رواية يالبى قلبك -34



رواية يالبى قلبك - غرام



رواية يالبى قلبك -34


ليلي اول ماشافت رقمه رفعت : الو
سلمان: السلام عليكم
ليلى: وعليكم السلام هلا سلمان
سلمان: شوفي يابنت الناس انا داق عليج ابي اقولج كلمتين اتمنى تكبرين عقلج شوي وتفهمين اني تزوجت والي بينا خلاص بح انسيييه انسييه تفهمين خليه ماضي وهذا الماضي راح انااحب زوجتي ومرتاح معها وماابيك تعكرين علي حياتي ... حولتك على محمد قلت عل وعسى تستحين بس مافي فايده الا سببتي له مشاكل .. الحين الي بقوله لك اني لوشفت رقمك على جوالي والا على جوال محمد والله والله والله العظيم حلفت 3 مرات يا ليلى اني بسويلك شي مايسرك انا احترمتك وصبرت عليك بما فيه الكفايه بس شكلك مو وجه احترام .. وهذا الي عندي وقد اعذر من انذر ..
ليلى ودموعها على خدها : قلت كل الي عندك
سلمان: تبين اكثر مستعد
ليلى : الي جا كفى ووفى المهم انا حبيت اعزمك على زواجي بس انت ماعطيتني فرصه واتمنى من قلبي انك تجي صدقني ياسلمان انا تغيرت كثييير بعد اخر مكالمه الي كانت العام يوم تقولي انك راح تتزوج صدق في البدايه زعلت وقمت اصيح وووو بس بعدين اقتنعت بالي قلته لي على كل حال اسف لازعاجك واني سببت لك مشاكل بس اتمنى تذكرني بالخير وتدعيلي بالتوفيق .. ومن قلبي اتمنى اشوفك انت وزوجتك من الحاظرين في زواجي ...
سلمان: مشكوره .... بس ماله داعي خلاص ابي انهي كل شي عشان ارتاح وترى الي تسوينه عيب ياليلى وانتي الحين على ذمه واحد ..
ليلى: ادري
سلمان: الله يوفقج .. تامريني بشي
ليلى :سلامتك
سكر سلمان وهو مرتاح انه افتك منها بس باقي له المشكله الي مع محمد وشلون راح يقنعون الهنوف ..
الهنوف هالاسبوع تحاول تذاكر بس كل ماتتذكر السالفه الي صارت تقعد تبكي ..
مر الاسبوع واليوم الجمعه الكل مجتمع الا ريم ودانه سلمو على جدتهم وجدهم والكل وعقب راحو لغرفه دانه يذاكرون ...
بما ان الجو حلو الرجال مع الشباب كانو فارشين بره بالحوش ويتقهون وسوالف وضحك والجده معهم اما الحريم والبنات فكانو قاعدين داخل الخيام ..




شوي الا بدور تطلع مع العنود ويقعدون بره العنود انتبهت ان محمد موموجود فنادت الهنوف
الهنوف وهي واقفه: السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الجده: الله يالهنوف شفيج يابنتي وجهج منسفط وعيونج سود تعبانه
الهنوف ارتبكت : لااا بس تعرفين الاختبارت قربت واسهر اذاكر
سلمان : هنوف قلبي ولا عليج امر وانتي واقفه ممكن كاس ماي
الهنوف: انت تامر دقيقه واكون هنا
واول مالفت دق على محمد دقه محمد استغرب يوم دق له سلمان وتوه بيطلع الا الهنوف في وجهه اول ماشافو بعض انصدمو محمد انصدم من شكلها صايره حيييل تعبانه وجهها اصفر وعيونها ذبلانه...
تمو لحظات يطالعون بعض وكل واحد مو مصدق عيونه ..
محمد: هنوفتي شفيج تعبانه
الهنوف عيونها غرقت وحاولت تعدي من عنده : لا مافيني شي
محمد مد يده وماقدرت تعدي .. قامت تطالع في يده عقب لف وجهها عليه : شفيك
محمد تنفر من اسلوبها: ولاشي انتي الي اشفيك
الهنوف من داخلها مكسوره بس ماتبي تبين هالشي لمحمد : انا الحمد لله زينه
محمد: شكلج تعبانه
الهنوف: يمكن من السهر تعرف الاختبارات على الابواب عن اذنك وتمسك يده وتوخرها وتدخل محمد يجرها من يدها وقربها عنده وصارت وجيههم مقابله بعض تماما
محمد: مو علي عشان تتعذرين لي بالاختبارات ليش ماتردين علي لما ادق عليج
الهنوف عيونها غرقانه دموع :...........................
محمد: هنوف حبيبتي شفيك..ليش هالدموع
الهنوف تجر يدها منه بقوه: اسال نفسك الجواب مو عندي
دخلت المطبخ وخذت كاس الماي وهي واصله حدها تبي تصييح وخايفه في نفس الوقت من نظراته ومن الي سوته .. وهو تم يطالعها وهي طالعه مرت من جنبه
محمد: ردي علي اليوم ابي اكلمك والي يعافيك الي فيني كافيني لا تعذبيني اكثر
الهنوف ولا لفت وجهها خلص كلامه من هنا وكملت طريقها من هنا وتحس زي السكاكين تطعن بقلبها من كلامه كسر خاطرها بس ماراح اضعف قدامه ابي اعلمه منو الهنوف مو انا الي ينقص علي ..
راحت وعطت سلمان الماي سلمان توقع انهم راح يجون مع بعض وتامل انها تجي مبسوطه بس شكله ماصار شي بعد لحظات جا محمد وكان الامر طبيعي وعلى الساعه 9 الكل رجع لبيته
الساعه 12 في الليل ...
الهنوف قاعده على سريرها تفكر بالي صار والي راح يصير الا يطق تلفونها وبدون ماتشوف الرقم قلبها قام يدق لان النغمه حقت محمد قامت ترجف وعيونها دمعت : لا ليش اخاف المفروض اكون اقوى من كذا
سمت بالله وردت : .......
محمد: وأخيرا
الهنوف: .....................
محمد: السلام عليكم
الهنوف: وعليكم السلام
محمد: شخبارك
الهنوف: الحمد لله
محمد: الهنوف انا بفتح معك الموضوع على طول ... الي صار ذاك اليوم صدقيني سوء فهم وانتي فاهمه السالفه كلها غلط
الهنوف: ................................
محمد: ماتردين
الهنوف: شقول انا اسمع تبريرك
محمد وزادت نبره صوته شوي : أنا ماابرر انا اقول الصدق والي صار .. الي دقت ذاك اليوم وحده من خويات صديقي وهو الي محولها لي لانه توه متزوج قريب وسوت له مشكله
الهنوف: طيب
محمد كان متضايق ومتنرفز من بروود الهنوف : شنو طيب هو فتح معي الموضوع وانا الي قايل له يحولها لي اتفاهم معها وهو غالي علي ويعز على ان حياته تنهدم بسبب وحده ماتسوى
الهنوف: وماتعز عليك حياتك تنهدم
محمد وبسرعه يقاطعها: فال الله ولا فالك ان شاء الله ماراح يصير شي بينا
الهنوف: انت الي تقول
محمد عصب مررره من اسلوبها : والي اقوله هو الي بيتنفذ لاتفكرين ولا حتى واحد بالميه اني راح اتركج الا على جثتي
الهنوف خلاص ماقدرت تستحمل اكثر من كذاوبصراخ قالت : دام انا غاليه عليك كذا وماتقدر تتخلى عني بالسهوله هاذي ليش كذبت علي وليش سويت الي سويته يعني انت حسبلك بصدق العذر الي قلته انا مو مغفله والا غبيه للدرجه هاذي عشان ماافهم
محمد يقاطعها : الهنوف انا ماكذبت عليك واحلف لك بالله ان كل كلمه قلتها صدق وانتي تعرفيت شقد احبك ومستحييل ابدي عليك ولا وحده في الدنيا
الهنوف تبدا بنوبه صياحها :..............................
محمد : هنوف ياقلبي انا مستحييل احب او أكلم أو افكر اني ارتبط او أي شي مع مخلوقه غيرك انتي حبيبتي الي حبيتها من قلبي اول وحده دخلته ومستحيل تطلع منه مستحيل ابدلك بايا كان
الهنوف: والي سمعته باذني
محمد: قلت لك السبب والله انها خويه صديقي
الهنوف: شلون تعرف اسمك دامه محولها لك وشلون تقول لشهد انك انتي الي دوم يقولي عنك محمد لا تحاول تكذب علي انا سمعت كل شي باذني ومستحيل اسامحك وخلاص خل الايام تحكم بينا
محمد: براحتك انا قلت الي عندي بس اعرفي وتاكدي اني ماراح اتخلى عنك مهما يكون عشان سبب تافه زي كذا ..
الهنوف وطبعا وهي تصيح: اوكي تامرني بشي
محمد: سلامتك وشدي حيلك بالاختبارات وطمنيني عنك
الهنوف في قلبها والله لو وشو مايصير ما دقيت عليك : محمد خلنا بعديدين عن بعض فتره يمكن النفوس تطيب على بعض على اني مااتوقع ..
محمد: الي تشوفينه يالغاليه بس مايمنع انك تطمنيني عنك
الهنوف: اوكي مع السلامه
محمد وزي السكين الي طعن قلبه: مع السلامه
سكرو من هنا الهنوف رجعت لنوبه الصياح ومحمد حط راسه على المخده وهموم الدنيا كلها عليه ..





مر الاسبوع الي قبل الاختبارت الهنوف والعنود بدو اختباراتهم والحمد لله كانو ماشيين عدل بس الهنوف طبعا الي كان محم 24 ساعه على بالها على انها دوووم تحاول تتناساه بس شلون وهو محفور في قلبها ومامر يوم الا ويرسل يسال عنها
ريم ودانه بدت اختباراتهم والحمد لله كانو مذاكرين من قبل وحاطين كل جهدهم بالدراسه وكان تقديمهم زين
محمد حاله زي ماهي والى الاسوء لان الهنوف الى الان ماتكلمه على انه يرسلها بس ماترد عليه ولا برساله حتى ... سلمان ورفعه الى الافضل دوما والحمد لله بس سلمان كان متضايق من الموضوع الي مكدر محمد وكان دوم يقوله خليني اتصرف بس محمد يرفض وبشده ماوده انه يضر سلمان بشي ..

اليوم اخر يوم للاختابارات واخيرا جت الاجازه الكل كان مستانس وفرحان خاصه ريمووو ودانه ...
اما الباقي فكانومعطلين من قبل لانهم جامعه وكليه ومخلصيين ..
يوم السبت راح يوصلون ندى وعبدالله ةمعهم دلال وعبداللطيف لانهم راح يقضون اجازه العيد معهم

الجمعه الكل كان مختبص لوصولهم كانو متجمعين في بيت الجد كالعاده وهالمره كانت الجمعه حلوه لانها في اجازه باستثناء الهنوف ومحمد الي كان حزنهم وااضح بس يحاولون يخفونها عن اعين الكل ويتصرفون بشكل طبيعي .. الهنوف كانت تحاتي اكثر ومتضايقه اكثر لان محمد له أسبوع مارسل لها ولا سال عنها زكانت متضايقه من هالشي ...

السبت كان وصولهم الصباح الساعه 9 راح محمد وسلمان والبنات يستقبلونهم في المطار وودوهم على بيت الجد والكل كان مجتمع هناك للغدا
عند الحريم ...
العنود: ايوا دلول مااقدر انا على البيبي
الهنوف: ياناس يازين البطون المنتفخه
دلال: ههههههههههههه والله وحشتوني
دانه: والله يادليل اشتقت لك حتى خناق ماعندي احد اتخانق معه
ريم: والله ونورت السعوديه فيج وندوشه
بدور: أي والله يالله منى ودلال بيجيبون لنا قريب بيبي عاد شدو الهمه يا صبايا الباقي عليكم
العنود: انتي اولهم
الهنوف: لاباقي ندوش قبل
بدور: وانتي ياماما والا نسيتي روحك
الهنوف تذكرت محمد وحز في خاطرها ياترى بنكمل والا لا : وابتسمت ابتسامه تخفي الحزن الي داخلها
كان الكل مبسوط لاعند الحريم ولا الرجال وخاصه لان عبدالله والحمد لله رجع لهم سالم يمشي على رجوله
كان ماباقي على العيد الا كم يوم ..
مر العيد عليهم ولا احلى مبسوطين ومستنانسين لانهم مجتمعين كلهم مع بعض عقب العيد بيومين طلعو للبر لان الجو كان ولا اروع والعشب طالع الارض كانت خضرا وتهبل ..
السعاده والفرحه والبسمه مافارقت ولا واحد منهم حتى ان اهل ام العنود والهنوف جاو للبر يوم وزاروهم وطبها كان طلال موجود وبدور استانست بس الهنوف ومحمد الى الان على ما هم عليه ...سلمان ماصبر يوم شاف محمد في الحاله هاذي وراح للهنوف وقالها السالفه ومن تكون البنت وكل شي الهنوف انصدمت في البدايه بس سلمان اقنعها وقالها انه عمها ومستحيل يكذب عليها وانه يخاف عليها زي ما ابوها يخاف عليها وقالها ان محمد ماكان يبي يحط سلمان في هالموقف بس سلمان تصرف لان شاف ان حاله محمد تسوء وبسبته واكد لها ان محمد مستحيييل يفكر بوحده غيرها طبعا الهنوف فرحت من كلام سلمان بس قالت لين يجي الوقت المناسب واتكلم مع محمد لان سلمان جاها ثاني العيد وقالها وعقب انشغلت بالطلعات والبر والحوسه مع البنات ولا سيما ان دلال وندى هنا بس طبعا محمد ماغاب عن بالها بس ماكانت تلاقي الوقت او الفرصه المناسبه

في يوم من الايام وهم في البر الهنوف جاها مسج من محمد الساعه 1ونص في الليل (( اشتقتلك ..))
الهنوف فرحت ودمعت عيونها كان المفروض هي الي تبادر بس جات منه وارسلت له على طول (( وانا اكثر )
محمد ماصدق عيونهاان الهنوف واخيرا تنزلت وارسلت له كان يدري ان الكل نايم جنبها فرسل (( اطلعي الحين وبسررعه استناك بره))
الهنوف قامت وخذت الدقله لان الجو كان بارد لان ليل وطلعت وشافت محمد واقف بعيد شوي عن الخيام وراحت له وكانت متلثمه بالشال عن البرد أول ماشافو بعض كل واحد ابتسم للثاني
محمد: اشتقتلج والله اشتقتلج
الهنوف : حتى انا والله انااسفه يامحمد على الي سويته لك ادري اني كنت فاهمه الموضوع غلط بس
محمد: خلاص والي يعافيك لاتفتحين الموضوع مره ثانيه الي راح راح بس اوعديني انك ماتزعلين مني يوم واحد ولا تخليني كذا احتاتي وحالتي حاله
الهنوف : اوعدك
محمد قرب جنبها : ممكن تنزلين اللثمه
الهنوف: لا مو ممكن
محمد: بلييييز لاتحرميني من شوف القمر
الهنوف: امممممم مو وقتها
محمد: الا وقتها ونص
وطلع يده وشال اللثمه وكانت تبي توخر وجر اللثمه ومسكها بيده وقام يطالعها كان شعرها مفتوح ويتطاير مع الهوا وشاف ابتسامتها
الهنوف: اوريك
محمد وابتسامه على فمه: أحبك أحبك أحبك أحبك لين امووووت
الهنوف: وانا امووووت فيك

بعد كم يوم ارجعو لبيوتهم والحمد لله عدت سحابه الزعل الي بين محمد والهنوف على خير ورجعومثل اول واحسن ...
عبداللطيف رجع بس دلال قعدت عشان كانت في بدايه اشهر الحمل والوحم والتعب ففضلت انها تكون مع اهلها وبعدين كان ودها تحظر عرس بدور عبداللطيف رضى طبعا فراح تقعد شهر وعقب راح يجي يحضر عرس بدور وياخذها ويرجعون ..




بعد الدوام بشهر تقريبا كان عرس بدور وطلال وكان يوم الخميس ...
صدق انه كان ايام دراسه بس كان ولا اروع كانت الصاله مليااانه من صديقات بدور ومعارف الجده وكانت الزفه ولا اروع والديكور وكل شي لان كله من ذوق الغاليه بدور ...
البنات كل وحده تتحدى الثانيه بجمالها وكشختها دلال ومنى مع بطونهم وكان شكلهم حلووو وكيوت محلوييين اكثر مع الحمل منى كان باقي لها شهرين وتولد اما دلال فكانت في الشهر الرابع

بعد ما انزفت بدور الكل كان متجمع حواليها وطبعا هذا كان طلبها تبي تحس ان الكل حولها ..
العنود: عميمه صايره تهبلييين تاخذين العقل
بدور: احم احم ادري
الكل ضحك على اسلوبها ورزانتها حتى وهي في يوم عرسها بدور كانت خايفه من داخل بس تبي تهدي من روعها فتحاول انها تكون طبيعيه
الهنوف : اكشخ يا حظ خالي فيج ياعميمه
بدور: عاد خلاص ترى بذوب مافي فريزر يكفيني انا وفستاني
الكل رجع وضحك على بدور واسلوبها
على الساعه 1 ونص تقريبا جا طلال وخذ بدور وراحو لشقتهم المتواضعه الي كانت من ذوق بدور ...
وقف طلال قدام بدور :مبروك عليج انا
بدور والابتسامه مافارقت وجهها : الله يبارك فيك وانت بعد مبروك عليك انا
طلال: ههههههه مو بس مبروم الا ياحظي فيج
بدور: ههههههه
قرب طلال وحط اذنه على صدرها جهه اليسار
طلال: الله الله حشى قلبج اليوم منقلب طقاقه مو قلب ماشاء الله كل هذا خوف ترى مااكل ..
بدور ميته من الضحك على اسلوبه الحلو الي خفف من خوها وارتباكها ..
في صباحيه بدور اليوم الثاني راحت بيت اهل طلال وسلمت على اهله وكان الغدا عندهم .... وفي الليل كان التجمع في بيت الجد فهد على العشا ..
اليوم الي بعد الاغلبيه ماداومت لان مالها خلق مدرسه بعد هالعرس الحلو ..
بدور الصباح قبل لا تسافر_ لمكه ومن مكه راح تروح تركيا اسبوعين وبترجع _ مرت على ام زوجها وابوه سلمت عليهم ..
ام جاسم : لا اوصيج يابنتي على طلال تره غالي حييل صدقيني ماراح يرد لج أي طلب بالي تامرين عليه تراه طيب بس انت لا تعاندينه اذا قالج شي سويه وترى الزم ما على المره طاعه زوجها أنا اقولج هالكلام واعتبريني امج مو ام زوجك
بدور: انتي امي يالغاليه والي تقولينه على راسي ولا تخافين طلال في عيوني واحاول اسعده بالي ربي يقدرني بس انتي لا تحاتين
ام جاسم: انا واثقه بالي اخترتها لولدي وام عياله ان شاء الله الحين ارتحت اني خليته عنج والحين مالي في الدنيا الا رضا ربي واشوفكم مبسوطين
بدور حست بقلبها يعورها من كلام ام زوجها : ان شاء الله تشيلين عيال طلال وتفرحين بشوفتهم يارب
ام جاسم: كنت اتمنى يوم زواجه والحمد لله ربي عطاني عمر وشفته مع الحسن واحلى عروس في الدنيا وان ربج كتب وعطاني عمر ان شاء الله راح اشوف عياله ,,
بدور: امييين

قامت بدور وسلم عليها وجا طلال وسلم على امه وقامت تبكي
طلال: يمى شفيج تصيحين يالغاليه ان شاء الله كلها اسبوعين وانا عندج يالله والا ترى ببطل السفره خلاص
ام جاسم: لا ياولدي روح والقلب داعيلك استانس انت وزوجتك الله يحفظك يارب
بدور كان قلبها ناغزها وهي تشوف ام جاسم وهي تلم ولدها وتصيح كانها اخر مرره راح تشوفه وقبل لا تطلع رجعت وحبت راسها ..
ام جاسم والدموع في عيونها : الله يحفظكم
بدور: ويحفظ الجميع ان شاء الله ..
مرت بدور على امها وسلمت عليها وعلى اهلها كلهم الي كانو مجتمعين هناك عقب راحت للمطار على مكه




اول ماوصلو مكه اعتمرو وقعدو يومين فيها واليوم الثاني في الليل راحو جده عشان طيارتهم االصباح لتركيا بدور ماكانت مرتاحه للروحه وودها ترجع بس كانت خايفه تقول لطلال ويزعل ضغطت على روحها وتعوذت من بليس وقالت اكيد هذا بس وسواس ...
الصباح قامو بدري عشان موعد الطياره وبدور الى الان تحاتي وكان واضح عليها ,,
بدور: طلول
طلال: عيونه
بدور: قلبي مومرتاح للسفره هاذي خايفه ماادري ليش
طلال: تعوذي من بليس ان شاء الله ماراح يصير الا كل خير
بدور: ان شاء الله
كلمو الاهل وتطمنو عليهم وعقب طلعو للمطار بدور زاد خوفها وقامت تصيح طلال استغرب منها حاول يهديها بس كانت مصره انها ماتسافر
فقرر طلال انهم يقعدون في جده كم يوم لين ترتاح نفسيه بدور ودقت بدور على اهلها وقالت انها ماسافرت وماحبت تخوفهم عليها فحطت العيب ان الطياره تاخرت وتاجلت الرحله ..
العصر جاهم اتصال ان ام جاسم تعبانه حيل فاصرت بدور انهم يرجعون للشرقيه والسفر لاحقين عليه واهم شي صحه ام جاسم طلال وافقهاالراي ورجعو والساعه 9 كانو عندها في المستشفى دخل عليها طلال ومعه بدور ...
طلال: ماتشوفين شر يالغاليه
بدور: قلنا مانسافر الا وانتي بخير ان شاء الله تقومين بالسلامه
ام جاسم ابتسمت : الحمد لله ان ربي عطاني عمر وشفتكم قبل لا اموت
طلال وبدور : بعد عمر طويل
غمضت عيونها وابتسمت ورفعت الابهام : أشهد ان لا اله الا الله ان محمد عبده ورسوله
واسلمت روحها للباري عزو جل ..
صخ الهدوء في انحاء الغرفه وماكان يقطع الهدوء الا صوت الجهاز حق القلب
توووووووووووووووووووووووت والخط مبين على شاشه الجهاز الي يعني ان القلب توقف عن النبض
بدور مو مصدقه تمت ساكته وتطالع اول مره شخص يموت قدام عيونها ...
طلال ينادي: امي امي ويطلع يركض بره ينادي الدكاتره والممرضات .. حاولو يعطونها اكشجين يرجعون نبضات القلب لكن لافائده وصدق من قال(( فاذا جاء اجلهم لا يستاخرون ساعه ولا يستقدمون ))
طبعا كل من كان في المستشفى من اهل الجده قام يصيح وبلغو الخبر للكل ..
طبعا كان العزا في بيتها للرجال والحريم مرت ثلاث ايام عليهم حزيييينه وخاصه على بدور الي شافتها تموت قدام عيونها واحساسها الي كانت تحسه انها ماتبي تسافر لانه راح يصير شي ..
بدور كانت قاعده في بيت اهل طلال عشان تقدر تقوم بالواجب وتستقبل الحريم مع ان ام العنود والهنوف مو مقصرات يجون من الصباح وما يطلعون الا نهايه الليل .. بس بدور كانت تنام هناك ومعها طلال طبعا
اليوم الثالث وطلال وبدور الصباح رايحين للشقه عشان يجيبون بعض اغراض تبيهم بدور...
طلال: بدور سامحيني على
وقبل لا يكمل كلامه بدور قاطعته: افا يا طلال هذا كلام ينقال كذا تزعلني منك الي صار مكتوب واحنا مالنا دخل
طلال: بس انتي عروس والظروف الي مريتي فيها بدايه زواجك
بدور ترجع تقاطعه: طلال لا تزعلني عليك ترى هالكلام يعور قلبي بعدين انا ماان خاطري بالسفه هاذي ماادري ليه قلبي كان حاس انه راح يصير شي
طلال: يلا الحمد لله على كل حال وان شاء الله ربي بعوضنا في الايام الجايه
تمو ساكتين والراديو يشتغل على الاخبار الا يسمعون حدوث زلوال في تركيا وفي المنطقه الي كانو بيروحون لها بس الزلزال مو قوي كثير بس كان فيه خساره ارواح ومباني ..
لفو وجيهم وتمو يطالعون في بعض وبدور في قلبها : سبحان الله هذا الي كان مضايقني وغرقت عيونها بالدموع
طلال: سبحان الله يمكن الي كان مضايقك تنبيه من الله
بدور ودموعها على خدها : أي والله ..يالله الحمد لله
شوي الا دق سلمان على بدور وقالها عن الخبر ,,
مرت الأيام عاديه بدور كانت تزور لابو جاسم مرتين في الاسبوع واحيانا توصل للثلاث كانت دووم تطبخ له الغدا وتوصله له والا تناديه يتغدى او يتعشى معها ومع طلال وابو جاسم حب بدووور كثير واعتبرها مثل بنته واكثر ..
مرت الايام وجات الاختبارات الشهريه وخلصت والحمد لله عدت هالايام على خير ..
في يوم من الايام كان يوم خميس في الليل طلعو رفعه وسلمان يتعشون بره وبعد ماخلصو عشى كانت رفعه مشتهيه اسكريم من باسكن مرو وخذ لها سلمان عقب رجعو للبيت
سلمان: ماشاء الله عليج شلون بتاكلينه انا انفقع بطني من الاكل
رفعه: قول ماشاء الله واله عاد متوحمه فيه بعد بتقول لا
سلمان ك انا ماقلت لا بس ...... بعدين انتبه لكلمه بدور متوحمه فيه ولف عليها وهو عيونه شوي وتطلع
سلمان: وش قلتي ؟؟
رفعه وابتسامه على وجهها : متوحمه
سلمان: يعني ؟؟
رفعه: يعني هاذي طلبات ولدك الي جاي بالطريق
سلمان وابتسامه شاقه وجهه : حاااااااامل
رفعه: ههههههههه أي حامل
سلمان: يعني بصير ابوي
رفعه: انت اشفيك هههههههههه أي بتصير ابوي
سلمان : واااااااااي من قدي بصير ابو.. وشلون عرفتي ومنو قالج وشلون
رفعه: ههههههههههه انت شفيك والله حسيت بدوخه اليوم قالت لي خالتي روحي المستشفى قلت لها ماله داعي بس صداع بسيط بس قالت لي اني من كم يوم تدوخين روحي وماراح تخسرين شي دقيت على بدور ورحت معها وقالت لي الدكتوره اني حامل في الشهر الثاني ...
سلمان: الثاني ولا درينا
رفعه: شفت
سلمان على طول خذ جواله ودق على محمد واول مارد
سلمان: حمووووووووووووود باركلي
محمد: على وشو
سلمان: بصير ابوووو
محمد: لا لا الف مبروووووووووووك واخيرا بيصير لجدي حفيد جديد
سلمان: ههههههههه
محمد: محمد عاد لا اوصيك اذا ولد سمه علي
سلمان : انت تامر خلاص من اليوم انا بو محمد
محمد: ههههههههههههه





سلمان كانت فرحته مالها وصف .. الكل استانس يوم عرف وخاصه بدور والعنود لانهم قريبين منه كثييير بدور كانت اول من عرف بالخبر لانها راحت مع رفعه وكانت فرحانه له من القلب ... وحتى العنود الي اول ما عرفت بالخبر دقيت عليه وعلى رفعه وباركت لهم ...

مرت الايام ....
اليوم رفعه رايحه عند جواهر وكانو قاعدين في الملحق ..
جواهر: هههههههه انتي وهالبطن الله يعينا اذا جا بيحوس الدنيا عاد هذا ولد رفعو
رفعه: خليه ان شاء الله يكسر الدنيا حلاله هذا ولد سلمان ورفعه
جواهر : عاد في خاطرج بنت والا ولد
رفعه: والله الي يجي من الله حياه الله
جواهر : شوفي عاد جيبيه وبعد سنه جيبي وراه الثاني يسليه
ؤفعه: قطوه بصبر شوي عاد
جواهر : هههههههههه والله انج انتي وسلمان نكته
الا يطق سلمان
رفعه فديته حبيبي عمره طويل ورفعت : هلا والله
سلمان: هلا بقلبي وعمري وحياتي كلها هلا بغزالتي
رفعه: ترى مااقدرانا على هالكلام اذوب
سلمان: هههههه شخبار قلبي اليوم
رفعه: تمام وانت شخبارك ياعمري
سلمان: مشتاااااااق واقولج يلا تجهزي بمر عليج الحين
رفعه:أ نا بجي ماله داعي تمر علي بتحرك شوي من بعد البيت تراني متنانه هاليومين
سلمان: حلاتج متينه وبعدين لا تعبين نفسج لازم ترتاحين والا نسيتي كلام الدكتوره
رفعه: لا مانسيت يلا اذا وصلت عند الباب عطني دقه
سلمان: انا عند الباب
رفعه: هههههههههههههه والله انك نكته يلا البس عباتي واطلع
سلمان: ههههه يلا استانج
قامت رفع دخلت سلمت على امها والاهل وطلعت وعند الباب
جواهر : انتبهي لا تطيحين ويذبحنا سلمان
رفعه: هههههههه لا تخافين علي
جواهر: الله يهنيكم
رفعه: تسلمين عقبال مااشوف فرحتج برجعة الغالي
جواهر : امين يلا يلا فقع اذونا بالهرن
رفعه: يلا سلام
راحت رفعه ودخلت جواهر داخل ... الساعه 1ونص في الليل توها بتحط راسها على المخده وتبي تحط منبه الجوال عشان الفجر : يوووو اكيد في الملحق ياربي مالي خلق اجيبه وببدل يووو الكل نايم بروج اجيبه بسرعه واجي الدنيا ليل مين بيشوفني ..
نزلت ببيجامتها وكانت رافعه شعرها لبست الشبشب وطلعت للملحق لقت النور مفتوح توقعت انها هي الي نست النور دخلت وخذت جوالها الي كان وق الطاوله استغربت لانها شافت بوك وجوال وبسرعه جات بتطلع لانها لابسه بيجامتها ومو مغطيه شعرها .. الا تشوف باب الحمام ينفتح رفعت راسها واشهقت


منتو تتوقعون شافت ؟؟؟؟؟؟

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟؟؟
؟؟؟؟؟؟
؟؟؟
؟؟
؟

سااااااااااااااااااااااااامي

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم