رواية ثلاث سنين من شقى عمري -58

رواية ثلاث سنين من شقى عمري -58

رواية ثلاث سنين من شقى عمري -58


غيداء : صارت تجلس معانا كـثير وتوسع صدرنا شوي


ساره : انا بصراحه كنت شاكه انو كان في شي يشغلها عننا والحين تركته

غيداء : كيف يعني

ساره : مدري بس شي شااغلها عننا

بعد ثــواني دخل خالد البيت وقال لهم يطلعون ينتظرونه برا وبدل ملابســـه وطلع لهم كانوا راكبين في السياره ينتظرونه

خالد كان لابس برمودا جيـنز ازرق غامق وقميص نص كم اسود مبين عضلاته فيه كتابات بالابيض من ورا وكفت الكم شووي ..
وحاط بشعره جـل وصاير شكله بإختصار رااايق ويجذبك غصب اذا اأقبل عليك بإبتسامته الحلوه ونظراته الحاده ..

ركب خالد : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

خالد : لايكون تاخرت عليكم

ساره : مرره تأخرت طفشنا صراحه

خالد : حقك علينااا

ساره : بعديين تعال ماتقول لي شعندك متكشخ وحالتك حاله مواعد احد والا شسالفتك

خالد : يعني اذا تكشخت لازم اكون مواعد عاادي والا تبيني اطلع بقميصي واقابل واحد من ربعي واتفشل

ساره :اها يعني ماعندك شي

خالد : ايه كأنك مو مصدقه

ساره : لا مصدقه شدعوا

خالد : شخبارك ياغيداء

غيداء: الحمدلله بخيرر

خالد : وانتي ياغاده كيفك

غاده ودها ترد عليه بس تحس لسانها تجمد تحس صوووتها راح مو قادره تقول شي

خالد : غاده معانا والا أنا اتخيل

غاده بصوتها المخنوق : معكم

خالد : شخبارك

غاده : بخير

ساره : يااعمري شفيه صووتك راح توو كان زيين

غاده ودها تقووم وتصفق ساره : مدري شدراني عنه

ساره : والا من الربكـه والخووف

خالد التفت على ساره ورد عليها بإبتسامه اكتفـى فيها ..

غاده تحس انو وجودها معهم غلط يعني توها تستوعب انها مالها داعي تركب مع خالد خطبها مرتييين ورفضته والله قوويه وجه تركب معه من بعد السالفه

ساره : شفييك خلوود

خالد : سلامتك مافيني شي

ساره : اكيد

خالد : اكيييد .. المهم ماقلتولي وين تبون تروحون

ساره : بصراحه انا ابي مطعهم مره جوعانه

خالد : مافي شي جديد وانتي عمرك قلتي انا شبعانه داايم جوعااانه

ساره : بسم الله علي

غيداء : وعلى كثر ماتاكل ماتسمن

خالد : هههههههههههههه هنا المشكله .. طول عمرها أكل ولانشوف شي

ساره : خالد قد كلمتك اللي قلتها

خالد : اممممم قدها

ساره : طيب انا اوريييك

خالد : شبتسوين يعني

ساره : بنزل

خالد : اذا تقدريييين يلا انزلي

ساره : خالد لاتتحداني

خالد: قلتلك اذا تقدرين انزلي

ساره مدت يدها للباب وفتحته خالد على طوول مد يده وسكر الباااب

خالد : انهبلتي انتـــي

ساره :علشان اوضح لك اني اقدر

خالد : وانتي على طول تصدقين وتنزلين

ساره : طالعه على ولد اخوي بسم الله عليييه

خالد : الله يخلييه لك

ساره :اميين .. اقول مو ملاحظين فيه ناس معانا ماكأنهم موجودين سااكتين طول الوقت

خالد سكت وغيداء ضحكت ضحكه خفيفه ..

ساره: ماقلتولي مو ملاحظين والا انا بس اللي ملاحظه

خالد : بصراحه انا ملاحظ واتمنى انهم يشاركونا يحسسونا بوجودهم

غاده تجرأت وقالت : يعني شتبوني اقوول ادخل معكم بسوالفكم واخش عرض

خالد : ايه عادي من باب مداخله

غاده : لا أحس اني مالي داعي

خالد بعفويه: لابالعكس توها ماتحلى السوالف

ساره : وشو اللي تووها ماتحلى السوالف

خالد حس انه تورط : هاه لا لا ولا شي

ساره : خاالد بتقول لي والا شلوون

خالد : سااره خلاص لاتصيرين نشبه

غاده مو قادره تمسك ضحكتها ضحكت ضحكه مسموعه

خالد : على ايش يضحكون بعض الناس

ساره : مبسوووطين

غاده : وماتبيني انبسط يعني

ساره : لا ابد دوووم الوناسه ياربي

غاده كانت راكبه ورا ساره لف خالد وجهه شوي وابتسم لها ابتـسامه ماتدري هي سخريه والا استهتار والا ايش بالضبط ماتدري غاده وش تفسر ابتسامته ..

غيداء : اقووول شرايكم نروح للممشى منها ريااضه ونتفرج على العالم

خالد : هههههههههههههه شكلك طفشتي

غيداء : بقووه

خالد : اووكي تبوون الممشى رحنا ماعندي مانع

ساره : والله توني بقولك سبحااان الله تفكيرك نفسي يالدووبا

وصلـــوا للمكان المطلوب ..

خالد : يلا ماودكم تنزلوون

ساره : بالله شوفوا هذاك وزوجته كيف ماسك يدها مسوي رومانسي

خالد : يااعمري وانتي شعليك منهم

غيداء : مسكيين هو وزوجته مادروا عنك

ساره: ماأحب اللي كـذا يسوي لي فيها يمسك يد زوجته شوي ويذووب عليها يااخي في بيتك سوو اللي تبي بس قدام خلق الله ماله داعي

غاده : من جد انا احس مالهم داعي

خالد : شفيكم انتم عادي ماسوا شي ماسك يدها بس

ساره : حتى ولووو

خالد : ايه تقولون كـذا علشانكم ماجربتوا

ساره: تكفى يالمجرب

خالد : انا ان شاءاالله اذا تزوجت بمسك يد زوجتي وبعد لو بكيفي شلتها ماخليتها تمشي

ساره : من الحييين تخطط

خالد : من حبــي لها

ساره : يااااحظها والله من الحيين وانت مزعجنا فيها كيف لو تزوجتها الله يرزقنااا بس

خالد : هههههههههههههههه انتي اكثر بنت اقابلها مستعجله عالعررس

ساره : انت ادع ربك بس ان الله يرزقنا واحد مثلك

خالد : الله يرزقك انتي وغيدااء واحد مثلي واحسن

ساره .. غيداء .. غاده على راسهم علامة استفهاام كبـــيره مو مستوعبين كلام خالد ليه غيداء وساره اللي دعاء لهم وترك غاده وش مقصده بالضبط

ساره : وغاااده لاتنسااها

خالد : ماعلييك من غاده

ساره : كييف ماعلي من غاده

خالد : سااره خلاص ماتلاحظوون انو للحين مابعد نزلنا يلا ننزل

ساره : خاالد والله مو اصغر عيالك قول لي شسالفه

خالد : ماراح اقوول لك شي انزلي وانتي ساكته كل شي بتعرفيينه بعدين ياخبر اليوم بفلوس وبكره ببلاش

غاده بهاللحظه ماكان ودها تنزل تحس رجولها انشلت كلام خالد في بالها ماتدري وش تفسير كلامه ووش قصده بالحركه اللي سواها تمنت انها ماركبت ولافكرت تروح معهم

نزلـــوا وكان خالد يمشي وعلى يساره ساره وجنبها غيداء بعدين غاده

تمشـــوا وانبسطوا مع خالد .. وبعدها مروا مطعم اخذوا لهم عشاء ورجعوا ..

غيداء وساره مره انبسطوا حيييييل بس غاده من بعد كلام خالد حست انها انشلت بفكرها وبجسمها ..


محمد وربعه راحوا لـجده وحضروا زواج اخو عبدالله واستانسوا ووسعوا صدورهم ..

في هالاجازه وايامها الحلوه .. الكل مبسووط ومستانس .. الا هالشخص اللي عذبه همه وهد حيـــله خلاص ماعاد يقدر يتحمل يتمنى موتـه اليوم قبل بكرا الكل انشغل عنه بالاجازه ..
ايام الاجازه متسااويه بأيام الدراسه.. ماعاد يحس بالأياام وحلاوتها حتى غيداء ماعاد صارت تزووره خلاص صار يحس انها تروح من يدينه بشويش وهو مو حاااس ..


ودي أبكي لين ما يبقى دموع

ودي أشكي لين ما يبقى كلام

من جروح صارت بقلبي تلوع

ومن هموم أحرمت عيني المنام

أنطفت في دنيتي كل الشموع

والهنا ما يوم في دنياي دام

غربتي طالت متى وقت الرجوع

كل عام أمني أحلامي بعام

أن شكيت الحال محد لي سموع

و ان شكيت الناس زادوني هموم

طال صبري والزمن عيا يطوع

و الرجا باللي عيونه ما تنام




نـــواف يصحى وينام وهو يردد هالأبيــــات يحس انه اذا قالها يطيييح جزء ولو بسيط من همـه اللي كل ماله يزيد ويزيد ..



خـــــالد من بعد ماقال له ابوسعود ان غاده رفضته للمره الثانيه

تركـي : معلييش ياخالد ثاني مره ترفضك خلاص وش تبي بعدها

خالد :لاتحاول تقنعني ياتركي بخطبها ثالث ورابع لين ماتطفش وتواافق غصب

تركي : والله انت غريب ياخااالد

خالد : مو غريب ياتركي بس انا مو قادر استوعب فكرة انها تتزوج واحد غيـــري احس انها لـي وبس ولاتنفع لأحد غيـري

تركي : ماراح يتعبك الا هالشي

خالد : شسوي والله شي مو بيديني

تركي : ومتى ناوي تخطبها ثالث مرره

خالد : قرريب انشاءالله وبيتحقق اللي في بالي

تركي : الله يكوون في عونك والله

خالد : وانت شد حييلك ترى زواجك معي بنفس اليووم

تركي : هههههههههههههه انا موعوود بوحده جاهزه

خالد : مين اللي واعدك

تركي : انت والا نسيييت

خالد : ايه صح صح انت زوجتك موجووده ماعليك

تركي :يالبى قلبك والله طيب قول لي مين

خالد : لا مو الحيين انت بس خلني اخلص موضوعي بعدين نبدا بموضوعك

تركي : يااعمري انت بتشيل همووم كل العالم ومشااكلهم

خالد : على كثر همومي ماإكتفييت

تركي : ياقلبي والله

خالد : بس نحسن فيييك اجر انشاءالله

تركي : الله يرجك اللي يشوفك يقول ماأحد يبيني وشاايب

خالد : وهذا اللي صااير

تركي : خالد كمل معرووفك ولاتخربه

خالد : يااحبيلك امزح معك شدعووا

تركي : ايه حلوو على بالي شي ثااني

خالد : ههههههههههههههه

تركي يقوم : يلا انا برووح للبيت بنام لي مواصل من امس

خالد : نوم العواافي لاتنسى بكره الصبح موعدنا

تركي : انشاءالله يلا تامر شي

خالد : سلامة قلبك

تركي : الله يسلمك فمان الله

خالد : مع الســــــلامه


إنتهــــــى ..

خالد وغاده وش مصيرهم بالنهايه وهل غاده بتوافق بعد اصرار خالد وخطبته لها اكثـر من مره ؟؟

غيداء بتوافق عاللي خطبها والا بتضــل على حبها ووعدها مع نواف ؟؟

توقعآآآآآآتكم تهمنــــي ..




البارت الواحد والثلاثون ..


بين هالاجواء اجواء الاجازه وايامها الحلوه .. وبين هموووم مكدره خاطر صااحبها .. وبين اماني واحلام يتمنى صاحبها تحقيقها وبــين وبين ..



يا بعد هالدنيا ليه صاحبك تقسى عليــــــــــــــه
اللي اهدى لك حياته وانت مستكثر تجيـــــــــه
ارخص الدنيا لغلاتك واشترى فرحة حياتــــك
لو طلبته عيونه جاتك وانت تتغلى عليــــــــــه

لك حبيب يموت فيك حس به الله يهديـــــــــــك
هو منشغل باله عليك وانت ما فكرت فيـــــــه
كنك الماي لضماه وفرحته ولمسة شفــــــــاه
وانت حلمه في الحياة وانت كل اللي يبيـــــــه
يابعــــد هالدنيـــــــــا ليــــــــه ..


كان يمشي بسيارته ويررد هالاغنيه يمشي بالطريق تااايه مايدري وين يتجه ..
خلاص الدنيا سكرت في وجهه كل باب كان له فيه امل ..ثالث مره ترفضه ماكان يتصور ويتوقع انه هاليوم بيجي ..
خلاص ماعاد يبي من الدنيا شي ..تعب من كثر همومه ومصايبه اللي مو راضيه تنتهي ..

وقف خــــالد سيارته على جنب يحس انه مو قادر يكمل سواقته وقف وسند راسه على المرتبه وتنهد تنهيده ريحته نوعا ما ..

الكل عرف بالخبر ان غاده رفضت خالد واستغربوا حيل بس وش بيدينهم يسوون مايقدرون يغصبون البنت على شي هي ماتبيه
الكل رضى باللي صااار الا ساره اللي مو قادره تستوعب الفكره ..
طلعت ساره من غرفتها متجهه لغرفة غاده .. طقت الباب

غاده : مين

ساره : انا ساره

قامت غاده فتحت الباب : هلا والله

ساره : ممكن شوي ابييك بكلمتين شوي

غاده : اييه ادخلي عادي

دخلت ساره وجلست على السرير : غاده انا بدخل بالموضوع على طول من دون لف ودوران

غاده : خير شعندك

ساره : ممكن تعطيني سبب واحد لرفضك لخالد

غاده : هذا رايي من زمان

ساره : ومبسووطه يعني برايك

غاده : لا مو مبسوطه بس هذا رايي من زمان وماراح اغيره

ساره : وعلى اي اساس اتخذتي هذا الراي ياغاده ترى اللي خطبك مو اي شخص هذا خالد ياغاده

غاده : ادري انه خالد

ساره : وخااالد لو تلفين الدنيا كلها ماراح تلقين مثله يعني شي غريب انك ترفضينه

غاده : ساره خالد اعرفه ولد عمي وعلى عيني وراسي بس مسألة يكون زوج لي هذا الشي اللي انا رافضته

ساره : وليييه طيب عطيني سبب واحد بس

غاده : ماأدري ياساره والله خالد شخص الف بنت تتمناه بس ماأدري وشو الشي اللي يمنعني اني اوافق

ساره : انا ادري وشو الشي اللي يمنعك ياغاده لانك من يومك صغيره كنتي تكرهينه وخلاص ماعاد تقدرين تستوعبين فكرة انه يكون زوجك صح

غاده : لا ياساره مو على كـذا بس ماأدري شي يمنعني وبس

ساره :انا توني ادري انه خطبك قبل كـذا مرتيييين

غاده : ايه

ساره : غاااده حرام عليك والله شخص يخطبك ثلاث مراات وش تفسرين حركته اكيد انه يحبك ومايتخيلك لغيره

غاده : ......

ساره : واكبر دليييل ذاك اليوم يوم نطلع معه يوم يدعي لي انا وغيداء وانتي ماقال عنك شي غاده وش تفسرييين حركته هو ماسوى كـذا الا كأنه ضاامن انك له

غاده : ساره تكفيين خلاص انا مو ناقصه تذكريني بمواقف راحت وانتهت

ساره قامت : عالعموم انا بطلع بس نصييحه اقولها لك قبل ياغاده عيشي مع شخص يحبك ولاتعيشين مع شخص تحبينه .. وطلعت ساره

وتركت غاده بدوامه من التفكيـــــر ..


في بيت لطيفه ..
الهنوف وعبدالعزيز رجعوا من مصر ..
وغيداء كانت جايه عند الهنوف ..

الهنوف : والله حتى عبدالعزيز استغرب مـره

غيداء : عجزت افهم هالبنت

الهنوف : والله غريبه انتي ماسألتيها طيب

غيداء : والله انا وساره ماخليناها عجزنا فيييها تقول لاتسألووني عن رايي في خالد

الهنوف : بس لاتضغطون عليها خلاص هذا رايها وترى السالفه زواج مو لعبه

غيداء : بس يالهنوف شي يقهر يعني خالد والله واااحد كفو ماينرد

الهنوف : كلنا نعرف عنه بس شنسوي يعني دامها ماتبييه يعني مو معقوله نغصبها

غيداء : مافي احد بيغصبها بس يالهنوف انا ماضيق صدري الا خالد

الهنوف : لييه

غيداء : اليوم وانا طالعه من البيت شفته بالصاله شكله مره تعباان حتى اني سلمت عليه ومارد علي

الهنوف : الله يعييينه

وجلست غيداء مع الهنوووف فترة سواليف مع بعض ...


في الاستراحه ..

فيصل : تتكلم جد يافارس والا تستهبل

فارس : اتكلم جد

فيصل : ياااعمري ياخالد والله ماكنت متووقع انها ترفض

فارس : مو انت كلنا مستغربين بس يالله شنسووي

احمد : والله صدمته بتكون قوييه

فيصل : طب شفته من بعدهااا

فارس : لا والله ماشفته

فيصل : فاارس انت متأكد دق على مشعل تأكد منه

فارس : مشعل هو اللي قايل لي اصلا

فيصل : ياعمري ياخالد والله مايستاهل

احمد : ايه والله

فارس : مااايستاهل بس احنا وش بيدينا الزواج قسمه ونصيب

بهاللحظه دخل مشعل : سلآآآآآآم

فيصل : هلا والله جييت بوقتك

مشعل : شعندك

فيصل : متى اخر مره شفت خالد

مشعل جلس : من شووي كنت رايح لبيت جدي وشفته وهو طالع

فيصل :ماقال لك شي طيب

مشعل : ماعطااني فرصه اتكلم سلم علي ومشى

فيصل : ياااربيه والله ضايق صدري عليه انا من رجعنا من البحرين وانا ادق عليه مايرد

مشعل : من جد حالته صعبه الله يعينه بس

احمد : خلاص عاد لاتضيقون صدوركم قوموا بس نلعب بلاي ستيشن نوسع صدورنا

فارس : ايه والله قووموا يلا

فيصل قام : انا بطلع شوي ورااجع لكم

احمد : هالولد مره مضيق صدره على شي مايستاهل

مشعل : ماعليييكم منه كلها ايام ويرجع طبيعي يلا بس نلعب

جلسوا العيال يلعبون بلاي ستيشن وفيصل اللي طلع وقال لهم دقاايق طول مارجع لهم وصارت الدقايق ساعات ..


تركي اللي كان معصب مرره ومو قادر يمسك اعصابه ماسك خالد مع كتفه ويهزه بقووه ..

تركي : صآحي انت والا مجنووون

خالد منزل راسه وصاير بين يدين تركي مثل قطعة القماس مو قادر يسوي اي شي

خالد : تركي وش تبي مني الحيين

تركي : ابيك تستوعب كلامك اللي جالس تقوله ولاتفكر انك بتنفذه

خالد حاول يستجمع قواااه وبعد تركي عنه : تركي انا شي قلته انشاءالله بسويه

تركي : مو على كييفك مادامني موجود صدقني ماراح تسوي اللي في بالك

خالد : تررركي خلاص اتركني بحالي خلني اسوي اللي ابي هذا الشي اللي بيريحني والله انا برتااااح

تركي : خالد يعني بالله عليك تروح وتسااافر وتخلينا علشاانها ماوافقت والله ياخالد ماوقفت الدنيا على غاده

خالد : بس ياتركي الله يخليييك لاتناقشني انا ماعاد اتحمل بييييت تعيش فيه غاده انا مالي جلسه فيه

تركي : بيتنا هو بيتك انا مستعد اوفر لك كل شي تحتاجه ولاتسااافر

خالد : مابي اكون عاله على احد اروح اسافر احسن لي

تركي عصب اكثر : خااالد انت بتجنني بكلامك شهالكلام الباايخ اللي تقوله

خالد : تركي اذا تبي راحتي خلني اسوي اللي في بالي ولاتضغط علي طلبتك

تركي بهدووء: خاالد حبيبي افهمني شوي

خالد : فاهمك والله فاهمك

تركي : لا مافهمتني خالد انت مو مستوعب الشي اللي راح تسويه

خالد : تركي انا ماسويت شي غلط والله شي عادي

تركي : بالنسبه لك عادي بس احنا عندنا مو عادي حرام عليك تروح وتترك وراك ناس تبيك.. جدك وجدتك مااحسبت حسابهم تروح وتخليهم علشااان غاده

خالد : انا بقووول لهم وماراح اسافر من دون علمهم وهم بيرضوون

تركي : اذا هم رضوا انا ماراح ارضى

خالد حس انه تعب من كلام تركي اللي ماراح ينتهي راح وجلس عالكنب ونزل راسه شوي لرجوله وهو ماسك راااسه : تركي خلاااص تكفى خلاص خلني اسوي اللي ابي

جلس بجنبه تركي وحط ايده ورا كتفه وقربه له : خالد

خالد : هلا

تركي : ادري ضغطت عليك ومو من حقي امنعك من شي انت تبيه..
بس والله من حبي لك .. خااالد ماراح تستفيد شي تروح وتسافر لحالك والى متى بتجلس هناك حتى المده مو راضي تقولها لي كيف تبيني اوافق

خالد على حالته وماتكلم بأي كلمه ..

تركي : انا لو بكييفي رحت معك وماخليتك تروح لحالك

خالد على طول رفع راسه : انا مابي احد

تركي استغرب منه : حتـى انا ماتبـي اروح معك

خالد : مو عن شي ياتركي بس انا نفسيتي زفت ومحتاااج اجلس لحالي مابي احد معي

تركي : طيب ياخالد الى متى

خالد : متى ماحسيت اني طفشت رجعت

تركي : حرام علييك واحنا طيب شنسوي من دونك

خالد : ماراح اطوول

تركي :خالد انت بتعذبني والله بتعذبني

خالد : انت اللي بتعذبني ياتركي والله كلامك يتعبني

تركي : انا ماعاد اقدر اسوي لك شي بس انت شووف ردة فعل جدك وش بيقول ونشووف

خالد يقوم : انشاءالله بيوافق

تركي : ماأتوقع

خالد : ماعليييك بطريقتي الخاصه يرضى

تركي : وانت ماذبحك الا طريقتك الخاصه

خالد : وماراح يخليني اسافر الا طريقتي

تركي قام : الله يووفقك ياخالد وين مارحت ودايم خل في بالك ان الدنياا مابعد انتهت على رفض غاده

خالد : يوووه ياتركي خلاص لاتجيب طاريها عندي الله يخلييك

تركي : طيب من عيوني

خالد قام : يلا انا طالع تامر شي

تركي : ويين

خالد : برووح البيت ارتاح شوي

تركي : اوكي .. سلامتك انتبه لنفسك

خالد : انشاءالله مع السلامه

تركي : مع السلامه

طلع خالد من تركي وتركي ضايق صدره عليييه مايدري وش يسوي ماوده يغصبه على شي هو مايبيه..
وبنفس الوقت ماوده يخلييه يروح وياخذ راحته ويسويالشي اللي يبي وبالاخير يندم على كل شي سواه في لحظات مثل هاللحظات اللي ممكن يسوي اشياء مو حاس فيـــها ..


في مكه فهد وعياله مبسووطين حيل عاشوا حياة غير طول وقتهم مع بعض وسواليف وضحك ووناسه وصايرين عائله حلووه ماعمرهم حسوا بحبهم بين بعضهم مثل هالايام اللي جلسوها بمكه ..

نواف في سجنه تعب حيييل مو قادر يتحمل اكثر مر على فترة جلوسه بالسجن سنه والى الان ماطلع مايدري هل هو يكمل سنه سنتييين وثلاث..
والا الفرج قريب وبيطلع يشوف احبابه وناسه تفكيره بالمستقبل وهمه اللي يفكر فيه اتعبوووه وصار مو نواف الاول جسمه نحف حيييل ووجهه صاير اسود وعيوونه ماتذوق النوم واذا ذاقته ماإرتاحت فيه ..

هيا وبناتها تعبوا من بعد ماإنشغل عنهم خالد ومن بعد زوجة يوسف خلاص صار شديد عليهم اكثر من اول وصار ياخذ جوال رهف والعنود علشان مايدقون على خالد
..وطول ايامه معهم مشاااكل .. ويحرمهم من أقل شي ممكن انه يقدمه لهم ..وامهم اللي خلاص تعبت وانهد حيلها ماتقدر تروح وتجي بسهوله يعيشون بناتها على راحتها..حيااة يعيشونها جحيم مع ابوهم وزوجته رانيا ..


خالد دخل البيت وحاط شماغه على كتفه وشعره صاااير حوسه وحالته حاله دخل وكانت ام سعود وساره بالصاله ..

دخل خالد واتجه للدرج على طول ولاكأن احد موجود

ام سعود : خاالد

خالد من دون مايلتفت : هلا

ام سعود : شدعوه ياأبووي ولاكأننا موجودين

خالد : اسف ياجدتي ماإنتبهت

ام سعود : طيب تعاال ليه تكلمني كـذا شفيك ياخالد

خالد الفتت لها وراح عندها : مافيني شي

ام سعود : اجلس طيب

خالد :والله ياجدتي فيني النوم بروح انام

ام سعود : طيب انا ابييك شوي

خالد : جدتي والله تعبااان اذا صحيت جيت عندك وقولي اللي تبين

ام سعود : اييه تعبان طبيعي ماتاكل وطول عمرك ماتشتهي شي شتبي يصير لك

خالد : يااجدتي والله اذا اشتهيت شي اكلت بس اذا صرت مو مشتهي شسوي اغصب روحي يعني

ام سعود : لازم ياخالد تغصب روحك اذا بتجلس على حالك كـذا مايصير والله

خالد : خلاص انشاءالله اغصب روحي على الاكل من بعد اليوم ..يلا انا بنام تامرين شي

ام سعود : سلامتك

طلع خااالد فوق وساره تشووفه ضايق صدرها علييه اختفت ضحكته الحلوه من زمان ماسمعووها منه ..تنقهر ساره اذا عرفت ان غاده هي سبب كل شي صاار له ودها لو تقدر تنهي غاده من دنيته بس يرجع لهم خالد الاول ..

ساره : يمه

ام سعود : هلا

ساره :خاالد شفيه

ام سعود : وانا لو كنت ادري وش اللي شفيه ومضيق صدره كان ماخليييته يضيق ولايصير بهالحاله

ساره : تدرين يمه انا اتوقع كل اللي فيه من غاده

ام سعود : وش دخل غاده بالسالفه

ساره : مو هو خطبها ثلاث مرات ورفضته اكيد بيضيق صدره وخصوصا انه يحبها من قبل

ام سعود مستغربه : وانتي من وين لك هالكلام ومن قال لك انه يحبها من قبل وخراابيطك هذي خليها لك

ساره : والله يايمه اني صادقه انتوا مو عارفين خالد زيين والله من حركاته ومن كل شي موضح انه يحبها وماغير حالته كـذا الا غاده

ام سعود : ساره لاتجلسين تلعبيين في راسي بسوالفك اللي ماتخلص

ساره : يمه وانتي ليه مو راضيه تصدقيييني والله كل اللي في خالد منها

ام سعود : يعني علشانها رفضته يسوي بعمره كـذا

ساره : ايه يمه طبيعي يحبها وتقابله بشعوور عكس طبيعي بيسوي كـذا

ام سعود : ياساره لاتزوديني اللي فيني كافيني خلاص

ساره : يمه اقوولك شي

ام سعود : ياربي بعد وش عندك

ساره : بقولك شي ادري بيضيق صدرك بس لازم اقوووله ماأقدر اخبيه

ام سعود : ياساره قولي لاتلعبين بأعصابي

ساره : خالد بيسافر

ام سعود : وييين بيسافر

ساره : يمه وطي صووتك لايسمعك احد انا سمعته يكلم واحد من ربعه ويقول له عن سالفة سفره

ام سعود : ساره ومتى هالكلام

ساره : امس بالليل وتعرفيين خالد يايمه اي شي في باله لازم ينفذه

ام سعود ماتبي تحط في بالها فكرة سفر خالد ولاتبي تستوعبها حتى

ام سعود : وانتي ياساره جايه تزيدين علي خلااص انشاءالله يكون هون

ساره : الله يسمع منك

ام سعود قامت : يلا حبيبتي روحي فووق نامي

ساره : يمه والله مافيني نوم بجلس هنا وبعدين اروح فوق

ام سعود : شتسوين هنا لحالك قومي بس

ساره : الوليد رجع ؟

ام سعود : لا الله يهدييه

ساره : خلاص بستناه واول مايرجع نرقى انا وياه فوق

ام سعود : خلاص اجل بس اذا تأخر ماعليك منه روحي لغرفتك

ساره : انشاءالله تصبحيين على خير

ام سعود : وانتي من اهلـه

راحت ام سعود فوق وساره جلست تنتظر الوليد وكل اللي في بالها خاااالد ..

انسدحت ساره عالكنب وتفكيرها ماخذها لبعيييد ..

بعد نص ساعه تقريبا دخل الوليد وانتبه لها ..

الوليد :سوووير شعندك جالسه هنا

ساره عدلت جلستها : بسم الله خرعتني

الوليد قرب لها وجلس : بسم الله على قلبك يلا قوليلي وش مجلسك هنا

ساره : انتظرك

الوليد : ادري فييك ماتقدرين تناامين الا وانتي شايفتني

ساره : ههههههههههههه مشكلتك واااثق والله ماجلست هنا الا لأني طفشانه وقلت انتظره أشووف شعنده

الوليد : جااملي شوي ماتعرفين تجاملين ابد

ساره : انا صرريحه ماأقدر اجامل .. المهم وليدوووه

الوليد : هلا

ساره : اممممم

الوليد : شفيك قولي شعندك

ساره : خالد ماقال لك شي ماجلس معك وسولف لك عن شي

الوليد : لا من زمان ماجلست معه ..لييه تسألين

ساره : مضيق صدري مره

الوليد : لييه

ساره : من بعد سالفته مع غاادوه

الوليد : اييييه على طاري سالفة خالد والله غريبه غاده شعندها

ساره : انا ودي اذبحها قاهرتني وقلتلها ليه رفضتي تقوول من دون سبب بس كـذا

الوليد : مستحيل ياساره من دون سبب اكييد في سبب لـرفضها له وماتبي تقوله

ساره : انا اعرف غاااده فيها عناد تعاند ولو حتى على مصلحتها

الوليد : بس ياساره هذا زواج مو أي شي

ساره : ادري انه زواج بس هذي غااده يالوليد ممكن انها ترفضه علشان سبب تاافه والا موقف صاير لها معه

الوليد : ماعلييك منها بس هي برغبتها وكيفها ومو احنا اللي نختار لها شريك حياتها

ساره : ايه ادري بكييفها بس شي يقهر والا انا غلطانه

الوليد : الا صح بس مثل ماقلتلك احنا وش بيدينا

ساره : لازم نحاول نقنعها ونخليها توافق قبل يساافر خالد

الوليد مستغرب: خالد بيسافر ؟

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم