رواية الله يبقيك لعين ترجيك -14


رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام


رواية الله يبقيك لعين ترجيك -14


وقامت تبي تصعد لغرفتها ...
احمد: رؤى
رؤى: نعم
احمد: اتصلي في فواز ... قولي له يتفضل الغدا عندنا بكرة
رؤى في نفسها: لا لا لا
رؤى: بابا ... هو مشغول وما عنده وقت ... ما اتوقع انه بيجي
احمد: بس اللي اعرفه انهم يرجعون البيت الظهر ... يتغدون ويريجون ويرجعون عالعصر
رؤى: خلاص بابا اكلمه
وفي نفسها: اووووف الله يعيني عليه


استعدت للنوم ... ووصلت فراشها ... اول ما حطت راسها عالمخدة وصلها مسج ... فتحته ...


( ايش رايك في نفسك وانتي تلعبين بشعر الهندي ؟؟؟؟؟ عسى بس ما قرفتي من الدهن ... معروفين الهنود شعرهم يقطر دهن !!!!
هالمرة ادبتك بطريقة محترمة ... مرة ثانية ثمني كلامك واوزني الكلمة قبل لا تطلعينها ... لا أأدبك بطريقة ثانية تخليك تتحسفين قد شعر راسك )


المرسل : فواز


رمت الجوال على الطاولة ... اكرههههك ... الله يفككككككني منك بس


بيت عبدالعزيز ...
نواف: هههههه ههه
فواز: ليش تضحك
نواف: اتخيل شكلها وهي تقرا المسج !!!!
فواز: ليش ايش ارسلت لها ؟؟؟
نواف: خذ جوالك واقرا
فواز: ايش سويت ؟؟؟ بتكحلها عميتها ؟؟؟ هي بروحها مو طايقتني وانا ما سويت شي ... بعد هالمسج ايش بتسوي
نواف وهو يقلد صوته: بتكحلها عميتها ... شوووووووووووف ... محد خربها الا دلعك الزايد لها ... لا تعطيها وجه ... خلها تعرف انها غلطانة ... مو مسايرها في اللي تبيه ... على بالها الاميرة ... وانت تحت امرها
فواز: بس انا ابيها تقرب مني ... مو بالغصب!!!
نواف: بس بطريقتك بتخليها تركب على راسك
فواز: يعني ؟؟؟
نواف: يعني تمشي وراي ... وبادبها لك ... انت بس اسمع كلامي
فواز: معاك ... ونشوف اخرتها


اليوم الثاني في الجامعة 

لينا ورؤى في الكافتيريا ... والبنات كلهم ما عندهم سالفة غير خطيب رؤى اللي يجنن ... وكل وحدة توصفه بشكل ... واللي ما شافته متحسفة ... ومن هالكلام
دق جوال لينا ... والمتصل خالد ... خذت تلفونها واستأذنت من البنات ... وراحت تكلمه وهي تتمشى بعيد عن البنات
رؤى في نفسها: الله يهنيك يا لينا ... مبسوطة وعايشة خطوبتك .. مو انا اللي مبتلشة بهالعلة ... يارببببببي ما كلمته يجي الغدا ... بابا بيذبحني ... احسن شي ارسل له مسج ... بس يسويها الحمار يمسحه من جواله ويقول لبابا اني ما ارسلت ... عادي عنده ... اهم شي يفشلني ... اووووووووووووووووووووف ... مافي الا اتصل ... امري لله
اتصلت في فواز ... فواز من شاف رقمها استغرب ..
فواز: غرييييييبة ليش داقة علي ... يوووووووووووه تذكرت .. اكيد بتسمعني كم كلمة على مسج امس ... والله مالي خلقها
انبسطت رؤى انه تاخر في الرد ... وخلاص بتصكره وبتقول لابوها انه مارد عليها ... وانه اكيد مشغول ... بس ما امداها تفرح الا وجاها صوته
فواز: الو
رؤى وهي معصبة: ساااااااااااااااااااااعة لين ترد
فواز: الناس تقول السلام عليكم ... صباح الخير ... مو تصرخ مع رفعة السماعة
رؤى: المهم ... ابوي يقولك تعال تسمم وتغدى عندنا
فواز وهو رافع حاجب: عمي قال تسمم ( شدد عالكلمة )
رؤى: اوووووووووووووه ... فواز ... انا مو فاضية لسخافاتك
فواز: واظن اني مو فاضي لقلة ادبك ... متى ما تعلمتي تكلمين الناس بادب واحترام .... تعرفين رقمي ... وصكر السماعة بوجهها
رؤى: شوووووووووووووووووووف ... حماااااااااااااااااار ... صكر السماعة بوجهي ... انا اوريك ... واتصلت مرة ومرتين وثلاث ... بس فواز مارد عليها
بعد 15 محاولة اتصال متتالية من رؤى ... رد عليها
فواز بعصبية: نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــعـــــــــــ ـــــــــــــم
رؤى: ليش تصكر السماعة بوجهي؟؟؟
فواز: كيفي
رؤى: المهم .. لا تطولها وهي قصيرة ... بتجي الغدا اليوم ولا اقول لبابا انك مشغول؟؟؟؟
فواز وهو ينافخ: انتي ايش تبين؟؟؟؟
رؤى: طبعا انك ما تجي !!!!
فواز: خلاص ... يسعدني ويشرفني اني اغثك واتغدى عندكم اليوم
رؤى: سخيييييييييييييييييييييييييييييييييييييف وصكرت السماعة بوجهه
ضحك فواز من قلب ... شكلي متزوج زواجة بزران ... الله يستر بس
رفع جواله ودق على لينا ... وخطها مشغول ... ارسلها مسج اول ما تخلص تدق عليه ...




في جهة ثانية من الجامعة ..
رشا وسمر .. جهة بنات التسويق ...
سمر: وااااااااااااااااااااااي بموت من القهر ... كل البنات ما عندهم سالفة غير خطيب رؤى وزوج رؤى ... الله ياخذها ... ما كانه ولد خالي وانا اولى فيه
رشا: الله ياخذها ولا يهنيها
سمر: اميييييييييييييييييييييييييييييييييييين
رشا: وبتسكتين ؟؟؟
سمر: طبعا لا ... فواز امس في السيارة طول الوقت معاي ويسولف .. ولا كانها موجودة ... اتوقع انه انجبر على هالزواجة ... ومصيره لي ... وطافتك الاغنية اللي اخترتها وشغلها فواز ... اكيد ماااااااااااااتت قهر
رشا: طيب ليش زعلانة وقاهرة نفسك اذا كذا ؟؟؟
سمر: القهههههههر اني جيت اليوم واسمع الكل يتكلم عنها... اووووووف
رشا: طيب ... لازم في سالفة نشغل البنات فيها عن فواز وجماله
سكتت سمر شوي وفجأة: يس ... شلون طافتني هالفكرة ؟؟؟ انا الغبية اللي نسيت هالموضوع !!! البنات بهالسالفة مو بس ينسون فواز ... بينسون اللي جابوا فواز بعد
وقامت تنفذ خطتها الشيطانية ....


بعد ما خلصت لينا مكالمتها ... اللي تقريبا خذت ربع ساعة ... اتصلت في فواز ...
لينا بدلع: الـــــــــــــــو
فواز: بدرررررررررررررري ... كان نمتي عالتلفون احسن بعد !!!!
لينا: ياربي عليك ... تبي تقولي انك ما تطول مكالماتك مع رؤى كذا ؟؟؟
فواز في نفسه: والله لو تدرين مكالماتنا ايش نقول فيها؟؟؟
فواز: مالك شغل في مكالماتي مع رؤى!!!
لينا: وانت بعد مالك شغل في مكالماتي مع خالد !!!
فواز: اقول لا يكثر بس .... متى تخلص رؤى اليوم؟؟؟
لينا وهي تقلد صوتها: وليش ما تكلمها انت وتاخذ جدول مواعيدها ؟؟؟
فواز: احمدي ربك انك موقدامي ... لو قدامي كان خليت خالد يبكي على قبرك طول عمره
لينا: بسم الله علي وعليه ... اذا السالفة فيها موت بقولك مو بس الجدول ... بقولك اللي تبي ... انت بس تامر ... تدلل ... اطلب ...
قاطعها فواز: ههههههييييييييييييي والله رحمت خالد ... عرفت المكالمات الطويلة ايش مضمونها ... بس ماخبري انك مصابة بهالداء ... خبري بس ليان ... الظاهر انتقل لك ... مكالمة طويلة عريضة بس تقولين لي متى تخلص رؤى ؟؟؟
لينا: هههههههههههههههههه طيب تخلص الساعة 2 ... تبي اقولها شي ؟؟؟
فواز: بلا لقافة ... ولا تعرف اني دقيت عليك من الاصل ... فاهمة؟؟؟
لينا: من عيووووووووووووووني
فواز: عيونك خليها لخالد ... مع السلامة
صكرت لينا الجوال وهي تضحك ورجعت للبنات ... واول ما وصلت عندهم انصدمت من اللي شافته...



في المستشفى ..

دخل عبدالعزيز مكتب تركي ... ( تركي ما درس طب ... درس ادارة اعمال ... وبعد ما تخرج مسك الادراة في المستشفى مع اخوانه )
تركي: هلا والله بالغالي .. هلا
عبدالعزيز: بطل بكش .. مشغول؟؟؟؟
تركي وهو يقفل الملف اللي قدامه: افا ياخوي ... تشك في غلاتك؟؟؟ وحتى لو مشغول افضى لك ... كم عبدالعزيز عندنا ؟؟؟
عبدالعزيز: ومتى بتفرح عبدالعزيز اللي ما عندك غيره؟؟؟
تركي: ليش ... في ايش اخوي حبيبي زعلان علي ؟؟؟
عبدالعزيز: انت عارف يا تركي ... لا تقعد تلف وتدور
تركي: خلني يا خوي ... انا مرتاح كذا
عبدالعزيز: بس انا مو مرتاح ... ودي اتطمن عليك واشوفك في بيتك ووسط عيالك
تركي: ايش فيك يا عبدالعزيز صاير مثل الحريم ... وايش ذكرك بالسالفة اصلا حتى امي منيرة نستها وبطلت تفتح لي هالسالفة
عبدالعزيز: فواز هو اللي ذكرني
تركي: بذبحه فوازو ... هو يتزوج وينبسط ويفتح علينا المواويل القديمة
عبدالعزيز: لما شفت فواز وفرحته بيوم ملكته ... اشتهيت اشوفك وانت كذا مبسوط وفرحان باللي تختارها ... يووووه والبشت الاسود عليك يوم العرس ياسلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام
تركي: ههههههههههههههههههههههههه وصلت للبشت ياخوي
عبدالعزيز: منى عيني هاليوم
تركي: بدري يا خوي بدري
عبدالعزيز: ايش اللي بدري؟؟؟ ودي ازوجك ... مابي احس اني قصرت عليك بشي
قام تركي من مكتبه وراح باس راس اخوه: الله لا يحرمني منك يالغالي ... عمرك ما قصرت معي ولا بتقصر ... افضالك مغرقتني ... وودي احس اني اقدم لك شي ... بس انت دايم تسبقني ولا تعطيني مجال
عبدالعزيز: الله يرضى عليك ... انت لو تعرف بطلعتك من بيتي شلون ذبحتني؟؟؟
حسيت كانه احد اخذ قطعة من قلبي
تركي: سلامة قلبك ... انا طلعت لاجل ترتاح امي منيرة ... مسكينة ما عمرها ارتاحت في بيتها ... وحتى لما طلعت ... كل شوي ناط عندكم وغاثها ومسكينة غطاها على راسها وتستقبلني باحلى ابتسامة
عبدالعزيز: الله يحييك ... هذا بيتك ... ما يحتاج تقول هالكلام ... وبعدين منيرة مافي مثلها اصلا ... وتحبك مثل ما تحب عيالها ... ولا عمرها اشتكت ولا تذمرت
تركي: تعرف ... انا اذا تزوجت ابي اتزوج وحدة مثل امي منيرة
عبدالعزيز: خلاص خلني افرحها واقولها تخطب لك وحدة مثلها
تركي: لا لا لا لا لا لا بفرحها بطرق ثانية ... بس الزواج لا
عبدالعزيز: هههههههههههههه ما ينضحك عليك
تركي: اخو عبدالعزيز وينضحك علي ؟؟؟؟ ما يصير ؟؟؟
عبدالعزيز: ههههههه



الساعة 2 الظهر بالضبط ... فواز واقف عند باب الجامعة ... طلع جواله واتصل في رؤى ...
رؤى اللي الله العالم بحالها ... رن جوالها طلعته وشافت اسم فواز
رؤى: والله مالي خلقه ... ماني رادة عليه ... خليه يموت ورا الجوال
فواز اتصل حول ال5 مرات ولا وقف
رؤى وهي معصبة: نــــــــعـــــــــــم ... ايش تبي بعد
فواز: وليش ما تردين؟؟؟
رؤى: متصل فيني تقول لي ليش ما تردين ؟؟؟
فواز: اللهم طولك ياروح ... طلعي انا عند الباب
رؤى: نــــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــــــــــ ـــــــــم
فواز بعصبية: طلعي انا عند الباب ... وصكر السماعة في وجهها ما عطاها فرصة تتكلم
رؤى وهي تلبس عبايتها: ناقصة علل انا بعد ... اصلا كل اللي انا فيه منه .. يارررررررررررررررررررررررررررربي مدري ايش هالحالة ... الله يفكني منه بس
وطلعت حتى من غير ما تقول للينا انها بتطلع مع فواز ... وركبت السيارة وصكت الباب باقوى ما عندها ...
فواز: كسري الباب احسن ... مرتين اركبي السيارة وابيعها خلاص ماتصلح لشي
رؤى ودموعها في عينها: فواز ... مابي اسمع شي ولا لي مزاج لشي ... ممكن تسكت
فواز بعصبية: اصلا انتي الحكـــ.....
وسكت فواز لانه شاف رؤى تغطي وجهها بيدها وتصييييييييييييييييييييييييييييييييييييح بقوة وقهر ... هنا فواز ما عرف ايش يسوي ... ولا عرف ايش يقول ....
وقال في نفسه: معقولة لهالدرجة مو طايقتني !!!!!!


وصلوا لبيت احمد من غير ما يتكلم معها بولا كلمة ... واول ما وقف السيارة فتحت الباب ونزلت تركض وصعدت لغرفتها وهي تبكي قهر والم ...

دخل فواز بعدها وهو منصدم ... اببببببببببد ما توقع انها مو طايقته للدرجة هذه ... شكلي تسرعت واتخذت قراري بدون تفكير ... كنت بحميها من ابراهيم بس ما فكرت فيها هي ... ياربي ايش الحل ... اطلقها ؟؟؟؟


يا ترى هل بيطلقها فواز ؟؟؟
ايش ردة فعل ابوه وامه ؟؟


الجزء التاسع ...


تغدى فواز في بيت احمد ... والوضع جدا هادي ... رؤى مبين عليها الحزن ... وفواز سرحان وباين عليه الهم ... واحمد ضايع بوسطهم ... عرف ان بينهم شي ... سألهم ... انكروا ... سكت وقال في نفسه الافضل انهم يحلون مشاكلهم بنفسهم ... لان اذا احد تدخل بتكبر المشكلة ... وانتهى الغدا على هالكآبة ... وبعد الغدا استأذن بحجة انه تعبان ويبي يرتاح ...



بيت عبدالعزيز ...
في غرفة لينا ...
بعد الغدا اللي طول الوقت لينا سرحانة ... ومبين ان في شي شاغل بالها ... نادت ليان في غرفتها
ليان: خير ... خالد فيه شي؟؟؟؟
لينا: بسم الله عليه ... لا تفاولين
ليان: ايش الموضوع؟؟؟ وجهك منقلب!!!
لينا: رؤى
لينا نقزت: ايييييييييييييش فيها ؟؟؟؟
لينا: اهدي ايش فيك تخرعتي ؟؟؟
ليان: تكلمي ... ايش فيها رؤى ؟؟؟ خرعتيني !!!
لينا: اليوم في الجامعة خالد دق علي ... قمت من عند البنات اكلمه ... وطولت في المكالمة ... بعدها كلمت فواز لانه مرسل لي مسج ... وطولت معه بعد ... رجعت ولقيت رؤى منهاااااااااااااااارة وتبكي ... والبنات حولها
ليان: بسرررررررررررررررررررعة تكلمي ... ايش فيها؟؟؟؟


لينا: ســــــــــــــــــــــــــــمــــــــــــــر
ليان: ايش سوت هالماصخة؟؟؟
لينا: تمشي في الجامعة وتقص على البنات سالفة طيحة رؤى يوم ملكتها ... طبعا زايدة الموضوع شوية بهارات ... وكل البنات يجون لرؤى ... اللي تستهزئ فيها ... واللي تسالها وهي ماسكة ضحكتها ... واللي تنظر لها بعطف وشفقة ... وسوالف البنات اللي تعرفينها
ليان: حقيررررررررررررررررررررررة ... ليش تسوي كذا ؟؟؟
لينا: حقد ... الله لا يبلانا ... والمشكلة الجامعة كلها ماعندها سالفة غير طيحة رؤى ... اللي يعرفها واللي ما يعرفها يجي يبي يشوف من اللي طاحت يوم ملكتها
ليان بعصبية: البنات بعد سخيفااااااااااااات حدهم ... بالله هذا موضوع للشماتة يعني؟؟؟ كل وحدة معرضة لهالموقف ... ليش الشماتة
لينا: ناس فاضية شغل
ليان: يارررررررررررررررربي من القهر مو عارفة ايش اسوي ... احس ان النار شابة بصدري ... شلون رؤى المسكينة؟؟؟
لينا: انتي لو شفتي شكلها!!! مسكينة تقطع القلب
ليان: قهرررررررررررررررررررررررر
سمعوا صوت باب غرفة الاولاد ينقفل ... نقزت ليان
ليان: هذا اكيد فواز رجع ... بروح له
لينا: وين تروحين ؟؟؟ كان عند رؤى ... اكيد قالت له ... وتلاقينه مقهور اكثر منا بعد ... بس ايش بيده؟؟؟
ليان: شنو اللي ايش بيده؟؟؟ لازم يوقف هذي سمرو الكلبة عند حدها ... مايصير يسكت
لينا: ما يقدر يسوي شي .. لاتحرقين دمه اكثر
ليان: مافي ... بقوله يعني بقوله ... لازم يتحرك
وطلعت من غرفة لينا وهي معصبة وراحت لفواز ..


فواز من غير نفس: تفضل
دخلت ليان: نمت؟؟؟
فواز: لا ... بس نواف نايم
نواف: هي انت واختك ... ابي انااااااااام
فواز: صحيت؟؟؟
نواف: لا لسه نايم ... ايش رايك يعني؟؟؟ داخل انت واختك المزعجة علي وتسألوني صحيت ... اكيد بصحى ... يالله اطلعوا خلوني اكمل نومي
فواز: سمعتي ؟؟
ليان: مو طالعة الا لما اكلمك بالموضوع
فواز: نواف بيذبحنا
ليان: اطلع معي برا
فواز: مالي خلق اتحرك من مكاني .. العصر اذا صحيت قولي اللي عندك على كيفك
ليان: لا حبيبي ... العصر كالعادة بتقوم متاخر وابوي معصب ولا بتسمعني
فواز: يا كثر حنتك يا ليان ... خلاص بالليل اذا رجعت
ليان: ايييييييييييييييييييييييييييييش ؟؟؟ تبيني اصبر لليل؟؟؟
فواز: ايش الموضوع المهم اللي ما يصبر لليل؟؟؟
نواف من تحت اللحاف: اذا قمت لك انت واختك ما يحصل لكم طيب
ليان: ما عليك منه ... موضوع رؤى
فواز وهو ينافخ: ايش فيها بعد؟؟؟
ليان: ايش بتسوي لموضوعها
فواز وهو رافع حاجب: أي موضوع؟؟؟
ليان: ليش رؤى ما قالت لك اللي صار اليوم بالجامعة؟؟؟
فواز: ليش صار شي بالجامعة؟؟؟
ليان: بذمتك رؤى كانت طبيعية اليوم؟؟؟
فواز: ابببببببد مو طبيعية ... سألتها ما رضت تقول لي ... بس ما توقعت انه يكون صار شي في الجامعة
ليان: ياربي على برووووووووووووووووووووووووووووووووووودك ... طالعة من الجامعة وهي منهارة ... اكيد انه شي من الجامعة ... ما يبيلها تفكير
فواز: ليانو ... تكلمي ... ايش صار ؟؟؟ مو وقت محاضراتك!!!!
ليان: سمر
فواز: أي سمر
ليان: سمر بنت عمتي فوزية ... مين بعد؟؟ كم سمر تعرف ؟؟؟
فواز: ايش فيها ؟؟؟
قالت له ليان السالفة كلها ... وهو متعجب انه في ناس بالسخافة هذه
نواف اللي نقز من فراشه: قلة حيا ... اخخخخخخخخخخ ودي اروح بيتها اكفخها واعلمها الادب ... ايش السخافة هذه ؟؟؟
فواز: ...........................................
ليان: اصلا انا اتوقع انها متعمدة تطيحها ... وهي اللي قالت لاخوها يدخل بالطريقة هذه
فواز: ............................................
ليان: فوااااااااااااااااااااز ... رفعت ضغطي بسكوتك ... تكلم
فواز: ايش اقول؟؟؟
ليان: أي شي ... بين لي أي تعبير؟؟؟
نواف: أي والله يا برودك ... انا ودي اقوم اذبحها
فواز: ماله داعي الذبح
ليان: يعني انت شايف ان الموقف عادي وما يستاهل !!!
نواف: بتسكت لها يافواز !!!!
فواز: طبعا لا ... بس مو بالذبح بأدبها بطريقة ثانية ... ليان ... وين لينا ؟؟؟
ليان: بغرفتها ... ليش؟؟؟
قام فواز وطلع لغرفة لينا من غير ما يتكلم ...

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم