رواية داويتهم وجرحوني -10

رواية داويتهم وجرحوني - غرام


رواية داويتهم وجرحوني -10

عاطف : أبغى أعرف ايه اللي جابك هنا في البلاد ده وأنت ماعندك لا دراسه ولا حاجه

عبد العزيز : كذا ترويح عن نفسي
عاطف : مش علي الكلام ده تكلم اعتبرني أخوك
عبد العزيز ماكان وده يقوله لأنه كلها أيام وبيرجع وليش يعلمه وأكيد بيستحرقه ويعصب منه لادرى

عبد العزيز : هذا هو قلت آخذ لي نقاهه أيام وأنا خلاص يمكن هالأيام ماشي وبعدين ماتحس أننا تأخرنا الساعه 12 وأنت عندك دراسه بكره
عاطف : صحيح بس الجلسه معاك تمشي بسرعه
عبد العزيز : الله يسلمك
عاطف قام بيمشي : حاسبقك للفندق
عبد العزيز : خلاص في أمان الله

دارت الأفكار في راسه وجت على باله أمه وحن لها
أنا أكبر مجرم خليتها كذا بدون أي احساس
أنا أصلا كل عمري مجرم ولا أحد حسيته فيه
ومسك جواله ويدق على صالح مع أنه يااااااائس أنه يرد عليه ودق وعلى آخر رنه رد عليه وهو ما صدق حتى شك أن الرقم خطأ

صالح : ألو نعم
عبد العزيز : السلام عليكم
صالح : وعليكم السلام عبد العزيز ؟؟؟
عبد العزيز : ايه عبد العزيز لهدرجه نسيتني
صالح : اخلص ماني فاضي للكلام الكثير
عبد العزيز عصب منه : افهم انت ليش كذا خلتني وانت معطيني وعد انك تدق والا على الأقل رد علي لاكلمت
صالح : لا تنافخ وبعدين هذا شي راجع لي أرد ولا ماأرد أدق ولا ما أدق
عبد العزيز حس انه انذل قدامه وسكر الخط وقال في نفسه ( أنا الغلطان اني دقيت عليه )
ورجع للفندق وهو مخطط يرجع بعد يومين ويصير اللي يصير


آخر يوم في الامتحانات

منيره وشلتها ضايقه صدورهم لأنه آخر يوم بيشوفون بعض
لمياء : والله بافقدكم يابنات وبنفقد جيتنا كل يوم صبح
ليلى : وش همك انتي بتعرسين أنتي وساره وتلتهون عنا أصلا
ساره : لاااا يالدوبا والله ماانساكم حتى لو اعرست ..
( ودمعت عينها << ساره مرره حساسه ودمعتها بسرعه تنزل
منيره : خلاص حبيبتي لا تصيحين نلتقي قريب ان شاء الله
منيره كان ضااايق صدرها بقووه وتحس أنه الجامعه كانت هي المتنفس الوحيد لها وكانو البنات بضحكهم واستهبالهم ينسونها كل الهموم والمتاعب
ليلى : خلاص بلا صياح بما أنه آخر يوم خلونا نستغله بالقعده مع بعض قبل مانطلع
لمياء : صادقه
وتلتفت على منيره كانت ساااااهيه وفي عالم ثاني
لمياء : منوره لا تصيحين بعد انتي وتقلبونها مناحه
منيره تبتسم : لا بس تراني مو مصدقه أننا بنتخرج ولا راح ندرس يعني كبرنا في لحظه
ليلى : لا أنا وياك ماكبرنا تونا بنات هذولي بيصيرون حريم خخخخخ
ساره : احلفي والله
لمياء : والله عندي احساس انكم الثنتين زواجكم قريب
ليلى : أقووول هذي أعرست وتبي كلن معها يعرس
لمياء : ههههههه لا تعصبين ياحلوه

هالشله الحلوه بيفترقون عن بعض وكل وحده ماوها تتبتعد عن الثانيه حسو أنفسهم كانهم خوات

في مدرسه العنود وسحر كانو مسوين حفله وداعيه لبنات ثالث والبنات أنواااع الاستهبال والضحك وكانت العنود جالسه في نصهم
العنود : بنااااااااااات هدوووووء شوي عندي لكم كلمه حللوه
البنات التفتو كلهم عليها
قالت مرام : الله وطلعت تعرفين تلقين كلمات
العنود : قولو ماشاء الله بس ومسكت المايك
العنود : شوفو يابنات بصراااحه راح نفتقدكم كثير كثير بس ياويل وحده ماتسجل في الثانويه اللي بجنبنا كلنا فيها ان شاء الله
سحر : أكيييد وين بيرحون بعد
العنود : خلاص بنات انتهت الكلمه حقتي
البنات قاعدين يضحكون
مرام : بصراحه أرشحك تلقين كلمات دايم ليش مخبيه عننا هالمواهب
العنود : مافيه داعي للاحراج استحي ترا بس والله ما سمعت تشجيع
البنات صفقو بقووووووه
العنود : خلااااااااااص والله بتجي المديره وتطيرنا من المدرسه

قامت مرام وهي معروفه صوتها مررره حلوه في النشيد وسحبت المايك من العنود
مرام : بنات هذي أهديها لكم
سحر : الللللله يالله بسرعه أحب صوتك

مرام : تودعني أخي والدمع جاهري
ودمعي بالمحـــــاجر والمآقي

بكى قلبي وماســـالت عيوني
وفاءً بالغاً أقصـــــى المراقي

دموعك هيجت نيـــران قلبي
وتلك النار تؤذن باحـــتراقي

لقد سال النشـــيد على لساني
كما دب السرور على البواقي

أراكم أخـــوتي وسط الليالي
نجــــوماً لا تمل من إأتلاقي

ولست أطيب عيشاً لا تراكم
به عيني وقد فارقتـــموني

إلى آخر الأبيات وكان صوتها رووووووعه والبنات بعضهم جلسو يصيحون
مرام : وسلامتكم
والبنات صفقو لها
سحر: يجننننننننن الله يعافيك
وطبعا ما جاز لها منظر البنات لأنه ضاقت صدورهم شوي وقبل كانو يضحكون وخذت بخاخ ثلج وعطت العنود واحد وهي خذت واحد وقامت تبخ على البنات اللي جالسه تصارخ واللي عادي ماهمها وبعضهم رقيقات يخافون تخرب شعورهم وملابسهم فراحو بعييد

وكانت أجوااء المدرسه حلوه مره وطبعا الأوقات الحلوه دايم تمر سرييييعه انتهى الدوام وسلمو على بعض وهم طالعين كانت العنود ماسكه عبايتها تبي تلبسها وبجنبها سحر
العنود جت على بالها أ ـ ابتسام : سحر وش رايك نسلم على أـ ابتسام والله بنفقدها
سحر : عاد هذي حبيبة قلبك لازم تسلمين عليها
العنود : سحر بلا استهبال بتروحين ولا أروح ؟؟ <<< مسويه قويه ولا هي ودها تروح معها لأنها تستحي تناديها
سحر : بعد تنافخ بعد روحي أنا ماودي
العنود تناظر لها بترجي : سحر
سحر : خلاص أصلا مايطاوعني قلبي
العنود : أقول ترى الباص بيروح ويخليني وانتي تتفلسفين

وسحبتها مع يدها ومشت وطبعا سحر هي اللي تصرفت ونادتها
أ ـ ابتسام : والله بتطفى المدرسه بدونك عاد لا أوصيكم بأنكم تستمرون على أدبكم
سحر : أكيد يا أستاذه وأنتم سامحونا ترى يمكن أيام أزعجناكم ولا شي
أ ـ ابتسام : الله يسامحكم بالعكس أنتم هالبنتين الله يجزا أهلكم عالتربيه الزينه ما شاء الله
العنود : الله يسلمك بس أستاذه ودنا ناخذ رقمك إذا سمحتي
أ ـ ابتسام : عادي بالعكس يسعدني اسمع أخباركم ونقلتها الرقم
العنود : مشكوره أستاذه ويالله تأخرت على الباص مع السلامه
أ ـ ابتسام : نشوفكم على خير ان شاء الله
وسلمت عليهم وطلعو

نرجع حبتين شوي لمنيره والشله

منيره : بالله بنات دق أخوي بطلع
وقامو البنات يسلمون عليها
لمياء : يالله ولا تقطعينا زورينا
منيره : ان شاء الله أكيد لازم نجتمع قبل عرسك ياساره
ساره : احم احم خلاص تعرفوني حيويه
ليلى : لا أوصيك أول بنت سميها ليلى خخخخخخ
ساره : شف الحين مابعد أعرست وهذي تقول لا جتك بنت
منيره : ههههه هذي الله يعين اللي بياخذها
ليلى : والله داعيه له أمه اللي بياخذني

وتفرقو البنات بعد ماودعو بعض وكل وحده ماتدري وش مخبي لها المستقبل


منى كانت راجعه من المدرسه وتحس نفسها بتطير من الفرحه أخيرا قضت الاختبارات دخلت البيت بس مافيه
رقت لغرفتها وهي ماره سمعت صوت سعود يكلم وقالت بمر عليه واسلم
سعود : يعني لازم بكره نكون في مركز الشرطه أنا وياك
سلمان : ايه لا تنسى خلنا نرتاح
سعود : والله ماندري نطلع ولا نقعد عندهم
سلمان : تفائل ليش كذا أنت لا ان شاء الله مايكون شي
سعود : تدري أن جزانا السجن لو ما فيه أحد يثبت براءتنا
سلمان : بس حتى ولو هم مايحكمون بسرعه الين يلقونه عبد العزيز الخايس
سعود : ايه الله ييسر أخليك الحين
سلمان : يالله سلمني على الأهل كلهم
سعود : الله يسلمك

منى ماقدرت تفهم شي شرطه وسجن وش الساااااالفه

منى حاولت تسوي نفسها طبيعيه : السلااااام عليكم أخوي
سعود نقز من مكانه : روعتيني وعليكم السلام
منى : توني أكتشف أنك خوااااف هههههه
سعود : الواحد يطق الباب أول
منى : أنا سلمت هذا أهم شي
سعود : هاه وش شعورك آخر يوم في الاختبارات
منى : شعور لا يوصف وناااااسه واليوم بنوم الين أشبع وبكره لازم تطلعنا يا اخوي الحبيب
سعود : اللي يشوفك مقطعه عمرك في الاختبارات والله انك لعابه
منى : بس حتى ولو يكفي أمسك الكتاب تعب علي
سعود : الله يعافينا بس
منى : هاه تودينا بكره خلاص لازم نحجز عشان ماتروح منا ولامنا
سعود تذكر بكره مركز الشرطه : لا ما أعتقد بكره بس وعد مني هالأسبوع ان شاء الله
منى : ياحلوك بس وش أخبارها رجيلتك ؟؟
سعود : لا خفت الحمد لله والحين جايه بعباتك وشنطتك لغرفتي ليش ماتروحين ترتاحين بغرفتك أحسن
منى : حلوه الطرده بس والله سمعت صوتك قلت أسلم عليك

سعود ( عسى ماسمعت شي من السالفه )
سعود : ولاتزعلين أصلا منوره الغرفه بوجودك
منى : تعرف تصرف بعد يالله بروح ارتاااااح وأنام نوم عمييييق
وطلعت لغرفتها
سعود يضحك عليها ( والله انها توسع الصدر ياحبيلها عكس الجوهره مررره )

العنود رجعت البيت وجالسه فوق راس سلمان تسولف له عن المدرسه وش سوو وهو معطيها وجه يضحك معها ومتحمس مع سواليفها

منيره يوم دخلت كان شكلها باين ضايقه لكن سوت نفسها مبسوطه وتسولف وأهم شي أنها ما شافت أبوها عشان ماتتنكد من معاملته
وجلست بغرفتها بعد مابدلت ملابسها وجو على بالها نوره وحنان وقالت اتصل اشوفهم
وتدق بس ما احد رد عليها وقالت شكلهم نامو مساكين انهدو من كثر المذاكره

بعد صلاة المغرب كانو عايلة أبو سلمان مجتمعين كلهم في الصاله
عمر : العنود حطي أفلام كرتون
العنود : لا عمر ماني فاضيين صكة راس والله نبي نسولف شوي
عمر : ابغى يعني ابغى
العنود : لا تصيح خلاص رح للتلفزيون اللي في المقلط شاطر عشان تروح معي بكره السوبرماركت والعبك ملاهي
عمر : خلاص طيب بروح << عشان الملاهي
العنود : حبيبي والله أخوي مطيع ويسمع الكلام

عبد الله : وش رايكم بمناسبة أن سلمان طلع بالسلامه نسافر لمكه وناخذ عمره
أبو سلمان : والله انا مفكر فيها نروح حنا وعمكم أبو فهد حتى عمكم علي قايلي يمكن يحاول ياخذ اجازه عشانا
أم سلمان : خلاص أجل عالأسبوع الجاي نجهز أنفسنا ونمشي
العنود : ونااااااسه بنروح ومعي منى وبعد مكه من زمان ما سافرنا معهم خلاص يبه لاتهون

سلمان يفكر في القضيه اللي انحطو فيها ولا هو لم السفر
أبو سلمان : هاه وش رايك سلمان ؟؟؟
سلمان : والله حلوه موب شينه حتى اننا من زمان ما خذينا عمره

أم سلمان لا حظت شرود منيره
أم سلمان : وحلوتنا منور ماقالت رايها

منيره تبتسم : على راحتكم أنا معكم وين ماتروحون


الصمت يكفي ويشفي صدر راعيــه
لا صار كل الحكي ماله معانـــــــــي
والقلب ما عاد تعنيه المشا ريـــــه
و العين ماعاد تغريها الامانــــــــي
ياليت حزني مجرد دمع وابكيه
ماهوب عايش معي بين المحانـــي
ماهوب يظهر علي واحاول اخفيه
و تصير نظرات حزني هي لسانــي
مدري ذكرني زمان كنت ناسيـه
مدري ذكرت الزمان اللي نسانــي




 انتهى الجزء


الجزء الخامس



الكل درى عن السفره وكانو مأيدين الفكره ومررره مبسوطين رغم انه في ناس كانت همومهم أكبر
سلمان مانام الليل من كثر التفكير
وش بيصير فيه هو وسعود بكره ؟؟؟
عنده احساس بيصير شي كبييير ....

الساعة 2 بالليل
منيره فاتحه النت تكلم نوره وحنان على المسن
منيره النيك نيم حقها
( لفراقكم صوره مثل كل الصور ما أقدر أقول اني حزين إلا بمووووت من القهر )
وش رايكم تزورونا قبل مانسافر والله ودي أشوفكم

( يااااارب نجيب نسبه عاليه )
والله فكره حلوه بشاور أمي ونشوف

( لفراقكم صوره مثل كل الصور ما أقدر أقول اني حزين إلا بمووووت من القهر )
بيصير وناااااسه تصدقون حتى العنود بتطير من الفرحه دايم تقول ودي أقعد معهم

( يااااارب نجيب نسبه عاليه )
ياحليلها سلميني عليها

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم