رواية داويتهم وجرحوني -11

رواية داويتهم وجرحوني - غرام


رواية داويتهم وجرحوني -11

( لفراقكم صوره مثل كل الصور ما أقدر أقول اني حزين إلا بمووووت من القهر ) أكيد أمي ماراح تقول شي روحو تجهزو بس

( يااااارب نجيب نسبه عاليه )
مررررررره مستعجله ياوخيتي

( لفراقكم صوره مثل كل الصور ما أقدر أقول اني حزين إلا بمووووت من القهر )
ههههههههههه


ودخلت العنود وجلست على الكرسي تقلب بعض الأوراق على المكتب
منيره تناظرها : وش فيك ؟؟
العنود : طفشانه وزهقانه دوري لي شغله
منيره : تعالي كلمي حنان على المسن اقترحت عليهم يجونا وش رايك
العنود : ونااسه ان شاء الله وافقو
منيره : ما ادري يمكن المهم بنزل أجيب لي شي آكله جوعانه ماتعشيت .
العنود : جيبي معك لي شي
وتجلس تسولف مع حنان
منيره نزلت بهدوء عشان ماحد يسمع لأن الكل نايم وماتبي تقوم أحد دخلت المطبخ وفتحت الثلاجه ومالقت غير انه تجيب خبز وجبن سايل وشاهي وبصرااحه له طعم لا صار الواحد جايع
وهي مندمجه تزين سمعت حركه أحد ينزل مع الدرج قالت أكيد العنود سكرت النت وجت
دخل المطبخ وشافها متحمسه وقال بخوفها بعدين قال لاااا تسوي لنا فضايح خلنا مؤدبين
سلمان : السلااااام
التفت بسرعه وحطت يدها على قلبها : بسم الله من وين طلعت ؟؟
سلمان : هههه خوفتك
منيره : يعني كنت ساهيه توقعتك العنود أصلا وش عندك مانمت ؟؟
سلمان : والله قاعد أتقلب ولا جاني نوم
منيره : خابرتك نومك ثقيل وراعي نوووم أكيد اليوم تفكر في شي
سلمان : لا وش أفكر شكلي مكثر قهوه اليوم
منيره : اها
سلمان : منيره وش تزينين ؟؟
منيره : لا بس أنا والعنود ماتعشينا
سلمان : احسبيني معكم
منيره : تامر أمر

وسكتو شوي ومنيره خلصت اللي معها
منيره : يالله أخ سلمان ماودك تشيل معي
سلمان : هاتي
وخذا منه كيس الخبز ومشى قدامها وهم ماشين للغرفه
سلمان : أي غرفه جالسين ؟؟
منيره : قصر صوتك هنا وتأشر له على الغرفه اللي قدام

سلمان يطق الباب
سلمان : العنوووووووووود
العنود : سلمان ؟؟؟ هلا والله أحلى سهره بتكون اليوم تفضل تفضل
منيره : خلصتي من النت ؟؟
العنود تقفل الكمبيوتر : ايه خلاص حنان طلعت من زمان والله انها تجنن وسعت صدري
منيره : ياليت يجون ودي أشوفهم قبل ما نسافر
سلمان : من هي حنان ؟؟؟؟
منيره : أختي
سلمان : اللي لها توأم صح ؟؟
منيره : ايه وتفضلو صراحة تعبت وأنا أسوي العشاء لكم
العنود تسحب كيس الخبز : مرره اختي أشوف عرقك يصب
منيره : هههههه كولي وانتي ساكته بس
سلمان : ايه وش فيه هالعشاء بالعكس حلو الخبز والجبن ومعها كاس شاهي شي صراحه
العنود : ياانك تحب تمدح الشي لو انه شين
منيره : وش قصدك شين ؟؟ هذاك تبلعين ماشاء الله
العنود : وش أسوي الجوع يسوي كذا وأكثر
منيره : أصلا الشرهه علي أنا اللي مسويتلك
العنود : خلااااااص عاد إلا زعل منور

في هاللحظه دق جوالها وشافت رقم ناصر حطته صامت ماتبي ترد قدام سلمان بس انه دق مره ثانيه قالت أكيد عنده سالفه مهمه قامت : خليني أشوفها ليلى وش تبي أكيد ضروري

وجلسو العنود وسلمان يسولفون
العنود : بسألك عن شي بس ماتزعل مني
سلمان : لا عادي ليش أزعل
العنود : أنا سمعت ما ادري صح ولا غلط
سلمان : وشو ؟؟
العنود : منى قالت لي ان سعود عنده قضيه عشان الحادث وتقول يمكن انت معه
سلمان حاول يفهم وش تقول يعني دارين معقوله سعود قايل لهم اللي أعرفه أن ابوي وعمي اللي يدرون بس
العنود : وش فيك ..؟؟
سلمان : انتي وش قاعده تخربطين ؟؟ وبعدين منى من قايلها ؟؟
العنود : ما ادري بس هي سامعه نفسي
سلمان : اقول العنود لا تقعدين تخرفون انتي وبنت عمك
العنود : سلمان لا تعتبرني صغيره أنا أحس السالفه فيها شي وانتو مخبينه
سلمان : مو مسألة صغيره ولا كبيره بس السالفه حادث وبس
العنود : بس انت ما عمرك جبت طاري الحادث وتتحاشاه دايم ولا ادري وش السبب ؟؟
سلمان : طبيعي بكره هذاك الموقف أجل تبيني أحبه
العنود يأست منه ومافيه مجال انه يتكلم ويقول شي رغم انه شاكه وبقوه بعد انه فيه أشياء وأسرار ورا هالحادث بس قالت ( الخبر اليوم بفلوس بكره ببلاش )

منيره تكلم ناصر ..
منيره : الحين مسوي صجه عشان كذا أحسبك فيك شي
ناصر : حنان ناشبه فيني الا تكلم وتقول اننا بنجيهم
منيره : هههههههه الله يحيهم والله اني استانست أخيرا من زمان ودي يزورونا في البيت
ناصر : يالله ما اطول عليك مع السلامه
منيره : مع السلامه


ورجعت منيره وشافت سلمان يضغط في جواله والعنود تقرا مجله
منيره : شكلكم جاكم النوم
سلمان : لا يعني
العنود تحط المجله : أنا بروح أنام يالله تصبحون على خير
منيره جلست وسلمان مازال يحوس بالجوال
سلمان : عندك رسايل حلوه ..
منيره : اممممم ما ادري شف الجوال وعطته
وجالس يناظر الرسايل
سلمان : الللللله حلوه الرساله هذي
منيره :أشوف وكانت من ناصر
سلمان : مين رورو ؟؟
منيره : مين يعني صديقتي ؟؟
سلمان : بس أنا ملاحظ شي كلهم أسامي صريحه الا هذي وش السر ؟؟
منيره : عاد هي تحب اننا نلقبها كذا <<< منيره ماكان ودها تكذب بس خايفه يصير موقفه مثل أبوها
سلمان قام وحط الجوال على الطاوله : منيره يا تتكلمين بصراحه وتوخرين هالغموض اللي فيك ولا بطلع
منيره : سلمان وش فيك أنا ماقلت شي
سلمان : أنا عارف من رورو
منيره تناظر له : سلمان ليش عصبت طيب ؟؟؟
سلمان : أنا بصراحه أدري أنك تكلمين ناصر من زمان أعرف رقمه وعادي ما أبديت أي تعارض بس ليش تو تقولين صديقتي

منيره خنقتها العبره أول مره سلمان يتكلم معها بهالجديه
نزلت راسها وجلست تصيح
ماهانت عليه أخته ولا هانت دموعها وحس فيها شي كبييير
سلمان جلس بجنبها ورفع راسها : منيره هالدموع ماتنفع أدري يمكن قسيت عليك شوي بس والله من خوفي عليك بس

منيره تمسح دمعتها : سلمان أنت موالمشكله أنا أعيش هم اكبر لا أنت ولا غيرك درى عنه
سلمان : طيب أنا اعترف يمكن قصرت معك بخصوص المرض اللي جاني

منيره : لا سلمان لا تقول كذا بالعكس انت الأمل الوحيد في حياتي ولا عمرك قصرت بشي ..
سلمان : كنت أتمنى أساعدك بأي شي بس تبين الصراحه أنتي ماعطتيني مجال
منيره : شف سلمان باقولك وابيك تفسر هل هو شي عادي ولا لا ..؟؟
سلمان في نفسه 0( خليني اعرف وش سر الحزن اللي تخبيه دايم والله لسوي المستحيل عشانها )
منيره : سلمان انك تشوف نظره احتقار من الانسان اللي تشوفه مصدر الحنان عشان موقف بايخ
سلمان : وش قصدك ؟؟
منيره : أبوي ياسلمان درى اني أكلم ناصر ومن بعدها ولا حتى يحط عينه بعيني ولا يعبرني وعطاني كم كلمه جرحني فيها والله لو اني مكلمه غريب ..
سلمان : تبين الصراحه أنا ملاحظ هالشي على أبوي بس ماحبيت أقول شي لك أما عن سالفه عشان تكلمين ناصر فأبد السالفه عااديه جداً وأنا ما أثرت علي
منيره : هو قال لي مو عيب بس العيب أنك ما قلتي لي وخبيتي هالشي ..
سلمان : يمكن شوي يزعل هالشي بس مو لدرجة أنه يعاملك كذا لو تبين فتحت الموضوع معه
منيره : لا سلمان لاتقول شي تدري خلاص على قولته زوجك بيمنعك بعدين
سلمان عصب : منيره انتي أختنا ولا عمرنا فكرنا اننا نبعدك وإذا كان هذا مكتوب فالحمدلله خيره ان شاء الله

منيره :أنا مايهمني أتزوج ولا لا لأني الشقا لا حقني وين ما أروح ؟؟
سلمان : لا تقولين هالكلام وش دراك والله الدنيا في لحظه تتغير وتنقلب وتحس ما كأنك الانسان اللي كنت أول تضحك وفي لحظه تقول الحمد لله كنت أعيش الحزن والحين سعيد
منيره : بس أنا عشت الحزن من يوم طلعت على الدنيا يكفي أول يوم اني صغيره كان أبوي يبين لي أنه يكره أمي وكنت أعيش دوامه من الأفكار ليش يكرهها وأنا أشوفها أغلى الناس مفروض يخليني أعيش ببراءتي ممدي على هالحزن

سلمان : أنا ما كنت أتوقع أبوي يوصل لهدرجه بس أكيد غصب عنه وصدقيني بيوم بيعرف أنه غلط في حقك
منيره : شلون بيعرف وأنا عندي احساس كبير انه بيعطيني فهد
سلمان : فهد ؟؟؟
( تذكر أن أبوه مره قاله أن فيه واحد خاطب منيره وانسان عاقل ورجال ينشرى واستغرب من اللي تقوله )
سلمان : لا إذا هو وافق أنا ماراح أرضى فهد ما يستاهلك وانتي من قايل لك الكلام هذا ..
منيره : لو تشوف اهتمام مرة عمي وعمي وتخطيطهم ودايم يلمحون لهالشي وأبوي ينتظر هالسنه عشان يقولي بس مستحييييل أرجووووك لاتوافق عشاني حاول تقنعه ..
سلمان : لا تخافين ماراح يصير الا اللي فيه خير <<<< ما يقدر يعطيها وعد لأن ابوه صعب يقنعه اذا اصر على شي
ويسمع صوت أذان الفجر
سلمان : يالله بطلع الحين يجي ابوي يقومني ويقول وينك ؟؟
منيره تبتسم له : يالله ومشكور سلمان
سلمان وهو طالع : ماسوينا شي ياحلوه مع اني ما مليت من القعده معك
وطلع
منيره تاخذ نفس أول مره تطلع اللي في قلبها لأحد إلا نادر يمكن لليلى بس لكن واحد من العايله مستحيل وسلمان هالمره أصر عليها وارتاااااحت راحه فضيعه لأنه يمكن يقدر يساعدها

في الصباح الساعة8 تقريباً
سلمان كان نومه متقطع لكن قدر ينام تقريبا ساعه متواصله دق المنبه وقام يتروش لأن الساعه 9 ونص لازم يحضر هو وسعود خذا له ترويشه سريعه وهو طالع من دورة المياه يمسح شعره سمع جواله يدق رد عليه
سعود : السلام عليكم
سلمان : هلا سعود وعليكم السلام
سعود : هاه جاهز ولا توك ما قمت
سلمان : أصلا قل نمت والله اني نمت ساعه وكلها حلوم وخرابيط
سعود : نفس حالتي يعني يالله يااخوي الله ييسر
سلمان : سعود فيه أحد غير عمي وأبوي يدري .؟؟
سعود : أتوقع حمد لأنه يوم يجون عندي في البيت هو اللي فتح الباب لهم
سلمان : طيب من الحريم ؟؟
سعود : ما أتوقع وانت وش جاب هالسؤال على بالك الحين ؟؟
سلمان : لا بس أمس العنود تسألني تقول فيه سالفه وانتم مخبينها
سعود ( تذكر يوم منى تدخل عليه قال شكلها فهمت السالفه )
سعود : والله ما ادري كان سمعوا وحنا ما ندري بعدين وش عليك انت اليوم مصيرهم بيعرفون
سلمان : أنا ماودي أمي تدري تعرف بتقعد على أعصابها أبغى إذا قضى كل شي في هالوقت عادي الكل يدري
سعود : طيب ياحلو ماتحس اننا تأخرنا أبغاك تمرني مافيني حيل أسوق وأحسن نجي مع بعض
سلمان : خلاص بس بشوف الوالد قام ولا لا ؟
سعود : يالله في أمان الله

سعود كان جاهز وطلع للحوش لقى أبوه فارش له فرشه ويتقهوى
أم فهد : ماقلتو وش المشوار اللي على الصبح
أبو فهد : مشوار قريب بنزور واحد تعبان
أم فهد : خلوها العصر أزين وش تروحون الساعه9
أبو فهد : لا العصر عندي كم شغله والولد مشغول
أم فهد : على راحتكم والله

أبو فهد يلتفت على سعود كان سرحان : سعود
سعود يلتفت بهدوء : هلا يبه
أبو فهد : بيتأخرون ولا نمشي
سعود : لا في الطريق جايين

سلمان طلع لبس ثوب وغتره وحتى هو من النوع ما يلبس عقال دايما لكن هالمره لبسه وكان لابس جزمه سودا جلد وكان شكله رسمي وريحته تفوح عطر
شغل السياره يحميها وأبوه طلع ومره قلقان عليه هو وسعود
أبو سلمان : يالله وش تنتظر أحس تأخرنا ..
سلمان : يبه هد أعصابك ترى لا شافوك متوتر يحسبون وراك شي
أبو سلمان : والله غصب عني

ومشى وشغل على الراديو ومر على سعود وعمه وهم في الطريق الكل ساكت ولا تكلم مشغولين بأفكارهم اللي ماتنتهي ..

أمام مركز الشرطه وقف سيارته ونزلوا كانت أشكالهم ناس موب راعين مشاكل وأمور قضايا عشان يجون لهالمكان

كان في استقابلهم أحد الشرطه وشرحوا له الوضع ليش جايين ؟؟ وأمرهم يدخلون في أحد المكاتب طق الباب سعود
الضابط : تفضل
سعود : السلام عليكم
الضابط : وعليكم السلام
سعود : معك سعود وسلمان ال ........
الضابط قعد يقلب في الأوراق قدامه بعدين قال : ايه نعم موجوده قضيتكم تفضلوا ..
دخل سعود ووراه سلمان وأبوانهم كانو برا مو مسموح لهم الدخول ..
الضابط : تفضلوا
سلمان : مشكور وجلسوا
الضابط : في البدايه بقول حنا كل هالوقت اللي مر ماراح عبث وحققو رجال الشرطه في القضيه بس للأسف التهمه ثابته عليك أنت ياسعود ( وناظر له ) وتعرفون لازم يسجن سجن تأديبي
سعود خلاص حس الدنيا تدور في راسه وش يقول ؟؟؟
سجن ؟؟؟
سلمان انفعل : بس انتم ماحققتو في اللي اسمه عبد العزيز شايفه بعيني أنا
الضابط : لحظه معك حق من ناحية هذي بس سعود يحال للسجن إلى ما نعرف شي عن عبد العزيز
سلمان : والله ربي بيجازيكم على هالظلم
الضابط : انتظر وفيه أوامر لازم تملى عليك انت ..
سلمان : نعم وش فيه دام أقدر أطلعه بهالأوامر
الضابط : نبيك تبحث مثل ماحنا نبحث بما اني سمعت أنكم تعرفونه قبل أكيد تعرفون أحد من أصدقائه سامع عنه وساكت

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم