رواية ثلاث سنين من شقى عمري -61

رواية ثلاث سنين من شقى عمري -61


رواية ثلاث سنين من شقى عمري -61

ساره مو مصدقه اللي جاالس يصير مبسووطه حيل من حركة غاده اللي سوتها كان ودها تروح وتضمها .. واللي فرحها اكثر ان خالد رضى ولا كابر ولاعاند


الوليد : شلون يعني فهموونا بتسافر والا خلاص بتجلس

التفت خالد على الوليد : ماراح اسافر

بعدها طلع خالد من الصاله وترك شنطته بمكااانها ..

ابو سعود : غرريب هالولد ماقدرت افهمه

ام سعود ساكته ومن داخلها فررح كبير باللي صار صحيح هي مو فاهمه خالد على طول غير رايه بس الاهم عندها انه راح يجلس وماراح يبعد عنهم ..

ساره : مو غريب يابابا خالد ماكان يبي يسافر الا علشان غاده وماجلس وهون الا علشاانها بعد

ابو سعود : ليه يسافر علشانها

ساره : يعني مو راضيين تفهمونه هو ضايق صدره على رفضها له حب يرتااح بعيد عنها ومايبي يمكن يتذكر سالفته معاها

ابو سعود : انتي واخوك حيرتووني مع خالد كل يوم تقولون لي كلام عنه انا ماكنت اعرفه وللحين ماعرفته

الوليد : يالغالي كل مافي السالفه ان خالد من زمان وهو يحب غاده وانصدم لما رفضته اكثر من مره فقرر انه يسافر ويبعد عنها على شان يرتاح شوي بس غير رايه لما هي طلبته انه يجلس

ابو سعود سكت والتفت على ام سعود ..

ام سعود : ياليت غاده طالعه لنا وقايله رايها من زمان وارتحنا

ابو سعود : الله يالدنيا الحين انا وياك لنا فتره نقنعه ومو راضي يقتنع وبكلمه من غاده اقتنع صدق اذا قالوا ان كلمة من الحبيب غير عن كلام الباقين

ساره + الوليد + غيداء : هههههههههههههههه

الوليد : خالد حبه لغاده مثل حبك يابووي لأمي صح

ابو سعود : وانا وامك وش دخلنا في السالفه

ساره : ههههههههههه يقولون انكم قبل ماتتزوحون كنتوا تحبون بعض والا انا غلطانه

الوليد : ايه عايشين قصه حب قبل زواجهم

ابو سعود التفت على ام سعود : ام سعود بتسكتيينهم والا قمت ونمت احسن لي

الوليد : هههههههههههه يستحي ابووي خلااص بنسكت

ساره قامت وجلست جنب ابوها : جد بابا كييف كانت قصتكم اول قوولها لنا

ابو سعود : مافي قصص ولاشي اخوك يلعب علييك

الوليد : يبه ومين اللي كان يقول لي اول انت دايم تقول لي عن قصصك مع امي

ابو سعود : كنت امزح معك والا مافييه قصص ولاشي

ساره : شفيييك بابا عادي قول

ام سعود : انا اقول لكم واريحكم

ساره : يلاا ماما قوولي

ام سعود : اذا على ايامنا انا وابووك اول ماأتوقع انها ترجع وتتكرر في هالزمن اللي انتوا عايشيينه

الوليد : ليه يايمه

ام سعود : اسأل ابوك

الوليد : ليييه يابيه جاوبنا

ابو سعود : بإختصااار ياولدي امك هي اساس كل شي

الوليد : كييف

ابو سعود : امك ماراح تتكرر بالدنيا مرتيين والناس ماراح يذوقون ايام حـلوه من دون مايكون عندهم وحده مثل امك

ساره : ههههههههههههههههه ياعييني

الوليد : ههههههههههه من قدك يااايمه

ابو سعود : شكلكم تبوني اقووم

الوليد : ههههههههه كل هذا حياء يبه خلاااص بنسكت

جلسوا يسولفون مع بعض ومبسووطين حيل ..


تركي يحس الدنيا مو شايلته من الفرحه

تركي : احلى خبر سمعته بحيااتي منك

خالد : انا مو مصدق اللي صاير ياتركي احس اني في حلم وقريب بصحى منه

تركي : قووول كل شي صار بالتفصيل تراني الا الان مو مستووعب

خالد : اللي قلتلك من شوي هذا اللي صاار بالضبط

تركي : الله يخلي لنــــا غاااده اللي خلتك تجلس

خالد : هههههههههه انا ماجلست الا علشااانك

تركي : ايه واضح انهد حيلي وانا اقنع فيييك وانت تسمع من هنا وتطلع من هنا وغاده بكلمه وحده منها بسرعه اقتنعت

خالد : غاده غيـــر

تركي : الله لناا وقدامي ياخوويلد هذي اخرتها معك يلا رووح لها خلها تنفعك

خالد : هههههه ياحبيب قلبي امزح معك شفيك

تركي : يااحبيلك والله بهالمناسبه الحلوه انا عازمك اليوم على العشاااء واي مطعم تبي نروح له

خالد : ماتقصر والله

تركي : يعني خلاص الحييين تصير خالد الاول اللي نعرفه

خالد : من زمااان وانا خالد وماتغيرت

تركي يقوم : الله يخليييك لنا يلا قوم نطلع

خالد قام معه : يلا مشيينا

طلع تركي مع خالد راحوا يتعشون مع بعض ومبسووطين حيل خالد مبسووط من غاده وحركتها اللي سوتها وتركي مبسووط على ان خالد بيجلس وماراح يسافر


في بيت يوسف بالتحديد غرفة هيا

هيا : فقدناه والله طول علينا

رهف : دقيت عليه اكثر من مره .. مره يكون مقفل ومره ماايرد

هيا : بسم الله عليه لايكون صاير له شي

رهف : والله انا خايفه مو من عادته يتأخر علينا كـذا ومايرد على جواله

العنود : ماعلييكم مافيه الا العافيه انشاءالله بس يمكن انه انشغل شووي وبيجي لاتخافون

هيا : انا ماعاد فيني صبر ابي اشووفه

رهف : ادق علييه يمه الحين

هيا : ايه دقي

العنود : يمه والله ازعجتوه خلااص هو يجي من نفسه

هيا : انا مشتااقه له والله من زمان عنه بتحرمييني من شوفة ولدي

العنود : لا مو احرمك بس خلاص رهف دقت قبل كـذا اكثر من مره

رهف : عادي مافيها شي تراه خاالد مو واحد غريب

العنود : بكييفكم خلاص سوو اللي تبون

هيا : دقي يارهف

دقت رهف على خالد وخلته سبيكر .. بالمره الاولى مارد عليها ودقت مره ثانيه

خالد : هلا والله وغلااا رهووفه

رهف : هلااابك خالد حرام علييك وييينك

خالد : موجوود والله

رهف : ادق علييك ماترد وماصرنا نشوفك والله فاقدينك

خالد : ياعمري والله انشغلت الفتره اللي راحت وقرريب انشاءالله انا عندكم

رهف : مشتااقين لك والله امي خاايفه عليك

خالد : عطيني اياها اكلمها

هيا خذت الجوال من رهف : السلام عليكم

خالد : هلا والله وعلييكم السلام شخباارك يالغاليه

هيا : الحمدلله بخير مادامني سمعت هالصووت

خالد : اعذريييني يمه والله كان ودي اجيك بس انشغلت شوي وانشاءالله انا عندكم اليوم والا بكرا

هيا : قلقت عليك ياخالد مو من عادتك ماتجي كل هالمده حتى رهف تدق عليك ماترد

خالد : الله يطوول بعمرك مافيني شي انتي شخباارك واخبار اخواتي

هيا : الحمدلله كلنا بخير بس ناقصنا شوفتك

خالد : ولايهمك يالغاليه اليوم بإذن الله انا عندكم

هيا : الله يحفظك ننتظرك اجل

خالد : انشاءالله على خير يلا تامريني شي يالغاليه

هيا : سلامتك انتبه على نفسك

خالد : انشاءالله فمان الله

هيا : مع السلامه

سكر خالد من امه ..

خالد : والله ضييقت صدري امي

تركي : ليه

خالد : ياعمري محتاااجه لي وانا مو حاس فيها لهيييت عنها

تركي : روح لها طيب

خالد : والله كنت ناوي اروح بس لهييت بموضوعي وحتى ان رهف اختي تدق ماأرد عليها

تركي : من متى مارحت لهم

خالد : والله ماأذكر بس من لي فتره مو بسيطه

تركي : روح لهم اجل مالك داعي تتركهم وهم محتاجينك

خالد قام : انا بروح لهم الحين

تركي : لحظه خالد كمل عشاك طيب

خالد : حبيب قلبي والله تسلم مااتقصر احلى عشى تعشيته بحياتي

تركي قام معه : والله تستاهل اكثر

خالد : ماتقصر والله عقبال ماأعشيك اذا خطبت لك

تركي : هههههههه انشاءالله .. يلا اجل انا ادفع الحساب واطلع معك انتظرني بالسياره مو تروح وتتركني

خالد : ههههههههه والله اشوى انك ذكرتني والا ناوي اركب سيارتي وامشي

تركي : تسوويها والله وانا اتورط بالاخير

خالد : ههههههههههه يلا طيب استعجل انا انتظرك

تركي : اوكي دقايق وانا عندك

ركب خالد سيارته وانتظر تركي .. ثواني الا تركي يطلع ويركب معه ..

تركي : تأخرت علييك ؟

خالد : ايييه عشر دقايق

تركي : ايه عشر دقايق مو كثيره

خالد : والله كثيره المفرووض دقيقتين وانتي جاي

تركي : والله لو اني طياره يااحبيبي نسييت نفسك اذا جلست انا انتظرك والله تجلس نص سااعه والا ساعه ومااقولك شي وانا عشر دقايق تهاوشني عليها

خالد : ههههههههههههههه طيب انت الحين ليه معصب رووق ياقلبي امزح معك

تركي : ياكثر مزحك والله

خالد : ترووووك

تركي : نعم

خالد : زعلان والا تستهبل علي

تركي : لا ماأستهبل

خالد : تركي يلا عاد تكلم جد

تركي : شتبي اقول خلاص بس وصلني بيتنا وانت ساكت

خالد يضحك بدااخله وينبسط على تركي اذا عصب وزعل : طيب من عيوني

فترة الطريق كل الاثنــين ساكتين .. وصلوا بيت تركي

خالد : يلا تفضل

تركي يفتح الباب : مشكووور

خالد : العفوو ولو ماسوينا شي

تركي : مع السلامه

خالد : بيباااي

نزل تركي ودخل بيتهم ..

مشى خالد على اساس يروح للبيت يبدل ملابسه بعدين يروح لأمه ..

طلع جواله وارسل مسج لـ تركي ..

العمر لحظات .. وأنت أجمل سنيني

واحتاج لك حاجة الدمعة لباكيها..

ووصل البيت .. نزل خالد من سيارته وترك جواله فيها ودخل البيت ..
دخل خالد الصاله كانت فاضيه مافيها احد رقى الدرج وهو يغني ..

غلاها ياكبر عندي غلاها
عشقها القلب ولخاطر هواها
تولعت بغلاها دون مدري
وباع الناس قلبي واشتراها
...
تلاشا البدرمن طلعت ضياها
جمال الكون كله في سناها
بديت اغار من نفسي عليها
واغار من العيون اللي تراها
...
الـه العرش بالحسن انتقاها
يحق لها بطلعتها تباها
عليها من الدلع نظره تأسر
اشوف القلب مايصبر بلاها
...
معاها بهجة ايامي معاها
رضاها غاية النفس ومناها
عساها ترحم بحبً متيم
شفى المجروح كله في لقاها

ساره اللي كانت بغرفتها معها غاده وغيداء سمعت صووته ..


ساره : بنات تسمعوون

غيداء : ايه

غاده على طول عرفت صووت خالد وسكتت

غيداء : مو كأنه الوليد

غاده بعفويه : لا لا مو الوليد هذا خالد

ساره : غادووووه وانتي شدراك عن صوت خالد هاااه

غاده : واضح صوته مايبييلها تمييز

غيداء : لا والله انا على بالي عموو

ساره قامت وتناظر غاده بنص عين : ههههههههههههه ارووح اشوف احسن

ساره طلعت من الغرفه : يسلم لنااا هالصوووت

خالد : بسم الله خرعتييني

ساره راحت عنده وتغمز له : ومن هاللي متييم بحبها

خالد : انتي

ساره : هههههههههههه تحاول تصرف يعني

خالد : لا مو اصرف حرام يعني احب عمتي الصغنوونه

ساره : لا مو حرام بس مسأله انك تصير متيم بحبها هذي قويه يلا قوول لي مين اللي تقصدها بالاغنيه

خالد يحس بالاحرااج بسرعه ومن النوع اللي يوضح على وجهه ..

ساره : شوف وجهك كيف صار احمر يلا قوول قبل تنفضح

خالد : هههههههه ساره ماودك ترجعين لغرفتك تراني مشغوول

ساره : ماراح ارجع الا اذا قلتلي يلااا

خالد وهو ماشي لغرفته : وخري عني بس ماراح اقول لك شي

ساره تمسكه مع يدينه : خااااالد والله ماأخليك

خالد : ياربيه ياساره تكفين حلي عني

ساره تقرب منه : قوول في اذني ماراح اعلم احد

خالد : هههههههههههه قربي طيب

قربت ساره اذنها ..

خالد : احببببك ياعمتي

ساره استحت : يابيييخك

خالد : هههههههههه بايخ ليه تجين عندي

ساره : يوه ياخالد يلا عاد

خالد : خلاااص بعدين والله تأخرت عندي شغل ضروري اخلصه الحين

ساره : قول لي طيب علشان اخليك

خالد : شرايك ابدل ملابسي واجي اقوول لك

ساره : وعد

خالد : ايه وعد

ساره : طييب انتظرك هنا

خالد : ههههه اوكي

دخل خالد غرفته وسكر الباب من بعده ..

وساره طفشت وهي تنتظره ماطلع راحت لغرفتها ..

ساره : صاار خالد الدوب

غاده : مثل ماقلتلك

ساره : ايه طبيعي انتي بتعرفين صوته .. مصيبه زوجك ولاتعرفين صوته

غاده تغير وجهها بهاللحظه من كلمة ساره ..

غاده : ومتى صار زوجي وانا مادريت

ساره : هههههههههه بيصيرر

غاده تقوم : باايخه

وطلعت غاده من الغرفه الا على طلعت خالد من غرفته هو ماكان حاس فيها لابس الثوب ومتكشخ ويعدل في الياقه حقته ..

غاده ماتدري ترجع لغرفة ساره والا تتقدم وتروح غرفتها .. وقفت بالنص متوورطه

خالد انتبه لها ووقف هو الثاني بعد مايدري وش يسوي لحظتها ..

غاده تداركت نفسها وراحت تمشي لغرفتها وخالد مو قادر ينزل عينها منها هالمره يناظرها نظره غييير يناظرها بنظره ارتياااح واطمئنان من بعد كلامها الاخير له قبل لا يسافر ..

ساره : بس بس اكلت البنت بنظراااتك

خالد التفت لساره : وانتي دايم تيجيين بأوقات غلط

ساره : ايه اجي اخرب علييك جوك

خالد : الله يصبرنا عالحلويين يلا انا بطلع مع السلامه

ساره : تعال لحظه وين تطلع

خالد : ياماما انا بطلع عندي مشوار ممكن اطلع تسمحييين لي

ساره : هههههههههههههه ايه اسمح لك

خالد : مشكوره يمه يلا بيباااي

ساره : خااالد تعال لحظه

خالد : سااره والله تأخرت يلا شبغيتي

ساره : وين وعدك اللي قلتلي

خالد : بقول لك بس مو الحييين يلا مع السلامه

ساره : طيب يالدووب انا اورييك بااي

خالد : ههههههههه باي

طلع خالد وراحت ساره على طول لغاده بغرفتها .. طقت الباب عليها ..

غاده فتحت الباب : هلا سوير

ساره : وسوير بعد انتي وزوجك صايرين تمونون

غاده : وانتي شفيك علي زوجك وزوجك

ساره : شتبيني اقول ليه هو مو زوجك

غاده : لا مابعد صار

ساره : هههههههههههه يعني بيصير

غاده : سوووير خلاص انقلعي عن وجهي تكفييين

ساره : بنقلع ياحرم خالد والحييين رايحه اغير اسمك بجوالي

غاده : ساره يالخبله تستهبلين وش حرم خالد انتي

ساره وهي ماشيه لغرفتها : بسجلك كـذا في جوالي واللي يصير يصير

غاده : ياشيينك ياساره اعقلي تكفين

ساره : ههههههه طيب

دخلت ساره غرفتها وشافت غيداء منسدحه على ظهرها عالسرير ومفتحه عيونها وهواجيسها ماخذتها لبعيـــد ..

ساره : ياهوووه عاللي ذابحهم التفكير

غيداء : .....

ساره تصارخ : غيدااااء

عدلت جلستها غيداء : خيير عسى ماشر تصارخين

ساره نطت وتربعت على السرير ..

ساره : مييين تفكرين فيه يلا قولي لي

غيداء : ماأفكر في أحد

ساره : والله انا طحت في ناااس غريبين

غيداء : لييه

ساره : كلهم عشااق وانا بينهم صايره غلط

غيداء : ههههههههه اي عشاق تكفييين

ساره : طيب قولييلي جد من تفكرين فيه

غيداء : وفيه غيره نواف

ساره : ياعمري عليه مشتاااقه له والله

غيداء منزله راسها : من زمان مارحت له

ساره مستغربه : ليه وانتي تروحيييين له ؟؟

غيداء حست بكلمتها اللي قالتها : لا لا ماأرووح

ساره : اجل وش تقولين من زمان مارحت له

غيداء : لا مدري ماقلت شي

ساره : غيداااااء لاتستهبليين علي قولي لي رايحه له انتي والا لا

غيداء : لا مارحت

ساره بهدووووء : غيداء انتي رحتي لنواف

غيداء : لاشفييك اقولك مارحت

ساره : غيداء واضح عليك مرتبكه وكلامك مو على بعض قوولي الصراحه ماراح تضرك

غيداء قامت : ماررحت له اقولك بس مدري شلون من شوي زلة لسان

ساره اللي مو مصدقه : اها

غيداء : يلا انا بنام تصبحين على خير

ساره قامت : وانتي من اهله وطلعت ساره من الغرفه ..

(( طبعا خالد فاتح جده بموضوع غاده على طول وخطبها للمره الرابعه رسمي وتمت الخطبه على خيــــــر ))


في بيت يوسف اول ماوصل خالد شاف الباب مفتوح دخل الصاله بس استغرب يوم شاف اللي جالسه تشوف التلفزيوون وحده غريبه عليه اول مره يشوفها .. تذكر خالد زوجة يوسف وعرف انها هذي هي ..

خالد دخل : السلام عليكم

التفتت عليه رانيا وجلست فتره تطالعه وهي ساكته ..

رانيا : اهلا وسهلا

خالد : كيف حالك

رانيا : الحمدلله انت كيفك

خالد : الحمدلله تمام

رانيا : انت خالد مو والا انا غلطانه

خالد : الا انا خالد

رانيا قامت وقربت عنده وبإبتسامه : اهلا وسهلا خالد

خالد : هلافيك .. امي موجوده ؟

رانيا : ايوه انت تفضل ارتاح الحين نادييها لك

خالد : لا مشكووره انا اروح لها غرفتها

رانيا : اللي عم بيريحك

خالد ابتسم لها وراح فوق ..

رانيا بصوت مسموع : شو محلاااه هالولد عم بيجنن

يوسف من وراها : ومييين اللي يجنن

رانيا خافت والتفتت عليه : اهليين يوسف

يوسف : مين اللي يجنن

رانيا : ايه ابنك خالد ماشاءالله عليه

يوسف : بسم الله علي منه ومن قال لك انه ابني

رانيا : ايه مو هو ابن هيا يعني كأنو ابنك

يوسف : الله لايقووله

رانيا : مالك حبيبي على خالد مبين عليه طيب وحبوب

يوسف : يحاول يظهر طيبته عند النااس وهو كل الحقد في قلبه

رانيا : لا مش معقوول

يوسف : الا معقوول انتي ماعليك منه بس

رانيا : انا اول مره اشوفوه بس عن جد حلوو ابنها الله يخليه ليها

يوسف : ماشاف حلاااته الا انتي تعالي معي بس فيه اغراض دخليها

رانيا : تامرني حبيب ألبي وراحت رانيا طلعت ..

ويوسف راح فوق ..

شاف غرفة هيا مفتوحه عرف انه خالد داخل عندها حب انه ينكد عليييه جلسته مع امه

دخل يوسف ..

كانت هيا جالسه عالسرير وبجنبها عاليمين خالد ماسك يدينها ويسولف معها ومن يسارها رهف

يوسف يناظر خالد بإستحقار : على الاقل سلم على اهل البيت مو تدخل وبس

خالد التفت عليه وبادله بنفس نظراته كلها استحقار ورجع يكمل سواليفه مع هيا ولا كأن احد موجود

يوسف قرب لهم ووقف عند خالد

يوسف : انت شايف نفسك علينا بزود من انت ولده يوم انك تغتر علينا

خالد : ماشفت نفسي على احد

يوسف حط ايده على ظهره ودفه شوي : كل هذا وماشفت نفسك

خالد : يوسف لاتمد يدك علي

يوسف : ماسويت شي انا لو اني طقيتك الحين

خالد : وعندك نيه بعد

يوسف : ايه عندي نيه بس مالي خلق مشاكل معك

خالد عطاه نظره استحقار ثانيه ورجع يكمل مع امه

يوسف مسكه مع ثوبه مع ياقته ونزله من السرير

يوسف وهو يهزه : انا اذا ماأدبتك على يديني ماأكون يوسف

خالد بنبرته الحاده : يووسف فكني وبعد ايدك

يوسف: ماراح ابعدها انا حياتك بنهيها على يديني ماعاد اتحملك اكثر

هيا بصوت تعبان : يايووسف اترك خالد الله يخليك

خالد : يمه ماعليك لاتشيلين هم ماصار شي

يوسف : لاتشيلين هم ياهيا بنهي حيااته وترتاحين منه

هيا : حياااتي بتنتهي معه

يوسف : هههههههههههه اجل كلكم انهيكم مره وحده

خالد مسك يوسف مع يده وضغط عليها بقوه : فكني يايوسف

يوسف : ماراح افكك وش بتسوي يعني

خالد استجمع كل قووته ومسك يوسف مع يده بقووه ودفه عنه

يوسف تراجع على ورا بقووه وصقع بالدولاب ..

يوسف : قد حركتك ياخااالد

خالد يعدل في ياقته : قدها

يوسف جاء بقووته وعطاه ضربه مع كتفه خلته يطيح عالارض طاح خالد وشماغه طاح بجنبه .. خالد منهد حيله من زمااان وصاير من بعد سالفته مع غاده ضعيف ومايتحمل مثل اول .. (( الله لايلوومه الحب يسوي سوايا ))

قام يوسف وجلس فوق خالد وعطاه كف على وجهه قوي طالع من قلبه
خالد من بعد كف يوسف له حس ان جسمه تخدر الكف كان قووي عليه .. حاول خالد يرفع نفسه بس ماقدر يوسف بجسمه كله صاير فوقه ( ياعمري ياخالد الله يعييينه يوسف كان حجمه مو عادي .. خالد تورط حتى النفس مو قادر يتنفس )
وخالد في الارض مو قادر يسوي شي يووسف كتم عليه انفااسه

هيا تصاارخ ولاتقدر تسوي شي تعبانه وماتقدر تتحرك من السرير

رهف راحت تركض ونادت رانيا والعنود

دخلوا ويوسف فوق خالد يضربه على وجهه بشكل هستيري

راحت ررانيا تركض تحاول تسحب يووسف بس ماقدرت سااعدتها العنود وبعد محاااولة صعبه بعدووه عنه

رانيا راحت لخالد على طول كان خشمه ينزف دم مو طبيعي وباين على وجهه اثار ضرب يوسف القويه ..

رانيا : رهووفه حبيبتي ساعديني بثلج يلا

رهف راحت تركض وجابت الثلج وعطته رانيا

رانيا ماسكه بيدها راس خالد وتحط الثلج على مكان الدم اللي كان يطلع بشكل مو طبيعي

يوسف يشوفها وده يذبحها حالها وهي جالسه عند خالد ومهتمه فييه بزود شب نار الغيره في يوسف بس حاول يتمالك نفسه وطلع من الغرفه معصب

خالد كان مغمض عيوونه مو حاس بالدنيا حوله ..

رهف ورانيا والعنود حوله جالسين ..

هيا بخوف : شصار عليه خااالد

رانيا : ماعليك تطمني كل شي تمام

هيا : ياعمري ياولدي حسبي الله عليك يايووسف حسبي الله عليك

خالد فتح عيونه بتعب ورفع نفسه بصعوبه .. جلس على حيله

العنود : الحمدلله وقفت على كـذا

رهف : ياعمري خالد قوم روح المستشفى

رانيا : لامافي حاجه للمستشفى انشاءالله بخير

رانيا تحط ايدينها على مكان جرح في وجه خالد : يألمك ؟

خالد يلتفت عليها ويقول بنفسه شتبي هذي خاشه عرض (( من جد رانيا مدري شتبي صايره مهتمه عاجبها خالد بقوه ))

مسك خالد يدينها بهدوء وبعدها عنه وقام : الحمدلله مافيني شي

رهف تمد له منديل : خذ مندييل طيب حطه على الجرح

اخذ خالد المنديل وحطه على وجهه ومسكه بيدينه وراح عند امه ..

هيا : الله يهديك ياخالد مالقيت الا يوسف تتهاوش معه

خالد جلس بجنبها : رفع ضغطي يايمه ماقدرت امسك نفسي

هيا : وجعك بضربه الله لايوفقه

خالد : لا ماعليك يالغاليه مافيه وجع ولاشي كل شي تمام

رانيا جت عن خالد : سوري ياخالد هذا يوسف واطباعه ماتتغير لازم تتحملوه شويه

خالد ابتسم لها : لاعادي ماصار الا الخير

رانيا : بدك شي هيا انا طالعه

هيا : سلاامتك

رانيا : وانت خالد بدك شي

خالد : سلامتك ومشكووره على مساعدتك

رانيا ابتسمت له : احنا بالخدمه

طلعت رانيا والعنود ورهف جو وجلسوا بجنب امهم من الجهه الثانيه ..

خالد : والله ماتوقعتها كـذا زوجته مره شكلها طيبه

هيا : هي طيبه بس يوسف يخرربها

العنود : ايه والله ياحبيلها هي بالبدايه كانت تطيع كلامه اذا قال لها تسوي شي لنا بس الحين لا والله صارت ترفضه ودايم واقفه بصفنا ضده

خالد : الحمدلله جت وحده مثلها

هيا : ايه والله شي اهون من شي

خالد يشوف رهف سااكته ومو معاهم ابد ..

خالد : شفيها رهووفه اليوم ماسمعنا لها صوت

رهف بإبتسامه : مافيني شي

خالد رد لها الابتسامه : طيب انا عندي لكم خبر حلو

هيا : قول شعندك فرحنا

خالد : انا خطبت يمه

هيا : خطبت وماشاءالله كم سعيدة الحظ

خالد : غاده بنت عمي سعود الله يرحمه

رهف شهقت : هذيك غاده ماغيرها

خالد: ايه هي ليه شفييك

رهف : ياحبيييلها بس صغيره حرام عليك

خالد : لا مو صغيره حلو عمرها

هيا : بأي سنه هي

خالد : تخرجت هالسنه من ثالث ثانوي

هيا : لا والله صغيرره حتى انت ياخالد مابعد تخرجت

خالد : هانت كلها سنه وحده وانا متخرج انشاءالله .. والزواج ماراح يكون بهالاجازه

رهف : اجل متى

خالد : السنه الجايه انشاءالله اصير توني متخرج

العنود : وهي ماراح تدخل الجامعه

خالد : ماأتوقع هي نفسها مو حاابه تكمل وحتى نسبتها ماتساعد

رهف : ايه هذيك البنت فاالتها ياحبييلها والله وناااسه لو تكون زوجتك

خالد : انشاءالله قريــب

هيا : عاد انا احاول اذكرها عجزت

رهف : يمه غااده معقوله نسيتيها

هيا : ايه والله ماأذكرها

العنود : انشاءالله قريب تشوفينها وتذكريينها

هيا : انشاءالله

خالد : في الملكه انشاءالله قررريب

هيا سرحت بعيييد شوي

خالد : شفيها الغاليه سرحانه

هيا ودموعها بعينها : الله وكبرت ياخالد وبتتزوج وتصير ابو لعيالك

خالد : يعني مو فرحانه لي يايمه

هيا : الا والله فرحانه بس بفقدك ياخالد


خالد : ماراح اخلييك حتى لو تزوجت يمه .. يبقى خالد هو خالد

رهف : الله يطول بعمري واحضر زواجك وافرح فييه واشوف عيالك انشاءالله

خالد : طويل عمرك انشاءالله بتحضرين زواجي وتشوفين زوجتي وعيالي بإذن الله

هيا : الله يكتب لك اللي فيه الخير ويوفقك دنيا واخره

خالد : امين والله يقدرني على اني اقدر اسعدك انتي واخواتي

هيا : وجودك بيننا اكبر سعاده لنا

قربت هيا خالد لها وضمته ونزلت دموعها اللي حبستها فتره طويله ..
ارتمى خالد بحضنها وهو مبسووط على حنانها اللي فقده طول عمره .


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم