رواية يالبى قلبك -32


رواية يالبى قلبك - غرام


رواية يالبى قلبك -32


دلال: تعوووووور
عبداللطيف + دلال : هههههههههههه
عبداللطيف : اجل جهزي روحج كل يوم بصبح وامسي عليج بوحده
اليوم الي بعده ..
نرجع للسعوديه في بيت الجد وبالتحديد في غرفه بدور...
بدور توها طالعه من الحمام وكانت تمشط شعرها .. الا يدق تلفونها شافت الرقم وارتسمت على وجهها ابتسامه وردت
بدور: هلا والله
طلال: هلا بج وينج سنه وانا ادق عليج
بدور: كنت في الحمام اسبح توني طالعه
طلال : الساعه 2 حد يسبح هالوقت
بدور: عادي كنت حاطه حنه في شعري وعشان ماتبهذلني مع الصلاه حطيتها بعد العشا وتوني غاسلتها
طلال: وك وك شف العجوز تحط حنه عشان تغطي الشيب
بدور: أي عجوز في عينك انت لو شفت شعري شلون صار لونه كان انهبلت عليه
طلال: هو بس شعرج الي انهبلت عليه انتي كلج مهبلتني
بدور استحت : .... ياما ناس انهبلو بسبتي بس شسوي ربي الي معطيني هالجمال بعد شوي
طلال: حتى انتي عندج نفس المشكله
بدور: أي مشكله
طلال: حتى انا نفس الحاله سبحان الله انا وياج بكل شي نتطابق
بدور: وشووو؟؟
طلال: اصلا انا احاول قد مااقدر اني مااطلع بره البيت والمجمعات بس عشان هالمشكله
بدور: أي مشكله
طلال: تخيلي بدوور ان جاتني شكوى من وزارة الداخليه
بدور بعد نفاذ صبر : طلوووول وشو ؟؟
طلال: كل ماشافتني بنت رجعت بيتها وهي مستخفه
بدور: ههههههههههههه
طلال: ترى اتكلم جد ... تخيلي ارجع البيت وافتح الكيس والقاه كله اوراق
بدور: اوراااق؟؟
طلال: أي من كثر مالبنات يرقموني
بدور: لاوالله لهالدرجه جذاب
طلال: والله مداح نفسه يبيله رفسه بس الجواب عندج
بدور: انااشوفك عادي حالك حال الباقي مو لدرجه ان الناس ينهبلون عليك
طلال: انتي روحي مستشفى المجانين وتشوفين اغلبهم دخلو بسبتي عاد يوم سوو احصائيه عن السبب تدرين وش طلع
بدور: وشو؟
طلال: سببين الاول : غمازاتي
بدور: اهاااااااا والثاني
طلال: الثاني الله يسلمك بسبب اسلوبي المرح
بدور: اجل ياحظي
طلال : ليش عشاني زوجك
بدور: لا .. عشان انا الوحيده الي طلعت سليمه ونجنيت من بين الكل
طلال : لااااا عاد انتي غير
بدور: ليه غير
طلال : لانج جننتيني قبل لا اجننج
بدور:.......................................
طلال: تخيلي نايم قاعد اركض امشي على كل احوالي كل شي فيني يقول بدور بدور بدور بدور
بدور: ههههههههههههه
طلال: انشاء الله دوم الضحكه
بدور: تسلم
بدور: اممممممممم تدري حاز في خاطري روحه ندى وعبدالله
طلال: يالله هم بيروحون عشان عبدالله يتعالج الله يرجعهم سالمين
بدور: يارب ان شاء الله مايطول معه العلاج
طلال: اميين
خلاص مابقى على روحه ندى وعبدالله الا كم يوم الكل كان زعلان على روحتهم ...




مر الاسبوع وجا وقت سفرهم وراحو والكل يدعي لهم يرجعون وعبدالله يمشي على رجوله ... الحلو في المر انهم بيروحون لندن عند دلال وعبداللطيف وعبداللطيف حاول يشوف لهم شقه قريبه منهم ولقى وهذا الشي خلى دلال والهنوف يستانسون ..
بدا الدوام وكالعاده اول يوم كلن قايم متاخر والي مواصل هنوف والعنود كانو متحمسين نوعا ما شافو بعض صديقاتهم الي كانو معهم ....
مرت الايام بسرعه وماحسو فيها .. بس كانت الجمعه يوم الجمعه ناقصه بدون دلال وندى وعبدالله وهذا الشي الي كان مغير جو الجمعه شوي ..


مرت تقريبا شهرين .. الحمدلله عبدالله حالته قامت تتحسن وتاقلمت دلال على الوضع هناك وتعرفت على جيران وناس عرب وغير عرب والحمدلله ارتاحت معهم وكانت ندى معها وهذا الشي الي ريحها اكثر وخلها تتاقلم اكثر
قرب رمضان والكل كان متحمس له عاد هذا رمضان شهر الرحمه والمغقره والخير ..
كان الجو حلوو مايل للبروده ..
كانو البنات كثير يتجمعون في بيت جدهم يعني تقريبا في الاسبوع 3 مرات قربت الاختبارت الشهريه
البنات التهو اخر اسبوعين في الاختبارات ...
جات اجازه العيد طبعا الكل استانس وارتاح
اليوم الجمعه تجمعو الاهل بعد فتره انقطاع اسبوعين عشان الاختبار وكانو مستانسين
بعد الفطور..
العنود: والله لكم وحشه يادلال وندى
بدور: الجمعه ناقصه من دونهم
الهنوف : أي والله يالله ان شاء الله يرجعون لنا سالمين يارب
الكل: اميين
العنود: الا شخبار منى مع الوحم
دانه: تمام توها مكلمه امي امس
الهنوف: ليش ماجات
دانه: فارس عنده دوام ومايقدر
بدور: شرايكم بعد العيد ننزل عندها
العنود: ماراح تجي ؟؟
دانه : الا بتجي وبتقعد اسبوعين ترتاح شوي
ريم: مسكين فارس بيقعد أسبوعين بروحه
الهنوف: والله الزم ماعليها راحتها
بدور: أي بس مسكين بيقعد بروحه
العنود: عادي يرجع عزوبي شوي
منيره+نوره: السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
دانه: هلا والله
منيره: قاعدين حش وسوالف ماتشبعون تعالو قعدومعنا
العنود: عميمه أي حش حرام عليج
الهنوف قامت وخت دحوم من نوره : فديته متبتب يازين الدبب والله
نوره: قولي ماشاء الله
الهنوف: لا تخافين عاد مالقيتي الا انا اعطي عين
العنود: اقول نوره انا ناويه اسوي رجيم خل دحوم يسوي معاي يضعف له كم كيلو
بدور: ههه حرام عليج
نوره: حلاة ولدي دبدوب أجل تبينه معصقل زيج
الهنوف: الله يالدنيا العنود صارت معصقله
العنود: شفتي هذا الجامعه وماتسوي
دانه: على طاري الجامعه ليش حولتي
العنود: بس ابي شي في حركه وماعجبني الانقلش
نوره : وانتي الهنوف: لا انا الى الان ماغيرت عاجبني قسمي
منيره: تعالو قضيتو للعيد ترى مابقى عليه الا خمس ايام
العنود: الحمد لله كلنا خلصنا
الهنوف: اصلا انشغلنا بالعرس اكثر من العيد
بدور: أي هذا عرس سلمانو الي مايعرف الشغل ينشغل
منيره: لا والاخ مسويه في مزرعه غريب هالولد ماادري وش ناوي عليه
العنود: بالعكس احلى تمييز
الهنوف: أي والله ترى الحركه حلوه تغيير والجو رووعه
بدور: اخوي عليه تفنتق مب صاحي
الا جات الجده: السلام عليكم
الكل /وعليكم السلام
الجده: ترى اذن الي بيروح يصلي لتراويح يتجهز ..




مرت الايام الخمس مثل البرق وسريعه واليوم هو ليله العيد التكبيرات في كل مكان والفرحه ماليه كل بيت الساعه 12 في الليل في بيت عبدالعزيز
محمد: يلا انا بروح اجيب ثيابي من الخياط
ام عبدالله : الله ياولدي توك تجيبهم
محمد: بعد شسوي يمى زحمه
العنود: بروح معك
محمد: يلا قومي
العنود: دقايق اجيب عباتي
راحت العنود جابت عبايتها ونزلت لبستها وطلعت هي ومحمد
وهم في السياره سوالف وهبال وصل ونزل محمد ياخذ ثيابه الا يدق جواله سمعت العنود النغمه وعرفت ان الي يدق امها رفعت ..
شوي الا يجي محمد : السلام عسى ماتاخرت عليج
العنود: لا شدعوه ترى امي داقه
محمد: شفيها : تقول مرو جيبو حلاو حق العيد لان نست توصي ابوي ..
محمد: اوكي
وصلو المحل نزلو وقعدت العنود تختار مع محمد ...
راحت العنود شوي بعيد عن محمد واختارت نوع ثاني من البسكوت والخرابيط وهي تاشر على الي تبيه الا يد رجال جنبها تاشر على نفس الي تبيه .. لفت العنود وجهها عليه وهو لف وجهه في نفس الوقت وقعدت مبلمه ومنصدمه وخرت يدها ونزلت عيونها بسرعه الا يجي محمد ها العنود اخترتي ويرفع راسه
محمد والابتسامه على وجهه: هلا والله...




احمد: هلا بك
قام يسلم عليه ويسولف معه .. العنود تمت واقفه جنب محمد
الا احمد يرفع عيونه للعنود : هاذي العنود
محمد: ايه .. ها العنود عرفتيه هذا احمدو الي اول كله تلعبين وتتخانقين معه
العنود وهي مستحيه من الي قاله محمد: أي شدعوه انساه حسبالك ناسيه العضه
محمد+ احمد:ههههههههه
محمد: ترى اختي ماتنسى ماراح تخليها بتردها لك
احمد: شخبارج يالعنود
العنود: الحمد لله بخير
راح محمد يدفع وأحمد عيونه ماطاحت عن عيون العنود هي كانت ملاحظته بس حاولت تتجاهله وكانت مرتبكه من نظراته ..
من بكره كان العيد وهالمره العنود راحت صلت العيد واستانست حتى شافت كثير من صديقاتها الي من الثانوي وفرحت كثيير الصباح راحت بيت اهل ابوها عقب بيت اهل امها والظهر كان الغدى عند اهل امها والليل كانو متجمعين فيبيت اهل ابوها ..

ثاني يوم كانت ليله الحنه حق رفعه وكلهم كانو متجمعين بيت اهلها رفعه كان مار عليها اسبوع ماكلمت سلمان وهي متعمده تسوي كذا بس كان الي بينهم رسايل ..
لين جا يوم العرس وكان سلمان في قمه السعاده واخيراااا جايوم زواجه الي كان يستناه على احر من الجمر ..
العرس كانو مسوينه في مزرعه كبييييره وكان هذا تخطيطه مع حبيبة القلب ..
المزرعه كانت روعه بزينتها والديكور حقها كانت قسم حريم وقسم حق رجال كان الشجر يحوطها من كل جهه والجو كان حلو وكانت الارض خضراء .. كان الديكور لونه أخضر زيتي وبني رملي وكله شجر وطبيعه ..
فستان رفعه كان موديله ناعم وحلو ومناسب على جسمها وخصرها الطويل كان الفستان بدون أكمام ومن ورى ينربط بخيط <<نفس الموديلات الفرنسيه القديمه>>وكان مررره طويل يسحب وراها وظهرها كله كان مبين بس مغطيه شعرها الطويل الي كانت ملفلفته كله ومسويه فيه تسريحه بسيطه من قدام والطرحه ناعمه بس مو طويله كثير يدها كانت مغطيتها الحنه الي صايره روووعه رسمه هنديه
كانت رفعه في الغرفه الي في المزرعه وخايفه الكل طلع عنها كانت بروحها قامت تطالع نفسها بالمرايا..
رفعه: صايره اهبل وتذكرت قامت فتحت شنطتها وخذت الدفتر ومسكت القلم وبدت تكتب ..
شوي الا دخلو البنات عليها ..
العنود: هلا والله باعروسه
رفعه: بنات خايفه
جواهر : لاتخافين
العنود: يؤيؤ انتي خايفه وعمي ميت من الونااااسه
رفعه: ههههههه والله ماادري عنه لي اسبوع ماكلمته
بدور: وانا اقول ياعمري اخوي شفيه مستخف هاليومين ..
الا جات امها : يلا رفعه
جواهر : خذي نفس
طلعو كل البنات وبدت زفتها كان الي تمشي عليه خشب وحواليه كله زرع كانت زفتها قصيده ناصر القحطاني أبيها والي يلقيها سلمان طبعا هو الي مختارها وحفظها من كثر ماكان يرددها رفعه ماكانت تدري وش هي زفتها لان سلمان حب يسويها مفاجأه لها ويوم اسمعت القصيده ياهي ماتت حيا على جراته ..





كانت تتمشى بكل هدوء وقلبها يدق باقوى ماعندها والورد ماسكته بيدها وهي تتمشى كانت تتذكر سلمان وسوالفه وهباله وتضحك من داخل والبسمه مرسوومه على وجهها وفي النهايه بعد ماخلص سلمان من القاء القصيده قال اسمها وقام الكل يلوولش ويكبر وبدا الطق وصلت عند الكوشه الي كانت عباره عن شجره كبيره فروعها نازله ومنتشره في كل جهه ووسطها كرسيين خشب وملفوف حول الشجره كلها زرع أخضر ونازل لين وسط الجسر كان شكلها غريب وحلووو لفتت نظر الكل وصلت لعند الكرسي وقعدت وجا الكل يسلم ويبارك لها ..
دخل المزرعه كانت في شاشه كبيره تعرض العرضه الي كانت عند الرجال وطبعا البنات ما قصرو سنترو قدامه مثل الحرس ..
العنود والهنوف كانو شوي بعيدين عن الشاشه شوي الا يسمعون صراخ وتصفيق من البنات الي عند الشاشه
راحو لهم وقامو يطالعون معهم سلمان قام يرقص هو ومحمد والجد وعبدالعزيز وعبد الرحمن ومجموعه شباب معهم ورجال
سلمان كان شكله روعه ورقصه احلى واحلى والبنات منهبلين عليه ... العنود لفت وقامت تسولف مع وحده
شوي الا زاد صراخ البنات البنت الي كانت تتكلم معها قالت لها : شوفي
لفت العنود وعيونها بغت تطلع من الي شافته والابتسامه على وجهها وهي مصدووومه ..
البنت : رهييييب ماشاء الله عليه
الهنوف تطالع العنود وتضحك : يجنن ماشاء الله لا اله الاالله والله مالوم البنات على صراخهم
البنت: ماشاء الله بعد هو مملوح ماعليه وزياده رقصه
العنود بدون أي تعليق تمت تطالع فيه وبانبهار والابتسامه شاقه وجهها ...





تدرون من كان ,,,,,؟؟؟؟

تدرون من كان ,,,,,؟؟؟؟



فيصل


جا وقت دخول سلمان .. الي كان عند الرجال ومحمد جنبه
سلمان: ماصارت ابي اروح انا جاي للمعازيم والا لعروستي
محمد: اقول استح على وجهك اصبر خلاص مابقى شي
سلمان: الساعه وحده الا ربع متى بدخل عليها يعني الفجر
محمد: ههههههههههه انا ماعمري شفت واحد مثلك
سلمان: أي نشوف في عرسك شبتسوي يالاخ
حمد جاه وقاله يلا يدخل ..
دخل سلمان وفي قلبه: مابقى شي يارب سهل والله اني مشتاق لج اسبوع يالظالمه مااسمع صوتج بس اوريج الليله ..
دخل وكانت قصيده ناصر القحطاني ابيها بس مغناه والي يغنيها خالد عبد الرحمن وسلمان يرد معاه بقلبه ويطالع رفعه دخل والابتسامه على وجهه والكل كان يطالعه سلمان جذاااب سماره وعيونه تخلي الواحد غصب يطالعه ..
الكل كان يطالعه يوم دخل باستثناء رفعه وهو كان مركز نظره عليها ومشتاق لها وكانت يطالعه وكل مايقرب عندها وتبين اكثر يقول : يااارب احفظلي قمرتي من الحساد ..
وصل عندها وقامو يصورونه باس راسها ويدها يوم قرب جنبها قال: ارحمي قلبي ياقمر صايره جناان
كان الشوق والحب مبين في عيونه تمو قاعدين شوي عقب طلعو ..
راحو للفندق أول ماوصلو ..
سلمان: مبروووك
رفعه: الله يبارك فيك
سلمان يطالعه وابتسامه على وجهه : ناويه على انتي اليوم اول ما شفتج بغى يغمى علي
رفعه استحت وتمت ساكته : ........
سلمان : أسبوع يالظالمه ... ؟؟
رفعه: هههههههههه
سلمان: وتضحك بعد أي شعليج انتي مستانسه وانا قاعد على نار
رفعه : ههههههههههه
سلمان ويحط يده عند لحيته ويغمز بعيونه: اوريك لارد لك الصاع صاعين بس بطريقتي الخاصه
رفعه ماتت من الحيا على اسلوبه الجرئ ..
بعد ماتعشو ..
سلمان دخل للحمام يغسل .. .. طلع وكانت رفعه قاعده فوق الكرسي
سلمان : شفيك مابدلتي
رفعه: هاااا الحين ببدل
سلمان : طيب يلا بدلي
رفعه : قامت تطالع فيه وهي رافعه حواجبها
سلمان: ههههههههههه حلوه النظره يلا بطلع عنج بس لا تخافين لا مفر
طلع سلمان ورفعه كانت في قمة الحيا على طول قامت وسكرت الباب : الله يعني عليك ياربي مدت يدها ورى ظهرها عشان تفتح الربطه ما قدرت
رفعه : ياربي وش هالورطه
وتمد يدهل اكثر وتحاول بس ماقدرت كانت الربطه شوي معقده : ياربي شسوي خذت جوالها الي كان مقفل فتحته وقامت تجيها هالرسايل حولته صامت ودقت على جواهر
جواهر يوم شافت رقم رفعه استغربت وخافت بعدت عن الناس ورفعت: هلا
رفعه: جواهر لحقي علي
جواهر بخوف : شفيج ؟
رفعه: الربطه حق الفستان موراضيه تفتح وماني قاده افتحها
جواهر: هههههههههههههههه وجع انا حسابلي صار شي خرعتيني
رفعه: وتضحكين انا اقولج الربطه مو راضيه تفتح
جواهر : نادي سلمان يفتحه
رفعه: لا والله
جواهر: لا يكون تبيني اجي افتحه لج
رفعه: جوااااهر
جواهر: عيوني انتي مالج الا هالحل وعاد بكره قولي لي التفاصيل يلا سلام
وعلى طول سكرت .. رفعه تورطت تمت ربع ساعه عقب طق الباب رفعه راحت وفتحت
سلمان وهو متفاجئ: مابدلتي ؟؟
رفعه ابتسامه وحيا على وجهها: وتهز راسه بعلامة لا
سلمان: ليييه؟؟
رفعه تمت ساكته وماعرفت شتقول
سلمان وهو يضحك : يعني كل هذا خايفه
رفعه: لاااااااااا مو قصدي
سلمان : ههههههههههه شفيج تقولينها كذا لاااااااااا
رفعه : نزلت راسه وهي صايره طمااااطه وعيونها دمعت ماكانت متوقعه ان زي هالموقف يصير لها وقامت تسب في الموديل الي سوته والي اخترع الموديل ..
قرب جنبها سلمان ومسك يدها بيد ورفع راسها بيد : طالعيني
رفعه مو قادره تحط عيونها بعيونه من الحيا قام نزل سلمان وطالع عيونها ابتسمت رفعه على الحركه الي سواها
سلمان: حبي اشفيج
رفعه: والله مافيني شي
سلمان وهو يطلع طرف لسانه ويغمز بعيونه : علييييييييييينا
رفعه: ههههههههههه لا بس
سلمان: بس وشووووووو
رفعه وهي مييته حيا ووجهها احمر : الفستان
سلمان وهو رافع حاجبه : أي فستااااان
رفعه: حقي ؛؛
سلمان: هذا الي عليج
رفعه: أي
سلمان: اشفيه ,, لا يكون انقطع ترى انا ناوي اخليج تلبسينه مره ثانيه عاجبني
رفعه: ههههههه لا مانقطع ماني قادره افتح الخيط
سلمان : ههههههه بس... انزين وين الخيط خل افتحه
رفعه وهي ميته حيا : ورى
سلمان لف وراها وهو يضحك : لا تستحين تراني زوجك
رفعه: ادري


اليوم الي بعده الصباح الساعه 9 كانو في المطار وبعد نص ساعه طيارتهم كانت راح تطير ..
جا محمد وقام سلمان له ..
محمد وهو يسلم عليه : هلا أشوف الوجه شاقته الابتسامه
سلمان: يعني شراايك تبيني اصيح
محمد: ههههههه ان شاء الله دوم عقابلي
سلمان: ههههههههه نصيحتي وانا عمك عجل العرس
محمد: هههههههههه لو بيدي اليوم قبل بكره
سلمان : يلا زي ماصبرنا اصبر
محمد : ها متى بتقلعون
سلمان: بعد نص ساعه
الا يجي حمد ومعاه جواهر قعدو الشباب يسولفون وجواهرراحت عندرفعه
جواهر : ها شلون طلعتي من الورطه امس
رفعه: هههههههههه
جواهر : ادري انج مستحيه بس قولي هو الي فتحها
رفعه: أي
جواهر أكشخخخخ رفعوه على فكره ترى نوف والعنود والهنوف وبدور والبنات كلهم بدون استثناء يسلمون عليج
رفعه: الله يسلمهم ليش ما جاو
جواهر: لا والله المطار حق ابوج وانا ماادري تبين هالعفش كله يجي
تمو عشر دقايق وبعدين جا وقت اقلاع الطائره سلمو على الكل وركبو الطياره بسلام ..

كانو رايحين استراليا وراح يتمون اسبوعين ويرجعون عشان الدوامات ..

في الليل الاهل كانو متجمعين في بيت الجد وكانو يجون حريم يباركون لهم ..
بعد يومين سافرو عبدالعزيز وعبدالرحمن وعيالهم للأمارات ..وقعدو 3 ايام ورجعو عشان المدرسه



السبت أول يوم بعد اجازه عيد الفطر ..
بعد المغرب دق التلفون في بيت الجد ورفعت بدور
بدور: نعم
سلمان: نعم الله عليج هلا بدوور شخبارج
بدور: هلا وغلا بالقاطع وينك ما تسال شخبارك وشخبار رفعه
سلمان: الحمد لله بخير انتو شخباركم وشخبار امي وابوي
بدور: كلهم بخير وعافيه ها شخبار استراليا مستانس
سلمان: تهببببل دوم الزين معي شلون مااستانس
بدور: ههههههه اقول استح يلا هذا امي تبيك
الجده: هلا والله بوليدي شخبارك يمى
سلمان: هلا براعيه هالصوت انا دامني سمعت صوتج بعافيه انتي شخبارج وشخبار ابوي
الجده: الحمد لله بعافيه نستنى جيتك
سلمان: ههههههه ان شاء الله الاسبوع الجاي انا عندكم وبتشبعين مني
الجده: والله البيت مايسوى من دونك يالغالي شخبار رفعه
سلمان: وجودكم يكفي والله رفعه بخير هذاعي بتسلم عليج
كلمت رفعه الجده والجد وهم رجع سلمان وكلم أبووه ..





نروح للندن ..

كان عبدالله يوم عن الثاني يتحسن والحمد لله مابقى الا شهر ونص وينتهي العلاج ويرجع يتمشى طبيعي الحين هو يتمشى على عكازات بس مو دايم ..
دلال وعبد اللطيف حتى هم كانو تمام وعال العال بس كان شي بسيط يعكر الجو احيانا الي هو تصرفات بعض البنات الي مع عبداللطيف بالجامعه معه هم طبعا غربيات ومتعودين على كذا بس دلال كانت حساسه بس دلال ماكانت تهتم بحركاتهم وتحاول تتجاهلها بس عبداللطيف كان يحس فيها لان مهما تخبي راح يبين عليها ودايم يحاول يتجنب هالشي بس ....؟؟؟

دلال كانت تجهز العشا وعبداللطيف قاعد في الصاله ..
دلال : يلا حبيبي العشا جاهز
عبداللطيف: يلا قمنا وتوه بيقوم الا يطق التلفون رفع الو .. هلا رشا .. ام فاين هاو ار يو .. اووو ماشاء الله
بارتي ..واي ............
دلال كانت على اعصابها : وهاذي مابغت تدق الا الحين المشكله انها خليجيه وتتعالمل كانها من هالغربيات صدق الحيا انفصخ
جا عبداللطيف : امممممم شكله الاكل يجنن
دلال : بالعافيه ان شاء الله
شالت المريله الي كانت عليها وصبت العصير حق عبداللطيف وهي واقفه جنبه
عبداللطيف: ترى بكره معزومين على حفله
دلال وهي تحاول تمسك اعصابها : عند منو
عبداللطيف: عند رشا توها داقه وعازمتنا
دلال : حفله ايش
عبداللطيف: عازمه الشباب والبنات
دلال : أي
قعدت دلال وبدت تاكل
عبداللطيف لاحظ توترها لانها ماكلت الا قليل وقامت
عبداللطيف: ماكلتي
دلال: مامشتهيه منسده نفسي
عبداللطيف : انتي لك كم يوم ماتاكلين وكله منسده نفسك
دلال شالت صحنها وراحت للمطبخ بدون ماترد وقامت تغسل الصحون ... خلص عبداللطيف اكله وجات دلال وشالت الصحن خلصت ترتيب المطبخ عقب راحت خذت لها دش وسوت شاهي وجات قعدت مع عبداللطيف في الصاله ..
عبداللطيف: مشكوره
دلال: على وشو
عبداللطيف : على الشاهي .. بعدين ليه قاعده هناك تعالي قعدي جنبي ..
دلال ماكان لها خاطر ولا خلق بس غصبت روحها وقامت جنبه .. حط يده على كتفها
عبداللطيف: دلول حبيبتي شفيك ؟؟
دلال: مافيني الا سلامتك
عبداللطيف: اوكي اتمنى ..
اليوم الثاني تجهز عبداللطيف وطلع من الغرفه وشاف دلال قاعده في الصاله
عبداللطيف: دلول شفيج ماجهزتي
دلال: ماراح اروح
عبداللطيف عصب بس حاول يمسك روحه : وليش ؟
دلال: بس مالي خلق ..
قامت وتوها بتدخل الغرفه : روح ترى رشا توها داقه تسال عنك لا تتاخر عليهم <<قالتها بطريقه تنرفز >>
مسكها عبداللطيف من يدها : بروح بس رجلي على رجلج ويلا دخلي تجهزي
دلال : ماراح اروح
عبداللطيف طلع من طوره : بتروحين غصبن عنك وعدلي لهجتك معي
دلال حست بالغصه
عبداللطيف : لك ربع ساعه
دخلت دلال وخذت لها شور بسرعه وهي تصيح ولبست وحطت مكياج خفيف وطلعت : انا جاهزه
عبداللطيف لف عليها : يلا مشينا
وهم في السياره طول الطريق وهم ساكتين
ووصلو عند الباب
عبداللطيف: ممكن تشيلين هالعبوس الي مرسوم على وجهك
نزلو .. كان المكان مليان رجال وحريم عرب وغيرهم دلال زياده على انها مغصوبه ومالها خلق تجي كانت تحس انها تعبانه ...
هي كانت قاعده من جهه مع بعض البنات وتسولف معهم ..
شوي الا انتبهت لرشا تكلم عبداللطيف وتضحك معه ومعهم بنات وشباب لفت وجهها عنه : ياربي ساعدني ماني قادره استحمل يارب صبرني كانت عيونها مغرقه بس ماسوت شي قلبها ماطاوعها لفت عليهم مره ثانيه وشافت رشا تعانق عبداللطيف هنا ماقدرت تستحمل وعلى طول طلعت بره وقامت تصيح ..<< دلول مازالت صغيره وقلبها طري حتى العشرين ماعدتها وكانت على أي شي تتاثر وتزعل بس كله في قلبها ماكانت تبين أي شي >>
شوي الا طلع عبداللطيف يدور عليها وشافها ..
عبداللطيف: دلال شفيج ؟؟
دلال اول ماسمعت حسه رفعت عيونها عليه وهي مليااانه دمووع ..
عبداللطيف مسك يدها: شفيك ؟؟ وليش هالدموع ؟؟
دلال وخرت يدها عنه ولا ردت عليه


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم