رواية الله يبقيك لعين ترجيك -11

رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -11


كل واحد يجهز من صوب ... ومنيرة كل شوي تعصب عليه ... كله منك ... وانت اللي عجلتنا ... مايمدينا ... بتفشلنا قدام الناس ... ومن هالكلام ... وفواز مطنش عالآخر ... اللي براسه بيمشيه ...
رؤى ... حاولت تبين انها طبيعية ... وانها مبسوطة ... وجهزت نفسها ولا قصرت على عمرها بشي ... وبينت لخالتها وبنات خالتها انها مو بس مبسوطة ... الا طايرة من الفرح انها بتعيش بوسطهم ... بس في داخلها تحترق ... هي من تسمع اسم فواز تحوم كبدها ... وتدعي عليه في داخلها ... وما في احد يعرف عن الموضوع الا عمتها حنان ... اللي هددتها رؤى انها اذا تكلمت بتزعل منها طول عمرها ... واللي مخلي حنان تسكت انها واثقة ان سعادة رؤى مع فواز ...

بيت عبدالعزيز ....

الظهر والبنات في الصالون ... اكيد فرحتهم باخوهم الكبير مالها حدود ... واللي زاد فرحتهم انه بيتزوج حبيبة قلبهم رؤى ...
منيرة ... رايحة راجعة وتحوس بالبيت وتتاكد ان كل اغراضها جاهزة ... ما تبي تتاخر على رؤى ... لازم تروح بدري هناك ... هي تعتبر نفسها ام العريس والعروسة في نفس الوقت ...
عبدالعزيز ... مبسوط وعايش في حيرة مالها اول ولا آخر ...
متمدد على سرير الغرفة ويشوف منيرة وهي طالعة وداخلة وما غابت عن عيونه نظرتها ... مع فرحتها الا انه حاس انها بالعة المر وساكتة ...
عبدالعزيز في قلبه: ياربي اقولها مين ولدها ... اليوم واحد منهم بيتزوج ... ليش احرمها من شعورها ... ليش اخليها بحيرتها ... ليش ما ابدل نظرتها هذه لنظرة ثانية ... بس لا ... هذا ولدي وما ارضى عليه ... طيب هم كبار ... وان شاء الله مابتفرق بينهم ... وبقولها انها ما تعلم احد ... بس هي بتعرف ... ما بي العيال ينصدمون ... ولا يحس ولدي بنقص عن اخوانه ... خلاص انا لازم اقولها ... حرام انا عارف ومبسوط وهي تنحرم من هالفرحة ... زواجهم شي ما يتعوض ...
دخل فيصل: بابا ... ماما تقول الغدا جاهز
انتبه عبدالعزيز من سرحانه: ها ... طيب ... عمك تركي وصل ؟؟؟
فيصل: من زماااااااااااااااااان وقاعد ينتظرنا تحت
عبدالعزيز: يالله اسبقني وبلحقك
نزل عبدالعزيز ولقى الاولاد ومنيرة وتركي ينتظرونه عالغدا ...
عبدالعزيز: السلام عليكم
قام تركي وحب راس اخوه: وعليكم السلام ... بالمبارك ياخوي ملكة فواز ... الله يتمم له على خير ويوفقه ... وعقبال نواف يا رب
عبدالعزيز: الله يبارك فيك ... قبل نواف ابي افرح فيك
تركي: لا لا لا لا لا لا لا لا انا انساااااااااااااااني بالمرة ... زواج ما في
عبدالعزيز: والله توني اكتشف اني مدلعك ... المفروض سحبتك من كشتك وخطبت لك من زمان
تركي: ههههههههههه لا اعرفك اخو متفهم ما تسويها
نواف: هو اخ متفهم بس للاسف اب مو متفهم
ناظره عبدالعزيز بنص عين: ويقول ابوي يسم بدني بكلامه ... اذا ما تبي تسمع شي يغثك اعقل
فواز: يوووووووووووووه حتى يوم ملكتي بتتخانقون؟؟؟
نواف: غثيتنا ... كانه محد بيملك غيرك ... حومت كبودنا
تركي: هههههههههههههههه اصلا من دريت انه خاطب الجمعة وملكته الاحد اغسل يدك منه ... انا على بالي عندنا خبل واحد في العيلة اللي هو خالد ... بس الحمد لله على العقل ... طلعوا كثار
نواف: هههههههههههههههه تركي لاتسمعك لينا ... تجيك ركض ... حاسة السمع تزداد مع اسم خالد
الكل: هههههههههههههه
عبدالعزيز معاهم ومو معاهم ويقول في نفسه: لازم اعلمها ... لازم ... بس قبل اتاكد منها انها ما تفتح فمها بكلمة لاحد



بعد الغدا صعد عبدالعزيز الغرفة وتمدد على السرير ... دخلت منيرة وهي حايسة ...
عبدالعزيز: منيرة
منيرة: هلا والله
عبدالعزيز: مشغولة ؟؟؟؟
منيرة: اكيييييييييد ... فوازو عفسنا مع هالملكة اللي بين يوم وليلة
عبدالعزيز: الله يصلحه ... منيرة
منيرة وهي تقلب في الدفتر المكتوب فيه اسماء المعازيم ... قرته 20 مرة ... خايفة تنسى احد وهي ما تحب تزعل احد وبالها مو مع عبدالعزيز: ممممممممممممم
عبدالعزيز: لو عرفتي مين ولدك ايش اول شي تسوينه ؟؟؟
منيرة رمت الدفتر اللي بيدها والتفتت لعبدالعزيز وقالت لاشعوريا: احضضضضضضضضضضضضن ولدي بقوة ... واعوضه بهالحضن كل سنين الحرمان اللي عشتها
عبدالعزيز بغضب: وتلوميني لما ما اعلمك؟؟؟ مبيتة نية التفرقة !!! وتضحكين علي وتقولين لي ما بفرق بينهم واثنينهم عيالي
منيرة بعد ما انتبهت للكلام اللي فلت من لسانها: عبدالعزيز ... مو قصدي ... لاشعوريا طلع مني الكلام ... تكفى كمل فرحتي اليوم وقولي مين ولدي ؟؟؟ ولدي اللي بيتزوج اليوم او لا ؟؟؟ الله يخليك يا عبدالعزيز ... ابوس يدك
عبدالعزيز: انسسسسسسسي انك تعرفين ... كنت ناوي اقولك وما احرمك من الفرحة اليوم ... بس بعد اللي سمعته انسسسسسسسسسسسي تعرفين مين ولدك ... طال ما انا عايش ... وطلع من الغرفة وهو معصب ...
منيرة وهي تبكي: حرااااااااااااااااااام عليك يا عبدالعزيز ... حرام عليك ... ذبحتني ...ذبحتني ... عيشتني بحلم وبثواني صحيتني منه ... الله يساااااااااااااااااااااامحك




بالليل في بيت احمد ...
عمات رؤى من العصر وهم موجودين وشايلين المكان كله ... عماتها بالمرة حبوبات ويحبون رؤى لدرجة كبيرة ... واقربهم لها حنان ... يمكن لانه اقرب وحدة لعمرها ... حنان هي العمة الصغيرة عمرها حوالي 35 سنة ... واقفين في الاستقبال مع منيرة والفرحة موسايعتهم ... رؤى بنت حبوبة وفواز رجال والنعم فيه ...

وصلت ام محمد مع نورة وبناتها ...ام محمد دخلت والدمعة في عينها ... اصلا دموعها ما جفت من اتصل فيها فواز وعلمها بالخطبة ... واول ما دخلت حضنت منيرة وقامت تبكي ومنيرة اللي ماسكة نفسها بالغصب ما استحملت وقامت تبكي معها ...
ام محمد: منيرة ... حلفتك بالله ... ما تعرفين اذا كان ولدي اللي بيتزوج اليوم او لا؟؟
منيرة: يا خالتي ... والله اني عجزت مع عبدالعزيز ... وانا شي واثقة منه ما اعرف ... وقلبي دلني على واحد منهم ... بس مستحيييييييييل اعتمد على احاسيسي ... واظلم واحد منهم
ام محمد: لا حول ولا قوة الا بالله ... العيال كبروا واليوم واحد منهم بيتزوج واحنا لسه ما حصلنا ممسك واحد على عبدالعزيز ؟؟؟
منيرة: للاسف لا ... الله كريم يا ام محمد ... مسحي دموعك الناس تناظر فينا ... احنا اللي صبرنا طول هالسنين مع كل المواقف ... بنستحمل اليوم هذا
ام محمد: الله كريم

عند الحمامات ... نورة وبناتها واقفات يضبطون اشكالهم والفرحة مو سايعتهم ... طبعا خوات المعرس ... من قدهم ...
سحبت نورة بنتها شهد على جنب: شهد ... لا تخربين على اخوك فرحته
شهد: ماما ... معقولة اخرب على فواز؟؟؟ ايش هالكلام ؟؟؟
نورة: لانك موشايفة وجهك في المراية ... نظرتك فيها حزن مو طبيعي
شهد: لا تخافين ماما ... اول ما اطلع للناس بنسى وبنشغل بفواز وفرحته
نورة: اهم شي انك ما تبينين لاخوك ... تراه حافظكم وفاهم نظراتكم
شهد: لا توصين حريص يمه
نورة: الله يكملك بعقلك



غرفة رؤى ....
واقفة وبكامل اناقتها ... فستانها مرة ناعم وفخم ... واقفة وراسمة على وجهها احلى ابتسامة ... واقفة بوسط خواتها وبنات خالتها وحبايبها ...
لينا: قمررررررر ... ما شاء الله عليك
ليان: الصراحة استكثرتك على فواز !!!
لينا: حرام عليك ... والله فواز طيوب
رؤى بنفسها: اما طيوب ... كثري منها
دخلت عليهم حنان ومعها الدفتر: يالله رؤى ... سمي بالله ووقعي ...
التقت عيونهم ببعض ولحظة صمممممممت: .................................
قربت حنان من رؤى ومسكتها من كتفها ومسحت على ظهرها بحنان: سمي بالله ( وشددت على الكلمة )
مسكت رؤى القلم والدمعة في عينها ووقعت
لينا وليان: كللللللللللللللللللللللللللللللللللووووووووووووش
ركضوا لها وحضنوها: مبروووووووووك
رؤى: الله يبارك فيكم ... عقبالك يا ليان
ليان: لا ... انا لسه بدري علي
لينا: كلنا قلنا مثلك ... وهذه اخرتها
حنان وهي تحضن رؤى: مبرووووووووك حبيبتي ... وهمست في اذنها ... الله يطمن قلبك حبيبتي ... وطلعت بالدفتر للرجال



وقت الزفة ...
نزلت رؤى على الدرج بهدوء وعلى احلى زفة وراسمة على وجهها احلى ابتسامة ... حوالينها لينا وليان وربى ... ومنيرة وعماتها يسمون عليها ويدعون ربي يحفظها ... الكل منبهر بجمالها وبثقتها بنفسها ... فعلا كانت ملاك نازل على الدرج ...



رشا لسمر: وااااااااي بموت من القهر
سمر: لاتحاتين ... وربي مابتطول فرحتها ... صدقيني
رشا: طيب وين اللي بتعكنن عليها فرحتها اليوم ؟؟؟
سمر: لا تحاتين ... مجهزة كل شي
رشا: طيب ايش بتسوين ؟؟؟ ومتى ؟؟؟
سمر: لاتستعجلين ... كل شي بوقته حلو يا حلو ... وبعدين انتي ايش دخلك فيها ... انتي تحبين تاخذين الشي الجاهز ... عندك نواف ضبطيه ... انا احب اتعب على الشي قبل لا احصله ... فواز بيكون لي انا مو لغيري
رشا: احاتيك حبيبتي واتطمن عليك
سمر: خلك في حالك احسن




الحفلة ولا اروع ... والرقص على اصوله ... حماس ووناسة ... وجا وقت دخول فواز ... اللحظة الي كارهتها رؤى ... هي لسه مو متقبلته كزوج ... بس هذا شر لابد منه بالنسبة لها ... دخل فواز بوسامته وابتسامته اللي ما فارقت شفته طول ما هو بمجلس الرجال ... وعيونه معلقة بالملاك اللي قدامه ... ابد ما توقعها تكون جميلة كذا ... معقولة الحجاب يخبي ملامح الوحدة للدرجة هذه ... وصل عندها وسلم عليها وباس راسها ...
رؤى ... راسمة ابتسامة على وجهها ... مجرد ابتسامة ... ولا في داخلها حايمة كبدها وودها ترجع من الانسان اللي واقف بجنبها ... بس شي بديتيه يا رؤى لازم تكملينه
طبعا فواز واقف وسط خواته وتعليقاتهم اللي ما تخلص ... وفرحة امه اللي ما تنوصف ... ودموع جدته ام محمد اللي ما جفت واللي الكل يعتقد انها دموع الفرح ...
بس للاسف هي دموع حيرة والم ...




رشا: سمممممممممممر ... خلصت الحفلة وانتي ما سويتي شي
سمر: انتظري ... على ايش مستعجلة
رشا: تقول لي على ايش مستعجلة ... انا حاسة ان الضغط وصل عندي مليون ... شوفيه يهببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببل
سمر: قولي ما شاء الله ... لا تحسدينه علي
رشا: واثقة انه بيكون لك
سمر: طبببببببببببببببببببعا





لبسها فواز الشبكة وصوروا ... ووقفوا بيطلعون للمجلس ... وقف فواز ومسك يد رؤى وهو ميت من الوناسة ... حاولت تفك يدها بس ما قدرت ... كان ماسكها بالقوة ... ولا حبت تسحب يدها والناس تنتبه ... مشوا وسط الناس ومنيرة تقرا وتسمي عليهم ... فعلا كانوا ثنائي رائع




سمر في نفسها: يالله ... وييييييييينك ؟؟؟ تأخرت ؟؟؟ بيطلعون خلاص !!!



مشوا رؤى وفواز بثقة ... ولما قربوا من الباب ... فكت رؤى يدها منه ... وهو استسلم لرغبتها وهو مبتسم ... وقبل لا يطلعون ... ما حست رؤى الا بشي يصدم فيها بقوة ويطيحها على ورى ... بس يد فواز كان اقرب لها ومسكها قبل لا تطيح ... بس تقريبا طاحت نص طيحة ... والناس كلها شهقت شهقة وحدة ... هنا رؤى تفشلللللللللللللللللللللللللللللللت ... اولا .. من الناس اللي كلهم شافوها وهي تطيح يوم ملكتها ... وثانيا ... من فواز اللي كان محاوطها بيدينه ويسندها توقف مرة ثانية ... وما حست الا بفواز يهمس لها باذنها ... ســــــــــــــلــــــــــــمــــــــــــتــــــــ ـي
رؤى ... تجمعت الدموع بعينها ... خصوصا بعد ما التم الكل حوالينها ... يشوفون ايش اللي صار ...




طبعا تبون تعرفون اللي صار


اللي صدم برؤى ... كان اخو سمر الصغير ... عمره 10 سنوات ... طبعا بوصاية من سمر ... بس هي ما كان ودها الموقف يكون عند الباب ... كان ودها يكون وسط الصالة ... ووسط الناس ... بس اخوها ما عرف التوقيت ... وتاخر بالنسبة لها



رشا: حللللللللللللل للوة الحركة ... تسلمين يا احلى سمر
سمر: اخخخخخخخخخخخخخخ يالقهر ... هالحمار مدري ليش تاخر ... كان ودي تطيح وسط الناس
رشا: لا تخافين ... كل الناس شافتها
سمر: ولو ... لما يكون في وسطهم احلللللللللللللى
رشا: اهم شي انها تفشلت
سمر: هذا اول كف لها ... عشان تعرف مرة ثانية وما تقرب لشي من ممتلكات سمر
رشا: ههههههههههه




طبعا رؤى دخلت المجلس ودموعها على خدها من الفشيلة والاحراج ... وكلهم حوالينها ... وفواز مو عارف ايش يسوي
ليان: قسم بالله انه متعمد
لينا: لا تحطي في ذمتك يا ليان ... بزر ايش عرفه
رؤى: ....................................
ليان: هذا وجهي اذا ما كان متعمد ... باينه وواضحة وضوح الشمس ... جاي مسرع ليش ؟؟؟ ايش بيفوته يعني ؟؟؟
فواز واقف وسطهم بس مو معاهم ابد ... مع رؤى المسكينة اللي تحاول ان دموعها توقف ... بس هو حاس باحراجها وفشيلتها



دخلت منيرة مع العمات ... وكلهم توجهوا لرؤى
منيرة: سلامتك يمه ... عسى ما تعورتي
رؤى وهي تمسح دموعها: لا يا خالتي ... الحمدلله ما تعورت
جود تحاول تلطف الجو: وشلون تتعور ... والاسعاف واقف بجنبها ... حتى ما امداها تميل
الكل ضحك وضربها فواز على راسها وهو يبتسم



شوي دخلوا عمات فواز ...
حصة: مبروك يا فواز
فواز: الله يبارك فيك يا عمة
فوزية: مبروك ... مع اننا تفشلنا قدام الناس ... كلهم يسالون ايش فيها مرت ولدكم ماتعرف تمشي ؟؟؟
هنا رؤى نزلت دموعها مرة ثانية ...
مريم: لا ماشاء الله تبارك الله ... عروستك قمر يا فواز ... والله وعرفت تختار
ابتسم فواز لعمته: عقبال ما تفرحين بعيالك ياعمة
طبعا مريم حصلت لها نظرة نارية من حصة وفوزية على الكلام اللي قالته


ليان: لو سمحتوا عماتي ... عمي احمد بيدخل
حصة: بس نبي نسلم على عبدالعزيز
ليان: عمتي اقولك الرجال واقف عند الباب يبي يدخل لبنته ... تقولين لي بسلم على عبدالعزيز ؟؟؟
منيرة: ليـــــــــــــان
ليان: وانا صادقة ماما ... فشلة في الرجال
هنا طلعوا العمات وهم معصبين ... وكالعادة عيال عبدالعزيز قليلين ادب بالنسبة لهم



دخل عبدالعزيز ومعاه احمد واعمام رؤى ... وسلموا عليهم وصوروا ... واطلعوا ... بعد ما طلعوا بقى في المجلس لينا وليان

فواز: ممكن تهوونا
ليان بهبال: يووووووووووه جتك الحالة ياخوي ... اجيب الدوا وارجع عادي
فواز: لا شكرا ... مو محتاج خدماتك ... انتي ساحبة اكسجين الغرفة كله ... اطلعي وبصير احسن من غير ادوية
طلعوا لينا وليان من الغرفة وهم يضحكون على اخوهم ...

اول ما طلعوا قرب فواز من رؤى ومسك يدها: مبروووووووووووووووووك
هنا نفضت رؤى يدها بقوة: هي انت ... لا يكون مصدق عمرك بس؟؟؟
استغرب فواز: .........................
رؤى بعصبية: لا تطالع فيني كذا ... انا متزوجتك قدام الناس بس
فواز: نـــــــــــــــــــــعــــــــــــــــــــــــم
رؤى: ايه ... تزوجت لاني ابي ابوي يتزوج
فواز وهو يتكتف: يا سلاااااااااااااااااام ... وانا ايش ذنبي ؟؟؟
رؤى: والله انت اللي تليقفت وخطبتني ... ولا انا كنت ناوية اتزوج ابراهيم
فواز: وعععععععععععععععععع ... لا تجيبين لي طاري هالانسان
رؤى: قلت لك انت اللي تليقفت ... تحمل نتيجة لقافتك
فواز: إلى متى يعني ؟؟؟
رؤى: لين اشوف لي حل وازوج ابوي ... وبعدين طلقني
فتح فواز عيونه عالآخر: اول مرة اشوف وحدة تتكلم عن الطلاق في يوم ملكتها
رؤى: انا كذا ... عاجبك اهلا وسهلا ...مو عاجبك بالطقاق
فواز: صادق نواف لما يسميك دللللللللللللللللللللللللع
وتوجه للباب بيطلع
رؤى: هي انت وين رايح ؟؟؟
فواز بعصبية: بطلع ... تبين اجابل وجهك بعد الكلام اللي سمعتيني اياه ؟؟؟
رؤى: قلت لك ... انا يهمني الزواج قدام الناس ... ولو طلعت احين الناس بتتكلم
فواز: يعني اخلي الشباب ومجلسهم الونيس ... واقعد هنا من غير ما اتكلم !!!!
رؤى: ممممممممممممممممممممممممممممم طيب عندي حل
فواز: اتحفينا ... حلولك بجيبك ما شاء الله عليك
رؤى: انت تطلع للشباب وانا للبنات ... بحجة انك بتسهر معاي بالليل ... اوكي ؟؟؟
فواز: وبالليل شسوي ؟؟؟
رؤى: بعدين نصرف عمرنا ... اهم شي احين قدام الناس ... في الليل ما في الا ابوي بيمشي الحال
فواز بعصبية: بشوووووووووووووووووف ايش اخرتها معك يارؤى


وفعلا طلع للشباب وهي رجعت للبنات ... مع انها كانت متفشلة من الموقف اللي صار ... بس الناس قامت تبارك لها ونست شوي الموضوع مع الرقص والوناسة



رشا: شوفي الكلبة ... ولا كان صارشي ؟؟؟
سمر: أي والله ... انا لو منها من الفشيلة ما اطلع من بيتنا طول عمري ... تطيح يوم ملكتها ولا همها شي ... ترجع تبتسم وتسولف عادي
رشا بخبث: يمكن فواز طيب خاطرها
هنا انقهرت سمر: الله لايقوله ... وحتى لو طيب خاطرها هالمرة ... المرة الجاية ما بتعدي كذا ... وبتشوفين



عند الشباب ...
دخل فواز المجلس وهو يدور على نواف ... وده يقوله باللي صار ... ونواف اكيد عنده الحل ... ابد ما توقع منها هالشيء ... توقع انها تزعل ... تبكي ... كالعادة يعني ... بس انها تصده للدرجة هذه ابد ماتوقعها ... حصل نواف ... بس واقف وسط الشباب ... قبض على يده بقوة ... ما يقدر يكلمه ... اووووووووووف ايش هالحالة

فواز: سلااااااااااااااااام
الشباب: وعليكم السلااااااااااااااااام
نواف: ها ... شخبار المعرس ؟؟؟
فواز بقلبه: أي معرس بس ...
فواز: تممممممممممممممممممام


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم