رواية انتفض قلبي -16

رواية انتفض قلبي - غرام


رواية انتفض قلبي -16

سلطان : هههه 

روضه : و الله انكم متفيجين  و تخطف عنهم  و جان يهزبها سلطان خوها ..

سلطان : شعندج ؟؟؟... جن الا ميتلج ميت ...

روضه : و الله لين اللحين ما توثقنا من الخبر ..

سلطان و انتبه ان روضه تكلمه بجد : أي خبر ...؟؟؟..

ام روضه : راشد ولد سلامه سوى حادث ..

بو روضه : شراشد ؟؟؟؟..

ام روضه : ولد حمد الخييلي ...

سلطان : خو مبارك ؟؟؟..

روضه : هيه خو مبارك ... و اللين اللحين مب عارفين شالحال عليه .. الحين من 3 ساعات و هو في غرفة العمليات ...

سلطان : يعله في ذمتج ...؟؟؟..

مريم : حليله ... الله يصبر هله ...

سلطان : و شعنه ما رمستن اول ما ياكن الخبر ..؟؟؟؟...

روضه : فدييييييييييتك سلطان .. اتصلبه و شوف شالحال على خوه ... دخيييلك ..

سلطان : لا بسرح صوبهم ...

روضه : انزين اتصلبه ... دخيلك ..

ام سلطان : هيه يعني افداك اتصلبه .. و شوف شالحال عليهم ..؟؟؟؟...

و يتصل سلطان بمبارك .. بس مبارك ما شله ... و رجع و تصل .. و نفس الشي ما شله ..

سلطان : ما يشله ..

ام روضه : انزين .. نشو تريقوو دام انكم يالسين ...

و ان مبارك متصل بسلطان ...

سلطان : مرحبا الساع بو حمد ...

مبارك : مرحبا الساع ..

سلطان : السموحه .. ما دريت بحادث خوك الا اللحين و الله .. بشرنا شالحال عليه ...

مبارك : و الله يا سلطان .. مب عارفين له حال ...

سلطان : افا و الله كيف ..؟؟؟...

مبارك : من الساعه 1 فليل الين اللحين و هم يقولون في غرفة العمليات .. و لا حد ظهرلنا .. الا يوم طلبو دم ...

سلطان : لا اله الا الله ... و الله يا بو سنيده ما يستاهل

مبارك : هيه و الله .... كله مني .. اشوف خويه مب في حاله و خليته يمسك الخط بروووحه ..

سلطان : لا افا .. شو هالرمسه ... هذا مقدر عند ربك و مكتوب ..

روضه : سلطان .. تخبره منوه الي غاب في الحادث .. ؟؟..

سلطان و هو يرمس روضه : ليش تره حد كان عنده و غاب ؟؟؟..

روضه : هيه ...


من سمع مبارك صوت روضه ... خنقته العبره .. كان خاطره انه يصيح .. يصيح حال راشد .. الي بين ايدين الله ... مب عارفين شالحال عليه ... جنه بيعيش و الا لا ... كان خاطره انه يشكي بهمومه لروضه ... كان خاطره انها تساعده و تخفف احزانه ... بس الي ريحه ان روضه مهتمه بهم وتحاتيهم .. و تتلى اخبارهم لو من خوها ...

مبارك : هذا واحد من خويانا ... الله يصبر هله ...

سلطان : لا اله الا الله ... انا لله و انا اليه لراجعون ..

و اخيرا ظهرو راشد من غرفة العمليات و دخلوه العنايه المركزه .. و منعو عنه الزيارات .. و ما خلو حد يدخل عليه ...

مبارك : دكتور ... دخيلك خلني ادخله ...

الدكتور : و الله حالة اخوك وايد حرجه .. و بصراحه ... هو وايد متأثر بالحادث .. و فيه جرووح كثيره ...

سعيد : ما عليه الا كل خير يا دكتور .. بس خلنا نحدر عليه ..

الدكتور : مستحيل ...

مبارك : دكتور الله يخليك ... شو حالته ؟؟.. وايد خطيره ؟؟؟..

الدكتور : بصراحه نعم ... اخوك عنده اصابه في العامود الفقري .. و نزيف داخلي في الدماغ .. يعني بصراحه .. اخوك انعاش .. و الامل في هذا ظعيف بصراحه ... بس حتى .. بيكون .. كيف اقولك .. ممكن هالاصابات تسببله اعاقه ...

مبارك : دكتور ... بنسفره ...

الدكتور : و انا افضل هالحل ...

سعيد : خل السالفه عليه ... مره ان بغيت اليوم بنسفره ...

مبارك : تسلم ... الا بويه مرمس واحد من ديوان خليفه ... و الاوراق باجر بتخلص ..


كانت الساعه 9 الصبح ... في مستشفى توام ...


كانت شما و امها و وديمه و علي توهم واصلين توام ... و كان وايد عرب عندهم ... شباب و حرمات و رياييل ... تمت شما ادور سعيد و الا مبارك .. بس ما لقت حد منهم ... كانو عند الدكتور .. كان مبارك يحاول انه يقنع الدكتور انه يشوف راشد ... و بعد محايل وافق الدكتور ان مبارك يدخل ... دخل مبارك غرفة الانعاش ... تيبس اول ما شاف خوووه .... خوه الي تعود انه يشووفه بطوله و عرضه ... يشوفه اللحين و هو موصل بالوايرات من كل جزء في ينبه .. يشووف خوه .. و هو جسد ٍ بلا رووح ... تمنى موته و لا يشوف راشد بهالحال ... كان يتوقع انه بيشوووف راشد ... بس تفاجأه انه يشوف انسان ثاني .. انسان ماله ملامح .. انسان متحطم ... بغى انه يروحله و يمسك ايده .. بس ما قدر .. خاف على ايد خوه لا تتحطم ان لمسه ... نزلت دمعة مبارك ... اللحين هذا راشد ؟؟؟...

مبارك : لالالالالالالالالا ... انتو تجذبووووووووون هذا مب رااااااااااااشد ... لالالالالا ... و تم مبارك يصااااارخ بصوت عالي ..... انتو تجذبوووووووووون مب هاذا راااااااااااشد ... هذا انسان ميت .. لالالالالالالالالالالالالالالا ... و جان يدخل الدكتور عليه و يطلعه .. و كان سعيد برى يستناه .. و من شاف مبارك راح صوبه ...

مبارك : الله يلعنكم هذا مب راااااااااااااااااشد ... انت عمنووووه تجذب ؟؟؟...

سعيد و هو خانقتنه العبره عحال مبارك : مبارك عين خير ...

مبارك : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا .......... و يلس يصيح .. ااااااااه يا راشد ... يا ويلي عليك .. ليته فيني و لا هب فيك ... نفادي و نفاد الدااااااااار ... و يعق مبارك سفرته ... و ييلس على الارض و يضم ريوله لصدره و تم يصيح في حزن و صمت ...

سعيد : دكتور .. الله يخليك .. قولنا شو الحال على راشد ؟؟... و الله يا ان حالته تسمحله يا اليوم نسفره ..

الدكتور : شوف .. انشالله عندنا 48 ساعه اذا حالته استقرت بتكون عدت مرحلة الخطر ... و بعدها ممكن نسفره في طياره خاصه .. بس انشالله اذا عدن هاليومين على خير ... كل شي يهون ..


و في هاللحظه .. ياهم عبيد و عنده شما ... كانت شما تتلفت جنها ادور على شي .. اول ما شافت مبارك .. راحت صوبه ...

شما : مبااااااااااااااااارك ...

و ما توايبلها مبارك ... جان تيلس شما عدال مبارك ...

شما : مبارك .. دخيييييييييييييلك اتقولي شو الحال ع راشد ... دخيلك مبارك ..

و ما رد عليها ...

شما : حراااااااااااااااااااااااااام عليك .... مبارك رحمني .........

و جان يرفع مبارك ويهه لشما .... و من شافت ويهه انقبض قلبها ....

شما : مبارك .. راشد شو بلالالالاه ..؟؟؟؟..

مبارك : ادعيّ ان ربج يرحمه برحمته ...

شما و هي تصيح : ليييييييييييييييييييييييييييييييش ... ؟؟؟؟.. راشد شي فيه ؟؟؟؟.. دخيلك مبارك قولي شو بلاه راشد ؟؟؟...

و ان سعيد ياي صوبهم : راشد تحت رحمة الله يا شما .. و ما بيدنا الا ندعاله الله يرحم بحاله ..

شما و هي تفتر براسها صوب سعيد خوها : ليش تقول جذيه ؟؟؟... راشد ما فيه شي ؟؟؟.. صح مبارك ؟؟.. قول لسعيد ان راشد بخير ...؟؟؟؟...

مبارك : شما دخيلج ...

شما : اريد اشوووفه ... خلوني اشووفه ...

سعيد : شما تشوفين منوه ؟؟؟.. الريال في العنايه و لا هب قادرين نشوفه ...

شما : لا مبارك بيخليني اشووفه .. صح مبارك ..؟؟؟... و تحط ايدها على ركبت مبارك و تهزه .. صح مبارك ؟؟... صح بتخليني اشووف راشد ؟؟؟...

مبارك و هو منهار خلالالاص تمنى موته في هاللحظه ميت مره مب بس مره .. : شما تشوفين منوه ... اتشوفين جثه جدامج ؟؟؟.. انا الريال ما قدرت اشوفه تبين انتي تشوفينه ..؟؟؟..

شما : لا دخيلكم خلوني اشوووفه .. انزين من بعيد ... بس خلوني اشوفه ... دخيييييييييلكم .. رحموني خلوني اشووووووفه ..

من شاف عبيد حال شما راح و زقر عوشه خته .. انتبه خليفه ان في شي يستوي .. و جان يلحقهم .. يت عوشه و شلت شما .. الي تمت لاويه على عوووشه .. تصيييح .. من شاف خليفه شكلهم .. صاح .. اول مره يشوف مبارك عهالحال .. و الله ما يستاهلون الي صابهم ...

تمو عهالحال يوم كامل ... و ام مبارك ما تعرف عن حالة ولدها ... كانو مغبين عنها حالته و لا قالولها و لا لغيرها أي شي عن حالته ... محد كان يعرف الا مبارك و سعيد ... و شما ما طاعت انها ترجع البيت .. و بعد محايل طاعت انها ترجع بيت خالتها .. كانت الساعه 10 فليل ..

مبارك : عبيد سر الحرمات البيت ...

ام مبارك : لا و الله ما احترج من المستشفى ..

مبارك : يا امايه .. روحي حطي راسج ...

ام مبارك : وين يهنالي الرقاد و العيشه و انا ما اعرف شالحال ع راشد ...

مبارك : خلاص عيل نشن .. عوشه .. يله بسكن من اليلسه ...

شما : انزين بعده الوقت خلونا لو شوي ..

مبارك : يلستكن ما منها فايده ... يله نشن ... و جن الا استوى شي بخبرك ..

شما : حلف ..

مبارك : و الله ..

عوشه : مبارك تراك حلفت ..

ام مبارك : انشالله ما يوصلكن الا كل خير ... نشن بناتي سرن ..

مبارك : و انت خليفه ... روح و حط راسك ..

خليفه : لا ما عليه شر ..

مبارك : يا ريال و الله متلوم فيك ... تعبانك و ..

خليفه : لا تتلوم و لا الله يقوله ... و انا لو تعبان ما بستحي .. مره بنبطح و برقد ..

و نشن البنات عنهم و سرو صوب رماح ..


اول ما وصلن .. دخلت شما و تسبحت .. و هي في الحمام .. ما قدرت انها تمسك عمرها .. تمت تصيح و تصيح ... هذا فالي عليه .. الله ياخذني جني فاولت عالريال .. و عقب ما خلصت .. ظهرت ادور بنات خالتها ... كانن في حجرة عبيد .. أستحت شما انها تدخل عليهن .. كانت بتروووح الصاله ... و جان تشوف حجرة راشد ... حاولت انها تمنع عمرها و لا ترووح صوبها ... بس ما قدرت .. و لا حست بعمرها الا و هي في حجرته ... فديييييييييييييييته راشد .. هلت دمعتها من عيونها .. كان خاطرها تصااارخ .. كان خاطرها تلقى من يخفف اهمومها ... حطت شما ايدها على ثمها جنها تمنع الصرخه .. اذا قدرت امنع صرخة الصوت .. كيف امنع صرخة لفوااااااااد ...... تمت شما تحوط في حجرة راشد .. و يلست على شبريته و لوت على مخدته .. و صاحت من الخاطر ... دخلت امنه على شما .. و من شافت حالها .. لوت عليها و صاحت ...

بالباجر مر اليوم كئييييييييييييييييييييب و بطييييييييييييييييييييييييء الكل يستنى يعرف شالحال ع راشد ... و مبارك الي ما فارج خوووه .... بس صلاة اليمعه هي الي طلعت مبارك من المستشفى ... تمو على هالحال طول اليوم ... مب عارفين شي ... الين ما عدن ال48 ساعه ... كانو الدكاتره في غرفة راشد ... و العرب برى يستنون أي خبر منهم ... و شما تتدعى لراشد...



اللهم إنا نسألك زيادة في الدين


وبركة في العمر


وصحة في الجسد


وسعة في الرزق


وتوبة قبل الموت


وشهادة عند الموت


ومغفرة بعد الموت


وعفوا عند الحساب


وأمانا من العذاب


ونصيبا من الجنة


وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم


اللهم ارحم موتانا وموتا المسلمين واشفي مرضانا ومرضا المسليمين


اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات


اللهم ارزقني قبل الموت توبة وعند الموت شهادة وبعد الموت جنة


اللهم ارزقني حسن الخاتمة


اللهم ارزقني الموت وانا ساجد لك يا ارحم الراحمين


اللهم ثبتني عند سؤال الملكين


اللهم اجعل قبري روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار


اللهم اني اعوذ بك من فتن الدنيا


اللهم اني اعوذ بك من فتن الدنيا


اللهم اني اعوذ بك من فتن الدنيا


اللهم قوي ايماننا ووحد كلمتنا وانصرنا على اعدائك اعداء الدين


اللهم شتت شملهم واجعل الدائرة عليهم


اللهم انصر اخواننا المسلمين في كل مكان


اللهم ارحم ابائنا وامهاتنا واغفر لهما وتجاوز عن سيئاتهما وادخلهم فسيح جناتك والحقنا بهما يا رب العالمين


وبارك اللهم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم


شو تتوقعن الحال على راشد ؟؟؟..


الجزء السابع عشر



....*** ولكن وصيه لنشامى لي بدت لعلوم .. و قالوا رحمة الله ما مات من شيبي .. لفوني بثوبه و قولوا طلبت المرحوم .. و من عطره المخصوص كثرو التصبيبي .. يمكن اشمه لو انا من شوفته محروم .. و احفظو الوصيه ياهل العشق لا تغيبي ***....


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم