رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -15


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -15


احمد: لا حول ولا قوه الا بالله الله يكفينا الشر وجميع المسلمين اسمعني اانا تقريبا ساعه ونص واكون عندك انشاء الله
زياد: انشاء الله اعذرني يا احمد ان تعبتك معاي
احمد حز في نفسه كلامه: افاا عليك انت اكثر من اخووو والا نسيت وقفاتك معاي وبعدين احنا مابينا هالكلام ما بين الاخوان هالكلام
زياد: صدقت يل توصل بالسلامه
احمد : انشاء الله انتبه لنفسك واقرى شوي قران ترا ترتاح
زياد:ما تحتاج تقول لو ما كنت قريت كان انا من زمان رحت فيها كتاب ربك ينزل السكينه في النفوس الحمد الله على كل حال
احمد: الله يثبتك هذا زياد اللي اعرفه يله مع السلامه
زياد: مع السلامه
احمد سكر السماعه وشاف سياره موقفه في جهه مظلمه من المحطه راح يمشى لقى اثنين سكارى ومعاهم خمر ويشربون مثل المجانين
السكران الاول يتكلم ولسانه ثقيل: ايه واطقها طق قطعت العقال على جلدها
الثاني بصوت غليض واقفومتسند على السياره ويشرب: كفوو والله كفوو
احمد: ما اقول الا يا مثبت العقول
الاول يقرب من احمد وريحته طالعه: وانت وش دخلك خير نعم
احمد متقرف منه من ريحته شكله : اقول تنظف من هالوسخ اللي تشربه بعدين كلمني لا والله ادق على الشرطه يجون يسحبونكم من ثيابكم زي الكلاب
الثاني قرب ومسك احمد من ثوبه وريحته اخيس من اللي قبله: انت شكلك ما ودك تطلع حي من هنا
احمد مسك يده ولفها ورى ظهره وبصوت مرعب: الا انت اللي شكلي بدفنك في ارضك والله ان شفتك موقف هنا لكسر راسك واجرك على الشرطه جر
الاول: وانت وش دخلك
احمد : المحطه ومحطتي يله تسهلو لكسركم انتو الاثنيه يللللللللله
مسك احمد القاروره اللي في يده ورماها على الارض لحد ما تطايرت في كل مكان والريحه كانت تقرف حتى الحيوانات >>الله يعزكم
وما تشوف الا هالاثنين ركبو سيارتهم وغبارهم وراهم
احمد : والله ما ضيع الديره الا هالاشكال الله يهدي شباب المسلمين من هالاذيه اللي دمرتهم ودمرت عائلات كله بسبب المشروب والمخدرات الله يكفينا
ركب سيارته وتوجه للبحرين وصل الجمارك طلع بسرعه وتوجه للبحر عارف مكان زياد اللي كانو دايم يجونه&&
نرجع لخالد اللي اكيد الكل مستغرب احواله اللي متغيره مزحه قل وكلامه صاير غير ومختلف في كوفي في شارع التحليه
خالد كان جالس اهو واعز اصحابه سعود
سعود: خالد ابي اعرف وش اللي مغيرك كذا
خالد يرد عليه من دون نفس: وانت لمتى بتسأل هالسؤال
سعود: لبكرا لحد ما تجاوبني
خالد: شوف انا كنت عايش حياتي بطريقه غلط عرفت اغلاطي وصلحتها وش فيها ياليت تسوي مثلي لانك بترتاح اترك عنك الكالمات والبنات ما يجي من وراها الا البلاوي
سعود واهو يحط الكوفي على الطاوله:شوف الموضوع ما يتعدى المكالمات والطلعات بس اني اغلط مع وحده انا ما ارضهاعندي خوات في البيت
خالد يتهزى بكلامه: احلف عاد تصدق مرره فرقت
سعود عصب من طريقته: وش قصدك
خالد ما يبي يخسر صديق عمره: شوف يا سعود طيب انت كلمتها ترضى اختك تكلم واحد
سعود عصب: اكسر راسها وراس اللي تكلمه
خالد اثبت وجهه نظره: شفت
سعود استحى من نفسه: شفت بس خلاص خلنا نغير الموضوع
عند باب الكوفي دخل شخص اخر واحد كان يبي يشوفه خالد او حتى الشعور متبادل عنده
جلسو على طاوله ورى طاوله سعود وخالد
وليد: وهذا الحقير شغله عندي يحسبني بسكت
ابراهيم يناظر خالد نظرات احتقار: وش ناوي عليه اشوفك سااكت
وليد بقهر مو طبيعي: والله لخليه يعض اصابعه ندم اهو موا عارف انا مين
ابراهيم يبي يشعل النار: والله ما شفناك مسوي شي
يتبع>>


وليد بحسره وقهر مكبوت: والله شغله عندي بس استنى علي في بالي شي بسويه في وقته بس اصبر علي
ابراهيم: نشوف يا وليد اذا بتخلي خالد ولد عبد الله يسوي فينا كذا وانت ساكت
وليد استغرب: وانت وش دراك عن اسم ابوه
ابرهيم: خالد هذا اشهر واحد في شارع التحليه ولد مشهوور حده والكل يعرف حركاته وطالعاته مع بنات بس له فتره متغير
وليد: وشلون متتغير
ابراهيم: واحد من الشباب يعرف خويه يقول انه متغير محلق كشته اللي له كم سنه رافض يحلقها وهذا اكبر تغير
وليد ما هتم : المهم انا بقضى عليه ومثل ما صار مشهور اخليه يرجع للشارع اللي جا من وما اكون ولد ابوي
ابراهيم يحب النجاسه: كفوو والله ما هقيتك تخليه يفلت منك بعد اللي سواه من دون عقاب يندم عليه طول عمره
وليد : اصبر وبتشوف وليد وش يسوي
**بعد ما طلع خالد من الكوفي وانسدت نفسه من شوفه وليد اللي ما ارتاح لها بالمره راح ياخذ اخته من بيت عمه وماكان وده يشوف مي كان يحس بألم في قلبه لما يشوفها وده يتكلم وده ينطق بس الشعور بالرفض يبعده عنها احاسيسه متضاربه لمتى ياخالد انت ساكت بنفجر انا تغيرت لمين لها والا ل ليش مو قادر تقول اسمها لمها مهاا صدى اسمها يفجر كل الدنيا قدامي ودي ارتاح من هالشعور قلبي منقسم بين حب طفوله حب ماضي حب من طرف واحد وحب جديد توه ينولد على هالدنيا ماله في هالحياه الا فتره قصيره بس حسه اقوى من أي شعور حسه مع مي اه يارب ريحني دلني اهديني انا تعبت خلاااص وصل لبيت عمه قطعت عليه افكاره اللي هاليومين ذبحته طول عمره يحب مي وعود نفسه على حبها بس ما ظن لو للحظه تدخل قلبه وحده ثانيه
خالد رد على جواله
خالد: هلا يله اطلعي
نوف: خلودي عيب انزل سلم على عمي ابراهيم
خالد طفشان حده: خليها مره ثانيه تلقينه راجع من الشركه تعبان
نوف : طيب يله البس عبايتي واطلع
خالد: عجلي انا تعبان
نوف استغربت منه: انشاء الله دقيقه
؛؛؛؛؛؛؛؛
مي: ما راح ينزل
نوف: لا يقول تعبان
مي: وش فيه
نوف: مدري يا مي حال اخوي مو عاجبني منقلب حاله من بعد العيد والاستراحه
مي سرحت فيه حست بشي بس قالت السكوت احسن:انشاء الله مافيه شي انتي حاولي تتكلمين معاه لحاله وشوفي
نوف تلبس نقابها: احاول انشاء الله يتكلم
مي : انشاء الله يله مع السلامه
طلعت نوف ومي معاها توصلها عند الباب
فتحت الباب شافت خالد متغير فيه شي منزل راسه على الدركسيون شكله تعبان جد صرخت: شعرررررررررررررررررره
نوف :ههههههههههههههههههههههههههههه ايه صح نسيت اقولك الا قلت
مي تضربها على كتفها:عمى يعمي بليس من متى ما علمتيني
نوف: الا قلت لفي ما قالت لك
مي تتوعد فيها: انا اوريها اوريها ماقالت بس تصدقين شكله احلى بكثير وشكله فيه شي

نوف: ايش ايه مره احلى وش الكشه تشين الواحد بصراحه
مي: ايه يله عاد تلايطي واقفه في الشارع لك ساعه
شافت خالد يناظرها استحت لانها نازله ببيجاما: يله اخوك جالس يطالعني مع السلامه
نوف:هههههههههه مع السلامه ولا تقصرين في في الدبيه
مي: افااا عليك ماراح اقصر
^^سكرت الباب راحت فووق طيران فتحت الباب شافت في على الماسنجر تسولف
مي بصوت عالي: يا الدببببببببببببببببه
في ارتاعت: يممه وش فيك
مي: ليش ما قلتي ان خالد ولد عمي حلق شعره
في: ايه نسيت الحين اقولك خالد حلق شعره
مي: هه ما تضحكين
في ترجع تلف على الاب توب: ما ابي اضحكك
طلعت راحت تمشي لغرفتها فتحت الباب غرفتها كانت تعكس شخصيتها الرومانسيه الهاديه مع شوي جنون وهبال
كانت ملونه بأحمر وزهر وفوشي الغرفه غريبه السقف ينزل منه ثريا كبيره على شكل فراوله حمرا تلمع والجدران لونها احمر والسرير كبير وعليه مثل الناموسيه الكبيره معطيه السرير شكل حلوو كان كله مخدات ملونه بزهر واحمر وفوشي شكل قلوب جلست على سريرها راحت لخالد شدها تغيره الكل ملاحظ وش فيك ياخالد لما ناديتني ياخالد ذاك اليوم كان وجهك مو طبيعي كان الموضوع مهم بس انا الغبيه المفروض اصريت انه يتكلم معقوول معقووول خالد يحبيني لااااا لا وش يحبني خالد مو راعي حب كانت تسأل نفسها ونفسها ترد على اسئلتها
بس ليش اهو انسان باين عليه حساس صدق حاط قناع المزح والهبال طول الوقت بس يمكن عشان يخفي هالشي ما ادري ياخالد انت انسان غريب والايام بيننا تثبت كلامي او لا
نرجع للبحرين وصل احمد وجلس مع زياد الي كان منهار تقريبا
احمد جالس جمبه على البحر الجو كان روعه في شويه بروده والبحر منظره اروع: زياد
زياد بهم يهز جبال: هلا
احمد يحاول ما يضايقه: وش رايك نروح بكرا نعزيهم
زياد: حق واجب
احمد: طيب انت تعرف بيتهم
زياد: ايه انت ناسي اني احيانا كنت اوصلها البيت احيانا
احمد :طيب يا اخوي بكرا نروح ونعزي اهلها ونقوم بالواجب وبعدها ننرجع الشرقيه وش قولتك
زياد مافيه حيل يناقش كان النوم والارهاق واهم شي الحزن مكفينه دهوور : اللي تشوفه
احمد: عن اذنك بس بكلم الاهل شوي
زياد: خذ راحتك
احمد راح واتصل على اخته في
في: هلا حموود
احمد بجديه: في مي عندك
في صلحت جلستها: لا ما عندي احد بس جالسه على الماسن وش السالفه
احمد: شوفي يا في الكلام بيني وبينك
في شدها الموضوع: افااا ياخوي سرك في بير وش السالفه
احمد ما حب يقول كل الموضوع: شوفي انا رحت قبلكم لان زياد محتاجني
في سمعت اسمه وحست الدم في عروقها نشف واهي كانت تتجنب سيرته تبي تشيله من راسها ما ابي احب وش اللي يصير فيني لااا لااا الا زياد الا زياد
احمد: الوو في
في صحت من افكارها: ايه معاك محتاجك في ايش
احمد: شخص غالي عليه توفى امس
في زعلت : لاحول ولا قوه الابالله الله يصبره
احمد : شوفي ام سعد دقت على امي وقالت شي عنه اولا قالت انها تدق على زياد ومايرد والا لا
في: بصراحه ما سمعتها كلمت ام سعد من فتره من بعد الاستراحه
احمد: المهم شوفي اذا دقت قولي لامي ان زياد جواله خرب واذا رحنا الدمام بيشتري غيره عشان اهو ما يبي يكلم امه لانها بتحس ان فيه شي واهو ما يبي احد يعرف
في استغربت وش السالفه بس ما حبت تستفسر اكثر: اوكي ولايهمك
احمد واهو يمشي بيرجع لزياد: كفوو والله فيويه يله سلميني على امي والوالد اشوفكم بكرا انشاء الله
زياد سمع اسم في وجاه شعور غريب حزن ممزوج بفرح ليش افرح لما ينجاب طاريها
احمد: في تسلم عليك
زياد فرح من سلامها: الله يسلمك وياها اجل بيجون بكرا
احمد: هذا المفروض وابوك معاهم
زياد: ايه بجون انشاء الله
&&اليوم الثاني الصباح في بيت ابو احمد&&
ام احمد : صباح الخير
ابو احمد يشرب عصيره: صباح النور
ام احمد: اجل اليوم بتروح بدري الشركه وش السالفه العاده تروح 9 الحين 7
ابو احمد: في شغل متراكم علينا عشان اليومين اللي خلينا الشغل كلنا وقعدنا في الاستراحه لا انا ولا ابو سعد ولا ابو فهد وعبدالله قايم بالشغل كله وتعب عليه
ام احمد تاكل زيتون: غبتو عن الشغل يومين يسوي كذاا
ابو احمد:اكيد هذي معاملات ناس واشغالهم عقود ومواعيد لازم نلتزم فيها
ام احمد: والله يا ابو احمد العمر يخلص والشغل مايخلص
ابو احمد صدقتي
الا بنزله مي : صباح الخير على عصافير الحب
ام احمد: صباح النور وش صاير في الدنيا صاحيه بدري اليوم
مي: نمت بدري صحيت بدري على قوله اخونا اللبنانين نام بكير واصحى بكير شوف الصحه كيف بتصير ايه لا تصرفون يا عصافير الحب
مي تكمل: انتو اكيد يبه كنت تغازلها قبل ما اجي كمل كمل عادي خلني اتفرج نتعلم
ام احمد: استحي على وجهك يا بنت
ابو احمد:ههههههههههههههههه ايه بس ما اغازلها عندكم بيني وبينها
ام احمد استحت: ابو احمد
ابو احمد يبي يجننها: يا عيونه
مي : ياااااااااااهووو كذا من اول
ام احمد: اقول تسكتين والا بهالصحن
مي:هههههههههههه سكتنا سكتنا >>وراحت عطت ابوها بوسه
ابو احمد: مشكوره على البوسه ويله مع السلامه
مي وام احمد: مع السلامه
كان جالس في مكتبه حاط رجل على رجل يفكر بكلام امه يفكر كيف صار لعبه في يدين اخوانه فلوسه بين يديهم لو احد ياخذ منها شي بيكون اهو اخر من يعلم واخرتها لازم يتصرف كلام امه كله صح
راشد: يمه صعب صعب


تابع>>طرفه: وش صعب انت الثاني يعني راضي اخوانك من ابوك ييلعبون بفلوسك وانت المسكين عشانك ساكت محد ياخذ لك اعتبار وراي
ابراهيم واهو يرجع بياله الشاي: يمه اهم ما قصرو معاي انا لازم اكون موافق على كل شي واوقع على كل عقد قبل ما يتم
طرفه تبي تزيد النار حطب: ياوليدي هذا يسمونه رفع عتب رفع عتب انا اعرفهم اخوانك كل الشر الحقد عليك لان ابوك يفضلك عليهم كلهم ويحسب حسابك في كل الشغل
راشد بدى يقتنع: طيب يمه وش اسوي
طرفه اخيرا ارتاحت وبدت تشغل اسلوب الافعى اللي تستخدمه دايم مع اخوان ولدها: شوف انت موتقول انهم ما يسوون شي بدون ما تعرف وتوقع عليه
راشد يصلح جلسته: ايه وش دخل هذي في الموضوع
طرفه: خلاص فلوسك اسحبها من الشركه حبه حبه من دون م احد يعرف
راشد : يعنيي اسرق
طرفه: ياغبي احد يسرق حلاله ماله
راشد: ايه صح خلاص ببدى اسحب فلوسي من الشركه
طرفه تبتسم في وجه ولدها: ايوه ونسوي انا ويك شركه لحالنا لا تنسى انا عندي مبلغ محترم في البنك وذهبي يسوىملايين
راشد عجبته الفكره: ببدى بالخطه من بكراا
طرفه: كفو والله وانشاء الله اذا خلصنا راح ازوجك بنت تقول للقمر قوم وانا اجلس مكانك
راشد استانس : انشاء الله يله فمان الله
طرفه: مع السلامه
قاطع افكاره ابو احمد كان عند الباب
ابو احمد يناظر راشد يلعب بالقلم: عشى ما اشغلتك عن القلم
راشد صلح جلسته: ههههههههه لا ما اشغلتني تفضل
ابو احمد: بس حبيت امر عليك واسلم قبل ما اطلع البيت وفي كم عقد مع شركات اجنبيه ابيك تتطلع عليهم وتسوي دراسه للي له الافضليه في اننا نلتزم معاه
راشد : انشاء الله تامر
ابو احمد واهو يقوم: ما يامر عليك ظالم يله مع السلامه
راشد: مع السلامه
كيف يا ربي راح اخذ حقي منهم من دون ما يحسون وشلون كيف لازم القى طريقه لازم راح المكتب ولقاه لسى منورطق الباب
:تفضل
راشد:مشغول
ابو متعب: لا فاضي وش عندك
راشد متردد وخايف من رده فعله: ابي اكلمك في موضوع مهم
ابو متعب شد انتباهه: اللي هو
راشد : وابيه يكون بيننا
ابو متعب : افااا عليك اكيد
راشد: انا راح اأسس شركتي لحالي وبترك الشركه هنا
ابو متعب تفأجا من كلامه: طيب ليه الشغل هنا ماشي على احسن ما يرام
راشد : انا ابي اشتغل لحالي الشغل هنا زين بس غير لما يكون كل شي فيه حلالك
ابو متعب ما فهمه: طيب مو انت صاحب حلال هنا
راشد: انا ابيك تكون شريكي
ابو متعب: انااا
راشد: ايه بس انت عارف ان ابوي واخواني ماراح يعطوني فلوسي لانهم ما يبوننا نتفرق بس انا ابي اطلع من هنا واشتغل لحالي
ابو متعب جلس يقلب الكلام في راسه شاف اللي فيه مصلحته راح يسويه: خلاص انا موافق
راشد: شوف لازم جلساتنا راح تكثر عشان نقدر نرجع فلوسنا كلها
ابو متعب: طيب نقول لابو احمد اتوقع ماراح يرفض
راشد ما لقى نفسه الا يقول: انا قلتله ورفض وقالي ما في طلعه من هنا وفلوسنا ما تطلع مدامني حي
ابو متعب: خلاص شوف اللي راح نسويه وانا معاك للاخر
راشد واهو بيطلع من الباب: خلاص انا بقولك كل شي بعدين انت ماراح تروح معاهم الدمام اليوم
ابو متعب: ليش راحو بيوتهم الحين
راشد: ابو احمد توه رايح يرتاح شوي عشان وراه طريق وابوفهد وابو سعد من العشا طالعين
ابو متعب : وانا جالس يله بروح بيتي
راشد: مع السلامه
ابو متعب: وانت ماراح تلحقنا
راشد: لاعندي شغل اهم
ابو متعب: طيب براحتك نشوفك قريب انشاء الله
راشد: انشاء الله مع السلامه
وسكر الباب وراه جلس يفكر هذا وقته جت الفرصه لحد عنده راشد غبي وساذج ممكن يكووش على كل شي واهو ساكت مو مثل ابو احمد وابوفهد وابو سعد اللي جالسين له جلسه جلس يتأفف اليوم ما في طلعه استراحه وسااعه صدر مثل امس يعني لازم امسك نفسي اربع ايام قدامهم حسبي الله عليهم من بنات لو ما صجوني بالروحه كان انا جالس ومروق واخطط براحتي قاام شال اغراضه وراح بيته عشان الفجر راح يمشون كلهم مع بعض

نرجع للبحرين


احمد اجبر زياد انه ينام له على الاقل ساعه عشان العصر يروحون يعزون مدري ليش حس احمد ان هذي الطريقه خلاص بتنهي خلود من راس زياد وبتخليه يتقبل واقع موتها فكر ومالقى الا هذا الحل دخل غرفه زياد لقاه مظلمه وبااارده حيل
احمد: زياد يله قووم خلنا نروح
زياد يفتح عيونه بصعوبه من نور الغرفه القوي: طيب بصحى دقيقه
احمد: يله عشان نلحق
زياد قام دخل الحمام الله يعزكم خذ له شاور عشان يصحص من النوم اللي ما نامه له يومين ما نام الاساعتين
طلع لبس جينزغاامق مع حزام اسود عريض وتي شيرت اسود وكاب كان الجو هاليومين دافي طلع لقى احمد لابس وجاهز سكر التلفزيون : يله مشينا
زياد بحزن: يله
ركبو السياره والهدوء سيد المكان كان احمد مشغل قران يبي نفسيه زياد ترتاح شوي وكان زياد سااكت بس يأشر لاحمد من وين يروح ويرجع يسكت مو مصدق بيحظر عزا حبيبته عيونه اللي كانت بتكون زوجته
احمد كان طول الطريق باله مع غيره مع نوف كان اكثر واحد فاهم احساس زياد لانه بمجرد انه تخيل انه بيفقد نوف حس بأحساس الضايع التايه ماله في الدنيا هدف انا اتعب عشانها اتنفس عشانها اشرب واكل عشان عيونها للي اتمنى شوفتها اليوم قبل بكراا قطع افكاره انهم وصلو بيت ابوخلود
كان زحمه وسيارات ماليه المكان ناس تدخل وناس تطلع شافهم ما صدق

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم