رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -37


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب - غرام


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -37


ام بندر بعصبيه:وعادك تسأل يا تركي...شي طبيعي إنها رافضه أصلا كله من مرتك السوسه شذى..لمن شافت إنه رجعنا معها عادي بعد ما ولدت صارت تبي ترجع أخوها لبشاير..هي على بالها إن احنا على هواها...
تركي بضيق واضح على معالم وجهه:الله يهداك يمه وش دخل شذى بالموضوع؟؟؟...
ابو بندر يقاطع كلامهم:طيب ليش يقول إنه مايبيها ما دامه بيرجع لها...
تركي يناظر ابوه باهتمام:لأني قلت لك يباه اخوه محمد الكبير أمره بكذا...
ابو بندر:وش يدريك؟؟؟...
تركي بتأكيد واضح:انا متأكد مثل مانيب متأكد إني ولدك أعرفهم زين يباه عيال عمي ابو محمد الله يرحمه...
ام بندر بعصبيه:بصراحه إذا هذا الشي صحيح إنه يترك اختك عشان اخوه قاله كذا فصدقني إنه مهوب رجال وش طوله وكلمته عند أخوه؟؟..يعني هو إمعه ماله راي؟؟؟...ماله شخصيته؟؟؟...انا ما آمن بنتي عنده اخاف اخوه محمد يجي يوم ويقوله طلقها...يقوله أبشر...خله بس يذلف ويفكنا...
ابو بندر بعصبيه:ام بندر خلاص وش هالكلام؟؟..اسكتي ماخليتيني حتى اعرف افكر...
ام بندر:والله من القهر من اللي قاعد اشوفه...
ابوبندر اللي عصب من كلام ام بندر لمن تكلمت عن سعود حس هالكلام تقصده فيه بطريقه غير مباشره..كأنها تذكره باللي صار معه مع اخوه ابو عبدالكريم لمن بغى تركي لسلمى...مايدري هل اللي صار لبنته جزاء للي سواه بشذى لمن زوج تركي...او عشان يشوف بنفسه كيف آراء الناس في سعود اللي طاع اخوه في فك الزواج وشلون إن الناس خذت عليه هالشي..
تركي:وش ارد عليه يباه؟؟؟...
ابوبندر:طبعا قوله لأ...وخله الله لا يهينه يطلقها لأنه ماله شي عندنا...
وبعد ما تناقشوا شوي طلع تركي من عند أبوه وراح...وطلعت ام بندر لحجرتها تبي ترتاح وهي طالعه شافت بشاير فوق تناظر التلفزيون حبت تقول لها هالخبر.. ماتدري بردة فعلها بس أكيد لازم تعرف...وبالفعل قالت لها أم بندر بكل اللي صار..وطبعا بشاير كانت داريه إن سعود يبي يرجعها بس مستحيل ترجع...

تركي اللي لقى سعود ببيته مع شذى..ناداه للمجلس وقعد معه...وقاله باللي صار..إن اهله ماعاد يبونه...
تركي:عاد أنا قلت لك يا سعود طلقها باللتي هي احسن.. احسن لك ولنا..
سعود بخيبة أمل:تركي ماراح أطلقها...
تركي:لا تعذب نفسك أختي اعرفها مستحيل ترجع موتها عندها احسن من الرجعه...
سعود مايدري ليه تذكر تركي لمن كان يجيهم ويبي شذى كانوا يقولون له مانبيك وطلقها...سبحان الله المشهد الحين ينعاد وكما تدين تدان...
سعود:تركي ممكن اعرف وش سبب إنه ماتبوني أرجع بشاير؟؟؟...
تركي اللي يناظره بإستغراب:سعود من جدك تتكلم؟؟؟...
وهاللحظه دخل خالد...
خالد:الســـلام عليكم..
تركي وسعود:وعليكم الســـــلام....
خالد:وش عندكم...
تركي:بالله يا خالد شوف أخوك وش يقول؟؟؟..
خالد:وش قلت يا سعود؟؟؟...
سعود يقلب نظره بين تركي وخالد:قلت ليه مايبوني أرجع بشاير؟؟؟...
خالد سكت...يعني حسه سؤال غبي...تذكر كيف إنه قبل لا يسافرون قال لسعود ماله دخل باللي صار..وإنه ماراح يتدخل في الموضوع...
تركي يكلم خالد بجديه:خالد بالله قول لأخوك ليه؟؟؟...
خالد سكت من جد ماعرف وش يقول..واللي قهره ردة فعل سعود اللي ما كأنه مسوي شي...


***

بشاير اللتي بكت كما لم تبكي من قبل..الحب سطر لها في ميلادها تاريخ جديد وفجر جديد..حبها لم يكن مسألة وقت..او لم يكن مفروض عليها ان تحبه كزوج مستقبل..بل أحبته كما تحب المراه وليدها..وكما تحب الأنثى انوثتها..أحبته كما أحبة نفسها او أكثر من ذلك..حبه الذي جرى في أوعيتها كمجرى الدم..حبه اللذي تغلغل حتى النخاع..حبها له..فقدت أهدته الكثير من الحنان..كأم صغيره..واهدته الكثير من الحب والعشق.. كانت دمعتها تسبق المه..كان قلبها يخفق بشده لحزنه..عاشت أحزانه أحست انها ملكه في زمن لن تكن له ملكه..بكت كثيرا ارادت ان تكون جروح قلبها قد بردت ولكنها لم تبرد يوما..لقد باعها بلا ثمن؟؟..أحست بالغبن من حبيبها ومعشوقها ..بالوقت الذي تريد أن تنهي حبها وتنزع بقاياه من حناياها..كان اشد التصاقا بقلبها ووجدانها..حبا لن يكون من السهل محو ذكرياته مع الزمن..حبه الذي تغلغل بها فاصبح يجري بدمها ويتنفس هوائها ويشاركها جميع اجزاء جسدها...ولكن كانت عزة نفسها وأجزاء كرامتها مالتناثره ترفض وبشده القبول او حتى التفكير كانت تحس بالتوتر من شدة المها قلبها وحبه الذي يكبر مع كل ثانيه..وعقلها الذي يرفض أن يعود والقبول بالعوده من بعد الرفض...

***
كلمت شذى ريم خويتها بعد ما أرسلت لها مسج بأنها ولدت...تدري إنها متأخر بس ما كان فيه وقت..او بمعني أصح نست تقولها...
ريم:هلااااااااااااااااااا بمربية الأجيال القادمه...
شذى تضحك:من الحين أجيال...هو يادوب واحد وتقولين اجيال...
ريم:وليش مايصيرون جيل؟إنشالله السنه الجايه مثل هالوقت معك واحد ثاني
شذى:لا ما أتوقع فيه واحد ثاني...لأن فيصل بيكون وحيدي...
ريم:وليه هالفال الشين إنشالله؟؟...
وقعدت شذى تحكي لريم عن وش صار بولادتها لمن دقت على تركي..و قالت لها عن بشاير...وعن جية أهلها..وعن العمه حصه لمن كلمتها بقرارها بالرجعه وحكت لها بكل شي بنفسها لأن ريم هي الوحيده اللي تمون عليها شذى وتقدر تقولها بكل شي...
ريم بعد ما سمعت شذى:شذى تبين رايي؟؟؟...
شذى:هذا انا اسمعك قولي...
ريم:لا ترجعين...من جد والله أتكلم لا ترجعين خلك ببيتك احسن...
شذى اللي تفاجأت من رد ريم:ريم من جدك تتكلمين؟؟؟...يعني لو اللي صار لي نفس الشي صار لك مع عبدالعزيز بترضين؟؟؟...
ريم تحاول تقنع شذى:شذى ما أقدر اتوقع ردة فعلي لأنها يمكن تكون صح او خطأ...بعدين أنا اقولك من منظار الصح اقعدي ببيت رجلك...
شذى:بعد كل اللي صار لي أحس ماعندي كرامه لو قعدت...
ريم:وش دعوه؟؟؟...إنتي بتقعدين عشان ولدك اللي خاطري اشوفه و عشانك إنتي...شذى وش ماعندي كرامه؟؟؟...انا عندي نظرة لو تكون غلطانه بس اؤمن فيها مافيه شي اسمه كرامه بين الي يحبون بعض.. فيه عزة نفس صح...بس مافيه كرامتي ماتسمح لي وكرامتي..عسى ماشر؟؟؟..
شذى:......
ريم تكمل:اقول اقعدي وشوفي رجلك تركي والله كسر خاطري وإنتي بالشرقيه شوفي كم مره جاك وكم مره قلتي له ما أبيك وكم مره قالوا له اخوانك إنهم ماعاد يبونه صح؟؟؟..ليه ماقال نفس كلامك... شذى صدقيني لو تقعدين بيكون افضل..لأنه اخوانك ملتهين بزوجاتهم صح يحبونك بس لا تنسين كل واحد فيهم له حياته الخاصه..شذى فكري بقرارك لأنه بيأثر فيك وعلى كل اللي حواليك...
شذى واللي اقتنعت بكلام ريم:ريم مشكلتي الوحيد هي سلمى ما ادري وش اسوي معها...
ريم بقهر:حسبي الله عليها الساحره ذي..بس اسمعي اقعدي انتي ببيتك وزوجك بس مملك عليها..وأنتي ماتدرين يمكن لمن يستقر بحياته معك انتي وولدك يطلقها...خصوصا بس السالفه بينهم ملكه...
شذى:ريم لا تحطين ببالي امل بعدين اتحطم...
ريم:انا ما أئملك..بس إنتي حاولي يرجع لك حاولي تتقربين منه شذى إنتي ماحاولتي معه..اعرفي اسباب زواجه بالتفاهم يمكن شاف منك شي ماتدرين بس مع هذا كله يمكن يرجع يتزوج سلمى هذيك الساعه والله لك حرية الإختيار بأنك ترجعين أو تكملين حياتك معه بس ماراح تكونين ندمانه لأنك حاولتي معه لمن تطلعين بأقل الخسائر المصيبه تهون على قلبك لأنك بذلتي الأسباب...
شذى بعد ارتاحت لكلام ريم:ريـــــم...
ريم:سمي...
شذى:الله لا يخليني منك إنشالله من جد كلامك يقنع يالدوبه من مكالمه وحده اقنعتيني..أجل عبدالعزيز بسرعه تقدرين تقنعينه...
ريم تضحك:هههههه بس هذا عشان تعرفين قيمتي وانا ياحليلي آخر وحده من درت بفصول ولدك عاد هو ماعنده خاله...أنا خالته من الحين..
شذى تضحك:أفا عليك بس..اول كلمه باخليه يقولها خالتي ريم...
بعدها قعدوا سوالف..ولمن صكت ريم من شذى قعدت تفكر شذى بكلام ريم اللي تحسه دق على الوتر الحساس بقلبها وخاطب عقلها بنفس الوقت... من جد ريم كلامها صح..بس تركي للحين ماكلمها من جوا اهلها عشان تقعد؟؟؟
قعدت تفكر شذى إذا ماجاء كلمني بروح مع اهلي...بس من جد لازم اكلم تركي إنه ينهي موضوع سلمى هذا...

بالفندق 

خالد: الصراحه اليوم عند تركي رفعت ضغطي...
سعود وهو يناظر من دون نفس:ليــه يا بعدي؟؟؟...
خالد بعصبيه:كيف بعد كل اللي صار لهم منك تجي تقول ليه ترفضون ترجعون لي أختكم؟؟؟...
سعود يتأفف:ألحين بدا حكيم زمانه يلقي مواعظه...
خالد: شين وقوي عين...أتوقع هالمثل مفصل عليك يا سعود...
سعود يقاطعه بسخريه:ابشرك انا مقاطع الأمثال ماأسمعها..بس مشالله الحكماء اللي مثلك ماتقاطعون الأمثال أبد بالعكس قاعدين تطورون فيها وتدخلون عليها محسنات بديعيه بعد لأنكم فاضيين...
خالد يناظره بإستخفاف:ما أدري وش سالفتك انت؟؟...مغسول وجهك بمرق لمن يقولك تركي طلق اختي وأنت تقول لأ...افهم مايبونك...
سعود:أقول لو ترجع لصومعتك احسن لك..(بجديه يتكلم) اصلا لو فيك خير كان تكلمت معي وساعدتني مو قاعد معنا وكأن على رؤسهم الطير مالك داعي لو أنك بس تصير مثل محمد كان احسن...
يقاطعه خالد:والله محمد هو اللي وصلك لهالمواصيل...
سعود:محمد بصراحه هو خربها معي بهالسالفه...بس من جد يا خالد حبيب اخوك مو أنت لو إنك من جد تحبني كان ساعدتني...
خالد:وشو تحبني؟؟؟...بزر أنت...
سعود يستهبل عليه:لأني يتيم وأبوي مات الله يرحمه قمتوا تنسوني حرام أنا اخوكم الصغير إذا ما اهتميتوا فيني من راح يهتم فيني؟؟؟...
خالد اللي قام:سعود أشك بعقلك...
وبعد ماقام خالد..ضحك عليه سعود كان حاس بالضيقه خصوصا بعد اللي صار مع تركي...بالاخير حب يرفه على عمره قام دق على سلطان وبعض اخوياهم بالرياض عشان يطلعون بتمشيه تغير عليه الجو شوي...


***


حس إنه لازم يكلمها..لازم يقعدون بهدوء يتناقشون...بدوت هواش او تهم..
شذى وتركي...
شذى وهي تقعد بعصبيه:مالي قعده هنا ياتركي…
تركي:طيب ليش…
شذى وهي تصيح مقهوره:يعني ماتعرف ليش…منك أنت وزواجك من سلمى ولا نسيته…
تركي:وش دخل سلمى ألحين؟؟؟..
شذى:كيف مالها دخل وهي السبب بكل اللي صار…تركي ليش تزوجتني مادام مصيرك ترجع لبنت عمك..
تركي:مصيري أنتي يا شذى..والله أنتي اللي حبيتك من كل قلبي…
شذى:ما أقدر أصدقك…
تركي وهو يقعد قبالها:والله زواجي من سلمى سببه الظروف ولا أنا مالي فيه شي…
شذى تناظره وهي تصيح…
تركي:شذى صدقيني مكانك هنا ببيتك…
وقعد تركي يقنعها إنها تقعد كانت هي تقعد تصيح أو ترد عليه بليه يسوي كذا…في النهايه اقتنعت لأنه كان شكله من جد يبيها تقعد وكل الكلام اللي يقوله مبين إنه طالع من قلبه…وبالأخير…
شذى وهي تمسح دموعها:باقعد بس بشرط…
تركي:آمري انتي بس…
شذى بضيق واضح على ملامحها:تطلق سلمى…
تركي:صعب يا شذى والله زواجي منها مهوب برضاي…
شذى اللي ردت تصيح…قعد تركي يهدي فيها وحاول طول الوقت إنه يكسبها…
شذى بعد فتره صمت:بأقعد معك..بس ياتركي أقولك من الحين مهوب تهديد قد ماهو شرط..إنه إذا سمعت بس إنك بتعرس خلاص انت وسلمى برجع لأهلي…أنا وولدي…
تركي اللي حس بصعوبة شرطها:ما أقدر أوعدك يا شذى…
شذى:أجل خلاص برجع مع أهلي…
تركي:خلاص طيب بأحاول بس إنتي اقعدي إلين مايدبرها الله…
شذى:وبأقعد انا بحجرتي وانت بحجرتك…إلين ماتطلق بنت عمك الزفته…
تركي يبي يضحك مبين إنها تكرهها كثير وتغار بس الوقت مهوب وقت ضحك…
تركي:على هالخشم…فيه شروط ثانيه طال عمرك؟؟؟…
شذى:لأ خلاص هذي هي…بس إذا فيه زياده بأقولك…
تركي يضحك:طيب بس لا تزودينها…
وقام من عندها يبي يروح الغرفه ينام…

***

اليوم اللي بعده…
هاليوم بيرجعون أهل شذى للشرقيه...مروا عليها تغدوا معها ولمن جاء موعد الرحله توادعوا منها وراحوا...
أم محمد تكلم شذى قبل لاتروح:زين منك ياقلبي إنك قعدتي...
شذى تناظر أمها:ليه يمه ماعاد تبيني؟؟؟...
أم محمد:لا بالعكس والله..بس أحسن للبنت قعدتها في بيت رجلها...
شذى:الله يكتب اللي فيه الخير...
أم محمد:آمين...شذى والله رجلك شكله حبيب ويحبك..بس إنتي ليني معه شوي...
شذى بإستغراب::يعني انا مانيب لينه يمه؟؟؟...
أم محمد:لا ما أقصد بس إنتي احسك جافه معه شوي...إذا تبين تطيعين شوري صيري لينه سامحيه وعامليه من أحسن مايكون وصدقيني يمكن مع معاملتك يصلح غلطته ويطلق بنت عمه...
شذى:يمه إذا بيطلقها أنا مستعده أسامحه على كل شي...
أم محمد:إنشالله يرجع لك ويترك بنت عمه..بس إنتي لازم تكونين احسن من الزينه معه...عشان يتركها لأنه بيلقى اللي يبيه عندك أنتي...
شذى:...............
أم محمد تكمل كلامها:بس إذا مافيه فايده وبياخذها تعالي لي وصدقيني هذيك اللحظه بعذرك على كل شي تطلبينه لوتبين الطلاق بعد...
شذى تناظر أمها بحنيه:فديت رجولك يمه...
ام محمد بإبتسامه:بس أهم شي نفسك عشان ولدك فيصل فديته إنشالله...
وبعدها توادعت من أمها وخالد أخوها اللي كان مره يحب اخته...وجاها سعود يوادعها وهو حزين إنه مارجع بشاير...
راحوا أهل شذى وهي ماتدري اختارت الصح لمن قعدت أو غلطت.. بس مثل ماقالوا اهلها وريم خويتها...حاولي مع تركي عشان ولدها وعشان نفسها وعشان قلبها..وعشانه هو بعد...

***

كان اول يوم دوام له بالعمل...كان كل ما يشوفه أحد او يسلم عليه يباركون له بفيصل..وصاروا ينادونه بأبوفيصل...
تركي وهو يقعد مع زملائه الضباط سمعهم يتكلمون الإرهاب وخصوصا التفجيرات الاخيره اللي صايره هنا بالعاصمه الرياض...
طلال:من جد مساكين يظنون إنهم على حق...
الضابط سالم:والله المساكين العسكر اللي راحوا ضحايا لأفكارهم التكفيريه..
طلال:أنا ما ادري وش نهايتها معهم...
تركي يتكلم:أنا متاكد يا طلال إنه مصيرهم ينتهون..لأنهم على خطأ وعمر الخطأ مايستمر...
سالم:انا معك بهالشي بس إلى متى يابو فيصل..لا تنسى إنه فيه ارواح استباحت دمائها يعني متى نخلص منهم؟؟؟...
طلال:أنا اعتبر الضحايا شهداء...يكفيهم فخر إنهم أرواح مجنده في سبيل الدين والوطن...وصدقوني الدوله ماتقصر...
تركي:معك حق...بس لا تنسى إذا لا قدر الله صار فيه حصار لهم مثل قبل يمكن يطلبون المسانده يعني مو بس الطوارئ حتى احنا..
سالم:على العموم وزارة الداخليه تحاول قدر الإمكان إنها تحبط اعمالهم قبل لا تصير...
ثامر اللي كان جالس معهم بس ساكت:اقول يا شباب لو تغيرون الموضوع اليوم تركي ابوفيصل مداوم اول مره بعد ماصار ابو يعني يستاهل عزيمه..
سالم:يستاهل أبوفيصل والله...
طلال اللي يستهبل على تركي:أقول افرح ياتركي يالله عقبال ما اشوفك شهيد في سبيل الوطن وتخلي ولدك يفتخر فيك عاد لويكبر وانت عادك موجود على وجه الكره الأرضيه صدقيني بيتعقد...
ضحك تركي من كلام طلال:اقول طلال لوتكرمنا بسكاتك يكون أحسن( يكلم الشباب) ياجماعه ما أدري وش بلاه هالرجال شايل همي انا وولدي هو ووجهه...
وضحكوا الشباب وقعدوا سوالف وبعد الدوام طلعوا على فندق يتغدون فيه عازمهم واحد الضباط اللي معه عشان تركي(ابوفيصل)...

***

مع الأيام تحسنت علاقة شذى بتركي كثير...ماصار فيه مشاكل كثيره بينهم مثل أول...
تركي وهو قاعد يتغدى مع شذى: شذى..
شذى تناظره:هلا..
تركي:اقول وش رايك لو تشيلين أغراضك وتردين الغرفه والله الصراحه اللي يشوفنا يقول قاعدين بفندق…
شذى تناظره بغرور:لأ…
تركي بضيق:طيب ليش؟؟…
شذى وهي ترجع تاكل:والله تعرف ليش…
تركي يستهبل:طيب وش رايك لو أجي انام معك إنتي وفيصل…
شذى ترفع حاجبها:لأ وألف لأ…
تركي يعقد حواجبه:ممكن اعرف ليه؟؟؟…شذى والله كأن إحنا أغراب مع بعض ما كاني رجلك..وش دعوه خلاص ماهي حياه هذي…
شذى تناظره بتحدي:تعرف شرطي يا تركي..اترك بنت عمك..وأنا أرجع مثل أول…
تركي:……….
شذى:أتوقع هذا اتفاقي معك من البدايه…أنا مستعده أترك كل شي وراي إذا تركت بنت عمك…
تركي:بس يا شذى إلين متى…خلاص لا يصير قلبك اسود كذا…
شذى:والله يا تركي إلين ألحين مدري وش سبب زواجك من سلمى يعني هو حب ولا تبي تقهرني؟؟؟؟…
تركي:مثل ماقلت لك أمس…
شذى تناظره بإستغراب:إن ابوك هو اللي طلبك ما أتوقع ياتركي إن ابوك من هالفئه…
تركي:والله تبين تصدقين صدقي..ماتبين كيفك بس والله هذا هو الصدق…
شذى بضيق:طيب ليش؟؟؟…أبوك وش شاف علي؟؟؟…يعني فيني شي ناقص عن بنت عمك؟؟؟…مانيب قد المقام….
تركي يمسك يدها:شذى بالعكس والله تدرين كبر حبي لك…بس حتى أنا والله مدري ليش…
شذى:اجل خلاص طلقها دامك ماتبيها…
تركي:صعبه يا شذى…أبوي لو أطلقها ماعاد راح يكلمني…
شذى:ماني عارفه ألحين وين مكاني بالضبط هنا…
تركي يتغزل: مكانك بقلبي…
ناظرته شذى وهي تضحك..ماتقدر تنكر حبها الكبير اللي يربطها بتركي..
شذى وهي قايمه عشان لا تضعف قبال تركي:أرجع الغرفه مستحيل… وجيتك معي انا وفيصل للأسف مرفوضه…
قامت وهي تضحك بس بنفس الوقت خايفه من سلمى…ماتعرف وش بكره يخبي لها…

..........................

ألحين أبي توقعاتكم للجزء القبل الأخيـــــــــــــــــــــــــــــــر
لأني من جد اشتقت لكم ولتوقعاتكم.....

الجزء الثامن عشر[ الأخير] 



عايشه:وشلون؟؟؟....يعني ماعاد راح يطلقها؟؟؟...
فاطمه تفرك يدها بغيض:شكله لأ....
عايشه:سلمى بتصيح من أخوك ما يصير...
فاطمه:وشو اللي مايصير...يعني بيدي شي أسويه وماسويته...
عايشه:فيه...
فاطمه تقاطعها:لأ ما فيه...لأني ألحين أنا وهو ما نكلم بعض...
عايشه:إنتي وتركي؟؟...
فاطمه:إيه...وهي السبب الله ياخذها...
كانت فاطمه مقهوره من اخوها ومن زوجته...ومقهوره اكثر لمن تشوف تمسك تركي بشذى يزيـــد ويزيـــــد...
فاطمه بعد فترة صمت:عايشه الحل عندك مو عندي أنا...
عايشه وهي تنزل فنجان القهوه من يدها:أنا؟؟؟...
فاطمه:إيه....
عايشه:طيب يله تكلمي بسرعه...
وقعدت فاطمه تقول لعايشه...اللي كانت تستمع...بكل حواسها...

***

بشاير اللي كانت سهرانه مع سارا......
بشاير اللي كانت تتكلم بكل أريحيه مع سارا اللي تعتبرها من أقرب المقربين لها..
بشاير وهي لامه ركبها بين ذراعينها وحاطه ذقنها على ركبها:سارا الكل انحلت مشاكله شذى وتركي...أمي وشذى...سلمى وتركي...إلا أنا.. مشكلتي مع سعود ما انحلت...
سارا:بصراحه خالي أبوبندر ومتعب واخوانك ما ضغطوا عليه يطلقك...
بشاير:ما يبون يطلع كلام أكثر من اللي طلع علينا..يبون الأمر ينتهي ودي..
سارا:ماراح ينتهي ودي وهو ألحين يبي يرجعك له...
بشاير:مستحيل ارجع له...هو حطمني عشان مشاكل تركي مع أخته وفي النهايه هم تصالحوا ومحد اكلها إلا انا وهو...
سارا بغيض:الرجال كلهم كذا..مافيهم خير..بس يحبون يلعبون الحريم خصوصا اللي تحبهم كل شوي ودهم يغيرون بحريمهم مثل السيارات..
بشاير تبتسم:إنتي ليش هالقد متحامله على الرجال كلهم؟؟؟...
........:هي دايم كذا مدري وش مسوين لها؟؟؟؟...
لفوا على جهة متعب اللي كان توه داخل....
سارا تناظر تركي بعتب:وش فيك داخل كذا من دون احم ولا غيره خرعتنا..
متعب يناظرها:خرعتكم؟؟؟...اقول سارا لا تغيرين الموضوع جاوبي على سؤال بشاير...
بشاير بضحك:هلا متعب..شخبارك؟؟؟...
متعب:تمام...
سارا تكلم متعب:والله عاد الجواب عندك تعرف ليش...
متعب يكلم بشاير بمزح:وش اللي خلا سارا تتكلم عن الرجال كذا؟؟؟... وش الموضوع اللي خلاها تتكلم عننا كذا؟؟؟...
بشاير تصرف الموضوع بابتسامه:اسألها...
سارا بتلقائيه:عمايلكم السودا....الله يستر منك يا متعب...
متعب بإستغراب:أفا ليش؟؟؟...
سارا تقول اللي بخاطرها:اخاف تاخذ علي وحده مثل اخوك تركي لمن تزوج سلمى على شذى...
متعب قعد يضحك:من جدك سويره تتكلمين؟؟؟...
سارا:إيه والله من صدقي أتكلم...عاد أنتوا يا الرجال مامنكم أمان...
متعب قام وقعد جنبها:حتى أنا يا سارا؟؟؟...
سارا:والله كل الرجال نفس الشي...
متعب:أضمن لك نفسي إني مستحيل أناظر غيرك...
سارا:وشو الضمان؟؟؟...
متعب يقرب منها يبي يبوسها كضمان لها..
عرفت بشاير بنيته...فتكلمت بسرعه:متعب....نحن هنا...
لف عليها متعب وكأنه يتذكر وهو يضحك:نسيت إنتي موجوده...

***

تركي اللي كان قاعد مع شذى...
تركي اللي كان حبه لشذى...كأنه حب جديد كأنها امرأه غير اللي تزوجها اول مره...يمكن لمن فقدها حس بمكانتها...
شذى:أقول تركي فيه موعد بكره لفيصل..توديني ولا أروح مع السواق...
تركي:لا طبعا(بابتسامه)أنا اللي بوديك...بس سلامات وش فيه؟؟؟...
شذى:لا الحمدلله مافيه شي...بس فيه تطعيمات لازم ياخذها...
تركي:مشالله الحين كم عمره؟؟؟....
شذى:شهر ونص...مشالله عليك ولدك ولا تعرف كم عمره؟؟؟...
تركي:لا...أعرف عمره بس أبي اعرفه بالضبط...
شذى:احسب بعد ناسيه...
تركي:شذى أبي أقولك حاجه خطيره مره...
شذى انتبهت له:وش هي...
تركي بعبط:إني احبك...
شذى ضحكت وهي مستحيه...وكأنها باقي بشهر العسل...
شذى:أتمنى ذلك يا تركي...
تركي:ماذا تتمنين يا عزيزتي؟؟؟...
شذى بعباطه:أتمنى أن تكون محقا في حبك لي...
تركي:ألا تفهمين إنني احبك جدا..وعاشقا لك يا حبيتي..
شذى:أنا اعلم أنك تريد ارضائي فقط بكلامك هذا...
تركي:وعشاني بعد أحبك(يضحك)بصراااحه مااعرف اتكلم فصحى ومااقدر أجاريك بكلامك فصحى....
شذى تضحك:ياحليلك وانت تتكلم فصحى أبد مو لايق عليك...
وبعدها قامت...
تركي:وين رايحه؟؟؟....لا تقولين لمحرابك بعد؟؟؟...
شذى بابتسامه تبي تقهره:على قولتك لمحراابي...
كانت علاقة تركي بشذى في تحسن مستمر..بس باقي نظام الفندقه عايشين فيه...على حسب شرط شذى...او يقضي الله أمرا كان مفعولا؟؟؟...


قرت بعض الرسايل اللي كان مغرقها سعود فيها...
(يسري لك الهاجس من الوجدان مدفوع
وترتاح لك نفسي وتنسى عناها
واشرب حنانك من جفا الوقت ينبوع
وتشتاق لك عين بشوفك هناها
عين سقت ورد الهوى عشق ودموع
يوم المشاعر أرسلت لك غلاها)
وكان فيه مسج ثاني منه
(القلوب الوفيه ماتنسى ساكنيها
وقلبي بالمحبة يمسي على اغلى من سكن فيها)
قعدت تصيح وانسدحت على جنبها..
(ودي المس كل جرح يتعبك...
ودي اداويه وألمك واجمعك...
ودي اضمك لصدري وتغرق أنفاسي معك..
ودي دوم جنبك مثل ظلك اتبعك..
ودي ابكي فوق صدرك واقول آآآه
وينك يا مخفف أوجاعي اشتقت لك)
قعدت تصيح بقهر...وقعدت تقرى آخر مسج وصلها منه...
(تصدق بسمتك والله تفرح خاطري الولهان..
يطير من الفرح قلبي واصير بعالم ثاني...
والى من شفتك بضيقه احس إني انا الغلطان..
أعاتب نفسي بنفسي ولو ماكنت أنا الجاني...
حبك بداخل عروقي ولا يوصل لحبك إنسان..
يمر الوقت وبثبت لك حبي لك إن الله أحيــاني...)


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم