رواية خبيني -14


رواية خبيني - غرام

رواية خبيني -14

بجوالك ؟
استغرب نواف بس ضحك : ماتوقع... ماني ماخذ مقلب بنفسي , بس ليه

ضحكت هديل باحراج : بس كذا و الله ...

اشر نواف على جوالها : طيب صوريني الحين .. بس هاه ! قربي الصورة من وجهي عشان يطلع كنه كبير خخخخخخخ

ضحكت هديل وبعدت الجوال : لا بصور من بعيد عشان يبان شكلك كيوووووت

عفس وجهه : لا عااااد هديييل !!



فلا 14 ..

في فاتحة اللاب توب على فلم كرتون اجنبي , ومتحمسه معاه , والبيت كان هادي شوي

"وقلبوووووو يزنننن "

شوي تضحك معاهم وشوي تهز راسها اذا جو يغنون ,,

"فديتك و الله " " ياحلوك " < تكلم الشخصيات اللي بالموفي

مشاري ابتسم لمنصور وهو ياشر برقبته على في : انهبلت اختك ها

ضحك منصور وطرت ببال مشاري فكرة خطيره : اقول منصور شرايك نعزم في وامي على فلم رعب ؟

تربعت الضحكة على وجه منصور وراحو الثنين لماجد ياخذون منه الموفي واتفقوا معاه , ومالك انبسط على الفكرة وطارت حواجبه من الحماس ..

واتفقوا ينفذون الفكرة .. بكل براءه ..

منصور يغير ملامح وجهه : في بلله طفي هذا الكرتون البايخ عندنا فلم اكشن شي مو طبيعي

في ولاهي حوله ابد

منصور غطى الشاشه بيده : في !

رفعت راسها : هاااااا

....... : طفي طفي ذا عندنا فلم احلى

...... : بكمله الحين بيخلص , وشو الفلم

ابتسم مشاري ببراءه : فلم اكشن , يمّه يمّه تعالي طالعي معانا

امل : و الله انكم فاضين

دخل ماجد السي دي في الدي في دي وجلس : يمه و الله شي مو طبيعي لايفوتك

تحمست امل من حماس عيالها وجلست على الكنبة يعني بتشوف شالقصه وتروح .. , وفي خلصت الموفي قامت طلت ع المطبخ غسلت الصحون اللي بقت ورجعت جلست معاهم ...

منصور نغز امه بذراعها : يمّه .. يمّه

امل انشدت للفلم : هاه

منصور يأشر على بطلة الفلم : اخطبي لي وحدة زي ذي ..

مشاري بهدوء وعيونه على الفلم : لما تصير خشتك زي ذا (يأشر ع البطل )

ضحك الكل ومنصور ضحك على نفسه وهو يحك راسه

بس بعد فتره امل وفي حسوا انه فلم رعب .. بس انشدّوا له وماقدر يقومون , امل جالسه بين منصور وماجد , وفي جالسه جمب مشاري , كل شوي يلفون اذا جا مقطع يخوف

في ضربت رجل مشاري وقالت بخوف : فلم رعب هذا مو اكشن صح ؟

ابتسم مشاري ابتسامته الي ماتفيد بشي احيانا , ورجعوا يكملون والشباب يطالعون ببعض ويتبسمون , حتى مالك المفعوص, لين خلص الفلم

ماجد : شفتي يمه , مايخوف بالعكس رهيييب واكشن

امل مسويه فيها : لا مايخوف وش قالو لكم بزارين ؟(التفتت لفي ) شرايج بس

ابتسمت في تخفي خوفها : صادقة ماما, حتى نهايته حلوة , يللا بقوم انام ..

قامو الثنتين وراحو فوق

والشباب ضحكوا بصوت واطي

منصور : حرام شكله مارح يجيهم نوم

ماجد : خخخخخخخخ مساكين , شفتو وجووهم وهم خايفين ؟

ضحك الكل ,, وحطو موفي ثاني يتابعونه بدون اهتمام ..

في فوق بغرفتها .. مطفيه اللمبات ومنسدحه وحاطه اللاب توب بحضنها , تحاول تكتب عشان تنسى, اول ماطلعت فوق ذاكرت شوي من وحدة من موادها , وخلصت , امها جات للغرفة ودخلت بشويش تحسب في نايمه , وصرخوا ثنتينهم

في : اااااااااااااااااااااااااااااااااا بسم اللللله

امل ويدها على قلبها : بسم الله علي انا , خير خوفتيني ليش مطفيه النور وبس وجهج منور من اللاب توب روعتيني أنتي وعيونج ذي

في : شدخلني انا , ماما انتي اللي دخلتي فجأه وبهدوء وخوووووفتيني

امل تنهدت : حسبي الله على بليسهم على هالفلم اللي خلونا نشوفه , يلا طفي الكمبيوتر واقري الاذكار وحاولي تنامين

..... ضحكت لان امها معصبه : طيب وانتي بعد ماقدرتي تنامين ؟ ,,

..... تصرّف : الحين بجيب لمى غرفتج كالعاده .. عشان تتعود تفك مني شوي طيب

...... : خلاص ان شاء الله ..

ومرت نص ساعه وامل خايفه ماجاها نوم ,,

..... : عبد الله .. عبد الله

ابو مشاري بنعاس : نعم يامره , خليني انام

امل تهز كتفه بخوف : عبد الله قووووووووم

التفت عبد الله : نعم ليه اقوم < يخرب مزاجهم اذا احد صحّاهم

امل منحرجة : خايفه ماجاني نوم , قوم اسهر انت ولا قولّ لي كيف يجيني نوم

عفس وجهه : وليه خايفه مين مخوفج ؟

....... : شفت فلم يخوف

عبد الله وهو يرص على اسنانه : من الحمار الي مشغل الفلم

...... : عيالك

رمى عبد الله اللحاف قايم معـصب وسحب عقاله : وينهم الأباليس ذول

سمعو الشباب صوت واعلنو حالة الطوارئ ..

مالك نط مرتاع : الشايب جا الشايب جا

قامو كلهم وطفو الفلم , اللي ضحك و اللي خاف و اللي حاول يهج و حالته حاله ,,

وصل عبد الله ووقف نهاية الدرج : من فيكم اللي مشغل الفلم

مشاري بابتسامه هاديه وبريئة : يبه الفلم حق ماجد !

ماجد عصب لان الفكرة كلها فكرة مشاري , اما منصور واقف ورافع ثوبه وماسكه بفمه يطالع يمين يسار

عبد الله : شسوي فيكم اضربكم كنكم بزران هاه ؟ روّعتو الحريم حسبي الله على ابليسكم

مالك ابو لسان طويل : يبه عادي الفلم ترا مايخوف

ابو عبد الله وهو يلوح بالعقال بيده : مدري الشطكم بالعقال هالحين ولا وش اسوي , اعتذرو منهم الحين اشوف وعقابا لكم ,, بكره الغدا عليكم

صرخ الكل : يبه لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

منصور : و الله لا أشفط راس امي بوس لين يطلع مخّها بس لاتقول اطبخو

مشاري شق الضحكة : يبه نجيب لكم من برا

...... : انطمو ,, نبي غدا زين ! وبكرة بجي مبكر من الدوام

في الي سمعت صوت ابوها طلعت من الفراش وسكرت الباب على لمى ونزلت , ووقفت مع امها يضحكون على اشكال الشباب كل واحد واقف بزاوية

لف ابو مشاري وشاف في بوجهه وابتسم لها , ومد يده حوس شعر بنته وزوجته بشويش وطلع فوق وهو منتصر

منصور منقهر : شف كيف يلمّسهم كنهم قطاوه وحنا مايرده الا العقال , ليه التفرقه ليييييييييه

ماجد بعد ماراح ابوه : يمه انتو ماينمزح معكم ليه تروحون تقولون لابوي حرام عليكم

امل : انا و الله مادريت بيعـصب بس ماجاني نوم , اقول بس ,,, بكره نبي الغدا قبل الساعه 2 لايعـــصب ابوكم ,, اللي عنده شغل مشوار مادري وشو , يخلصه قبل او بعد ...

ماجد عصب : لاتطالعوني كذا الفكره مو فكرتي ذا الشيطان هو الي قال (اشر على مشاري )

التفتو كلهم لمشاري الي شق ضحكتة بدون صوت : هلا معكم مشاري أي خدمه

امل يقالها معــصبه بس تضحك : هيّن ياراس الشر , نشوفك بكره بالمطبخ ان شا الله ,

مشاري ضحك : يمّه الله يحفظج يلا روحي نامي , نبي فيّ بموضوع

امل سحبت بنتها معاها وهي تضحك : لا مافيه ماهي معلمتكم تسوون شي , تصبحون على خير ..


اذن الفجر ,,

واقام ,, والناس صلت ,, ومن ضمنهم ابو صالح .,,

خلص صلاته وجلس بالارض يطالع اللي يدخل ويطلع , لو بس يعرف شكل ولده عشان يلقاه !

"وينك ياصالح , تعال قبل الموت ياخذني "


تعبت ادور بكل الأراضي

تعبت ألقى كل مـــكان منك فــــاضي ...

ياولدي ماودك تجيني ؟

ماودك تحس بكثر شوقي وحنيني ,,

ودي اسمع (يبه) منك قبل أموت

واشوفك تجي وتحب راسي ويدّيني ..


قول لي يبه سم أنـــا طوع أمـــرك

قول لي تامر امر .. الحين اجيك ..

ربي يخليك ,,

ويطوّل بعمرك ..


صالح في الجهه الثانيه من المدينة ,, في غرفة السواق الي بفيلا 15 ,, صحى وصلى وراح يســـاعد نواف ,, يغسل له سيـــارته ..

الجو روعه ,, الصبح بدا يتنفس و الشمس توها بادية تطلع ,, واصوات العصــافير ماليه المكان ..

نواف جا لعنده مبتسم : يعطيك العــافيه , كلفت على نفسك

اكتفى صالح بابتسامه .. بس نواف ظل يطالعه ويتأمله , هالشي خلى صالح يأشر بيده يعني وشفيك ..

نواف مايدري كيف كان ناسي انه مايتكلم , بس غمض عينه شوي كنه يحاول يتذكر شي تعلمه من زمان

فيما وقف صالح ينتظر ردّه ..

رفع نواف يدينه بشويش وكتب باصابعه " عادي اسألك شي ؟"

بانت الفرحة بعيون صالح لما درى ان نواف يعرف يتكلم بالأشاره , وضحك بسعاده وبدا يتكلم معاه بالأشاره " تفضل "

انبسط نواف وبدا يسأله , اكتشف ان صالح عمره 30 .. وانه عايش مع امه وابوه متوفي وعلى قد حاله ,, وبدو يتعرفون على بعض

صالح " نسيت اقول لك مبروك , اعذرني "

ابتسم نواف " الله يبارك فيك , معذور , وعقبالك "

ضحك نواف " لا انا مافيه أمل , انسى الفكرة "

" ليه يعني عشان اللي فيك "

صالح بإيمان " لا , انا كنت اتكلم بس صار لي حادث "

سكت نواف ماحب يحرجه بس صالح خذ راحته مع نواف " حبيت بنت جيراننا بس ماحصل نصيب "

" يحصل ان شا الله "

" لا , الوالدة معتــرضة "

برضو سكت نواف , فكمل صالح " حاسّ بصغر الدنيا نواف ؟ , لدرجة اننا كبار ومانقدر نقرر مصيرنا "

مافهمه نواف " حاس بصغرها , لدرجة ان الهموم اكبر , بس وش قصدك "

" الوالدة والعايلة كلهم معترضين على الزواج لسبب سخيف , مايجي ببالك ان فيه ناس تفكر كذا "

" كمل صالح اسمعك"

ابتسم " يقولون انت اسمر , والبنت ماهي حلوة , كيف تبي يطلعون عيالكم " !!!!

انصدم نواف , ماكان متوقع هالتفكير ابد..

معقوله السطحية هذي مازالت موجودة ..!


" طيب البنت تبيك؟"

ضحك صالح كنه يضحك من سخافة الموقف " للحين ماتزوجت "

فهم نواف ان البنت تحبه , وابتسم من كل قلبه ان الحب عايش بينهم .. وموجود ,, ويثبت نفسه رغم اعتراض الكل ..

ابتسم صالح ووعده يكمل السالفه بعدين علشان مايأخره ,,

هديل الي كانت تطل من فوق : يعممممري سواقكم يابدور و الله يكسر الخاطر

بدور وهي منسدحه على السرير وشابكه يديها ورا راسها : حظ .. هي الدنيا حظ .. مره يصيب ومره يخيب ..

..... :إي إي حظ حظ خخخخ, تصدقين لو ماقلتي لي انه سعودي كان مادريت , اشوى ان نواف عرف يتفاهم معاه

بدور ضحكت : طيب , هديل شكلج وانتي تطلين غلط , كنّج قطو متعلّق ,, نزلي

ضحكت هديل على نفسها ونطت وقالت وهي تلم شعرها بالبلكة اللي كانت بيدها : تعالي صج امج ناوية تعزم الجيران على حفله قبل الملكة والملكة تصير عائلية ؟ اول مره اسمع كذا

بدور تذكرت ان امها تحب تتفشخر , وعزمت حريم وبنات الجيران بمناسبة الخطوبة : إيه عزمتهم بعد يومين ان شا الله , مادري عنهم كيف يفكرون ..

ضحكت هديل وطبت على سرير بدور : خخخخخخخ طيب نعسانه بنام وخري عن الزاوية أنا ابغاها

...... : لا يالعمّه اظاهر سريرج وانا مادري !

...... : لووووسمحتي يااخت بدور انتي الي طالبتني اجي انام عندكم

ابتسمت بدور ووخرت لها عند الزاوية .. صلحت هديل نفسها وسكتت شوي بعدين قالت بصوت عالي :اعوذ بلله من الشيطان الرجيم .. اللللاااااااه لا إله الا هوووو الحي القيوووم , لاتأخذه سنة ولا نوم ..

بدور سكرت اذانها : لاحول الحين بتمسك خط مع ادعيتها لين تخلص حصن المسلم ,

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم