رواية أحبك يشهد الله علي -13

رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -13

انتهى البارت الحادي عشر 
طيف شنو تقصد بخططها ؟
حمود وماذا سيتنتظر نجود !
جراح ومرت ابوه وافكارها الخبيثه ؟

وهذا بارت ثاني لعيونكم على تأخري عليكم


البارت الثاني عشر



اليوم الثاني بشركة الأب



فهد(يدخل) : يبه مشغول
الأب : لا حياك فهد
فهد : قالو لي أنك طلبتني خير
الأب : حاب أستشيرك أبي أشتري بيت لخالتك زهره وبناتها
فهد : من حقك يبه هذلن خواتي وصحيح كيف يسكنن بشقه وابوهن موجود ويقدر يعيشهن بأحسن البيوت بالرياض
الأب : يعني ماعندك مانع
فهد : أفاااااااااا أنا من بكره ليه بكره من ألحين طالع على أبو عزام أقول له يدور لي على بيت يكون في منطقتنا هنا
الأب : لا لا أبعده شوي أحسن أخاف تعرف أمك وتصير مشاكل
فهد : إلا يبه أسمحلي بسألك أنت بس ناوي تدور لهن على بيت ولاترجع خالتي لك
الأب : والله يافهد أنا أتمنى وأنت عارف اللي صار أبي أعيش مع الكل
فهد : خلاص أنوي وأقدم وخلك صريح ووقف بوجه الكل
الأب : ههههههههههههههههههه اللي يشوفك يقول داخل حرب يا مجلس
فهد(يغمز له) : حرب يابو فهد الله يستر منه
الأب : صدقت ياولدي يله أنا بروح أشوفهم تجي معي
فهد : لا والله سلم عليهم بطلع للربع
الأب : طيب مع السلامه
فهد : مع السلامه


بشقة عبدالله 


أسيل : ألو هلا مازن
مازن : هلا أسوله سامحيني ماجيت الخميس
أسيل : أنتظرتك مازن أيش حصل
مازن : رفضوا يعطوني اجازه آسف
أسيل : والموعد اللي عطيته أبوي أنقص وجهي قدامه
مازن : آسف
أسيل : طيب متى تجي
مازن : مو قبل شهرين
أسيل(مصدومه) : شهريييييييييييييين
مازن : أسف ميخالف أنا قلت لأبوي أبي أملك وأعرس مره وحده ووافق
أسيل : يالله يصير خير
مازن : أسوله عمري لا تزعلين
أسيل : لا ماني زعلانه
مازن : أحبك أسيل
أسيل(في نفسها) : وهذا اللي ذابحني ليه ماأحس فيك أنت مغرقني بالحب وأنا مثل الثلج عادي عندي
مازن : ألو ألو أسيل
أسيل:هاه معاك
مازن : شنو فيك
أسيل : ولا شئ مازن أبوي جاي يزورنا بتجهز
مازن : أوكيه باي
أسيل : باي
أسيل قعدت تفكر بعد ما سكرت الجوال منه لنا سنه مخطوبين ليه شعوري هو هو لا فارق بين أول وألحين مااحس قلبي يتلهف له أو أذا تأخر بالأتصال أحاتيه ولا مره عاتبته على على قلة وصاله أهو يحبي أيش اللي جذبه فيني أنا لازم أحبه أو على الأقل أحسسه أني أحبه غمرني بحبه وغمرته بالجفا
نجد( تطلق الباب) : أسيل أسوله
أسيل : هلا
نجد : بابا وصل تعالي
أسيل : جايه نجد
أسيل طلعت للصاله كان أبوها مع أخواتها وعبدالله جالسين يسولفون وأمه مو معهم
أسيل(تحب راس أبوها) : شخبارك يبه
الأب :تمام
نجد(بفرح) : أسوله سمعي سمعي أبوي شنو يقول
أسيل : خير أن شاء الله
الأب : أنا راح أشتري لكم بيت
أسيل : مشكور يبه
الأب : بس عندي شرط واحد
الكل : خير
الأب : أسمع ياعبدالله انت كنت خير أخو لبناتي وربي شاهد أني أعزك معزة عيالي لهذا أنا قررت البيت راح يكون مناصفه بينك وبين زهره
الكل فرح لعبدالله وبارك له
عبدالله : مشكور ياعم ماله داعي
عايشه : تستاهل عبود
الأب(يمد له مفتاح) : وهذي هديه مني لك
عبدالله : خير شنو بعد
الأب : سياره لك تلاقيها تحت العماره بيضاء
عبدالله : هذا كثير علي
أسيل(تحب راس أبوها) : ماقصرت يالغالي وعبدالله صدق كان نعم الأخو لنا
نجد : لا عبود أنت تستاهل كل خير
الأب : صدق يستاهل بس أبي منكم تساعدوني بشئ
عايشه : خير يبه
الأب : أبيكم تقنعون أمكم نرجع لبعض
نجود : نتمنى يبه
أسيل : لا تحاتي يبه بأذن الله مايصير إلا اللي تتمنى
الأب: إلا شخبار مازن
أسيل : بخير توني مكلمته يتعذر منك مايقدر يجي قبل شهرين
الأب : خير أن شاء الله أنا بروح سلمولي على أمكم
عايشه : يبه تغد معنا
الأب : مره ثانيه يله مع السلامه
الكل : مع السلامه
الأم(طلعت بعد ماراح) : هاه يمه راح
عبدالله : أيه يمه ويسلم عليك
الأم : عساه سالم يارب
نجود : يمه سمعتي آخر خبر
الأم : خير
نجد : أنا أنا أقول أبوي بيشتري لنا بيت ويكتب نصه بأسمك ونصه بأسم عبدالله وشرى له سياره بعد
الأم(بفرح) : ألف مبروك عبدالله
عبدالله : الله يبارك فيك يمه بس كثير علي
الأم : لا يمه تستاهل اللي سويته لنا مايوفيك حقك لا البيت ولا السياره
عبدالله(يحب راسها) : يمه أنتي اللي ربيتيني شلون ماكون بار فيك
الأم : الله يخليك لي
عايشه : الله يسامحكم الدمعه تبي تفر من عيني
أسيل : خلاص ترى شوي ببكي
عبدالله : هههههه يمكن زايد الدمع عندكن خلنه ينزل
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عايشه : بروح أزهب العشى
أسيل : خذيني معك أساعدك
عايشه(متفاجئه) : شنو شنو يمكن ماسمعت عدل عيدي اللي قلتي
أسيل : عيوش بتعلم منك يله عاد لا تحرجوني
عبدالله : حيلك فيها عيوش
اسيل : ياشينك بشويش عيوش خطوه خطوه
عايشه : وأنا بذيك الساعه اللي أعلمك الطبخ
أسيل : تسلمين لي
عايشه : يله قدامي


في بيت الجده 


سهام توها راجعه من بره و أمها بالصاله
سهام : السلام عليكم
الأم : وعليكم السلام
سهام : عن أذنك يمه بصعد غرفتي
الأم (بعصبيه): وقـفـي عندك
سهام : هلا
الأم : تعالي جلسي بكلمك
سهام : خير بعد شنو فيه
الأم : سمعي يا سهام سالفة خروجك و دخولك بدت الناس تتكلم
سهام : و أنا أيش خصني فيهم
الأم :منتي صغيره عمرك 42 سنه كبيره
سهام : مو مهم العمر المهم توني أحس نفسي شباب
الأم : عشان كذا متزوجه من واحد أصغر منك بـ 8 سنوات
سهام (متفاجئه): من قالك لك هذي أكيد أسيلوووه الخايسه
الأم : لا أنا عرفت قبل لا تعرف أسيل
سهام : كــيــف
الأم : لا تعتقدين الناس ما تلاحظ و صدق شافوك معه والهدايا اللي تجيبينهن له والشقه اللي كاتبتها بأسمه والسياره أكمل بعد
سهام : أيش فيها مو شاريتها لأحد غريب شاريتها لزوجي
: زوجـــــــــــــــــــــــــــــــــك
سهام(لفت) : رنـــــــــا
رنا : أنتي متزوجه
سهام : هااااه
رنا (تصيح) : قولي أني سمعت غلط
سهام(بعصبيه) : لا ماسمعتي غلط أنا متزوجه متزوجه سمعتي
رنا(تهز راسها بتنفي اللي تسمعه) : لا ماأصدق لييييييييييييه
سهام(بصراخ) : أنا حُــــــــــــــره
الأم : رنا روحي لغرفتك
رنا(مصدومه من اللي سمعته وطلعت تركض لغرفتها) : حراااام مستحيل مستحيل
الأم (عصبت) : سمعي يا سهام لازم تقولين لأخوانك بسنا فضايح بس
سهام(بتحدي) : وإذا ماقلت لهم
الأم : مالك جلسه في بيتي
سهام : أنا بنتك تطرديني يمه
الأم : ليه عاجبك طلعتك ودخلتك وكثير يتساؤلون وين تروحين خلااااااااااااص كل أعذارك خلصت
سهام : يمه أنا ماسويت شئ حرام متزوجه
الأم(بعصبيه) : مسياااااااااار مسيار ياسهام عيييييب عليك هذا وأنت مره شكبرك فضحتيني أنتي ماتحسين على دمك
سهام : يوووووه يصير خير أنا بروح أنام أحسن
الأم : الله يهديك
رجعت رشا من برى وقالت لها الخادمه أن رنا رفضت تاكل وبس تصيح ورفضت تنزل
رشا(تطق الباب) : رنوووو رنا
رنا (تمسح دموعها) : هلا
رشا : رنا ليه غرفتك مظلمه بولع النور
رنا : طيب
رشا : كنت تصيحين ليه
رنا(رجعت تصيح) : ماما يارشا
رشا : لا تقولين رجعت تضربك
رنا : ياليت يارشا ياليت
رشا : أجل وشو
رنا : أمي متزوجه
رشا(تفصخ عبايتها وتجلس) : يوه يارنا عبالي فيك شئ
رنا(مصدومه) : يعني أنتي مو هامك
رشا : لاء لاني عارفه بهذا الشئ من زمان
رنا : لا ماأصدق
رشا : لا صدقي معليه رنو راح تتعودين أساسا أمي مو أول زواج لها
رنا(متفاجئه) : أنت أيش تقولين
رشا : هدي حبيبتي هذي الحقيقه وزياد عارف بعد
رنا : وأنا ليه ماقلتو لي
رشا : ماحبينا نشغلك وأنتي بآخر سنه
رنا : طيب ليه تتزوج شنو ناقصها
رشا(تبتسم) : ماما تعاند أبوي ماهي عارفه أنها تضيع عمرها وتضيعنا
رنا : أحس بضيق رشا مو مصدقه بهذا العمر وتسوي كذا رشا لا تخليني أرجوك
رشا(تضم أختها ذكرتها بنفسها أول ماعرفت كانت تتمنى أحد يخفف عنها) : أنسي رنا وخليك بنفسك ودراستك وأنا معك وزياد ويمه عايشه كلنا معك أرتاحي
بقت رشا مع رنا لين نامت ودمعتها عل خدها وطفت اللمبه وطلعت
رشا(شافت أخوها وأبتسمت) : هلا زيودي
زياد : هلا وغلا أبش عندك في غرفة رنا
رشا : أبدا كنت أهديها لين نامت
زياد(بخوف) : خير حصل لها شئ
رشا : أبدا بس عرفت بسوالف أمي
زياد(متفاجئ) : زواجها كيف ومتى
رشا(يرن جوالها بس حطه صامت) : أبدا سمعت أمي وجدتي وحصل اللي حصل زيود سوري مزون تتصل علي بروح غرفتي
زياد : أوكيه تصبحين على خير
رشا : وأنت من أهله( تدخل غرفتها وترمي نفسها على سريرها) : ألو
مزون : وجع وجع لي ساعه أتصل فينك أنتي
رشا : على هونك كنت مشغوله شوي
مزون : مشغوله في أييييييييييييييش
رشا : ههههههههههه مو اللي في بالك بس رنا كانت متضايقه وكنت معها
مزون : طيب أنا متصله بقول لك جاسم دق علي
رشا : أفففففففففففففففف أيش يبغى هذا ما يفهم
مزون : لا يقول لي توسطي بينا يبيك ترجعين تكلمينه
رشا : أنا قلت له اللي بينا أنتهى حشا غبي
مزون : رشا جاسم ما ينعاب غني وولد ناس
رشا : مزون فيه ألف عيب وعيب وأذا أهو غني أنتي ناسيه أنا بنت مين وخوالي منو وعمامي من وأنا ماهمتني الفلوس قد الرجال
مزون : راح يضيع منك
رشا : يووووووولي
مزون : على راحتك طيب بكره وين نروح
رشا : ألحين بنام بكره بينا ألو
مزون : أوكيه سي يو
رشا : باي



في صباح اليوم الثاني  بيت محسن 

بشاير(تجلس على طاولة الأكل) : صباح الخير
الكل : صباح النور
خالد يطالع لأحمد ويغمز له وأحمد فهم عليه وهز راسه
بشاير : علامكم شباب بس طايحين تغزل تقول زوج وزوجته
الكل : هههههههههههههههههههه
خالد : هااااه ولا شئ
الأب : خالد أحمد فيكم شئ من يوم جلستكم ماكأنكم على بعضكم خير
أحمد(تردد) : سلامتك يبه
أم أحمد : يابوأحمد مت تظن أن أحمد وخالد كبروا
أحمد وخالد أرتبكوا وطالعو لبعض كأنهم أفهو المغزى من كلامها
الأب : والمعنى
أم خالد : يعني أنا وأم أحمد ودنا نفرح فيهم
خالد(فجأه) : أنا لا لا
الأب : علامك كأنك مقروص
شهد : هذا زواج مو ماخذينك للمشنقه
خالد : أنتي جب لا تتدخلين
الأب(عصب) : خالد تكلم مع أختك عدل وشهد لما يتكلمون الكبار الصغار يسكتون
بشاير(توقف) : شهوده يله ماوراك جامعه خلينا نروح
شهد : معاك
الأب(يلف لخالد) : ألحين فهمني ليه رافض الزواج
خالد (يطالع لأحمد) : حاسس نفسي مو مستعد
أم خالد : يمه عمرك 25 سنه شنو مو مستعد وأبوك مسوي لك ولأحمد جناح ووظيفتك ماشاء الله دخلها كويس
خالد : يمه أرجوك سكري على الموضوع أسمحولي بروح للدوام مع السلامه
الكل : مع السلامه
الأب(يلف لأحمد) : وأنت بعد مو مستعد
أحمد : لا يبه أنا من أيدك هذي لأيدك هذي
أم أحمد : على بركت الله من بكره بدور لك على وحده
الأب : يعني مو حاطه في بالك وحده معينه
أم أحمد : لا والله
أم خالد : طيب سألي أحمد أذا يبي وحده من بنات عمامه أو خواله
أحمد : اللي تنقونها لي موافق عليها أنتو اعرف
الأب(يبتسم) : طيب أنا عندي راي
أحمد : خير يبه
الأب : أيش رايك بعايشه بنت عمك عبدالوهاب
أم أحمد : عايشه الله يهداك أخذ أول فرحه ولدي مطلقه
الأب(عصب) : شنو مطلقه هذي بنت أخوي هذا أنتي تقولين كذا وأنتي عارفه كل شئ أجل الناس وش بتقول
أم أحمد(بخوف) : عارفه بس تبقى مطلقه
الأب : الرأي مو لك لأحمد
أحمد : بصراحه أنا ماعندي مانع عايشه ما تنعاب
أم خالد : ياأم أحمد أنتي ناسيه كيف كنتي تتكلمين عنها وقلتي أنك حبيتيها
أم أحمد : أعوذ بالله من الشيطان عايشه والله ماتنعاب
أحمد : يعني موافقه يمه
أم أحمد : اللي يريحك يريحني
الأب(يوقف) : على بركت الله بكلم أخوي اليوم
أم أحمد : الله يتمم بخير
أم خالد : الله يوفقهم
الأب : إلا قبل أطلع بسألكن وين مشعل ومحمد ما شفتهم
أم خالد : نايمين
الأب(عصب) : نايمين ليه مشعل ماوراه جامعه ومحمد شغله صحوهم
أم أحمد : تامر بس لا تعصب
الأب : سمعن قولن لعيالكن والله أذا مشيعيل ما نجح هذي السنه لأدخله العسكريه وبلغو محمد لو ماعتدل بدوامه مثل الناس بيحصل له ولأخوه نفس الشئ العسكريه وبس أنا حلف
أم أحمد : أن شاء الله
أم خالد : سيما سيما
سيما : يس مدام
أم خالد : شيلي الأكل
أم أحمد : أنا صاعده أقعد الثنائي المرح
أم خالد : خذي سطل ماي معاك
أم أحمد : ههههههههههههه فكره
دخلت أم أحمد والأخوان بسابع نومه شغلت المنبه اللي مثل صوت جرس البقر ههههههههه وقعدت على كرسي وسكتت لا حظت أنهم بدوا ينزعجون
أم أحمد : ياأطفال ياحلوين أصحو
محمد ومشعل : .............
أم أحمد : يا أطفالي الأعزاء عندي لكم خبر حلو من أبوكم طازه توه نازل القرار أبوكم حلف وأقسم أذا ما صحيتو ليدخلكم العسكريه
مشعل ومحمد(يقعدون بسرعه) : حلللللللللللللفييييييي
أم أحمد : يقول أذا محمد ماداوم مثل الناس ومشعل ما نجح هذي السنه ليدخلكم العسكريه مثل أحمد
مشعل : أنا ماأحب العسكريه
أم أحمد : أبوك بذاك الوقت ماراح يقول لك تحب ولا ماتحب
محمد : طيب عمي مايقول شئ ليه أبوي زعلان
أم أحمد : أبوك عارف عمك انه ساكت عشان ابوك عيب تستغل هذي النقطه
مشعل : يا ماااااااااااااااكر ثعلب تعرف كيف تستغل
محمد : جب
أم أحمد (تطالع ساعتها) : أنا بعطيكم 10دقايق وبعدها بدق على ابوكم يجهز أوراق العسكريه
مشعل ومحمد يتسابقون على الحمام( وأنتو بكرامه) ...........



في الجامعه 


وجدان (بعصبيه): والله قهر
مناير : أنا معك
شهد : أنا أنقهرت لما مشيعل و محموووودوووه قالو
وجدان : حدك عن محمدي أنا
شهد (تضربها على كتفها): جب أنتي الأخ ولا حاس فيك
وجدان : عادي المهم أنا حاسه
مناير : جبن جب جب أحنا وين و أنتن وين
وجدان : صح أحنا لازم نسوي إضراب
شهد : طبعا كيف هم يطلعون و حنى ننحبس بالبيت
مناير : بس حنى نرفع طلب أعتراضنا لمن
شهد : طبعا لعايشه بنت سعود جدتنا
وجدان : لازم نسوي اتصالاتنا للبنات كلهن
شهد : أنا بقول لبشاير ورنا مع رشا
مناير : بشاير ما راح توافق بسبب فراس
وجدان : أنا مو فاهمه ليه ما تحبه فراس حبوب
شهد : بشاير كتومه ما تبين لأحد
وجدان : أنا على هيام و خواتي من أبوي و أوراد بعد
مناير : تظنين يشتركن معنا
وجدان : مو أخوهن عبدالله رايح و أهن على وشك دخول الأمتحانات ولازم يستعدن نفسيا مثل رنا و سلوى
مناير : أنا على روابي و سلوى و عمتي سعاد
شهد : عمتي سعاد ليه
مناير : فارس راح يطلع أكيد أكيد أهي بعد تبي تروح
وجدان : كيف نجمعهن مع بعض ووين
مناير : بس وين نطلع إذا رضن
شهد : بقول لأمي و أشوف أيش تقول
وجدان : طيب خلنا ندخل القاعه قبل الدكتوره تجي
مناير و شهد :يـلـه


في شركه حمد 


فراس : هلا حمد
حمد : هلا فروس كيف الشغل
فراس : زفت أيه وش عليك تتشمس تحت سماء أيطاليا وأنا أحترق تحت سماء السعوديه وطايح كرف بالشغل
حمد: ههههههههه الله يكفيني شر عينك
فراس : أنت ما شبعت متى ترجع مـــــــــــــتــــــــــــــى
حمد : ول ول وليه أرد أيش وراي
فراس(يصر على ضروسه) : حميدوه مو وقت مزحك آلاء ذابحتني أتصالات
حمد : أهااااااااا ولهنا ياشين الغيره
فراس : حمد لك 6 أيام مسافر أذا مارجعت بكره أنا مسافر فاهم
حمد : ههههههههههههههههههههههههه طيب طيب راح أحجز الليله
فراس : حمد في مناقصه جديده
حمد : خلاص بكره راجع وأشوفها أوكيه
فراس : أوكيه باي
حمد : باي




 في شقة عبدالله 


نجود : يمه
الأم : هلا
نجود : يمه أرجوك ليه منتي راضيه ترجعين لأبوي
الأم :توك صغيره لا تتدخلين

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم