رواية خطاي إني وفيت وأنت للجفا عنوان -6

رواية خطاي إني وفيت وأنت للجفا عنوان - غرام


رواية خطاي إني وفيت وأنت للجفا عنوان -6

خالد: مين تعيست الحظ ليكون أمي بتختارها لك

فيصل : لا أنا مختارها تدري مين
خالد: أي ادري... وأنا وش دراني! يا تقول ولا اطلع بره
فيصل : خلاص بقول احــم احــم
خالد: بتغني
فيصل: يا ليت صوتي حلو
خالد عصب: قوم اطلع بررررره
فيصل: ما تبي أقولك
خالد: لا اله إلا الله قـــــــــــول
فيصل: صديقة شوق بنت ناصر الــ...
خالد فاك عيونه على الآخر: ميــــــــــن بنت ناصر الــ..
فيصل:تعرفهم وش فيك مستغرب
خالد وهو زعلان : ومتى بتقول لأمي
فيصل: هذا الأسبوع إنشاء الله
خالد يحسب فيصل بياخذ غلا تضيق وحس انه بيصارخ على فيصل ويقول هذي حبيبتي هذي قلبي هذي اللي أنا احلم فيها هذي حلمي بس ما يقدر يقول شي لفيصل غير: الله يوفقك
فيصل طبعا حس إن خالد فيه شي وقال: طلبتك
خالد وهو متضايق بعد وش يبي حبيبتي وخذتها: نعم
فيصل: قول لي قصيدة
خالد: والله فاضي أنت قوم اطلع برره
فيصل: طلبتك لا تردني
خالد: بس قصيده وحده مو فاضي
وتذكر خالد إن غلا مو من نصيبه وقال
رحمك الله يا عمري.. ويا حب ٍسكن فيني ..
أنا بعد ترى مالي.. سوى الذكرى تعزيني ..
اببكي ألين ما أعمى..و ألين ما افقد نظر عيني ..
اببكي الين ما توقف ..دمايه في شراييني ..
حياتي ما بها غالي ..أنا ما عاد تعنيلي..
أشوف الموت اقربي..و اهليبه إذا بييني..
فيصل: صح لسانك
خالد من دون نفس: صح بدنك
فيصل: بس هذي حزينة مره وانا أبي شي يرد الروح مبسوط ابي غزل أبي حب
خالد: هذى إلي عندي قوم اطلع بره
فيصل: ذليتني قوم اطلع بره وقوم اطلع بره أنا طالع
قام خالد وطلع على البلكونه إلي في غرفتة يحس انه يبي يصيح يعني اخوي ما لقى إلا اللي أحبها عشان يتزوجها وقعد يتخيل اشلون بعيش مع حبيبته في بيت واحد وهي لخوه استغفر ربه وقال خلاص هي مو نصيبي وحتى التفكير فيها حرام

بعد أسبوعين

مشاري سافر الرياض عشان يتعلاج في المستشفى التخصصي وفيصل كلم أمه عشان تخطب له وقالت يصير خير وشوق إلى الآن في بيت أهلها وما تدري عن مشاري انه مريض بالسرطان
أما في بيت أبو عبد الله الكل كان يسال عن شوق ليش ما جات وهم صار لهم أسبوعين من ارجعوا من السفر طبعا ندى كانت مبسوطة إن شوق ما جات لأنها ما تحبها
الكل كان قاعد في الصالة ماعدا بندر ماكان موجود وهو من رجع من السفر ما يرجع البيت إلا وقت النوم وصل بندر الساعه9 عكس عادته دخل وسلم على أهله وحب راس أبوه وأمه
أم عبدالله : يا وليدي متى بتجيب مرتك صار لها أسبوعين في بيت أهلها
بندر: أنا كم مره قلت محد يفتح هذا الموضوع معاي متى ما جبتها جبتها
ابوعبد الله يوقف: بندر ألحقني
راح بندر مع أبوه ودخلوا المكتب
ابوعبد الله: شوف يا بندر أنا من بعد الملكة وأنا شاك في تصرفاتك بس إذا أنت ما خذها عشان تذلها عشان أبوها والله واللي رفع السماء وبسط الأرض ليكون هذا آخر يوم تكون فيه ولدي وانا متبري منك ليوم الدين
بندر: أبوي أنت فاهم الموضوع غلط صار سوء تفاهم والبنت مدلعه قالت أبي ارجع السعودية بعد ما رجعنا قالت أبي أروح بيت أهلي وانا خليتها ألين ما تهدى وبرجع أخذها(صـــــــــــاررررررررررررررررخ(
ابوعبد الله: قلتها.... صار لها أسبوعين أكيد هدت روح جيبها من بيت أهلها
بندر: إنشاء الله بكره بجيبها
أبو عبدا لله: إذا بكره ما جات بيكون لك معاي تصرف ثاني
بندر حب راس أبوه وراح غرفته
في غرفته قعد بندر يفكر يا لله أنا وش سويت في حياتي صج أني موقد المسئولية خذته الأفكار وجابته وقال بدق عليها
دق بندر على شوق
*** شوق كانت تكلم غلا على الجوال يتفقون متى يروحون الجامعة بكره
شوق: غلا لحظه في احد يدق علي
غلا: اوكي
شوق تشوف الشاشة اسم بندر وقف قلبها
شوق: غلا بندر يدق مدري وش يبي
غلا: اوكي ردي عليه مع السلامة
شوق: لا ما راح أرد عليه توه يفتكر
غلا: شوق بلا دلع إلى متى بتقعدين بيت اهلك إنتي حرمه متزوجة ردي عليه
بندر شاف انه انتظار قطع الاتصال وقال هذي تكلم مين وما ترد علي تتغلى بس أنا إلي سويت فيها مو شوي بعد
"5 دقايق" بدق عليها
*شوق سكرت من غلا بس كان بندر بعد سكر وقالت أكيد ما راح يدق ثاني مره
بعد "5 دقايق "بضبط قال بندر بدق على شوق دق
تــــرن تــــرن تـــــرن تـــــرن طول محد يرد على آخر رنه سمع صوت ناعم
شوق: الــــــــو
بندر في خاطره يا حلو هذا الصوت: الو السلام عليكم
شوق من سمعت صوت بندر وهي ترتجف"تحبه": وعليكم السلام
بندر: أخبارك
شوق بخطرها بعد كل ها ألمده يقول أخبارك: تـمام
لحظة صمت دامت دقيقة
بندر: .............
شوق:............
بندر: شوق أنا بكره بجي أخذك عشان تروحين معاي البيت
شوق منقهره من بروده ولا ما اعتذر عن تصرفاته: تو الناس توك تفتكر إن عندك زوجه في بيت أهلها
بندر عصب من أسلوب شوق: هذا الموضوع غير قابل لنقاش بكره بمرك وانتهى الموضوع
شوق: يصير خير
بندر: ما في شي اسمه يصير خير قولي إنشاء الله الساعه 10 الصبح بمرك
شوق: ما اقــــــــــدر
بندر نفذ صبره قام يصارخ: لـــــــــــــــــيه ؟؟؟؟
شوق: لا تصارخ مو عبدتك عندي محاضره بالجامعة الساعه 10 عندك مانع
بندر: لا عندي دواس عادي غيبي ما راح يصير شي
شوق: إنشاء الله
بندر: مع السلامة
شوق: بااااااي
من القهر أرسلت شوق لبندر مسج
ما أرد للجمرة وأشيلها بكفي جرحتني مره واظنها تكفي
بندر لما شاف المسج عصب وإرسال لها
تغيرتي وكل شي تغير اظنك
عن لظى شوقي كبرتي
أنا ماني على كيفك سير أنا الربحان
واني اللي خسرتي
شوق: يتحداني "متهورة"أرسلت له مسج
يا مرتضي بالهون دور لك أقران
بتكون لك بدر و شمس وظلي
تمشي حسب رأيك على كيف ماكان
و تبادله بزيف الغلا و التسلي
ولا أنا عندي قناعه و إيمان
بمشي بعقلي و العواطف تولي
رد لها بندر بمسج
الله خلقني و هامتي فوق ألامزان
و اخذ من الدنيا تجارب و اخلي
و اصبر على مر الليالي و الأحزان
و أرضا بما قدر من الله و حصلي
و اللي أشوفه مرخص الود منان
ما انسي و امسحه من سجلي
ردت شوق وأرسلت مسج لبندر
ما ترتضي نفسي مذله و حقران بردها عمن سعالي بذلي
..نفسي عزيزة سامية فوق يا فلان أبعد من نجوم الثريا محلي
وبعده مسج ثاني
ما راح تغلبني لو الحب غلاب من حضرتك عشان قلبي تذله
رد عليها بندر بمسج
مادمت أنا غاليك.. تحمل شقى مغليك.
. لأتقول كيف وليش.. ابعد وارد اجيك.
.كيفي حلالي أنت..ازعلك وأرضيك
.... بتبكي وانا بضحك. ... كيفي حلالي أنت...ازعلك وأرضيك
شوق من قرأت المسج وهي متسمرة وقرته ثلاث مرات ما تدري وش يبي يذلها
بندر استنا شوق ترد عليه بعد المسج القوي إلي أرسله بس ما ردت
بندر وهو يفكر بشوق وبحياته وشلون بتكون خصوصاً انه بيكون ساكن مع أهله سمع نغمه رسالة كانت من شوق ومكتوب فيه

خطاي أني وفيت وأنت للجفا عنوان
خطاي أني إنا حبيتك أنت يا خوان
عطيتك كل ما املك وأنت تجازي بالهجران
أنا كل ما اقرب ألاقي بيننا جدران
خطاي أني لحبك كنت ولهان
أنا كل إلي لقيته منك نكران في نكران
أبي ابعد أبي أنسى وجهك الهيمان
أنت صحراء من الجفا وانا فيها العطشان
خطاي أني وفيت وأنت للجفا عنوان
شعر(الغـــــــــديـــــــــر(
خالد وش راح يصير وياه ؟؟؟؟؟؟
مشاري وش مصيره؟؟؟؟؟؟
شهد بتوافق على فيصل؟؟؟؟؟؟؟
بندر وشوق وش راح يصير معهم؟؟؟؟؟

قامت شوق من النوم حاسة بتوتر وخوف شلون بتعيش مع ناس ما تعرفهم وشلون بتأقلم معاهم "تقصد أهل بندر"
**** تسبحت وتجهزت وحطت ميك آب خفيف ونزلت تحت عند أهلها
تدخل شوق الصالة تلاقي أمها وخالد
شوق: صباح الخير
أم الوليد: صباح النور ماما ليش قايمه بدري
شوق بلا مباله: بندر بيمر يا خذني
خالد ارتاح إن شوق بترجع لزوجها على انه ما يعرف سبب قعدتها أسبوعين في بيتهم
خالد ينصح شوق: أحنا ما كلمناك من البداية و وما سألناك وش سبب قعدتك عندنا أسبوعين بس كل شي صعب في البداية
أم الوليد: يا بنتي هذا زوجك والبنت ما لها إلى بيت زوجها
شوق متضايقة من كلام أمها وخالد: يعني تضايقتوا مني
خالد: وش ها الكلام أنتي تعرفين غلاتك
أم الوليد: يا ماما هذا بيتك بس أنتي مقبله على مرحله جديدة والله يوفقك
خالد وقف لانه بيروح الشركة: لا تروحين بيت زوجك وتنسينا
شوق: ما عاش من ينساكم
طلع خالد وقعدت شوق تسولف مع أمها "طبعاً أمها ما قصرت ما بقى نصيحة ما قلتها لها"
الساعه 9 ونص دق بندر
شوق: الوو
بندر: السلام عليكم
شوق: وعليكم السلام
بندر: أنا عند الباب طلعي
شوق: أنشاء الله
ألبست شوق عبايتها وسلمت على أمها وقعدت تصيح
أم الوليد: يا ماما ليه تصيحين
شوق: ماماتي أنا ما اعرفهم
أم الوليد: أنشاء الله بتعرفينهم وهم ما راح يسون لك شي
تطلع شوق من بيتهم وهي ميتة خوف
فتح بندر باب السيارة وطلع منها وخذ من شوق الشنطه وحطها ورى وركب السيارة وركبت شوق عم السكووووووت طول الطريق و محد يكلم الثاني غير صوت الراديو وعبد المجيد يغني:
قول أمين عساك أتحبني وتموت فيني
قول أمين أيدينك ما تفارق أيديني
ومثل ما اشتاق أنا لعينك
أبي تشتاق أنا لعيني
أبي تتعب مثل ما اتعب
عشان أتعرف معنى الحب
لان بجد حالي صار
على نفسي ترا يصعب
أبيك تحس في حبي
وتقول انك تبي قربي
وانك ما تبي غيري
وأقول أمــــــــــــــــــين يا ربي
شوق في خاطرها "أمــــــــــــــــين" وتلف على بندر إلي كان مندمج بسواقة
وقف بندر عند فيلا من بره مرره فخمة
بندر يلتفت على شوق: يا لله نزلي
شوق في خاطرها يكلم خدامه: أنشاء الله
أنزلت ووقفت عند الباب تستنا بندر إلي كان ينزل شنطتها
بندر:ا دخلي الباب مفتوح
شوق في خاطرها" يا ربي وش أسوي ادخل على ناس ما اعرفهم" مشت بخطوات بطيئة عشان يسبقها بندر وصار ألي تبيه دخل بندر البيت وكانت شوق ورآه شوق تتأمل البيت كان فخم مرره من الداخل وكل شي منسق ورروعه
أم عبد الله: بندر وش جيبك وانتبهت على شوق
أم عبد الله مبسوطة أن شوق جات: يا حي الله من جانا أنور البيت
شوق وهي تحب راس أم عبد الله: منور بنور أهله
أم عبد الله: تفضلوا ليش واقفين
بندر: لا أنا بروح الشركة
أم عبد الله: الله يحفظك وتلتفت على شوق روحي غرفتك وارتاحي وانا بخلي الخدامة تشيل الشنطه عنك
شوق: أنشاء الله
أم عبدا لله تصارخ: ليــــــــزا ليــزا وصمخ أنشاء الله
شوق في خاطرها ودها تضحك على أسلوب أم عبد الله بس
ما سكه الضحكة
ليزا: yes mama
أم عبد الله: في عينك تكلمي عربي
ليزا: نعم ماما
أم عبد الله: أي خليك كذا تعوجين بلسانك إلي يقول كلب خذي الشنطه وديها جناح بابا بندر
ليزا: ok mama
أم عبد الله قعدت تسب على ليزا
راحت شوق مع الخدامة جناحها "كان جناح شوق عباره عن غرفتين نوم الرئسيه كبيرة ودخلها الحمام والثانية صغيره وصاله فيها حمام ومطبخ صغير"
قعدت شوق على الكنبة وقعدت تصيح مقهورة من بندر
شوي تسمع دقات خفيفة على الباب
شوق وهي تمسح دموعها: مين؟؟

: أنا نور
شوق تفتح الباب: تفضلي
تدخل نور وتسلم على شوق نور:تو منور البيت
شوق: بأهله منور
نور: من حظي اليوم أني غبت عشان أشوفك
شوق: بتلوع كبدك كل يوم بتشوفيني
نور: وش دعوه ألي يشوف القمر تلوع كبده
شوق: تسلمين
نور: شرايك أوريك بيتنا
شوق: اوكي
اطلعت شوق مع نور من الغرفة في الدور الفوقي فيه ثالث اجنحه لبو عبد الله وعبد الله وبندر وأربع غرف لسعود وفهد وندى ونور
وانزلوا الدور الأرضي وكان الصالة والمجالس والمطبخ وغرفة الطعام
شوق: بيتكم مرره حلو ألي مصممه ذويق
نور: أخواني مصممينه تعالي بوريك شي
شوق: اوكي
تنزل شوق مع نور لسرداب وكان مثل القاعة فيه جلسة عربيه بطرف وجلسة كنبه من الخيزران وفيها تلفزيون فيغا VEGA
وبركه كبيرة
شوق: صراحة خيااااااال
نور: تسلمين
شوق ذبحها الفضول: مين من أخوانك مصممه
نور: الفيلا عبد الله وبندر والسرداب بندر بروحه
شوق قعدت مع نور سوالف وارتاحت مرره لها
على الساعه 12 ونص شوق كانت مع نور وهدى يسلفون ويطالعون التلفزيون ورهف ومحمد يتاهوشون كل واحد يبي يلعب بلأي ستيشن
يدخل أبو عبد الله مع عياله عبد الله وبندر
أبو عبد الله: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
تقوم هدى ونور وشوق يسلمون على أبو عبد الله
شوق تحب على راس أبو عبد الله
أبو عبد الله: أنور البيت يا بنتي هذا البيت بيتك أنتي الداخلة وأحنا الطالعين
شوق وهي مستحيه: تسلم يا عمي
الكل قعد طبعا شوق متغطيه عشان عبد الله وهدى نفس الشي
تدخل ندى: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
طبعا ندى ما انتبهت إن في احد زايد في العايله حبت راس أبوها
أبو عبد الله: سلمي على شوق
ندى مستغربه: وينها
أبو عبد الله: يعني وينها ويأشر على شوق
طبعا ندى دم ضروسها شوق ما تطيقها سلمت عليها بدون نفس
ندى بصوت واطي: ما بغيتي تجين
شوق ما ردت عليها: ................
أبو عبد الله: أم عبد الله حطوا ألغدا
أم عبد الله: نستنا سعود وفهد
أبو عبد الله: الله يعين
ألا بدخلت سعود وفهد وصراخهم شايل الدنيا
بندر: هي انتوا رجتونا وش ها لصراخ
فهد: أخوك بغى يصدمني
سعود: والله كنت امزح معه
فهد: احلف عاد تخيلوا يا جماعه وانا ماشي بشارع ألا ذيك السيارة المسرعة ومتجها قدامي خلاص تشهدت ما في مكان أروح له رجلي تيبست ألا قبل ما يوصلني بمتر لف بغيت أموت في مكاني
سعود ميت من الضحك: ههههههههههه
أبو عبد الله وهو معصب: تضحك والله لو تعيدها رخصتك اسحبها مع السيارة
يروح سعود ويحب راس أبوه: اسموحه منك يا طويل العمر
أبو عبد الله: صير رجال
سعود وفيه الضحكة: وانا وشو بنت
عبد الله: أقول انقلع ولا العقال على راسك فشلتنا قدام زوجه أخوك
سعود: لا أم محمد متعودة علي
أبو عبد الله: لأزوجه أخوك بندر
سعود يلتفت ويكتشف أن زوجه أخوه بندر موجودة
سعود وهو متفشل: اوووه اسموحه طال عمرك
شوق ارتبكت وما ردت
فهد وهو منبسط: والله وانا أقول وش فيه البيت منور اثر القمر عندنا
بندر: أقول احترم نفسك
فهد: تغار
ألا أم عبد الله تدخل وتقول ألغدا جاهز
الكل قام على ألغدا ما عدا شوق قالت ما لي نفس وراحت غرفتها
في مستشفى الرياض التخصصي كان مشاري سرحان ومر عليه شريط الذكريات مشاري قبل 6 سنوات وهو في سنه أولى جامعه
كان طالع مسرع من الكلاس وهو مو منتبه صدم في بنت وتناثرت أوراقها
مشاري: I am sorry
البنت: not problem
نزلت البنت تشيل أوراقها و مشاري يساعدها انتبه أن الورقة إلي شايلها عليها اسم بالعربي الهنوف سامي
مشاري يعطيها الورقة ويقول لها: أنت خليجيه
البنت: أي من الإمارات
مشاري: أنا مشاري من السعودية
البنت: أنا الهنوف مشكور وعن أذنك
مشاري وقف يتأملها وهي تمشي كانت طويلة وشعرها اسود مجعد وعيونها خضر وبيضا استغرب خليجيه وعيونه خضر

بعد يومين


كان مشاري بالحديقة ألي مقابل ألشقه وكان يتأمل ألي رايح ولي جاي ويرسم وطاحت عينه صدفه على الهنوف وقعد يرسمها و الهنوف ما تدري وكان مندمج بالرسم الهنوف شافت مشاري وراحت تسلم عليه
الهنوف: السلام عليكم
مشاري مرتبك ما يبيها تشوف ألرسمه: وعليكم السلام يا هلا ويغير الصفحة
الهنوف: قاعد ترسم
مشاري: أي ما عندي محاضرات اليوم وقلت خل اقعد في الحديقة ارسم
الهنوف: أنت أي قسم
مشاري: طب
الهنوف: مشاء الله
مشاري: وأنتي
الهنوف: علوم اقتصاديه
مشاري: قويه
الهنوف: ليه
مشاري: ما ادري أحسها قويه بنت خليجيه وتدرس علوم اقتصاديه
الهنوف: أنا نص خليجيه
مشاري مو فاهم: يعني
الهنوف: يعني أنا من أبو أماراتي وأم امريكيه
مشاري: امممم فهمت وانا أقول خليجيه وعيونه خضر وبيضاء
الهنوف: ههههههه البياض والعيون الخضر على أمي والشعر الأسود والطول على أبوي أنت مع اهلك هينا
مشاري: لا أنا مع صديقي وأنتي
الهنوف: أنا مع أمي
مشاري: والوالد
الهنوف: هذي قصه طويلة
مشاري: ممكن تقولينها إذا تبين
الهنوف:أخاف أزعجك
مشاري:لا خذي راحتك
الهنوف:أنا مثل ما قلت لك من أبو أماراتي وأم امريكيه بس أمي ما رضت أن أبوي يا خذني والقانون الأمريكي يوقف مع الامريكين يعني أمي لها الاحقيه وأبوي متزوج في الأمارات وعايش حياته
مشاري: يعني ما تعرفينه
الهنوف:ألا أشوفه بس نادر ما يجي امريكا وانا اكلمه بس مو دايم والحياة ماشيه
مشاري:ومين يصرف عليك
الهنوف:أبوي غني يرسل لي كل شهر مصروف وأمي بعد تشتغل ومركزها قوي
يدق جوال مشاري وكان صديقه
مشاري:عن أذنك برد
مشاري:الووووو
سلطان:هلا وينك
مشاري:في الحديقة
سلطان: أنا جايك
مشاري:اوكي استناك

يلف على الهنوف ويبتسم هذا صديقي ألي قلت لك عنه يدرس معاي طب واسمه سلطان
الهنوف:امممم مشاري اخليك الحين و أنشاء الله أشوفك
مشاري وهو متردد: الهنوف
الهنوف:نعم
مشاري:ممكن رقمك
الهنوف:امممم اوكي بس بشرط
مشاري:أمري
الهنوف:حتى أنا بأخذ رقمك
مشاري: ههههه طيحتي قلبي
الهنوف:سلامة قلبك
وتبدلوا الأرقام وراحت الهنوف وقعد مشاري يستنا صديقه
سلطان:هي أنت
مشاري:هاااااه خير
سلطان: ألي ما خذ عقلك يتهنا به
مشاري:يالـــــــيت
سلطان: وش صاير شكلك تحب
مشاري:ههههههههه بعدين يصير خير
سلطان:لا لا حبيبي أسوي ألي تبيه بس قول الحين
مشاري يستغل الموقف:ألي أبيه
سلطان قتله الفضول:ألي تأمر فيه
مشاري:أنا بقول شرطي إذا وافقت قلت
سلطانk man
مشاري:شهر كامل تغسل ثيابي وتسوي الأكل وتنظف الشقة
سلطان:لا روح وش ذا خذوه فغلوه
مشاري:كيفك ما راح أقول
سلطان:فديتك يا أبو ناصر قول ولي تبيه من هذا الخشم "واشر على خشمه"
مشاري:اااااه
سلطان:بسم الله عليك من ألا اااااااه
مشاري:سلطان طحت
سلطان:تطنز انت قاعد
مشاري:طحت في هوى الحب
سلطان:كلولووووووووش مبروك قول مين أموت واعرف
مشاري: وحده
سلطان: احلف عاد معقولة وحده
مشاري:ههههههههه
سلطان يقوم فمان الله
مشاري:وين
سلطان:مطنزه عندك انا
مشاري:تعال اقعد وأقولك
سلطان:لا اله ألا الله قعدنا
مشاري قال سألفت الهنوف من اول ما شافها ألين اليوم
سلطان:احلف مرتين شفتها وحبيتها وش ها القلب
مشاري:كذا أحساس الحب من الله نعمه
سلطان:ونعمه بالله
مشاري يفتح الكراسة ويوري سلطان رسمت الهنوف
مشاري:هذي الهنوف
سلطان:احلف هذي هي
مشاري:والله
سلطان:ما شاء الله تبارك الرحمن قمر
مشاري: ادري
سلطان:ههههه يا واثق
====== رجع مشاري لأرض الواقع ومسح دموعه لأنه كل
ما يتذكر الهنوف لازم دموعه تنزل خذ جواله ودق على سلطان
سلطان:الووووو
مشاري:هلا والله
سلطان:هلا فيك اخبارك وشلون الصحة
مشاري:خلها على الله
سلطان:ونعم بالله
مشاري:شفت القمر
سلطان:أي وتسال عنك
مشاري:والله مشتاق لها ودي بشوفتها
سلطان:أنشاء الله ترجع لنا بالسلامة
مشاري:اااااه
سلطان:بسم الله عليك
مشاري:سلطان اخليك الحين أحس نفسي تعبان
سلطان:فمان الله والله يشفيك
مشاري:تسلم مع السلامة

في بيت أبو عبد الله كانت شوق ترتب أغراضها في الغرفة الصغيرة لأنها ماتبي تنام مع بندر ولا تحتك فيه
نور تدق الباب
شوق تطلع من الغرفة وتفتح الباب
نور:وينك اليوم أبوي سأل عنك يقول من ألغدا ما شفناك وحتى العشا ما نزلتي
شوق: والله استحي أكل معاكم مو متعودة

يتبع,,,
👇👇👇
أحدث أقدم