رواية كبرياء امرأة -52




رواية كبرياء امرأة - غرام

رواية كبرياء امرأة -52


وضحه عورها قلبها على راشد وحست أنها مصختها عليه واجد ...لأنه رغم كل غروره وعناده الا انه قبله قلب طفل ..... ورفعت عينها تشوفه بنظره قبل لا تلف على نورة اللي تكلمها ...... كان يرمش بعيهن مثل البزر المتشفق ..... بس بعد شافت عبدالله وسعد يشوفونه ويضحكون عليه ...... قالت أكيد كانوا يشوفونه وهو يطرش لها المسجات ....... أكتبت له مسج سريع ....(( عبدالله وسعد يضحكون عليك )) ........... راشد من شافها تكتب وهو رافع جواله كنه بيستلم الرسالة قبل لا ترسلها ...... بس قطع عليه ابو راشد يوم ناده وقعد يسأله عن واحد من أخوياه ... شافه اليوم في البورصة ...... ومع انه كان يسمع أبوه وهو يتكلم بس ما قدر ما يفتح المسج ....... أنصدم بعد ما قراه ولف بسرعة على عبدالله وسعد لقاهم يضحكون وهم يشوفونه .... ويوم شافوه اسكتوا على طول ........ أم راشد اللي قاعدة جنب وضحه وهي تكلم أبو راشد لفت على وضحه تسألها : بنتي وش فيه تلفونس يصوي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه حبت تنتقم لراشد اللي تشرشح بسببها اليوم قالت لام راشد : يمه ذي نجله بنت سعيد تقول ما تقدر تجي باكر عشان عندها امتحانات وأبحاث واجد ..... قالت كلامها وهي تشوف عبدالله اللي اكتأب خاصة انه كان ناوي انه ما يدوم باكر دوام عصر ويرابط في البيت .... بيموت ويشوفها ما شافها من يوم الحسا .... قالت أم راشد : جعل ربي يوفقها ويكبر حظها يا ربي .................

راشد قام عشان يروح الملحق ..... كان وده يقول لوضحه تقوم معه بس قال ما في داعي أزيد الفضايح ...... راح وقعد ينطرها على أمل أنها تجي ..... بس وضحه انشغلت مع أم راشد في المطبخ ...... اخذ دش وراح يصلي في المسجد العشا ..... وحس انه غلط غلطت عمره يوم مر المجلس .... ادخلوا عليهم رجاجيل من اخوي أبو راشد .... طبعا وأبو راشد إذا حد جاه من أخوياه يحب عياله كلهم يكونون حوله
ولا طلعوا الا بعد ما اطلعت عين راشد ...... الساعة حد عشر ونص ...... راشد كان يسابقهم على الباب
أول ما دخل الملحق استقبلته روايح العود و الطيب ..... الليتات كلها مسكره ..... فتح باب غرفة النوم شوي شوي كل خوفه يفتحه وما تكون وضحه في الغرفة ..... وزاد الخوف لان ليت الغرفة مطفي وما فيها الإضاءة خفيفة من الابجوره ..... تنفس بارتياح يوم شافها نايمه على بطنها فوق السرير بالعرض وهي تقرا مجلة ..... كانت لابسه ثوب نوم حرير قصير باللون البصلي ..... أول مدخل راشد وقال : مساء الخير حبي ..... وضحه ما ردت عليه بس عدلت قعدتها وراحت لطرف السرير .... راشد خاف انه يتكلم ولا يقرب منها يطين السالفة زود ..... بدل ثيابه ولبس بجامته ..... انسدح على السرير ... حاول يكلمها بس وضحه ما عطته مجال لفت الصوب الثاني قبل لا يتكلم ..... راشد ما قدر يرقد كان يتحرقص ... شافها تضبط ساعة جوالها .... قال أطرش لها مسج ....

(( حبي .. ممكن .. نتكلم ؟؟ ))

ردت عليه وضحه بمسج ثاني ........

(( ولا لك لو ))

راشد عور قلبه ألمسج ما هب عرف كيف بيرضيها .... وهو يفكر جاه منها مسج ثاني ...........

(( أنا جويعه ....
أبي ايس كريم
من باسكن روبنز ))

وضحه أفزعتها نطت راشد من السرير ...... لابس بسرعة وطلع ..... ورجع أسرع مما طلع .... اخذ بوكه وطلع مره ثانية ........ أضحكت عليه وضحه .... وكسر خاطرها .... يا الله عمري ما توقعت أو تخيلت ان راشد شخصيتها قدامي تكون كذا ؟؟؟؟؟؟؟ بس والله يجنن يا حياتي .... وخرعها صوت المسج كان من راشد ....

(( حبي ... توينز ؟؟؟؟ ))

ردت عليه وضحه (( توينز .... بس الله لا يهينك ... ثنين وكبر العلب .... يا .......... ))

رجع راشد بعد ربع ساعة .... دخل وهو شايل في يده كيس الآيس كريم وقال وهو يقعد قدامها على السرير ويبتسم لها بوحدة من ابتسامته المميزة : يا ويش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه ما ردت عليه بس أخذت الكيسة من يده وافتحت وحده من العلب وبدت تأكل وهو يشوفها بقلب مكسور ...... ما حب ينزل لها نفسه أكثر من كذا لف عشان يقوم من قدامه بس وقف لما سمعها تقول : راشد ........
لف عليها بسرعة وهو يقول : عيون راشد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شلت وضحه الكيسة في يد والعلبة اللي أفتحتها في اليد الثانية وقامت عشان تروح المطبخ وقالت وهي عند الباب : يا............... راشد ................................




راشد رقد وهو ما هب يعرف وش موقف وضحه منه ...... إلى متى بيستحمل انه ما تتكلم معه .... الفجر قعدها لصلاة ما ردت عليه بس قامت تصلي وهي ساكتة ..... ويوم رجع من المسجد لقاها راقدة ..... الصبح لقاها قاعدة على طاولة الطعام تنطره بالريوق ..... جاها على طول .... وقعد في مكانه ... بدون ما يتكلم .... شرب الحليب بس ما أكل شيء وقام وطلع وهو ساكت ..... قالت والله ما ألومك ..... يا حبيبي من أمس وأنا سافهته وحارقه قلبه ...... بس ان شاء الله معوض يا أبو زايد ............




وضحه أرقدت بعد ما راح راشد ساعتين وبعدها قامت عشان تبداء الاستعداد لحفلة التضعون اليوم .... كان الاتفاق ان البنات كلهم بيتجمعون في بيت أبو راشد وبيتعدلون كلهم مع بعض .... في الملحق عند وضحه ... في الغرفة الفاضية عندها ...... عشان يعيدون ذكريات يوم عرس وضحه ..... الساعة وحده الظهر طرشت أم راشد لهم تناديهم على الغدا في المجلس الداخلي عندها ..... بعد ما تغدا أبو راشد مع العيال ....وراحوا كلا في طريقه سعد راح يشوف أهل الفرش اللي بيفرشون الحوش ..... وأبو راشد راح يقيل .... وعبدالله من حرته راح يرقد كان ينطر هذا اليوم بفارغ الصبر ..... ويوم جاء .... هي اللي ما هي بجايا .... كان مأخذ على كلام وضحه لامه .... وراح يرقد من الضيق اللي فيه ..... ما كان يدري ان نجله أول وحده كانت قاعدة على الغدا ..... البنات بعد ما خلصوا تعدل كلهم اطلعوا يستقبلون الناس في الحوش ووضحه بس هي اللي تمت داخل مع سارة اللي جاتهم بس بعد المغرب .............
سارة : وضوح تدرين أنا يوم جيت مع البنات ما جفت هذي الغرفة كانت مسكره ..... بس ما شاء الله عليه راعي الرنج مبرز الدواء قبل الفلعة ... الناس يجيبون العيال بعدين يسون الغرف لهم ......
وضحه وهي تضحك بخجل لسارة قالت : والله الرجال عنده ثقة في نفسه ..... أنتي وش حارس ؟؟؟؟؟
سارة بنظرة شك قالت لوضحه : ها أم الزين؟؟ والله شكلج ما أنتي بخاليه؟؟ في شيء في الطريج ؟؟؟؟؟؟
وضحه وهي تحاول تكتم ابتسامتها قالت : تبين الصدق .؟؟؟ ما هب متأكدة ...يمكن في ويمكن ما في ...
سارة قالت لها بفرح : وضوح ألف مبروك حبيبتي ........
وضحه وهي تأشر لها تقصر صوتها قالت : فضحتينا قلت لس ما هب متأكدة ...... وبعدين أنا ما قلت لحد شيء ...............
سارة : وان شاء الله متى ناويه تتأكدين ... عقب ما تولدين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ متى بتروحين تحللين ؟؟؟؟؟؟
وضحه : ما ادري بس ما هب ذا الحين والله استحي .... اذا قلت بروح المستشفى بيقول لي راشد بوديس .... وليه بتروحين ؟؟؟؟؟ ما ادري .... بس استحي ينفتح ذا الموضوع ذا الحين .....
سارة : تدرين أنتي شوفي متى تبين تروحين وأنا بروح معاج .... وقولي له انج بتوديني أنا الدكتور ... أي دكتور ما لازم تحددين ....زين .... وضوح فرحانة عشان بتصيرين أم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وضحه اللي نزلت رأسها وأرجعت ترفعه وتشوفها قالت : ساروه ما تتخيلن كيف كان في خاطري أني أصير أم ..وكل ما كانت السنين تطوف من عمري كنت افقد الأمل في ذا الشيء .. وذا الحين مجرد فكرة ان الله بيحقق لي ذي الآمنة أحس بفرحه ما بعدها فرحة ... وقلبي يرقص بين ضلوعي ...... وسكتت لما بدت عينها تتجمع فيه الدموع .......... قالت لها سارة بسرعة وهي ترفع رأسها عشان ما تنزل دموعها : اللي يرزقج كل في خاطرج .... بس الحين الله يخليج لا تبجين وتخربين المكياج .........



نجله : عمتي الحقي على بموت أبي الحمام ................
نورة : وش تين أسوي اوديس الحمام ؟؟؟؟؟ روحي من مجودس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله : ما به حمام ..... رحت الغرفة اللي في تعدلنا فيها لقيتها مقفولة ... والحمامات اللي في البيت تحت كلها فول ......... وديني دارس الله يخليس بسرعة ....
نورة : غرفتي لا ... سعد توه راكب فوق بيتسبح وبيطلع معزوم ....
نجله : وسعد كيف دخل البيت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة : الحاجة أم الاختراع شوفي كيف مركبين السناح قدام الطبيلات عشان عمي والعيال يقدرون يدخلون من صوب الطيبلات على باب المطبخ من ورا البيت ..... اسمعي روحي حمام غرفة عبدالله .... هو غرفته دايم مفتوحة ..............
ردت عليها نجله باستنكار : تبين أروح حمام الرجال .... ليه ما استحي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نورة : يوجه الله .... ليه سعد ما هب رجال يوم بتدخلين حمامه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله : ما قلنا شيء رجال .... بس حتى حمام عبدالله ما اقدر اروحه أكيد هو بعد راح داره ؟؟؟؟؟؟؟
نورة : لا هو اللي ذا الحين ما رجع من الشركة .... توه سعد قايل لي .... على العموم أنتي اللي لس الحاجة .... اذا تبين روحي ما تبين أنطري إلي ان يخلص سعد سبوح وعقب روحي ............
نجله : طبعاً ما هب رايحه .........................................



عبدالله ما كان له مزاج لشيء بس ما يدري كف قدر سعد يقنعه يروح معه للعشا في فندق الرتز ..قال له انه بيأخذ دش على السريع وبيلحقه المجلس عشان يروح معه ..... أول ما دخل غرفته قفلها ..... فصخ ثوبه وراح للكبت عشان يطلع له فوطه ..... وهو يسكر باب الكبت لفت نظره الكعب اللي عند باب الحمام .... وسمع باب الحمام يتبطل .... مره في حمامي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أول وحده جات في باله هي الجازي لأنه مستحيل وحده من نسون إخوانه بتدخل حمامه ..... أول ما شاف رجل المره تدخل في الكعب .... نط في وجها بسرعة عشان يخرعها وهو يصرخ : بووووووووووووووو.......
وكان رد فعل نجله صرخة أقوى من صرخته : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ..
عبدالله جمد في مكانه ... اما نجله فرجعت بسرعة على ورا عشان تنخش ... بس ما كان في شيء تنخش ورآه ... لأنها أرجعت على باب الحمام اللي كان أصلاً مفتوح .... نجله ما حست الا وهي ترجع على ورا بسرعة في اتجاه الأرض ..... فجأة وقفت في نص المسافة الباقية بينها وبين أرضية الحمام وبسرعة اكبر من اللي طاحت فيها لقت نفسها واقفة بين يد عبدالله اللي جراه بسرعة لصدره قبل لا تطيح على الأرض ...... في نفس اللحظة اللي وقفها فيها بين أيديه وهو ضامها لصدره.... اسمعوا طق قوي على الباب وصوت الجازي تنادي على نجله ..... لفوا ثنينهم على الباب ورجعوا يشوفون بعض ..............

الجزء الخامس والثلاثون


والأخـــــــــيـــــــــــــر :


وجود الجازي عند الباب سبب لهم رعب ... اجل كيف لو شافتهم مع بعض .... بتسوي فيهم ولا بتعدل .... بتفضحهم في الله وخلقه ..... عبدالله كان يشوف عيون نجله اللي كلها دموع وهي مبحلقة برعب في الباب اللي ما هب راضيه الجازي توقف عن طقه .... مسكها عبدالله ودخلها الحمام بسرعة وسكر الباب عليها ....وراح يفتح الباب للجازي بعد ما حمد ربه انه كان قافلة ولا كان انفضحوا ...قبل لا يوصل الباب شاف عباية نجله وشيلتها على الكرسي اللي وراء الباب ... لمهم بسرعة وحطهم في الكبت .......
عبدالله وهو يفتح لها الباب بس بدون ما يخليها تدخل : خير يا الصلبية .... وش عندس تلقلقين ؟؟؟؟؟؟
الجازي قالت له باستغراب : أنت هنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : إيه هنا وش تبين ؟؟؟؟؟ اخلصي على أبي أبدل مستعجل بروح ....................
الجازي وهي تحاول تشوف داخل الغرفة من ورا عبدالله : اجل نجول وين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله بتوتر : وش نجول ؟؟؟؟؟؟
الجازي بشك قالت : نجله بنت سعيد ؟؟؟؟؟
عبدالله رد عليها بعصبية وقال : أنتي ذا الحين ما تستحين جايه تدورين بنت سعيد عندي ؟؟؟؟؟؟؟؟
الجازي اللي حست أنها أغلطت على أخوها قالت : لا ما هب قصدي .... بس أمها تدور عليها ... ونورة تقول يمكن في حمامك ؟؟؟؟؟ وأنا كني سمعت صوتها من دارك طالع .... قلت أشوف وش فيها ؟؟؟؟؟
عبدالله دف الباب وفتحه على الآخر وهو يقول للجازي : حياس تفضلي فتشي الغرفة ... يمكن أكون خاشها .... افتحلس الكبت ولا الحمام .... لكن ما هب منس مني أنا اللي معطس وجه أقول انقلعي ابرك لس .... وسكر الباب في وجها وقفله بالمفتاح مرتين ........... عبدالله بعد ما قفل الباب حاول يرتب الأفكار في رأسه ... هو دخل في الغرفة ونجله في الحمام ... وطلعت وشافته وهو بالسروال والفنيله .... وهو شافها بالفستان العاري والشعر المفلول على اكتوفها والمكياج .... والشيء اللي ما قدر يستوعبه انه هو كان لمه لصدره وبين أيده ..... عبدالله حس ان ذي قوي شوي .... أكيد خياله صور له آخر فكره ...... راح إلى باب الحمام وطقه عليها وهو يقول بصوت واطي عشان ما تسمعه الجازي : اسمحيلي يا بنت سعيد .... بس والله ما جاء في ظني ان حد بيدخل حمامي غير الجازي .....
سمع صوت نجله بصعوبة لأنها شكلها تبكي تقول : أنا اللي آسفة .... المفروض أني ما ادخل غرفتك.....
عبدالله اللي حاس بحرجها قال لها : اسمعي لا تحاتين ... أنا بطلعس من هنا بدون ما حد يدري بس ......
نجله : كيف ؟؟؟؟؟ أكيد هم ذا الحين في الصالة فوق يدوروني ....... وسواء أنت طلعت قبلي ولا أنا طلعت قبلك بيشوفونا ؟؟؟؟؟ واختفى صوتها بالبكي ....................................
عبدالله عوره قلبه عليها .... لبس ثوبه اللي افصخه بسرعة ... وقال لها بعد ما طلع عبايتها وشيلتها من الكبت : افتحي الباب واخذي عباتس ألبسيها واطلعي ولا تحاتين شيء .... والله ما تطلعين بالشينه يا بنت سعيد وأنا حي .....
نجله اللي تشجعت بعد كلام عبدالله أفتحت الباب وأخذت العباية والشيله وألبستها .... واطلعت من الحمام .... كانت ما تقدر تشوف من الشيله اللي مغشيه بها الا رجل عبدالله وهو يقول لها : اسمعي أنا عندي مفتاح غرفة راشد اللي فوق مأخذها عشان حاط فيها أغراض لي .... أنا بفتحها لس ... ادخلي واقفلي على نفسس فيها .... وقولي لهم انس ما حبيتي تدخلين حمامي وشفتي باب غرفة راشد مفتوح دخلتي فيها .... وانس يوم جيتي بتطلعين شفتيني في الصالة فرجعتي وسكرتي على عمرس تنطريني اطلع .....
نجله : وإذا قالت لي الجازي ليه ما طلعتي يوم ناديتس ؟؟؟؟؟؟؟ وش أقول لها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : قولي لها انس ما بعد طلعتي من الحمام ولا سمعتيها .......
نجله : كيف شفتك في الصالة ولا طلعت ....وهي جايتك عقب أنت ما جيت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : قولي لها انس شفتيني في الصالة ولا عرفتي أنا جاي ولا رايح .........ذا الحين أنا بطلع أشوف من برى وبفتح لس الباب حق غرفة راشد ... وأنتي خلس عن الباب هنا............
طلع عبدالله وتأكد انه مابا احد في الصالة اللي فوق وفتح لها غرفة راشد .... وراح وفتح باب غرفته أول ما شاف نجله مسكها من يدها وجرها يركض بها إلى ان دخلها غرفة راشد وفك يدها بعد ما حط المفتاح حق الغرفة في يدها وطلع وسكر الباب ورآه .................................


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم