رواية خبيني -11


رواية خبيني - غرام

رواية خبيني -11

لا مابغى

..... تكتف : لا وشرايك اجل ابوسك عشان ترضى

عفس وجهه : عمى الله يقرِفك , روح جيبها خلاص انا رضيت ..

كالعــــاده مشاري كأنه عيون الحي ,, على حظه دايم يكون موجود ,,

تقدم مشاري وبسرعه شال الولد من ثوبه من ورا , الولد خاف بس مسوي قوي : هاي وش تبي انت

مشاري وهو يأشر على سيارته اللي مغطيه تراب واوراق شجر وطين : ليه مسوي بالسيارات كذا .؟

ارتبك الولد : نزلني , مو انا

ابتسم مشاري : انا جالس اراقبك انت و اللي معاك بس مالحقت الا عليك

....... : نزلني و لا و الله انادي لك اخوي !

...... : اخوك يلعب حديد زي اخوي؟

خاف الولد وصنم مكانه : نــ نزززلني بعلم ابوي

مانزله مشاري مسكه لين البيت ونادى مالك : مالك افتح لي الماي ومدّ الهوز لبرا من الكراج

مالك استغرب بس ماتكلم , وراح ونفذ الكلام بالحرف الواحد ..

مشاري خلى الولد يغسل السيارات ووقف متكي على جدار الفلا : ليه الاذيه ها , ماعلموك اهلك انه مايجوز تسوي كذا

رد بسخريه : لا انا مو متربي شرايك

...... : اغسل وانت ساكت

انقهر الولد , مشاري كان يراقبه , صغير وقصير وشكله بأولى او ثاني ابتدائي : شسمك

الولد معـصب : مالك شغل

ابتسم : ساكنين هنا

..... : لا حيكم مو حلو كله ناس مغرورين

سكت مشاري يتأمل تعابير وجهه , كان الولد معـصب وباين ماسك نفسه لايصيح , مسوي قوي لاينهزم قدام مشاري

خلص الولد ورمى الهوز بالأرض وقال بعـصبيه وقهر : هاك خلصت , يللا فرحت ؟

ابتسم مشاري : شفيك معـصب

الولد خايف : ماني معصب انت شتبي

...... بنظرة حاده : ابي ماتعيد هالحركة مره ثانيه ولا بتغسل سيارات الحي كلهم فاهم ؟

...... : بعلم عليك أبوي

...... : وانا بعلم عليك أبوي

صرخ الولد : خلااااااااااص ماني جاي عندكم

قرب مشاري له والولد رجع على وراه خايف يفكره بيضربه , بس مشاري حط يده على راسه : طيب ليش تصيح؟

تجمد الولد مكانه من تصرفات مشاري الغريبة , ابتسم مشاري وطلع عشرين ريال من جيبه , وحطهم بجيب الولد : هذا لك لانك غسلت السيارات , شكرا ..

طالعه الولد شوي والتفت يركض مبتعد بخوف وهو يكلم نفسه : و الله ماعاد اجي هنا , و الله ماعاد اجي

اما مشاري ضحك ودخل البيت ..

الســـاعه 11 فلا 16 ..

صحى فواز فجأه , فتح عيونه وشاف الساعه .. ابتسم لما شاف ديم حاطه راسها على بطنه ونايمة بالعرض وبيدها ملزمه شكلها كانت تذاكر .. سحب الملزمه بهدوء وحطها ع الكومدينه , وابتسم وقالت وهو يلحفها "ان شا الله يوم تحلمين ان فواز باسج ... ههههههههههه "

ورجع راسه ع المخده وغمض عيونه ونام ..


فلا 14 ..

في توها حاطه راسها ع المخده وغافيه , يدق جوالها وترد بدون ماتشوف الاسم : الو

مشاري بهدوء : في نايمه؟

...... : لا توّني

..... : طيب مري على منصور وانزلو المجلس ابغاكم بشي

في خافت ورفعت ظهرها : مشاري فيه شي ؟

....... : لا

...... : مشااااري !

....... : انزلو واقول لكم ,,

(7)

)

سكرت في ونزلت بسرعه ومعاها منصور , وراحوا للمجلس , وكانو هناك مشاري وماجد جالسين

تكلم مشاري بهدوء مريب : سكري سكري الباب .

في خافت : شفيك مشاري و الله روعتنا

منصور : تكلم بسرعه لسلامتك الشخصيه !

ابتسم مشاري وبدا يتكلم : ماستغربتو ان ابوي مو على بعضه هاليوم

.... : إلا

مشاري عدل جلسته : بيدخل على مشروع كبير مع شركاء , وان شا الله يتوفق

في جلست وتنهدت وهي تربط شعرها الاسود : بس كذا , خوفتنا

كمل مشاري : هالمشروع بيدفع دم قلبه فيه , يعني فاهمين انتم الوضع كيف

سكت الكل وكل واحد صار يطالع الثاني ..

تكلم ماجد : بس يامشاري أبوي ماعليه قاصر عنده املاك كثيره

...... : كل شي غالي بهالوقت وانا اخوك , وان شا الله ينجح المشروع وما يضيق ابوي . بس ولو الواحد لازم يحتاط , منصور متى اخر مره استخدمت بطاقة سامبا ؟

منصور يحك راسه : مدري ليه؟

مشاري التفت لفي وماجد : وانتم

ماجد باستغراب : قبل 3 ايام يمكن

في : انا اخر مره سددت فيها جوالي عقبها ماحتجت استخدمها , ليه شفيه

..... : ماشفتو كم مدخل أبوي في حساباتكم ؟

..... : هو بالعاده يدخل 500 او الف كل شهر او حسب مايقدر

مشاري ابتسم : لا هالمره مدخل بحساب كل واحد 5 الاف

انصدم الكل .. من الحركة

ماجد بضيقه : ليه طيب , احنا مو محتاجين

..... : وحدة من ثنتين , يا إنه خايف يستضيق , او انه يبي يختبرنا وش بنسوي فيها

منصور تربع بصعوبه : صراحة احيان مادري شلون يفكر أبوي

مشاري قام واقف : طيب اسمعوني , انا من بكرة بدور شغل ان شا الله , و اللي وده معاي يللا

في : لا حرام مشاري انت تطبّق وخلقه مانشوفك الا الظهر و في الليل , تبي تشتغل بعد

ابتسم مشاري : في ما أقدر و الله , لازم نكون موجودين اذا احتاجنا أبوي , صح شباب

ماجد بجديه : اسبوع الاجازة ببدا اخذ دورات ان شا الله , عشان تساعد في الوظيفه

منصور يستهبل يبي يلطف الجو : انا بفتح بوفيه !

ضحكو كلهم والتفتو على في اللي كانت ساكته وباين وجهها متغير ,, حست بضيقه على حال اخوانها , بيوم واحد كلهم قررو هالقرار ..

جلس مشاري جمبها : في , انتي عارفه اني الحين دوامي تجريبي والاسبوع الجاي ان شا الله يعلموني اذا اثبت عندهم او لا , بس لاني ما أضمن شي فلازم اقدم على وظايف ثانيه
سكتت في : طيب وانا شسوي عشان اساعدكم

قربو يمها ونطق منصور: احنا بس نبيج تكونين على علم

..... : لأ ابي اسوي شي معاكم مالي شغل

ماجد ابتسم : وشلون يعني تبين تشتغلين مثلا

حست في بغباء الفكره وردت ويدينها بحضنها : لا بس ..مدري

مشاري : يكفينا يافي انج وامي قايمين بالبيت ولمى , احنا علينا الباقي , والمفروض من زمان بس خايفين على امي تفقدنا كلنا مره وحده

ضاقت في : طيب حتى الحين

منصور : المفروض من زمان نتحرك بس مايمدينا , شوفي ماجد كيف الجامعه ماخذه اغلب وقته , ماينفع يشتغل , خلاص نقدم انا ومشاري و ماجد السنه اللي ورانا , وشرايك ياماجد (التفت لماجد )

ابتسم ماجد : وبعدين يافي حتى انتي عندج جامعه وبعدين بتتعمقين مارح تفضين كثير , يادوب بنشوف بعض

في انقهرت : لأ لاتقول كذا

مشاري وهو يدخل يده بشعره ويحك راسه شوي : كلنا بنتحمل عشان ابوي وامي لين تعدّي فترة المشروع ونتطمن ان شا الله , وبعدين الشغل لازم كل الناس تشتغل بظروف او بدون , بس احنا بنضغط على انفسنا

في وصوتها تغير : ادري بس انتو فاجأتوني كذا

جلسو يحاولون يقنعونها , بس في ابتسمت لهم وورتهم انها عاقله والعائلة اهم من كل شي , هي بس ضاق صدرها في البداية ..لما افترقو راحت غرفتها وانسدحت وقرت قران شوي , بس ماجاها نوم , كعادتها تفكر بكل شي حولها قبل تنام , لما يئست , فتحت لاب توبها وجلست تكتب لين داخت قفلته ونامت



كـان المسا في فلا 15 هاليوم غير .. عن العاده غير , العاده فلا 15 من المغرب تنطفي كل انوارها , إلا نادرا .. كانت تعطي منظر مخيف ومريب في الليل ,..

بس اليومـ ,, اليوم حسو بفرحة .. كانو حاسين ان هالشي بيغير حيـــاتهم ان شاء الله , بيهوّن عليهم , بيخفف عنهم ..

ام نواف بفرح : لولولولولولولييييييييييييييييييش الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد

ام بدور ضحكت بسعاده هي الثانية وقام الكل يسلم على بدور ويبارك لها , وهي تبتسم وتستقبل التبريكات بكل رحابة صدر

هديل نطت عندها بفرحة وتبارك لها وتسولف معاها كنها تحاول تسحبها بالكلام , تتاكد اذا بمرحلة الخطوبة صارو بخير يعني ان شا الله مافيهم شي ,, ام نواف موصيتها ومأمنتها , وهي شوي شوي بتتطمن عليهم بطريقتها

وبدور تسولف معاها شوي , وتدعي ربها انه يحفظ نواف ويبعده عن التعب لانها عارفه ان كل اللي يجيه بسببها ..

وتفكيرها شوي بينهم ومعاهم , وشوي تنقلها ذاكرتها لورا , وشوي تفكر بمستقبلها ..

بدت حتى تتخيل مناظر من حياتها الجايه

بدت تتخيل شللي ممكن يصير ,,

وقفت شوي , ودق قلبها بخوف , لما تخيلت شعوره بهاللحظة ,,

هاللحظه؟

هي عارفه شعوره , لانه يشبه شعورها بس نواف كان يختلف ..

بدور كانت قد وقفت تحس او تخاف , لين مات خالها ورجع نواف , رجعت من جديد

بس نواف . قلبه كان مايتحمل , كان حساس , بداخله طفل صغير يخــاف من أي شي يشوفه

والعقد اللي (تعقّدنا ) في الطفوله , للاسف تبقى , وتكبر معانا ,, وتتربّى حتى ..!

هاللحظة .. بنفس المكان اللي فيه فرحتهم , كان خاطره منكسر , كان جالس مبتسم يسمع صراخهم , يحط يده على قلبه وشوي يضم نفسه بذراعينه يمنع رجفته , ويستغفر , ويذكر الله..

قرا قران شوي , واخذ ادويته , ..

قام من الكنبة وانسدح على السرير , ورفع راسه لفوق ..

خلاص هو اللي قرر هالشي وخطا هالخطوة , هو عارف عواقبها , وعارف ايش ممكن رح يصير ..عارف ومتخيل حياته كيف ممكن تكون بعد كذا ..

غمض عيونه وتنفس نفس طويل مع تنهيدة ورجع بالزمن ورا شوي ..

كان ملقوف , يحب يطل من الابواب , وخاصة تصرفات خاله تعتبر غريبة بالنسبة له , شخصيته مريبه والاشخاص اللي يجيبهم للبيت مرعبين اكثر ..

كانو يلفتون انتباهه , يشدون اهتمامه

كالعاده راح عند الباب الخشبي الكبير ووقف على جمب بخفه ...

انصدم نواف لما شاف خاله بحاله مزريه , جالس على ركبه يترجى خويه اللي معاه : تكككفى طلبتك , و الله مفلس ماعندي ولا هلله , ومحد راضي يسلفني

تكلم الرجال بحزم وهو يدفه عنه :لاتترجى , الكمية اللي عندي مو قليله , وانت بتاخذها وتبيعها وتبدا تتاجر فيها , يعني بتربح اكثر من الي بتخسره الحين

انهار الخال لانه كان مدمن ومحتاج , والرجال كان يغريه بالكلام , " بتصير مليونير " " لاتبخل على نفسك " "ان شا الله تسرق من اهلك بس لاتفوت الفرصة "

يمكن نواف كان فاهم نص كلامهم , وشاك فيهم بس يبي يكذب نفسه , يحس انه يبي يتأكد
فيه اشياء بكلامهم مافهمها , بس لأنه حنا يوم كنا اطفال , ماكنا نفهم كل شي , الحين كل شي صار مفهوم , وان بغيت يعلمونك بأشياء ماتعرفها !!

سكت الخال يفكر بأي طريقة , ونواف عينه على الباب يراقبه وهو يدور ويمسك راسه ويسوي حركات غريبة , تحمس معاه يبي يشوف من وين بيجيب الفلوس , شوي قام الخال وفتح الباب اللي من الجهه الثانيه , ورجع ومعاه بدور شايلة صينية فيها كاستين مويه

الخال بابتسامه : لاتخافين ادخلي , هذا صديقي

دخلت بدور اللي كانت باولى متوسط بخوف من خالها وابتسمت لصديقه .. وحطت الصينية وطلعت , واول مالفت التفت الخال لخويه وقال بهدوء : تنفع هذي طيب ؟


بسرعه فز نواف ورفع ظهره لما حس انه بيتعب , شرب كاس مويه وسحب القرآن بسرعه يقرا شوي , بيتذكر المشاهد الباقية بعدين


بدور واقفه عند الشباك , بالغرفة اللي فوق غرفة نواف , ويمكن عشان كذا افكارهم انتقلت بسرعه ,, ارتعشت ارتعاشه كبيرة من الموقف اللي تذكرته ..

يوم شافها نواف في التهوية تصيح , جا معصب ومسكها وضربها : انتي حماره ماتفهمين

بدور تصيح بخوف : آآآآآآآآآآآآآآآهئ ماسويت شي

مسكها نواف بعنف من كتوفها : إلا , إلا سويتي , وين خذوك الزفت خالي و اللي معاه ها

بدت تصيح اكثر : خالي قال لي بيوديني محل الالعاب , وانا انبسطت

نواف يصارخ : سووا لك شي ولا لا , ردي

طالعته بدور بوجهها المليان دموع , ورغم انه متمسك فيها بعنف , حطت راسها على صدره وكملت صياح : نواف الله يخليك , لاتعلم احد

نواف الله يخليك , لاتعلم احد


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم