رواية أحبك يشهد الله علي -20



رواية أحبك يشهد الله علي - غرام

رواية أحبك يشهد الله علي -20


الجده : أيش رشا
رشا : يقول السديس ينفع عشان يملك لنا مره وحده بس أنا مو جني بشر
رنا : حسبي الله على ابليسك انتي وجنيك هذا
رشا : أنا رايحه غرفتي والله مالي شغل
صعدت رشا غرفتها واهي ترجف ورنا والجده ضحكن عليها لدرجة رنا طاحت من الكرسي من شدت الضحك
ههههههههههههههههه
الجده(تمسح دموعها من الضحك) : ياربي يعني مافيه طريقه غير هذي الطريقه
رنا(تطلع جوالها من جيبها) : هههههه الو خلاص حرام عليك ماتت خوف ههههههههه طيب بينا ألو ...... يوصل باي
الجده : الله يصلحها قومي شوفيها لا تكون سوت شئ بنفسها
رنا : هههههههههههههههه طيب



عند محطة البنزين


وقف يعبي السياره بترول ورفيقه دخل يشتري بيره وشبس يتسلون فيه لفت نظره جيب اسود مغيم وقف بعد ما وقفت سيارة بي ام ددبليو فيها بنت نزل السايق يعبي السياره بترول ورفعت الغشوه ذكر الله على جمالها لا إله إلا الله أنتبهت لنظراته عقدت حواجبها بغضب ونزلت الغشوه

: أكيد بنت ذوات أو شيوخ وراها حراسها ول يازينك
عمر(خويه يضربه على كتفه) : هيييييييييه ابو الشباب محمد وين أختفيت
محمد : هاه معاك
عمر(يغمز له) : معاي أو مع المزيونه
[[أنتظرووووووووو لحظه لحظه محمد ترى مو محمد محسن لا محمد ثاني راح تتعرفون عليه (^_^) ]]
محمد : ياعم ذي بنت ناس شوف الجيب كان وراها
عمر : والله مدري بس كأن في خطأ
محمد : نفس أحساسي أركب أركب حركو خلنا نشوف لفين يوصلنا هذا الأحساس
قرر محمد وعمر يلحقون سيارة البنت وثواني ضاعت السياره بين الزحمه
محمد(يضرب الدركسون بعصبيه) : ووووووووووووين راحو
عمر : لا توقف أدخل هذا الطريق بسرعه ولف باللي جاي
محمد(سوى مثل ما قاله عمر وأنصدم من اللي شافه) : أوووووووب أوب شف يسحبونها غصب عنها والسايق طايح أنزل خلنا نعرف وش السالفه
عمر(سحب زجاجة بيره) : بسرعه
(البنت تصارخ) : خلوني وش تبون ألحقوني
مسكها احد الحراس يوم شاف محمد وعمر جايين وخويه تقدم لهم
الحارس : رجاء ركبوا سيارتكم وتوكلوا بطريقكم
: لا تكفون بربكم لا تخلوني
عمر(بعصبيه) : علامها تصارخ
الحارس : معليه حنى نوصلها للبيت
محمد : تعرفينهم
: لا وربي بيخطفوني بشرفكم لا ياخذوني
عمر(عصب ورفع البيره وطراخ على راس الحارس اللي قدامهم) : يا الحقيررررررررررر
محمد ركض للثاني اللي هد البنت وبدوا ضرب بضرب أنجرح محمد وعمر من سكاكين الحراس بس بسيطه أنحاشوا الحراس والبنت قعدت تبكي وتصيح رجولها مو شايلتها من الخوف
عمر : أختي فيك شئ تأذيتي
(البنت تهز راسها بلا) : ..............
عمر : طيب أتصلي بأهلك يجون السايق فاقد الوعي
(تصيح) : بتتركوني لا تكفون
محمد(يبتسم) : ما نخليك لين نسلمك لأهلك بأمان
(طلعت جوالها) : ألو بابا (بدت تصيح) بابا ألحق علي كانوا بيخطفوني ........لا أنا بخير أنا (دلته على الشارع) .......طيب أنتظر

بعد 10 دقايق وصلت سياره نزل منها شابين يركضون للبنت



أنـــــــــــتــــــــــــــهـــــــــــــى الــــــــــــــبـــــــــــ 15 ـــــــــــــــــارت


* وش بيصير بين بشاير وفراس
** حمد واسيل وش اخرت هذا الكره
*** رشا وجنيها كما تقول عنه رنا من هو
**** خالد كيف راح يتصرف بعد ما سمع السالفه وهل ستقنعه حسناء بأسبابها
***** ترفه ماذا سيحدث لها بعد ان أنكشف حبها وخرج للنور
****** من هي المزيونه هل هي أحد بطلاتي ام شخصيه جديده على القصه
******* محمد وعمر من هما؟؟؟ أنتظروني سأعرفكم بالبارت القادم عن ابطالي الجدد




البارت 16




بعد10 دقايق وصلت سياره نزل منها شابين يركضون

عمر(متفاجئ) : فراس
فراس(جلس جنب اخته) : هيام هيام
هيام (تصيح وتضم أخوها) : فراس
حمد(يسلم على عمر) : عمر خير ايش حصل
عمر : هلا ابو ملاك والله شفت انا وخوي محمد ...............(وبد يقص اللي صار)....... والحمد لله هذا كل اللي صار
فراس(يسلم على عمر ومحمد) : الله يجزاكم خير
عمر : ما سوينا غير الواجب
وصل الأب معه فهد بعد دقايق ونزل مسرع لهم
الأب(يضم بنته) : حصل لك شئ
هيام(تبكي وتضم ابوها واهي ترتعش) :لا الحمد لله
الأب : فهد شف السايق فيه شئ
فراس : يبه هذا عمر بن خالد خال بشاير أهو ورفيقه بعثهم الله بآخر لحظه وفكو هيام
الأب(يسلم عليهم) : محمد أنا مو قبل هذي المره شايفك
محمد(يبتسم ويحب راسه) : أنا محمد بن متعب ولد خال اسيل
الأب(يبتسم) : هلا والله يالنشمي مشكوره ياولدي ماقصرت أنت وعمر

بعطيكم نبذه عن محمد وعمر بعد ماعرفتو من هم .............

عمر خال بشاير عمره 25 سنه مزيون أبيض وشعره مايل للبني طالع على خواله السوريين ^_^ بس ضعيف رغم انه له عضلات شوي لبشاير خالها عمر وخالها عامر 20 سنه وخالتها أماني اللي عندها بنتين روان 18 ورهف12 سنه عمر يشتغل بالعسكريه بالرياض
محمد ولد خال اسيل عمره 25 سنه معطيه الله طول بعرض مايل بشرته للحنطي اللي يشوفه يقول من أصحاب كمال الأجسام حنون يشتغل بالعسكريه بالشرقيه
صداقة عمر ومحمد من الصغر عمر كان يسكن بالشرقيه مع أمه وأخوه أماني تسكن بالرياض مع زوجها بس بعد وفاة أم بشاير اللي صار له سنه ونص الجده طلبت ينتقلون للرياض عشان ماتترك حفيدتها الوحيده من بنتها عمر يحب بشاير مووووووووووت ولخاطرها نقل للرياض وترك صديق طفولته بالشرقيه اللي كل فتره فتره يسافر ويلتقي بعمر واهله محمد متعود يبات عند عمر لأن البيت شبابي وأم عمر تحبه مثل عيالها

نعود لقصتنا ^_^

محمد : أفااااااا ياعم اللي مانرضاه على خواتنا مانرضاه على بنات الناس
فهد : عمر محمد أنتو تنزفون آذوكم
محمد(يطالع كف يده المجروح) : خفيف عمر وأنت
عمر " أنا بس شفتي ضربني بقس عليها المهم أني للحين مزيون
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه
الأب : فراس رح انت وحمد معهم للمستشفى وخذ السايق عسى ماجاه أرتجاج
فراس : هيام فيك شئ
هيام(إلي للحين ترجف) : لا بابا بروح للبيت
الأب(يضمها) : أنا برجعها للبيت فهد بلغ الشرطه واطلب من العقيد حسن يتابع الموضوع قله أبوي يسلم عليك واذا فيه أسأله ماراح ندخل مخافر اهو بيفهم
فهد : حاضر يبه
وصلوا محمد وعمر وفراس وحمد للمستشفى بشاير وأسيل لما شافن عمر ومحمد
بشاير وأسيل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
عمر(مسوي نفسه معصب) : على أيش تضحكن
بشاير(تغمز له) : يا بطل
أسيل(تدفها بشويش) : وووووووولي ولد خالي البطل
محمد : تتطنزن علينا وبعدين من قال لكم
بشاير : فهد اتصل وبلغنا وبعدين أنتو أبدا ما تجوزون
حمد وفراس اللي قاعدين يطالعون اللي يصير ولا فاهمين شئ
أسيل : يعني يامحمد كل ما تنزل الرياض تتهاوشون مع احد لا (تغمز له) ومزيونات حظكم المزيونات
محمد : ههههههههههههههههه حرام عليم مو كل مره
بشاير : أكشخ يالنصب صاروا حافضين وجيهكم بالمجمعات أن شافوكم داخلين ولا احد يغازل والمستشفيات أن دخلتوا مع الباب معناه غرفة الضمادات
عمر : أحنا للفزعات حاضرين
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
فراس : أحم أحم
أسيل(أبتسمت وسلمت على أخوها ) : محمد هذا فراس أخوي
محمد : أسمحلي لو أيدي مافيها جرح كان سلمت أسيل لما أجيهم للرياض دايم تجيب بسيرتك
فراس(أبتسم) : بالخير أن شاء الله
محمد : بخير
أسيل(بدون نفس) : وهذا حمد بن فهد ولد عمي
حمد عصب من طريقتها بس عض على لسانه وفضل يسكت لا يتهور
محمد(رفع حاجبه وأبتسم) : حمد اللي أخذ الوضحه
أسيل(تهز راسها بنعم) :...................
محمد : هلا وغلا كيفك بو ملاك
حمد : هلا فيك
محمد : لا تتعجب سمعتك سابقتك للشرقيه

حمد : عساه سمعه زينه
أسيل(تضيع السالفه قبل محمد يورطها) : محمد تعال بنظف لك الجرح وأخيطه قبل يلتهب لا ياكلني خالي متعب
حمد زاد غيضه منها ومن تصرفاتها اللي مو عاطيته أي اهتمام ولا له اهميه
بشاير : خالي خلني أشوف شفتك تعال معي الله يخليك لي يالبطل
عمر(يحب جبينها) : ويخليك لي اسمحولي
فراس(طايح تبسم لبشاير من شافها) : مسموح
حمد(يلف له بعصبيه) : فراسوه خلاص بموت غيض منها
فراس(اللي ما نزل نظره من بشاير كيف تبتسم وتسولف مع خالها) : من
حمد(يطقه على كتفه بعصبيه) : من بعد أختك أم عيوووووووووون
فراس(يمسك كتفه) : أأأأأأأأأأأأي حمد أقولك شيين
حمد(بدون نفس) : خير
فراس : أولا أيدك ثقيله ثانيا أيش رايك أخذ بشاير وأنت تاخذ أسيل ونروض هاللبؤتين
حمد(طالع فراس نظره خلت فراس يتمنى ما فتح فمه وبكل برود) : جـــــــــــب
فراس(نزل راسه) : أن شاء الله
حمد : فراس أذا ما أختك قالت لي من اللي وصل لها المعلومات لتندم هذي أهي قدامك أسألها بعد ماتخلص فاهم
فراس : حمد خلاص بقول لها بس لا تتعرض لها أتركها بحالها
حمد(يأشر على راسه) : عناااااااااااااااااااااااااااد
فراس : طيب طيب
فراس(يرد على جواله) : ألو .... هلا الوالد....... لا السايق راح يبقى الليله هنا أحتياط.......... عمر ومحمد بخير....... أوكيه ان شاء الله .......مع السلامه
حمد : خير
فراس : أبوي يقول أعزم محمد وعمر على القهوه عنده أن التحقيق بيكملونه عندنا لأن العقيد حسن فيه
حمد : أكيد عمامي أخذوا خبر والكل تجمع صح
فراس : أيه
محمد : هاه تأخرنا
فراس : أبدا
عمر : أوووووووه خلصت قبلي وأنا بس شفتي
محمد : مو طايح سوالف مع بنت أختك وأنا بنت عمتي فله لا إله إلا الله
فراس : شباب أبوي عازمكم بالبيت وممنوع الرفض
محمد(يطالع ثوبه) : موافقين بس نبي نغير
عمر : نرجع البيت نغير ما يصير ندخل وكل هدومنا دم والعزيمه مقبوله
محمد : نستأذن
فراس وحمد : مسموحين
حمد : يله رح قل لها
فراس : زيييييييييييييييييين
طق الباب الغرفه مالت الضماد.......
أسيل : حياك يالغالي
فراس : اسيل حاب أتكلم معك
أسيل : تعال آمر
فراس : أسيل أرجوك قولي لحمد من يوصل لك المعلومات
أسيل(تنظف طاولة الضماد من الشاش) : مانسى
فراس : صار له أسبوع يتحلف فيك
أسيل(رفعت راسها له) : حشى عدوته مو بنت عمه
فراس : حمد ما يحب شغلتيين كلمة لا وتدخل باموره الشخصيه
أسيل : أنا ما تدخلت في أموره الشخصيه شنو يبي يدور علي الزله يفتعل المشاكل
فراس : زين قولي من
أسيل(بعناد) : ما خصه
حمد(بعصبيه) : شنو ماخصه
أسيل(بعصبيه) : أيه ما خصك فاهم
حمد(وصل حده منها) : هذي أمور تخصني كيف عرفتي اسراري
أسيل(تكتف أيديها) : أنت غبي ولا تتغيبا أكيد خلقه
حمد(فقد اعصابه ورفع يده) : طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا خ
فراس(مسكه بعصبيه) : حدك حمد
حمد(بعصبيه) : ماتسمعها تهيني وانا رجال قدامها
أسيل(تحط يدها على خدها كانت تحسه يحترق من قوه كفه ورفضت تنزل دمعتها) : والرجوله بالتقوي على بنت
حمد(يصر على ضروسه ) : خلاااااااااص فراس قل لها تسكت
فراس(يسحبه معه) : خلنا نطلع أمش أمش
بشاير(دخلت وتفاجئة أسيل تبكي) : أسيل علامك
أسيل(بعصبيه) : الحيوان ضربني أأأأأأأأأأه
بشاير : جته الضربه ليه مد يده عليك
أسيل(تمسح دموعها) : جاني فراس وقال.....................(وسردت كل اللي صار لها)


وفي نفس الوقت ولكن بمكان آخر...........

خالد(بقمة العصبيه) : لييييييييييييييييييييييييييييييييه
حسناء(بعصبيه) : تريد أشوف وحده تميل لزوجي وأقف وأتفرج تاخدوووووووو
خالد(يأشر على نفسه) : مازوجك ماشاف غيرك
حسناء : مده بس بعدين يشوف غيري
خالد : ياهوووووووووووووووه ماكانت قدامي 5 سنين 5سنيييييييييييييييين ليه ما شفتها
حسناء(بكل برود تجلس وتحط رجل على رجل) : اللي حصل حصل عاد
خالد(مسكها من أيديها ووقفها) : أيش اللي عاد حصل تلفقين لها تهمه
حسناء(تفك يدها منه) : خلاص خالد صار لك ساعه ترفه ترفه ترفه خلاص طلعت من حياتنا خلنا نبدى حياه جديده
خالد(بستهزاء) : حياه جديده بعد اللي سويتيه ما امن على نفسي معك
حسناء(بخوف ) : أيش اللي تقصد
خالد(بكل برود) : أنتي طالق طالق طالق
حسناء(بدت تبكي) : لا خالد انا بحبك حرام عليك
خالد(يدزها عنه) : خلااااااااااااااص انا مات حبك بالنسبه لي
حسناء : بلييييييييييييز خالد سوري والله اعتذر منها أيش بتريد بسويه بس لا تتركني أنا بحبك
خالد : خلاص جرحتيها وانا السبب وزدت جروحها معك بدون قصد مني البنت راحت بسبيلها بكره راح تكون طيارتك على المغرب برسل لك السايق بالتذاكر وياخذك للمطار
حسناء(تصيح) : لا لا تتركني خالد أنا بحبك أرجع خااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااالد
طلع خالد وخلى حسناء اللي أنهارت تبكي تصيح حياتها اللي انتهت مع خالد ولا حست بنفسها إلا من التعب نامت


صباح اليوم الثاني

فراس(يدخل على حمد بمكتبه) : تفضل هذي الأوراق اللي طلبت
حمد : فراس أستنى لا تطلع
فراس(معطيه ظهره) : خير
حمد(يوقف قدامه) : علامك ياخوي أنا عارف اللي صار أمس غلط بس شسوي طلعتني من طوري ماكان قصدي
فراس(يلف عنه) : مهما كان هذي بنت عمك كان لازم تتحكم باعصابك انا ما ارضى عليها هذي أسيل الغاليه
حمد(يلفه له ويحب خشمه) : السموحه يابو حمد تووووووووووووبه سامحني عاد من الصبح مبوز علي
فراس(يبتسم) : لوبس منت غالي يله أعزمني على قهوه عشان نثبت الرضاوه
حمد : أفااااااااااا ثواني وأحلى فنجان قهوه عندك
فراس : خلاص رضيت




صحت على طق الباب تأملت حولها كانت على الأرض نايمه أيش حصل تذكرت اللي صار مع خالد البارحه طلقها ايه طلقها قامت بتثاقل وفتحت الباب
السواق : صباح الخير مستر خالد بعث لك التذكره
حسناء : متى
السواق : بعد 4ساعات راح يجي وأخذك للمطار
حسناء : أوووووووه طيب روح
رمت التذكره على الطاوله ودخلت تاخذ لها دش بعد ماطلعت جهزت لها كوفي تصحصح
حسناء هيييييييييييين ياخالد انا كذا تفعل بي تطلقني بعد ماحبيتك اوكيه أذا لم افضحك قبل أغيب عن حياتك مثل ماتريد راح اترك حياتك بعد بصمه لتتذكر حسناء دايما
جهزت شنطتها وغيرت اللبس بعد ما وضبت كل أغراضها أخلت الشقه وأتجهت للمستشفى




في بيت أسيل ................

أسيل في غرفتها طقت أمها الباب

أسيل(مسحت دموعها) : تفضلي يمه
الأم : يمه علامك ماغيرتي ماعندك دوام
أسيل :بلا بس أخذت أجازه اليوم تعبانه شوي
الأم(تقعد جنبها على السرير) : خير أسيل أيش اللي تاعبك
أسيل(لا شعوريا نزل دمعها) : يمه حمد من طلع بحياتي وأنا حياتي منقلبه
الأم : خير صار شئ بينكم
أسيل : يمه أمس ضربني هذي ثاني مره يضربني
الأم(متفاجئه) : ضربك وين وليه
أسيل تمسح دموعها وتقص لأمها كل اللي صار معهم أمس
الأم : لا تبكين ياعمري أنتي هنتيه بس هذا ما يعطيه الحق أنه يضربك ولو أنت بنت عمه
أسيل : يمه يكرهني كره العمى ويسبب الأسباب بس عشان يخانق معاي
الأم : أنا أتصرف بس اللي أطلبه منك أذا واجهتيه مره ثانيه بس سلام ومع السلامه لا تاخذين وتعطين معه كثير أذا جاء من شرق روحي غرب طيب
أسيل : حاضر يمه
الأم : أخليك ترتاحين باين مانمتي صح
أسيل : لا ما غمضت جفوني أبدا
الأم : نامي خلاص انا أتصرف
أسيل : تامرين
الأم : نوم العوافي
أسيل : الله يعافيك
ما صدقت تحط راسها وغمضت عيونها إلا وهي نايمه



في المستشفى

خالد يكتب وصفه لمريض عنده ودق تلفون المكتب رفعه

خالد : ألو ....... هلا الوالد ........ لا آخر مريض آمر ........ ثواني وعندك........مع السلامه
خالد(سكر التلفون ومد الوصفه) : تفضل ياعم هذا دواء غير الأول وموعدك بعد شهر ونشوف وش تغير
الرجل : مشكور ياولدي عن أذنك
خالد حط السماعه بالدرج وطلع مكتب أبوه طق الباب ودخل
خالد : أمــ........ (بصدمه) حسناء
الأب : أجلس خالد
خالد(بعصبيه) : أيش جابك هنا مو تطلقنا
الأب(بعصبيه) : يعني كلامها صحيح أنت زوجها
خالد : طليقها
حسناء(بعصبيه) : طلقني مشان ترفه
خالد(حط أصبعه على فمه) : جب فاهمه ولا تجيبين سيرتها على لسانك
الأب : أيش دخل ترفه
حسناء(عصبت) : مو جوزي أكتشف أن ترفه تحبه من 5 سنين وأهو مو عارف وفجاه عرف وطلقني مشانها
الأب(مصدوم) : ترفه تحبك ومن زمان وأنت ولا حسيت
خالد(بحزن) : ماكنت عارف والأخت حسناء عرفت وكانت تبي تلبسها قضيه عشان تبعدها عن دربي وتدخلها السجن وتهين كرامتها
الأب(متفاجئ) : شنوووووووووووووو لهذي الدرجه..............(بعد صمت لف لحسناء) طلعي من مكتبي
حسناء : بس انا
الأب(بعصبيه) : ولدي طلقك طلعي وردي بلادك طلعي
حسناء أخذت حقيبتها وطلعت تجر أذيال الخيبه ظنت أن أبو خالد لوعرف راح يذبحه يضربه على الأقل ترد جزء من كرامتها لما تشوفه مهان طلعت نهائي
من المستشفى وللمطار توجهت وطلعت من حياة خالد اللي متأكده أن خلاص ما يكن لها أي حب وموده
خالد(بعد صمت اطبق على المكتب رفع راسه لأبوه) : يبه أنـــــ.....
طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
خالد(متفاجئ) : ..............
الأب : أنا ماعطيتك الكف عشان تزوجت من دون علمي لا مو هذا السبب
خالد : أجل أنت منت زعلان مني
الأب : لا زعلان منك لأنك خبيت عني زواجك وصعب أسامحك عليه بس الكف بسبب أنك أعمى ترفه توزن بنات المملكه أدب وأخلاق كنت أعمى ما شفتها ياخالد ياما تمنيت أنها تكون من نصيبك ودوم كنت بقولك عن الموضوع بس انت ترفض الزواج
خالد : كنت تبي تزوجني ترفه
الأب(يجلس) : كنت بس أبيها ترجع من الأجازه وأخطبها لك بس للأسف تغير كل شئ
خالد : ليه يبه كل شئ بيتصلح
الأب : أنت غبي كيف يتصلح ترفه بنت عندها كرامتها فوق كل شئ ألحين عرفت ليه كانت تبي تقدم أستقالتها الحمد لله رفضتها وانت ما تستحقها ياخالد
خالد(يبوس يد أبوه) : يبه سامحني طيش والله طيش وأنا راح اصلح كل شئ
الأب : ترفه كانت تعرف بزواجك
خالد(هز راسها بنعم) : ............................
الأب : وسبب لها صدمه معناه ذاك اليوم كنت انت وحسناء السبب صح
خالد : أيه بس والله ماكنت عارف إلا أمس لما أسيل وبشاير كانن يسولفن ليتني عرفت من زمان
الأب : يعني أيش كنت بتسوي
خالد : أتزوجها ولا أخذ غيرها
الأب(يبتسم) : حنا فيها بس أتمنى مايكون الوقت فاتنا بس خلها ترجع من الأجازه
خالد : مع أني مو فاهم شنو تقصد بس أتمنى ما فاتنا
الأب : أنا أفهمك بعدين يله خلص الدوام
خالد : أجيب شنطتي وأجي


في بيت عبدالوهاب...............

الأب : فهد شنو صار على التحقيق
فهد(يحط ملعقته) : يبه الجيب ماكان عليه لوحه وأوصاف اللي قالو عنهم محمد وعمر وهيام مالقو له تشابه بالمطلوبين
الأم : الحمد لله اللي سلم بنتي
الأب :لا تطلع بروحها لا أهي ولا وجدان فاهمه
الأم : حاضر
فهد : اللي محيرني ليه تعرضوا لها
الأب : الشيطان أعوذ بالله منه
فهد : يمه أبوي صادق ياتكونين أنتي معهن يا أحد من أخواني أو أنا
الأم : خلاص يمه أتعضنا من الأولى دايم بخليهن تحت نظري
الأب : أيه والله ياتهاني البنت بغت تروح منا
أوراد(اللي ساكته قررت تتكلم) : والله ياخالي للحين تنتفض من الخوف لولا الله ثم محمد وعمر اللي أرسلهم الله بآخر لحظه كانت هيام بخبر كان
الأم(بعصبيه) : فالك ما قبلناه
فهد(بعصبيه) : شنو خبر كان ما تعرفين تتكلمين عدل تسكرين فمك فاهمه
الأب : علامكم عليها ماقالت شئ
أرواد(حست انها مخنوقه) : أسمحولي بروح داري
الأب(بعصبيه) : تهاني فهد علامكم عليها كلتوها
فهد : ماسمعت أيش قالت
الأب : الحقيقه اللي صارت
الأم(بدون نفس) : أيه تستهزأ وتتشمت يهيام
الأب : حرام عليكم أوراد ما تتشمت أعوذ بالله منكم
فهد : وين يبه كمل غداك
الأب(يطالع له ولأمه) : ما انتم تسدون النفس
الأم : كان رحت لزهره تفتح نفسك
الأب : ما طلبتي شئ أنا رايح لها
الأم(بخوف) : هاه من صدقك
الأب(ياخذ شماغه) : أيه والله صادق انتي اللي قلتي
الأم : عبدالوهاب عبدالوهاب
فهد(يوقف) : عن أذنك يمه
الأم : على وين انت الثاني رايح تراضي المدام
فهد : أففففففففف مالي خلق لها ترضى بروحها بروح انام تعبان من الشغل
الأم : وأبوك
فهد(يرفع حاجبه) : أبوي منتي اللي قلتي له يروح لها
الأم : ماأنا هبله وأبوك ما صدق
فهد : وانا مالي دخل بينكم باي
تهاني معصبه وتاكل بنفسها من الغيض هبله كيف اقول له أهو يبيها من الله مااعرف أحط


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم