رواية برد وجفا ونسمة هوى -104


رواية برد وجفا ونسمة هوى - غرام

رواية برد وجفا ونسمة هوى -104

ظـلت الأفكـار تتلاطـم مثل الموج المتصارع بداخله وهو لازال واقـف ويناظر مكان عمته اللي اصبح خالي بعدها لمن وصـل لحـل كان مثل الماي الظامـي والراوي لحد الثمالــه..صـرخ صـرخه كانت بداخــل نفسه وهو يقـول "لقيتها..هذا هو الحـل هذا هو الحــل"
ودخـل للبيت يبشـر ابـوه بهالخبـر اللي ممكن يحـل مشـاكل عرقلها الزمن..
رفع بويوسف وجهه الحزين لولده..اما يوسف خذ نفـس قبل ماينطق بهالخبـر اللي ريحـه..
يوسف\يبه..انا قررت

"لااااا مستحيـــل..مستحيــل بنتي تتزوج بره السعوديه.."
ارخـى هيثم صوتــه وناظر ابوه لأنه يبي مساعدته بهالموقف الصعـب..لكن ابو احمد اكتفى بالسكوت وواضح من ملامح وجهه وقبضة ايدنيه انه غير راضي بتاتا..

هيثم\يمه انتي ليش معصبه اللحين..
ام احمد بنبره اعلى وحاده\شلون ماتبيني اعصب..بنتي مو بايره ولا طايح حظها عشان يكون زواجها بره..يكفي انه احنا راضين وساكتين..
تكلم هالمره احمـد اللي نقل لهم كلام يوسف بحذافيره\يبه انت وش رأيك!
ام احمد قاطعته\شي اكيد انه غير راضي ..وهذاني اقولها لكم حتى لو فجـر رضــت انا مستحيل ارضـى بهالزواج..وهذا اخر كلام عنـدي..
ام احمد كانت تتكلم وغير مباليه بوجود فجـر اللي ملتزمه الصمت والصدمـه طول ماهي جالسه..
ولاكأن هي صاحبة القرار الأول والأخيـر..
احمد\يمـه الله يرضى عليك الموضوع مايستحمل العصبيه.زتروي شوي وخلينا نسمع رأي ابوي..وفجر
ام احمد\لاتعب نفسك..فجر بنتي وانا ادرى بمصلحتها..
ابواحمد بوقار وهدوءه المعتاد\انا قلت من قبل وبرجع اقولها اللحين القررار لبنتــي ومحد بيهتم بمصلحتها ومستقبلها كثرهــا.
احمد ارتاح نسبيا من كلام ابوه وحس بحكمته وبعدّ نظره\حلو القرار الأول والأخير..فجور اعطيني رايك لاتضلين ساكتــه..
رفعـت فجر نظرها لأبوها وشكرت تفاهمه وتقديره للموضوع لكن ماتدري ليش تحس انه غير راضي ويتظاهر بالعكـس..رجعت تنــاظر وجهه امها اللي كاسيه الغضب ..التفت لهيثم السرحان واللي يترقب اجابه منها..
واخيرا استقر نظرها للأرض وهي شاردة التفكير ومظغوطة ألأعصــاب..الموضوع كل ماله ويتعقد اكثــر ويطلع من ايديهـم..
يعز عليها يكون زواجها بره وبعيد عن اهلها..
يعزّ عليها اعتراض امها وضيقها هي عارفه انه امها معها حق
لكن شو بتفرق اذا كان زواجها هنا او هنــاك..اربع شهور مـرت ومافي شـي جديد واكيد يوسف ماأتخذ هالخطوه الا وهو دارسها وعارف انه مسألة زواجهم بتطول اكثــر..واكبـر دليل انه احمـد مأيد يوسف بهالحل وعارف ألأجراءات الطويلة الأمد اللي بالسعوديه..
وش هالدوامه اللي هي فيها..متى بتستقر حياتها وترتاح!
متى بتحظى بالسعاده ألأبديه..!ليش كل ماتقرب خطـوه من هالحلم اللي عيا يتحقق تبتعد اكثـر وبشكل جارف وقاســي..!
جاء لها صـوت احمد البعيد واوقظها من سرحانها\فجـر..
بصوت هامس وكانها تحدث نفسها ومازالت نظرتها ساكنه بالأرض\مدري
ام احمد\خلاص ياأحمد..لاتظغط على البنت قول لولد عمك ينتظر ماراح يخـسر شـي..ليش هالتسرع!؟
هيثم انقهر من ردة فعل امه الغريبه\يمــه..
ام احمد بقهر حارق وصوت قاهر\شنوا يمــه..قولي شنوا!..يعني حرام افرح بــ بنتي زي العالم والناس..يعني حرام اشوف زواجها بأحسن القاعات وكل حبايبها حولها..ليش وش قاصرها هي تتزوج بره وكانها هربانه من بلادها..بنتي مافيها شـي عشان توصل لهالحال!ليش مستخسرنيني فيني هالأمنيه..!انا أم ومن حقي افرح ببنتي..يكفي انه قلبي ضايق بهالبنت اللي قاعده فوق ومعلقه ماتدري وين ارضها وسماها وزجها مقطوط بالسجن.. تبوني بعد ارضـى بعد كل هالسنين بهالوضع..!؟؟ليش وش اللي ارتكبناها عشان نعيش نفسنا بهالضيم!
شوف يااحمد هي كلمه وماراح اثنيها فجر بتتزوج هنا وكل الناس بتفرح فيها,,
ابواحمد\خلصتي كلامك!
ام احمد كتفت ايدنيها بقهر\ايه..
ابواحمد\فجـر ماينفع كلمة مدري..حاولي تستقرين على رأي ..
ام احمد\انــ
ابواحمد ثارت اعصابه وقاطعها بكل عصبيه\فاطمـــه
فجر قامت وهي منهاره وضايعه\كفايه ارجوكــم..انا سمعتكم كلكم خلوني على راحتـي رجاء.
طلعت فجر لغرفتها بكل الم وحزن وكلام امها يتردد بكل قوه بعقلها,,


يوسف وصل له خبـرّ رفض عمته الصارم وتردد فجر الغريب..
ونـدم الف مره انه فكر بهالخطوه الجريئه..
ابد ابدا ماتمنى انه الأمور توصل لهالحـد..وصرف النظر عن فكرة زواجه بـره السعوديه وحس ألألم يزيد بقلبه وماينقص..وصبـره نفذ بعد اللي حصــل..كان متلهف بهالخبر,,كان متوقع موافقتها السريعه مثل اللي كانت قبل..هو ماتضايق بردة فعل مرت عمه كثر تضايقه بردة فعل فجـر اللي جرحـته.لكن شو يتوقع منها ..انه ترضى على طول..هي بنت ومن حقها تحظـى باأحلام كل بنت مقبله على الزواج..لكن ليش ماحست فيه.!ليش مافهمته !ليش مافكرت انه يبي قربها بأقرب فرصــه!
ليش هالتردد..!معقوله ملت!.معقول بعد هالسنين وبعد هالحب اللي جمعهم يصيبها اليأس والملل!
فجر ماملت يايوسف لكن الموضوع فاجأها وضاعـت بدوامه اكبر من اللي انت فيهـا.!؟؟
وياكثـر القرارات اللي تحتم علينا انه نرضخ لها بدون ارادتنــا,,

مصرينـا نجتمع ياقلبي لكن متـى!
مصيرنا نطفـى شمعنا ونعانق انفاسنا لكن متى!؟
الورد حتى ذبـل..والشمس والله غربت..والفجر طـال وغــاب ..وعاندك..
وآآه ياقلبـي ماعلى الدنيا عتب..


مد وجزرّ هذه الحيــاه كانت وستكون الى ان يشاء الله
لكن هناك وميض من الأمل..وميض من امل دنى موعده لقلوب متلهفه وصـابره لم تعـرف للياس عنـوان وان عـرفت فستكون لحظات عابره وترحـل..
وهناك قلوب شقيه غرتها الحياة الدنيا بشكـل جارف تمادت بالعصيـان والنسيان حصدت الشوك بدال الثمار الطيبه..
وايضا هناك قلوب غافله ومتناسيه لابد ان تحـن بيوما ما وترجع لمنبتها واصلها حتى لو الأرواح ابتعدت اميال كالأيام العابره..

سنــه مرت كأنها يوم بدون احداث تـذكر والحياه استمرت رغم ألألم والحزن اللي حلّ على ابطال برد وجفا وكلهم يترقبون نسمة هوى بارده تلفح على ارواحهم وتسكن الطمأنينه لقلوبهم وتعيشهم بسلام ابدي..
"يوسف درس دبلوم انجليزي بساعات متضاعفه والشي الوحيد اللي استفاده من غربته هي لغته الفرنسيه وألأنجليزيه اللي اكتسبها ونفعته بوظيفته اللي تثتبت بشكل دائم بشركات العالي..ولازال يبحث عن نسمة هوى تعيشه بسلام..

"فجـر ظلت تنتظر بزوغ فجرها وارضخت لواقعها بعد تراجع يوسف عن الموضوع وموقف امها السلبي واللي زاد الموضوع تعقيد اكثر.. فوضت امرها لله وسلمته له بكل طاعه ورضى..


"طلال اصبح الطبيب طلال وحاليا يطـبق باأحد المستشفيات

"راوين بقـى له شعره وتفقد ذاتها واملها بالحياه وخصوصا وهي تشوف حالهم من سيء لـ اسوء

"الوليد بقى له سنتين ويرجع لأطهر بقاع أرض واجمل كلمه"سعوديه"

"جمانه العجوز واللي اصغرهم عمرا لازالت تبحـث عن الحل اللي يرجع رباط هالعايله اللي انهارت اول اساسيتها..

"لؤي تزوج عبيـر وحياته ماشيه بالطريقه اللي رسمها بكل اتقان

"تركي كان يحن مره ويقسى مرات على امه الحنون ..وجلسته بالسجن علمته انه الله حق..لكن الشيء الوحيد اللي رافض بحياته هي غلا اللي منعها من شوفته..

"غلا كانت حالمه وشمعه وانطفت بعد جفاء تركي..وحاليا رجعت لدراستها بالجامعه..

"سماح واحمد كانت تجمعهم محبه عظيمه والعثرات اللي مرت بحياتهم والمرض اللي كان ابتلاء بحياتهم قواهم وماضعفهم..

"سميه حبت دانه بشكل لايوصف وبدأ الحقد يتلاشى من قلبها لكن لازالت آثاره باقيه..

"عبدالرحمن حياته مستقره مع ياسمين اللي بدى قلبها يميل له بشكل غريب ومفاجىء..

"ماجد سحب نصيبه من الشركه والبيت وكون له تجاره خاصه فيه وهالشيء أثر على شركات العالي..وكان يتوقع انه وصل لحريته بهالتصرف...وبدال ماأمواله تزيد نقصت وحالته النفسيه تدهورت..وندم على لحظـة الضعـف اللي ارغمته يطلع من شركتة ابوه..

"سلطان تخرج من الجامعه ومسك زمام امور البيت الكبير والشركه وكان رجـل من صلب رجـل وافعاله تدل وتذكر بالرغم من الصعوبات اللي واجهها بعد سحب شراكة ماجد..وبعدّ اخوانه اللي كان خناجر تطعن قلبه لحد هاليوم..

"اما محمد وابراهيم كبرت الفجـوه اللي بينهم وماجمعتهم الا ورقه انكتب عليها اخوان..


لكن مثل مافي لحظات حزينه اكيد لكل واحد نصيب من السعاده..وفعلا هذا اللي حصــل مع فاطمه(ام احمد) بعد ماشافات فجـر بمنامها بحلم اشبه بالكابوس...قامت من سريرها بسـرعه وهي مرعوبه من هالحلم الغريـب ومن رعبها ماقدرت تتخيله في بالها..
مرّ النهار وهي تتمنى لو تفسرّ هالحلم وترتاح..لكن شلون!
هي تبيه تفسره وبنفس الوقت تبي تمسحه من ذاكرتها..
ولمن بدت تغرب الشمس صبرها نفذ واصرارها زاد في تفسير هالحلم وخصوصا وهي تشوف طابع الحزن اللي يوجه بنتها ..
خـّذت رقم شيـخ ومفسر احلام وترددت تدق او لا..
وبتلقائيه شافت انها تظغط الرقم لحد آخره لمن جاء لها صوت الشيخ وحكت له المنام بكل تفاصيله..
وبعد ماسكرت منـه ظلت اقل من دقيقه وهي تحاول تستوعب كلام الشيخ اللي فسّر الحلم بكل سهوله..
وعلى طول وبدون تفكيـر دقت على احمد وطلبته وراحت لزوجها على دخلة احمد
وقالت لهم رايها بشكل اذهلهم ...

ابواحمد\اخيرا حنيتي على هالفقيره ورضيتي عليها..
ام احمد\لاتذكرني ياابو احمد..انا قلبي واجعني وماراح يطيب لمن تتزوج بنتي..احمد واللي يسلم عمرك دق على ولد عمك وبلغه..ماعندي صبـر..
تهللت اسارير احمد وعلى طول طلع تلفونه ودق على يوسف اللي كان بالشركه وصعق بهالخبر..
ورجعت ألبسمه والفرحه تهل بالبيتين بدون علم فجـر..
بكـت ام احمد غصب عنها والحلم يراودها ويضايقها\ياربي وش كثر انا ظلمت بنتي..كنت اشوف الحزن بعيونها ولاافتكر فيها..وبدال ماافرج عليها زدت همها همين..ياربي سامحيني..سامحني..
ابواحمد\خلاص ياأم احمد..زين انك عرفتي غلطتك..وفجر لازم تحطينها تاج فوق راسك لأنها ماكسرت كلمتك وطاعتك..
ام احمد بعد كلام زوجها بكـت اكثـر لأنها توها تحس بحجم غلطتها..كانت بتفرق بين قلبين ارضاء لكبرياء ام تمنت ألأفضل لبنتها..


جلست على سريرها وهي ناويه تاخذ قيلوله بعد رحلة فؤاد سنتر لأطفال الروضه اللي كانت مشرفه عليه....حست بظهرها بينكسـر من كثر ماركظت وهي تتبع الأطفال وتنظم سيرهــم..بس مع كل هذا..كانت تشعر بسعاده عظيمـه ماتتقدر بثمـن وهي تشوف ظحكة طفـل..او صرخه مجنونه تعبر عن استمتاعه باللعبه..
قفلت ألأبجوره واسدلت شعرها الطويل بحريه وغمضت جفونها استعداد للنوم..ومامرت دقايق الا بباب الغرفه بكل قوته ينفتح ويدخل عليها هيثم ووراه غلا اللي تضحك لأول مره بدون شجن..
استعدلت بجلستها باحراج بالغ وهي تمثل العصبيه على هالأثنين\تكفون خلوني انام قبل مايّّاذن..ابي ارتاح شوي..
جلس هيثم على سريرها بقوه وهو يسكر فم غلا بأيده ويتوعدها بعيونه..لكن غلا كانت تصرخ وتحاول تبعد ايده بكل قوتها..لكن نعومتها مانفعتها هالوقت مانفعتها بتاتا..
فجر\هيثــم..وشفيك..وخرّ ايدك عنها بلا حركات اطفال..
استغلت غلا استماع هيثم لفجر وبسهوله قدرت تبتعد عنه..قامت بسرعه ووقفت على السرير وهي تنط نط كأنها طفله وتضحك لمن رمت ثقلها كله على فجر وحظنتها بقوه وهي تضحك وتبكي بنفس اللحظه\فجر بتتزوجين يوسف..بتتزوجين يوسف..ههههه امي وافقت واللحين بتسافرين معاه..وهذاني اقولك مأأبي اشوف وجهك سافري معه لشهر عسل مره وحده..وعيشي ايامك يافجر..عيشي ايامك..
فجر كانت تسمع غلا ومو قادره تستوعب انه اللي يحصل لها حقيقه وواقع..ليكون هي نايمه واللي يحصل لها حلم..كيف تصدق للي تسمعه من اختها..كانت تفكــر وتحاول تحلل اللي ذكرته غلا والدموع تحرقها وترفض انه تظل بعيونها الحزينه..

رفعت نظرها لهيثم اللي كان متـأثر لأقصى درجه وكان يمسح دموعه بطرف ثوبه..واستغربت من هيثم..معقوله بكى عشانها!
طلعت كلمه صعبــه هامسه من اعماقها\صحيح ياهيثم..!
اومأ هيثم برأسه وقرب من اخته وحب رأسها وغلا لازالت حاظنتها وتبكي بصـوت مسموع وماتبي تتركها..
هيثم\مبروك حبيبتي..اخيرا يافجوور..
دخلت امها هاللحظه ووراها ابوها..وفجر من شافت نظره امها الحنونه والنادمه بكـت وماقدرت تستحمل هالمشاعــر..
احمـد وسماح مافاتتهم هاللحظه واجتمعت غرفة فجر بكل حبايبها..
احمد\انتوا جالسين للحين..وخروا عن البنت...وراها مشــوار..
ضحك الجميع..وفجر ابتسمت بخجل..
ابواحمد\كلمت ولد عمك..
احمد\اكيد..وبعد يومين السفـر..الرجال مستعجل
لأول مره فجـر تتكلم وتعترض..
فجر\ايــش!؟؟
احمد\شنوا ايش!اووش ولاكلمه ماعندنا بنات يعترضون..
ام احمد\ههههه وهو صادق..ماعندنا بنات يعترضون..
ابواحمد بشماته وحب يغيضيها\لا والله صباح الخير ياأم احمد..
هيثم\هههههههه يبه خلاص عاد..طاح الحطب..
غلا رمشت بعيونها بدلال\طيب لو سمحتم يعني ممكن تطلعون بره..نبي نسولف على راحتنا ونجهز فجور..
سماح\ايه صحيح لو سمحتم يعني..
احمد كان يوجه كلامه لسماح\حتى انا!؟؟
سماح بصوت مايسمعه غير احمد\انت اولهم..
حك احمد راسه وتفشل\الوعد بالبيت..
سماح ظحكت وهي عارفه انه احمد يمزح..
وطلع الجميع من الغرفه..وظلت فجر المسكينه بوسط غلا وسماح اللي بدوا بالتخطيط ..
سماح\اول شـي.طلع فستانك,وتكفين قولي انه طلع لأنه مافي وقت..
غلا ردت عن فجر بحماس\ايه طالع من زمان..اصلا مابقى الا حاجات بسطيه جدا..
سماح حطت ايدينها على خصرها يقهر\ليكون انتي المتحدث الرسمي عن فجر..!ابي اسمع صوتها!؟؟
\\
بهاللحظه وصلـت ابتسام اللي من عرفت الخبـر وهي مو قادره تنتظر اكثر..
طلعت فوق بعد ماسلمت على عمها وعمتها ومن ربكتها اصطدمت بشي كان قاسي مثل الحديد وبدون شعور مسكته وتشبصت فيه..وهالشيء كان لاب توب هيثم اللي كان فاتحه وناوي ينزل للصاله..
ظلوا ألأثنين واقفين ومو مستوعبين اللي يحصل..هيثم ماسك شاشة الاب توب المفتوحه..وابتسام ماسكه بكل قوتها اغلب الجهاز وفاتحه فمها بخوف وخايفه انها تنهار..والمصيبه انها كانت ماخذه راحتها وعباتها فصختها وتركتها تحت مع شنطتها..
رمـشت بعيونها بذهول..وبدون شعور تركت الاب توب وكان بيطيح لولا هيثم اللي ثبته بأايدينه
غطت وجهها بأيدينها وهي تحس انه نظراته حرقتها..ومرت من جنبه وهي غايصـه من ألأحراج..
ودخلت غرفت فجـر بسرعه..

ناظر هيثم طيفها اللي اختفى وظل ثابت بوقفتــه..وبعد ثواني مشى بخطوات تايهه للصاله الفوقيه وجلس على اقرب كنبه

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم