رواية أحبك يشهد الله علي -18



رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -18

في بيت خلف

وسميه (تصيح) : ياويلي على بنتي
عابد : يايمه لا تحاتين
وسميه(بعصبيه) : أيش ما أحاتي أنت ما شفتهم الشر يتطاير من عيونهم
خلف : السلام عليكم
عابد ووسميه : وعليكم السلام
وسميه : هاه لقيتها
خلف : لا ترفه ردت عليك
وسميه(ترجع تصيح) : لا حتى جهازها مغــ. ترفه
ترفه اللي توها داخله وعيونها متورمه من الصياح
وسميه(ركضت لها وأرتعشت خافت من شافتها) : أذبحوها أذبحو بنتي
ترفه(بحزن) : ياليت يذبحونها
وسميه (سمعت الكلام وعصبت عطتها كف) : طراااااااااااااخ يالحماره ذي أختك
ترفه(تصيح بعصبيه) : أختي أختي الحقيره اللي خططت لكل شئ أهي اللي دخلت المعتدي على نجود فااااااااااااااااااااااهمه
خلف(مسكها بعصبيه) : أيش تقولين
ترفه : أييييييييييه أهي اللي فتحت الباب له قدمت بنت عمها للحيوان ينهش فيها يهتك عرضها
وسميه : لا ما أصدق بنتي تسوي كذا أنتي كذابه كذابه
ترفه : لااااااااااااااا صدقي أنا كيف أقدر أقابل عمتي ليه سوت كذا فينا فضحتنا لييييييه
الكل دخل بحالة حزن وبكاء مرير الصدمه شلت الكل كيف أمل بنت 20 سنه تخطط لشئ مقرف ومحرم كيف تفكر أن شرف بنت عمتها أهو شرفها ليه تستغل صلة الرحم أبشع أستغلال الأب حط وجهه بين ايديه حس أنه أنوصم بالعار
خلف(صرخ بألم) : ليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييي يييييييييييييييييييييييييييه




أسيل : هاه نجد فهمتي
نجد(تطالع لأمل وأهي تحس ودها تذبحها تضربها لين تبرد حرتها) : .....................
أسيل(تهز نجد) : نجد نجد خليك معي
نجد(تصر على ضروسها وتكتم غيضها لأنها وعدت أسيل ما تسوي لها شئ) : أيه فهمت
عبدالله : يله نزلي
نجد : طيب
دخلت المستشفى وأتجهت لغرفة نجود الكل موجود برى كانوا الأطباء داخل يسوون فحوصات لنجود
نجد : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
عايشه(بفرح) : نجد نجود صحت صحت
نجد(عارفه بس أدعت بالصدمه) : والله حلفي متى
عايشه : من ساعتين
نجد : بشوفها
فراس : الدكاتره داخل أستني لين يطلعون
عايشه : من جابك نجد
نجد : هاه مها وصلتني محد جاني وجيت معها
أحمد : عبدالله ما جاك
نجد(تهز راسها بلا) : إلا وين أمي وأبوي
فهد : خالتي داخل مع نجود وأبوي عند عمي سعد
نجد(تحط شنطتها على الكراسي) : بروح أسلم على عمي وأرجع
فراس : أوصلك
نجد : لا أنا أدل لا تتعب نفسك
فراس : براحتك
نجد أتجهت لغرفة عمها اللي نقلوه لها بعد ما أستقرت حالته
نجد : السلام عليكم
سعد وعبدالوهاب : وعليكم السلام
نجد (تسلم على عمها وأبوها) : الحمد لله على سلامتك عمي
سعد : الله يسلمك
عبدالوهاب : شفتي نجود صحت
نجد(تبتسم) : أيه قالو لي بس ما شفتها عندها الدكاتره
جراح (يدخل) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
جراح : كيفك نجد
نجد : بخير وانت
جراح : بخير الحمد لله على سلامة نجود
نجد : الله يسلمك يبه
عبدالوهاب : هلا
نجد : بغيتك بموضوع برا
عبدالوهاب(يوقف) : طيب أسمحولي بنوتي تبيني
بعد ما طلعوا جلسوا على الكراسي الخارجيه وبدت نجد تحكي لأبوها كل اللي صار مع نجود وأن عبدالله وأسيل قدروا عليه وأهو معهم
عبدالوهاب : خلاص نسلمه للشرطه
نجد : لا يبه بدري
عبدالوهاب : أيش المشكله
نجد (بعصبيه) : لأن الحيوان أعتدى على بنت خالي أمل
عبدالوهاب : لا حول ولا قوة إلا بالله
نجد : أسيل وعبدالله معهم أمل وحمود بالسياره ولازم يزوجونهم لبعض يوم واحد ويطلقونهم بكره وأذا بلغو الشرطه الفضيحه راح تلحق الكل وأولهم خالي
عبدالوهاب : طيب أيش راح يصير مخططين لشئ
نجد : أظن يبونك تساعدهم
عبدالوهاب : كيف
نجد : مو عارفه هم برى ينتظرونك يبه
عبدالوهاب : أنا رايح لهم
نجد : يبه ما يبون أحد يعرف أبدا
عبدالوهاب : طيب تعالي أوصلك لأمك وأطلع لهم
نجد :حاضر

عبدالوهاب خبر محسن باللي صار وأخذو من حمود وأمل التحاليل المطلوبه وأمر ان يترك كل شئ ويهتمون في خروج النتيجه بلا مانع عبدالوهاب اخذ عبدالله واللي معه لمزرعة حمد بدون علمه حمد مبلغ العمال والحراس ان عمامه ينفذ أوامرهم بدون أعتراض مافيه فرق بينه وبين عمامه

أما نجد اللي ما قدرت تستحمل شوفة نجود طاحت فيها بوس وحضن والكل يضحك ويمسح دموعه
نجد(تمسح دموعها) : ياقلبي أشتقت لك
نجود : وأنا بعد
عايشه : نجد أبوي فين راح
نجد : مدري
فهد : بعد ماكلمك طلع بسرعه
نجد : مدري
راشد ومشعل : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
راشد(يسلم على نجود) : ألف الحمد لله على سلامتك
نجود : الله يسلمك
مشعل : الحمد لله على السلامه يا بنت عمي
نجود : الله يسلمك مشعل
فراس : من خبركم
راشد : ابوي أتصل علي وأول ما خلصنا محاضرات جينا
زهره : ماتعرف أبوك وين فيه ألحين
راشد : لا خير صاير شئ
فهد : أجلسو اخبركم
نجد(استغلت أندماج الكل وهمست لنجود ) : نجود
نجود(بصوت واطي) : هلا
نجد : تطمني صادوهم حمود وأمل
نجود : الحمد لله
زهره : فيكن شئ
نجد ونجود : لا
زهره : نجد ايش صاير
نجد : ولا شئ
زهره : ألحــ
عايشه(تقاطع أمها) : يمه تفضلي أم سعود تبي تكلمك
نجد (تبلع ريقها وفي نفسها) : ياويلي هذي ام مها يارب ماتسألها يااااااااارب
زهره : ألو هلا كيفك ...... الله يسلمك ........ الحمد لله ........ لا قالت لي نجد أنها وصلتها .....(لفت لنجد) ...... لا أجل انا غلطانه من وصلها أيه زين زين ......... لا بخير لله الحمد ..... حياكن بأي وقت ......يوصل مع السلامه
نجد : والله والله مالي دخل
زهره : تعالي
نجد (تجلس جنب فهد): لا
( مشعل الي قلبه يرف حب لنجد و ميت فيها وبدلعها و برائتها وعيونه بالنهايه تبي تفضحه إذا ما تدارك عمره بس في من لاحظه و أبتسم وسكت )
زهره : تعالي أقول لك
نجد : لا و الله عارفه أيش راح تسوين
زهره : أجل ليه تكذبين
نجد : بإيش
زهره : تقولين مها اللي وصلتك
نجد : وربي ما كذبت أقصد يوم الحادث شفتي
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
محسن (يدخل): السلام عليكم
الكل : و عليكم السلام
محسن : علامكم أصواتكم طالعه
زهره : من هالكذابه نجد
نجد (تدعي البراءه): أناااااا
محسن : علامها
فراس : تقول وصلتها رفيقتها واللي موصلها عبدالله
محسن (يقرص خدودها): للكذب أسباب صح
نجد (تحب عمها): صحين هذا اللي فاهمني
محسن : أنا جاي أقول لكم أن أسيل و عبدالله بخير يا أم عبدالله راح يباتون ليلتين برا البيت
زهره (بخوف): وين
محسن : معهم عبدالوهاب لا تخافين عليهم
عايشه (تطالع نجد): يعني قلتي لأبوي عنهم
نجد : أيه
فهد : واللي سوا في نجود كذا أيش صار فيه
زياد و حمد (توهم دخلو): السلام عليكم
الكل : و عليكم السلام
حمد : من الي صار فيه
فهد (يلف له): توني أسأل عمي من سوا في نجود كذا
محسن : إيه معاهم
حمد : أخص مهم هينين
مشعل : طيب ليه ما سلموه لشرطه
محسن : في سبب صعب أني أقوله
زهره : ومن أهو
محسن : ...............................
نجود : حمود يمه
زهره (بصدمه): شنوووووووووو
نجد (تجلس قدام أمها): سامحيني كان لازم أول نقدر عليه
نجود : وأنا بعد سامحيني حلفت ما أسلمه إلا إذا أخذت حقي منه
نجد (تلتفت لها): صعب يا نجود الأمور أختلفت
نجود : كيف يعني
محسن : ولا شئ
نجود : أيش صار
نجد : حنانه خلاص سكتي
فهد : عمي و نجد أيش وراكم قولولنا
محسن : ولا شئ نجود لازم ترتاحين ياجماعه خلوها بروحها
نجود : انا مو تعبانه خلوكم نجد لازم تفهميني بليييييييييز
زياد : أذا ما أرتحتي نجيب لك مخدر
نجود(بعصبيه) : أنت لا تتكلم
نجد : هههههههههههه حاقده عليك
نجود : لا والله فرحانه مع هالوجه
نجد(تهز براسها بنعم ) : هههههههههههههه
زهره : حشى ماتسكتن أستحن نسيتن ان معكن ناس
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
نجد مع ألحاح نجود قررت تقول لها وهمست بأذنها بكلام كل الأعين لهن أرتسمت على وجه نجود ملامح صدمه وألم بدت دموعها تاخذ مجراها على خدودها غطت وجها بايدها اليمين لان اليسار مكسوره
نجود(تصيح) : بليز خلوني بروحي
زهره (بخوف) : نجود شفيك
نجود : .................
زهره (تلف لنجد) : أيش قلتي لأختك
نجد تطالع لمحسن تستنجد فيه
محسن(فهم نظرات نجد ) : تعالي ياأم عبدالله أنا بقول لك كل شئ
نجد : نجود انا أسفه أنتـ....
نجود : طلعي برا ماأبي أشوف أحد
محسن : فهد وصل خالتك والبنات لبيت عمتك
حمد : لا انا أوصلهن لا تتعب نفسك ياأبو عبدالوهاب أنا رايح لأمي أمينه أذا سمحت خالتي
زهره : طيب بس خلوني أعرف أبو احمد أيش عنده
محسن طلع مع الأم يفهمها ايش حصل والباقي فضل ينتظر
نجد : نجود
نجود : ...............
نجد : والله ماكنت أعرف إلا اليوم وما كنت بقول لك بس انتي اصريتي
نجود(تصد عنها للجهه الثانيه) :..................
نجد(تاخذ جوال عايشه) : طيب يانجود اوريك ........... ألو هلا فضيله
نجود(لفت لها بصدمه) : ............
نجد(لاحظت صدمة نجود) : هلا حياتي انتي كيفك
نجود(بققت عيونها وبهمس) : حياتك
نجد(تلف لها ) : وعمري وقلبي وحبيبتي
نجود(عصبت) : مو صاحيه مو صاحيه
نجد : هههههههههههههههههههههه ألو هلا فوفو أيه صوتها الحمد لله صحت ...... حابه تكلمينها ههههههههههههه أوكيه نجود كلميها
نجود(بعصبيه) : تخسين
الكل مو فاهم شئ
فهد : عيوش علامهن
عايشه : هذي بنت مسترجله معهن بالمدرسه
فهد : وكيف نجد تكلمها
عايشه : مدري شئ غريب خلنا نشوف أخرتها
نجد : نجود كلميها
نجود : عطيني (بعصبيه) ألووووو ..... نعم ....نعم ... ألحفي متى .... لا ماأصدق لازم اشوفك ......(لفت لنجد) .......لا الهبله ماقالت لي
نجد(عصبت) : هبله بعينك انتي وأهي
نجود : ههههههههههههه طيب باي(لفت لنجد) لا مو قادره أموت فيك
نجد : هاه سامحتيني
نجود : على اللي سويتي مع فضيله سامحتك وتستاهلين بعد
نجد(تضمها) : الحمد لله وجه فضيله خير علي
نجد ونجود : ههههههههههههههههههههههههه
فراس : منت صاحيات فهمنا وش السالفه
نجد : هذي بنت مسترجله بس ربي هداها
فراس(يغمز) : حلوه
نجد(تفكر) : أممممممممممم حلوه بس خلها بعد لربع شهور لين ترجع بنت ثاني
فراس : شنوووووووو لا لا انا بعد أربع شهور بتكون عندي اللي احلى منها
مشعل(بلقافه) : من
فراس : ياللقافه أذلف
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه




اليوم الثاني


طلعت التحاليل واليوم الثاني تم الزواج وعبدالله قرر يعاقب حمود قبل يسلمه للشرطه

أسيل مع عبدالله عند الحمام (وانتو بكرامه )
أسيل : عبود أيش هذا
عبدالله : موس
أسيل(تبلع ريقها) : ليه تبي تشرحه مو كفايه ضربك له
عبدالله : هههههههههههههههههههههه أول مره أشوفك خايفه
أسيل(في نفسها) : كيف ما اخاف شكلك قبل شوي يخوف لولا الله ثم ابوي وقفك وبعدك عن حمود كان مات بين أيديك أثنين أموت رعب منهم أنت لما تعصب ومن عرفت حمد بحياتي
(لفت له) لا بس مو من عاداتك دوم تفهمني بس هالمره همشتني
عبدالله : ياطويلة العمر اسف مو قصدي أهمشك بس ناوي أعلمه معنى القذاره اللي سببها لنا
أسيل : مو كفايه اللي سويته فيه انت ضربته ضرب ما يقدر يمشي ولا يتحرك منه لو ضارب حيوان كان رحمته اكثر منه
عبدالله : تصدقين لولا أبوك وقفني كان مات بين أيدي نسيت كل العالم ونسيت أمل بس شفته
أسيل(تبتسم) : طيب وين حاب تحط معرسنا الليله
عبدالله : ههههههههههههههههههههه بالأسطبلات أن ما خليته يخيس عند البهايم ماكون أبو أسيل
أسيل : يسلم لي الغالي بس طلبتك أنا بسوي شئ متمنيته
عبدالله : خير امري
أسيل : ابي أحلق له شاربه لأنه ما يجوز إلا على الرجال وأهو مهو برجال على اللي سواه وشئ ثاني حمود يموووووووووووووت بشعره أبيه يمووووووووووووووت قهر
عبدالله : ههههههههههههههههههههههههه عاد شعره نقطة ضعفه لولا ابوك محلفني ماأتعرض له زود كان نحرته بس أأأأأأأأأخ ليتنا ما جبنا أبوك
أسيل(في نفسها) : الحمد لله أني طلبته يجي عارفتك
عبدالله(يمد لها الموس-الشفره) : تفضلي
طلعت أسيل وعبدالله وكان حمود مربوط عند النخله وأمل وعبدالوهاب موجودين
أسيل : حمود
حمود(بعصبيه) : خير
أسيل(تبتسم وتحرك الموس) : كم مره طلبت منك ما تتعرض لخواتي
حمود(يطالع الموس ويبلع ريقه) : كثير
عبدالله : ووكم مره حذرتك ماتجي لبيتنا
حمود : كثير
أسيل : طيب شنو أكثر شئ تحبه فنفسك
حمود : هاه
أسيل : أنت كله كوم وشوشتك كوم
حمود : وش تبين تسوين
أسيل : أولا بحلق لك شواربك لانها للرجال وانت منت برجال
حمود : شنووووووووووو
أسيل : وثاني بحلق لك اعز شئ عندك شعرك لأنك تجرأت على أعز الناس عندنا وكما تدين تدان والله لأخليك تندم
حمود : لا تكفون
عبدالله : بنسوي لك نيولوك جديد الكل بيحسدك عليه
أسيل(تدعي البرائه) : أيه حمود سوري أذا جرحتك لأن هذي اول مره
حمود : عبدالله أختك مجنونه أبعدها عني
أسيل(مسكته بشعره ورجعت راسه لورى وحطت الموس على رقبته وبعصبيه) : عارف لولا الله وأبوي وربي لأقطع رقبتك من هنا بس أبوي حلفني وبعدين الجرح اللي بيصيبك ما يجي شئ عند الجرح اللي أصابنا منك
عبدالله : اسيل شوفي شغلك


فعلا بدت تحلق له كانت تتمنى الشفره تنزل لمستوى رقبته بالخطأ بس أهم وعدو أبوها ماتوصل الأمر للقتل رغم أنه حقهم حلقت له بطريقه مضحكه وأهو يتوعد ويهدد لكن ما سمعو له وبيتوه بالأسطبل اللي كل قاذورات (أعزكم الله) وحشرات ماليه المكان زاحفه وطائره والرائحه النتنه حدث ولا حرج كانت من اسوء الليالي اللي مرت عليه بعمره
طلق أمل في اليوم الثاني رغما عنه وسلموه للشرطه اللي تفاجئو بجيتهم لأن عبدالوهاب بلغ أحمد خاف ما يقدر يسيطر على عصبيه عبدالله وقهر اسيل بعد ما ابتدى التحقيق معه تعرف بعض الجيران والبواب عليه وسجن على ذمة القضيه بإنتظار الحكم عليه




في بيت خلف .......

عبدالله(يحمي أمل من أبوها لا يذبحها) : يايبه خلاص
خلف(بعصبيه) : أتركني والله لأذبحها الحيوانه
وسميه(تصيح) : تكفه خلها
خلف : جــــــــــــــــــــــــب أنتي السبب ماعرفتي تربين
عبدالله : لا يايبه كلنا السبب تكفه خلاص يبه
أمل(تصيح) : يبه سامحني طلبتك
خلف(يرفسها برجله) : أذلفي
عبدالله (يضم امل) : خلاص يبه خلاص
وسميه(تحب يده) : أحب يدك بنتي
خلف(بعصبيه) : ذلفي لغرفتك لا تطلعين ابدا أبداااااااااااااااااا
عبدالله : يمه خذيها لغرفتها
وسميه(تمسك يدها) : تعالي أمل تعالي
خلف(بصوت عالي) : لا أشوفها فاهمه تقعد بغرفتها ماأبي أشوفهاااااااااااااا
عبدالله : هد يبه أجلس نتكلم
خلف(ياخذ نفس) : أعوذ بالله أيش أسوي ألحين
عبدالله : يبه أمل الله ستر عليها وزوجناها وطلقناها وحمود أخذ جزاته يايبه أحنا الرجاجيل الغلط منى أنا أعترف أني تركتها ولا أهتميت فيها عشان كذا أول ماواجهت مشكله حاولت تحلها بنفسها وطاحت بالغلط خلنا نفتح صفحه جديده نحب بعض ونهتم لبعض
خلف : مافيه أمل لشئ
عبدالله : ليه ماهذي أسيل ساعدتنا أول ماعرفت باللي صار والعم عبدالوهاب والعم محسن خلصوا كل الأمور اللي متعلقه بستر أمل
خلف(وعيونه تغارقت بالدمع) : رغم اللي سويته فيهم وقفوا معنا
عبدالله : يبه أنا أسف ماكنت خير ولد لك سامحني
خلف(يضمه) : لا يا عبدالله مهما سويت لك كنت دوم بار فيني صديت عنك ضربتك سبيتك ماعمرك غلطت علي او رفعت صوتك بوجهي سامحني ياولدي
عبدالله(يحب راس ابوه) : الله يخليك لي
خلف : ويخليك لي
عبدالله(يمسح دموعه ويبتسم) : إلا وين ترفه
خلف : ترفه آآآآآآآآه ياترفه لها 3أيام ماطلعت من غرفتها ماتبي تشوف أحد
عبدالله : أنا بصعد لها أرجوك سامح امل وتقرب منها من جديد حسسها بأبوتك
خلف : معليه مو اليوم أعصابي ماتساعدني وأنا عارف أني غلطت بحقها
عبدالله : على راحتك انا رايح لترفه
دق الباب ولا جواب ورجع دق الباب ولا جواب دخل
عبدالله(أنصدم) : تررررررررررررررررفه
ركض الأب والأم وأمل لغرفة ترفه كان راسها بحضن أخوها طايحه بغرفتها بدون حركه
وسميه : لا بنتي ترفه
خلف : عبدالله خلنا نوديها للمستشفى بسرعه
وسميه(تصيح) : خذوني معكم
خلف : جيبي عباتك والحقيني
أمل : وأنا
خلف(لف عليها بعصبيه) : أن تحركتي من البيت ياويلك
عبدالله(يشيل ترفه) : أمل أنا بطمنك يله يبه
خلف : يله وسميه لحقينا أذا ما جيتي بنروح عنك
عبدالله : بسرعه يمه





عند باب المستشفى ..........

بشاير : ياربي من هالخايس جمال
ألحان : عادته يتاخر صح
بشاير: أيه كم مره يزفه احمد وخالد ولا فايده
ألحان : طيب سواقي وصل اوصلك معي
بشاير : لا ياقلبي روحي
ألحان : أوكيه باي
بشاير : باي
بشاير(تطالع ساعتها) : عساك للضربه ياجمال وينك
: اوصلك
بشاير(لفت بعصبيه) : يا حقيــ..... فراس
فراس(يبتسم) : هلا بشاير
بشاير(تصد عنه) : أسفه ما شفتك
فراس : عادي تمونين بشوره
بشاير(لفت له ورفعت حاجبها) : هيييييييييييييه أشوف الأخ مطيح الميانه معي خير
فراس : بنت عمي
بشاير : الزم حدك ياولد عمي في حدود لا تتعداها فاهم
فراس : طيب اوصلك
بشاير : باي حق لا اخوي ولا أبوي ولا خالي ولا عمي ولا زوجي
فراس(يبتسم) : أن شاء الله قريب
بشاير(بعصبيه) : خيررررررررررررر ايش قلت
فراس(بخوف) : لا ولا شئ
بشاير : أحسب
فراس : بشاير ترى ماعليه أوصلك أنا مو بروحي معي هيام ووجدان
بشاير : الظاهر من عاداتك تقدم خدمات التوصيل
فراس : أنا أعرض خدماتي على بنت عمي ترى انا ولد عمك وبالأخير ماني غريب
بشاير : وأنا للأخير أقولك لا لا لا السايق بالطريق
فراس : طيب ليه توقفين كذا بالحر
بشاير(تصر على ضروسها) : فراس روح بطريقك دام النفس طيبه عليك
فراس : أوف أأأأأوف كله هذا عشان توصيله ترى توصيله
بشاير : الظاهر مو متعود على الرفض ولا الصد من البنات
فراس : هههههههههههههههه بصراحه لا
بشاير : طبعا بدليل زواجك 3 مرات والأخيره آلاء
فراس(متفاجئ) : كيف عرفتي
بشاير(لفت عنه) : يقولون وش أختفى يارسول الله صلى الله عليه وسلم قال اللي بعد ماصار والله أن ما أبتعدت وتركتني لأقول لعمي وأبوي فاهم وألحين عن اذنك السايق وصل(قبل تمشي لفت له) أيه لاتوقف بالحر كثير تضرب فيوزات مخك باي
فراس : يلعن شكلك منتي هينه أيش آلاء عندك تخسي آلاء وربي لأترك آلاء لخاطر عيونك يالغلا
وجدان(من وراه) : بووووووووووووووه
فراس(أنتفض من الخوف) : ووووووووووجع روعتيني
هيام(تطالع لبشاير) : اللي ماخذ عقلك يتهنى يارب
فراس : يارب قريب راح يتهنى
وجدان : نويت يعني
فراس : ايه يله نروح
البنات : يله



داخل المستشفى


بدت تصحى وتفتح عيونها كل شئ أبيض حولها

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم