رواية أحبك يشهد الله علي -17



رواية أحبك يشهد الله علي - غرام

رواية أحبك يشهد الله علي -17


بشاير (توقف): ثواني بس لا تسولفون
ألحان : طيب إلا أسيل
أسيل : هلا
ألحان : مو اللي كنتي واقفه معه قبل شوي أخوك وحمد ولد عمك
أسيل : أيه
بشاير : تفضلي
ألحان : مشكوره والله أنه مزيون
بشاير : من
ألحان : حمد
أسيل : ومغرور
ألحان : بس لاحظت أنه معصب لما كلمك
أسيل : هههههههههههههه أيه واصل حده مني
ألحان : خير
بشاير : الهبله قالت له عن زواجه من غاده
ألحان(بخوف) : لا يكون قلتي له من
أسيل : هههههههههههههه لا ولا يحلم وأخرب على نفسي متعة أنه ياكل بنفسه
ألحان : حرام عليك
أسيل : أحسن(تقلد صوته) الوضحه تسلم عليك
بشاير : ياربي والله خايفه منه عليك
ألحان : بشوره لا تخافين حمد بصراحه بصراحه ضعيف قدام الجنس الناعم
أسيل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه حلوه ذي طيب أنا ليه ماني من النواعم كل ما شافني يعصب
ألحان : أنتي مع ذي النظارات لاااااااااااااااا
بشاير : ودي افهم بس ليه تلبسينهن كبار أسوله كبار حيل
أسيل : أتجنب الكل سواء النظرات أو الغمزات أو الكلام اللي أذا مريت قطوه علي والحيا أنعدم
بشاير(تغمز لها) : إلا غير هذا أنتي أول ماكنتي تلبسين من يوم عرفتينا لبستيها
ألحان : أول تلبس عدسات أسأليني أنا صاحبتها من زمن
أسيل : حنانات أيه أول غير وألحين غير
ألحان : عيال عمك صح
أسيل : سمعن أنا صح أني ألبس نظارات ألحين وصح عيال عمي السبب بس مو كلهم بس حمد أهم الأسباب
بشاير : ما فهمت ليه حمد غير وش مختلف عنهم
أسيل : حمد مغرور و عِـندي أول مره شافني أبداً طاح مغازله و أهو ما يعرفني
بس عرف أني بنت ولما جيتو للمزرعه قالت لي روابي أن أمها كانت رافضه بس حمد قرر يتوسط عند أمها مو لسواد عيون روابي لما عرف أني المقصوده بروحه روابي تأمل في أني ألين معه بالمره الثانيه و أخر مره لا لا قبل الأخيره تحلف فيني و توعد و أهاني و حسيت أنه ما راح يفوت لي كل اللي سويته معه فما حبيت ألفت أنتباهه بشكلي أحاول أتجنبه و ألحين أنا بنت عمه و هذه نقطه ضعفي
ألحان : لا منتي صاحيه ما فهمت أيش الرابط بين اللي قلتيه و النظاره
بشاير : أنا فهمت تقصدين يوقف لك ويخرب زواجك من مازن بحكم انه ولد عمك وأحق فيك من مازن
ألحان : أهااااااااااا حركة نذاله محيره يعني يحيرك له
أسيل : صراحه من سوالفك عنه أتوقع يسويها
ألحان : تقصدين أنا اللي خوفتك وكرهتك بحمد
بشاير : ههههههه خوافه ما اظن هههههههههههههه
أسيل : مو خوافه خوافه بس ما أحس أني مرتاحه له أقصد أولا أناني ومغرور بعدين مزوااااااااااااااااااااااااااااااااج ماله أمان
ألحان و بشاير : ههههههههههههههههههه
ألحان : ما يعيبه هذا من حقه
أسيل : خلينا منه وسولفي لي إلا شخبار بنت عمتك معه
ألحان : هههههههههههه غاده ما ينخاف عليها
بشاير : شخبار سفرتهم لأيطاليا
ألحان : أنا مو عارفه كيف حمد متحمل غاده
أسيل : ليه ما تحبينها
ألحان : غاده كانت رقيقه ضحوكه ماتعرف التكبر بس من خذت حمد وأهي تقول ياأرض أنهدي ما عليك قدي
بشاير : طيب على أيش كل هذا
ألحان : حمد غني غني غني فاهمه كل طلباتها مجابه صارت مغروره
أسيل : مثله جدر ولقى غطاه
الكل : هههههههههههههههههههههههه

بدت ألحان تسولف لهن عن أيش سوى حمد وغاده وعرفتوا ألحين كيف أسيل عرفت عن حياة حمد وطبعا لا يخفى عليها خافي فعرفت عن حياة فراس أخوها بحكم غاده وألاء زوجة فراس صاحبات وأخذن أولاد عم وكله من ألحان اللي تنقل لأسيل وبشاير أخبار حمد وفراس من غاده اللي تفتخر وتتفيخر بحمد وزواجها منه




في اليوم الثاني 


نجد(تطالع كرسي أختها ودمعت عينها وفي نفسها) : آآآآآه يالغلا
مها(حطت يدها على كتف نجد ) : هونيها نجد وأهي تهون
آمنه : بتصحى بأذنن الله
أشواق : ماعرفتو من سوى كذا
نجد : لا صارت بغيبوبه وسرها معها بس شاكه وربي وماعندي الدليل
أشواق : من
آمنه : لا يكون تقصدين
نجد : فاهماتني أيه محد يتجرأ ألا أهو بس كيف قدر مدري
آمنه : أكيد نجود ماراح تدخله والشقه بابها مو مكسور
مها : شغله تحير تحير
: السلام عليكم
الكل لف والصدمه شلته عن الكلام : ..................
نجد(قطعت الصمت) : بنات علامكن هذي فضيله هلا فضيله حياك
فضيله(تسلم عليها) : الحمد لله على سلامتك وماتشوف شر نجود
نجد : الله يسلمك مبروك اللوك الجديد يهبل عليك
فضيله : تسلمين لي
البنات لحد الآن في حالة صدمه : ...............................................
نجد(بصراخ) : بناااااااااااااااااااااااااااااااااات
البنات : هااااه
نجد : ترى صدق هذي فضيله مو خيال
آمنه : أسفه بس أحسك مثلنا
فضيله(رفعت حاجبها) : مثلنا أيش تعنين
نجد : ههههههههه يعني مرتبه وكشخه و(غمزت لها) وبنوته حلوه
فضيله : هذا بفضل الله أولا ثم فضلك
نجد : الحمد لله على كل حال انا دليتك بس على الطريق اللي ضيعتيه وأنتي كملتي
مها : ونعم الطريق والله لا تضيعينه
فضيله(أبتسمت) : أنا حابه أطلب شغله منكن
أشواق : بشكلك هذا أطلبي وطلباتك أوامر
فضيله : هذا أول محاسن اللوك الجديد
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
نجد : آمري
فضيله : أبي صداقتكن أذا قابلات
مها : أفاااااااااااا حياك معنا
فضيله : كنت خايفه ما تقبلني معكن وأنكن تكرهني
آمنه : لا يافضيله حنى مانكره أحد بس نكره الأسلوب والشكل اللي ينافي الطبيعه بس شنو حصل لصاحباتك اللي قبل
فضيله : صاحبات السوء هزئني وطردني يبني مثل قبل
نجد : الخايسات ماعليك منهن هلا فيك معنا
أشواق : فضيله حنا العصر بنزور نجود أيش رايك تجين معنا
فضيله : حابه أشوفها والله
نجد : حياكن راح تحس فيكن جلسي ليه واقفه فوفو
فضيله : فوفو
نجد : أسم الدلع
فضيله : أسم دلع على هذا الجسم ههههههههههههه
أشواق : بيتحسن وتشوفين
فضيله : وهذي جلسه
أمنه : نورتينا والله
الكل : أي والله
فضيله : تسلمون




وفي المستشفى ...............

زياد(كعادته دخل غرفة نجود) : صباحهم عسل كيف حبيبتي اليوم (أخذ الملف يطالعه) لا لا لا كل شئ عال اليوم حبيبتي اليوم ودوم بخير وشطوره
(بهمس) : حبيبتك
زياد(يلف وراه للصوت) : بسم الله أتهيأ أنا ولا سمعت أحد
: من حبيبتك
زياد(لف لمصدر الصوت تفاجئ) : نجووووووووووووووووود
نجود(تبتسم بتعب) : هلا
زياد(يقرب وبفرح) : أنتي أنتي صحيتي
نجود(تهز راسها يتعب) : أيه
زياد طلع يركض بأقوى ماعنده يسابق الناس والريح بيوصل بس لخاله دخل الغرفه بدون أستأذان
زياد : خـ....ا....ل.....ي
محسن : علامك مو صاحي ماتشوف عندي مريض
زياد(ياخذ نفس) : آسف بس نجود صحت صحت نجووووووووووووود صحت
محسن(بفرح) : أحلف نجود متى
زياد : توها كلمتني
محسن(يلتفت للمريض) : ثواني لو سمحت
المريض : تفضل
روابي شافت خالها وزياد يمشون أشبه للهروله ويبتسمون قربت منهم
روابي : على وين علامكم مستعجلين كذا
محسن : نجوده صحت
دخلو غرفة نجود .....
محسن(بفرح) : نجود
نجود(تبتسم بتعب) : هلا عمي
محسن(يبوس جبينها) : ألف الحمد لله على سلامتك
نجود : الله يسلمك
روابي(تمسح دموع الفرح) : سلامتك
نجود : تسلمين لي
محسن (يطلع جواله) : أنا بتصل بعبدالوهاب أبشره وجدتكم
روابي : وأنا بتصل بأسيل وأمي
زياد(قطع كلامهم) : نجود من سوى فيك كذا
نجود : مدري
محسن : ماتتذكرين
نجود : لا
روابي : يحصل أحيانا لا تخافين شوي شوي تتذكرين
محسن : ألو ........ عبدالوهاب
عبدالوهاب : هلا بأبو أحمد
محسن : عبدالوهاب نجود صحت
عبدالوهاب : أحلللللللللللللللللللللف
محسن : والله بنتك بخير
عبدالوهاب : الله يبشرك بالخير أنا جاي
خلال ربع ساعه .......
الكل أخذ خبر بصحوة نجود من الغيبوبه وأتجهوا للمستشفى فقط أبناء المدارس الجامعات ماكان عندهم خبر كبار العائله تجمعوا بغرفة نجود يتحمدون لها على السلامه أختلطت البسمه بالدمعه
الأم(بدموع) : الحمد لله على سلامتك
نجود(تمسح دموعها وأهي بحضن امها) : الله يسلمك
أحمد : ألف ألف الحمد لله على سلامتك
نجود : الله يسلمك
أحمد : ياجماعه أنا أسف بس الكل لازم يطلع عشان ضابط التحقيق ياخذ أقوالها عن اللي صار
محسن : بس أهي ماتتذكر
أحمد : هذا شغله يبه
نجود : طيب بس ممكن أكلم أسيل وعبدالله في شئ ضروري
عبدالوهاب : مافيها شئ خلونا نطلع
أسيل : خير نجود
نجود : جدي عناد علمنا ناخذ حقنا بإيدينا صح وأنا أبي قبل الشرطه تاخذه تاخذون حقي منهم
عبدالله : منهم نجود تعرفين من سوى فيك هذا
نجود : نعم اعرف وما فقدت الذاكره صورته محفوره بعقلي
أسيل(بعصبيه ) : من وانا أشرب لك من دمه
نجود :حــــــــــــــمـــــــــــــود
عبدالله : ولد خالتي
نجود : أيه
أسيل : كيف دخل نجود مافي خلع بالباب
نجود : أمل ساعدته
عبدالله وأسيل : شنووووووووووو أمل
نجود : أيه أمل
أسيل : قولي لنا وش حصل بالتفصيل
نجود : بعد ماأمي وعايشه طلعن ب 10 دقايق أنطق الباب وشفت من العين السحريه
شفت أمل تعجبت منها اول ما فتحت خذتني بالأحضان وتحمدت لي على السلامه وقالت جايه تصلح العلاقه بينا وسولفنا وبكينا وفتحنا صفحه جديده من حياتنا قلت بجيب لنا شئ نشربه قمت ورحت للمطبخ قلت برجع أسألها شنو حابه تشرب لقيتها فتحت الباب أستعربت قلت وين تبين تروحين ثواني دخل حمود قبل ترد علي خفت قلت له كيف تدخل هنا ولفيت لأمل قلت أنتي أيش سويتي وش قاعده تسوين أبتسم لي أبتسامه عمري ماانساها كلها خبث ونذاله وخسه كلها قرف وأشمئزاز نظرات تتفحص جسدي تتأملني بمكر خفت كنت مرعوبه تمنيت أنه حلم غمضت عيوني قلت يمكن أصحى بس صحيت على صوته النشاز يقول لأمل تنزل تنتظره بالسياره طلبتها(وبدت تبكي) طلبتها وطلبتها لا تخليني أمل أمل لا تخليني ماسمعتني خلتني معه بروحنا بكيت وطلبته طلع ترجيته وتذللت له قال لي أنتي لي قلت حراااااااااااام ما يجوز بكل برود يقول ما يهمني أنتي لي حلال حرام المهم أنتي لي كان أسرع مني مسكني(ضمت رجولها لجسدها ولفت أيديها حولهن) حاولت أخلص نفسي حااااااااااااااااااااااااااااااااااولت ماقدرت كان أقوى مني كنت ماأبي اضعف أن ضعفت معناه نهايتي قدرت أضربه بمنطقه حساسه طاح على الأرض ركضت لبرى الشقه لحقني مسكني من ثوبي من الخلف يجرني وأنا أحاول أخلص نفسي بس زلت رجلي وطحت من الدرج وهذا أخر ماأتذكر
عبدالله (ضمها له) : أهدي حبيبتي حيوانااااااااااااااااات
نجود : انا بسألكم انا أقصد أهو انا
أسيل (تمسح على راسها) : لا ياقلبي ماقدر يلمسك أنتي بخير
نجود(تبتسم) : الحمد لله الحمد لله أيش راح تسوين ألحين
عبدالله(بغضب يعصف بداخله) : والله لأخليهم يندون نجود سمعي لا تقولين شئ فاهمه
أسيل : أدعي أنك فاقده الذاكره
نجود : ماراح يصدقون
عبدالله : يومين بس
نجود : حاضر
طلعت أسيل وعبدالله من الغرفه...........
عبدالله : تفضل حضرت المحقق تقدر تاخذ أقوالها
أسيل(تنزل لمستوى أمها على الكرسي) : يمه أنا رايحه مع عبدالله
زهره : وين صار شئ
أسيل : بعدين (تلف لعايشه) أنتبهي على أمي
عايشه (بخوف) : أسيل علامك
عبدالله : عم عبدالوهاب أنتبه لأمي
عبدالوهاب : علامكم نجود قالت شئ
أسيل(تبتسم) : لا يبه بنروح نبشر جدي ان نجود صحت
زهره :ماتقدرون تتصلون عليه
عبدالله : ومن يجيبه يمه
زهره : طيب يمه
عبدالله : يله أسيل
فراس : عبدالله فيكم شئ
عبدالله(يبتسم) : كل خير

طلعت أسيل وعبدالله أولا لبيت العمه أمينه بدلو ملابسهم أخذت أسيل ثوب وشماغ من عبدالله وطلعوا لبيت الخال خلف دخل عبدالله وطلع المفاتيح اللي معه
عبدالله(يبتسم) : ماغيرهن
أسيل : الحمد لله خلنا ندخل
وسميه(توها طالعه من المطبخ) : عبووووووود من معك
أسيل(تفك اللثمه) : أنا
وسميه(بغضب) : أيش جابكم هنا
عبدالله : وين امل
وسميه (بعصبيه) : أيش تبون منها يله طلعو برااااااااااااااااا
عبدالله(يصعد لغرفتها) : أنا أعرف وين
وسميه(تاخذ الجوال) : وأنا راح أتصل على الشرطه
أسيل(أخذت الجوال منها) : أقول أنثبري زيييييييييين
صوت ضرب وصياح أمل تصرخ وصوت عبدالله العالي
عبدالله(ماسك أمل بشعرها ومنزلها) : ياحيوااااااااااااااانه يا حقيييييييييييييره
وسميه : عبدالله اتركها
أسيل(بعصبيه) : الموت بس راح يخلصك ياحقيره كذا تسوين فينا عبالك راح تموت لااااااااااااااااااااااا حيت سامعه حيت ماماتت
وسميه(تبكي) : خلوها علامكم عليها
عبدالله (يلبسها عباتها) : قدامي
أمل(تصيح ) : يمه ييييييييييييييييييييييييييمه ألحقيني
طلعت أمل مع عبدالله وأسيل وركضت وسميه للتلفون تبكي وتصيح على بنتها
وسميه : الو
خلف(بخوف) : علامك تصيحين
وسميه : ألحقني عبدالله وأسيل أخذوا أمل
خلف(مصدوم ) : شنوووووووووووو وين ومتى
وسميه : مو عارفه توهم طالعين خلف الحق بيذبحونها بتصل على الشرطه
خلف : لا أنا أتصرف لا تتصلين أنا برجعها ألحين
وسميه(سكرت الجوال ودقت على ترفه ) : ألو
ترفه : هلا يمه
وسميه : ترفه أسيل وعبدالله جوكم ومعهم أمل
ترفه : لاء ليه
وسميه(تصيح) : ياويلي على بنتي وين راحو
ترفه : يمه يمه أيش حصل وشنو دخل أمل بعبد الله وأسيل
وسميه : مدري اللي أعرفه دخل عبدالله وأسيل وأخذوا امل بشعرها يجرها عبدالله ويهدد وأسيل وأهو كانوا لابسين ثياب وشمغ
ترفه : طيب أهدي قولي لي قالو شئ قالو ليه يسوين كذا
وسميه : لا لا إلاااااااااااااااااا بلا قالو عبدالله قال ياحقيره ياحيوانه وأسيل قالت الموت بس راح يخلصك ياحقيره كذا تسوين فينا عبالك راح تموت لا حيت سامعه حيت ما ماتت
ترفه : ماقالو من يقصدون
وسميه : لا تكفين ترفه تصرفي رجعي بنتي قبل يذبحونها
ترفه : تامرين يمه سكري أنا بحاول أتصرف
حاولت تتصل بس الجوالات مسكره قررت تروح لعمتها يمكن تفهم
ترفه شافتهم كلهم جالسين برى لأن المحقق داخل عند نجود مع أبوها وأحمد
ترفه (تجلس قدام عمتها): عمه وين أسيل و عبدالله
زهره : راحو صار لهم كذا نص ساعه
ترفه (بخوف): وين
عايشه : علامك ترفه أيش فيك ترجفين
خالد : فيك شئ
ترفه (تمسك يد عمتها): أبوس ايدك وين أخذو أمل
زهره : أمل من أخذها
ترفه : أسيل و عبدالله
روابي : ترفه أسيل و عبدالله قالو يبون يروحون لجدكم
ترفه : كذبوا راحو لبيتنا
فراس : أسمحيلي بس فهمينا من قال لك
ترفه : أمي تقول دخلوا أسيل و عبدالله بلبس رجاجيل و أخذوا أمل غصبن عليها و كانوا يهددون وطلعوا
حمد : بنادي أحمد ثواني
عايشه : أتصلتي عليهم
ترفه : أيه أيه مغلقين جوالاتهم
أحمد : خير حمد قال أن في شئ
عايشه : ترفه قولي لأحمد أهو عسكري
أحمد : خير يا أخت ترفه
ترفه : مدري عبدالله و أسيل دخلوا البيت وخذوا أختي أمل وكانوا معصبين و قالوا ضنيتي أنتي و أهو أنها ماتت لا هي حيه

أحمد : تقصدين نجود
زهره (توقف): أنا أتصرف
أحمد : ما يصير يا خاله
زهره (تلف له): أحمد لازم أدخل
عايشه : أحمد أتركها أنت ما تعرف أسيل و عبدالله أيش ممكن يسوون أرجوك
زهره (تدخل لغرفه نجود): نـجـود
المحقق : لو سمحتي
أحمد يأشر له يسكت
نجود (تطالع أمها والكل اللي مجتمع حولها):هـلا
زهره : عبدالله و أسيل وين راحو
نجود (تنزل راسها): مدري
زهره (بعصبيه): نجووووووووود
الأب : زهره علامك على البنت
زهره : رفعي راسك وطالعيني
نجود تطالع لأمها و تقول في نفسها يا نجود لا تضعفين
زهره : أنتي تعرفين من سوا فيك كذا صح
نجود تهز راسها بلا و أهي متأكده أن أمها مو مصدقتها
ترفه (تقرب من نجود و ترتعش): نجود أمل لها دخل باللي صار لك صح
نجود (بحزن): إيــه
ترفه : ما أصدق لا ما أصدق
ترفه ما تحملت الصدمه معقوله أختها تشترك بعمليه الأعتداء على بنت عمتها حست بدوخه و رجولها مو حاملتها أغمى عليها وقبل توصل للأرض
خالد (مسكها): ترفه ترفه
محسن : أنقلوها أكيد تعرضت لصدمه روابي روحي معهم
أحمد : نجود و من الثاني
نجود : ...................................
زهره (بعصبيه): نجود عبدالله و أسيل أخذوا أمل وين
نجود(بعصبيه تصارخ): جهههههههههههههههههههنم جهنم تستاهل يارررررررررررررررررررررررررررب تمووووووووووووووووت
محسن : أنا أسف بس لازم نخدرها توها صاحيه ماراح تستحمل صدمه ثانيه
أحمد : بس لازم نعرف
زياد(يعبي الأبره بالمخدر) : ماراح تستحمل وتدخل غيبوبه ثاني مره
نجود(بخوف) : لا لا ما أبي أنام لا لاااااااااااا
محسن : لازم تنامين
نجود(تصيح) : لا لا ماأبي لأبره يمه يمه خلاص والله أهدي بس أبره لا لا
زياد : أسف بس لازم تنامين أهدي
نجود(مسكها عمها وفراس وتصارخ) : لا لا زياد يالخايس أكرهك أكرهك لا لا لا آآآآآآآآآآآآآآي زياد أكرهــ.....
زياد(أبتسم وفي نفسه) : لو تكرهيني أحبك ياطفله
محسن : خلونا نطلع
زهره : أنا بروح اشوف ترفه
عايشه : أنا ببقى مع نجود


الكل يتسائل وين عبدالله وأسيل وأيش قصة أمل والطرف الثاني بقضية نجود



أنــــــــــــــتـــــــــهـــــــــــــــى الــــــــــــبـــــــــــ 14 ـــــــــــــــــارت


[[[[[[[[[قد تتسائلون لماذا لم أضع أسأله بخصوص البارت القادم لأني يا أحبائي لا حضت أنكم ما تجاوبون على أسألتي ولا تحاولون تتوقعون شنو ممكن يحصل بالبارت القادم لهذا اسمحولي ما راح انزل أسأله أكتفي بس بكتابة البارت تقبلو تحياتي وأحترامي]]]]]]]



البارت 15



في هذا الوقت كان عبدالله واسيل قدام بيت حمود أسيل وأمل جالسات بالكرسي الخلفي وعبدالله قدام
عبدالله(بعصبيه) : ياحيوانه تعرفين شباب وطلعات
أسيل : أهدى وبعدين بعد ما هددك بالصور أيش حصل
أمل(تصيح) : هددني أذا ما ساعدته راح يوري عبدالله الصور رضيت أساعده
عبدالله(لف عليها وعطاها كف طلعت كل حرته على خدها) : حقيره بعتي شرف بنت عمتك ليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه كان جيتي لي
أمل (من قوة الكف طاح راسها بحظن اسيل ) : وأنت من متى كنت معنا أو مهتم فيني لا تلومني لو نفسك بالأول أنت ماتعرف غير عمتي وبنات عمتي وأبوي ما يعرف غير الفلوس وعابد الورشه كلن لها بنفسه وكرهه
عبدالله(حس بتأنيب الضمير ) : كملي
أمل (تتعدل) : بعدين رحنا لنجود ودخلته وبعد 10 دقايق طلع يركض قال أنها ماتت طاحت من الدرج وماتت
أسيل : طيب
أمل(تلف لها وبعيونها زاد الدمع ) : لااااااااااا مو طيب مو طيب الله عاقبني باللي بغيت أسويه فيكم وبنجود حمود أعتدى علي اناااااااااااااااا عشان يضمن سكوته انا ضعت ضعت
أسيل(تضمها وتحاول تهديها) : سامحينا ياأمل
عبدالله(نزل وصعد جنب أمل) : أمل
أمل (من الخوف لزقت بأسيل) : أنا تبت والله تغيرت أنا أنا
عبدالله(أبتسم وفتح أيديه لأخته) : أنا أسف
أمل(بكت وأرتمت بحضن أخوها اللي فقدته من دهر) : سامحني ياخوي سامحني أهو وربي السبب ما قدرت ماقدرت
عبدالله(يمسح دموعها بحنيه) : والله اللي خلقني لأخذ حقك وحق نجود وحقنا من عيونه
أسيل : عبدالله ألحين الوضع أختلف حمود معتدي على امل لازم نصلح هذا الشئ أول بعدين يجي وقت الأنتقام
عبدالله : قصدك نزوجهم
أمل(بدت ترجف) : لا لالا عبدالله راح يذبحني
أسيل : ماراح يلمسك بس لازم تتزوجينه أنتي عارفه أنك ألحين ماعدت بنت بعد اللي صار لو تزوجتي راح يعرفون وتصير مصايب نزوجكم ونطلقكم ثاني يوم
أمل : توعدوني
أسيل وعبدالله : نوعدك
عبدالله : ماراح يصيبك شئ وعد بس خلونا نمسك هالحيوان
أسيل : الأمور تعقدت كيف نسوي التحاليل لهم وبعدين وين نروح كل اللي خططنا له تغير
عبدالله : عند جدي مانقدر نروح بعدين لوحدنا ما نقدر نتصرف هذي الحقيقه تغير كل المخطط
أسيل : خالي ما نقدر نقول له من من من أييييييييييييه أبوي
أمل : ماراح يبلغ عني
أسيل : راح أشرح له(فتحت جوالها) أووووووووه كل هذي رسائل
عبدالله : من
أسيل : الكل يطلبون تتصل عليهم ضروري ونرد أمل ونفهمهم السالفه وأن الشرطه أخذت خبر باللي صار ولازم نسلم الفاعل له ومن ذا الكلام
أمل(بحزن) : حمود خطير محد يقدريثبت عليه شئ راح ينكر
أسيل : كل ظالم وربه يبعث له اللي أظلم منه لا تحاتين
عبدالله : أششششششششششش هذا حمود توه واصل
أسيل(تفتح الباب ) : خلنا ندخل يله
عبدالله(يسحب من تحت الكرسي عصا كبيره) : يله
فعلا أنزلو وقبل يدخل البيت ضربه عبدالله بالعصا على راسه وأفقده التركيز وأغمى عليه جابت أسيل حبل وربطوه وكممو فمه وفتحوا صندوق السياره وحطوه فيه
عبدالله : تفووووو عليك يالحقير حتى صلة الرحم ماحسبت لها حساب
أسيل : خلنا نروح قبل أحد يشوفنا
عبدالله(بعد ما حركو السياره) : كيف نتصرف أذا أتصلنا على أبوك راح يعرفون
أسيل(تطالع ساعتها ) : خلنا نروح لمدرسة نجد عندي خطه أتمنى تضبط
عبدالله : أوكيه

يتبع ,,,,
👇👇👇

أحدث أقدم