رواية يالبى قلبك -33



رواية يالبى قلبك - غرام

رواية يالبى قلبك -33


عبداللطيف : ممكن تمسحينهم لا احد يجي ويشوفج تصيحين
دلال : وليه خايف احد يشوفني ..
عبداللطيف خذها وركبها السياره : أنا بروح اعتذر لرشا واجي
نزل عبداللطيف ودلال قامت تصيح زياده وقلبها محترق
جا عبداللطيف وعلى طول راحو للبيت طبعا ماكلمها بشي ولا فتح معها الموضوع لان عارف انهم ماراح يوصلون لحل وكل واحد فيهم معصب .. دخل للحمام وخذ له دش طلع وصلى ونام
ودلال كانت منقهره : ولا حتى عبرني ولا قال اشوف وش فيها انا الغلطانه الي رضيت اني اجي معك هنا ااااااه ياجدتي وينج ابي احط راسي على حضنج واشكي لج وتمت في الصاله ماقدرت تنام طول الليل
الفجر قام عبداللطيف وشافها في الصاله منسدحه على الكنب راح وقرب جنبها مسك يدها لقاها مثلجه : دلال دلال حبيبتي قومي
دلال صحت وشافته




عبداللطيف: ليش نايمه هنا
دلال: راحت على نومه ماحسيت وقامت توضت وصلت الفجر وانسدحت على السرير وعطت عبداللطيف ظهرها .. عبداللطيف كان قاعد وحاط المخده وراه
عبداللطيف: دلال .... دلال
دلال: نعم
عبداللطيف: انا خليتج امس ولا كلمتك بالموضوع عشان نفسيتك كانت مررره موزينه ممكن الحين تقولين لي وش فيك ..
دلال:......................
عبداللطيف/ أنا اكلمك
دلال : خلها بكره اذا ممكن
عبداللطيف: براحتك ,,
قامو الصباح وكان دلال مبين عليها التعب سوت الفطور حق عبداللطيف وقبل لا يطلع ومثل عادته حب راسها وطلع بعد ماطلع ... حست دلال براااحه في قلبها من الي سواه .. ورجعت تصيح يوم تذكرت رشا
على التعب الي فيها حاولت تتثاقل نفسها وقامت ترتب البيت وسوت غدا حق عبداللطيف وقبل لا يجي دقت على اهلها وكلمت جدتها وامها وارتاحت شوي بعد ماكلمتهم وقررت انها في عيد الاضحى تروح لهم لانها مو قادره تصبر اكثر ..
جا عبد اللطيف وحطت له الغدا وقعدت معه على الطاوله بس ماكلت
عبدالطيف: وانا هذا حالي اكل بروحي ليش ماتاكلين
دلال: مو مشتهيه
عبداللطيف: وكله مومشتهيه شوفي وجهج شلون صاير اصفر ماتاكين شي
دلال : وجهي وعاجبني بعدين قلت لك ماني مشتهيه
عبداللطيف سكت وما كلمها ولا بكلمه خلص اكله وطلع بدون حتى مايقولها مع السلامه لانها نرفزته من جد

سلمان بعد ماوصلو باسبوع تجهز اغراضها لان بيروحون مكان ثاني .. رفعه جهزت كل شي .. واليوم الي بعده الاصباح تحركو والي وصلهم واحد ..
وصلو المكان يوم شافته رفعه استانست كان عباره عن مزرعه كبيره وفيها اسطبل خيول وفيها في الوسط زي الكوخ او بيت صغير على شجره وفيها بركه وكانت كلها خضره ومرره حلوه
رفعه استانست وعجبها المكان مره .. كانو كل يوم يقومون بدري ويطلعون على الخيول ويروحون للمناطق الي جنبهم ..

بعد اسبوع وشوي ,,
في السعوديه ,,,

اليوم كان هو يوم رجعه رفعه وسلمان .. مااحد يدري برجعتهم الا بدور ومحمد حبو يسونها مفاجأه
راح محمد يجيب سلمان ورفعه من المطار وكان وصولهم الساعه 1 في الليل ..
وصلهم للبيت وكانت بدور تنتظرهم وكانت مرتبه الشقه لهم بعذر انهم راح يجون هاليومين ودخلت في الليل وعطرتها وكل شي ..
طبعا بعد عنا السفر حتى هم كانو تعبانين دخلت رفعه شقتها الي مسوينها لها فوق واستانست لانها كانت حلوه وعلى قدها وحتى الاثاث عجبها دخل سلمان الغرفه ابتسم وفي قلبه : الله يخليج لي يا بدير يابعدهم انتي

سلمان قعد لين الفجر لان عرف اذا نام ماراح يقوم ... يوم اذن نزل تحت وشاف امه وابوه والجده استانست بس لامته لانه ماقاها
سلمان: يمى بغيتها مفاجأه وبعدين وصولي متاخر في الليل وما حبيت ازعجكم
الجده: لا ازعاج ولا شي انا متلهفه على شوفتك ..
الجده: يلا الحمد لله رجع لنا سالم يالله سلمان مابقى شي ويقيم
سلمان: يالله مشينا
قبل اذان الظهر قامت رفعه وسبحت ولبست وقومت سلمان وبالموت قام وقبل لا يدخل الحمام
رفعه: سلماني انا بنزل تحت عند خالتي وعمي بسلم عليهم
سلمان : اوكي
نزلت رفعه ولقتهم قاعدين بالصاله وسلمت عليهم وقعدت شوي الا تنزل بدور ودانه وقامو يسولفون
سلمان: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
حب راس امه وابوه وقعد يتقوه ويسولف عقب قامو للصلاه وعلى الساعه وحده كانو في المطبخ يحطون الغدا
الجده: يارفعه انتي توج عروس روحي قعدي عن زوجج
رفعه: شدعوه ياخالتي موانا مثل بنتج
الجده: الله الشاهد انج مكانج بقلبي مثل منيروبدور
رفعه: اجل خلاص ترى انا احب المطبخ وسواليفه
بدور: اكشخخخخ رفعو يعني اتدلل
الجده: استحي على وجهج الحين المفروض هي الي تدلل
بدور : عكفت وجهها
الجده: لا تعكفين لي بوجهج
رفعه: ههههههه شدعوه خالتي بدور مثل اختي بعدين لاتنسين احنا نمون ولا يهمج بدور من بكره اعلمج الي تبين مكسيكي ايطالي هندي
بدور: يافرحتي وياحظي بمرت اخوي بصير طباااخه
دانه: شلون تعلمتي كل هالطبخات
رفعه: الله يخلي الكتب
بدور: أي والله صارت الي تطبخ والا ماتطبخ واحد المقادير قدامج وسوي
الجده: يقصون عليكم في هالاكلات الي ماادري شلون قايله
الكل: هههههههههه
بدور: هذا الي يبونه عيال اليوم
الجده: انزين يلا ودو الصحون على السفر ه



تغدو وعقب الغدا طلع سلمان ومرته فوق لشقتهم والكل راح ارتاح والعصر بتتجمع العائله كلها عشان يتحمدون سلامه العروسين ..
رفعه وهي عند التسريحه تمشط شعرها الطويل الي يوصل حد ركبتها : حبيبي عندي طلب
سلمان وهو متوسد على السرير : امري
رفعه: مايامر عليك عدو <<وهي تطلع لسانها ومتردده >> ابي اقص شعري وبسرعه قبللا يقول سلمان أي شي بس مو كثير
سلمان: طلبتي المستحيل
رفعه وهي زعلانه : لييييييه والي يعافيك امي كنت احن عليها تقول لاتزوجتي سوي الي تبين والحين انت تقول لا
سلمان: لا ياعمري شعرج حلووو حسافه تقصينه وش عيبه هاه يلا قولي
رفعه: طويل يتعبني
سلمان: بس عاجبني
رفعه تطالعه بنظرات ترجي
سلمان مبتسم: لا تطالعيني كذا لا تحاولين في هالمساله ماراح الين
رفعه وهي ترفع شعرها ودلت بوسطه عود ونازل منه خصل بسيطه : دامه عاجبك الشكوى لله نخليه
قام سلمان وراح عندها وشال العود ونزل شعرها بسرعه على ظهرها وقام يلعب فيه: لا وتقول ابي اقصه
رفعه: لا تخاف ماراح اقصه الا اذا قلت روحي قصيه
سلمان: اذا قلت وانطر ياغزال ... بعدين خليه ابي اتغطى فيه اذا بردت في الليل
ابتسمت رفعه ابتسامه حيا : بموتك
سلمان وهو ماسكها من خصرها هذا اذا لحقتي ...؟؟؟؟



العصر كان الكل مجتمع في بيت الجد ... رفعه مابقى احد مانسته كلن جابت له شي ناعم وحلو الصغار والكبار
والكل استانس على هداياها الي فرحتهم من جد ..
كان الجو فله ورهيب حتى اهل رفعه جاو .. وكانت عزيمه كبيره وحلوه الكل استانس فيها
طبعا الرجال كانو بره في الخيمه وكل شوي طلبو قهوه وشاهي ..
في المطبخ ..
الجده: يمى دانه وريم شيلو الصواني وودوها عند الرجال
ريم: جدتي دقي على واحد يجي ياخذهم
الجده: دقينا على عمج بس ماادري شكله انشغل انتو بس طلعوهم وهم بيشوقفون وياخذونهم والا اذا شفتي نواف والا نصور نادي واحد منهم
طلعت دانه ومعاها الصينيه وريم وراها معاها الصينيه الثانيه الا سلمان قدامهم
سلمان: زييين جبتوهم الله يعطيكم العافيه
مدت دانه الصينيه لسلمان
سلمان: دقيقه ابودي هاذي وابرجع
ريم: يووو عمي شكلك تعبت المفروض ترتاح العزيمه لك
سلمان: هههه مو مقصرين الي داخل بس عاد ولا بد
الا شهد تنادي ريم تقول ان نوره تبيها
ريم: دانوه هاج مسكي الصينيه بروح اشوف نوره شتبي
عطتها الصينيه وراحت ودانه تنتظر جا سلمان وهو ياخذ منها الصينيه لمحت واحد طلع من الخيمه بس مانتبه لها هي اول ماشافته ابتسمت رجع سلمان ....
دانه في قلبها : فديييته صاير يجنن ماراح اتحرك بشوفه يعني بشوفه تمت عشر دقايق تستنى لين مالمحته دخل من البوابه حقت الشارع وراحت تخبت داخل مخزن صغير فيه اغراض المطبخ الي نادر يستخدمونها وهي تحاول تطلع راسها تطل عشان تشوفه مانتبهت وطرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااخ <<طاحت كل الصواني والقدور الي كانوا بره حق العزايم والبر والحوسه
حمد كان توه بيدخل سمع الصوت وتخرع بس قال هذا اكيد واحد من العيال الا يسمع صوت ثاني
حمد: لا السالفه فيها ان لا يكون قطو والا شي وراح للمخزن دانه انتبهت : ياربيي انا شسويت ويوم شافته جا عيونها دمعت الحين شنو بسوي ... شافت زباله كبيره فاضيه قلبتها ودخلت فيها
دخل حمد وفتح النور : بسسسس في احد بسسسس
دانه على اعصابها .. حمد سكر النور وراح
دانه تمت شوي وعقب شالت الزباله وطراااخ تطيح عليها صينيه كبيره
دانه: ااااااااااي
حمد رجع بسرعه وفتح النور ويوم شافها انصدم تم واقف مكانه وعقب قام يضحك على شكلها وهي تحك راسها من الالم ...
دانه منصدمه ويدها فوق راسها وعيونها مغرررقه بالدموع من الالم ومن الموقف الي هي فيه : أناااا
حمد: انتي شفيج وش جيبك هنا
دانه لا شعوري قامت تصيح
حمد سكر النور : اششششششششش لا يسمعج احد
دانه خافت يوم سكر النور
حمد: لا تخافين ماقاعد اشوفج بس انتي دانه مو
دانه بعد ثواني سكتت وترفع راسها ماتشوف شي : أي
حمد: شخبارج ؟؟
دانه منصدمه من جرائته هذا شلون يعرفني :............تمت ساكته
حمد وهو يبتسم بس طبعا مو مبين : ترى مانسيت جوالي الي كسرتيه علي وهو جديد يستناج في الدرج تصلحينه .. وقام يضحك ... ترى امزح انا بطلع ومره ثانيه حاسبي الناس يطلون من الباب من شباك مو من مخزن وطلع
دانه طول الوقت وهي منصدمه وتحس زي سطووول ماي بااارد على راسها فتح الباب لف وجهه غصب عنه وغمز لها وراح
دانه بغت تمووووت من حركته: اااااااااااه ياقلبي
وقت العشا للرجال دق جوال سلمان ومع الازعاج ماسمعه ..
بعد العشا وهم قاعدين طلع جواله الا يشوف3 مس كول ورساله شاف الرقم مو مسجل عنده
الرساله((سلمان ابيك ضروري ))



سلمان استغرب قال لمحمد تعرف هالرقم محمد قال انه مايعرفه ومو مسجل عنده
طلع سلمان بره ودق على الرقم واول مارفع الشخص وسمع الصوت انصدم سلمان
سلمان: ليلى ؟؟؟؟
ليلى : أي ليلى ليه مستغرب والا انمحيت حتى من الذكرى ..
سلمان: لا موقصدي بس ماتوقعت هلا هلا
ليلى: هلابك كيف الحال ؟؟
سلمان: يسرج الحال
ليلى : الحمد لله اهم شي مبسوط
سلمان على اعصابه اول مره يحس انه خايف ومرتبك وهو يكلم بنت : نحمد الله
ليلى بعد سكوت للحظات: شخبار زوجتك
سلمان : بخير وعافيه
ليلى والعبره خانقتها: تحبها؟؟
سلمان : ليلى مااقدر اكلمج الحين انا مشغول بعدين اكلمك
ليلى: ليش تهربت من السؤال
سلمان: ماتهربت ولاشي انا احبها واموت فيها بعد انا بسكر تامرين بشي
ليلى ودموعها على خدها والصياح واضح عليها : سلمان حبيبي اوعدني تكلمني بعدين بقولك شي مهم
سلمان: يصير خير مع السلامه وعلى طول سكر
خذ نفس الله يعين من وين طلعتلي هالبلوه بعد.. رجع للمجلس وهو منقلبه ملامحه شوي قعد وهو غارق في التفكير شوي ..
محمد: ياهوووو وين سرحت
سلمان: معاك
محمد: أي معاي شفيك من كلمت وانت منقلب ..
سلمان: تدري من طلع
محمد : مين
سلمان : ليلى
محمد: وهاذي شتبي بعد وماطلعت الا الحين وشقالت ؟؟
سلمان: سالت عني وعن رفعه
محمدك وش دراها عنها
سلمان: انا قلتلهااني راح اتزوج على اخر مره العام ومن بعدها مادقت بس ماادري وش الي رجعها
محمد: سلمان لاتتمادى معها ولا تعطيها وجه
سلمان: انت خبل افكر اغير الرقم
محمد: لا تغيره ولا شي حسافه الف يتمناه ماتشوف الشباب يبونه منك بالالاف
سلمان: يولي اهم شي راحتي ..
محمد: اذا طولتها معك قلي
سلمان: وانت وش بتسوي يعني
محمد: اذا تمادت قلي ولا عليك
سلمان: ان شاء الله
شوي الا الكل رجع لبيته ..



الساعه 1 في بيت عبدالعزيز الكل كان نايم في غرفته لان بكره دوامات ..
ريم كانت تكلم دانه وتاخذ منها التفاصيل لان ما مداها تقولها كل شي والعنود كانت منسدحه وتتذكر الموقف الي صار لها اليوم مع احمد ...
كانت جدتها ام امها جايه واول مادخلت قالت للعنود تروح تجيب الأغاض الي عند الباب طلعت العنود تجيبهم وكانت تتمشى ورافع راسها فووق تطالع النجوم الي في السما ... الا في دخلة احمد وهو يحط الاغراض عند الباب لان هو الي موصل جدته وحب يجي يتحمد لسلمان السلامه كان واقف عند الباب واول ماشافها تم يطالعها وهو مو عارف من هي والهوا كان يلعب في شعرها المفتوح الي واصل لنهايه ظهرها ..
نزلت راسها الاتشوف أحمد قدامها شهقت وعلى طول لفت ورجعت تركض
أحمد الى الان كان منصدم ويفكر بالي شافه ... حط الاغراض وكان واقف عندهم الا تجيه بنت صغيره الي هي شهد
شهد: عمي تقول العنود حط الاغراض وروح عشان تجي تشيلهم
احمد : هاذي العنود ؟؟
شهد: أي
احمد : طيب طيب قولي لها تجي
راح محمد وهو كل فكره مع العنود ..

العنود قامت تتذكر اول يومكانت تلعب معه وتتخانق وياه وقامت تضحك .. الا تسمع الساعه الي جابها لها فيصل تقول ؛؛ العنوود؛؛ لفت وشافت الساعه وحده ونص ابتسمت يوم تذكرت فيصل وغمضت عيونها وناامت



مر الأسبوع عادي وطبيعي على الجميع باستثناء سلمان الي كان متضايق من كثرة اتصالات ليلى الي ما ادري من وين طلعت له ...
لندن الي كانت الجواء فيها بارده نوعا ما ...
دلال وعبداللطيف تقريبا لهم اسبوع وهم مايكلمون بعض وكل واحد مطنش الثاني ودلال كانت منقهره من داخل بس تبين انها مو مهتمه وتحاول تشغل نفسها باي شغل في البيت عشان ماتقعد مع عبداللطيف
وهم قاعدين في الصاله دلال كانت تكوي الملابس وعبداللطيف قاعد يحوس بالكتب يجهز بحث لاحد المواد

طق التلفون ولااحد رد طق للمره الثانيه وقامت دلال رفعت وهي ماودها لان حاسه انها رشا ..
دلال" الووو
رشا: هاي دلال
دلال وعلامات احباط على وجهها : هلا هلا دلال
عبداللطيف رفع عيونه وتم يطالع دلال وهي تكلم وهو كان متعمد يسوي كذا ... دلال اول ماشافته رفع عيونه جاتها العبره بس سوت روحها مانتبهت وفي قلبها : أي يوم عرف انها هي رفع عيونه وطول الوقت مو معبرني ولا كاني موجوده ..
كملت كلامها وكان واضح انها تسال عنها لان عبداللطيف قايل لها ان دلال تعبانه عشان كذا ..
خلصت دلال الكوي وراحت سوت شاهي لعبداللطيف وحطته فوق الطاوله
دلال: تامرني بشي
عبداللطيف: ليه وين بتروحين ؟؟
دلال: بروح أنام ؟؟
عبداللطيف: بدري
دلال: معليه احس اني تعبانه
عبداللطيف: اوكي سلامتك تصبحين على خير
دلال: وانت من اهله ..
راحت دلال بدلت وانسدحت قامتت تتقلب ماجها نوم وسمعت صوت الباب ينفتح وغمضت عيونها ..
دخل عبداللطيف الابجوره كانت مفتوحه بس نورها واطي دخل الحمام توضا وطلع يصلي وعقب جا عند دلال وباسها على راسها
عبداللطيف: حتىوانتي زعلانه اموووت فيج بس هالغيره الي ذابحتج شوفي شسوت فيج
وقام وانسدح وعلى طول ناام من التعب
دلال بعد ماسمعت كلامه جاتها العبره بس حاولت انها ما تصيح ونامت ..
على نهايه الاسبوع ...
دلال زاد تعبها وصار يبين عليها لين مادخل مره عبداللطيف البيت ولقاها طايحه على الارض
بسررعه شالها وركبها السياره وودها المستشفى وهي داخل يكشوفن عليها ..
كان قاعد ويلوم نفسه: كله مني اذا صار لها شي ماراح اسامح نفسي انا السبب ليش صغرت عقلي هي توها يكفي اني اخذتها من بين اهلها وجبتها هنا معي بروحها تتحمل الغربه وهي صغيره هذا والكل موصيني عليها وتذكر جدته يوم تقول له :: هاذي دلال الغاليه بنت الغالي هالله هالله فيها :: حس بالذنب على الي سواه
وهو في افكاره جاه الدكتور وقاله انها حامل بالشهر الاول والتعب الي صار لها من سوء التغذيه ..
دخل عبداللطيف على دلال والابتساامه شاقه وجهه مسك يدها وباسها : مبروك
دلال مستغربه وتطالعه بنظرات غريبه ..
عبداللطيف: بتصيرين ماما وبصير بابا
دلال تفاجأت بس لحظات الا وابتسامه على وجهها : صدق
عبداللطيف: أي صدق ولو سمحتي لازم تاكلين 6 وجبات في اليوم ومو مشتهيه تشيلينها من القاموس حقج
دلال: هههههههههه الله 6 مره وحده
عبداللطيف ارتاح: واخيرا مابغيتي تضحكين والله اشتقت للضحكه هاذي
ابتسمت دلال عقب طلعو ومرو على الصيدليه خذو بعض الفيتامينات والحديد عشان الحمل ....
اول مارجعو دقو على الاهل وبشروهم بحمل دلال وندى وعبدالله على طول جاو عشان يباركون لهم ..
ندى وعبدالله ماكان باقي عليهم الا شهر ويرجعون ... دلال كانت متضايقه لان مااحد راح يكون معها فتره حملها بس رضت بالي كاتبه الله ..


اليوم الجمعه .. الاهل وكالعاده متجمعين
بعد صلاة المغرب كانو قاعدين بره بالخيمه لان الجو مرره حلو ..
في الصاله كان جوال محمد يطق ولااحد يرد عليه وكانت شهد ورزان يطالعون كرتون
شهد:قومي ردي
رزان/انتي ردي بيتكم
قامت شهد ترد
الهنوف نازله من الدرج ودخلت الصاله الا في دخلة محمد
شهدماعرفت ترد وحطت على المايك الاتسمع صوت بنت
شهد: الوو
ليلى : الو وين محمد
شهد: مين
ليلى : انتي مين
الهنوف واقفه مصدوومه من الي تسمعه ومحمد جا يركض الا يشوف الهنوف وشهد ماسكه جواله وليلى تتكلم ..


اليوم الجمعه .. الاهل وكالعاده متجمعين
بعد صلاة المغرب كانو قاعدين بره بالخيمه لان الجو مرره حلو ..
في الصاله كان جوال محمد يطق ولااحد يرد عليه وكانت شهد ورزان يطالعون كرتون
شهد:قومي ردي
رزان/انتي ردي بيتكم
قامت شهد ترد
الهنوف نازله من الدرج ودخلت الصاله الا في دخلة محمد
شهدماعرفت ترد وحطت على المايك الاتسمع صوت بنت
شهد: الوو
ليلى : الو وين محمد
شهد: مين
ليلى : انتي مين
الهنوف واقفه مصدوومه من الي تسمعه ومحمد جا يركض الا يشوف الهنوف وشهد ماسكه جواله وليلى تتكلم ..
ليلى: انتي مين
شهد: انا شهد
ليلى : اووووو انتي الي دوم يقولي عنج ...
وتقطع كلامها شهد يوم رفعت راسها : هذا محمد
محمد على طول جا وخذ الجوال وسكره في وجهها ...
شهد كانت تتكلم تشرح لمحمد ليش رفعت وهو قاعد يطالع الهنوف وهي واقفه مصدومه مومصدقه الي شافته وعيونها غراقااانه .. ..
محمد : الهنوف انتي فاهمه غلط
الهنوف على طول طلعت فوق تركض وهي تصيح .. محمد طلع وراها ويناديها وهي ماترد طلع فوق
دخلت غرفه عمتها منيره الي دوووم تنام فيها هي والعنود يطق عليها
محمد: الهنوف حبيبتي فتحي الباب خل افهمك الموضوع والله انتي فاهمه غلط
الهنوف ماكانت ترد ومحمد ماكان يسمع الا صياحها : الهنوف لا تسوين كذا والي يعافيك تكلمي قولي شي ردي علي افتحي خليني افهمك
الهنوف بصوت كله صياح: مابي افهم شي
محمد خذ نفس : حسبي الله على الي كان السبب
نزل محمد وهومعصب الا في دخله العنود
العنود وهي مستانسه وتضحك : هلا والله باخوي وينك الوناسه بره وانت قاعد هنا
محمد ولا حتى عبرها ولف عليها وعلى طول طلع بره
العنواستغربت : شفيه هذا
وراحت للصاله وشافت شهد ورزان : السلام عليكم
شهد ورزان: وعليكم السلام
العنود: وين الهنوف
شهد: طلعت فوق تصيح
العنود وهي متفاجأه : تصيييح ليييه
طلعت العنود فوق بسرعه قبل ماتاخذ أي معلومه من البنات من عذر محمد واصل حده اكيد صاير بينهم شي عرفت انها في غرفة منيره ..العنود طقت الباب ولا احد يرد
العنود: الهنوف فتحي الباب
الهنوف: .............
العنود: هنوف ممكن تفتحين شصاير وليش تصيحين
الهنوف: العنود والي يعافيج خليني بروحي
العنود من سمعت صوتها عرفت ان السالفه مو سهله نزلت تحت للبنات
العنود: شهد حبيبتي ليش الهنوف تصيح
رزان نقزت : لان وحده كلمت وردت عليها شهد وزعل محمد
شهد : لااااااا الجوال طق ورفعته وطلعت بنت تبي محمد
العنود منصدمه من الي تسمعه ومو عارفه اذا صدق او لا : شلون وش قالت
شهد: تقول تبي محمد
رزان: بعدين الهنوف طلعت فوق تصيح
العنود: طيب مو صح انتو شاطرين
شهد + رزان: أي
العنود: طيب الي ماتعلم احد بعطيها هديه
شهد ورزان يطالعون في بعض
العنود: وماراح ازعل عليها واوديها الملاهي
شهد ورزان: والله
العنود: أي والله
شهد: طيب الهنوف تصيح
العنود: انا بروح لها بس انتو لا تقولون لاحد عشان مايزعلون طيب
الثنتين: طيب
العنود: خلاص يلا روحو شوفو الكرتون
العنود طلعت فوق مره ثانيه تطق الباب على الهنوف وهالمره تمت تطق لين ما ملت الهنوف وفتحت لها ..
العنود اول ماشافتها بالشكل هذا تصيح انصدمت والهنوف اول مافتحت لمت العنود وهي تشهق من الصياح ..
العنود سكرت الباب وقامت تهدي الهنوف وتمو ساكتين خمس دقايق ..
عقب تكلمت الهنوف: محمد
العنود: والله كنت حاسه شفيه
الهنوف فهمتها السالفه من الى ....
العنود: معقوله لا لا مستحيل الهنوف يمكن في غلط في السالفه
الهنوف: اقولك طلبته بالاسم ويوم شهد قالت لها اسمها قالت اووووو هذا انتي الي دوم يقولي عنك ..
العنود حز في خاطرها الي سمعته وفي قلبها : معقوله حمود كان يكذب على الهنوف مستحيل اكيد في ان في السالفه لازم افهم الموضوع ..
الهنوف وهي تصيح : ماراح اكمل معه اذا من البدايه يخوني اجل وشو تاليتها
العنود انصدمت من الي قالته الهنوف : لا الهنوف ماتوصل كذا احنا نفهم السالفه بالاول
الهنوف رفعت عيونها للعنود : والله اني حبيته من صدق ليش كان يلعب في مشاعري ليش يكذب علي
العنود: لا صدقيني انا ادرى بمحمد والله مايكذب هو صدق يحبك أنا بروح اشوف شالسالفه واجي
طلعت العنود والهنوف كملت نوبه الصياح حقتها وقامت تتذكر محمد وتصرفاته وكلامه لها ومو متخيله انه كان يكذب عليها ..



من جهه ثانيه محمد طلع وقام يدور بالسياره لين هدا عقب دق على سلمان وقاله يطلع بره لان هو ينتظره بالسياره ..
سلمان استغرب بس من سمع صوت محمد وجديته عرف ان السالفه ما فيها لعب ولازم يطلع
نزلت العنود وتوها بتدخل الخيمه الي في طلعة سلمان
العنود: عمي محمد داخل
سلمان: لا ليه وش السالفه هو توه مناديني هو بره
العنود: اوكي انت شوف لي السالفه ورد على استناك الهنوف حالتها حاله
سلمان استغرب : اوكي يلا انا بروح اشوفه
طلع سلمان وركب السياره وشاف محمد وجهه منقلب : السلام عليكم
محمد: وعليكم السلام
وعلى طول تحرك سلمان تم ساااكت بعدين تكلم: محمد وش السالفه
محمد: ليلى
سلمان : حسبي الله عليها من بنت اوريك فيها هاذي ماتبي تخلص يعني لازم اسوي لها فضيحه عشان تتوب
محمد: ماعليك منها الله لا يوفقها من بنت ... دقت قبل شوي ورفعت عليها شهد والهنوف كانت موجوده وسمعتها تسال عني
سلمان انصدم لانه من جد حط محمد في موقف لا يحسد عليه : والهنوف
محمد: طلعت فوق وهي تصيح حاولت اكلمها بس مارضت
سلمان: العنود وانا طالع جاتني وقالت ان حالتها حاله
محمد :حاولت ادق عليها ترد
سلمان: اسمع محمد كل الي صار بسبتي وانا الي بحل كل شي
محمد: لا تقولي بسبتي الي صار مكتوب ولا تحمل نفسك الذنب بس انت الحين ساعدني شقول لها وشفهمها
سلمان : اسمع ..............
الكل طلع ورجع لبيته ...
الهنوف كانت حالتها حاله وقاعده تفكر بمحمد طول الليل حتى الكليه ماراحت لها بعذر انها تعبانه وصدق هي كانت تعبانه حيل...
باقي اسبوعين على الاختبارت النهائيه دانه وريم شادين حيلهم بقدر مايمكنون لان ثالث
العنود والهنوف اختباراتهم بتبدا بعد اسبوع ..

في الاسبوع هذا كان محمد يدق على الهنوف بس ماترد ويرسل لها بس مامن مجيب .. طبعا العنود تدري بالسافه لان الهنوف فهمتها كل شي ورجعت دقت على سلمان بس قالها ان كل شي بينحل ولا تحاتي والى الان مافهمت هل الي صار صدق والا لا بس مافتحت مع محمد الموضوع ...

بعد يومين وسلمان توه طالع من الدوام راح للبحر ودق على ليلى ...

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم