رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -16


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -16


يعني الموضوع صدق انا توقعت بوصل عند البيت وبتنزل اهي ماسكه شنطلتها وتضحك
كان جالس ومنزل راسه تحت نزل احمد وفتح بابه
احمد: زياد يله نزلنا
زياد بستسلام: يله
نزل سكر باب السياره يحس حركاته تصير بالحركه البطيئه كل خليه في جسمه ترفض هالواقع واقع مر صعب عليه يتقبله دخل البيت ويشوف الكل لابس اسود والناس الحزن مالي وجهها تنهد مسك دموعه دخل ولقى ابو خلود واقف عند الباب شافه كم مره انسان طيب على عكس كلام خلود اول مره لما كذبت عليه ما فهم ليش سوت كذاا
احمد واهو يمد يده: احسن الله عزاكم
ابو خلود: جزاك الله خير
زياد منزل راسه ويمد يده: احسن الله عزاكم
ابو خلود حس انه قد شافه بس ما تذكر وين: الله لايجيب لكم مكروه
جلس زياد واحمد يشوف الناس تروح وتطلع جلس دقايق حس بها دهور وسنين شاف الناس تطلع بتروح المسجد تصلي عليها
احمد: زياد يله نمشي
زياد بحزم: لا بصلي عليها معاهم
احمد ما حب يتناقش معاه: براحتك يله نروح


ركبو الناس سيارتهم وراحو جامع كبير دخلو الناس وكانت الزحمه كثيره ما توقعها اهل الخير ما قصرو والكل يدور الاجر شافهم شالين جسم ابيض مر قدامه مثل الخيال ما اصدق هذي اللي كانت تجلس جمبي اكلمها وتكلمني بدت الصلاه
نزلت دمعه محبوسه لها فتره احمد حس انه يبكي ويمسح دموعه
ما الومك يا اخوي ما الومك
خلصت الصلاه وطلعو الناس للدفن
زياد: يله نروح
احمد تفأجا: تبي تروح للدفن والمقبره
زياد ماسك دموعه: ابي احط التراب عليها بنفسي عشان ارتاح
مسكه وحضنه كان محتاج حضن ينزل شوي من همومه اللي تهد الحيل عليه
كملو طريقهم للمقبره اللي تبعد عشر دقايق عن الجامع عشر دقايق كانت سواد في سواد بالنسبه له
وقف احمد سيارته مع الناس ونزل وزياد نزل معاه شاف دنيا غير الدنيا والناس تدخل صحيح كانو اقل من للي في الجامع بس حمد ربه لانه راح يقدر يودعها
شاف طيفها من بعيد يسلم عليه نزلت دمعه حاره على عينه دفت خده الباره من بعد لمستها لمسه يدها اللي مافي ارق وانعم منها
كانو شايلنها وزياد يحس انهم بكل خطوه تضيع سنه من عمره يتحسر مليون مره عليها وعلى نفسه بس كان فيه نفسه يطلب لها الرحمه وصلوا للمكان الي راح تندفن فيه خلود ثم نزلوها في قبرها وتشوف الناس حولها يتحسرون على جمالها وشبابها قدر ومكتوب ناس صابره وناس دموعها تسبق كلماتها ناس تهدي ابوها المسكين اللي ماله في هالدنيا غيرها صدق ان اخوانه كانو موجودين رفع عتب بس
لاحظ شخص كان منعزل شوي متلثم ودموعه مغرقه شماغه تشوف لحظه ماسك كتف ابو خلود وتكلم قدامه بكلمات تهدي النفوس عن الصبر والدعاء اهو اللي راح يفيدها ولحظه تشوف جوا قبرها ينزلها لمثواها الاخير اللي بتلاقي فيه ربها..
بدى التراب يغطيها وكل شخص موجود مسك حفنه تراب ورماها عليها وراح واهو يدعي لها بالرحمه والغفران
فضت المقبره وابوها بدى يمشي بخطوات متثاقله يمسح بكم ثوبه بقاي دموعه
احمد كان جالس يتفرج وساكت ماكان مصدق هذا زياد نفسه شافه منكسر وجهه كان اسود كأن هموم الدنيا على راسه صدق فراق الاحبه صعب بس ما توقعه بهالصعوبه دعى في قلبه الله انه ما يجرب هالاحساس ابداا
زياد كان في عالم ثاني لاحظ شخص يناظر من بعيد بس ما تجرأ يكلمه استغرب منه كيف كان يعامل ابو خلود
بدى يقرب منه : يا الاخو
زياد رفع راسه بثقل:هلا
راح شال اللثمه: معاك علي
زياد قام ومد يده: والنعم تفضل
على: بس ابي اعرف مين انت
زياد: بس لحظه مو انت علي عم خلود
على مثل اللي تذكر شي: لا يكون انت زياد
زياد: معاك بشحمه ولحمه
على : خلود قالت لي عنك
زياد تذكر ونزل راسها: الله يرحمها
علي: الله يرحمها بس اهي عطتني ورقه اعطيها لك كنت ناوي اروح واسأل فاطمه عنك وعن عنوانك بس شف الصدف
زياد مستغرب: ورقه
علي: اهي كاتبه ورقه لكم شخص وفي ورقه منضمنهم لك انت قالت لي اسلمها لك يد بيد>>طلع الورقه من جيبه
زياد اه يا خلود :مشكور
علي : العفو خلود كانت تعزك كثير
زياد يهز راسه: عارف معزتي عندها
علي: يله عن اذنك
زياد يمد يده : اذنك معاك ومشكور على انك وصلتها لي ما تعرف قد ايش مهمه هالورقه بالنسبه لي
علي: العفو وصيه المرحومه لازم تتنفذ بالحرف
مشى وتركه يرجع لعالم احزانه في هاللحظه نسى الدنيا وراه كان الكلام بينه وبين دنيته اللي غابت عن عينه زياد كان يتكلم بصوت مسموع
خلود اوعدك ياحياتي ماراح احب غيرك ابداا انتي عمري ودنيتي كلها حياتي من غيرك ظلام بظلام ....


دموعه تعبت من كثر ما اهي محبوسه نزلت انهار على خده مسحها وكمل
انا بضيع من بعدك كنت اتعب وادرس كله لعيونك عشان اقدر اخطبك وانا خلااص درست كرهت الدراسه اللي بعدتني عنك كرهت الدنيا اللي فرقت روحي منك انا اسف اسف وبدى يبكي بكى يقطع القلب
احمد سحب نفسه وراح السياره لان زياد متى ما خلص راح يجي لانه لازم يرجعون الشرقيه اليوم ما يبي احد يشك ان صاير شي يكفي نفسيه زياد الززفت اللي بيرجع لهم بها
مسح دموعه بعد ما وعدها وعد انه ماراح يحب وحده بعدها وعد صعب أي شخص يحافظ عليه بس كان متأكد بعدها مافي حب ابداا
فتح باب السياره وركب بكل هدوء قال: مشينا ورانا طريق
احمد: مشينا
&&&في الرياض وفي بيت ابو فهد بالتحديد&&
ابو فهد معصب موصل حده: ام فهددددددددد
ام فهد تركض: هلا نعم نعم
ابو فهد: يله يا مره اخرتونا وين شنطكم ابي اركبها
ام فهد: ها يله يله نوف تسكر شنطتها الحين وخالد ركب شنطته في سيارته
ابو فهد عصب زياده: توها تسكرها الحين مو قايل جهزوها امس
ام فهد تبي تبرر: معليش ما نامت الا متاخر ونست لا تعصب عليها عاااد
نوف توها نازله من الدرج تجر الشنطه جر خايفه من ابوها عارفته في موضوع السفر والشنط يعصب ويهزء ونست تجهز شنطتها من بدري
نوف : والله اسفه يا بابا حبيب قلبي من دون تعصيب والله تمصعت من الشنطه >>ومسكت كتفها
ابو فهد :ههههههههههههههههه طيب تستاهلين عشان تنزلينها من بدري والا تخين شمسيه والا كارني تنزلها
نوف: الله ياخذهم من شغالات هذي شمسيه ام لسانين والله يوم تشوف لسان يرقص في الارض اعرف انا اللي قاصته
ابوفهد:ههههههههههههههههههههههههه ليش؟
نوف: الحماره اقولها نزلي شنطتي تقول ليش انتي ما في نزل انا عندي شنطه انا نزل
ابو فهد:هههههههههههههههههههههههههههه واهي صادقه
نوف مدت بوزها: يعني انا ينخلع كتفي عادي واهي عمتي ما تشيل شي وامي ماقصرت مخليتهم مايقعدون ابي وحده تساعدني كل وحده مشغوله وتنافخ
ام فهد: ايه وشو عندنا اشغال نجهزها مو انتي الي بس نفسي نفسي
نوف كشرت: ياربي كلتوني خلاص هذي الشنطه وصلت بالسلامه وطارت فوق تجيب جوالها
خالد كان يركب شنطته وسنطته اخته معاه لانها بتركب معاه كان سرحان فيها
كان سرحان بمها اللي كم ساعه ويمكن يشوفها كان يحاول يتوقع الاحساس اللي بيحسه لما يشوفها
نوف: خلووود
خالد انقطع تفكيره: يله مشينا
نوف : مشينا ابوي والباقي كلهم ركبو وبيطلع السياره الحين بس استناه يدق على عمي ابراهيم يشوف اذا طلعو والا لا
خالد: دقي عللا مي والافي وشوفي
نوف: طيب>>طلعت جوالها واتصلت على مي
%%%
نوف : هلا ميويه
مي تلبس عبايتها: هلا نوف
نوف: ها طلعتو والا لسى
مي: يله طلعنا اانا البس عبايتي وبطلع يستنوني في السياره
نوف: طيب لما نوقف نستنى الباقين تعالي معاي انا وخالد في السياره نفلها وساعه صدر
مي ودها تشوف خالد ودها تبعد عنه هالفتره: مدري اذا وقفنا اشوف
نوف: طيب يله نشوفك
مي: انشاء الله باااايو
نوف: بايات

في بيت ابو متعب
حصه واهي تصرخ: مهااااااااااااااااا مشاعل وصمه يله انزلو تأخرنا والا بنجلس
مها واهي نازله: طيب يمه اعصابك شوفينا نزلنا
مشاعل وراها تافله العافيه صحوها من احلى نومه : ياربي وش ذا ما ابي اروح هونت ابي ارجع انام
ابو متعب: طسي نامي
مشاعل خافت من ابوها: وانتو تخلون احد ينام زين في هالبيت يله بس خلونا نمشي
ابو متعب نفسه في خشمه اليوم ترك احلى طلعه مع شلته شله الخراب والبلاوي عشان يسافر معاهم ابو متعب شخصيه معقده الكل يحاول يفهمها بس مو قادر يمكن نتسأل احيانا ان أي عائله افرادها ما يفسدون ويمشون في طريق الفساد الا اذا كان في خلل في التربيه
مها ومشاعل اكبر دليل على هذا الكلام الكل يعتقد انهم عايشين في بيت مثالي لاب وام كلهم حنان ومثال للتربيه الصالحه فكيف ممكن ينحرفون بس ما خفي كان اعظم من اب يشرب في الليل ومهمل لبيته لام مو سأله عن عيالها تقوم بدور ام كتأديه واجب
^^^^^
وفي سياق القصه راح تظهر جوانب في الشخصيات كانت غامضه ومجهوله ومن الممكن ان تظهر شخصيات جديده يكون لها ادوار كبيره ومهمه في القصه وقد توجد شخصيات ذكرت اسمائها لها ادوار مهمشه او قليله الظهور ولكنها شخصيات تضيف لمسات جميله على حياه هؤلاء الاشخاص
كيف راح تكون هالسفره ايضش الاحداث والمواقف للي راح تصير مين راح يعترف لمين وكيف راح يكون حال البعض الثاني كله في البارت السابع.؟؟


بدت الرحله والكل كانو في سيارتهم تواعدو في محطه على الطريق الكل يستنى الباقي عشان يتخاوون في الطريق وصل ابو احمد اول واحد وجلسو يستنو الباقي يوصل
مي : ايي أي عمى يا الدب وخر عني يبه شوووفه
بدر : وش فيك انتي
مي: هذا الشي اللي تدعسه رجلي يا بني ادم بعد عني بعدد
في حاطه أي بود في اذنها وفي عالم ثاني اكيد عرفتو مين اللي شاغل بالها حست ان فيه شي كبير والا ليش احمد يتصل ويقولي اذا دقت ام سعد ومدري ايش زياد انا وش اللي بلاني فيك طول عمري ابعد عن الحب واغنيله خخخخخخخخخ وصرتي شاعره يا في بس مي مي اهم عندي من نفسي انا ما اقدر اجرحها ابدا هذي اختي ولازم ابعد عن زياد هالفتره كل ما بعدت كل ما كان احسن واتوقع سفرته لكندا قريبه وبجلس فتره طويله ماراح اشوفه الدراسه راح تشغل كل تفكيري
مي واهي تهز في: وش فيك لي ساعه اسولف يا حظي
في واهي تشيل السماعه من اذنها: نعم وش عندك
مي: يسلام وانا اقول اعرفك دفشه ما تسكتين صرتي حاطه السماعه في اذنك
في: ليش وش كنتي تقولين
مي: كنت اقول انك ثقلانه صايره فيل اعوذ بالله وش تاكلين
راحت في وعطتها خبطه معتبره على راسها: عمى ما فيل غيرك ماكله نص الكرسي وساكتين
بدر: هيييييييييي عاشت فيويه والله
مي : اقول بس اسكت ترا ما يصيرلك طيب
ام احمد: انتو اللي ورا تراكم ازعجتونا ترانا لسى ما طلعنا من الرياض والله لخلي ابوكم يرجعكم البيت واجلسو
مي: ها انا بسكت بس وخري ولدك عني
في رجعت حطت السماعه في اذنها راحت في دنيا ثانيه
مي ماكانت محتاجه شي يدخلها عالم الافكار حست خالد بدى يتسلل لتفكيرها من يوم ما تغير وصاير يطرا على بالها اكثر بكثير اشغلها تغيره وطريقه كلامه معاها اخر مره وقررت في نفسها انها ماراح ترجع الرياض الا عارفه وش فيه وش سبب التغير


وصل خالد ونوف وبعدهم ابو سعد وابو متعب وقفو يعبون بنزين واللي نزل يشتري من البقاله
نوف: خالد انزل جبنا لنا شبسات وبيسي من البقاله ترا ما جبت معاي شي
خالد: وانتي ما همك غير بطنك
نوف: يعني باكله لحالي انا بخلي مي وفي يجون يركبون معانا
خالد لما سمع اسمها نغزه قلبه: قلتي لها والا لسى
نوف: ايه قلتلها
خالد: وبتجي
نوف: قالت اشوف
خالد ما كان وده يشوفها او يجلس معاها في مكان واحد شوفه عيونها ترجع تقلب مواجع قلبه بس ماقال شي ما يبي اخته تحس بشي انه رافض وجودها : طيب شوفي بتجي والا لا شوفي راح عمي يركب السيارته
طلعت جوالها ودقت على مي$$
مي : هلا نوفه
نوف: هلا مي ها تجين معانا
مي اذا في بتجي معاي استني
**جلست مي تهز في بقوه**
في متنفرزه:ها ها وش تبين
مي: هذي نوف تقول تجون تركبون معنا
في: مع مين
مي: خالد اهي راكبه معاه هالبنت على الخط اخلصي
في:طيب يله على الاقل احسن من الكتمه اللي هنا بس اسألي ابوي اول
....دقت على ابوها...
ابو احمد: ها خلاص روحو خالد مثل اخوكم
مي : انشاء الله مع السلامه
نزلو وراحو ركبو معاهم
مي اول مره تحس انها مستحيه من خالد: السلام عليكم
نوف: وعليكم السلام
مي لاحظت ان خالد مو موجود: وين اخوك
نوف: راح البقاله يبجيب اغراض وجاي
في: هلا نوفه اخبارك يا الدبه وشلون اخوي معاك
نوف تذكرت احمد اللي ما غاب عن بالها دقيقه فرحانه مو فرحانه طايره من الفرح انها بتشوفه قريب: احنا اوكي الحمد الله
%%%
مشاعل: مو كن في ومي ركبو مع خالد
مها كانت سرحانه من سمعت اسمه فز قلبها: ها خالد وش خالد
مشاعل لاحظت حركه اختها المفااجاه بس طنشت: اقولك مي وفي ركبو مع خالد ونوف في سيارته
مها: طيب وش اسوي>>ياليتني مكانها ياليت
مشاعل: طيب اعصابك اف ما يقدر الواحد يقول كلمتين على بعض معاك
كانت مشاعل جالسه تسولف اهي وفهد وبينهم مسجات
مشاعل
((مجنون انت وش تلحقنا))
فهد رد
((اذا تسمين حبي لك جنون فانا مجنون وبعدين انا مشتاق لك وبجي))
مشاعل
((وش تجي تسوي))
فهد
((بجي ومعاي صديقي وراح اشوفك يعني بشوفك))
مشاعل
((نشوف بعدين))
شافته ماشي من جد التغير باين عليه ركب وبعد السلام و الكل بدى يمشي
نوف:ها في ترا انتي الوحيده اللي تحمسين الواحد
في: خلاص انا ناويه بركب جت سكي راكبه راكبه الله لايعوقني بشر
نوف: خلاص وانا بعد ابي اجرب
في:خالد
خالد كان سرحان وباله مو معاهم
نوف: خالد في تكلمك
خالد انتبه: ايه وش تبين
في: كنت اقول نبي نركب جت سكي ونبيك تركب معانا
خالد: طيب ما طلبتو شي انا كنت بركب بكم والا من دونكم خخخخخخخخخ
في: مالت عليك بس
كان في شخص رابع دنيته غيره الدنيا احساس جديد بدت تحسه اول مره يعجبها شكله بهاالطريقه ما قدرت تنزل عينها من عليه واهو راجع كان لابس جاكيت جنيز في بخه سوداء من ورى وصوره قلب احمر صغير ولابس جينز غامق وحزام اسود جلد وكان لابس كاب اسود بالمقلوب طالع شكله خطيير
حتى مها لما شافته انصدمت بالتغير اللي صار فيه صار شاغل بالها اغلب الوقت

666666666666666
خالد جالس يفكر ونوف وفي يسولفون من جهه افتقد صوتها الحنون سمعها مره تغني وملكت روحه بصوتها الدافي صوت كله حنان يشعرك بالامان اول مره يسمع صوت يفتن قلبه بهالطريقه وينك يامي ساكته صوتك يدفي اللي داخل الضلوع يدفيني تكلمي ليش مو حاسه بالتغير اللي فيني مين سببه ليش
://////
طفش من صجه البنات شغل المسجل كان الشريط لمطربه مغربيه اسمها((جنات)) اغنيه كان يعشقها لان اول مره سمعها سمعها من احلى صوت صوت مي
يتبع>>


فات يجي اكثر من سنه ومنستش ليه وبقول يا ريت ايامنا تاني يرجعو
واما بقابل حد بيتكلم عليه بضحك عشان بخاف عنيا يدمعووو
يا البي هي هيا لو بعيد او بين ايديا نقطه الضعف اللي فيا اني لسى بحن لي
يا البي هي هيا كل ذكرى عشنا فيها انسى ايه انا والا ايه
البعد لو بينسي ليه ما ينسينش دنا حبي ليه كأنو لسى في اوله
الاسم عايشه وفي الحقيقه انا لو حعيش حعيش عشان يا البي افضل احنلوو

كانت تسمع الاغنيه وتردد الكلمات وراها استغربت ان خالد يحب هالنوع من الاغاني لانها سمعت من نوف ان كل الاغاني اللي يسمعها اجنبي وروك بعد ياليت اعرف يا خالد ليش تغيرت والا اذا كان انا السبب...


Oo كان الطريق مزحوم شوي بحكم انه موسم اعياد والكل يبي يروح ويغير جو قبل ما تبدى المدارس Oo
في سياره ابو احمد كان الهدوء يعم السياره الكل نايم ما عدا ام احمد اللي جلست تقول لابو احمد عن الناس اللي بيخطبون مي
ابو احمد: وانتي تشوفين ان في تصلح تتزوج الحين
ام احمد: اذا كان الرجال كفو ومحترم وراعي صلاه ليش لا رجال مثل كذا ما يجي كل يوم
ابو احمد: صادقه بس لازم نشوف راي البنت اول يعني انتبهي تقولين لام فهد قبل ما نسألها ومو تسألينهاالحين هذي اخر سنه توجيهي واهي مو محتاجه شي يشغلها عن دراستها انا ابيها تجيب نسبه ترفع الراس وتصير دكتوره والا أي شي تبيه اهي
ام احمد : انا عارفه انا مو ناويه افتح معاها الموضوع الا بعد ما تخلص دراستها يعني على العطله الصيفيه انشاء الله
ابو احمد : صدق انا اعرف الرجال وولده زين رجال كفو والله وبيننا مصالح كثيره بس الموضوع لازم يتم بينكم يا الحريم اول بعدين يجون

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم