رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -17


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام

رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -17

يكلموني

ام احمد: الله يكتب اللي فيه الخير
ابو احمد: امين
**ممكن ام احمد وابو احمد كانو يظنون ان الكل نايم بس بدر كان صاحي وفاتح اذانيه صح وسمع كل كلمه **

في سياره ابو متعب
حصه: انا ابي اسافر في العطله نروح جنيف باريس أي شي ما ابي شي قريب
ابو متعب: يصير خير بس
حصه: وش الي يصير خير قلي بتسفرنا والا لا
ابو متعب: يا حرمه اسكتي خليني اركز على الطريق مو شايفه الزحمه وشلون
حصه واهي مكشره: سكتنا بس مالك امل تصرفني بسافر يعني بسافر
ابو متعب: الحين انتي حرمه وش كبرك وتتكلمين مثل البزران وش خليتي لبناتك اشوفهم ساكتين
مشاعل: نسمعكم
حصه : شفت ما يسكتون عبث اقول بس انتي اخرتك بتتنطقين هنا وانا وولدي بس بنسافر
مشاعل تصفق بيدينها: لا والله وخير ليش يعني
حصه: اذا ا بلعتي لسانك مافي روحات
مشاعل سكتت غصب عنها بس كانت مستغربه من هدوء مها مها اللي كانت تمشي ابوي وامي على كيفها في موضوع السفر هالمره ساكته
$$حصه انسانه تشبه زوجها لها وجهين مثل ما يقولون قدام اهلها تبين الام الحنون للبنات اللي ما تقصر معاهم بشي بس في البيت اهي انسانه ثانيه هذا اذا كانت تجلس في البيت كانت تشتغل عند وحده من الاميرات ودايم طالعه معاها حفلات وعروس ومناسبات وتاركه البنات عايشيني حياتهم ويربون انفسهم لا حسيب ولا رقيب $$


في البحرين 


زياد وبعد يوم تعب كل خليه اعصاب في جسمه راح شقته وجلس يجمع ملابسه كان لابس تيشيرت اسود كت وشورت ويحط ملابسه بس يبي يخلص ويرجع الديره تذكر الورقه اللي خذها من علي حتى الورقه بمجرد مالمست كفوفك صارت تنبض بريحتك يا خلود
احمد: ها خلصت
زياد: خلصت يله خلنا نروح
احمد: يله
ركب الشنط في السياره ومشوو

××اكيد تتسألون عن وصيه خلود خلود كانت كاتبه على الظرف عمي علي ما تفتح الظرف الا وفاطمه موجوده××
علي اتصل على فاطمه اللي اخذ رقمها من جوال المرحومه واتفق يلقها في كوفي
علي كان سرحان في الوصيه وش ممكن مكتوب فيها لحد ما فجأه ظلم المكان من حوله انتبه ان فاطمه واقفه قدامها واهي اللي سدت النور كان الكوفي رايق ورمانسي كانت انواره هاديه له طابع شرقي غريب ستاير كانت ملونه بالاحمر والبرتقالي الهادي وريحه القهوه تعبق في المكان تذكر اخر مره جا المكان مع خلود بس لاحظ فاطمه واقفه سحرته اول مره يشوفها بهالشكل

//كانت فاطمه جميله سمراء عيونها كبار وعسليه وطالع خصله من شعرها بلون بني شوكلاته من تحت الحجاب معطيتها جمال كانت عبايتها ناعمه وعليها كريستال بلون موف بنفسجي وزهر فاتح
علي واهو يقوم من الكرسي ومبلم : هلا فاطمه تفضلي
جلست فاطمه: تفضل خلنا نفتح الورقه واروح لان اكيد ولد عمي بيلحقني بعد شوي وما ابيه يسوي لك مشاكل لانه مشكلجي ومركز الشرطه يزوره اكثر من بيته
علي ابتسم لها: لا ولايهمك ماي مشاكل حتى لو جا
فاطمه استغربت من رده بس كانت تبي تخلص وتروح قبل ما يجي يحيى:طيب ممكن تفتحها الحين
علي: اكيد بس لازم نشرب شي
فاطمه: اانا ما ابي شي
علي: بس انا عطشان وجالس مستنيك
فاطمه انحرجت: طيب اطلب لي أي شي كاس ماي يكون احسن
علي: انشاء الله ماي ماي
بعد ما جاهم اللي طلبوه اللي هو كاس مويه على قولتنا
علي بيدين ترتجف يفتح الورقه وكانت عيون فاطمه ملاحظه توتره واهي كانت متوتره اكثر منه لانها ماعندها فكره عن هالورقه خلود ماقالت لهاعنها
فتح الورقه وقرى مضمونها بصوت مسموع..

Ooهلا يا علاوي عارفه انك ما تحب احد يقولك علاوي بس انا الحين وانت تقرى هالورقه اكيد في قبري سلملي على فاطمه عشانها جمبك
انتو اكيد مستغربين اانا وش بوصيكم عليه صدق انا ما عندي املاك واموال كثيره اقسمها على الناس بس انا طول فتره شغلي كنت اجمع مبلغ لاني كنت اشتغل شغلتين محد يعرف عنهم شي والمبلغ 3000دينار =تقريبا 30000 ريال سعودي للمعلومه فقط
انا حاطتهم عشان خواتي وابوي من لهم بعدي وانت عارف يا عمي ان راتب ابوي التقاعدي ما يعيش منه احد هذا اول شي
الشي الثاني انا كنت بقولك لازم تتزوج من اعز صديقه لي فاطمه اللي اكيد وجهها انقلب الحين مليون لون يا الله يا انك وحشتيني يا فطووم
&&فاطمه بدت تمسح دموعها اللي خانتها&&
وكمل : بس عمي علاوي سبقني وقال انك معجبته يا فطوم من قدك عاجبه علاوي
___علي انحرج من فاطمه مرره ..__
كمل كلامه واهو في غايه الاحراج: بس يا عمي انتبه لفاطمه اهي مثل اختي ولو انا مو شايفه ان انتو الاثنين تصلحون لبعض وتقدرون تسعدون بعض كان ما سعيت اني ازوجكم حتى ولو انا ميته
شقهت فاطمه وحز في نفس علي كلام خلود مد لها منديل: تفضلي
فاطمه خذته بكل هدوء مسحت دموعها: تفضل كمل
كمل كلامه وعين على الورقه وعين على فاطمه للي تكفف دموعها : واخر شي بقوله يا عمي انتبه لابوي المسكين واخواتي تراهم امانه في رقبتك وفاطمه حاولي تكونين اخت لهم وحلي مكاني والله يوفق الجميع ويوفقكم كنت اتمنى احظر عرسكم بس ادعو لي بالرحمه

Oo خلود oO

سكر الورقه بصعوبه شاف دموعه بدت تخونه مسحها قبل ماتنزل
فاطمه بصوت ضعيف: الله يرحمها
على: امين
فاطمه واهي تقوم من الكرسي: انا استأذن
لمحت فاطمه اخر شخص كان ودها تشوفه وكانت متوقعه تشوف
يحيي وكان الشرر يطلع من عيونه جا وضرب يده بقوه على الطاوله: انتي وش جابك هنا
فاطمه واهي تاخذ شنطتها: وش دخلك فيني
يحيي مسك يدها بقوه : يله قدامي مابقى الاتقعدين الا مع رجال غريب تحركي
علي قام بكل هدوء : اترك يدها
يحيي واهو ينافخ: وانت لك وجه تتكلم معاي غلطان احمد ربك ما سويت فيك جريمه
علي لازال ماسك اعصابه بنبره جديه تخوف: قلتلك اترك يدها خلنا نتفاهم
يحيي واهو يفك يدها: نتفاهم على ايش انت الثاني اصلا اهي وحده فاجره والا كان ما طلعت مع رجال غريب
علي وقف الدم في راسه حس انه اهان شي مهم بالنسبه له قام بسرعه ولف يده حول رملابس يحيي ورفعه : انت لو شفتك مقرب منها لاقطع رجليك وانطلك في السجن لحد ما تعفن
علي كان قوي البنيه بحكم شغله كضابط طويل اسمر وجسمه معضل شوي له سكسوكه محدده ملامح وجهه الشرقيه خشم طويل وعيون حلوه مناسبه لملامحه

يحيي كان مليان مايل انه يكون دب ابيض وعصبي انسان فاشل في الحياه وما يحب احد ياخذ شي ملكه او مثل ما يظن ان فاطمه بنت عمه مكتوبه بأسمه انسان غبي وهمجي
كانت عيونه حمراء من كثر التعصيب: فاهم
يحيي خاف بس لسانه طويل: وانت وش دخلك فيها بنت عمي وانا لي حكم عليها
زاد قبضته على رقبته : هذي اللي تتكلم عنها خطيبتي
يحيي انصدم: أي خطبيه اهي خطيبتي انا انا
علي والدم يفور في راسه: اسمعني اشوفك لاحقها في مكان لاتكون اخرتك على يدي فاااهم
يتبع<<


فاطمه كانت واقفه وحطه يدها على فمها الناس بدت تتجمع حولها من صوت علي العالي كانت مثل المنشله لما سمعت الكلمه من لسانه خطيبتي انا خطيبته من متى وشلون يسمح لنفسه يقولها قدام يحيي الحين بيسوي لي مشكله
يحيي واهو يرتجف : اقول بس هذي بنت عمي وانا اولى فيها من الغريب وماراح تتزوجها لو اذبحك انت وياه يوم العرس >>وفك يد علي وطلع يركض
علي وقف منصدم من نفسه كيف قال هالكلام بسبب وحده بس هذي الوحده انا احبها
علي انت تحب انت فاطمه خلاص اهي صارت بالنسبه لي بحكم خطبيتي
فاطمه تحاول تستوعب كلامه:انت كيف تقوله اني خطيبتك
علي تنهد وسحب كرسيه وجلس: طيب ليش ما تجلسين ونتفاهم
فاطمه تأففت : ما اقدراتاخر اكثر من كذا الحين ما تعرف يحيي وش بيقول لاخواني
علي يشرب من كاسه : فاطمه بس كلمتين هذا موضوع مهم ما يتأجل
فاطمه واهي تجلس على كرسيها: طيب تفضل
علي : يا فاطمه انا لو بخطبك ماراح اخطبك عشان المرحومه طلبت هالشي او بدافع الشفقه اللي من اني احميك من ولد عمك انا بخطبك بخطبك لانك معجبتني
فاطمه نزلت راسها استحت من كلامه
كمل : انا شفت وشلون انتي كنتي تعاملين خلود وكيف وقفتي معاها انتي بنت اصل واي شخ مكاني يتشرف يرتبط بأنسانه مثلك طول عمره
فاطمه سحبت شنطتها وقفت:عن اذنك
علي قام وراها: لحظه
فاطمه التفت عليه : نعم
علي يغمز لها: معقوله اخليك تروحين لسيارتك لحالك وانا موجود اخاف احد يتعرضلك
فاطمه: طيب تفضل وصلني ماراح اقول لا
واهم يمشون للمواقف اللي برا الكوفي
علي: فاطمه هذا موضوع مصيري ومهم خذي راحتك بالتفكير انا مو مستعجل
فاطمه تناظر خطوات رجليها: ايه انشاء الله
^^وصلو المواقف راح وفتح لها باب سيارتها
دخل راسه جوا سيارتها: عقبال ما اسكر لك باب سياره يوم العرس
فاطمه تلونت مليون لو وتناظر حولها كأنها تدور شي: ايه اوكي
سكر علي الباب واهو ميت ضحك عليها: طيب مع السلامه استنى ردك

&فاطمه تفاجأت من اسلوبه كيف دافع عنها حست انها محتاجته في حياتها سحرها بطريقه تفكيره بعقله بأسلوبه بشكله بكل شي في شخصيته حسته رجال راح يعيشها احلى ايام عمرها يعوضها عن الحرمان اللي عاشته طول عمرها حرمان من الحنان من العاطفه ويكفي شي واحد لها انه عم خلود صديقه عمرها اللي طول وقتها تمدح فيه وفي اخلاقه بس عمرها ما شافته او قابلته غير فتره ماكانت خلود في المستشفى

فاطمه" اه يا خلود حتى وانتي بعيده عني تفكيرين فيني وفي غيرك الله يرحمك"
مسحت دمعتها اللي خانتها وراحت تواجه المشاكل اللي تستناها في بيتها الله يعديها على خير



كان جالس طول وقته ساكت يفكر بحالته واللي ريحه انه سفرته قريبه يعني بيلقى شي يشغله عن همومه
احمد لاحظ الهدوء القاتل اللي اهم فيه حاول يكسر السكوت: الا اقول زياد في بشاره نسيت اقولها لك
لف راسه بكل هدوء: أي بشاره هذي
احمد واهو يناظر طريقه: نوف
زياد انشد له ولف بجسمه له: وش فيها
احمد استانس انه تحمس معاه: قلتلها وتصدق صارت تحبني
زياد فرح لصديق عمره: والله على البركه يا رجال مو انا قايل لك بس انت تحب تجيب الهم لنفسك
احمد : ايه والله صدقت ما اصدق يازياد يمكن كانت تحبني من قبلي عارف والا
زياد: يله على البركه انشاء الله دوم تحبون بعض
احمد :هههههههه انشاء الله بس طلع كلامك صح
زياد يسحب بلوزته على قدام: وانا قد قلتلك شي وطلع غلط
احمد يضحك عليه:هههههههههههههههههههههه لا ما قلت
وصلو عند الجمارك البحرينيه السعوديه
احمد يأشر على الدرج: زيود عطني الجوازات من الدرج
زياد يفتحله الدرج: خذ
احمد: اخيراا يله والله مشتاقلها
زيادك ياحظها ولله مشتاقلها
احمد: هه تتستهبل انت الثاني
زياد يضحك عليه:ههههههههههههههههه لا ابدا وانا اقدر
احمد: ايه احسب


جالس يناظر الطريق طويل وكله اسود حس ان حياته صايره مثل هالطريق كلها اغلاط واوهام متى بحدد مصيري ومصير حياتي ومسارها لف شاف نوف في سابع نومه وشخار في واصل له ههههههههههههه مو بنات
لاحظ هدوءها اللي كان قاتله متعود على ضحكها ومزحها طول وقتها تتكلم مدري اذا حست بالتغير اللي صار فيني والا لا

واهي حالها مو احسن من حاله حاطه راسها على شباك السياره تناظر السماء مثل حرير اسود متداخل ببعضه القمر كان عندها عنوان للرومانسيه النجوم حوله منوره السما ومعطيتها لمعه حلوه
يااه سبحان الخالق كيف خلق شي بهالجمال كانت عايشه جو غريب السياره كانت باارده ومستحيه تتكلم وتقول يقصر على مكيف السياره
رجعت تناظر السما كانت معجبتها سواد وداخل في الوان زرقاء بسماوي فاتح حول القمر والنجوم حواليه
مي ساكته وتحاول تنمع نفسها انها تطلع أي صوت لفت براسها لان رقبتها عورتها شوي وفي كانت نايمه على رجلها ورجلها نملت((للي ما يعرفون معنى نملت يعني ان رجلها صعب تتحرك بسبب قله الدم اللي وصلت لها خخخخخ))
لفت وحطت عينها على المرايه شافته
و وش اللي شافته مي خلاها تخاف بهالطريقه وايش راح يكون رد فاطمه لعلي ؟؟؟


لاحظ هدوءها اللي كان قاتله متعود على ضحكها ومزحها طول وقتها تتكلم مدري اذا حست بالتغير اللي صار فيني والا لا

واهي حالها مو احسن من حاله حاطه راسها على شباك السياره تناظر السماء مثل حرير اسود متداخل ببعضه القمر كان عندها عنوان للرومانسيه النجوم حوله منوره السما ومعطيتها لمعه حلوه
يااه سبحان الخالق كيف خلق شي بهالجمال كانت عايشه جو غريب السياره كانت باارده ومستحيه تتكلم وتقول يقصر على مكيف السياره
رجعت تناظر السما كانت معجبتها سواد وداخل في الوان زرقاء بسماوي فاتح حول القمر والنجوم حواليه
مي ساكته وتحاول تنمع نفسها انها تطلع أي صوت لفت براسها لان رقبتها عورتها شوي وفي كانت نايمه على رجلها ورجلها نملت((للي ما يعرفون معنى نملت يعني ان رجلها صعب تتحرك بسبب قله الدم اللي وصلت لها خخخخخ))
لفت وحطت عينها على المرايه شافته نايم ناااااااايم
وقف الدم في راسها وش اسوي وش اسوي انا ما ابي اموت مالقت نفسها الا تصارخ
مي:خاااااااااااااااااااااااااااااااالد قوم <>>وصارت تهزز الكرسي حقه تبي تصحيه
نوف وفي قاامو وكششهم واقفه من الخوف والروعه
خالد وقف قلبه بس قدر يمسك نفسه وما ينحرف عن الطريق: ها وشو وش فيك
نوف تنزل كشتها للي وقفت: وش فيك انتي وقفتي قلوبنا ناويه تموتيننا ها ها
وفي تفرك عيونها واللي يشوف شكلها يقول نافضتها كهرب 220 : عمى يعمي العدو يا ميوووووووووو يا خلني ساكته خلوني ساكته وش فيك انتي
مي تأشر على المرايه ومو قادره تطلع كلمتين على بعض: ها المرايه كان نايم المرايه
نوف تدف كتف خالد: خويلد اذا فيك النوم نام ياخي وش ورانا مو مستغنين عن انفسنا احنا
في تصلح طرحتها اللي طاحت: ايه يا خالد وقف ارتاح وش فيك موتموتنا ما شبعت من الدنيا لسى
نوف تضرب كف في بكفها: ايه وفي ناس ما يستغنون عننا
خالد اخيراا تكلم:ههههههههههههههههههههههه مين قصدك
نوف تفتح كيس شيبس مبقته تحت الكرسي: ما قصدي احد انت وش فيك يروح بالك لبعيد قصدي اهلنا اهلنا وانت ما تستغني عني صح خلودي
خالد يبي يرفع ضغطها : لا مو صح خلودي من قالك عادي عندي
نوف واهي متحمسه تاكل: اقول بس فيك النوم وقف والا خلني انا اسوق بدالك
خالد:هههههههههههههههههههههاي عشم ابليس في الجنه تراك معروفه بالحولاء وبعدين اسمعي انتي وياها
نوف وفي:ايش
خالد: يا بقر لو اني نايم كان من زمان انتو مودعين ياحبيباتي في
في: هلا
خالد: روحي مكان مي وناظري المرايه
وبالفعل راحت ووشافت المرايه
في :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
نوف: وش فيك انتي انهبلتي
مي توها تتكلم وتستوعب: ايه وش فيك
في: لا بس صح شكله كنه نايم
خالد: شفتو المرايه تعكس على عيوني تخليني كني نايم فهمتو يا حلوات
نوف وفي كنهم بزران:فهمنا
خالد: شاطرات يله ارجعو كملو شخاركم
نوف: من قالك اصلا اصلا انو احنا نشاخر قصدك على نفسك يمكن
خالد يخبطها بيده: اقول نومي نومي
في تتمغط: ايه والله يازين النوم انا جسمي متكسر
في اقل من خمس دقايق الا الشخار رجع اقوى من اول >>>>مو بنات دبابات الله يكفينا الشر خخخخخخخخخخخخخخخخخخ
خالد جلس يهز براسه يضحك في نفسه عليهم رجع يفكر وش فيها ساكته
ناظرها من المرايه لقاها رجعت تناظر السما وتفرك يديها ببعض
خالد واهو يناظر في الطريق : مي اذا بردانه اقصرلك على الكيف مافيها مشكله
مي انقطع سرحانها: ها لا انا مو بردانه
خالد " ياحليلها مستحيه مني "
خالد: طيب شوفي اسحبي من تحت كرسيك في بطانيه اذا تبينها
سحبتها وجلست فتره ساكته وبعدين:خالد شكرااا
خالد ابتسم: العفو ما سويت شي
مي منحرجه منه تتكلم واهي منزله راسها:لا بس لانك ما احرجتني قدامهم
خالد: انتي ما قلتي شي غلط والا وش رايك انا وشلون عرفت
مي بستغراب: وشلون
خالد واهو يضحك:هههههههههههه صارت معاي مره
مي:ههههههههههههه معاك
خالد: ايه
مي تحمست معاه: طيب كيف
خالد: ماراح تصدقين لان نفس اللي صار معاك صار معاي بس انا كنت رايح البحرين مع اخوياي وكنت جالس ورى الكل نايم وانا ما اقدر انام لما يكون احد يسوق غيري ما ارتاح
مي متحمسه: ايووه
خالد: وايه واشوف الرجال نايم واجلس اهبل فيه واصرخ
مي:ههههههههههههههههههههههههه
خالد:ههههههههههههههههههه ايه والله ومن بعد ما اكلت لي تهزئ وتصفيق منهم عرفت على طول لما انتي جلستي تصرخين
مي استحت من نفسها وشلون روعته: اسفه اني خوفتك
خالد: المفروض اشكرك انا

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم