رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -6

رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب - غرام


رواية ياعيونه بس يكفيني عذاب -6

رجعت من الشرقيه مع ابوي وتركي,

سارا تحاول تلقى حجه لأنه صادها:مين قالـ...
يقاطعها متعب:كلامي صح أو لأ؟؟؟....
سارا باستسلام:يعني....
متعب ابتسم لها وقال:ياحياتي والله ياسارا...وبعدين لا عاد تقولين عن إن امك وابوك إنهم ميتين...وبعدين أنا امك وأبوك وزوجك واخوك وكل شي...
ولا أنتي شاكه في كلامي...
سارا وهي خلاص متقطعه من الحيا من كلام متعب وماقدرت تعلق إلا بابتسامـــه رسمتها على ووجهها....
وبعدها قال متعب:ألحيـن راضيه ولا زعلانه؟؟؟....
سارا:راضيه...
طبع متعب على خد سارا بوسه وقال لها:تصبحين على خير....
سارا بابتسامه:وأنت من أهله...
وراح متعب ودخل فراشه هو وسارا ونامـــــــوا بعد مابغت تشتعل مشكله بس متعب لحق عليها وطفاها وهدت الانفس من بعدها ورضت....


بالصباح


كانت بالكليه مع صديقتها ريم يتمشون على بال ما تبتدي المحاظرة الثانيه...
ريم:زين ألحين انتي ليش زعلانه...عادي ياشيخه يمديك تفصلين وتجهزين حالك؟؟؟....
شذى وهي تلعب بأطراف شعرها:مو زعلانه...بس متوترة وأنا إنشالله بروح اليوم الخبر مول عشان أشتري لي قماش للفستان...
ريم:عاد خذي لك ألوان حلوة وزاهيه مثل الفوشي او الأحمر او الوردي او الفيروزي ....
شذى:إي أكيد إنشالله...
ريم:ولمن تروحين للخياطه تفصلينه خذيني معك...
شذى:خير إنشالله...بس افكر اشتري لي فستان جاهز للخطوبه من هنا او من البحرين...
ريم بقرف:جاهز؟؟؟....لا وع تفصيل أحسن في المناسبات اللي زي كذا....
شذى:أنا وش قلت؟؟؟....بفصل أحسن ...بس اقول افكر...
ريم:إلا ماقلتي لي وين رح تسوين الخطوبه؟؟؟....
شذى بحسره:كيف.... وأبوي قال يبيها عائليه أحسن ببيتنا....
ريم تخفف عنها:ياشيخه مو مهم الخطوبه...المهم الزواج...
شذى:هذي انتي قلتيها...بس لازم تكونين موجوده يا ريم....
ريم بثقه:لا تخافين...بكل المحافل بكون معك حتى بالخطوبه....إحنا كم شذى عندنا....
شذى بدلع:وحده اللي هي انا....
ريم:جب وانتي على طول تصدقين..ترى نمزح معك من زينك عشان نتغزل فيك....
شذى بغرور:توصلين لي أنتي؟؟؟....بس ماعلينا بتجين الخطوبه اوكيه؟؟؟...
ريم:اوكيه...ومره وحده نشوف توم كروز أقصد تركي اللي منهبله عليه وعلى وسامته....
شذى:قصدك خطيبي تركي....وبعدين يخسي توم كروز جنب تركي....
ريم بنظرة حالمه:أموووت باللي يدافعون عن حبيبهم انا....
وقعدوا يضحكون ويسولفون ويخططون للخطوبه إلى ما ابتدت محاظرتهم وراحوا لها....

*******

مــــرّت الأيـــام بسرعه وكانت شذى مشغوله في فستانها وعمرها تعدل وتضبط حالها وريــم صديقتها معها ماتفارقها تروح معها للخياطه و للصالون وللسوق
وطبعا الكـــل ينتظر هالخطوبه عشان يحظرون ويجون...بشاير كانت متشوقه للخطوبه وتنتظرها بفارغ الصبر وطبعا معها سارا عشان يتعرفون على خطيبة
تركي...وام بندر فرحانه لولدها وإنه كبر وبتزوجه...فاطمه ماعجبها الوضع إن أخوها ياخذ غير سلمى بنت عمه بس ساكته و
تراقب أهلها وهم مبسوطين بتركي...عايشه مقهووره لأنها ماتوقعت بيوم إن تركي ياخذ غير أختها سلمى وكانت تظن إن تركي ينتظر أختها ترجع من
الأردن وماكانت تدري إنه صرف النظر عنها مرة وحده....ومتعب وبندر فرحانين لأخوهم وينتظرونه يدخل القفص الذهبي على قولة متعب ويترك الحريه
ويودع العزوبيه اللي رح يحن لها كثيـر هههه....
ومن الجهه الثانيه كانوا أهل شذى مابين حالة فرح وسعادة بمناسبة زواج بنتهم الوحيده...ام محمد مبسوطه هي ومها...أما خالد وابومحمد مايتمنون غير
السعادة لشذى وإن الله يوفقها في زواجها...ومريم مو مصدقه إن شذى بتتزوج وتفكها وتذلف عنهم...ومحمد مو مرتاح من هالزواج ومايبي تركي و ماخذ
موقف المتفرج يعني ماله فيهم مادامهم موافقين وماعندهم مانع...وسعود مبسوط على الأخر ويتمنى كل الخير لشذى....

بيوم الخطوبه كان الكل مجتمع في بيت أهل شذى...أهل شذى كلهم...,اهل تركي كلهم وجات معه عمته حصه اللي ما رضى إلا إنها تجي معهم...وعبير
اللي كانت أول الحاظرات...وكانت هذيك الليله من أحلى الليالي لتركي اللي كان بالمجلس مع الرجــال اللي ماليينه

كانت شذى قاعده بغرفتها ومعها ريم والكوافير عندهم عشان تعدل شذى...
شذى وهي قاعده على كرسي التسريحه وتهز رجولها بقوة من كثر التوتر وكانت ماتزال لابسه بيجامتها البرمودا والكوافير عندها قاعده تسوي شعرها
نادت ريم اللي كانت تكلم جوال بزاوية الغرفه:ريييييم؟؟؟...ياللا عاد صكري وتعالي اقعدي معي...
ريم وهي تكلم جوال:ياللا باي...اوكيه باقولها إنك مارح تجين...سي يو...((ولفت ريم عليها))...نعم وش فيك تصرخين كذا؟؟؟...
شذى:لأنك ماشالله عليك تكلمين ولا كأنك هنا....وهذا بدل ماتقعدين معي؟؟؟....((سألتها))ومين كنت تكلمين؟؟؟...
ريم تبتسم:يااللقافه اللي شغاله عندك ولا توقف حتى بيوم خطبتك هذي ضحى تعتذر إنها ماراح تجي وتقول((تقلد ريم صوتها))مشغوله وعندنا ضيوف...
شذى بدون اهتمام:أحسن فكه منها إنها ماجات أصلا تفشل وماأبي اهل تركي يشوفونها...
ريم:على قولتك فكه...بس تعالي أهل تركي كلهم بيجون؟؟؟...
شذى:كلهم من أكبرهم إلى أصغرهم ولا أحد قعد....
ريم:زين تعرفينهم؟؟؟...
شذى:لأ...تصدقين لو أشوف أمه مابعرفها....
ريم بحياء مصطنع وتحط يدها على وجهها:وافشيلتاه؟؟؟....ماتعرفين ام رجلك؟؟؟....
شذى قعدت تضحك:ههههه جب عاد وأنا وش يدريني فيها...
هنا تنرفزت الكوافير من شذى اللي ماتسكت وتتحرك وكل شوي تخترب التسريحه...
جوزيل اللبنانيه:خلاص شزى شو بيك حركتك كتيره هيك...لي أكتر من ساعه وباإي ماعملت شي...
شذى انقهرت منها وقعدت تقلد لهجتها اللبنانيه:بالله؟؟...وشو بدك أعمل آنسه جوزيل؟؟؟...
جوزيل:بدي كفّي التسريحه مشان نبلش بالميك آب حياتي...الليل بيمشي وباقي ماعملنا شي...
شذى وما تزال تقلدها:أوكيـــه وإحنا شو عملنا...
جوزيل:أاعده عم تضّحكي إنتي ورفيئتيك ريم ...وما أنا باقي مابلشت في شي.... خلاص يا صبايا بدي أكمل شغلي...
ريم تدخلت وهي قاهرتها:أكرمينا بسكاتك الله يخليك...والله تبينا نسكت كان إحنا بمدرسه...
شذى:إي والله ذكرتني بأيام الثانوي...أقول جوزيل...
جوزيل:ها حياتي شو بدك؟؟؟..
شذى:إخلصي بسرعه...وبلا هذرة زايده...
ريم تطالع ساعتها:إي والله بسرعه جوزيل خفي يدك...ترى تاخرنا عن المعازيم تحت...


وبهالوقت يدق باب حجرة شذى...
ريم:مين؟؟؟...
مها:أنا مها....
ريم قامت تفتح الباب وتسلم على مها...ريم:هلا والله بمهاوي شخبارك؟؟؟...
مها:بخير...وأنتي؟؟؟...
ريم:تمام...
مها وهي تطالع شذى وهي متفاجأة:شذى يا الخايسه للحين ما لبستي؟؟؟...والله لو تشوفك أمك تعصب عاد ارسلتني تشوف إذا قضيت ولا لأ....
جوزيل وهي تتدخل:الله وكيلك يا مها((قاطه أذنها معهم وعرفت اسمها)) ما بتخليني أخلص معها ولا هي... تأبرني بتجنن بس
شذى تتدخل:بس جب إنتي من كلمك...أقول مها جو الضيوف؟؟؟...
مها وهي تقعد على طرف السرير بقرب شذى:إي كلهم جو وما بقى أحد من أقاربنا إلا جو...
شذى وهي تسأل:أهله كشخه؟؟؟...
مها:كشخه بالحيل...وشفتي عمي سعد بالرياض جو وهم تحت...
شذى بفرح: هديل وهدى تحت؟؟؟....خل يجون اسلم عليهم....
مها:يقولون لأ خل تجهز وتعدل نفسها وبعد مايروحون الناس بيستلمونك....
قعدت شذى تضحك وهي تقول:ههههههههه الله يعيني الليله عليهم هذرتهم واجد...(وتلف على ريم)أقول ريم أهله تحت كلهم خايفه؟؟؟...
ريم:ورجعت عقدة الخوف عندك...يا شيخه عادي...
شذى تسأل مها:أهلك جو من الجبيل يا مها؟؟؟...
مها:إيه وهم ألحين تحت...
شذى وهي تبتسم بخبث:وأختك منال جات؟؟؟....
مها:إيه جات...بس وش فيك تبتسمين كذا؟؟؟...
شذى:ماشي...بس أسأل...
مها:ياللا أنا الحين بنزل تحت عند الضيوف...بس اليوم مريم فاتتك؟؟؟...
شذى:ليه؟؟؟...أكيد قاعده تسوي حركاتها المعروفه...
مها:بالعكس...شايله الدنيا شيل من افرح...والله لو أنتي أختها ماسوت كذا...
شذى:أكيد تبي الفكه مني...
مها:بالعكس حراااام عليك لا تظلمينها...
شذى:ليش تدافعين عنها كذا؟؟؟...
مها:لا مو عن كذا...بس صدق يمكن بينكم باستمرار مشاكل بس...ترى المناسبات اللي زي كذا تبين وتطلع المحبه اللي مومبينه بينكم مع الأيام...
ريم تتدخل:إي والله صح يا شذى مها معها حق....
شذى وهي تحاول تقتنع:يمكن...ليه لأ...((بس في بالها هذي هي مريم مرة عسل...ومرة بصل ما يدوم حالها على شي))...
مها وهي تطالع نفسها في المرايه وتعدل عمرها:ياللا يابنات نازله تبون شي...
شذى وريم:سلامتـــــك....
وطلعت مها....
فقربت ريم من عند شذى وسألتها:شذى وش فيك؟؟؟...
شذى باستغراب:أنا؟؟؟....ليه وش فيني....
ريم:لما سألت مها عن أختها منال قعدت تبتسمين ابتسامه شيطانيه....
شذى:بسم الله منك وأنتي قاعده تراقبيني؟؟؟...
ريم بضيق:يالله عاد قولي وش فيك...
شذى:وشو اللي ايش فيني....عادي بنت عمي وأسأل عنها فيها شي....
ريم:مهوب علي أنا تخشين السالفه قولي....
شذى:اففففف منك...مايفوتك شي...
ريم:أها أجل حدسي في محله في سالفه... إلا قصه قولي يا شذى وبالتفصيل الممل لدرجة الموت...
شذى:بأقولك...بس موجز تعرفين ماعندي تفاصيل ممله عندي تفاصيل مفرحه...هذي منال الله يسلمك...
ريم بضيق:إيه وش فيها...
شذى:وجع خليني اكمل لا تقاطعيني...
ريم وهي تحط يدها على فمها:سكتنا....
شذى:هذي منال بنت عمي في عمري...وهي تحب سعود أخوي مووووت من يوم حنا صغار وبس سلامتك....
ريم:بس هذي هي السالفه؟؟؟....
شذى:من طقطق للسلام عليكم....
ريم:عمى...وانا على بالي فيه سالفه كبيرة....
شذى:بس ترى منال تحب اخوي سعود مـوووووووت...والبيت كله يدري ماتستحي هالمنال عادي عندها والمشكله إن سعود حتى التفكير مايفكر فيها...
ريم بحسره:تصدقين هالفئه تعورني في قلبي...اللي يحبونهم ويموتون عليهم مايفكرون فيهم...بس من هي ذكريني فيها؟؟؟...
شذى وهي تحاول تذكرها:تذكرين بحفلة تخرجي من ثالث ثانوي.....
ريم وهي تحاول تتذكر وتمسح على جبهتها:إيه كأني أتذكـــر..... ليه كانت موجودة؟؟؟...
شذى:إيه اللي كانت لابسه فستان جينز قصير ومليانه....
ريم وهي منصدمه:إنتظري لايكون؟؟؟....لا تكون هي الدبه وشعرها بوي ولابسه صندل زهري وشوي جريئه....
شذى:أها هذي هي براسها....لقيتيها....
ريم متقرفه:وعععععععع...من جدك تبين اخوك المزيون سعود ياخذ المفعوصه هذيك او حتى يحبها او يفكر فيها؟؟؟؟....
شذى قعدت تضحك وقالت:ليه مب حلوة؟؟؟...
ريم:لا تذكريني فيها....ما أصدق إن هذي اخت مها الحلوة النعومه اللي تستحي...
شذى:إي صح بس لا تقارنين مها بمنال.... مها احسن بمليون مرة ولا كيف زوجناها اخوي....
ريم:مالت عليها مالقت تحب إلا سعود....
شذى بمكر:وش رايك نزوجك سعود ياريم مادامه كذا عاجبك وتدافعين عنه....تراك مابتلقين أحسن من أخوي....
تتدخل جوزيل:ليه كام عمره خّيك سعود تأبريني؟؟؟...((قاعده تتسمع لهم))...
شذى انقهرت منها فقعدت تكذب عليها:عمره 45سنه ومتزوج ثنتين...وانا ابي ريم الثالثه....
تغيرت ملامح جوزيل لمن سمعت عمره....اما ريم وشذى ميتين ضحك....
ريم وهي تضحك:حسبي الله على ابليسك يا شذى...
شذى وهي تضحك:جننتني يا شيخه كل شوي وهي قاطه اذنها علينا وتتسمع سوالفنا...افتكيت من مريم جات جوزيل...
وقعدوا يضحكون...أما جوزيل فتفشلت وكملت شغلها وهي ساكته....
ريم:الصراحه ياشذى إني اتزوج اخوك ما اقدر وماأبي لأني مااحبه....
شذى:يعني لازم تحبينه قبل الزواج؟؟؟....
ريم بثقه:أكيد...ولا على بالك مثلك انا اتزوج واحد ما عرفته إلا لمن خطبني...وبعدين لا تنسين حبيب الروح...عبد العزيز
شذى:جب زين...وأتحداك تلقين مثل أخوي....
وتموا يسولفون....وبعدها سوت جوزيل الميك آب للشذى وعدلت مكياج ريم...وراحت شذى تلبس وتتعدل لأنه خلاص مابقى شي وتنزل عند المعازيم...


وتحت كانت بشاير وسارا وعبير جنب بعض...وفاطمه وعايشه جنب بعض...وام بندر وحصه عمة تركي جنب بعض..وباقي الحضور منتشرين بالمجلس
وكانوا مشغلين الدي جيه أغاني ووناسه ورقص......
بشاير تكلم خالتها عبير اللي كانت جالسه بجنبها:أقــول عبير...وينها شذى ماشفتها من دخلت...
عبير:أولا قولي خالتي تخلخلت ضلوعك....ثانيا أكيد قاعده تعدل نفسها ولا على بالك مطيورة بتنتظرنا عند الباب....
بشاير:ليه اقول خالتي...هذا تركي ومتعب وبندر وفاطمه يقولون لك عبير....
عبير:لأن بندر وفاطمه اكبر مني مو معقوله يقولون لي خالتي...أما متعب وتركي تقريبا كبري...بس أنتي اضغر مني بـ12سنه فلازم تقولين خالتي مو كل
ما أشوفك لازم أفهمك....
بشاير بتأفف:ماعلينا...بس من هذي اللي لابسه بدله بحريه؟؟؟...((تقصد مها))...
عبير:وأنتي على بالك إني عايشه معهم....لأ ما أعرفها بس كأنها مرة ولدهم...يعني ماخذة اخو شذى...
بشاير:صح يمكن...
عبير:وأنتي ليش تسألين عنها؟؟؟...
بشاير:لا بس أسأل لأنها تشبه وحده معنا بالمدرسه يمكن تقرب لها...بس هذي أحلى وأملح منها...(تقصد مها)...
عبير:زين ماقلتي لي...تركي وش علومه...أسود الوجه مامر علي ولا جاني ما كأني خالته وانا ملزمه عليه إنه يمر....
ضحكت بشاير من خالتها وقالت:هههههه إيش عليه اليوم يومه....عقبالي...
لكزتها عبير:عيب يابنت...
بشاير وهي ترجع شعرها لورى:عادي انا قلت شي غلط....قلت عقبالي إني اتزوج ياه حراام يعني؟؟؟....
ضحكت عبير من كلام بشاير....
عبير وهي تكلم سارا:ماعلينا من هالهبله المراهقه....سارا وش فيك ساكته...
سارا بابتسامه:أبد مافي شي....بس كنت اطالع البنات يونسون شكلهم...
عبير:إيه شعليهم بنات ما وراهم لا زواج ولا عيال ولا مسؤليه...
سارا:وأنتي صادقه...بس كلن لاحق على شقاه...
.
.

.
وبالجهه الثانيه اللي بنفس المجلس عايشه مرة بندر وفاطمه يسولفون...
فاطمه:اقول عايشه،كيف تتوقعين مرة اخوي؟؟؟...
عايشه:مين تركي؟؟؟....اتوقعها عاديه...
كانت فاطمه مب راضيه على زواج تركي بوحده من برى العايله او من دائرة معارفهم وكانت رافضته للحظتها هذي،وما تأكدت إن كل شي صار رسمي
إلا لمن جو الشرقيه وحظرت الخطبه وصارت أمام الأمر الواقع...وكانت عايشه صديقتها ومثل مايقولون توأم روحها وتقول اللي بخاطرها لها...
فاطمه بزعل مو ظاهر:أنا تكلمت مع امي مليون مرة بلاها زواج من هالبنت...بس كانت تقول أهم شي تركي ورايه...
عايشه:الصراحه الكل استغرب لمن درى إن تركي بياخذ من برى...يعني إحنا عايله كبيرة ومعروفه وامفروض ما ندخل نسبنا مع احد....
فاطمه تكلمت بحقيقه:إي صح كلامك...بس ترى البنت وهذي العايله نسبهم عالي وأصيل يعتبرون شيوخ يا عايشه...بس تقريبا إحنا اغنى منهم
عايشه:إي كلامك صح ومبين كرمهم وطيبهم...بس ثوبنا مو من ثوبهم...وشجرتنا غير شجرتهم...
فاطمه حست بغصه من كلام بنت عمها اللي تزيد النار حطب وإن اخوها المفروض ما ياخذ شذى و إن اهلها استعجلوا بوافقتهم على زواج تركي المتهور بنظرها
وبعد فترة صمت قصيرة تكلمت فاطمه:لو علي انا ما زوجته...والله ما كان اعطيه غير سلمى اختك لو شيصير...
عايشه بحسره مو ظاهره:وانا كان خاطري ماتاخذ سلمى غير اخوك بس....إذا فات الفوت ماعاد ينفع الصوت...
فاطمه انتبهت بعدها على المستخدمه وهي توزع العصير وموقفه عندها...أخذت كاس عصير وراحت بعدها في عالم ثاني بعد ماسمعت كلام عايشه....
.
.
.
ام بندر كانت مبسوطه على الآخر وحست إن هالناس اهل خير وخاصه بعد مالمست التعامل مع ام محمد...وماكان ناقصها غير شوفة مرة ولدها...
حصه:اقول يا ام بندر...وراك كذا ساكته وماتطلبين تشوفين مرة ولدك؟؟؟...
ام بندر :والله الود ودي إني اروح اشوفها هاللحين...بس فشله يا وخيتي اخاف البنت مااستعدت...
حصه:ما علينا عادي نطلب نشوفها أكيد يمديها تخلص وتستعد...
ام بندر تستفسر:وأنتي تبين تجين معي؟؟؟...
حصه:وش عندي ما أجي معك....إلا بجي...بس نادي على ام محمد تاخذنا لعندها...
وسمعت الكلام ام بندر اللي تنقاد بسرعه للأمور...ونادت على ام محمد وكلمتها ومالقت من أم محمد إلا قبول وفرح واخذتهم معها لفوق وكانت تدعي
بخاطرها إن شذى خلصت وجهزت....
.
.
.
منال اخت مها...وهدى وهديل كانوا مبسوطين موت وعاجبهم الجو....
هديل اللي كانت أكبر من شذى بثلاث سنين ومخطوبه لولد خالها وهذي السنه آخر سنه لها بالجامعه بعد ما عادت سنه فيها تحب شذى وقلبها يبي لها
الخير...وفرحت لها حيل لما عرفت من خطبها وتمنت لها السعاده...
هدى...تقريبا أصغر من شذى بسنتين وتدرس بالثانوي تحب شذى وتتميز هي وأختها بطيبتهم وإنهم مايشيلون على قلبهم من أحد فرحت لشذى وكانت
سعيده بعد إنهم بالشرقيه اللي تحبها وتحب اهلها أكثر من الرياض...وكانت مشعله الليله فرح وطرب ورقص...
ومنال اللي كانت مبسوطه...ومستانسه أكثر لأنها ببيت سعود...فديته والله سعود من مثله يا قلبي....منال طيبه بس جرأتها الزايده وطولة لسانها مخربتها
وكانت تتحين الفرص عشان تبي تشوف سعود...وكانت كاشخه ولا كأنها بزواج عشان لمن يشوفها سعود ينبهر فيها(مسكينه؟)...وهو أصلا ما يذكرها....
ومنال كبر هديل...وهي ترد الخطاب لأنها تنتظر سعود المسكينه يخطبها...واللي على بالها إنه يحبها ويموت عليها....وهي عاديه مب حلوة ولا خايسه بس متينه
هديل:اقول منّول...طالعه اليوم أكشخ وحده فينا؟؟؟...
منال بفخر:من يومي أكشخ وحده فيكم وانتي توك تنتبهين....
هديل:أقول جب بس....تراني اعرف عشان سعود المطيور هالكشخه...
منال:إنتي المطيورة...ترى ما اسمح لك تتكلمين فيه...والله إنه يسواكم كلكم...((وبنظره حالمه)) يا بعد قلبي واهلي وناسي وربعي ياسعود....
هديل وهي تبتسم:إلى هنا وامسك بريك...إذا سعود كل هذول ما اقدر اتكلم فيه...والله يوفقك وتاخذينه...
منال بدعاء وباقي شوي وتبكي:آآآآآآآآآمممممممييييييين....
هديل:ما علينا من سعود الحين....وش رايك نروح لشذى ما زمان هعنها الخايسه...
منال:إذا ما علينا من سعود....أجل من لنا عليه؟؟؟....
هديل:اقول شكل سعود ماكل عقلك حلاوة....
منال تعدي كلام بنت عمها:اقول هديل وش رايك نطلع بالحوش...ونشم هوى شوي الحين الجو حلو...
هديل:اقول انثبري هنا ولا تظحكين علي...ادري إنك تبين تشوفين سعود بس حامض على بوزك لأنه لو شافوني اهلي واهلك بيذبحونا فاهمه...
وما قالت منال شي غير نظرة عتاب ووجهتها لهديل وبعدها التهت بالحفل والناس....

واااااااااااااااااااااااااااااو طالع شكلك يهبل بس تعالي ابخرك من العين والحسد...
ما علقت شذى على كلام ريم خويتها اللي انبهرت لمن شافت شكل شذي النهائي بعد ما لبست الفستان وخلصت الميك آب والتسريحه وتطالع نفسها
بالمنظرة اللي بغرفتها طويله على طول جسمها...
كانت مسويه ميك آب نااعم ومبين براءة وجهها ومبرز جمال عيونها...طبعا خدودها المدورة والمنثور عليها بلاش بلون الزهر معطيها جمال ومنظر طفولي اكثر
واللي مزود حلاوتها غمازتها الوحيده بخدها الأيمن صاير شكلها حلو بالذات لمن تظحك...
وشعرها اللي مرفوع بطريقه غجريه بورود صغار لماعه...خصل مفلوته بحريه من الامام والخلف ومبين طول شعرها وجماله...
كان فستانها لونه وردي متدرج مع الأبيض النقي...كان فستانها مبين حلاوة جسمها كان خيوط وعاري من عند الصدر كان مشدود بفيونكا لونها وردي
وكان منثور على خصرها إلى اسفل الفستان من جهة اليمين ورود مثبته بالفستان مع ستراتس لماعه مع الورد وفستانها كان من الموسلين والحرير الناعم واللاصق
بالجسم...وكان جيبها من عند الصدر مفتوح وواسع وطبعا مع الفستان شال حريري وشفاف مثبت فيه اللي بنفس الفستان لأنه مستحيل تطلع عند تركي كذا
وحتى اخوانها وابوها بالذات مارح يرضى بكذا...وهي رح تطلع عند الحريم بدون شال...والشال اكثر ماتنازعت مع ريم عشانه لأن ريم تقولها اطلعي كذا عند
خطيبك بدون شال خليه يتسدح من جمالك...وشذى طبعا حيائها يمنعها إنها تلبس كذا....
جوزيل:ياألله...شو هيدا الجمل كلو...عأبال ما اشوفك عروسه بتجنني العالم من هيدا الجمال والسحــــر...
ريم ما تطيق جوزيل فردت عليها نيابة عن شذى:زين يا حلوة...مشكورة على هالإطراء...ترى تقدرين تفارقيننا الحين؟؟؟..
جوزيل وهي تلبس عبايتها:على العموم السيارة بتنزرني عند الباب...إنشاللهتعزمينا بجوازتك يا شزى...
ريم من غير نفس:نعزمك؟؟؟....خير إنشالله...
جوزيل وهي طالعه:ياللا مع السلامه صبايا...والفال إلك يا ريم...
ريم:الله يفتح...مع السلامه...
وطلعت جوزيل وبعدها ضحكت شذى وقالت لريم:احس يا ريم لو قعدت دقيقه زيادة بتطردينها بالقوة...
ريم:خليها تذلف هاللبنانيه لوعت كبدي......بس الصراحه شغلها حلوة مرة مطلعتك تهبلين يا شذى...
شذى ضحكت:هههههههه...من يومي حلوة بس ما ادري وين كانت عيونك....
ريم بضحك:مقبوله منك...بس عيديها بيوم ثاني انتفك...
دق باب غرفة شذى وفتحت الباب ريم اللي كانت شذى بهاللحظه توها تقعد على وحده من الكنبتين اللي بغرفتها تبي تستريح....
ريم فاتحه عيونها على الآخر:هلا خالتي...حياكم حياكم...
انتبهت شذى وتبي تشوف من اللي عند الباب...إلا تدخل أمها ومعها حرمتين كبار بالسن...بس مبين فيهم العز انقبض قلبها وحست إنهم اهل تركي...
ام محمد تاشر لبنتها تقوم تسلم...
ام بندر وهي مانزلت عينها من شذى:هذي شذى مرة ولدي؟؟؟....مشالله وش هالزين....وش هالحلاة
عرفت شذى وتأكدت إنهم جد أهل تركي...وهذي اللي تكلمت أمه...بس كانت تبي تعرف من هي اللي معها
ام محمد:تسلمين والله يا ام بندر وهذي بنتي شذى...واللي معها صديقتها ريم....
سلمت شذى بالأول عليهم وبعدها ريم...وقعدتهم على الكنبتين وشذى وأمها قبالهم على السرير...أما ريم فتمت واقفه...
ام بندر:مبــــروك يا شذى يا بنتي...وعقبال ما اشوفك بليلة العرس عروس واخذك معي بالرياض...
حصه بابتسامتها الحنونه:خلاص يا أم محمد بنتك...بنتنا وصارت منّا وفينا ماخذه أعز عيالنا...
طبعا هنا شذى لو كان بيدها شي كان قطعته من من الحيا....يا ناس البنت ماتحب المواقف اللي زي كذا....
أم محمد:شذى بنتكم من الأول...وألحين إحنا اهل يا ام بندر....
حصه:وأنتي الصادقه...إلا ما سمعنا صوت شذى شخبارك يا بنتي؟؟؟...
شذى:الحمدلله بخير...
حصه :مبروك لك....ولنا...والله إنك تهبلين ويا حظك فيها يا تركي...
هنا ريم ابتسمت لأنها توقعت إن شذى ألحين يمكن تموت من الحيا...وطبعا توقعها ماخاب لأن وجه شذى انقلب من أبيض إلى أحمرررر من الحيا...
ام بندر بخاطرها"يا حلاتها...والله إنها تهبل وتدخل القلب بسرعه حلوة وناعمة وخجوله وشكلها راعية خير"....
وبعدها تموا الحريم يسولفون مع شذى وهي تجاوب بس على قد السؤال....وبعد مرور ربع ساعه نزلت شذى تسلم على الحريم بالمجلس ومعها امها وام بندر
وحصه عمة تركي....وطبعا ريم...
.
.

بالمجلس عند الرجاجيل كان ابو محمد وابو بندر بصدر المجلس وطبعا معهم تركي والكل كان سعيد بالخطبه إلا محمد اخو شذى كان
شعوره غريب...شعور بعدم الإرتياح بس على كذا داس على عمره ومسوي


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم