رواية ثلاث سنين من شقى عمري -52

رواية ثلاث سنين من شقى عمري -52


رواية ثلاث سنين من شقى عمري -52

تركي : هههههههههههه حتى انا مالك خلقي طييب اوريك
خالد : لا عااد شودعوا كل شي ولا ترووك حبيب قلبي

تركي : ايه الحيين صرت حبيب قلبك ومن شوي مالك خلقي

خالد :نمززح معك والا طوول عمرك حبييب والله

تركي : ايه حلوو خلك كـذا

خالد : اوامر ثانيه

تركي : لا ابد سلامتك

خالد : طيب حبيبي معااي خط فارس ازعجني بشووف شعنده

تركي : اوكي واذا زانت النفسيه ااحنا بننتظرك

خالد : اوكي ..

تركي : يلا اجل رووح لولد عمتك لايعصب .. بيباااي

خالد : باااي

سكر خالد من تركي ورد على فارس ..

خالد : هلا بالمزعج

فارس : انا الحيين صرت مزعج

خالد : اييه يعني دقيت ولقيته انتظااار لاتدق مره ثاانيه استنى شووي

فارس : ماأقدر اصبر لان عندي شي ضرووري

خالد : وش عندك

فارس : نبيييك ضروري بالاستراحه

خالد : والله ماأقدر اعذرني

فارس: وش عندك

خالد : بصراحه ماعندي شي بس مالي خلق

فارس : انت تعال عندنا ويصير لك خلق

خالد : فارس والله من شوي رفضت اطلع مع تركي واذا عرف اني جييتكم بيزعل

فارس : مالي شغل في تركي المهم بتجي برجوولك والا جيت شلتك وجبتك غصب

خالد : فارس حراام عليك والله بتندمون نفسيتي قلق وبخرب عليكم جووكم

فارس : عادي متحمليينك بكل حالاتك

خالد : شعندكم طييب ليه ملزمين

فارس : فيه نااس تبيك وانا معهم

خالد : ياربي ياخالد وصرت مهم الكل يبييك تجي معه

فارس : هههههههههههه من زمااان وانت مهم

خالد : هههههههههههههههه شفت ولد خالك يرفع الراس

فارس : الله يخلييك لنا بس تعال يلا ولاتزودها

خالد : ههههههه طيب خلاص البس واجييكم الشكوى لله

فارس: ننتظرك باااااااي

خالد : باي

سكر خالد من فارس وسكر اللاب وقام يبدل ملابسه

غاده اللي كانت تطالع فيه وتتابع كل شي سواه قامت بسرعه ودخلت غرفتها

رقى خالد فوق وراح غرفته وبدل ملابسه ..

طلع من الغرفه وهو يعدل في شماغه .. وغاده اللي كانت عند باب غرفتها تطالعه وهو مايدري عنها ..

عجبها شكله بطووله ورزته وعرض أكتافه .. وسماااره الفاتح وعيونه الوساع المكحله .. اول مره تجلس تطالع فيه وتتأمله صح

وهو طالع رن جواله ..

خالد : ياااربيه عالازعاااج

طلع جواله من جيبه ورد

خالد : يلا يلا جيييت

فارس: حبايبك ماعاد يصبروون

خالد : ههههههههه خلاص ثواني وانا عندكم بااي

مشعل : بااي

نزل خالد وعيوون الانسانه اللي تراقبه وتراقب تصرفاته كلها عليييه..

طلع من البيت وغاده على طول طلعت من غرفتها ولفت انتبااهها باب غرفة خالد اللي كان مفتووح

غاده ( لاا مو مصدقة ابد .. معقووله هذا انت ياخالد يمكن على شاني من زمان مااشفتك بس من جد صاير احلى من اول ..
واحلى مافيك ضحكتك .. لاااا احس اني في حلم مو معقوله هذا انت ياولد عمي )

من بعد ماشافت باب غرفة خالد مفتووح اخذها الفضول انها تطل وتشووف وقالت فرصة البيت مافية الا انا والشغاله خليني ادخل واشووف

دخلت غاده بخطوات بطييئه ..

كانت الغرفة حووسه وملابس خالد بكل مكان ..

غاده : يووه شهالغرفه ياخالد مره حووسه

تقدمت غاده شوي وراحت لعند الطاوله اللي بجنب السرير كان فيه صورة لخالد كبيره في برواز كبير ..

رفعت غاده الصورة لها وجلست تطالع فييه فتره

غاده : واااو الصوره مره رووعه

وبعدين تركتها وشافت جنبها صووره اصغر اخذتها في يدينها.. كان جالس بمكااان رووعه كله اخضر من حوله واقف وملتفت للكاميرا ويطالع بطرف عين ومعقد حواجبه وبنفس الوقت مبتسم ابتساامه رووعه

غاده : مستحيييل هذا خالد مررره روعه .. نظراته تعذب بجد والا ابتساامته الرايقه والا حواااجبه وااو كل شي رووعه

مسكت غاده الصووره بيدينها فتره وناسيه انها بغرفة خالد ومو حاسه باللي حولها

.....: غاده

جاها هالصوت من وراها وكأنه صحااهااا

تجمدت غاده بهاللحظه الصوت مو غريب عليها .. ماودها تلتفت

خالد ناوي يهبل فيها : شتسوين بغرفتي

غاده التفتت على ورا وياليتها مالتفتت شاافت خالد واقف ويطالعها ويبتسم وعينه على يدينها اللي فيها الصوره

لاحظت ان نظراته كلها على يدينها نزلت راسها وشافت في يدينها الصووره وضحكت في نفسها وعلى هبااالها يوم تدخل الغرفة من أساس

تحركت من مكانها وتوجهت للباب ومنزله رااسها ماتبي تشوف خالد وتحط عينها بعينه

توها طالعه من الغرفه

خالد يبي يحرجها:طيب وصوورتي

غاده وقفت .. ظهرها لخالد ووجهها على قدام

انتبهت لنفسها ان الصوره معها للحييين تفشلت من خالد وتمنت الارض تبلعها ولا تصير بهالموقف

الفتت على خالد كأنها تبي تبرر وتقول شي بس لسانها انعقد ومو قادره تقول شي ويدينها ترتجف

ضحك خالد على شكلها ومبسووط ماوده تتحرك من قدامه

خالد : هههههههههه خلاص روحي خلي الصوره معااك

غاده بهاللحظه ودها تصفق خالد وقالت بصوت واطي : من زيين صورتك

خالد سمعها : مادامها ماعجبتك ليه تاخذينها

تفشلت غااده بجد وماقدرت ترد

تركت الصوره على الارض وراحت لغرفتها بسررعه

خالد : ههههههههههه يالبى قلبك والله

اخذ خالد الصوره ودخل الغرفة واخذ الغرض اللي كان ناسيه وطلع وسكر الباب ورجع للعيال ..



في جهة ثانيه غيداء اللي كانت تجهز عمرها على اساس تروح تشوف نواف اشتاااقت له حييل بس كانت خاايفه من الكل .. ودها تقول لهم بس تعرف ردة فعلهم انهم بيرفضوون انها تروح
لانه مو من حقها لان اللي بينها وبين نواف مجرد خطبه ومايحق لها تروح وتجلس معاه بس هي كسرت القاعدة وسوت الشي اللي المفروض ماتسويه مهما كان ..

بعد ماجهزت عمرها ولبست عبايتها طلعت من الغرفة وقابلها الوليد ..

الوليد : على ويين ياحلوه

غيداء ارتبكت شوي : برووح للسوق

الوليد : معك سارونه

غيداء : هاه لا لا ماراح تروح

الوليد : وتروحين لحالك

غيداء ماتدري وش تقول حطت نفسها بموقف غبي : لا يمكن غاده تروح معي

الوليد : السواق بيوديكم

غيداء : اييه .. يلا انا تأخرت بااي عموو

الوليد استغرب من ربكة غيداء واستعجالها : باياات

طلعت غيداء بسرعة وركبت مع السواق قبل لاأحد يشوفها وراحت لـ نواف .. ونست ان نواف قايل لها لاتجين لحالك مع السواق ..

وصلوا للسـجن ..

غيداء قبل لاتنزل تعطي السواق فلوس علشان مايقول لأحد انه جابها لهالمكان

نزلت غيداء بس كان عند نواف زوار وكان على بالها ربعه واصدقائه جلست على كرسي تتنظرهم يطلعون

بس تفاجأت يوم شافت عبدالعزيز ومحمد ومشعل طالعين .. ارتبكت شوي وحاولت تسوي نفسها طبيعيه علشان ماينتبهون لها

مروا من جنبها ..

محمد : ياابعد عمري نوااف انا صرت ماأحب اجي اشووفه يقطع قلبي

عبدالعزيز : حتى انا والله وتشووفه زعلان علينا ويعاتب علشان مانجي له كثير

محمد : والله اذا جينا تضيق صدوورنا زيادة

عبدالعزيز : ربك يعيين بس

بعد ماطلعوا وتأكدت انه ماعنده احد دخلت وكان هو رجع لغرفته وطلبوه مره ثانيه ..

دخل عليها نواف وكان منزل راسه وأول مارفعه وقف شووي كأنه مو مصدق جلس يناظر فيها من فوق الى تحت

نواف : انتي غيداء

غيداء : ايه

نواف مو مصدق راح لها وجلس بجنبها على الكرسي قرريب منها ..

ارتبكت وابتعدت عنه شوي ..

نواف : شخباارك ياغيداء

غيداء : الحمدلله بخير .. وانت شخباارك

نواف : بشووفتك والله انا بخير .. ويينك كل هالايام

غيداء : شسوي يانواف مو بيديني والله

نواف : نواف مايكون بخير الا بشووفتك والله قلقت عليك ودي اسأل عنك بس اكون خايف من الجواب اللي بيجيني

غيداء : وليه تخاف

نواف : ماأدري دايم يجيني احسااس مايخليني انام واذا نمت ماأتهنى بنومي

غيداء : احساس ايش يانواف

نواف : احساس انك بتروحين من يديني وانا مو قادر اسوي شي .. مثل الطفل الصغير اللي يسحبون منه امه وهو مابيدينه حيله بس يبكي وينزل دمووعه ومو قادر يمسك امه ويخليها بجنبه
غيداء تعبت من كثر ماأفكر بهالشي ..

غيداء : نواف طلبتك لاتفكر هالتفكير مافي احد يقدر ياخذني منك .. غيداء يانواف بتنتظرك الى اخر يوم في حياتها ولاتفكر انها ممكن تروح وتخليك

نواف قرب لها أكثر ومد يده ومسك يدينها وضغط عليها بقوه ..

نواف يطالع عيونها من ورا النقاب بكل حب وشوق وهي تحط عينها بعينه مره وتنزلها مره ثانيه ..

نواف :خليك بجني على طول مابيك تروحين وتخليني .. محتاجك ياغيداء

غيداء تحس بحراره بجسمها مو قادرة تقول شي نواف قرريب منها حييل وكلماته اللي قالها زادتها ربكه وخووف وضغطته القويه على يدها مربكتها اكثر

غيداء : نوااف

نواف : عيـــونهـ

غيداء : ابيك تحط في بالك وتعرف ان غيداء تحبك .. ومستحيل تتخلى عهنك مهما صار بالدنيا

نواف ابتسم لها وقال : ريحتيني بكلامك والله

غيداء قامت واقفه : ايه خلنا نشوف هالابتسامه الحلوه على وجهك ومانبي غيرها

نواف قام واقف معها : نبـــتسم رغم كل اللي فينا من ألم وقهر لعيوون الغالية بس

غيداء : الله يخليييك للغالية ويخليها لك

نواف : اميين

غيداء : يلا نواف انا لازم أمشي الحين ..

نواف : ولو انه ماأمدااك تجلسين ولا ثواني بس يلا علشان ماأحد يعرف

غيداء : والله لو والود ودي جلست طول عمري عندك

نواف : ياعمري والله .. روحي لاتتأخريين

غيداء : تامرني شي

نواف : سلامة قلبك ياعمري .. انتبهي لنفسك



طبعا بدت الاختبارات النهائيه للفصل الثاااني .. وعاشوا ايامها الكئيبه والمقلقه ..وعدت على خيــــــر ..

في بيت ابو سعود

تدخل غاده للصاله من المدرسه مبسووطه مو مصدقه انها خلصت وانتهت

غاده : واااااااااو واخيررا جاء اليوم اللي كنت استنااه طول عمري

ابو سعود : هلا والله وغلا بالحلووه

دخلت غاده وانتبهت لوجود خالد على طول رفعت طرحتها وتغطت ..

ابو سعود : تعااالي اجلسي معنا وسعي صدوورنا وقولي شخبار اختبارك اليوم

غاده ماكان ودها ابد تجلس وخالد مووجود خاصه من بعد الموقف اللي صار معه ..

دخلت وجلست جنب جدها ..

اابو سعود : هاه بشرري

غاده : الحمدلله كل شي تمااام وماتهمني الاختبارات صراحه اهم شي خلصت وبس

ابو سعود : ايه خلصتي بس نبي نشووف نسبة حلوه

غاده : لاعاد نسبة حلوه ماأتوقع

ساره : طبـــيــعي ماراح تطلع نسبتها حلووه

ابو سعود : افا لييه

ساره : يعني بالله عليك يبه وحده أغلب وقتها وهي على النت جاالسه .. والا تكلم بجوالها لييل ونهار ولاتذاكر وتبيها تجييب نسبة حلوه

ابو سعود : لا انشااءالله بتجييب

غاده : حراام عليك عاد مو أغلب الوقت جالسه على النت

ساره : اكيد مو أغلب الوقت بس دايم ادخل عليك تكلميين بجوالك والا تلعبيين فيه وهذا اللي ضيعك

خالد ضاق صدره من كلام ساره .. يوم قالت انو غاده دايم بالجووال جاء على باله فيصل وقال اكيد تكلمة دايم وهو اللي كان يشغلها عن دراستها

خالد تضاايق وماحب انه يجلس ويسمع كلام يضاايقه اكثر

قام خالد : جدي انا بروح انام تامرني شي

ابو سعود : وييين ياأبوووي والغداء

خالد : مو مشتهي شي والله

ابو سعود : الله يهدييك .. مابي الا سلامتك

خالد راح وحب راسه : الله يسلمك

وطلع فووق لغرفته ..

ابو سعود : يلا يابنات روحوا مع امكم شوفوا شعندها وجيبوا معها الغداء

ساره وغاده : انشااءالله ..


في بيت حصه ..

الهنووف : يعني وش اللي يشغلك المفروض انك كل يوم عندي

غيداء : لاعاد كل يووم قويه

الهنوف : لا والله مو قويية .. يعني مالك خلق تجين وتسولفيين معي

غيداء : والله لو بكيفي جييت كل يوم ونمت عندك بعد بس خلييها على ربك

الهنوف : انا ملاحظه انك موو على بعضك ابد من فتره ضاايق خلقك من شي ؟

غيداء : لا والله مافيني شي

الهنوف : غدوو حبـيـبتي قولي لي مادام ماعندنا احد الحيين قولي شفيك والله تراني حاسه من زمان وابي اسألك ..

غيداء : صدقيني مافيني شي

الهنوف : ادري انو ماشغل بالك وضيق خلقك الا نواف صح

غيداء منزله راسها : .....

الهنوف : ارفعي راسك وجاوبيني

غيداء رفعت راسها : شتبيني اقولك

الهنوف : غيداء ياعمري انا وش قلتلك من قبل

غيداء : الهنوف مو قادرة استوعب كلامك والله مو قادره

الهنوف : تقدريين .. غيداء انا قلتلك حااولي تنسين نواف علشان بعدين ماتننصدمين بشي انتي ماتتمنينه .. غيداء لاتتعلقين وبعدين انتي اللي بتتعبين ..
صدقيني كل هذا في مصلحتك ..

غيداء : ليييه كلكم تقولون لي انسي نواف .. ليه تبوني انسااه .. نواف يالهنووف بيطلع قريب انشااءالله ليه تبيني انساه .. ولاتحسبين سالفة النسيان بكيفي ..
يالهنوف انتي اذا حبيتي شخص وتعلقتي فيه مستحبل تنسينه حتى لو ماصار بينك وبينه اي شي يقوي علاقتكم مع بعض ..

الهنوف : بس ياغيداء احنا مانضمن الدنيا

غيداء بضيقة: شقصدك يعني

الهنوف : ياغيداء لا انا ولا انتي ولاحتى نواف يدري متى بيطلع .. يعني لاتعيشي بحيرة في حيااتك بتتعبك ياغيداء صدقيني

غيداء : الكل يقول لي كـذا لاتعيشيين بحيره ولاتجلسين تنتظرين شخص ماتدرين وش مصيره .. هنوووف هذا نواف ..احبه وبنتظره طووول عمري ..
لوتقولون اللي تقولون مستحييل اوافقكم واسوي اللي تبونه ..

الهنوف : ياغيداء احنا مانقول كـذا الا علشانا نحبك ومانبيك تتعبين بحياتك

غيداء والعبرة خانقتها : تعبي لعيوون نواف رآآحه

الهنوف :مدري وش اقوولك ياغيداء .. بس انشاءاالله يطلع نواف ونفررح فييك وعقبال ماأشووفك ومعاك بنووته حلوه تشبه بنتي

غيداء : لا مادام امها انا وابوها نواف طبيعي بتكون احلى

الهنوف : ههههههههههه ياربي عالواثقيين عزوز احلى من نواااف

غيداء : في عيوونك احلى .. بس في عيوني انا احلى واحد نواف احلى من عزوز وبنته

الهنوف : وميين يصدق انك انتي غدوو والله دنيا تمشي بسررعه

غيداء : لييه شفيها غدو

الهنوف : ههههههههههه مافيهااا شي

غيداء : الهنوووف ودي اقول لك شي بس احس بتزعلين علي

الهنوف تعدلت في جلستها : قوولي شعندك

غيداء : لاتتحمسيين طيب

الهنوف : ماتحمست بس يلاا قولي

غيداء : خاايفه تسوين لي شي

الهنوف : شدعوووا اسوي لك شي

غيداء : ادري انك بتعصبين وتهاوشيني بس والله ترى شي سويته غصب عني

الهنوف : قووولي طيب وش مسوية انتي

غيداء : خلاص بعديين اقولك مو الحين

الهنوف : اقوول قولي

غيداء : والله اذا قلتلك الحين مو من مصلحتك

الهنوف بصووت عالي : غيدااااااء بتقوليين والا شلووون

غيداء : ماراح اقووول

دخلت حصه بهاللحظه

حصه : الهنووف شفيك صووتك واصلني بالمطبخ

الهنوف : لا يمه مافيني شي

غيداء : انهبلت بنتك ياعمتي

الهنوف : الحمدلله مافيني الا العافية

حصه : والا كل هذا شووق لعبدالعزيز

غيداء : هههههههههههه اييه ماعاد تتحمل

الهنوف : ياربي شفيكم علي .. يعني حرام الوحده تشتاق لزوجها

حصه : تحملي عاد بكره راااجعه

غيداء : والله راح نفاسك ماحسيينا فيه

الهنوف : شفتي كيف الدنيا سريعه

غيداء : ايه والله سريعة مثل البرق

حصه : الله يوفقكم ويصلحكم .. غيداء حبيبتي جدتك دقت من شوي تقول وينها تأخرت

الهنوف : يمه قولي لجدتي شووي تجلس

حصه : ياعمري الحين الوقت متأخر خلاص ماشبعتي منها

الهنوف : مشكلتي ماأمل منها ابد شسووي

غيداء : يالبى قلبك والله

حصه : يالله بس قوومي لاتتأخريين على جدتك ويضيق صدرها

غيداء قامت : يلااا تصبحوون على خير

الهنوف : وانتي من اهله ..

طلعت غيداء من عند عمتها حصه .. وراحت للبيت ودخلت ماكان فيه احد موجود ..

راحت لغرفتها كااانت تعباانه حيل .. تفكيرها بالمستقبل اللي بيواجهها مخوفها حيل ومو مخليها ترتاح في حياتها..

في بيت تركي ..

تركي : هههههههههههه اجل مبسووط

خالد : مبسوط وبقووه

تركي : لو اني مكااانك ماخليتها تتحرك من عندي

خالد : تستهبل تبيني امسكها واقول لاتروحين

تركي : اهم شي انك شفتها

خالد : اييه والله من زمان عنها

تركي : بس من جد مافكرت وش عندها بغرفتك ليه داخله

خالد : والله مدري هذا اللي محيرني وزيادة على كذا صورتي اللي كانت معها

تركي يغمز لخالد : طبيييعي عاجبتها

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم