رواية بنات السفير -92

رواية بنات السفير - غرام

رواية بنات السفير -92


لحادث كان راح يموت فيه يخاف من سكين؟؟؟ لالا عيب عليك شيل يدك وخلني اشيل هالجبس ))


تركي : (( خليني انادي الدكتور هو الي يشيله عنده خبرة أكثر منك ))

باصرار وبشر قالت : (( لا أنا الي راح اشيله , والا شاك في قدراتي؟؟ ))

تركي : (( لا ما شكيت في قدراتك ابد , بس أنا ما ودي اتعبك , ترى الجبس ثقيل ))

الجوهره : (( اها ثقيل؟؟ غريبة ما استثقلته لما جوا يركبوه لك ))

بخوف قال : (( كنت مكسور ومو حاس بثقله ))

فاض بها الكيل من كذبة عليها وصرخت فيه : (( لا تكذب , أنا عرفت إنك ما سويت حادث وكله نصب بنصب , ابي افهم ليش تكذب علي ليش؟ ))

تركي : (( هاه !! من قال إني كذاب اصلا أنا صدق سويت حادث ))

الجوهره : (( حادث بعينك يالنصاب الكذاب الغشاش , ما تخاف الله يعاقبك ويصير لك حادث صدق , لكن صدق أنا الغبية الي صدقت واحد متخلف مثلك , وبابا شغلة عندي بعدين ))

ورمت السكين بالارض وتوجهت للباب وما حست الا بيد تركي تمسكها وتوقفها , لفت له بصدمه وناويه تسدد له كف يعلم ع وجهه تعويض عن الكدمه الي منصب فيها , واول ما مدت يدها لقت يد تركي تستقبلها بكل رقة وهو يقول لها بعيون كلها حب : (( جيجي ممكن تسمعيني للنهايه ))

سحبت يدها بعنف وهي تقول : (( ما ابي اسمع شي , بعد عني ))

رجع يشد ع يدها وهو يقول : (( ما راح تخسري شي , كلمتين راح اقولها لك إذا ما اعجبتك اطلعي ورب البيت إني ما اضايقك بعدها ابد ))

الجوهره : (( ايه صح نفس الحين مسوي نفسك بالمستشفى مريض وانت نصاب ))

تركي : (( طيب اسمعيني ايش راح تخسري ؟؟ ))

الجوهره : (( قلت لك ما ابي اسمع شي , اترك يدي ))

تركي : (( جيجي احبك ))

رفعت عينها له وتاملت ملامحه بدقة , عيونه مبين عليها الصدق والجد , وكأنه يعاني وهو يصارحها بحبه , تبيه يكمل كلامه ويصارحها أكثر , بس هي لما حست فيه وبخوفه من انها تصده مثل كل مره هالشي خلاها تشجعه وتقول : (( لو تحبني ما كان كذبت علي ))

ارتاح تركي اول ما سمع هالكلمه وحس انها ممكن تسمعه : (( جيجي ورب الي خلقني وخلقك إن عمري ما حبيت بنت الا إنتي , ولا راح احب , جيجي أنا اموت فيك من كنتي صغيرة وتجي عندنا تلعبي مع نوره , كنت أشوف فيك البنت الي احلم فيها دايما )) وابتسم بحياء وهو يقول : (( صح انك كنتي عربجيه وانتي صغيرة بس أنا كنت ما احب البنات الدلوعات وكنت اشوفك بنت ملفته ما تبكي وعربجيه وزاحفه وهالشي خلى المراهق تركي يتعلق بالطفله جيجي لحد ما صرتي هوسي وجنوني , وكل يوم كنت اكبر فيه كان حبك يكبر فيني , لحد ما حسيت إني ما اقدر اقاوم مشاعري تجاهك , ورغم إني عارف انك جفسه وما فيك أي نعومه الا إني اموت فيك ولا أشوف بهالدنيا كلها الا إنتي ))

رغم إنه قاعد يهزء فيها بس كانت مبسوطه باعترافه , ومبسوطه أكثر بيده الي كانت تحتوي يدها , والاهم اعترافه بحبها , وهالشي خلاها لا شعوريا تقول : (( وانا احبك يا تركي ))

تلونت الدنيا بعيونه بالوان عمره ما شافها وصار كل شي بالمستشفى حلو , كل حزن بقلبه تبدل لفرح , وكل هم لسعاده , والاعتراف الي كان متاكد منه طول مره لحد ما سمعت منها , فاهمها وفاهم بايش تحس ومتى تحب ومتى تكره بس كان ينتظر يسمعه منها شخصيا ع شان يرتاح أكثر وتزيد السعاده بحياته

لما طال صمته نزلت الجوهره عينها للارض وقالت بحياء : (( تركي ابي امشي ممكن تترك يدي؟ ))

طالعها تركي بسعاده كانت متاكده انها اول مره تشوف مثلها بعيون بشر : (( جيجي قوليها مره ثانيه قوليها ))

ابتسمت بحياء اكبر وقالت : (( تركي خلاص ابي امشي ))

تركي : (( جيجي لا تحرميني منها تكفين ))

الجوهره : (( تركي لو سمحت لا تحرجيني اكثر ))

بنبرة عربجيه قال : (( هلا والله , الدعوى فيها تحرجني واحرجك اجل الحين اطلع معاك وارجع اتقدم لك من جديد وقسم بالله لو ترفضي لافقع وجهك ))

ضحكت الجوهره من قلب ع نبرته ولهجته الغبية خاصة بهالوقت وهاللحظات الرومانسيه وهالشي خلاها تقول : (( الي تشوفه يا تركيوه ))




كان جالس بغرفة في المستشفى وحيد ويبكي بحرقة والم وندم , وده يرجع عمره لقدام ويحتفظ بزوجته وبناته ولا يبيعهم ع شان ولد يورثه ويورث املاكه , هذا هو الحين راح يموت ويترك كل شي لزوجه هي السبب باصابته بالايدز

مسك راسه بقهر وحسره وندم وهو يبكي ويقول : (( ياليتني ما دورت هالولد ياليت , ياليتني رضيت بالبنات كان الحين أنا باحسن حال , هذا الولد الي كنت ادور عليه راح يجيني بس جاب لي معاه مصيبه , مصيبه وحلت علي , ياربي ارحمني برحمتك الواسعه , يا رب اشفيني يارب , حسبي الله ع هالحيوانه القذره الي جتني وهي تحمل معاها بلاوي وامراض , ياليتني ماتركت زوجتي وبناتي ياليت , ياليتني ما تخليت عنهم ))

ورجع يبكي بقهر ويضرب راسه من شدة الندم , تذكر تهاني وطلباتها له بالسياره وتاكد انها ما كنت تعرف بمرضها وهالشي يدل ع انها كان لها ماضي مع أكثر من شخص , وبنفس الوقت مستغرب شلون لما تزوجها وهي عذراء؟؟؟ يمكن يكون المرض جاها عن طريق الدم؟؟؟ كل هالافكار كان يقضي بها يومه لما توصل اخيرا انه مهما كان السبب الي انتقل فيه المرض لتهاني فهو لازم يطلقها ع شان ما تورث لاهي ولا اهلها أي ريال منه , وبسرعه نادا ع الممرضه وطلب منها انه يشوف الدكتور , واول ما دخل عليه الدكتور قال له : (( ابي المحامي , لازم تخليه يجيني اليوم , ابي اطلق تهاني ))

الدكتور : (( إن شاء اللله ادق عليه اليوم واخليه يجي , بــس .. ))

أبو زيد : (( بس ايش؟ ))

الدكتور : (( أبو زيد طليقتك لطيفة تبي تدخل تشوفك؟؟ ))

باستغراب قال أبو زيد : (( لطيفه هنا؟؟؟ )) وشوي شوي بدت الدموع تنزل من عينه وهو يتذكر مدى سعادته معاها والراحه الي كانت معيشته فيها , وزاد الندم الي فيه والام والتفت ع الدكتور وقال : (( ما ابي اشوفها ما ابي , أنا داري انها جاية تتشمت فيني ))

الدكتور : (( ما اتوقع يا ابو زيد , ترى أم زيد حرمه طيبه وتخاف الله وما أظن هذا غرضها , وبعدين انت ما مليت من الجلسة لوحدك , ع الاقل خل احد يزورك ))

أبو زيد وهو يخفي وجهه : (( ما ابي احد يشوفني ويتشمت فيني , ما ابي ))

الدكتور : (( ليش تظن انها راح تتشمت فيك يمكن تكون جايه تزورك )) لما طال صمته قال له الدكتور : (( أنا راح اخليها تدخل )) ووطلع من عنده وتوجه لطليقته وام بناته وقال لها : (( أم زيد الحين هو صاحي تقدري تشوفيه , بس الله يخليك لا تضيقي صدره باي كلمه ترى الي فيه كافيه ))

توكلت ع الله ودخلت ع طليقها وابو بناتها والشخص الي عاشت معاه ايام حياتها بحلوها وبمرها وكافحت معاه لما وصل للي هو فيه واول ما قدر يوقف ع رجوله طلقها وتزوج وحده كبر بناته وهالشي صعب عليها مره ولكن بحكم إن البنات يربطوهم طول العمر فلازم تواجهه هالمواجهه

دخلت عليه وانصدمت لما شافت حاله , شكله مبهذل ودقنه طالع ووجه مرهق وذبلان وهالاته السوداء تدل ع انه ما ينام زين والاهم دموعه الي كانت مغرقة وجهه

حاولت تكون قويه وقربت منه وهي متغطيه وقالت : (( سلمات يا أبو زيد ما تشوف شر ))

رفع عيونه المليانه بالدموع وقال لها بحزن ماخفى عليها : (( لا تقولي أبو زيد , زيد هذ السبب بالي أنا فيه , هو السبب بمرضي , الله لا يبارك فيه ولا فيه امه , حسبي الله عليهم ))

حاولت انها ما تبين له حقدها وكرهها ولكن غصب عليها قالت : (( ادع ربك عليها ترى دعوة المظلوم مستجابه ))

نزلت دموعه أكثر واكثر لما فهم قصدها وعرف إن قصدها ع دعوتها عليه , عرف انه ظلمها وخسرها وخسر بناته وخسر نفسه وهالشي خلاه يقول : (( لطيفة أنا ظلمتك معاي وظلمت بناتي , داري انه صعب عليكم انكم تسامحوني , بس أنا راح اعوضكم عن كل لحظه الم وحزن سببتها لكم , أنا راح اطلق تهاني واكتب كل املاكي باسمك وباسم بناتي ع شان اظمن مستقبلكم بعد ما اموت , وانا ما ابيكم تنتظروا موتي ابيكم تتهنوا بالفلوس وانا عايش , ابي اشوفكم مبسوطين مو محتاجين شي , يكفي الايام الي كنت بعيد عنكم فيها وكنت مع وحده ما تسوى رجلك , بس خلاص الندم ما منه فايده الحين , وانا لازم اعوض عليكم ))

ابتسمت أم زيد بالم وهي تقول : (( تعوض علينا؟؟ ايش تعوض بالضبط؟؟ تعوض غيبتك عنا؟؟ ولا تعوض حاجتنا لك لما كانت أي بنت من بناتك تمرض وترتفع حرارتها وتبكي تبيك وانا مو بدي شي لها ؟؟؟ شلون راح تعوض علينا كلام الناس الي ما رحمنا والي كانوا يتهموني فيه إني خليت زوجي ينحاش مني ويتزوج وحده كبر بناتي لاني مو مهتمه فيه , شلون تعوض علي وعلى بناتك نومتنا ببيت ما فيه رجال لوحدنا ميتين خوف ورعب , شلون راح تعوض علينا حرمانك لنا من حتى المصروف , شلون راح تعوض بناتك عن ايام ناموا فيها ميتين جوع وما معانا ريال واحد نشتري به خبز ))

نزلت دموعه أكثر وزاد حزنه : (( بس يالطيفه لا تقتليني زياده لا تقتليني يكفي ))

لطيفه : (( أنا ما جيت اتشمت فيك ولا اطلب منك شي , أنا بس جيت ع شان أقول لك انك ما تتصل ع بناتك ولا حتى تشوفهم , أنا قلت لهم إن ابوكم مات , وارجوك لا تخرب علي تربية بناتي وتدخل في حياتنا , انت انتهيت من حياتي وحياتهم من اول ما بعتنا برخيص ع شان وحده .. ))

سد اذانه وهو يقول : (( بس يا لطيفه بس ارحميني... ))



في غرفة مو بعيده مره عن غرفة أبو زيد كان طارق جالس بمكتبه مع احد المرضى ويتابع معاه تطور حالته للافضل , ابتسم له طارق وقال : (( بكذا نكون قربنا مره من الشفاء ))
المريض : (( الفضل لله ثم لك , بصراحه ماني عارف كيف اشكرك , قبل كنت محطم وفاقد الامل بالحياة والحين الامل عندي تجدد ))

طارق : (( لا تنسى قوتك وحالتك النفسية ساعدتنا كثير بالعلاج و هذا اكــ .. )) قطع كلامه صوت الباب : (( تفضل ))

دخل راس دكتور زميل لطارق بالمستشفى : (( دكتور طارق فيه مريضه بعيادتي تبي تشوفك ))

عقد مطارق حواجبه وهو يقول باستغراب : (( مريضه عندك انت تبي تشوفني؟؟ ))

الدكتور : (( ايه , اسمها تهاني ))

باستغراب قال طارق : (( اوكي الحين اجي ))

ودع طارق المريض وطلب من الممرضه انها ما تدخل المريض الثاني الا بعد ما يرجع , وتوجه مباشره للقسم الخاص بمرض الايدز وتوجه للدكتور وقال له : (( وين المريضه الي تبي تشوفني؟؟ ))

الدكتور : (( غرفة 45 ))

طارق : (( اوكي ))
زاد استغرابه أكثر واكثر؟؟ ومتعجب من سر هالبنت؟؟ ومن تكون؟؟ و ليش تبيه؟ وايش عرفها فيه؟؟؟ ودخل عليها والفضول يسبقة لغرفتها
واول مادخل لقاها منسدحه ع السرير وعينها ع الباب بحماس كبير تنتظر دخوله عليها واول ما شافته قالت بلهفه : (( انت الدكتور طارق؟؟ ))

قرب منها وباستغراب قال : (( ايه نعم أي خدمه اختي؟ ))

بتساؤل قالت تهاني : (( أنا ادور ع صديقة لي وبصراحة ما اعرف عنوانها ولا أي شي عنها , ولما سالت المستشفى إذا يقدروا يجيبوها لي قالوا ان فيه دكتور يشتغل هنا اسمه طارق يحمل نفس اسم عائله صاحبتي ))

باستغراب قال طارق : (( ايه بس مو شرط إني احمل نفس اسم عائلتها انها تكون تقرب لي!! ))

تهاني : (( لالا هي مشهوره واكيد انك سمعت فيها ))

طارق : (( مشهوره؟؟ ))

تهاني : (( ايه هي بنت السفير سلطان ))

ما حس براحه ابد في هاللحظه و ليش مو عارف؟؟ : (( السفير هو عمي , بس أي بنت تقصدي فيهم؟ ))

حست تهاني براحه فضيعه وان حزنها بسبب اصابتها خف شوي وقالت بخبث : (( ريما او مثل ما تسمي نفسها رودي ))

عقد طارق حواجبه وهو يقول : (( ريما؟؟ ايش فيها ))

تهاني : (( ابيها , ابي اشوفها ))

طارق : (( هي تعرفك؟؟ ))

تهاني : (( أنا وياها صديقات مره , ومن كثر ما احنا صديقات تزوجنا نفس الزوج ))

ماقدر طارق يستوعب شي !! ولا ايش المطلوب منه : (( نفس الزوج؟ ))

تهاني : (( ايه كلنا تزوجنا أبو زيد , بس الفرق بيني وبين ريما إن ريما تزوجته مغصوبة وأنا تزوجته بكيفي وفي النهاية خسرناه كلنا وخسرنا كل شي , أبيها تعرف إن مو بس أنا إلي خسرت , أبيها تعرف إنها هي كمان خسرت ))

زادت حيرة طارق وخوف جواه يكبر مو عارف سببه : (( خسرت ايش بالضبط؟ ))

تهاني بنصر قالت : (( أبيها تعرف إن صديقها مات الحقير لما دمرني ما دمرني لوحدي لأنه دمر ريما معاي ))

قدرته ع ضبط أعصابه بدت تفلت منه وقال بعصبيه : (( أي مات وأي خرابيط , ايش تبي تقولي إنتي؟؟ ))

تهاني : (( إلي أبيك تقوله لها إن مات لما اغتصبني نقل لي الإيدز وأنا نقلته لزوجي أبو زيد وهو نقله لريما , قول لها , أبيها تموت بشويش مثل ما أنا قاعدة أموت , أبيها تتعذب مثلي , وتنتظر موتها مثلي , ما أبيها تشوف ألابتسامه ولا تحس فيها , أبيها تقضي عمرها بالدموع والحسرات ))

دقات قلب طارق كانت سريعة وكل كلمه تقولها تنزل عليه مثل السكين إلي تطعن فيه طعن!!! هو وعارف ومتأكد انه لما سوى لها التحاليل قبل العملية ما كانت مصابة بالإيدز وبنفس الوقت بحكم انه دكتور عارف إن الإيدز أحيانا ما يبين عند الشخص بالتحليل الا بعد شهرين من الاصابه , وهالشي خلى كل عظم فيه يرتعش وتسود بعيونه الدنيا وتتقفل بوجهه كل الطرق والوسائل
وجواه يصرخ بألم ويقول
" إلا هالمرض يا ريما الا هالمرض , ما أبي أفقدك ما أبي "
قرب من تهاني وفي عيونه ترجي واضح وهو يقول : (( متاكده إن زوجها نقل لها المرض؟ ))

بخبث قالت تهاني : (( زوجها يعني شلون ماينقل لها تستهبل انت؟؟ ))

بنفس الترجي قال : (( يمكن ما.. اقصد )) تلعثم وما عرف أيش يقول وبعدها قال : (( وينه هو وينه؟؟ ))

باشمئزاز قالت : (( مدري بغرفة من الغرف لأنه مثلي بالمستشفى جعله يموت ))

طلع بسرعه بدون حتى ما يلتفت لها وراح ع الدكتور ودخل غرفته مثل المجنون وهو يقول : (( وين زوجها وينه؟؟ ))

طالعه الدكتور باستغراب وقال : (( زوجها!! زوج مين؟؟ ))

طارق : (( زوج المريضه الي نادت علي ))

الدكتور : (( ايه قصدك تهاني ))

طارق : (( ما ادري ايش اسمها زفت انشالله ابي أشوف زوجها وينه؟؟ ))

الدكتور : (( بالغرفة الي باخر الممر ليش؟ ))

مارد عليه طارق وطلع من المجنون مو شايف شي , وراح يركض لغرفة أبو زيد ويدخل عليه وهو شوي وينجن : (( انت زوج تهاني؟ ))

طالع أبو زيد طليقته لطيفه وقال : (( إن شاء الله طليقتي بكره ))

طارق : (( ما يهمني طليقتك والا زوجتك , سالتك سؤال جاوب عليه ))

أبو زيد : (( ايه زوجتي!! ))

طارق وقف مكانه وحس بغصة بحلقة وخوف يسري بجسمه كله وتنهد بخوف وقال : (( لك زوجه ثانيه اسمها ريما؟؟ )) من كل قلبه يتمنى ينفي كلامه الا إن أبو زيد رد باشمئزاز : (( ايه كانت زوجتي ))

بخوف قال طارق : (( متى طلقتها؟؟؟ ))

أبو زيد تنرفز وقال : (( أيش دخلك انت؟؟ ))

طارق : (( الله يخليك جاوب بدون تعليق , ردك يعني لي شي كثير , انت طلقت ريما قبل تتزوج تهاني والا بعد؟؟ ))

عقد أبو زيد حواجبه وهو يقول : (( لا طلقتها بعد ما تزوجت تهاني ))

بقلة صبر وخوف قال طارق : (( بعد بكم ؟ ))

ابو زيد : (( تحقيق هو؟؟ ))

طفش طارق من المعلومات الي يعطيها له أبو زيد بالقطاره وقرر يساله بشكل مباشر : (( لو سمحت سؤال محدد ابيك تجاوب عليه , بعد مانقلت لك تهاني الايدز هل نقلتته لريما والا لا؟؟ ))

عقد أبو زيد حواجبه من هالسؤال الغريب والي ابد ماله دخل فيه؟؟ وبنفس الوقت نزل راسه يتذكر تفاصيل حياته بذاك الوقت ؟؟ الا انه عجز يتذكر هل نقل لها المرض والا لا؟؟ : (( ما اتذكر أنا طلقتها بعد زواجي بيومين بس ما اتذكر إذا نقلت لها المرض والا لا؟؟ ))

مسك راسه طارق بخوف وكأنه يبي يموت بهاللحظه , خايف مره من كلام أبو زيد ومن الي راح يصير لريما ومن الي راح يصير له لو ريما مصابة بهالمرض؟؟؟
ومع انه كان شايل هم السرطان الا انه طلع مرض بسيط قدام هالمرض المميت , واحتار ايش يسوي؟؟؟ هل يروح يسوي لها تحليل؟؟ مستحيل اعصابه ما تتحمل لو طلع فيها هالمرض؟؟ مايدري ايش يسوي !!!

طلع بسرعه لغرفة ريما ودخل عليها مثل المجنون , حتى انها اول ما شافته انصدمت وقالت بخوف : (( طارق ايش في وجهك؟؟ ايش صاير؟؟ ))

حط عينه بعينها لوقت طويل وهو مو عارف ايش يقول لها ؟؟ والا كيف يسالها؟؟؟ ما صدق إن نفسيتها تتحسن بعد السرطان معقولة يجننها بهالخبر

ضغط ع نفسه ونزل عينه للارض وهو يقول : (( ريما ركزي راح اسالك كم سؤال ابي جوابهم ايه او لا ))

بخوف قالت : (( اوكي اسال ))

رفع طارق عينه لريما وقال : (( زوجك تزوج عليك وحده اسمها تهاني قبل يطلقك بيومين صح ))

باستغراب وبصدمة انه عرف هالمعلومات قالت : (( ايه ))

كبر خوفه وقلقه وجنونه ونفسه يقتل أبو زيد وتهاني , زادت سرعة أنفاسه من الرعب وقال لها بصوت شبيه بالهمس : (( ريما سؤالي واضح واجابته بسيطة , في اليومين إلي تزوج فيها زوجك تهاني وأنتي معاه هل مارس حقوقه معاك كزوج؟؟ ))

استغربت سؤاله أو انصدمت هو الوضع إلي يشرح حالتها وقالت بتساؤل : (( ايش هالسؤال الغريب؟؟؟ ))

بترجي قال طارق : (( أبوس يديك ريما جاوبي بدون أساله ))

خافت منه ومن غرابته : (( لا أصلا كنت تعبانه ومكسره ))

الغريب انه ما حس براحه بهالجواب , خاف إنه يكون مصدر المرض من أبو زيد نفسه وانه أعداها هي وتهاني وهالشي خلاه يطلع من الغرفة بنفس السرعة إلي دخل بها ويروح يركض ع غرفة التحليل ويطلب من الممرض إلي هناك : (( لو سمحت أبي أبرة وأنبوب تحليل دم بسرعة ))

مد له الممرض الأدوات إلي طلبها ورجع لغرفة ريما بنفس السرعة إلي جاء بها , واول ما دخل طالعته ريما باستغراب : (( طارق ايش فيك وكان مصيبه نازله ع راسك؟ ))

قرب منها طارق وجلس جنبها ع السرير وقال بصوت حاول يكون طبيعي ع شان ما يخوفها : (( لا بس الممرض الغبي الي اخذ منك التحاليل ضيعها , وودي اخذ منك تحاليل ثانيه لو سمحتي ))

عقدت ريما حواجبها باستغراب وجواها خايفه من إن نتيجه التحاليل الي اخذها منها طلعت نتيجتها إن السرطان لسى موجود بجسمها وان طارق يبي ياخذمنها دم مره ثانيه ع شان يتاكد!!!

طالعته بنظره كلها ثقه وقالت : (( أنا عارفه إن تحاليلي طلعت وان النتيجه مو كويسه لا تخبي علي ))

حس بسخافة هالمرض وان خوفها ماله مبرر قدام هالمرض الخبيث الي خايف منه , فقال لها : (( نتيجه تحاليلك طلعت والحمدلله كلها تمام , والعملية نجحت بشكل ما كنت متوقعه ولا أي دكتور بهالقسم كان متوقع إن حالتك راح تتحسن لهدرجه ))

باستغراب وتساؤل قالت : (( اجل ايش فيه؟؟ مبين عليك الارتباك ))

طالعها بنظره عجزت تفهمها : (( والله يا ريما إن التحليل الي ابي اخذه منك ماله دخل بالسرطان لا تخافي ))

ريما : (( مو فاهمتك!!! من شوي تقول إن الممرض ضيع عينه الدم والحين تقول إن النتيجه طلعت وان العمليه نجحت والحين تقول إن التحليل ما يخص مرضي!!! طارق ايش فيه ))

تنهد وهو يقول : (( ريما أنا ابي اتطمن عليك , وهالتحاليل مره مهمه ))

اعترضت : (( ما راح اخليك تاخذ مني أي شي لحد ما تقــ .. ))

قاطعها باصرار : (( لو سمحتي يا ريما ما ابي أي اعتراض )) ومد يده بسرعه ليدها وبسرعه اخذ منها عينة الدم الي يبيها وبنفس السرعه طلع من عندها وتركها بتساؤلاتها وخوفها وتوجه لغرفة التحليل وقال للدكتور : (( لو سمحت ابي تحلل لي هالعينه بسرعه , ابي اعرف إذا هالشخص مصاب بالايدز او لا ))

ظل بغرفة التحليل ويتابع الدكتور بكل حركه يسويها خايف من انه يلخبط بين عينة دم ريما ومريض ثاني , مرت عليه الدقايق سنين , وجواه ما يدري بايش يحس !!! ما يدري هل هو الحين يحس بالخوف الي شوي ويقتله والا يحس بالحب لهالانسانه الي ما يبي يفقدها ولا هو قادر يتخيل انها تموت بهالبساطه !!!

التفت ع الدكتور لما قاله : (( دكتور طارق النتيجه طلعت؟؟ ))

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم