رواية ثلاث سنين من شقى عمري -68

 رواية ثلاث سنين من شقى عمري -68

رواية ثلاث سنين من شقى عمري -68

ام مها : ياحبيله رائد ليت كل الرجال مثله

فهد وهو يقوم : بسم الله عليه ميين خالهـ

مها : هههههههههه ياحبيلك يبه

فهد : يلا انا بطلع تامرون شي ؟

ام مها : سلامتك يالغالي

رنا : ايه يبه ياليت تمر البقاله

فهد : شبغيتي

رنا : اممممم يعني شبسات شي ماشيات

فهد : اوكي يصير خير .. مع السلامه ..

طلع فهد وجلست ام مها مع بناتها سواليف حلوه تجمعهمـ .. بوجود الحفيد الأول لفهد وزوجتهـ ..


طلع من غرفته مستعجل وشماغهـ على كتفهـ .. في يدينه شايل جواله وبوكه ونظارته ومفاتيح سيارته ..

نزل من الدرج يركض وراسه في الارض ..

كانت بالصاله جالسه تراقبه وهو ينزل مستعجل تتمنى انه مايشوفها ولاينتبه لها مالها خلق يشوفها بهالشكل ..

خالد وهو يمشي مستعجل مانتبه للدرج وطمر اكثر من درجه وطاح طيحه خفيفهـ على ركبـهـ . .

غاده شهقت وحطت يدينها على فمها : خالد

خالد بالارض وجواله واغراضه طايحه التفت عليها

خالد ابتسم : هههههههههه لاتخافين ماجاني شي

غاده تفشلت ونزلت راسها

قام خالد وجمع اغراضهـ وخذ شماغه وحطه على كتفهـ

خالد حب يحرجها : كل هذا خوف على خالد ؟

غاده سكتت وبان عليها الاحراج ..

خالد ضحك : يالبى اللي يستحون .. يلا انا ماشي مستعجل

عطاها بوسهـ بالهواء

خالد : بيباااي قلبي

طلع خالد مبسوط انه شاف غاده ..

ساره نازله من الدرج : غادوووه

غاده خافت ورفعت راسها : هلا

ساره : شتسوين هنا

غاده : ماأسوي شي

ساره تغمز لها : عليينا وانا اشوف خالد من شوي هنا واقف وش يسوي

غاده : ايييه جاي يسلم علي وراح عندك اعتراض

ساره : ههههههههه لا أبد

غاده تضربها على كتفها بخفيف : بروح انام بيباي

ساره : ههههههه باي


سيف معصب : اوووف منها

عمر : تراك ازعجتني خلاص خلها في حالها

سيف : قاهرتني ليه سافهتني ليه ماترد

عمر : بسلامتها

سيف : مو على كيفها بدق ليين ماترد

عمر : افف منك

سيف يعيد ويكرر على غادهـ .. ماخلاها في حالها كل ثانيهـ يدق ..

غاده خلاص وصلت معها ازعجها بشكل مو طبيعي ..

ردت بهدوء : الو

سيف : مابغيييتي واخيرا

غاده : كل اللي ابي اعرفه انت وش تبي

سيف : ابيييك انتي شفيك مو راضيه تفهمين

غاده : انت قلت ابي ساره قبل صح

سيف : صح

غاده : وحلفت لك اني مو ساره خلاص شتبي

سيف : بس انا متأكد انك ساره

غاده : وش اللي متأكد وش يثبت لك اني ساره والله انا مو ساره

سيف : طيب تعرفين ساره صح

غاده : ساره مين

سيف : ساره وبس وحده خبله وخطيــره وتجنن

غاده : خبله وتجنن .. !! وخطيـرهـ

سيف : ايه ليييه تعرفينها

غاده : لا ماأعرفها خلاص قلتلك انا مو ساره ولاأعرف وحده اسمها ساره ممكن خلاص لا تدق على هالرقم ثاني مره

سيف : من عيوني

غاده : باي

سيف : باي

سكر سيف

سيف : والحين انا شسوي

عمر : خلاص روح للوليد وقول ابي رقم اختك وخلصنا

سيف : تستهبل انت والا تحاول

عمر : لاماأستهبل

سيف : تبيه يذبحني

عمر : اجل شسوي لك انا

سيف قام واقف وقال بنبرة تحدي : انا جايب رقمها بإذن الله جايبهـ ..

طلع سيف .. وعمر انسدح وهو يتحمد ربه على صديقهـ ..

كل واحد بهالدنيا يسعى بكل حماس وجهد للشي اللي يقدر عليه ..

وللشي اللي في بالهـ بس .. عمر الانسآنـ مافكر في العـواقـب اللي راح تتراكمـ عليهـ من بعد هالحماس اللي يصيــر ..



مجتمعين اليوم في بيت فهد علشان مها ..

الهنوف شايله البيبي : بسم الله عليه يجنن

مها : الله يسلمك

غاده : ياحبيله يانااس بالله عطيني الهنوف شوي

خذت غاده البيبي ..

غاده تعطيه بوسه : شصار مهاوي وش ناوين تسمونه

مها : خلاص سمينا وانتهينا

غاده : وش سميتوه ؟

مها : عزوز

الهنوف ماتدري ليه انصدمت من الاسم : عزوز !!

مها تلتفت عليها : ايه شفيك

الهنوف : لا مافيني شي تو والله ماصار ولدكم مملوح مادامه سمي زوجي

مها : هههههههههههه اكيد ولدي احلى عاد

ريما : لا بابا احلى

مها : ياااربي هذا كبرنا وندافع بعد

ساره : ههههههههههه خاشه عرض بنتك يالهنوف

الهنوف : بنتي مع الحق

غاده : ريوم تعالي شوفييه يشبه بابا

ريما : لا بابا احلى

غاده : طيب تعالي شوفيه ذاابحك ابوك

راحت ريما وطلت عالبيبي ..

ريما : كلكم وعين بابا احثن ثي

غاده : واحنا وش دخلنا عسى مااشر

ساره : الهنوف بنتك تعدت حدودها معلييش

الهنوف : ههههههههههه صادقه بنتي

لطيفه : الله يخليه لها انشاءالله ..

ام سعود : انشاءالله يجي اليوم اللي اشوفكم جالسين وكل وحده معها عيالها جالسين جنبها وانا بينكم

الكل : امين ..


بندر جالس بالصالهـ ومعاه جوالهـ وطول الوقت وهو يتأفف كأنه طفشان وغصب جالس ..

غيداء : شفيك بندر

بندر : مافيني شي

غيداء : طفشان مو مغصوب انك تجلس

بندر : مو طفشان

غيداء : اجل شفيك

بندر : يهمك ؟

غيداء : ......

بندر : غيداء انا بسآفر

غيداء : وين

بندر : بسافر وبس ماراح اطول

غيداء : متى يابندر

بندر : اسبوع انشاءالله وانا ماشي

غيداء : .....

بندر : مبسوطه ؟

غيداء : وليه انبسط

بندر : ترتاحين مني فتره لأني بسافر

غيداء : شدعوه يابندر .. زوجي واكيد بيضيق صدري اذا غاب عني

بندر تنهد : ماأتوقع

غيداء : بندر حرام عليك ليه تقول كـذا

بندر : هذا اللي شفته منك

غيداء : صدقني يابندر انك غالي وماتهون علي

بندر : .......


,,,,,,,,,,


إنتهــــــى

توقعآتكم للفصل الثاني ..


سيف واصراره على ساره .. هل راح يلقى رقمها وتصير علاقه بينه وبينها ؟؟

غاده وخالد .. هل بتدوم المحبهـ ؟؟

هيا وبناتها .. وين راح يسكنون من بعد ماطردهم يوسف .؟؟

غيداء وموقفها من سفر بندر .. هل بترفض انه يسافر والا بترتاح منه ؟؟

نواف .. بطلنـــا المجروحـ .. مصيرهـ وش راح يكون ..
من بعد حبيبهـ خانتهـ .. ودنيا غدرت فيهـ .. ؟؟

انتظركـــم واتمنى يعجبكم ..







الفصـل الثآني من البآرت الأخير 


جاء من دوامهـ الليلي متأخر .. دخل غرفته تعبآن .. رمى شماغهـ على السرير .. تقدم للمرآيهـ وجلس يطالع في شكلهـ .. باين عليه التعب والارهاق ..

اليـوم اشتغل كثير بالدوامـ .. مارحم نفسهـ أبد .. ابتسم ابتسامهـ صفراء وراح جلس عالسرير ..

فتح الدرج واخذ الورقهـ .. قراها وابتسم ابتسامهـ عريضهـ اول مره يقراها وهو مبسووط ويضحك ..

قراها مرهـ ومرتين وثلاث .. كأنه اول مره يقراها .. معقوله هالكلام طالع من قلبها .. لا اكيد وقتها كانت معصبهـ وكتبت هالكلام وهي مو حاسهـ .. ايه اكيد ..

لا بس هي من زمان تكرهني ايه تكرهني وش يمنعها ماتكتب كلام زي كــذا ..

تأفف خالد ورجع الورقه مكانها ورمى نفسه على سريرهـ ..
دق جوالهـ اللي كان بعيد عنه شوي ..

مد يدينهـ بصعوبهـ واخذ جوالهـ ..

المتصـل ..( فرح دنيآي ) ..

ابتسم خالد ..

رد بخمول وتعب : مرحبا

غاده : مرحبتين اهلين خالد

خالد بنفس الخمول : هلابك

غاده : خالد شفيك

خالد : مافيني شي ياعمري

غاده : لاتلعب علي .. صوتك فيه شي

خالد : تعبان شوي ..

غاده بخوف : سلامات شفيك

خالد : لاتخافين .. تدرين وش اللي راح يخليني ارتاح ويروح التعب

غاده : وشو

خالد : اقوله لك وتنفذينه

غاده : ايه انفذه

خالد : اكيد ؟

غاده : اكيد

خالد ضحك : تعالي

غاده : وين اجي

خالد : عندي

غاده : عندك وين ؟

خالد : غدوو لاتستغبين

غاده : خالد صاحي انت

خالد ايه صاحي .. انتي وعدتيني تنفذين طلبي

غاده : خالد اسمحلي طلبك صعب

خالد : ليه صعب

غاده : ماله داعي اجي والله لو يدري جدي يذبحني

خالد : شسويتي انتي تراه شي عادي

غاده : لا مو عادي خلاص خالد ماله داعي والله

خالد : خلاص بكيفك

غاده : خااالد بليز افهمني خلنا نتكلم جد

خالد : خلاص طيب لاتجين ماغصبتك

غاده : لا بس ادري زعلان

خالد : مو زعلان

غاده بهدوء : حبيبي

خالد : سمي

غاده : سم الله عدوك .. صدقني انت تفكر انه شي عادي بس وربي هو شي مو عادي

خالد : ليه مو عادي ابيك تقنعيني

غاده : انت ماراح تقتنع حتى لو اقولك

خالد : غاده اذا بتجين حلوو .. وخالد بيستانس ويروح التعب واذا ماراح تجين بنام وانا تعبان وشايل بخاطري عليك

غاده : ياربييه ياخالد حرام عليك

خالد : هاه شقلتي ؟ تجين والا نمت

غاده : خااالد يعني تمسكني مع ايدي اللي توجعني

خالد : المهم اذا تحبين خالد تعالي يلا باي

غاده : لحظه خالد

سكر خالد ولاكأنه سمع شي من غاده ..

دقت عليه مره مرتين مارد عليها ..

غاده : اففف ياخالد عليك حركات مدري شتبي .. الله يهديك بس
ياربيه والله ماله داعي اروح .. شسوي الحين ..

دقت غاده للمره الثالثه ورد عليها ..

خالد ببرود : هلا

غاده : خالد عسى مااشر شهالرحكات اللي مالها داعي

خالد : غاده شعندك

غاده : خااالد لاترفع ضغطي

خالد : لاتجين خلاص والله راضي

غاده : لا ادري فيك مو راضي تقولها بس كـذا

خالد : دامك تدرين ليه ماتجين وترضيني

غاده : خلاص طيب بجي بس عند الباب ماراح ادخل

خالد : طيب اللي تبينه يصير

غاده : ثواني طيب

خالد : اوكي انتظرك

سكرت غاده من خالد وراحت بدلت بجامتها ولبست لها تي شيرت حلوو نآعم وتنوره سوداء ميدي ورفعت شعرها البني وحطت كحل خفيف وقلوس وردي .. صاير شكلها نعوومهـ وكيوت ..

طلعت من غرفتها وتقدمت لغرفة خالد بخطوات ثقيله وبطيئه .. وعيونها عاللي حولها خايفه احد يشوفها ..

بخطوات هاديه وبطيئه وصلت واخيرا لغرفة خالد ..

طقت عالباب بخفيف

خالد : ادخلي

تجرأت وفتحت الباب بخووف وهدوء ..

خالد على طول كان قبالها جالس عالكرسي ومسند ظهره على ورا ازرار ثوبه كانت مفتوحه .. باين عليه تعبان ومرهق .. شعره الطويل مو مرتب وصاير حوسه .. شكلهـ مبهذل .. وقفت غاده تطالع فيهـ ..
كأنها اول مره تشوفهـ .. عاجبها حيل كل يوم عن يوم تشوف خالد احلى بعيونها .. نست عمرها وهي تطالع في خالد .. حبيبها .. زوجها في المستقبل .. وقفت فتره وهي عند الباب وعينها بس على خالد

خالد ابتسم : ماناديتك علشان تتأملين فيني

غاده تفشلت من عمرها وتمنت انها ماجت من اساس ..

سكتت ونزلت راسها ..

خالد : ادخلي

هزت غاده راسها بالنفي ..

خالد قام واخيرا .. وتقدم لها ..

رفعت غاده راسها بخوف وتوتر ..

رجعت جسمها على ورا ..

مسكها خالد مع يدينها وسحبها داخل بهدوء وسكر الباب وراها ..

غاده : لا مابي

خالد : وش ماتبين

غاده : خالد وين اتفاقنا

خالد : طيب ماقلت شي بس انا بوريك شي واطلعي

غاده : وشو

راح خالد للدرج واخذ الورقه وجلس بالكرسي ..

خالد يأشر جنبه : تعالي هنا

تقدمت غاده وجلست بجنبهـ بعيد شوي ..

خالد مد الورقهـ لها ..

غاده خذتها : وش هذي

خالد : اقريها وتعرفين وش هذي

فتحتها غاده ..

انصدمت وهي تقراها تحاول تعيد اكثر من مره .. مو مصدقهـ أبد .. شلون صار هذا ومتى انكتب ..

رفعت راسها لخالد اللي كان ينتظر ردة فعلها .. ويتابعها بحماس

خالد : قريتيها ؟

غاده : ايه

خالد : شرايك فيها

غاده : مو حلوه .. مسكتها غاده وشقتها

خالد صرخ : لييييه ؟

غاده خافت وسكتت

سحبها خالد منها : ليه سويتي كـذا

غاده بخوف : مو حلوه

خالد : اذا ماأعجبتك .. انا عاجبتني

غاده : الكلام اللي فيها مو حلو كيف تعجبك ؟

خالد : مايهمني الكلام بقد مايهمني صاحب الكلام

غاده : .........

خالد يمسك الورقه ويحطها على رجوله ويجمع القطع بجنب بعض علشان تكتمل ..

خالد بصوت ضايق وهادي : فيها كلام قاسي .. والله يجرحني كل ماأشوفها واقراها .. انا اقدر ارميها ياغاده والا اشقها بس حبي لصاحبها يمنعني ..
من زمان وانا محتفظ فيها .. رغم الكلام القاسي اللي فيها حبيتها ..

غاده : بس انا ماحبيتها .. رفعت غاده راسها : تكفى ياخالد لاتخليها عندك

خالد : ليه

غاده عيونها دمعت : مو حلوه والله مو حلوه

خالد : تكفين غاده كل شي ولادموعك مابي اشوفها

غاده رفعت راسها ودموعها في عينها : ليه كنت اسوي كـذا معك .. ليه ياخالد

ابتسم خالد : غاده احنا مانبي نتكلم بالماضي الحين .. واللي راح مايرجع .. وصدقيني كل شي منك على قلبي عسل وراضي فيييه واحبه بعد

غاده مسحت دموعها بيدينها : اتمنى انساه

خالد : ماعليك كلنا بننسى بس خليني اسمع ضحكتك ومانبي هالدموع

ابتسمت غاده : من عيوني

خالد : تسلملي عيونك ..

جلست غاده مع خالد شوي وبعدها رجعت لغرفتها وهي تحمد ربها على ان خالد ماراح منها وصار من نصيبها ..


بعد تعب ومحاولات طويــلهـ قدر سيف يوصل لرقمـ سارهـ ..

بعد ماكان الوليد يكلمها وهو في الاستراحه وعرف سيف انه يكلمها واول ماسكر الوليد اخذ سيف جوالهـ وشاف اخر مكالمه صادرهـ ..

مبسووط ومستانس واخيرا لقى الرقمـ ..

مسك جوالهـ ودق ..

ساره ترد : الووو

سيف : يسلملي هالالووو والله

ساره : ميين

سيف : كيفك ياحلوه ؟

ساره : اسالك انا مين

سيف : انا واحد

ساره : بالله انت واحد؟

سيف : ايه واحد

ساره : تصدق عاد

سيف : هلا

ساره : على بالي انت وحده

سيف : هههههههههه لا لا واحد

ساره : ايه اشواا

سيف : ايوه واخبااارك ؟؟

ساره : تمام ماقلتلي مين

سيف : قلتلك واحد

ساره : اقول لاتجلس تستهبل علي تكلم زي الناس

سيف : والله هذا كلامي عادي ماأستهبل

ساره : خلاص اجل بيبااي

سيف : لحظه ياساره

ساره مستغربه : ساره !!

سيف حس انه تورط : هاه لا ليه شفيك

ساره : انت مين الحين بتقول لي والا شلون

سيف : شفيك الله يهديك

ساره صرخت : قول لي مييين

سيف : لاتصارخين طيب

ساره : اففف ناس ماعندها شغل وفاضيه لازعاج غيرها .. سكرت ساره الخط


سيف : ياربييه شسالفه ليه عصبت هذي

فكر سيف وش يسوي بعدين ارسل لها مسج ..

ساره انا بكون صريح معك انا انسان شفتك وبحد عجبتيني وجلست ادور رقمك وقت طويل وربي تعبت ليين ماحصلته ..

بس تكفين لاتزعلين وافهميني قبل تعصبين ..

ساره قرت المسج واستغربت مره .. خايفه وبنفس الوقت مستغربه .. مين يكون .. شايفني ويعرفني ..

قفلت جوالها وماردت على المسج


فاتحه الشنطهـ وترتب اغراضهـ بنفسها .. كان متعود الخدم دايم يرتبون اغراضهـ وهالمره طلب منهم .. بس هي رفضت قالت انا بنفسي برتبها وهو مايدري انها رتبتها ..

دخل الغرفهـ .. شافها ترتب في شنطتهـ ..

بندر : غيداء

غيداء التفتت : لبيه

بندر : لبى قلبك .. شتسوين

قامت غيداء وراحت عنده : ارتب اغراضك علشان سفرتك

بندر : وليه انتي ترتبينها تعب عليك انا قلت للخدم

غيداء : انا موجوده .. ماله داعي هم يرتبونها وانا زوجتك هذا واجبي

بندر يطالعها بنظرات عجزت غيداء تفسرها .. هو بنفسه مستغرب حيل .. انقلبت فجأه قبل ماأسافر .. تغير اسلوبها تغيرت معاملتها معاي ..
شسالفه .. غيداء اكيد ناويهـ على شي .. غيداء قولي لي وش ناويهـ عليهـ ..

غيداء : شفيك بندر

بندر : مافيني شي

غيداء : متى صارت رحلتك ؟

بندر : بكره بعد الفجـر انشاءالله

غيداء : مطول هناك ؟

بندر : ليه يهمك ؟

غيداء : شلون مايهمني .. بندر شفيك

بندر : اتوقع انك مبسوطه حيل علشاني بسافر

غيداء : بندر حرام عليك .. شفيك علي

بندر : عالعموم انا تعبان لازم اريح وبنام .. صحيني بدري علشان ماأتأخر على الرحلهـ

غيداء : انشاءالله من عيوني

ابتسم بندر بصعوبهـ وراح ينام .. وراهـ رحلهـ طويلهـ .. وهم كبيـــر يعاني منهـ ليل ونهار .. وحب راح يموت قريــــب ..


في بيت ابو سعود .. في الصالهـ ..

ام سعود : متى كلمتك ياغاده ؟

غاده : من شوي

ام سعود : ومتى بيسافر رجلها

غاده : على كلامها بعد الفجـر

ام سعود : شعنده ماراح ياخذها معه

غاده : والله مدري ياجدتي

ساره : هي تقول عنده شغل

ام سعود : كم بيجلس طيب

غاده : والله مدري عاد

ام سعود : وناويه تجلس في بيتها لحالها دقي عليها بس تجهز اغراضها يجيبها عندنا اذا جاء يروح المطار

غاده : والله قلتلها انا بس رفضت

ام سعود : انهبلت اختك الظاهر وش يجلسها لحالها

ساره : عادي يمه خلوها تنام في بيت زوجها

ام سعود : اقول دقي بس والا عطيني التيلفون ادق عليها

غاده قامت : انشاءالله

دقت ام سعود واقنعت غيداء انها تجي عندهم فترة سفر بندر لانهم مايدرون متى بيرجع .. هو ماخبرهم فتره محدده .. ومع الاقناع وافقت وقالت بسأل بندر واشوف ..


صحت الساعه 2 بالليل جهزت اغراضها كانت متأكده ان بندر ماراح يرفض ..
رتبت اغراضهـ كلها وصحتهـ بدري ..

صحى بندر ورتب اغراضهـ ونزل بالصالهـ ..
غيداء جالسهـ تنتظرهـ .. قابلها بابتسامه حلوه : صباح الخير

غيداء بابتسامه احلى : صباح النور

بندر جلس فتره يطالعها .. هي مبسووطهـ ماتدري ليه انا مسافر تحسبني رايح اوسع صدري والا رايح علشان شغل .. آآهـ ياغيداء لو تدرين .. ماادري تفرحين والا تحزنين ..

غيداء قربت عنده : بندر شفيك

بندر : مافيني شي .. انا بمشي الحين

غيداء : طيب بندر

بندر : عيونه

غيداء : تسلم عيونك .. انا بروح عند جدي صعبه اجلس هنا لحالي

بندر : تجلسين عندهم طول فترة سفري !!

غيداء : ايه

بندر : لاياغيداء انا ماادري متى ارجع يمكن اطول .. بيتك هو احسن مكان لك

غيداء : بس لحالي يابندر بطفـش

بندر : عندك السواق يوديك اللي تبين متى مابغيتي تروحين لبيت جدك

غيداء سكتت ونزلت راسها : بس

بندر : خلاص ياغيداء خلاص تجهزي اوديك

رفعت راسها على طول : توديني ؟

بندر : ايه

غيداء : تسلم ماتقصر انا جاهزه

بندر : يلا اجل مشينا

طلع بندر مع غيداء ووداها لبت جدها .. وصلــوا .. غيداء فتحت الباب بعدين رجعت سكرتهـ ..

بندر : شفيك

غيداء : ماتبي اودعك يعني

بندر : اكيد ابي .. كنت اتوقع تنزلين ولاتقولين شي بس الحمدلله خاب ظني

غيداء : شدعوا يابندر

بندر ضحك : يلا طيب مابي أتأخر

نزل بندر وغيداء نزلت ..

شال شنطتها وحطها عند الباب ..

بندر قرب لها : انا بمشي

غيداء رفعت راسها : بـشتآق لك

بندر : مو اكثر مني

ضمها بندر لصدره ضمه قويــه .. خافت غيداء منها حيل .. تحس انها مو طبيعيه ابد ..
بندر بعدها عنه .. كان وده يطول وهو ضامها .. مايدري هل هذي اخر مره يشوفها او لا .. بس مكانه مايسمح له ..

بندر : انتبهي لنفسك

غيداء : انشاءالله .. طمني عليك اذا وصلت

بندر ابتسم وهز راسه بـمعنى اكيد ..

باسها بندر مع راسها : يلا يالغاليه فمان الله

غيداء : مع السلامه

مشى بندر وركب سيارته .. انتظرها لين مادخلت كان معاها مفتاح ..

دخلت كان البيت هادي .. قابلتها ام سعود ..

ام سعود : هلا والله بـ بنيتي

غيداء : هلا جدتي مانمتي ؟

ام سعود : لا والله توني صاحيه خلي شنطتك تاخذها الشغالهـ

غيداء تحط اغراضها : ايه اذا صحت ترقيها لي فوق

ام سعود : روحي ارتاحي ياحبيبتي شكلك مانمتي امس زين

غيداء : لا الحمدلله نمت كفايهـ ..

ام سعود : ماعليه روحي ريحي

غيداء ابتسمت : انشاءالله

راحت غيداء فوق دخلت غرفتها اللي كانت طبعا مع سارهـ ..

ساره : غيووود

غيداء : بسم الله خرعتيني

ساره : بسم الله على قلبك سووري والله

غيداء : توقعتك نايمه

ساره : لا والله مانمت

غيداء جلست عالسرير بجنبها : ايوه واخباااارك

ساره : الحمدلله تمام انتي شفيييك ضايق صدرك كل هذا علشان بندووري مسافر

غيداء ضحكت : شفتي كيف ماأصبر بدونه

ساره : هههههههههه وينه يسمعك

غيداء : والله ياساره خايفه


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم