رواية ثلاث سنين من شقى عمري -60

رواية ثلاث سنين من شقى عمري -60


رواية ثلاث سنين من شقى عمري -60

خالد يوم شافها ماردت : حتى احوالك وقولة الحمدلله انا بخير بتبخلين علينا فيها .. تنهد خالد تنهيده خفيفه وبعدين قال يلا يالوليد روح أخرتكم مع السلامه


الوليد : مع السلامه .. سكر الوليد الدريشه ومشى ..

الوليد : شفيك ياغاده ليه مارديتي عليه

غاده والله مو بكييييفي ودي اصييح بس غصب

الوليد : كيف غصب

غاده : والله ودي ارد عليه بس مدري شفيني احس مو قادره اطلع اي كلمه من لسااني

الوليد : حركتك بايخه

غاده : والله مووو قصدي شفييك علي

الوليد : خلاااص طيب لاتعصبين

غاده : حتى انت انقلبت مع العالم ضدي

الوليد : هههههههههههه شدعوا

غاده : اجل شفييك

الوليد : مافيني شي ماقلتيلي وين تبين تروحين

غاده : اللي تبي المهم تغيير جو

الوليد : طيب بس قبل كل شي بسألك سؤال على طاري خالد

غاده : اسأل

الوليد : لو انك بنت ماتعرفين خالد بس تسمعين عنه وجاء خطبك بتوافقين عليه

غاده بدون تردد : اكييد

الوليد : طيب وش فرق انك تعرفينه والا ماتعرفينه ليه الحين رافضته علشانه قريب لك يعني ؟

غاده تفاجأت من سؤال عمها ماكانت تتوقع انها بيفاتحها بالموضوع والا يسألها

غاده : لا مو علشانه يقرب لي

الوليد : اجل

غاده : خلاص الله يخلييك سكر الموضوع شي وانتهى ماله داعي نتكلم فيه

الوليد : قولي سبب رفضك وانا بسكر الموضوع

غاده : ماراح اقول لك سبب خلاص سكر من الحييين بليييييز

الوليد : غاده فرصه اني انا وياك لحالنا قوولي لي والله ماراح تندمين وماراح يضرك اذا قلتي سبب رفضك

غاده : ...........

الوليد : غاده

الوليد : شفيك ماراح تجاوبيني يعني

غاده : شتبيييني اقول خلاص لاتناقشوني بشي سويته وانتهيت منه

الوليد : احنا مانقشناك الا لاننا مستغربين من حركتك

غاده : ليه مستغربين يعني غصب اوافق علييه

الوليد : لا مو غصب بس خالد مافيه شي ينعاب

غاده : ومافي احد كامل علشان تقول مافيه شي ينعاب

الوليد : اييه اكييد بس خالد فيه صفات ماتلقينها بغيره

غاده : يعني وش تبي توصل له الحيين تبيني اوافق من بعد مارفضت خلاااص شي وراح

الوليد : لا ماراح ياغاده صدقيني خالد انسان عشت معاه طول عمري من طلعت على الدنيا وهو كان موجود بحيااتي نفس اخوي وأكثر .. من طلع على دنيته وهمومه ملازمته مثل ظله يعني تخيلي انساان امه عايشه ومو معترفه فييه .. امه عايشه ومو قادر يسكن عندها ويرتوي من حنانها وعطفها .. ياغاده والله شعور قاسي كان يحس فيه من صغره .. يعني لو انها ميته يكون احسن ولاتكون عايشه ومايشوووفها الا بالسنه مره

غاده : اللي عرفته انها تغيرت وماصارت مثل اول

الوليد : ايه تغيرت بس بعد متى بعد سنيين عاشها نكد وتعب وهمووم .. بعد ماراح عمر طفولته وايامه اللي كان محتاجها فيها

غاده : يعني شتبيني اسوي انا كل واحد منا عنده هموم وتعب بالدنيا مو خالد لحاله

الوليد : ياغاده انتي فقدتي امك وابوك واخووك وفي بالك بتقولين انا اعظم من خالد بس والله تحمدين ربك على عيشتك فقدتيهم وهم راضين عنك ويحبوونك فقدتيهم بعد ماعشتي طفولتك بين احضاان امك وابوك الله يرحمهم .. فقدتيهم وعلاقتك معهم حلوه علاقه ام حنونه لبنتها وعلاقة اب رحييم لبنته ..

غاده : .............

الوليد : ياغاده خالد كان شعوره قاسي انه امه موجوده بس ماعطته من حنانها ولا من عطفها رمته وهو محتاج لها .. ياغاده احساسه لما يجتمع مع البزران اول والكل ينادي امه مبسوط فيها شعور يقهر صحيح امي كانت مثل امه واكثر بس مهما كان دايم يجي في باله انه هذي مو امه اللي جابته .. هذي جدته .. ياغاده لو بقووولك اشياء كان خالد يقولها لي في صغرته والله تحمدين ربك على اللي انتي فيه .. وخالد من طبعه مايحب يبين ضيقة صدره وهمه يعني تشوفينه يبتسم لك وفي قلبه همووم ماتنتهي .. خالد يكتم بقلبه ومايحب يضيق صدر غيره معه ..

غاده من بعد كلام عمها ذرفت دموعها غصب عنها ماتدري علشانها تذكرت اهلها والا علشان الكلام اللي سمعته عن خالد ..

الوليد ماحس فييها وكمل كلامه : ياغاده انتي فقدتي وخالد فقد وصدقيني بزواجك لخالد بتعيشين حياة حلوه كل واحد منكم راح يعووض الثاني اللي فقده .. خالد يحبك ياغاده لاتحرمييينه من اقل شي راح يسعده من بعد مشووار طويل من همومه مع امه ..

غاده كانت تحس بشعور غريب اذا قالوا لها خالد يحبك ماكانت تستوعب ان خالد بيوم يكون يحببها ويتمناها زوجه له مو راضيه تدخل في بالها هالفكره ابد ..

الوليد : غاده احنا نحبك ونتمى انك تعيشين حياة حلوه مع شخص يحبك وشخص مثل خالد راح يعضوك عن كل شي انشاءالله

غاده سااكته وتذرف دموعها بصمــــت ..

الوليد : غاده

غاده بين دموعها : هلا

الوليد : شفيك

غاده : مافيني شي الوليد خلاص نرجع للبييت

الوليد : ليه

غاده : خلاص يكفي تمشينا شوي خلنا نرجع

الوليد : براحتك

برجعتهم للبيت غاده ساكته والوليد ساكت ..

غاده : عمي

الوليد : هلا

غاده : اذا قلت لجدي اني موافقه على خالد وش تتوقع تكون ردة فعله

الوليد انصدم وبنفس الوقت انبسط : يعني موافقه الحييين

غاده : انا اقوولك لو ماأقولك اني موافقه



الوليد : ماراح يقول شي ابوي وبالعكس راح ينبسط

غاده : وخالد

الوليد : شفيه

غاده : بيرضــى

الوليد : وليه مايرضى مادام هو يحبك بيرضى ويستاااانس بعد

غاده : ماأتوقع وحده رفضته ثلاث مرات وبالاخير وافقت انه يرضى عليها

الوليد : اللي يحب ياغاده مايفكر بأشياء مثل كـذا همه وتفكيره كله باللي يحبه وكيف يعييش معاه

غاده : .....

الوليد : اتمنى تفكرين باللي قلتييه لي ويكون صدق انشاااءالله ويتحقق اللي اتمناه والله

غاده : انسى اللي قلتلك

الوليد : ماراح انساه ياغاده

غاده : بلييييز والا ترى ماعاد قلتلك شي خلاص انسى

الوليد : طيب انا بنسااه بس انتي فكري فيه وخليه دايم على بالك

غاده : انشاءالله بس انت انساه

الوليد : طيب من عيوووني


اليوم الكل فرحان ومبسووط اليوم غيير بالنسبه لـ مها يوم كانت تتمناه من زمان .. يوم زواجها ويوم زفافها .. اليوم اللي كل بنت تتمناه

طبعا الزواااج كبير تعبوا عليه حيل وتجهزوا له بشكل مو طبيعي .. الكل متجهز لهاليوووم ..

الساعه 2 الظهر في بيت فهد ..

ام مها : يلاااا يانوره اخرتينا اخواتك كلهم خلصوا وراحوا مابقى الا انتي

نوره تنزل من الدرج تركض : راحوا للقصـــر ؟

ام مها : ايييه

نوره : يووه ماما وليه ماقلتيلي ابي اروح معهم

ام مها : شسوي لك لي ساعه وانا انادي فيييك ماتسمعيني

نوره : والحين احنا مين يوديينا

ام مها : بيرجع ابوك الحين ونروح معه

نوره : يلاا مره تأخرنا

ام مها : شسوي لك لو انك نازله بدري كان مشيينا معهم على طول

نوره : ماسمعتك شسووي

دقايق ووصل فهد ودق على ام مها تطلع عند الباب .. طلعت ومعها نوره ووصلوا للقصر ..

وتجهزوا وخلصوووا كل شي بدري ..


في بيت لطيفه ..


الهنوف كانت بغرفتها تلبس وعبدالعزيز على السرير يلعب مع بنته ..

الهنوف : عزووز يلا متى ناوي تقووم تلبس

عبدالعزيز : تونا بدري شفييك بعدين انتي خلصي الحيين

الهنوف : خلصت مابقى لي شي يلا

عبدالعزيز قام من السرير وراح عندها كانت واقفه الهنوف عند المرايه وقف وراها وحط ايدينه الثنتين على خصرها ..
وجلس يطالعها بالمراايه ويبتسم .. ابتسمت له الهنووف ..

عبدالعزيز : تسلم لي هالعيوون والله بسم الله علييك بتغطين على العرووس

الهنوف : شدعوا عاد لهالدرجه

عبدالعزيز : واكثر بــعد

التفتت الهنوف بجسمها لعبدالعزيز وابتسامتها على وجهها ..

عبدالعزيز : شكلي ماراح اخلييك تروحين خلاص اجلسي

الهنوف : والله لو تقول لي اجلسي جلست ومارحت

عبدالعزيز : ياعمري والله لا رووحي بس سمي على نفسك ولايخطبك احد عاد وتوافقيين وتنسين زوجك وبنتك

الهنوف : هههههههههه قويه عاد انسى مره وحده

عبدالعزيز : طيب قبل ماأرووح البس ابي بووسه

الهنوف تتدلع: صغنونه والا كبيره

عبدالعزيز : اللي يجي منك حلوو صغيره والا كبيرره المهم بوسه

الهنوف قربت وباااست عبدالعزيز وفي لحظتها صااحت ريوومه

عبدالعزيز : بنتي مو عاجبها الوضع

الهنوف : هههههههههههه ملاحظه انا

راح عبدالعزيز لبنته ..

عبدالعزيز شالها لحضنه : الله يهدييك ياريوومه من الحين تغارين والله مشكله اذا كبرتي

الهنوف : ههههههه عطني اياها حبيبي وروح البس يلا تأخرنا

عبدالعزيز يمد لها ريما : يلا دقاايق وانا اكون خلصت


في القصر ..


نوره وريم جالسين عالمنصـــه ..

ريم : واااو واخيرا جاء هاليوم

نوره : من جد وناااسه

ام مها جايه لهم : ريوومه نونو تعاالوا

ريم : سمي يمه

ام مها : روحوا لمها فوق تبيييكم

ريم : انشاءالله

قامت نوره واختها ريم وراحوا فوق عند مها ..
دخلوا عليهـــا
نوره : مهاااوي مااابعد خلصتي

مها : اييه طفشت والله

ريم : بس مرره شكلك بيطلع يجنن بسم الله علييك طالعه على اختك ريم

مها : اييه تكفين ماخذت الزين الا منك .. المهم مافي احد جااء تحت

ريم : الا جدتي من شوووي وصلت ومعها عمتي لطيفه بس

مها : اهم شي خلييك عند الاستقبال وانتبهي لسحووره اذا جت

نوره : سحر بتجي

مها : ايييه

نوره : كييف تجي وهي على كرسي

مها : والله هي ماودها تقول متفشله بس انا غصبتها على طول تجي ويرقونها فوق عندي

ريم : حرام عليك بتتعبين البنت

مها : شسوي يعني تبييني اوافق عليها انها ماتجي مستحييل

بهاللحه دخلت رنا ..

رنا : سلاااااااااام

مها : هلا والله

رنا : ماقلتوا لي كيف شكلي

ريم : مرره يجنن يالدووبا

مها : فستانك شفتي كيف طلع يجنن وانتي ماتبينه

ريم : ايه والله مره حلوو

رنا : عمتي حصه مره تقول متغيره صايره احلى

مها : جت عمتي حصه

رنا : اييه

مها : يااحبيلها والله من زمان عنها

رنا : تسأل عنك جدتي من شوي قلتلها مابعد خلصت

مها : انشااءالله يمديني اخلص بدري

رنا : اييه يمدي انشاءالله تونا بدري

جلسوا اخوات مها معها اليين ماخلصت من كل شي ..

ريم : ياسلااااام عليييك مره رووعه

مها : بنات جد لاتجاملون

رنا : والله رووعه بسم الله علييك

مها : احس اني بصييح

رنا : شدعوووا

مها : مدري

رنا : مهاااا لاتنزليين دمووعك وتخربين علينا كل شي اعقلي بس وعلى ايش تصيحين

مها : مدري ناادي امي بس

رنا : طييب

نزلت رنا وكان الكل مجتمع حضوور كبيير .. والقاعــه امتلت ..

جلست رنا تدور امها بين الحضور الكبير قابلتها الهنوف وغيداء ..

الهنوف : اهليييين بالحلوه

رنا : هلا والله وغلا

الهنوف وغيداء سلموا على ريم ..

غيداء : مررره متغيره رنو شمسويه بعمرك

رنا : يااربي استحي من شوي عمتي حصه تقول لي مره محلووه

الهنوف : اييه من جد مره رايق شكلك

رنا : تسلموون والله من ذووقكم

الهنوف : شخبار مها

رنا : والله ياعمري حالتها حاله شو وتصيح علينا اقول لها اعقلي لايخرب مكيااجك

الهنوف : ياعمري الله يعيينيها مجربه هاللحظات والله

رنا : ايه عاد انتي مجربتها انا وغيداء ماجربناها عقبااالنا

غيداء : ههههههههههه انشاءالله

رنا : يلا ياحلووين انا بروح ادور امي لمها تأخرت علييها .. راحت رنا عنهم

وجلسوا غيداء والهنوف

الهنوف : غاده ومن ناويه تجي معه

غيداء : مدري عنها للحيين بالمشغل تدرين

الهنوف : لييه

غيداء : ماراحت الا متأخر تستاهل

الهنوف : والله بتتورط ومين بيرجعها

غيداء : معها سوير

الهنوف : شلووون اجتمعوا مع بعض

غيداء : والله مدري انا خلصت وطلعت عنهم

الهنوف : اقول غدو شوفي هذيك البنت

غيداء تلتفت : ويين

الهنوف : مو هذي سحر صديقة مها

غيداء : ايييه هذي هي سحر

الهنوف : صاااير لها شي ؟

غيداء : ايه مو هي سافرت تعالج

الهنوف : متى

غيداء : الهنوف تستهبلين مو صار فيها شي بظهرها وسافرت تعالج بس الظاهر ان عمليتها مانجحت وصارت مقعده

الهنوف : ماأذكر والله قلتييلي

غيداء : حرام عليك قلتلك من قبل

الهنوف : والله ماأذكر ابد

غيداء : ايه كبرتي وخرفتي

الهنوف : هههههههههه والله شكلي

غيداء : قوومي طيب نروح لها شكلها موعارفه احد تعالي

الهنوف : يلا

قاموا الهنوف وغيداء راحـوا عنـد سحـر ..

غيداء : اهلييين سحورهـ

سحر التفتت لهم : هلاا والله وغلا عاااش من شافكم والله

غيداء : عاشت ايامك هلا حبيبتي

سلمت غيداء والهنوف على سحر ..

الهنوف : من زمااان عنك اشتقنا لك والله

سحر: وانا اكثر والله بس تعرفين ماكااان يجمعنا اول الا الجامعه وانا تركتها الحيين انتم المفرووض تجون عندي مالكم داعي

غيداء : ولايهمك اي وقت تبينا نجييك احنا ماعندنا مانع

سحر : ياحبيلكم والله ماشفتوا مها اجل

غيداء : لا والله مابعد بنروووح لها الحين

سحر : ياحبيلها والله اني شايله همها وجييت علشانها والا انا متفشله صراحه

الهنوف : تتفشليين من ايش

سحر : مدري صايره غبيه بينكم انا وهالكرسي اللي معي

الهنوف : الحمدلله ياسحـر عادي لاتفكرين هالتفكير

سحر : الحمدلله طيب ممكن تساعدوني نروح لها فوق بتعبكم معي والله

غيداء : عاادي ياعمري تعبك راحه

الهنوف : يلاااا نروح فوق

غيداء والهنوف حاولوا يشيلون سحر بكرسيها بس ماقدروا ثقييله عليهم جت ام سحر وساعدتهم وراحت معاهم فوووق ..

دخلوا على مها .. مها اول ماشافت سحر صرخت

مها : سحوووره هلا والله وغلاااا

سحر : هلااابك

قامت مها وضمتها : يااحبيلك ماخيبتي ظني وجييتي

سحر : شسوي ماأقدر ارد لك طلب

مها : يالبى قلبك ( التفتت مها على البنات ) اهلييين وسهلييين

الهنوف : هلا والله بأحلى عرووسه بالدنيا

مها مبسووطه حيل من الهنوف وكلامها تحس بإرتيااح كبير ..

سلموا البنات عليها وباركوا لها

سحر : بسم الله عليك يالعرووسه مره شكلك روعه

مها : تسلميين لي والله عيونك الحلوه

ساره دخلت ومعها غاده ..

ساره : الف الف الف مليووون مبرووك

مها : اهلييين ساره هلا والله

سلمت ساره على مها : مبرووووك ياحلوه وعقباااالي

مها : الله يبارك فيييك

وسلمت غاده على مها وسحر والبنات ..

مها : ياااحبيلكم والله مشتااقه لكم ولجمعااتكم من زمان عنها

ساره : واحنا اكثر .. الله يعافي زوااجك جمعنا هالجمعه

مها : هههههههههههه عقبال زواجك

ساره : اميييييين

سحر : يااحبيلك ياساره اتمنى اشوفك بيوم عرسك

غاده : ساره على كلامها هذا تعالوا شوفوها بيوم زواجها احس بتكوون مستحيه مره

غيداء : لا والله ماأتووقع

مها : الله يستر بس بيوم زواجك احس بتسووين اكشن

رنا : متخييلينها عاد تنزل بزواجها وتصفق وترقص ومبسووطه

ساره : هههههههههههه عادي اسويها ترى ماعندي مانع

الهنوف : ههههههه الله يستر

جلسوا البنات يسولفوون مع بعض مبسووطين ومستانسين بهاليووم ..
رجعوا لأياامهم الحلوه مع بعض وسواليفم وكل شي بين مها والهنووف راح بهاليووم اللي هو زواج مها ..
وبعد ماخلصوا نزلوا البنات كلهم تحت الا سحر اللي جلست عند مها ..

والبنات فسااتيهم كانت مره نعوومه كلاسييك .. وصايره اشكالهم كيوت ..

انزفت مها زفه رووعه كانت زفتها هااديه مره وكان شكلها مره حلووو بفستانها الابيض الناعم والحضوور كله عيوونهم عليها كانت بجد روعه

انتـــــــــــهى زواج مها وراحت مع زوجها ( رائـد )


بعد ماإنتهى الزواج الكل رجع لبيتـــهـ ..

في بيت ابو سعود ..

غاده وغيداء وساره جالسيين بفسااتينهم مابعد بدلوها بالصاله يسولفون عن الزواج والوليد معهم

الوليد : اييوه وش بعد كملوا

ساره : وانت مو ملاحظ اك مبسووط شعلييك من سواليف البنات

الوليد : استاانس عليها

ساره : اجل عناد لك بسكت خلااص

الوليد : مو لازم تسوولفين غااده تقول لي كل شي

غاده : ههههههههههه واذا قلتلك ماراح اقول

الوليد : ازعل عليك

غاده : اجل ماراح اقوول

الوليد : طيب ياغاادووه اوريك

غاده : ههههههههههههه شبتسوي يعني

الوليد قام : زعلان عليك لاتكلميني باااي

غاده : تعال وين راايح

مارد عليها الولييد وطلع من الصاله

قامت غاده ولحقته وطلعت معاه للحوش

غاده : وليدوووه يابييخك وقف اسمع كلامي طيب

الوليد : نعم شتبيين

غاده قربت عنده : مسوي لي زعلان يعني

الوليد : هههههههههههههه ماأعرف ازعل

غاده : هههههههههه من جد بااايخ

الوليد : اقوول رووحي بس كملي سواليفك معهم

غاده : بتطلع انت

الوليد : ايه تبيين شي

غاده : لاسلامتك

الوليد : مع السلامه

الوليد توه بيعطي غاده ظهره ويمشي للباب الا ينفتح الباب ويدخل خالد اللي كان توه راجع من تركي وبثوبه حق الزواج وتشخييصته وصاير شكله يجنن ..

غاده كانت واقفه واول ماشافته تجمدت بمكانها الوليد كان قدامها ومغطي عليها نوعا ما

خالد رفع راسه : بسم الله خرعتوني شتسوون هنا

الوليد التفت على غاده يبيها تدخل دااخل بس هي ماتحركت من مكانها

خالد على طول صد عنها ورجع للباب وطلع ..

الوليد : شفييك انتي تستهبلين

غاده : وشو

الوليد : ادخلي داخل عاجبك الوضع

غاده : لا مو عاجبني ودخلت غاده دااخل من دون ماترد بأكثر من هالكلمه

استغرب الوليد منها وطلع وشاف خالد واقف عند سيارته ..

الوليد : اذا تبي تدخل ياخالد ادخل ماحولك احد

خالد : انت بترووح لشي

الوليد : ايه رايح للاستراحه بشوف العيال شوي وارجع

خالد : وانت جاي مر على اقرب كووفي وجب لي شي معك اوكي

الوليد : تامر امر

خالد : تسلم حبيب قلبي انتظرك لاتتأخر

الوليد : اوكي بيباااي

خالد : باي

دخل خالد وتنحنح قبل يدخل الصاله طبعا ماكان فيه الا غيداء وساره لان غاده من بعد مادخلت من برا على طول راحت غرفتها ..

مر خالد على البنات وسلم عليهم وراح فووق ..


من بعد محاولات خااالد الكثيره اقتنع ابو سعود ورضى انه يخلييه يسافر .. طبعا الكل مو عاجبهم الوضع بس ماودهم يضغطوون عليه اكثر ..

تركي : انا خلااص قررت اني اروح معك

خالد : ياتركي ياحبييبي شفيك مو راضي تفهمني

تركي : فاهمك والله بس ابي ارووح معك مو قادر اخليك لحالك

خالد :لا تقدر ياتركي انا ابي ارتاااح شوي ابي انسى الدنيااا لو دقاايق

تركي : انا مستغرب من جدك كيف وافق وانت ماقلتله الفتره اللي بتجلسها هناك

خالد : مسكيين من كثر ماأزعجته واافق مايقدر يقول شي

تركي : طيب واذا قلتلك انك بتروح وانا مو راضي علييك

خالد : وليه مو راضي

تركي : بترووح وتخلييني وماتبيني اجي معك وتبيني ارضى

خالد : والله ياتركي لو الود ودي كان قلتلك تعال معي لكن انا نفسي والله ماأدري كم بجلس ماودي اشغلك معاي واتعبك يعني بتروح معي شتسوي هناك والله بتطفش وتترك اهلك وشغلك صعبه ياتركي

تركي : وانت ليه مو صعبه عليك تترك اهلك وشغلك

خالد : انا اللي بغييت هالشي وسويته برضاااي

تركي : وانا بسوي الشي برضاي

خالد : حبيبي تركي الله يخليك خلاص لاتحط هالفكره في بالك وصدقني انشاءالله اني ماراح اطول فتره بسيطه بتمر عليك وانت مو حاس فيها

تركي : ماأتوقع

خالد : لاتقول ماأتوقع ولاتضيق صدرك علشاني وسع صدرك وماعليك من خالد ويلا قووم خلنا نطلع نتمشى نغير جو

تركي : اشووفك مبسوط

خالد : وفيه احد يقاابل وجهك ولاتبيه ينبسط

تركي : يالبى قلبك والله وتقووول لي ياخالد وسع صدرك كيف اوسعه وانت بتروح وتسافر وماراح اشوفك

خالد : يااتركي خلاص انسى سالفة السفر الحين وقووم معي نطلع

تركي قام : يلا مشينا



في بيت ابو سعود الكل كان مجتمع الا غاده ( ام سعود..ابو سعود..الوليد..ساره..غيداء..)

خالد توه نازل من الدرج ومعاه شنطته بيروح للمطار

ابو سعود : خلاص ياخالد ماراح تغير رايك

خالد : ياجدي لايضيق صدرك كلها اياام ماراح اطول

ام سعود : الله يحفظك ياولدي انتببه لنفسك

خالد راح لجدته وحب راسها : لاتشيلين هم يالغاليه وبإذن الله ماراح اطول عليكم

ام سعود نزلت دمعتها غصب عنها ماكان ودها تنزلها عند عيالها ..

ودع خالد جده وجدته واتجه لساره اللي كانت واقفه ومنزله راسها

خالد قرب لها : يلا سارونه انا بمشي ماودك تسلمين علي

ساره على حالها ماتحركت ..

خالد رفع راسها بيدينه وابتسم لها : خلاص عاد ترى والله ماتسوى السفره ايام وراجع لكم

ساره :اتمنى توقف على ايام

خالد : انشاءالله ايام

ودعهم خالد بدموعه اللي نزلت غصب عنه ماكان يتمنى هاليوم يجي راح يبعد عنهم
ويقول لهم اني ماراح اطول وهو يدري انه بيطول بس مايبي يضيق صدورهم ومايبي يقول لهم الصدق ..

خالد ماسك شنطته ويدفها معاه وتوه بيطلع مع الباب كان وراه الوليد على اساس بيروح معه يوديه للمطار .. وابو سعود وام سعود يطالعونه وهو يمشي مو قادرين يمسكونه ويخلونه عندهم كان هالامر فوق استطاعتهم ..

في هاللحظآآآآآت صار الشي اللي ماكان احد يتوقعه أبد ..

....... : لحظه ياخاااالد

جاهم مصدر هالصوت من وراهم .. صووت ينادي بنبرة ترجي .. صوت عالي في داخله حزن ..

الكل التفت لمصدر الصوت ..

لحظات صمـــت على الكل ..

واقفه بنص الدرج متغطيه بجلالها .. نزلت بخطوات بطيئه ولما وصلت اخر الدرج وقفت ..

الكل مستغرب .. غيداء وساره يتبادلون النظرات بينهم .. ام سعود وابو سعود ينتظرون وش الشي اللي بتسويه .. الوليد يطالع في خالد مره ومره يلتفت عليها .. وخالد اللي واقف مانزل عينه منها ينتظر اي حركه منها .. مناداتها له اكيييد وراها شي نبرتها في صوتها ماكانت عاديه .. وش اللي تبيه منه من بعد كلمتها انها تقول له لحظه ياخالد ..

إنتـــــــــــــهــى ..

توقعآآآتكم ..

اكييد عرفتوا مين اللي كانت واقفه ونادت خالد ..

الانسانه اللي نادت خالد ايش تتوقعون كانت تبي منه وليه قالت له لحظه ..

موقف خالد من اللي راح يصير ..

وهل بتتم سفرته والا راح يكنسلها ويهون عن سفره ..

مها هل بتعيش حياة حلوه مع زوجها رائد والا لا ..

نواف اللي ماكان له دور بالبارت هذا ابد بس تتوقعون ايش مصيره من بعد هالسنه اللي عاشها بالسجن ..

انتظر توقعااتكم ..

البارت الثاني والثلاثووون ..

لحظات الصمت تحييط بالمكان الكل ساكت ويناظر الثاني نظره استغراب ودهشه ..

خالد قطع هالصمت اللي بيينهم بعد فتره طويله وقال : بغيتي شي ياغاده ؟

نظراتهم كلها على غاده ينتظرون منها الجواب ينتظرون منها طلبها اللي بتقوله ينتظرونها بس تنطق بحرف واحد ..

بخطوات جريئه تقدمت غاده اكثر وصار بينها وبين خالد مسافة مو كثيره يعني تقريبا متر لاأكثر ..

خالد اللي كان واقف وبجنبه الوليد وام سعود وابو سعود على يميين غاده واقفين ينتظرون وش بتسوي ..

غاده : اذا طلبتك طلب ممكن تلبي لي طلبي ؟

خالد مايدري وش يقول لحظتها لو بيدينه قال لها انتي لو تطلبييين عيوني عطيتك اياها بس سكت فتره بعدها قال : آمري

غاده : طلبتك لاتسافر

خالد ماتوقع منها هالطلب ابد .. صدمته فيييه حييل ومو هو لحاله انصدم كل اللي حوله منصدميين من جراءه غاده وطلبها اللي ماكان احد يتوقعه ..

صمـــت رجع وعم المكان ..

ابو سعود : غاده ماتبينه يسافر

غاده التفتت على جدها : ايه ماأبيه ياجدي يسافر

ابو سعود : ليه

غاده سكتت فتره ..

ابو سعود : جاوبيني شعندك

غاده التفتت على خالد ..

غاده : بقول شي وانت بعدها سو اللي تبي

خالد : قولي كلنا نسمعك

غاده نزلت راسها وقالت : توني عرفت بهاللحظه اني انسانه ماكنت افكر مثل العالم بعقلي كنت افكر بعاطفتي اكثر مما انا افكر بعقلي .. افكر بشي مو من مصلحتي بس علشان ارضي غروري وكبريائي ..
ماكنت احس بكلام العالم من حولي ماكنت اسمع بكلامهم المفيد لي ولا أحط له اعتبار اسوي اللي في بالي وماأفكر بعاقبته بالنهايه .. ماأفكر بالناس اللي راح ازعلهم واللي راح اجرحهم افكر بنفسي وبس .. لحظتها توني عرفت اني انانيه بتفكيري اللي افكره .. وبأسلوبي اللي استعمله ..

كل كلمة تقولها غاده طالعه من قلبها ومبين من نبرة صووتها صدقها في كلمة طلعتها ..
نبرة صووتها فيها ندم مختلط بالحزن .. صوووتها اتعب خالد حيل وتمنى انها تسكت ولاتكمل كلامها

بعدها رفعت راسها وبنبره كلها ترجي : طلبتـــك لاتسافر ..

والتفتت عنهم وراحت فووق ..

الكل مو فاهم على غاده وايش كان مقصدها من كلامها اللي قالته ..

ابو سعود حاول يغير الموضوع : خالد ياأبووي رحلتك مابقى عليها شي

خالد التفت على جده : وتبيني اسافر ؟

مستغربيين من خالد وسؤاله

ابو سعود : شلون تسألني هالسؤال انا لو بيديني ماخليتك تسافر بس هذي رغبتك والكل عارف انك انت اللي تبي تسافر

خالد بجديه : بس انا ماراح اسافر

معقوووله علشان غاده يتغير راي خالد في ثواااني ..الكل مستغرب حيل من خالد وردة فعله تجاه غاده ..

ابو سعود : قدرت تغير رايك غاده بكلمه وحده

خالد : بكلمة وحده منها تقدر تغير كل شي فيني


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم