رواية ثلاث سنين من شقى عمري -59

رواية ثلاث سنين من شقى عمري -59


رواية ثلاث سنين من شقى عمري -59

ساره حست انه قالت الكلمه وهي مو حاسه :لا مدري بس كأني سمعت

الوليد : ساره قوولي لي بيسافر والا لا

ساره : والله مدري انا سمعته مره يكلم بالجوال ويقول لواحد انه بيسافر

الوليد : ويسافر علشانها

ساره : اييه اكيد

الوليد : والله في هذي انا ماألوومه

ساره : حتى انا ماألومه .. تذكر يالوليد كيف اول حركاته اللي كان يسويها وانا وياك مو فاهمييين منها شي

الوليد : كثير اشياء يسويها خالد تجاه غاده وانا مو فاهم منها شي بس الحيين عرفت ليه كان يسوي كـذا

ساره : هذا اللي ابي اوصل له الحين ليييه ترفضه وهو يحبها واكبر دليل انه بيساافر علشانها ماوافقت عليه

الوليد : ماأتوقع يمكن انه يبي يغير جوو شوي ويرجع

ساره : ليه ماتتوقع والله شعووره مره قاسي شعور ان احد يقابلك بمشااعر عكس مشاعرك اللي انت تطلعها له والله قوويه

الوليد : غاده وينها الحين

ساره : انا كلمتها امس وقلتلها واحس انها بدت تقتنع بكلامي وعلى كلامها انها ودها بخالد بس في شي يمنعها

الوليد : شرايك نروح لها الحييين

ساره : اتوقع نايمه

الوليد يقوم : تعالي نشووف نتاكد هي نايمه والا لا

قامت ساره معه : يلا

طلع الوليد وساره فووق لغرفة غاده ..

ساره تطق الباب ..وماأحد رد عليها

الوليد : شكلها نايمه

ساره :مثل ماتوقعت صايره تنام كثيير من جد غريبه هالبنت

الوليد : خلاااص بكرا نكلمها ونقول لها كل شي

ساره : ايه مالنا الا كـذا

الوليد : المهم ماودك تجيين معي بغرفتي

ساره : شعندك

الوليد يقرب لها : معي افلااام يحبها قلبك

ساره : والله

الوليد : ايييه والله تبين تعاالي .. وراح الوليد لغرفته وراحت معاه ساره ..


في بيت يوسف (( مآسي والآم يعيشونها افراد البيت ))

في الصاله يوسف كان جالس وبجنبه زوجته رانيا طبعا زوجة يووسف كانت تحب رهف بزود عن العنود تعجبها شخصيتها القويه وانها ماتخلي حقها يضيييع مهما كان وكانت رانيا طيبه وحبوبه ودايم توقف ضد يوسف في اشياء يسويها تضرهم

دخلت رهف : السلام عليكم

رانيا : وعليكم السلام اهليين رهوفه حبيبتي

رهف : هلابك

رانيا: شو اخبارك

رهف : الحمدلله بخير ..يبه ممكن شوي

يوسف : شبغيتي

رهف :ابي جوالي

رانيا استغربت من طلب رهف ماكانت تدري ان يوسف ياخذ جوالها ويمنعها ويوسف ماكان يقول لها لانه يدري انها بتمنعه من الشي اللي هو يسويه

يوسف تورط وحس بإستغراب زوجته

رانيا : يوسف حبيبي انت معاك جوال رهوفه

يوسف : انا ماأخذت شي هي نسته بالصاله امس واخذته رفعته في غرفتي

رهف ببرود : طيب ممكن اروح اخذه

يوسف التفت على زوجته : روحي جيبي جوالها من الغرفه

قامت رانيا وجابت الجوال

رانيا : هذا هو جووالك رهف

رهف اخذت الجوال : تسلمييين مشكوره

رانيا : العفو حبيبتي ماسوينا حاجه

طلعت رهف فووق لغرفتها وعلى طول دقت على خالد بس جااها إحباط مو طبيعي يوم صار الجوال مقفل .. ودقت ثاني مره وثالث وبرضوو مقفل ..


في بيت ابو سعود تحديدا في الصاله ابو سعود وام سعود والوليد وساره وغيداء كلهم موجودييين

خالد من بعد ماإعترف لهم بالشي اللي في باله انه يبي يسافر .. كأنهم حسوا وعرفوا ان سبب سفرته كلها علشااان غاده وانه ماعاد يتحمل وجودها معاه بنفس البيت .. وخااااصه هالفتره بس

ابو سعود قام واقف : ياخالد ومن وين جايب لك هالفكره اللي مالها داعي

خالد : هذا الشي الوحيد اللي راح يريحني

ابو سعود : يريحك من ايش يعني مو مرتاح في بيتك وبين اهلك تبي تروح عنهم علشان ترتاح

خالد : لا ياجدي مو قصدي اني اذا ابعدت عنكم برتاح

ابو سعود : اجل وش قصك من سفرك

خالد : ياجدي والله شي محتااجه ولازم اسويه مجرد احساس انه بيريحني

ابو سعود : طيب قول كم تجلس هناك

خالد : ماأدري بس اذا رحت هناك عطيتكم خبر

ابو سعود عصب : ياخالد تستهبل علي انت شلوون اذا رحت هناك عطيتنا خبر وماتقدر تقول لنا من الحيين قبل لاتروح

خالد : الا اقدر بس مابعد حددت متى برجع

ابو سعود : تقدر تحدد من الحييين ياخالد اذا بتسوي كـذا انك تروح ولاتعلمنا المدة اللي بتجلسها لاتفكر اني بوافق انك تروح

خالد : والله ياجدي لو اني صغير مو فاهم شي بالدنيا تراني رجاال والدنيا مفهمتني من ايام طفولتي

ابو سعود : بعييني انا اشووفك صغير والحيين اقول لها لك لاتفكر انك تساافر انا رافض من الحين

خالد رفع صوته على جده وهو مو حاس : ليه بتمنعوني من اقل شي راح يريحني حتى السبب الواحد مو راضين تقولونه لي خلووني على راحتي خلاااص انسوني انسوا خالد اذا تحبوونه وتبون راحته خلوه يسوي اللي يبي والله خالد مو صغير تقولون انه مايعرف مصلحة نفسه خالد كبير دنيااه والله خلته اكبر من عمره دنيااه اللي عاشها تخلي الصغير كبير ويفهم بالدنيا وهو لسى صغير

ابو سعود : خالد لاتنرفزني بكلامك اكثر وتخليني احلف علييك ماتسافر ولا تسوي اللي في بالك واغصبك على شي والله مو من مصلحتك

خالد حس بغلطه وسكت شوي حب يهدي من عصبيته وبعدين قاله بهدووء وبصوت يضيق الصدر : انا خلاص تبلد عندي الاحساس ومات واذا تبي الحين تذبحني واموت يكون احسن ترتاحون وبنفس الوقت انا ارتاح

ام سعود ماتحملت اللي جالس يصير بين خالد وبين زوجها .. خالد ولد ولدها اللي ماكانت تعتبره الا ولدها .. خالد اللي ربته وتعبت في تربييته وسهرت علشانه وكانت تلبي له كل طلبااته وماعمره رفضت له طلب وطول عمرها تحاول تسعده ..

راحت ام سعود ومسكت خالد مع يدينه : خالد شفيييك شصاير وش اللي مخليك تتغير علينا كـذا وش هالكلام اللي انت جالس تقوله اذا انت مجرد ماتبعد عننا ماتحملنا بعادك كيف تقول اذبحني وارتاحوا مني .. اللي تبيه انشاءالله يصير بس لاتقول كلام عن نفسك كـذا

ابو سعود : ماراح يسااافر ولاتحطيين في باله هالفكره ( والتفت ابو سعود على خالد ) الا اذا تبي تروح من دون رضاااي روح الله يحفظك .. وطلع ابو سعود فوق لغرفته ..

خالد وااقف وبجنبه ام سعود اللي للحين ماسكه يده واقف ومنزل راسه مايدري وش يقول ووش يسوي ..

ساره وغيداء والوليد اللي مايدرون شسالفه جالسيين يتابعون اللي يصير بصمـــت ..

الوليد ماعاد يتحمل شكل خالد قطع قلبه حب انه يخفف عنه خاصه من بعد ماعرف انه يبي يسافر علشان غااده ومن بعد رفضها الاخير له راح له وحط ايدينه على كتفه : خالد

رفع خالد راسه من دون مايتكلم

الوليد : ابوي مامنعك من سفرك الا لانه يحبك ويخاف على مصلحتك وانت تعوذ من ابليس وانسى سالفة السفر والدنيا لسى ماإنتهت ووقفت على شي معين .. ربك كريم ياخالد ماينسى احد وانت الحين مو محتاج الا لربك واترك عنك السفر وخرابيطه

خالد سااكت ومانطق بحرف واحد

ام سعود : ايه والله ياأبووي هد من بالك ورييح ياخالد الدنيا ماتسوى كل اللي انت جالس تسويه بروحك

خالد خلاص مو قادر يتحمل اي شي من اللي حوله ماوده يجلس بيينهم ويقول كلام مو حاس فيه ويسوي شي مو من مصلحته حط خالد ايده على كتف جدته وحب راسها وابتسم لها ابتسااامه تريح اللي حوله رغم كل شي فيه والتفت على الوليد وابتسم له وطلع ..

ام سعود كان ودها تنااديه وماتخليه يطلع بس ماقدرت جلست تناااديه ومارد عليها طلع ولاكأن احد يناديه ..

ساره قااامت وانفجرت بكلامها من بعد هالمده كلها : كله منهااااا والله لولاها كان هالانساان عايش بخييير

الوليد : سااره شفييك

ساره : غاااده لييه ساكتيين عنها ليه كل شي يايمه ابوي يحطه في خالد وهي ماعمرها قال لها شي والا هاوشها ليييه ماسألتوها عن سبب رفضها مو على كييفها تسوي شي مااتدري عنه والله ياناس تراها صغيره يعني كل قرار تقرره ممكن تندم عليييه

ام سعود : ياساره يعني احنا وش تبينا نسوي نغصب البنت ونقول الا غصب تتزوجييينه هذا زواج ياساره افهمي

ساره : ايه اغصبوها هي اللي بتلقى الراحه والسعاده اذا تزوجت خالد .. غاده مثل الاطفال دايم الاطفال الصغار مانخلييهم على راحتهم ونغصبهم على شي هم مايبونه ويجلسون يصيحون فتره بعدين يسكتوون ويرضون باللي صار وبالاخير مبسووطين

الوليد : شدعوا ترى غاده مو صغيره لهالدرجه

ساره : صغيررره وبعيوني والله صغيره وانا ماأشووف عمرها اشوف طريقة تفكيررها والله تفكير اطفال وحركاات عناد يعني تقرر بسرعه ولاتفكر بالعواقب

ام سعود حست ان غيداء تضايقت من كلام ساره اللي صارت تتكلم وهي مو حاسه باللي حولها وحبت انها تقفل الموضوع

ام سعود : خلاص ياساره وغاده مو لهالدرجه صغيره حتى تفكيرها تفكير عادي وعلى عمرها بس هي بكييفها ماتبيه خلاص انتهى المووضووع

ساره : انا ماراح اقول شي اكثر ( والتفتت ساره على غيداء اللي كانت جالسه ) هذي اختها ودايم صريحه وكل شي قلته انا صدقوني بتأيده وتقول ايه صح والا انا غلطانه ياغيداء

غيداء : لا مو غلطانه هذي هي اختي وهذا تفكيرها دايم مقتصر على اشياء تافهه ماتفكر بمستقبلها وحياتها اللي راح تعيشها بعديين تفكيرها قااصر على اشياء دونيه

الوليد : بس مو اذا كانت البنت كـذا نروح نغصبها

ساره : الا نغصبها غصب علييييها مو على كيفها

ام سعود : سااره خلاص عاد تكلمي بهدووء مو بصرااخ

الوليد : واتوقع خالد من بعد رفضها له ثاالث مره وفكرته انه يساافر ماعاد يبيها حتى لو وافقت

ساره : لا ياحبيبي تعلمني في خااالد والله لو ترضى الحين واافق عليها ورضى عادي بس هو يبي يساافر مايبي يتعذب اكثر بوجودها معه وهي مو راضيه فيه

ام سعود : خلااااص اقطعوا هالسيره ولاعاد تتكلمون فيها وانتي ياساره لاأشووفك رايحه وقايله للبنت شي

ساره : لو الود ودي رحت صفقتها وعلمتها الدنيااا صح وعلمتها كيف تتخذ قراراتها زي الناس

ام سعود : قلتلك خلاااص انسي سالفتها وروحي غرفتك يلا

ساره : والله يقهرني انكم دايم تهاوشوني وتهزأوووني علشانها والله انها ماتستااهل

ام سعود عصبت : سااااره قلتلك خلاص ماتفهين

الوليد بنبره حاده : سووير خلاص انقلعي غرفتك

قاامت ساره وعطت اخوها نظره وراااحت فوق غرفتها

ام سعود على طول لحقتها فووق راحت تشوف ابو سعود شصار عليه ..

وغاده طبعا اللي كانت بغرفتها تسمع كل اللي دار بينهم كانت اصواتهم عاليه ووصلها كل شي صار بييينهم ..

غيداء كانت جالسه وبالها وتفكيرررها رايحين بعيد جاء في بالها امها وابوها الله يرحمهم وماجد اخوها تتخيل لو انهم للحين عايشين هل الدنيا بتكون كـذا هل بتصير المشاكل هذي اللي صارت في بيت جدها علشان اختها .. تتخيل لو ابوها عايش هل ممكن انه يغصب غاده على خالد والا يتركها على راحتها مثل جدها .. كييف الدنيا بتكون بوجودهم وربي بتكون احلى .. ماراح تكون هالمشاكل اللي صايره .. تحس غيداء بوجود ابوها كل شي بيمشي تمام ..

الوليد راح وجلس جنبها : غيداااء

غيداء : هلا

الوليد : شفيييك سرحانه

غيداء : لا مافيني شي

الوليد : ضيقت صدرك ساره بكلامها صح

غيداء : لا والله عادي ساره ماقالت الا الشي اللي هي تشوفه وصاير بالفعل

الوليد : لايضيق صدرك ساره اذا عصبت ماتقدر تمسك اعصابها

غيداء : والله ماضاق صدري ولاشي

الوليد : اجل شفييك رايحه بعيد اناديك من فتره ماتردين

غيداء تنهدت : تذكرت شي بس

الوليد : وش تذكرتي

غيداء : عمي ممكن اسألك سؤال

الوليد ابتسم لها : إسألي ياعيون عمك

غيداء والعبره خانقتها: تتوقع لو ابوي موجود بتصير هالمشااكل هذي والا كيف الدنيا بتصير لو امي موجوده لو مااجد اخووي موجود للحين كيف بتكون الدنيا

الوليد تفاجأ بسؤالها وحس انه مو قادر يقول شي حتى هو ضاااق صدره يوم تذكر اخوه وزوجته وماااجد الحبووب الطيب اللي كان فااكهة المجلس بالنسبه لهم ماجد ضحكة الدنيا اللي فقدووها .. انسآن تاثروا حيل لمــوته وفقدووه بدرجه ماكانوا يتصورونها ..

الوليد : غيداء اذا انتي تبين تعيشين بسعاده لاتفكرين بشي راح وانتهى فكري بيومك ومستقبلك

غيداء : طيب انت جاوبني ماتتوقع الدنيا بتكون احلى

الوليد : اكيد بتكون احلى بس ياغيداء هذا قضاء ربي واحنا مانعترض والحمدلله راحوا وهم راضيين عننا ومصيرنا نلتقي فيهم .. ويكفيينا وجودك معنا بالبيت انتي وغاده والله صار له طعم ثاني ..

غيداء : لا والله ماجبنا معانا الا غثا وتعب ومشاكل

الوليد : اي مشاكل ياغيداء بالعكس والله يعني علشان سالفة خالد تقولين مشااكل هذا شي طبيعي واحد خطبها ورفضته والله مو مشكله بس خالد علشاانه مصر على رايه صارت مشكله .. لاتفكرين ياغيداء ان وجودك انتي وغاده سبب مشاكل والا شي مثل كـذا .. والله البيت بوجودكم صار احلى

غيداء رمت روحها على عمها وضمها الوليييد لصدره وحاول يمسح دموعها اللي صارت تنزل على خدها بشكل لا إرادي ..

الوليد : بس عاد ياغيداء والله الدنيا ماتستاهل دمعه من عيوننا

غيداء رفعت راسها لعمها وابتسمت له ورجعت على حالها من بعد ماوقفت دموع عينها ..


خالد من اول ماطلع من البيت راح يدوور بسيارته مايدري وين يرووح يمشي بسيااارته مع الناس وهو يفكر بسالفة سفره اللي مو راضي يشيلها من باله ويبي ينفذها غصب

رن جواله بهاللحظه كان المتصل تركي ..
خالد يرد وكله برود : الو

تركي : مرحبا خالد

خالد : هلا

تركي : كيف حالك

خالد : زفت مثل كل مررره

تركي : ادري ودايم انت كـذا انا بالبييت الحين وابيك تجي عندي

خالد : اي بيت

تركي : بييتنا يعني من بيته

خالد : بيتكم انتم

تركي : ايييه شفييك ياخالد مو مستوعب كلامي

خالد : الا مستوعب

تركي : خلاص طيب تعال عندي انا نتظرك

خالد : شبغيت

تركي : ابييك تجي عندي والا ماعاد تبي تجيني ابد

خالد : لا شدعووه

تركي : خلاص اجل يلا انتظرك .. مع السلامه

خالد : مع السلامه

سكر خالد وراح لبيييت تركي يحس ان تركي دق بوقت مناااسب لقى له الحيين من يروح له ويفضفض له من بعد رفض جده انه يسافر

دخل خاالد على تركي ..

تركي : هلا والله وغلاا

خالد : هلاابك

تركي : اشتقت لك والله وينك عني ثلاث اياام ادق ماترد وارسل مسجات وماترد بعد

خالد : اقسم بالله ياتركي اني تعبت والله ماعاد فيني حييل

تركي : ياعمري والله انت اللي تجيب التعب لعمرك تعااال ارتاح اجلس

جلس خالد عالكنب وسند راسه على ورا: ودي انااام

تركي : ياعمري ياخالد والله شكلك يضيق الصدر شمسوي بعمرك

خالد: ماسويت شي

تركي : على كـل هذا وتقول لي ماسويت شي خالد ارحم نفسك شوي

خالد : تركي معلييش تراني تعبان وطفشااان ومابي اسمع شي حفظته ومليت منه

تركي : طيب ماقلتلي شصار على جدك

خالد بهدوء : رفض

تركي : موقلتلك انه بيرفض ويحق له صرااحه ويعجبني برايه

خالد رفع راسه : وشو اللي يعجبك يعني مبسوووط عاللي صار ياتركي

تركي : ايه مبسوط مابيك تروح انا

خالد : انتم مدري شلون تفكيركم صاااير.. وش فيها اذا رحت

تركي: مافيها شي بس مسألة انك تروح ولاتقول لنا متى ترجع هذي صعبه

خالد : تركي والله انها واصله معاي خلاص نسكر الموضوع لان ممكن لوتكلمنا فيه يصير شي مو من مصلحتي ولا مصلحتك

تركي : طيب براحتك

رجع خالد على حاله وسند راسه ..

فتــــــرة صمت بين خالد وتركي .. خالد مسند راسه ومغمض عيوونه ويفكر باللي صااير وبالشي اللي راح يصير ..

وتركي يشووف خالد وضايق صدره عليه وده يرجعه خالد الاول لو يقدر يرجع كل شي في خالد فقده ..

رن جوال خالد بهاللحظه وخالد ماتحرك

تركي : خالد

خالد مارد كان ناايم من التعب وهو مو حااس بالدنيا

قام تركي وطلع جواله من جيبه وشاف المتصل ( تاج راسي ) وعرف انه ابو سعود

تركي رد : السلام عليكم

ابو سعود : وعليكم السلاام

تركي : هلا والله عمي

ابو سعود : مين تركي ؟

تركي : ايه تركي

ابو سعود : هلااا بك ياولدي شخباارك

تركي : الحمدلله وانت شخباارك كيف حالك

ابو سعود : الحمدلله على كل حال

تركي : الحمدلله

ابو سعود : اجل خالد عندك ياتركي

تركي : ايه عندي

ابو سعود : عطني اكلمه الله يعافيك

تركي : والله هو نايم الحيين

ابو سعود : وش منومه عندك

تركي : ياعمري شكله تعبان لانه نام وهو جالس وكان يسولف معي

ابو سعود : اجل الله يعافيك قومه من نومه وقول له يجي للبيت ابيه ضروري

تركي : انشاءالله ياعمي تامرني شي

ابو سعود : سلامتك .. فمان الله

تركي : مع السلامه

سكر تركي من ابو سعود

تركي يهز كتف خالد : خاالد

خالد : ......

تركي هزه بأقوى : خلوود

خالد قام ورفع راسه مفزوع : هلا هلا

تركي : بسم الله عليييك

خالد : وشو شفيك

تركي : مافيني شي جدك من شوي دق يبيك تجي للبيت

خالد : والله دق ؟

تركي : ايه والله

خالد : مالك داعي ليييه ترد عليه

تركي : ماتبيني ارد يعني

خالد : لا بس ماودي اروح للبيت مابي يفاتحني بالموضوع من جديد وجعني راسي انا

تركي : خلاص ولايهمك ادق عليه واقول انه مره تعبان بخليه ينام عندي اليووم

خالد : لا وش ينوومني بعد بس بجلس شووي بعدين اذا نام جدي رحت البيت

تركي : خلاص ولايهمك

اخذ تركي الجوال ودق على ابوسعود ..

ابو سعود : السلام عليكم

تركي : هلا والله عمي وعليكم السلام

ابو سعود : هلا تركي

تركي : عمي بغيت اقولك ان خالد ماراح يجي الحين

ابو سعود : ليه

تركي : والله حاولت اصحيه بس شكله مره تعبان خلوه يرتاح عندي وبكرا انشاءالله الصبح يجي

ابو سعود : حاول ياتركي تصحيه واذا ماصحى خلاص خله يرتاح اجل

تركي : انشاءالله تامر أمر

ابو سعود : الله يوووفقك ياولدي .. فمان الله

تركي : مع السلامه

خالد : وش يقووول جدي

تركي : يقول خلاص خله يرتاح عندك

خالد رجع على حاله الاول .. مسند راسه ومغمض عيونه

تركي : تعال معاي نووم بغرفتي مو هنا

خالد : ومن قال لك اني بنام

تركي : مو على كيفك غصب

خالد : لا وبعد يقول نوم فوق بغرفتي

تركي : عااادي مافيها شي كل البيت نايمين

خالد : تركي بس انا برتاح هنا الى الفجر بعدين اروح البيت

تركي : برااحتك .. عدل جلستك طيب ونم زيين

خالد : لا كـذا مرتاح

تركي : من جد انت غريب خلاص اللي تشووفه

خالد : تركي روح ارتاح بغرفتك انا شوي وماشي

تركي : لا بجلس عندك يعني ماتبيني

خالد : لا بس تعب علييك لاني ماراح اطول

تركي : مو تقول بجلس الى الفجر

خالد : خلاص مابقى شي عالفجر كلها نص

تركي : خلاص ماعليك مني طيب انا احبك بجلس عندك

خالد : هههههههه طيب بكيفك

تركي : ياحلو هالضحكه والله ليتنا نسمعها دايم

خالد : كل شي بوقته حلو

تركي : ايه صح

خالد : خلاص طيب خلني انااام

تركي : ياعمري انا كأني ماسكك الحين .. نووم العوافي

ضحك خالد بداخله على تركي واستسلم للنوووم

بعد مارجع فهد وعياله من مكه ..
وفي اجواء سالفة خالد والمشاكل اللي صايره علشاااانها .. فيه عائله من العوائل جاها خبر يفرحها وراح يفرح الباقين معها ..

مها بنت فهد انخطبت وتمت ملكتها واعلنوا زواجها انه راح يكون بعد اسبووع الكل انبسط بالخبر واولهم الهنوووف فرحت لها حيل وكانت تتمنى هالشي من زمان ..

في بيت فهد ..

رنا : طيب انا ماعجبني شسوي

ام مها : وليه ماقلتيلي من قبل الحين الزواج باقي عليه اسبوع وش بتلقيين لك يعني

رنا : انتوا دبروا لي فستاان انا قلت لكم من زمان مابيه

مها : رنا والله حلو الفستان حرام عليك

رنا : لا والله شين

مها : يعني بكذب عليك والله عليك صاير يجنن

ام مها : ايه والله صاادقه اختك وان غيرتييه ماراح تلقين واحد حلو الوقت متأخر ياحبيبتي

رنا : يعني خلاااص البسه

مها : ايه والله يجنن وانتي خليك واثقه ماعليك من احد

فهد دخل : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

جلس فهد جنب بنته : واخبارها العروسه

مها : الحمدلله تمام

فهد : خلاص انتهيتي كل شي ماعاد تحتاجين شي

مها : ايه الحمدلله

دخلت نوره وكانت لابسه فستانها

نوره : بابا شرايك بفستاااني

فهد : بسم الله عليك مره حلووو

مها : يسلم لي ذووقي والله

فهد : ايه من ابووك الله يخليه لك

ام مها : ايه عاد ابوك ذوقه مره يجنن والله ماأخذتوا الذوق الا مني

فهد : ههههههههه كل شي اخذناه منك حلووو

مها : اييه والله

نوره قاطعتهم : وفستااااااني ماقلتوا شي

ام مها : قال لك ابووك حلو خلاص روحي غيريه لايجيه شي

فهد : اييه حبيبتي يجنن

رااحت نوره مبسووطه برايهم في فستانها ..

وفهد جلس شوي مع بناته وبعدين راح لغرفته ينام ..


ساره : ياحبيييلها واخيرا جانا زواج قرريب

غيداء : وزواااج كبير والله مالي خلق

ساره : بالعكس مره وناسه من زمان عن الزواجات وخاصه الكبيره

غيداء : ياحبييلها والله

ساره : اييه والله .. عقباااالنا

غيداء : هههههههههه امييين

الوليد دخل : الف الف مبرووووك ساروونه

ساره : على اييييش

الوليد : سمعت ان زواجك بكره

ساره : لاعاااااد مابي بكره خله بعد اسبوع احسن

الوليد : هههههههههههه يعني عادي عندك

ساره : مرره عادي

الوليد : خلاص اجل عندي لك واااحد خطير بخطبه لك

غيداء : اخبر البنت اللي تنخطب مو الولد

الوليد : لا ماعلييش احنا نقلب السالفه

ساره : يلا انا ماعندي مانع

الوليد : هههههههههه لاتصدقيين عاد

ساره : ايه عاد مرره صدقتك

الوليد ضحك وجلس : اجل غاده ويينها

ساره : بغرفتها كالعاده

الوليد : وانتم ماتفكرون تنادونها طيب

ساره : اكيد بتقول مالي خلق

الوليد : لا ماراح تقوول عطيني جوالك

ساره : شتبي فيه

الوليد : بدق عليها

ساره : وجوالك ويينه

الوليد : جوالي بالسياره عطييني

ساره تمد له الجوال : طيب اعصابك

اخذ الوليد جوالها ودق على غاده ..

غاده : هلا ساره

الوليد : هلا والله بالحلووه

غاده : مين

الوليد : قوويه ماعرفتي صووتي

غاده : اييه عرفتك

الوليد : شفييك مالك خلق وتتكلمين من دون نفس

غاده : مافيني شي

الوليد : طيب شتسوين الحين لحالك عندك شغل

غاده: لا ماعندي

الوليد : طيب تعالي انزلي ابيك شوي

غاده : شبغيت

الوليد : ابييك مشتااق لك من زمان عنك

غاده : من فيه تحت

الوليد : انا وساره وغيداء بس

غاده : طيب يلا نازله الحين

الوليد : انتظرك باي

غاده : باي

سكرت غاده من الولييد ونزلت تحت ..

دخلت الصاله ..

الوليد : هلا والله بالطش والرش

غاده : هلابك

الوليد يأشر لها تجي تجلس جنبه : تعالي هنااا

غاده راحت وجلست جنب عمها ..

الوليد : واخباارك

غاده : الحمدلله تمام

الوليد : شفيك ماعاد نشوفك ودايم بغرفتك لايكون سوير والا غيداء مضيقين صدرك والا مزعلينك

غاده : لا والله بس من الطفش انام

الوليد : تبين نطلع

غاده : والله ماعندي مانع يلا

ساره : غررريبه شعندك اليوم

غاده : والله طفشانه مره

الوليد : يلا تراني انا بعد فااضي تبون تروحون اركبووا

غيداء : وين بتروحون

الوليد : اللي تبون

غيداء : انا بجلس

الوليد : ليييه

غيداء : الهنوف بتجي بعد شووي مالي داعي اطلع وهي بتجي

الوليد : برااحتك وانتي ياسوير تجيين

ساره : بجلس مع غيدااء

الوليد : بكييفكم اجل خلاص غدوو البسي يلا نطلع

غاده تقووم : اوكي دقايق وانا جاهزه

راحت غاده تلبس عبايتها وتجهز عمرها والوليد بدل ملابسه ونزل وكان لابس بدله سبوور ..

الوليد : ويينها

ساره : مابعد نزلت

الوليد : اجل يلا انا انتظرها برا تبوون شي ؟

ساره : اييه

الوليد : شبغيتي

ساره : والا تدري خلاااص

الوليد : وانتي غيوود تبين شي

غيداء : سلامتك عمووو

الوليد : الله يسلمك بيبآآآي

بعد ثوااني نزلت غاده وطلعت مع الوليد ركبت معه في السياره وكانوا واقفين مابعد حركوا من عند باب البيت..

شوي وتجي سياره وتوقف عند الباب .. غاده من اول ماشافت السياره ارتبكت ولاحظ الوليد عليها

الوليد : شفيك

غاده : مافيني شي

الوليد : هذا خويلد من زمان مااشفته

نزل خالد من سيارته كان لابس ثووب وشماغه على راسه مو مشخص فيه صاير حوسه على بعضه .. ومعاه اكياس في يدينه ..

الوليد فتح دريشة سيارته : واخيرررا مابغينا نشوفك

قرب خالد للدريشه : هلا والله

الوليد : وييينك وين ارضك ووين سماك

خالد : ابد عايشين بالدنيا وامس راحت علي نومه عند تركي

الوليد : نمت عنده ؟

خالد : ايه ماكان ودي بس خذني النوم غصب

دخل خالد راسه شووي من الدريشه وسند يدينه عالباب وعينه على غااده : هلا سوير ولاتسألين عني ولاشي؟

غاده سآآكته

الوليد ضحك : مو ساره هذي

خالد وعينه على الوليد : ميين

الوليد : غاده

رجع خالد نظره لها وجلس يطالع فتره طوويله وغاده منزله عيونها ماتبي تحط عينها بعينه .. ودها بهاللحظه ان الارض تبلعها

خالد بعد فتره وبصوت مجروح : شخبارك ياغاده

غاده ماكانت تتمنى انه سألها تعرف نفسها في هالمواقف ينربط لسانها وماعاد تقدر تقول اي شي ..وخاااصه مع خالد ومن بعد سالفتها معه


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم