رواية ثلاث سنين من شقى عمري -49



رواية ثلاث سنين من شقى عمري -49


رواية ثلاث سنين من شقى عمري -49


الهنوف : الله يسلمك يمـه

حصه : وش اخباارك الحيـن عسـى ماتعبتي

الهنوف : لا الحمدلله

حصه : الحمدلله

محمد جاء وسلـم على الهنوف : احلى خبر سمعته بحيـآآآآتي .. الحـمـدلله علـى سـلامـتـك

الهنوف : الله يسلمك ..

محمد : يلا بتجيبون لي الحـلوه والا انا رحت وشفتها ماعاد فيني صبر

عبدالعزيز : قووم معاي نروح نجيبها

محمد : يلا مشينا

طلع عبدالعزيز مع محـمـد ,,



كان جالس وكل هموم الدنيا فوق راسه .. مايدري الا وين مصيره .. هل حياته بتضحك له ولا بتعبس بوجهه ..
خذته افكاااره للماضي .. يوم كان صغير في بيت جده وكان عمره 13سنه

كانت جالسه عند الدرج تصيح ..

نواف يركض : شفييك تصيحين من ضربك اضربه ؟؟

... تصييح

نواف : غيداااااء من ضربك والله افقع وجهه

غيداء تصيح : محمد الدوبي ضربني قوووه

نواف : تعاالي اوريك شغله

مسكها نواف مع ايدينها وراح وياها لـ محمد

وضرب محمد .. وخذا غيداء معاه للبقاله .. كان يتذكر كيف كانت مبسوطه عشانه دافع عنها ..
يتذكر ضحكتها .. ايه يتذكرها .. شلون ينساها هذي قلبه ..
( نواف من يومه صغير كان يحب غيداء ويحب اللعب معها )

قطع عليه تفكيره صوت العسكري بصوته العالي : نواف عندك زوار ..

قام نواف وهو ماله خلق ..

شاف حرمه واقفه ومنزله راسها .. وكانت هيأتها نفس ساره ابتسم نواف في نفسه ( ياحليلها ساره مانستني )

نواف : هلا وغلا مابغيتي تزوريني يالقاطعه ..

.. : هلا نواف


صدمــــــه ..


كيــــــف هي عندي ..


تو افكر فيها وهي عندي ..



لا مو معقوله .. غمض نواف عيونه يبي يميز صوتها .. ياااناس هذا صوووتها صووووتها ..



.. : اممم شكلك مو مبسوط من زيارتي .. انا بغيت اتطمن عليك وابشرك الهنوف ولدت وجابت بنوته ..

نواف مو مستوعب شي خلاص يحس الدنيا ظلما ..

.. : شكلي ثقلت عليك .. يلا انا استاذن .. أشوفك على خير ..

نواف : لحظه غيداء


غيداء وقفت وهي تحس دموعها بتنزل مو قادره تمسكها

نواف مو عارف وش يقول الصدمه قويه مو مصدق ابد هي قدامه لولا الحياء كان ضمها وبكى على صدرها وقال انا محتاجك ..


نواف مايدري وش يقول : اممممم ارتاحي ليه واقفه ..

غيداء حاولت تمسك دوعها .. وجلست ..

نواف يحرك شعره بيدينه يحس الكلام طااار: شخبارك ؟؟

غيداء بصوت مخنوق : الحمدلله .. اخبارك انت ؟

نواف : انا بخير دام الغالين بخير ..

غيداء سكتت فتره بعدين قالت : نواف ..

نواف بدون شعور : ياروح نواف


صمــــــــــــت ..


نواف حب يقطع الصمت : امري يابنت خالي ..

غيداء : نواف انا مدري ايش اقولك .. او كيف اقول اللي بداخلي .. ادري انك مستغرب من جيتي هنا ..

نواف قاطعها : لا والله احلى زيااره ماتعرفين كيف انا مبسوط بهالزياره ..

غيداء : نواف انا جايه هنا بدون لااحد يدري كلهم بالمستشفى عند الهنوف ..

نواف : جايه مع مين ؟

غيداء : مع السواق ..

نواف : لحالك ..

غيداء .. ايه ظروفي اقوى مني ..

نواف : مهما كان .. غيداء صحيح انا مبسوط واتمنى اشوفك دايم .. بس مو تجين مع السواق لحالك
الدنيا مافيها امان ..تكفين لاعاد تركبين معاه لحالك خذي معاك اي احد

غيداء : ان شااء الله ..


نواف نزل راسه : غيداء ..مادام انك جيتي وعنيتي ودي اقولك اللي بخاطري واتمنى تقبلينه

غيداء : قول يانواف انا اسمعك

نواف : مابيك تربطين مصيرك مع انسان مايدري وين مصيره .. مصيره بيد ناس غيره .. مايدري هو اليوم يموت وتـنـتهي حياته والا بكره ..

غيداء شووفي حياتك وانسي نواف ..

نواف مو قادر يتكلم ويكمل كلامه يحس بخناجر على صدره .. كل هالكلام طالع من ورى قلبه بس شيسوي غصب عنه وعلشانه يحبها مايبيها تتعذب مع شخص مثله ..

غيداء : نواف بليز لاتفكر كذا .. انت انشاء الله قريب طالع وبنفرح فيك .. نواف انا مستحيل اتخلى عنك ..

نواف سكت مايدري وش يقول ..

غيداء : الدنيا اذا إحنا شفناها حلوه صدقني بتكون حلوه وننبسط فيها

نواف قاطعها : بس اللي مثلي غير .. غيداء انسان غلطان وقتل شخص وعايش بين اربع جدران ينتظر مووته .. بالله يعني هذا تتوقعين انه بيشوف الدنيا حلوه .. مستحييل يشوفها حلوه راح يشوفها غداره وماترحم

غيداء : نواف طلبتك الله يخليك مابي اسمع منك هالكلام مره ثانيه

نواف : هذا اللي صاير شتبيني اقول

غيداء : صحيح صاير .. بس مهما كان انت بكلامك تزيد اللي فيك

نواف : خلاص ولايهمك من عيووني انشاءالله ماعاد تسمعين مني هالكلام

غيداء : تسلم عيونك .. يلا نواف انا أستأذن

نواف : ويين ياغيداء

غيداء : تأخرت على البيت ماأحد يدري أخاف انهم رجعوا من عند الهنوف ومايلقوني موجوده

نواف : اووكي .. انتبهي لـ نفسك .. ومثل ماقلتلك انسي نواف هالفتره بس

غيداء : انت تطلب شي فوق استطاعتي .. مع السلامه يانواف ..

نواف : لاتقطعين .. مع السلامه ..





محمد : والله تشبه لي سبحان اللي خلقها بس ..

مشعل : لا بالعكس تراني توأم امها يعني تشبه لي اكثر ..

ابو نواف : لا انت ولا هو روحو زين .. اصلا هي تشبه لي

الكل ضحك : ههههههههههههه

حصه : حتى انت يابو نواف حاط راسك براس هالعيال ..

عبدالعزيز يبوس في بنته : عاد والله تبون الجد .. (يلتفت على الهنوف ويبتسم ) تشبه لأمها ..

ابونواف : اقول هاه وش الاسم اللي اخترتوه .؟؟

الهنوف : امممم مدري للحين انا ودي .. بـ ريما

محمد : سموها لطيفه على خالتي والله تطلع احلى بنت

عبدالعزيز : لا امي ماتبي تقول اسمها كبير وتبي لبنتي اسم صغنون يركب لها ..

مشعل : انا عندي اسم .. مشاعل وخالها مشعل هههههه

محمد : سخييييف اقول روح زين ..

عبدالعزيز : تدرون من حبي للهنوف ودي اسميها الهنوف

الكل : هههههه الله يخليكم لبعض ..

عبدالعزيز : خلاص بسميها على ذوق ام العيال

مشعل : هههههههههه كشخه والله وكبرنا وصار عندنا عيال ياعزووز .. يمـه مايصير هنو عندها بنت وانا لا .. زوجيني الحين

حصه : يــــارب صبرني على هبال هالولد .. ولايهمك خلاص اروح اخطب لك بكره

الكل : ههههههههههههههه


في بيت هيا ..

رهف : ماشاءالله عليه بدري مابغى يجي

هيا : يااربيه انتي شفيك على ابوك

رهف : مافيني شي بس اللي قاهرني انه قال بجس شهرين وكمل 9 شهوور وتوه يرجع

العنود حبت تقطع سالفة رهف : يمه متى وصل ابوي ؟

هيا : اليوم الفجر

العنود : والحين نايم

هيا : اييه اذا جاء بعد شوي صحيته

رهف : المهم بس خلونا من ابوي الحيين .. مو ملاحظين شي انتم

العنود : وشو

رهف : خاالد من زمان ماجاء عندنا وحتى مادق يسلم

هيا : ايه والله خالد ياحبيله مو من عادته يجلس مايجينا كل هالوقت

العنود : يمكن انشغل شوي

رهف : ماااااما بدق عليه

هيا : دقي عليه حبيبتي سوي اللي تبين

رهف مبسووطه : والله جد ادق عليه

هيا : ايه دقي وعطيني اكلمه اقول له يجي نشوفه

رهف قامت مبسووطه : طيب دقايق اجيب جوالي واجي

جابت جوالها وجلست جنب امها ودقت على خالد

خالد : ألوو

رهف : أهلييين خالد

خالد : هلا والله رهوووفه

رهف : شخبااارك

خالد : الحمدلله بخيير .. انتي شخبارك وامي وعنووده

رهف : كلنا تمااام بس ناقصنا شي واحد

خالد : وشو يارهف

رهف : ناقصناا شووفتك والله مشتااقين لك

خالد : يااحبيلك والله .. وانا مشاااق لكم اكثر

رهف : ويينك طيب خلنا نشوفك

خالد : والله من زمان وانا ودي اجي بس انشغلت وماحسيت بالايام

رهف : عاذريينك بس لاتقطع عاد

خالد : ماعلييك انشاءالله بكره انا عندكم

رهف : اهم شي نشوفك حتى ماما مشتااقه لك هي اللي قالت لي دقي على خالد

خالد : عطيني اياها هي عندك ؟

رهف : ايه دقيقه بس

كلمت هيا خاالد شوي ووعدها انه يجيها بكره



انتهــــــــــــــــــــــــــــى ..

اتمنى انه عجبكم ..

وابي توقعااتكم للبارت التاسع والعشرون



البارت الثامن والعشرون ..




في بيـت هيا ..

هيا : ماشاءالله الحمدلله على سلامتها

خالد : الله يسلمك يالغاليه

رهف : يااحبيلها ابي اتذكرها عجزت

خالد : ولايهمك رهووفه تروحين تزورينها وتشوفينها

هيا : ايه ياأبوي ذكرتني عطهم خبر انا واخواتك نروح ونزورهم ونسلم عليهم

رهف مو مصدقه الكلام اللي تقوله امها .. من طلعوا على الدنيا وهم مايشوفونهم الا في عزايم كبيره وقليل ..

خالد : انشاءالله يمه

رهف : يعني كييف بنروح كلنا لهم

هيا : ايه ليه ماودك

رهف : لاا والله بالعكس انا اول وحده ودها ترووح

خالد : انشاءالله اجي اخذكم يوم وتروحون تسلمون عليهم وارجعكم

هيا تنهدت : الله يخليك لنا طول عمرك ماتقصر

خالد : ماسويت والله شي يستاهل .. انا كلي تحت امركم

..... : مستغنين عنك وعن خدماتك اللي تقدمها لهم

جاهم هالصوت من وراهم

التفت خالد ..

يوسف : ماتقول لي الحين وش عندك جاي بيتي

خالد : جاي اسلم على امي واخواتي

يوسف : مانبي منك سلام مرتاحين من دون سلامك

خالد : مرتاحين والا مو مرتاحين انا ابجي واسلم عليهم رضوا غيري والا مارضوا

يوسف : خالد صدقني بتندم على كل كلمه تقولها .. ثمن كلامك قبل ماتطلعه

خالد : مثمن كلامي كله قبل لاأطلعه واعرف وش اللي اقووله

يوسف : خاااالد تراك في بيتي ومو من حقك تتكلم بهالطريقه

خالد : ماأشوف اني قلت شي غلط

هيا : صلوا على النبي .. خلاص يايووسف حصل خير

يوسف : هيا لو سمحتي انتي خليك ساكته وخليني اتفاهم معه

خالد : يمه ماعليك لاتشيلين هم

يوسف : هههههههههههه يمه اجل ..ومن قال لك ان هذي امك ياحبيبي

خالد : ايه امي

يوسف : امك في الاحلام يمكن هههههههههه

خالد : انت الحين وش اللي تبي توصل له

يوسف : ابي افهمك ان هذي مو امك

خالد : امي غصب عن اللي يرضى واللي مايرضى

يوسف : الام حنونه على عيالها وتحبهم ومستحيل تتخلى عنهم .. مو مثل امك تخلت عنك وانت صغير وفي امس الحاجه لها وتزوجت ورمتك على جدتك .. بالله هذي تسميها أم

خالد : امي ماسوت كـذا بكيفها .. كل هذا رغم ظرووفها اللي أجبرتها

يوسف : لا مو ظرووفها ياحبيبي .. كل اللي صار برغبتها

هيا اخذتها افكارها لبعييد .. كيف انها تخلت عن خالد علشاان وناستها ومصلحة نفسها .. تخلت عن ولدها علشان شخص اكتشفت بالاخير انه مايستااهل ..
تتذكر كيف كانت حياتها مع يوسف ..
حيااة حلوه وسعيده .. بس تغيرت وانقلبت للأسوأ ..نزلت دموعها وهي مو حاسه باللي حولها

خالد واقف ونظراته على يوسف ومره على رهف ومره على امه ..مايدري وش يسوي هاللحظه او وش يقوول

يوسف : والحين بعد ماعرفت ان هالام اللي تسميها يمـه ماتستااهل تكون ام شتبي فيها هي وبناتها

خالد : اذا انت تقول عنها انها ماتستاهل تكون ام .. فـ تراها عندي تسوى الدنيا ومافيها .. وتبقى امي مهما قلت

يوسف : هههههههههه مسكيين انت ياخالد والله اتذكرك وانت صغير كان شكلك يرَحم اللي قلبه قاسي يحن اذا شافك تصيح وامك تخلييك .. لو انها حنونه وتحبك كان ماخلتك .. ويين قلبها ياخالد

هيا صرخت في هاللحظه .. خلاص مو قادره تتحمل كلام يوسف .. يقول كلام زي الطعنات على قلبها ..

هيا بين دموعها : بس ياايووووسف بس الله يخليييك

يوسف : ايه ماتبيني اقول لولدك انك ماتحبيينه وانك قاسيه عليه

خالد : بـــــس خلاااص كافي

راح خالد لأمه وضمها ..ويحاول يهديها شووي ..

بهاللحظه خالد حس بشعوور من زمان ماحسه .. من زمان ماضم امه وحط راسه على صدرها .. تمنى انه مايقووم ابد وده يشكي على صدرها لييت ماتنتهي هموومه كلها

(( ماينلام خالد اول مره تضمه من بعد سنييين قاسيه))

يووسف : ودع امك لانها اخر ضمه تضمها فيها .. وطلع يووسف

خالد : يمه خلاص دمووعك غاليه .. ماعليك من كلامه وانتي امي مهما قال من كلاام

هيا : بالفعل هو ماقال شي غلط .. كل هذا سويته فيك .. بس صدقني ساعتها مدري وين كان عقلي .. ولاتتوقع اني ماأحبك ياخاالد .. مافي ام ماتحب ولدها

خالد : ادري يمه والله ماصدقت كلامه وماعلي منه

هيا : الله يخلييك لي ولايحرمني شوفتك يارب

خالد بنبره تقطع القلب : ويخليك لي يالغاليه


جالسه على سريرها ومعها كتبها وطفشااانه وضايق صدرها ..

غاده : ياااربي قربت الاختبارات والله ماالي خلق

ساره : كلها اسبووعين اجتهدي فيها

غيداء : ونبي نسبه حلووه مو مثل الفصل الاول

غاده : والله ماتهمني النسبه .. انتي خلينا ننجح الحين

غيداء : غاااده اعقلي وحطي في بالك النسبه انا ابي نسبتك عاليه

غاده : وبعدين وش استفيد بالنسبه

ساره : تستهبلييييين غدوو النسبه هي اللي بتدخلك القسم اللي تبينه بالجامعه

غاده : مابي ادخل الجامعه يمدحوون الجلسه بالبيت

غيداء : غاااده لاترفعين ضغطي ترى بقوم وأصفقك

غاده : انتم شفييكم كـذا خلوا الواحد على راحته

غيداء : انتي لو نخلييك على راحتك رحتي فيها

غاده : والله الدنيا مايسوى نتعب فيها

ساره : مستقبلك يااغااده

غاده : تكفيين بس الحين عاد اذا تخرجتي من الجامعه تلقين الوظاايف تنتظرك

ساره : ايه ياحبيبتي لو اجيب معدل حلوو اتوظف وبسهوله

رن جوال غاده .. مسج من فيصل

غاده فتحت الجوال قرت المسج ابتسمت وسكرته

غيداء : مين اللي مرسل لك

غاده : وحده من صديقاتي

غيداء : اي وحده فيهم

غاده : فجر

غيداء : وش المسج اللي ارسلته

غاده : عسى ماااشر صايره محققه معي خلاص مسج وبس

غيداء : غاده لاتصرخيين والا اخذت الجوال منك

غاده : انتي ترفعي الضغط خلاص مالك دخل جوالي ومو شغلك تسالين من اللي ارسل ووش الرساله

غيداء : تسلميين على اسلوبك الحلو

ساره : شفيكم انتم قلبتووها خلاص حصل خير

غاده : علمي الناس المتخلفه اللي عندك كل شي يحاسبون عليه

غيداء قامت من دون ماترد عليها ..وطلعت

ساره : شفييك انتي زعلتي اختك

غاده: مازعلتها ماقلت شي غلط انا

ساره : حرام عليك ياغاده اختك الكبيره وترى اللي فيها كافيها

غاده : وش اللي فيها بعد

ساره : غاده شفيك انتي ماتحسين لو انتي مكانها انخطبتي وتمت الخطبه وبالاخير خطيبك ينسجن وماتدرين وين مصيره

غاده : شسوي لها طيب هذا حضها في الدنيا

ساره : غاده وش هالبروود عندك تراها اختك شفييك انتي

غاده : مافيني شي خلاص ساره اطلعي خليني اذاكر

ساره :اييه وااضح بتذاكرين

غاده : ايه يذااكر يلا

ساره : وتقولين اطلعي برا .. من جد انتي متغيره اسلووبك زفت

غاده : يووووووه خلاص ماعليك مني هذا اسلوبي

ساره قامت : الله يصبر زوجك عليك

غاده : يحمد ربه بس

يتبع ,,,

👇👇👇
أحدث أقدم