رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -5

رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب - غرام


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -5

تتركني ساعه أنتظرها))...

دق على تليفون البيت...
ريم بنت محمد بصوت طفولي:ألــــو...
سعود:ألو هلا ريم...
ريم بتعجب:مين على التليفون...
سعود بضيق:أنا عم سعود...
ريم بفرحة الأطفال:عم ثعود...أنا أحبك...
سعود بضيق أكثر:ثعود بعد غيرتي اسمي.....وأنا بعد أحبك...وين شذى؟؟
ريم:من زمان ماثفتك...انا أحبك مرررره...
سعود وهو مهوب طايق لفلسفة الأطفال:ريم حبيبتي نادي لي شذى بسررررعه عشان أعطيك حلاوة كبر راسك...
ريم مستغربه:فيه حلاوة كبر راسي؟؟؟...
طووط...طووط...طووط....
قفل الخط سعود التليفون ودق على جوال شذى...
سعود يكلم نفسه:وش هالذكاء كان دقيت من البدايه على جوالها بدل زحمة البزارين هذي ...
شذى:إنت هيه تكلم نفسك؟؟؟...
سعود متفاجأ:إنتي من متى على الخط؟؟؟...
شذى:من أول ما دقيت...
سعود:بسم الله منك امداك تردين يوم سمعتيه يدق...
شذى:لأنه كان معي اقرا مسج توه جاي وإنت طلعت لي والعياذ بالله...
سعود:هذا جزاي تقولين كذا وأنا الحين داق عليك عشان تتجهزين بعد الصلاة آخذك للسوق...
شذى بفرح:والله؟؟ ياحياتي ياسعود آسفه وهذي كلمتي وسحبتها...
سعود :شوفي هذا أنا سامحتك،بعد الصلاة مباشرة ألاقيك مخلصه من ألحين استعدي وجهزي حالك...
شذى بابتسامه:طياره...
سعود:تشاو...
شذى:بايو...
بعد ما صكرت من سعود...((واااااااو وأخيرا ما بغى ياخذني السوق...بس غريبه هو يدق بنفسه ويعرض السوق علي من دون طلب او واسطة امي))
وبعدها قالت بخاطرها...((وأنا وش دخلني من نفسه او غيره خلني اروح ألبس واستعد...بس لا يهون))....
وبعدها راحت تلبس وتستعد وخلصت بسرعه...وبعد كذ صلت العشا، ونزلت بالصاله تنتظر اخوها وهي لابسه عبايتها ومتجهزة بس تنتظر
يدق عليها جوال وتطلع له....

*******

ريم:ماما...عم ثعود يقول بيجيب لي حلاوة كبر راسي...
كانت مريم ومعها الخدامه توكل بناتها الصغار بالصاله اللي فوق عشان تنومهم مبكر لأن ريم تروح الصباح الروضه ورنا النوم
المبكر أفضل لصحتها ولنموها وطبعا عشان تفتك منهم باقي الليل وتقعد على راحتهـــا...
مريم باستغراب:مين قالك كذا؟؟؟
ريم والشغاله تأكلها:عم ثعود...
مريم:متى قالك الكلام؟؟؟...
ريم ببرائة الأطفال:هو قال لي لما دق تليفون...
مريم تحقيقها يزيد:زين ماما وش كان يبي؟؟؟...
ريم:كان يقول يبي عمه ثذى...
مريم مستغربه:وش كان يبي فيها؟؟؟...
هزت ريم كتفها بالنفي ولفت تطالع التلفزيون...أما مريم فكانت تموت وتعرف وش كان يبي بها....

*******

بالرياض

متعب:أقول سارا ويـن انجود يا قلبي من الصبح ماشفتها؟؟؟...
سارا:من الظهر مرت علي بشاير أختك وهي راجعه من المدرسه وأخذتها مع السواق لأن خالتي ام بندر تبيها...
متعب:عاد ألحين امي بتدق علي وتقول تعالوا خذوا بنتكم أزعجتنا وبهذلتنا...
ضحكت سارا من كلام متعب وقالت: إي والله تصدق غريبه من الظهر وللحين وهي عندهم ومادقوا وقالوا خذوها او هم جابوها...
متعب: يمكن خلاص تعودوا عليها وعلى حركات الاولاد حقتها...(ويفتح سالفه ثانيه)تدرين إن أهل خطيبة تركي وافقوا؟؟...
سارا بفرح:لا والله ما أدري...بس مبـــــرووووك يستاهل تركي كل خير...
متعب:أبوي وتركي بيروحون الاسبوع الجاي عشان يتفقون معهم على كل شي وأبوي قال لي تعال معنا...
سارا: وبتروح؟؟؟....
متعب بتأكيد:أكيـــد بروح، ومرة وحده أشوف أهل زوجة تركي ونشم هوى هناك على البحر مو هنا غلقه لا بحر ولا نهر...
سارا بغرور: ياللا مناك، تتطنز أنت ووجهك على الرياض...والله إنها أحسن مدينه بالعالم كله...
متعب:اللي يشوفك ألحين أبد يقول هذا ماهو ساكن بالرياض من يوم جابته أمه...أدري إن الرياض احلى مكان بالعالم كله،بس الواحد وده يغير جو
سارا:زين وخالتي ام بندر بتروح معكم هي وبشاير؟؟؟...
متعب: ما أدري...بس ليه تسألين؟؟؟....
سارا بتردد:عشان إذا راحـــوا...
متعب:إيه و بعدين...
سارا: أروح أنا بعد معهم...
متعب بتسلط:إنتي هيه مافيه روحه لك...حتى لو يروحون إنتي مارح تروحين...
سارا بزعل:والله إذا راحوا خالتي وبشاير بروح معهم...
متعب:انثبري هنا بالبيت أحسن لك هذا زين إذا رحتي الخطوبة او الزواج...
سارا بقهر:إن شالله تبي تحرمني إني أروح الخطوبه او الزواج؟؟؟؟...
متعب:وش تسوين عند ناس ماتعرفينهم ولا عمرك لقيتيهم؟؟؟...
سارا بدفاع: عادي أتعرف عليهم...
متعب وهو قايم بيطلع:أقول صدق إنك ماتنعطين وجه...
سارا:ويـــن رايـــح؟؟؟....
متعب:في أرض الله الواسعه....
وطلع متعب من بيته وراح يقضي مشاويره...

*******

بشاير كانت جالسه مع أمها وأبوها بالصاله وبنت متعب انجود تلعب عندهم وتنطط على الكنب والطاولات ومعها كورة تلعب فيها...
ابو بندر وهو متضايق من هالإزعاج:أوففففف وبعدين مع هالإزعاج محد يقدر يرتاح....
بشاير وهي تخفي ابتسامتها من أبوها: وش يباه عادي انجود دايم لعبها كذا...
ام بندر:الصراحه بغيت أردها لأهلها...بس بشاير رفضت وخلتها هنا تقول مونستها...
بو بندر:وش اسوي فيها هالبنت ماخلتنا نشوف التلفزيون زين ولا ريحتنا في جلسه...
وما كمل ابو بندر كلامه إلا رمت انجود الكورة اللي معها وضربت براس جدها ابو بندر...
فهاللحظه ما قدرت أم بندر وبشاير يكتومن ظحكتهم عليه...ولمن شافتهم انجود يضحكون قعدت تضحك معاهم...
ابو بندر وهو معصب:إيش قلة الأدب هاذي؟؟؟....هالبنت ماتقعد هنا دقيقه وحده(ولف على بشاير)أقول بشاير دقي على أبوها ياخذها...
بشاير وهي باقي تضحك خاصه إن الكورة لمن ضربت بأبوها خربت شكل الشماغ وحاسته:ليه يباه حرام خلها تتعشى معنا...
ابو بندر:لأ مافيه دقي عليه ياخذها نعنبوها ولد ذي مو بنت،ومع هالشعر اللي قاصته والبنطلون تقول ولد من الشــارع....
بشاير وهي تدافع:بس هي باقي طفله عمرها 5سنين وماتعرف...
ابو بندر بعصبيه:اقول دقي عليه بسرعه...
بشاير:انشالله....
ودقت على متعب وقالت له يمر وياخذ بنته...وطبعا هو ظحك من عرف اللي سوته بنته فيهم وقال بيمر بعد الصلاة ياخذها...
بشاير بعد ماسكرت:يقول بعد الصلاة بياخذها...
ابو بندر:خليني اروح المسجد من ألحين...
ام بندر:بس باقي ما أذن....
ابو بندر:باقعد فيه إلى ما يأذن أحسن وأبرك...
ام بندر:براحتـــك...
وبعد ما طلع ابو بندر...
بشــاير:الصراحه يمه...هذي انجود تحفه هي الوحيده اللي تهبل فيك إنتي وأبوي ماحد يطلع من شوركم غيرها من عيالكم إلى أحفادكم...
ام بندر:وأنتي مبسوطه منها،بس هذي انجود على شطانتها بس إني أموووت فيها...
طبعا كانت انجود تطالع التلفزيون بعد ماتعبت من النطنطه واللعب...
بشاير وهي تأشر عليها:تعبت بنت الحلال من اللعب...بس ماعلينا منها مشكـــورة يمه إنك خليتيني أروح لرفيقاتي والله إنبسطت عندهم...
ام بندر:عشان تعرفين إن أمك طيبه...
بشاير :إي والله الحمدلله إنك أنتي أمي صدق أحيان احس إنك شديدة بس لمن اشوف اختي فاطمه مع عيالها اقول الحمدلله إنها مهوب امي...
ام بندر بدفاع عن فاطمه:ليــه وش فيها فاطمه؟؟؟...
بشاير:أبد ما فيها شي...غير إنها شديده ومتسلطه وعصبيه و ما تثق بعيالها....بس هذا هوطال عمرك...
ام بندر:هذا جزاتها إنها تخاف عليهم وهذا من كثر ماتحبهم...أما العصبيه فهذا طبع فيكم كلكم...
بشاير:لأ من قال لك...بس فاطمه وتركي هم العصبيين وطالعين على أبوي أما أنا وبندر ومتعب مشالله علينا ريلاكس.... بس تقولين كذا عشانها...
ام بندر:مين عشانها؟؟؟....
بشاير بنص عين:من يعني فاطمه...حبيبة القلب بس أنا مستغربه من شي واحد أذكر آخر العنقود هو حبيب اهله مو أكبرهم...
ام بندر:وانتي تغارين من أختك يا الهبله...وبعدين أنا أحبكم كلكم نفس الشي بس هي لأنها ساكنه بعيد عني وإنتي معي بالبيت...
بشاير:الله اللي يسمعك يقول هذي أبد ساكنه بتبوك...كلنا بالرياض وبعدين خمس دقايق بالسيارة وأنتي عندها...
وبعدها بشاير تذكرت شي...وقبل لا تتكلم أمها...
بشاير بابتسامه:أقول يماه...
ام بندر وزهقت من بنتها:نعم وش تبين أنا ما أقعد معك إلا وتدوخيني...
بشاير:جهزي حالك حق الصدمه اللي باقولك إياها ألحين وإلبسي دروع وخوذه...
ام بندر:وش عندك وأي صدمه؟؟؟...
بشايربابتسامه:جهزتي حالك حق الصدمه؟؟؟...
ام بندر بضيق:إيــــــه....
بشاير باستهبال:وين باقي ما ربطت الحزام....
ام بندر ضحكت من بنتها وقالت:اخلصي علي...
بشاير تذكرها:تعرفين يمه الفازا الكبيرة اللي شراها أبوي لمن سافر تركيـــا؟؟؟.....
ام بندر:إيه الكبيرة اللي بجنب مجلس الحريم...
بشاير:عليك نــــووور...هذي هي...
ام بندر:وش فيها؟؟؟....
بشاير:انجود الحبيبه كسرتها اليوم بهالكورة اللي معها....
ام بندر مصدومه:من جد تتكلمين؟؟؟...((وناظرت انجود إلا تشوفها رااااايحه بسابع نومه)) حسبي الله على ابليسك يا انجيد...
بشاير وهي بتسم لأمها:تاكلين غيرها عـــــــادي تصير بأحـسن العوايل....

بالسيارة وهم راجعيـن

شذى بفرح:مشكــــور يا سعود الصراحه كنت متبهذله اليوم وش رح ألبس بكره بالكليه...
سعود :عاد انتي الحين شريتي أغراض الترم كله...
شذى:لأ....هذا بس يكفيني شهر تقريبا...
سعود:مشالله عليك هذا بس شهر،اليوم شليتي اللي بالسوق كله وبغيتي تاخذين العمال معك بالغلط...
قعدت شذى تضحك من كلام أخوها وقالت:لا تستخف دمك أنت ووجهك...ولا أنت اليوم الحمدلله والشكر عيونك بغت تطلع وانت تقز بالبنات
سعود متفاجأ:أنــــا يا النصابه؟؟؟...
شذى وهي تمزح:إيه أنت ولا تسوي لي فيها ثقيل، ياخي اليوم كسرت خاطري بغيت اقول لك روح معهم....
سعود عرف إن اخته تبي تهبل فيه:أقول إلعبي غيرها...مهوب انا اللي امشي ورا الحريم والبنات بشكل خاص...
شذى بطنازة:لاااااا....
سعود بثقه:البنات هم اللي يمشون وراي مهوب أنا اللي أمشي وراهم....
شذى:وااااااو مشكلتك الثقه الزايده .......تراها بالتدمرك يا الحبيب....
سعود وهو يوقف بالإشارة: هذا الكلام قوليه لنفسك مهوب أنا يا شيخه...
شذى بهبال:اسمي شذى مو شيخه...
سعود بطنازة: كركركر تصدقين ضحكتيني موووت...
شذى:اقول بسم الله عليك من الموووت يا كازانوفا البنات....
سعود ضحك من كلام أخته وبعدها قال:تدرين الله يعين تركي عليك من جد دمك ثقيــل الصراحه..... ما توقعت إنك رح تتزوجين...
شذى وهي متعجبه:ليه يا عيوني تتوقع إني بأعنس... الناس من يوم أنا بالثانوي وهم يخطبون عندنا يبوني بس انا اللي أردهم....
سعود يبي يهبل فيها :مهابيل اللي بيونك...وغير كذا إنك قبيحه...
شذى وتأشر على عمرها:أنا قبيحه؟؟؟....اقول روح إلبس نظارة ازين لك....
سعود وهو يمشي من الاشارة:وغير إنك قبيحه مو بس رح تخلين قبحك لك لااا رح تورثينه عيالك من بعدك وتجيبين لهم عقد نفسيه من أشكالهم
شذى:انا هاه؟؟؟...
سعود يزيدها:وبكذا رح تخربين على تركي نسله مسكين والله.... وبهالشي رح ينتشر القبح في الأمه السعوديه والعربيه...
شذى:أنا انشر القبح انت ووجهك....
سعود :إيه لأن عيالك رح يتزوجون بعد وبكذا القبح بينتشر وبتطلع في البشريه فصيله جديدة...
شذى كانت تدري إن سعود يمزح بس قهرها من جد...
شذىبعصبيه:أقول يا زينك وأنت ساكت....
سعود باستغراب: شذى زعلتي؟؟؟؟.......
شذى :إيـــه...
سعود بابتسامه:أحـــســن....
شذى انقهرت منه وزعلت من جد:اقول سعود رجعني البيت بسرعه...
سعود:من جد زعلتي يا شذى؟؟؟...
شذى بجديه:مالك دخل...
سعود بجديه:زعلتي؟؟؟؟...
شذى وهي موصله:مالك خص...
سعود وهي يبتسم لها:لاااا ما نقدر على زعل العروس....
شذى:لاااا تسوي لي فيها إنك تراضيني....
سعود:زين وش رايك نتعشى برا....
شذى:ما أبي أتعشى....
سعود يراضيها:والله اختاري المطعم اللي تبينه وأعشيك فيـــه...
شذى بفرح:والله؟؟...
سعود:والله؟؟؟...
شذى:أبي مطعم تشليز اللي بالواجهه البحريه...
سعود وهو يغير مسار السيارة:اوكيـــــــــــــه آنسه شذى...

سعود من النوع المرح وهو يعز أخته شذى موت لأنها آخر العنقود وأخته الوحيده صدق هو يهبل فيها بس بالأخير يحبها ويعزها
وهو يحز بخاطره إنها تتزوج وتروح تبعد عنهم وتسكن بالريــاض وهي الوحيدة اللي فاهمته وهو يعتبرها في بعض الأحيان صديقه مو أخته
يشكي لها ويفضفض لها وشذى معاه كذا وهو عندها غيـــر أخوانها والسبب يمكن يكون في إنه هو أقرب واحد لها في العمر....


وبعـد هالكلام بأسبـــوع راح تركي وأبو بندر ومتعب معهم للشرقيـــه عشان يتفقون على كل شي بس طبعا من دون أم بندر وبشاير وسارا هههههه كالعادة
لأن السالفه بنظر ابو بندر ما تحتاج إن الحريم يروحون معهم أما بندر فقعد بالرياض وما راح معهم لأنه ملتهي بالشغل كان تركي سعيد ومرتـــاح مرة
لأنه حس إن الله يسير زواجه وجاي مريح بس العيب الوحيد فيه هو السفر للشرقيه ومشوار400كيلو هههههه بس كله يهون عشان شذى...
المهم بعد إتفاق أهل تركي مع أهل شذى على كل شي ...اتفقوا إن الخطوبه تصير بعيد الأضحى يعني تقريبا بعد شهر ونص لأن ابو بندر رغب بهالشي
أبومحمد ما اعترض بالعكس رحب ....


*******


وبعد رجعة تركي للريــاض مع ابوه وأخـــوه بكم يـــوم تذكر عمته حصه...هذي الشخصيه اللي ماتكلمنا عنها وكانت في الظل ألحين رح تظهر لنا وبصورة
قويه بعد...حصه هذي اخت ابوبندر تزوجت وماجابت عيال عقيم وكانت تعتبر تركي ولدها وتركي يبادلها المحبه بمثل محبته لأمه إلا إن عمته حصه
تزيد عن أمه في إنها فاهمته وهي بطبعها متفهمه وتحيطها بحبها ورعايتها...تركي من النوع اللي مايحب يشكي لأحــد همومه ومشاكله لكن هذي القاعده
تشذ عند عمته حصه بس...هي الوحيده اللي لها مفعول السحر معه تسحب منه الكلام بطريقه عجيبه مايخش عنها شي وكان يرتاح لها...كان يلقي
همومه عند عتبة بيتها..و حصه قلبها طيب وأبيض مثل الثلج و حكيمه...والصفات هذي كلها كان لها تأثير عجيب على علاقتها بتركي....
هي من النوع الهادي لا تحب الحش ولا الذم...وكانت أمينه ومحافظه على علاقتها بتركي ولدها ....كانت كذا تحب تسميه...كان تركي يقولها عن أدق
تفاصيل حياته حتى الخصوصيه منها وهي من النوع الأميــن اللي تحفظ سره....وكانت لها خاصية الإستمـــاع اللي تخلي الواحد غصب عنه يقولها
ويفضفض باللي في نفسه....الكل كان يعرف إنها تحب عيال أخوانها كثير بس كان تركي عندها غيــر....




شذى بتوتر:ليــه يا يمه خليتوا الخطوبه مبكره كذا؟؟؟
ام محمد:هذا أبــوك مو أنا...وبعدين لا تقعدين كذا تزنين فوق راسي خلاص قضينا من هالسالفه...تكلمنا فيها كثيــر...
شذى:بس أنا ما استعديت ولا شي...
ام محمد:على الأقل احمدي ربك إن أبوك ما خلى الزواج بعيد الأضحى...
شذى متفاجأه:إيش دعوة يمه؟؟؟ مو لهالدرجه أنا كذا ثقيله عليكم...وبعدين أبوي أنا بنته الوحيد ما يصير يسوي فيني كذا...
ام محمد مستغربه:ليـــه وش سوى فيك ابوك هاه؟؟؟....
شذى:إنه ما استشارني ولا سألني حتى ما كأني أنا صاحبة الشان...
ام محمد: تدرين لو أنا مكان أبوك إيش سويت؟؟؟...
شذى:ويش تسوين؟؟؟....
ام محمد:في زيارتهم الأخيره أهل خطيبك كان زوجتك مرة وحده وافتكيت منك....
شذى:أفا يمه ماتوقعتك كذا تبين الفكه مني....
ام محمد:اقول يله اذلفي عن وجهي وفكيني....
وقامت شذى من عند أمها اللي ما استفادت ولا شي من قعدتها معها وراحت لغرفتها...وقعدت تفكر بحالها....
كان ابو شذى ابومحمد إنسان رابطته بالعادات والتقاليد قويه مرة...إنسان شديد وحازم مع نفسه ومع مرته وبالذات مع عياله وبالأخص شذى...
كانت كلمة بو محمد ماتطيح لو شيصير وكلامه لازم يتنفذ ومافي جدال معه في موضوع انتهى عنه...كانت علاقته مع شذى رسميه وماكانت تطلب منه شي
أو تبي من عنده شي إلا عن طريق أمها مع حبه الشديد لها بس ماكان يبين هالشي...طيب ويحب الخير وعلى كذا عنده إن المرة ماتطلع عن شور زوجها
ولو يسبب هذا في إنها تنقطع عن أهلها....وهو يبي إن شذى تتزوج عشان تصير لها حياتها المستقله...لأنه مارح يقعد لها طول العمر...واخوانها مصيرهم
يلتهون مع ازواجهم وعيالهم....



كانت قاعده في المطبخ تقطع الخضارمع الشغاله،وما كان أحد ساكن معها بالبيت غير هي والشغاله وزوجها اللي يبات ليله عندها وليله عند مرته الثانيه
وهي قاعده تقطع إلا تسمع صوت الجرس يدق استغربت من اللي بيجيها هالحزة من دون تليفون خاصه إن هذي الليله ليلة زوجته الثانيه...
طالعت ساعتها كانت 11وثلث بالليل..توكلت على الله وردت على الجرس...
ميـــن على الباب؟؟؟...
تركي:أنا تركي يا يمه افتحي الباب....
حصه بفرح:هلا والله بقلبي ادخل حياك....
وفتحت له الباب من داخل من عندها لأنه اوتوماتيكي...وراحت تفتح أنوار المجلس وتشغل المكيف وهي طالعه من المجلس تبي تستقبله إلا تشوفه بوجهها
حصه بفرح:هلا فيك وينك...
تركي:والله من زمان عنك يا يمه...
وراح لها وسلم عليها وباسها في جبهتها و راح قعد هو وعمته...
تركي:والله لك وحشه يا يمه من زمان عنك...
حصه:إي هذا من كثر ماتزوني أوتسلم علي....
تركي:والله مشغول...وتعرفين ألحين عندي تدريبات وزحمة...
حصه:ما علينا...بس شخبار الخطوبه...وأخبــار خطيبتك؟؟؟...
تركي:الخطوبه تمام....والخطيبه على قولتك من شفتها بخير....
حصه:إلا على الطاري يمه...ما قلت لي ولا بشرتني...لو أمك ماتقول لي ما كان دريت....
تركي:هذا أنا جيتك وأبقولك...بس هاه عندي شرط...
حصه:وشو شرطك؟؟؟...
تركي:بالخطوبه...أول وحده تمشي معي إنتي يمه أبيك تروحين وتشوفينها...أبي رايك ...
حصه:لو علي أنا كان رحت معك...بس ابو فيصل وش اسوي إذا رفض...
تركي:مو على كيفه بهالسالفه...لازم تروحين معي وباحاول معه...
حصه:يلحقنا خير لهذاك اليوم...على البركه حددتوا الخطوبه..
تركي:إيه وبعيد الأضحى...
حصه:إنشالله أروح خاطري أشوف من اللي الله موفقها وكاتب لها إنها تاخذك...بس ماقلت لي وش رايك فيها يا تركي؟؟؟...
تركي بابتسامه جذابه:مملوحه...عاجبتني...وخالتي عبير بتنهبل عليها...(ويطالع بعمته)هي اللي اختارتها لي...
حصه:الصراحه خالتك عبير طيبه وحكيمه...أكيد بتختار لك زين...
تركي:يا هنيالك..
حصه:مين هذي؟؟...
تركي:عبير...بعد مين مادامك مدحتيها....
حصه:عبير خالتك...عيب تقول اسمها حاف كذا...
تركي:عادي أنا اناديها حاف هي كبر متعب يعني بسني وبعدين هي عادي عندها ماعندها مشكله من الناحيه...
حصه:ياخوفي بعد تقول من وراي اسمي حاف كذا حصه....
تركي:وانا اقدر؟؟؟.....إنتي بالذات اقول امي حصه...
حصه:يا بعد قلبي والله...
تركي:أنا جيت اقول لك يا يمه عن خطوبتي وأبي اسمع رايك فيها وأبي اسمع أخبارك وش مسويه...
حصه:عن نفسي أنا الحمدلله بخير وماعلي خلاف..بس إنت قول اللي بخاطرك هذا انا اسمعك يا تركي...
وقعد تركي يحكي لها...صار يقول كل اللي بخاطره لعمته...ياناس هالإنسانه مامثلها أمــــووت أنا عليها...وما ألقى الراحه إلا هنا عندها وبين يديها...
قعد يقول لها وش خاطره فيه واللي خايف منه واللي يبيه من خطيبته.... كان تعبان ويبي ينام وتوه راجع من سهره مع ربعه ولمن دخل البيت كان هادي ويدل إن سارا وبنته انجود نايمين فصعد لغرفته ولما دخل لقى سارا
قاعده تقرا قرآن ولمن انتبهت على دخلته صكرت القرآن....
متعب وهو يفصخ شماغه:وش فيك صكرتيه...كملي قرآئتك...
سارا:قريت وقلت أوقف قرآئتي هنا....إلا وين كنت بسلامتك؟؟؟....
متعب:وين كنت يعني...كنت معزوم....
سارا:وليـــه ماقلت لي؟؟؟....مشالله عليك خليتني أطبخ وأنتظرك على العشا...
متعب وهو رايح يغير ملابسه:أولا منت بأمي علشان أستأذن منك...ثانيا لا تكذبين متى عمرك طبختي العشا الشغاله هي اللي تسويه....
سارا:زين وليه خليتني أنتظرك على العشا؟؟؟....
متعب وقف قدامها:يعني تبين تقولين لي إنك ما أكلتي شي؟؟؟...
سارا:إيـــه ما أكلت...
متعب:زين حبيبتي تدلين المطبخ تحت؟؟...
سارا:قصدك أنزل وأكل لي شي؟؟؟...
متعب وهو رايح:حلو إنك فهمتيني...
انقهرت منه سارا وقالت له تبي تقهره مثل ماقهرها:ارتاح ياعمري...أنا قد كليت وشبعت...
متعب:بالعافيــــــــه....
ودخل الحمام ياخذ له شاور ويغير ملابسه...
انقهرت سارا من ردة فعله فخاطرها يقهر والله يقهر ويرفع الضغط....وانتظرته إلى ما طلع من الحمام وهي ناويه عليه...
لمن طلع متعب من الحمام وشافها قدامه:خير إنشالله إيش فيك مانمتي؟؟؟...
سارا بطنازة:لا والله؟؟؟...أنا أبي أتكلم معاك في سالفة السهر هذي اللي كنت أول ماتعرفها ولا تدل طريقها؟؟؟...
انقهر من أسلوبها معاه فرد عليها بعصبيه:مالك شغل يا سوير...وإذا على السهر ماتغير شي إذا ماعندي شغل اليوم الثاني سهرت مع اخوياي...
انبسطت سارا لمن شافته معصب ومابينت له هالشي فردت عليــه:إيه ما اختلفنا إنك تسهر من اول...بس من متى تسهر من دون ماتقول لي؟؟؟....
هنا متعب خلاص انقهر منها اللي يسمعها يقول من جدها تتكلم هذي ومااسهر إلا بشورها...
فرد عليها بعصبيه:إنتي هيه؟؟؟...من هذا اللي يسهر بعد موافقتك الملكيه؟؟؟...
سارا معصبه بعد:إنت مب عزابي مثل اخوك تركي...إنت متزوج وبنتك السنه الجايه خلاص بتدرس...
متعب وصلت معاه:طالع من اللي تتكلم بس...سارا والله لو اشوفك تتكلمين هالكلام مرة ثانيه تدرين وش أسوي فيك؟؟؟...
سارا وهي خايفه بس مو واضح عليها:وش بتسوي يعني بتطقني؟؟؟....
متعب مقهور من أسلوب سارا اللي تكلمه فيه بصيغة الأمر:مو أطقك وبس...شفتي العقال لأقطعه على ظهرك فهمتي....
هنا سارا زعلت وقعدت تبكي وتصيح:الله أكبر يا متعب وصلت فيك إنك تطقني....وش عليك عشان أمي وأبوي ميتين قمت تستقوي علي...
وقعدت تبكي وتبكي...متعب حز بخاطره يشوفها تبكي هو صح المفروض مايقول لها كذا...من متى هو أصلا هددها بالطق...بس هي اليوم قهرته من متى
وسارا تكلمه كذا وكأنه أصغر عيالها...بس عورته بقلبه لمن قالت إنها يستقوي عليها لأنها يتيمه...فراح يراضيها مع إنه تعبان ورجع وهو مو طايق
هواش ومشاكل...
كانت تبكي وهي قاعده على الكنب فراح وجلس جنبها وقال لها بهدوء:سارا وش فيك زعلتي؟؟؟...
سارا:ما انت شايف نفسك تهددني إنك تطقني...
متعب:وأنتي الله يهداك ما انتي شايفه نفسك بعد...من متى وأنتي تكلميني كذا؟؟؟...
سارا وهي تمسح دموعها:وأنا إيش قلت؟؟...ماقلت إلا ليه تأخرت..وانت على طول عصبت؟؟؟...
متعب:اللي يشوفك وأنتي تتكلمين معي يقول أصغر عيالك...تدرين أنا أتقبل أي شي منك إلا انك تستفزيني...
سارا مستغربه:أنا استفزك؟؟؟....(حست إنه عرف إنها كانت تبي تستفزه بس مسويه بريئة)...
متعب بنص عين:إي تستفزيني...أدري ليه؟؟؟...
سارا:ليه؟؟؟....
متعب:لأنك تبيني أقعد معك وأنا هالأيـــام مشغول ومب فاضي خاصه من


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم