رواية لمني بشوق واحضني -16

رواية لمني بشوق واحضني - غرام

رواية لمني بشوق واحضني -16


الا وصوت احد وراهم يتنحنح..

قالت الخاله مريم وهي تمسك راكان وتبعده عن دانه بالغصب :-لاحول ماغير لازق بالبنت اربع وعشرين ساعه خلنا نحسسها بحبنا شوي
راكان ودانه :-ههههههههههههههههههههههههههههههههه
وضمت دانه وهي تهمس في اذنها :-عز الله انك شقرديه ووقفتي الي ما تتسمى عند حدها
دانه :-ههههههههههههههههه اعجبك
قال راكان بلقافه :-وش عندكم تتهامسون
قالت الخاله مريم :-مالك دخل
هز راكان كتوفه وقال :-خساره لو قايلة لي كان عطيتك كاسيت فنانك الاسمر الي تحبينه لانه معي في جيب ثوبي
وضرب على جيبه بيده وطلع صوت الكاسيت
انهبلت الخاله مريم وقالت :-جبت الكاسيت ومن اليوم ساكت اهم شي يكون الاخير
قال راكان مسوي فيها غبي :-ايه اخر شي وش قالولك غبي ..البوم بعترف لك اني بحبك
ضحكت دانه..من ملامح الخاله مريم ..
الي كشت على راكان بيدينها وقالت :-مالت عليك يالمغبر..جايبيلي البوم من عهد جدي لا وفرحان بعد
راكان :-هههههههههههههههه طيب طيب لاتزعلين جبتلك بحبك انا كتير اخر شي هو صح
استانست الخاله مريم وقالت :-غربل الله ابليسك ايه هو جبه يالله بشوف الغلاف
عطاها راكان الكاسيت ومشا هو ودانه وهم يضحكون من كلام الخاله مريم..
ياقلبي...ياربي..يازينه..ياملحه....
قالت دانه وهي تاخذ عبايتها :-هههههههههههه ياحليل امي من جدها تحب وائل كفوري
راكان :-ههههههههههه اي والله تحبه
مو قادره دانه توقف من الضحك..الخاله ذي مليانه مفاجات ومتناقضات..روحها شباب روعه الجلسه معها ماتحسس الواحد بفرق السن الكبير
دانه :-هههههههههههههه مو قادره اوقف من الضحك..ياحبنيلها
قال راكان:- وانا طيب ماتحبيني
ابتسمت دانه :-مالك شغل
قال يمزح :- مافيه عزيمه اجل
عاندته دانه وردت له الصاع صاعين :-اجل مافيه نوم الليله هنا
سوى راكان نفسه مصدوم وقال :-لا يامعوده توبه .. كل شي ولا المنفى
دانه :-هههههههههههههههههه بدينا حركات الدوافير ياخي انت معك ماجستير وانا وبالعله انجح لا وباقيلي ترم واتخرج
راكان :-هههههههههههه يمه من عينك يالله مشينا ترى لو تكنسلين الروحه احسن
حمرت خدودها وقالت وهي تمسكه مع يده وتسحبه للباب :- اقول يالله مشينا لنا شهر وزود متزوجين وماطلعنا الا مرات قليله..
راكان :-طيب ياقاتلتي مشينا
دانه :-هههههههههههههههههههه كاظم الغفله يالله مشينا
قال راكان يستهبل وكانه يكلم نفسه :-لابسه ذا اللبس وحاطه ذا الروج الي يلمع وتبيني اطلع بعد
ولعت خدود دانه لسببين من كلامه ولان امهاته كانن جالسات بصالة الرسبشن الي فوق ةسمعن كلامه وجلسن يضحكن
قالت الخاله مريم تزودها على دانه :-خف على البنت احترقت غربل الله ابليسه انا لو رجلي يقول لي هالكلام توطيت ببطنه
راكان :-هههههههههههههههه زواج مافيه زواج لا تلمحين وبعدين هذي مرتي وانا حر
شبت دانه ضو من كلامهم
قالت ام راكان :-هيه استحوا عاد طبعا غريبه عليكم تقابلون شخص يستحي مو وجهه مغسول بمرق
راكان دانه الخاله مريم :-ههههههههههههههههههههههههههههه
سحب راكان دانه وقال :-يالله يا عجيزاتي سلام
قالن يهاوشنه :-عجيزات بعينك يالي ماتستحي
راكان ودانه :-هههههههههههههههه
قالت دانه وهم بالسياره :-الله لايغير علينا ويحفظلنا هالعجوزتين نورات هالبيت
بدون مايعبر راكان عن الي بقلبه حس بها تكبر وتكبر وتكبر حتى ملكت كل شي فيه..
العذوبه
الرقه
المراعاة
الحنيه
التفهم
الاخلاق
صارت كل حياته ..نصفه الثاني..
النفس وهو النفس ما ياخذ له..نسمة هواء الا وتكون الثانيه لها
النبض .. يهذي باسمها
العين وما يملاها الا شوفها
قال وهو يبتسم لحبيبة عمره :-اللهم امين .. ويحفظك لي لانك انتي نوارة حياتي
ابتسمت له دانه ..بكل محبه وبكل ود موجود
كيف قدر يهدم حصونها ويملك مشاعرها واحاسيسها...هذا شي ماتعرف جوابه لكن الي هي اكيده منه
انه هو كل كل حياتها..!!الجزء الثالث)
وقفت سعاد..تناظر في شكلها بالمرايه..
فستان الزواج مثل ما حلمت..نافش وفيه احجار كريمه
..المكياج سموكي روعه الشعر شنيون كشخه
..والباقه من اجمل مايكون
حتى المعرس هو هو من تمنته عينها دايم..
طيب ليه ماتفرح..
مسكت نفسها لاتبكي..
لانها ان بكت جابت القديم والجديد..
راح تبكي على من حبته وخان...على قلبها الي ما يطيع ينسى ..وعلى حضها الي اجبرها ترتبط فيه وهو مايبي الا مذلتها..
قالت الماس .. الي كانت متالقه رغم مرضها في فستان ليموني رووووووعه :-سعاد لاتقطعين قلبي
هزت سعاد راسها وقالت بتاثر :-آه يا الماس...ثقل الجبال على قلبي..
بكت الماس غصبن عنها..اما سعاد فتماسكت لانها حلفت ما تبكي عليه بدمعه يكفي الدموع الي ذرفتها اول مره رفضته يوم كانت تدرس بالجامعه..
دخلت دانه وهنادي وكانن كل وحده احلى من الثانيه ..هنادي لابسه زهر وموف..ودانه لابسه كموني وزهر رووعه..ورافعه شعرها شنيون جاي على وجهها الدائري فتنه
قالت دانه :-الماس خير ان شاء الله
مسحت الماس دموعها وقالت :-صايره حساسه زياده عن اللزوم..شكل الواحد لاقرب من الموت ينهبل
ناظرنها البنات بقسوه لانهن يكرهن انها تتكلم عن مرضها باستخفاف..
قالت هنادي وهي منقهره من كلام الماس :-الزفه بعد شوي سعاد ..يالله جهزي عمرك
حست سعاد برجفه عنيفه ..
وقالت بصوت مرتجف صدم البنات :-جاهزه
><في وقت><
ناظر احمد في ساعته..الساعه 12 بالليل والله ماصارت..
ناظر في سعود وقال :-ياخوي ماصارت بنمرح هنا بالقاعه بدخل خلاص
ضحك سعود :-اقول اركد لاتفشلنا تو بدري
انهبل احمد :-وش تو بدخل الحين يا تعلم الشيبان يا رحت بلحالي
سعود :- هههههههههههههههههههه طيب
<>
على انغام اغنية ..صابر بتحدى العالم ..
انزفت سعاد لانها مو تقليديه وتحب التميز
والغريب انه على الرغم من انها مغصوبه على الزواج الاانها ما بخلت على تجهيزاتها ولا على نفسها بشي..
مشت خطوه..بخطوه..
كان جو القاعه رومنسي...انوار مافيه..كل طاوله عليها شمعه منوره بظلام المكان..
واخيرآ..
وصلت وجلست على الكرسي المخصص لها...
ما امداها تجلس عشر دقايق الا ورنا تكلمها برقه حتى ماتخوفها وتقول :-ترى احمد بيدخل
خافت سعاد وقالت :-الحين
ابتسمت رنا :-ايه ياقلبي الحين ابتسمي شكلك مخترعه تراه حبوب وما يخوف ولايغرك طوله وعرضه
ابتسمت سعاد غصب وقلبها بصدرها مسوي حفلة استنفار
ودقايق..الا وبدخلته ..
كانت سعاد تجبر نفسها تكون قويه لانها لو ضعفت ماراح يرحمها ..جاء وسلم عليها وجلس جنبها..
<>
حس احمد بالكون يهتز تحته..بالناس يتلاشون ..ومايبقى قدامه الاهي
حبيبته
حبيبته الي ذلته..وقست عليه
حبيبته الي تزوجها مخصوص..عشان يذلها مثل ماذلته ويعلمها كيف تحبه ثم يصد عنها حتى تعرف بقسوة الشعور بحب ماله قبول..
15 سنه
ضاعت من عمره..في رجاوي حبها
جلس..وهو يحمد ربه لانه لقى شي يسند نفسه عليه..لاحظ ملامح امه ونوف كن ميت لهم احد..لان بعد الي صار والحرق الي جاه.مارجع رنا للبيت بعذر انه يبيها تساعده .وابوه وافق ولو انه شك بالموضوع بس احمد فضل يأجل السالفه لبعد العرس لانه مو ناقص مشاكل
جته اخته تهاني وقالت له وشفايفها ترجف :-حمودي صدق انك بتترك البيت
ضمها احمد لصدره :-لا ياقلب حمودي..
بكت وقالت :-بس انت اخذت كل اغراضك
مسح دموعها وقال :-لاتبكين ترى بزعل..وبعدين تزعل عمتك سعاد
ناظرت تهاني سعاد وقالت ببراءة الاطفال :-انتي عمتي الحين
ابتسمت سعاد غصب (غص احمد بريقه من بسمتها الي كما نور القمر في وجه تبارك الي خلقه ) :-ايه حبيبتي
حبيبتي .......آآآآآآآآه محلاها من كلمه !!
جلست احمد يتحسر على عمره وهو يشوف سعاد تبوس تهاني
قالت تهاني :-عمتي لازعل احمد تزعلين
حمرت خدود سعاد وقالت :-هاه
وناظرت احمد المبتسم ..وقالت :-ا..ايه حبيبتي
وراحت تهاني ..عشان المصوره بتصور..
نست سعاد تحذر المصوره من انها تطلب اي تقارب بينها وبين احمد وتستاهل الي يجيها ..
كان هو مستناس وموسع صدره..اما سعاد فكانت متورطه ماتقدر تنفعل وتفضح عمرها قدام خلق الله ..ولاهي قادره تتحمل قربه منها,
عدت السالفه على خير وبقي الاصعب!!
لا بقوا مع بعض لحالهم وش بيصير...!!
؛

؛
>في صاله الرجال<
قال خالد لفهد المكتئب :-ههههههههه هاه لسى على نيتك بالنحشه
ناظره فهد بضيق مو عارف وش يقول "آسف ياولد عمي ابوي بواسطاته وعلاقاته حلف انه..بيفصلني من شركة ارامكو اذا ماطعته وتزوجت رنا وانت تبيها"
حس خالد بشي ..متغير على فهد الايام الي فاتت مهموم وحزين وحالته زفت..
قال فهد :-لا تسالني وش فيني ياخالد..الي فيني ماراح يسرك
قال خالد بهدوء :-بيزوجونك غصب صح
انصدم فهد ورفع عيونه فعيون خالد :-انت عارف
هز كتوفه وقال :-لا خمنت تذكر اني قلت لك ان الشياب بيطينون عيشتك لين تتزوجها
قال فهد بقهر :-ياليتها تطيين عيشه كان هانت
(وتذكر قبل 3 ايام يوم قال له ابوه بعد مارجعو من صلاة العصر :-بعد عرس احمد جهز نفسك لانك بتملك على رنا بنت عمك
قال فهد بصدمه :-نعم
ابوه :-انعم الله عليك جاك العلم
قال فهد بهدوء تحته بركان ثاير من التعصيب :-اسمح لي يبه هذي مو صفقه من صفقاتكم هذي مسالة عمر وحياه
صارخ ابوه :-وش فيها رنا ست البنات
قال فهد بسرعه :-والنعم فيها يبه ،بس انا ما اخترتها بنفسي ابي اختار بقناعتي
ناظره ابوه وقال : الحمد لله والشكر ترانا بالسعوديه ياولد
فهد :عارف اننا بالسعوديه
ابوه :-اجل خل عنك هالخرابيط كيف بتختار بقناعتك وحنا بفضل الله ماعندنا اختلاط
انقهر فهد لانه ماله اعتراض على رنا ..لا الاعتراض على الاستبداد وعلى تحكمهم بحياة كل واحد في العايله وكانهم مو كفو حتى يختارون من يشاركونهم في الحياه
المساله كانت مساله عناد ..وهو مايبيهم يفرضون عليه رغباتهم
قال فهد وهو قابض يده لدرجة غرست اظافيره في لحمه :- انا ما ابيك تختارون لي .. انا قادر اختار بنفسي
ولاحياة لمن تنادي...!!
قال ابوه وهو يطلع الدرج لغرفته :-الملكه بعد زواج احمد
قال فهد بعناد :-ماني متزوج انا رجال مو بنت انغصب
عصب ابوه وقال بقسوه :-براحتك بس دور لك شغل غير شركة ارامكو
الصدمه افقدت فهد الكلام..ناظر في ابوه وكأنه يشوفه لاول مره
قال والصدمه واضحه بصوته :- اكيد تمزح
ابوه :-انا ما امزح وياليت لو تعتبر من اخوك وعقابي له يوم ماطاعني بس مصيره مسوي الي ابيه
مسك فهد راسه بيدينه وقال :-مستحيل مو قادر اصدق يبه..حنا عيالك
قاطعه ابوه :-وانا ابي مصلحتكم الي غافلين عنها..بنات الحمايل قليل وانا ابي امهات احفادي شقرديات
قال فهد وهو يكمد غيضه من ابوه عشان مايعصي ربه وعشانه متذكر فضل ابوه عليه :-يبه الماس بنت حمايل وهذاك بتزوج رجلها
حس فهد بلمحة الم مرت على وجه ابوه الي قال :-ياليت الكل مثل الماس..عطاها ربي من كل شي وجملها بس حرمها من الضنا..وهذا الي مخليني ابي ازوج سعود نوف
حس فهد انه ديناميت بينفجر في اي لحظه ..
وقال :-ماراح اتزوج رنا
قال ابوه بلامبالاة :-اجل ودع شغلك واتحداك تلقى وظيفه تعطيك هالثروه كل شهر
جا ابوه على الجرح...قال فهد :_يبه حرام عليك سنين من الغربه في الكد والشقا وتبي تحرمني من ثمرة مجهوداتي وتعبي
قال ابوه وهو يكمل طريقه لغرفته :-وافق تسلم ..
ناظره فهد..بتبلد
وقال يكمل :-انتظر قرارك بكره العصر ..ان مارديت من المغرب بكون فاصلك من شغلك وانت تعرفني زين واسال سعود عني.
جلس فهد بغرفته ومانام الليل يفكر وقلبه مليان من الكره على هالوضع وهالمذله..
اشين صفاته عزة نفسه الزايده والي منكده عليه..كيف ينجبر على شي مايبيه
دارت به الافكار يمين وشمال وكل الطرق تقفلت في وجهه ...
لكن عزة نفسه رفضت خضوعه لابوه و اذا يبي يفصله يفصله...
وفعلا هذا الي قاله لابوه..الي رد عليه وقال :- انت معك اجازه لين اليوم الثاني من زواج اختك بعطيك فرصه لين تنتهي اجازتك ان وافقت كان بها ورجعت ولقيت وظيفتك موجوده وان رفضت لا تتعب عمرك وترجع للوظيفه
وطلع وترك فهد يكويه القهر كوي!!))
رجعه للواقع ..يد خالد الي مسكت ذراعه
خالد :-توكل على الله ياخوي وكافي عناد
فهد :-وانت
ضحك خالد :-وانا وش فيني
عصب فهد :-انت تبيها كيف اتزوجها
قال خالد :-الي يسمعك يقول عاشقها..ياخي بنت كلن يتمناها اخلاق وادب وذوق
فهد :-مقدر
انقهر خالد وقال شي صدم وفاجا فهد في نفس الوقت :-شف قسم بالله لتحرم علي هالبنت ليوم الدين
صرخ فهد :-لا
قال خالد بعناد :-حلفت ياخالد وماني ناوي اكفر عن حلفي لاني جاد يا اتتزوجها وتحفظ مستقبلك يا ترفض وتضيع عمرك وفي التالي تضحيتك مالها معنى لاني ما راح اتزوجها
ضربه خالد بشويش وقال وهو يمزح حتى يخفف الجو :-لو ما تزوجتها وش بيسوون بك الشياب بيطردونك من شغلك
كان خالد يمزح ولما شاف نظرة فهد الي تأكد هالشي..ماتت الابتسامه على شفايفه
قال بهمس وعيونه بعمانه وابوه الي كاشخين بالبشوت وفالينها سوالف :-بيطردونك من وظيفتك
هز فهد راسه..
قال خالد وهو يقرب من الهستيريا :-مستحيل كيف ..
ضحك فهد بدون نفس :-وشهو الي كيف الي بروسهم بيسوونه ولو كان بالمريخ
كئب خالد وقال :-عز الله كبروا وخرفوا
ابتسم فهد :- وانا اشهد
ناظره خالد وشوي الا وهم فاطسين ضحك..
قال فهد وهو فيه الضحك :-حسبي الله على ابليس هبلو فينا
خالد :-هههههههههههههههههه ودك تغصب واحدن منهم على شي مايبيه ياترى بيضحك وبينسط مثله الحين
وناظروا في الشياب الي يضحكون ويسولفون
قال فهد يمزح :- ايه احترني تغصبهم عشم ابليس مو في الجنه الا عشمه في لمحة لها
خالد :- هههههههههههههههههه على رايك
كمل خالد بعد كم دقيقه :-وش نويت عليه
قال فهد بعناد :-ماراح يمشون علي رايهم وزواج ماني متزوج لو اموت من الجوع
عصب خالد وتمنى لو يمسك فهد ويخنقه لين يرجع لعقله ..بس مافيه امل عيال عمه روسهم يابسه ونفوسهم عزيزه بالحيل ، صحيح ان خالد نوى يتزوج وتمنى لو تكون من بنات عمه يا رنا يا هنادي..بس رنا وماراح تكون له وهنادي مايدري يبيها ولا لا ؟
×

×
>الساعه1 صباحا<
<في جناحهم بالفندق>
قال احمد لسعاد وهو يناظرها :-والله وكسبت الرهان يابنت العم
نست الخوف..والحزن .. ورجعت لعنادها وقوتها
قالت بغرور:- كسبت تسمي زواجي منك ربح..اعرف انك خسران ياولد العم لاني مابيك
انقهر احمد وتمنى لو يمسكها مع رقبتها ويخنقها.. ما تمل من العناد من القوه ..ومن مذلته
قال يبي يجرحها مثل ما جرحته :- ولا انا ابيك
يمكن تكون ملامحها من برى مثل بركة ماء راكده مليانه بالاسرار وغامضه لكن من جوى كانت مثل مدينه مدمره دمار شامل كلامه جرحها من الصميم للصميم ..
وعم المكان هدوء فضيع...كلن يناظر في غريمه بقوة عين وكبر وعناد
قال وهو يناظرها بعيون سود لحظها يذبح :- تركتيني بليلة الملكه تدرين شلون بتركك انا بليلة زواجنا
رفعت سعاد عيونها بعيونه وقالت بصدمه :-بتطلقني..
ضحك وقال :-لا ..
قالت بخوف :-اجل
قال بلا مبالاة :-انتي في حالك وانا فحالي
فهمت سعاد تعليقه وقصده..حمرت خدودها..وانقهرت لانها كانت بتسوي هالشي قبله..
ناظر احمد فيها وبعروقه تصطلي النيران..عارف ان بعدها عنه فوق طاقته لكن لا...مرجلته فوق كل شي
قال وهو ينزل شماغه ويفك ازارير ثوبه وسعاد عيونها طالعه من مكانها..:-الليله غصب بيجمعنا مكان واحد وسرير واحد
وبكره لارجعنا بيتنا ..انتي لك غرفه وانا غرفه
كانت تتمنى لو تبكي..لكن حتى الدمع قفا وتخلى عنها..فضلت السكوت لان كلمه..بس كلمه..بتفجر البركان الثاير بصدرها..
جلس يناظر بالتلفزيون..
ودخلت سعاد وبدلت ملابسها ..بملابس محتشمه وكانت هلكانه من التعب والتوتر النفسي والتفكير..وقفت قدام المرايه وفكت بنس شعرها حتى طاح على خصرها بتموجاته السوداء
اجبر احمد نفسه يناظر اي شي .. ولايناظرها هي مو داريه ولاعارفه وش تسوي به..
بعد حاله وتعب نامت سعاد...بينما طلع الصبح واحمد ماغمض له جفن
×
×
فتحت سعاد عيونها على همس ينادي باسمها ولقت احمد يصحيها ..رفعت نفسها وغطت جسمها بسرعه ابتسم لها
قال :-ماودك تتغدين
ناظرت فس الساعه ولقتها 2 الظهر قامت بسرعة البرق وقالت وهي شكلها بتبكي :-يوه فاتتني الصلاه
ابتسم احمد من تعابيرها وقال :-حاولت اصحيك بس ما طعتي
انتبهت سعاد لوضعهم الجديد وقالت بهدوء :-صار خير الحين بصليهم
وراحت تاخذ شاور سريع ..
صلت ولبست وخلصت..
قال احمد وهو يشوفها ماذاقت الاكل :-تغدي
سعاد :-لا بس
احمد :- تبغين شي محدد
هزت راسها وهي تشرب العصير :-الاكل الثقيل بعد النوم مباشرة يأذى المعده
احمد :- كلام فاضي
هزت كتوفها :-براحتك انا مو متعوده اكل لاصحيت من النوم شي اشربه يقوم بالواجب
ومارد عليه وكمل اكله وطنشها..
حس احمد باتعدام في الشهيه ماله مثيل بس كان ياكل عناد حتى ماتقول انه ما اكل لعيونها يوم عافت الاكل لكن في الاخير ماقدر يتحمل ويجبر نفسه على الاكل اكثر..
ناظرته سعاد وتمنت لو تمسك كاس المويه الي بيدها وتصبه على راسه ..بس مسكت اعصابها وسكتت..
قال :-اذا كنتي جاهزه بنرجع بيتنا الحين وبالنسبه لشهر العسل.............
قاطعته وقالت :-مالها داعي الادعاءات
ناظرها وقال :-عادي عندك ماتسافرين
سعاد :-وضعنا مايساعد
قال يستهزء :-افهم من كذا ان الوضع مو معجبك
قالت بتحدي وقوه :- لاتفسر الكلام على هواك..
ووقفت وراحت تجمع اغراضها القليله..
انقهر احمد من ردة فعلها صحيح ان شهر العسل بيأزم الامور وبيصعبها عليه ..ويمكن يكون معها حق وضعهم مايساعد بس هو مايبي كلام الناس يجرحها ,,
ناظر في جواله الي بيده بعصبيه "تخبلت انا كيف افكر في شعورها وهي ما فكرت فيني يوم "
جمعت سعاد اغراضها القليله بيدين ترتجف..ماكانت متخيله ان اسعد ايام حياتها بتنقلب نكد كذا..والجاي اعظم بس الله يصبرها
،

،
<>في بيت ابو احمد <>
دق احمد على ناصر لانها فرصته عشان يتطمن على رنا لان قلبه ماكله عليها
ناصر :-هلا والله بالعريس
احمد :-هههههههههههه هلا بك
قال ناصر بخبث :-غريبه متذكرنا للحين
ابتسم احمد من تعليقه وقال :-عن الحركات الي مالها داعي وبشرني على رنا
ناصر :-بخير انا مثل ما وصيتني ما افارقها ابدآ
هز احمد راسه وقال :-وش انطباعات امي طيب
كئب ناصر :-الله يجيرنا شايطه على اخر شي ومتحلفه في رنا وانا خايف ياخوي اجازتي تنتهي بكره
قال احمد :-خير ان شاء الله انا برجع بيتي اليوم
انصدم ناصر :-من جدك
احمد :-ايه
ناصر :ليش طيب
توهق احمد ولازم على الاقل يلقى عذر يبعده عن الشوشره والا تدخلوا الشياب وهم ان تدخلوا في شي قلبوه فوق تحت
قال بنبره لها معنى :-بيتنا اريح لنا والسفر ملحوق عليه انت عارف مامعي اجازه الا اسبوعين بتروح كلها في الروحه والجيه
ناصر :- هههههههههههههههه ماعندك وقت
احمد :-انتبه عليها لا اوصيك والله قلبي مو متطمن
ناصر :-ياخي لاتوسوس انت توك متزوج عش حياتك وانسانا شوي
احمد :-طيب..كيف طلول
ناصر :-يشكي راسه بس بخير
احمد :-اذا زاد عليه الوجع خذه للطبيب وماعليك منه

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم