رواية هوى قلبي -21

رواية هوى قلبي - غرام

رواية هوى قلبي -21


وإنتي على وشو متسمره قدامه تفضلي على السياره
نواف:هههه صح والله

مشو وهم طالعين ريان عيونها تتابع عبدالله اللي متجاهل وجودها ومشعل مستانس لوجود البندري ولانه بيقعدها جنبه مشو كلهم بس في شي لفت نظر مشعل البنت اللي واقفه وما تقول غير (اوف) ركبو السيارات كلهم
إلا عبدالله وريان ومشعل
ريان:عبدالله وصلني بيتنا مع نواف

عبدالله لف على مشعل

عبدالله:مشعل لاهنت وصلها بيتهم
ريان:عبدالله

خزها عبدالله ولف وجهها

ريان:مشعل قوله
عبدالله:لاحول ولا قوه إلا بالله روحي هناك قبل ما يجيك كف
ريان:كف؟؟
مشعل:عبدالله إيش تقول
عبدالله:ما تسمعها إيش تقول
مشعل:ماقالت شي غلط تبي تروح بيتها مع اخوهها
عبدالله:واللي لها ساعه يخز فيها وتتبسم له وقاعد منصفق بالسياره وين تروح معنا
مشعل:تعالي يا ريان معي بوصلك قبلهم

ريان فتحت باب السياره حقت عبدالله

ريان:نوافي إزحم حبيبي
نواف:إنتي للحين تحبين الضيق

ريان تضحك بدون نفس

ريان : ههه وش اسوي

ركب عبدالله وهو معصب وحواجبه طايره للمليون

عبدالله:فارس لاهنت إركب مع مشعل وفيصل حياك قدام ونواف خلك ورا
نواف:هههه إيه لنا الله والله بعدين بتجي بتقول قعدني بلبورش جنبك بس مافيه امل

نزل فيصل وهو بقمة الإحراج بس عجبته ريان وركب جنب عبدالله
دخل عبدالله الشريط ورفع النظاره عشان يقدر يناظرها وهي ما تشوفه
طول ما هم ماشيين وهي تسمع كلمات الإغنيه وتبكي بصمت وهو معذبته دموعها بس ما يحب العناد


** بسيارة مشعل **

مشعل:فارس ودي افهم إيش جابك
فارس:العنود جابتني
العنود:فديتك والله
مشعل:يا وسيعة الوجه إسكتي
العنود:هئ هئ تهاوشني قدام ختيبي
فارس:مشعل إصفط على جنب بروح أقعد جنبها
البندري:ههههههههههههههههههههه وربي مخرفين وربي عايلتنا كلها حب وقصص غرام
مشعل:يافرحه ما تمت
المزون:اليوم وناسه
مشعل:يالمزون بوقفك هنا وكملي للبيت مشي
المزون:ههههههههههههههههههه إيش فيك علينا إنت
مشعل:لا بس ابي استدرج ناس بالكلام وإنتو تقاطعوني الله ياخذ بليسكم
فارس:ههههههههههههههههههه اقول يا بو الشباب وجهك قدام لان مرتي ورى

مشعل مسك علبة المناديل وحذفه عليه

مشعل:مالت عليك وعليها
الكل:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه




بأمريكا 


زايد:حمد وصل الريم
الريم:لا شكرا بروح مشي
حمد:اتحداك تركبين يا خوافه خايفه مني ها

الريم فتحت الباب وركبت جنبه وزايد ميت ضحك عليهم

طول الطريق وهي ودها تكفخه بكف تحس إحساسها يميل له بس تكرهه وهو بيموت من الضحك لانه شايفها كيف لاصقه بالباب من الخوف.. نزلو هم الثنين
الريم:استغفر الله خير يا اللزقه وين بعد؟
حمد:مالت عليك وعلى اللي بيساعدك بحمل الاغراض
الريم:روح الله يخليك مابي أحد يشوفك
حمد:بيقولون راعي البيت يشيل عن الشغاله الاغراض

الريم لاشعوريا إصفقته على كتفه بوكس وضحكت وبهالحظه كان زوج خالتها "مساعد" طالع

مساعد:لا بالله وإنتي روحاتك وجياتك مع هذا
حمد:إحترم نفسك
الريم:عمي والله العظيم هذا
مساعد:مالك دخله البيت فاهمه ولا ابغى اشوفك ولو خالتك تبيك لا ترجع للبيت

الريم تبكي

الريم:وربي ما بينا شي
مساعد عطاها كف نزل دموعها اكثر
مساعد:انا من زمان اقول عنك ما تربيتي روحي من مكان ما جيتي
الريم تبكي :الله يخليك لا تسوي فيني كذا
حمد عصب:هيييييييييي إنت كانت عند إختي و وصلتها
مساعد:الكلام ببلاش تلاقيكم فريتو الدنيا وجيتو إنت واللي ما تستحي

سحبه حمد من بلوزته ولصقه بالباب

حمد:ورب العزه واللي رفع السبع وبسط السبع لو تزيد كلمه بذبحك
الريم:حمد خلااااص *وبدت تسحبه لين ما تركه*
مساعد:خذها لو توفيتي مع هلك بالحادث مو احسن هي يا إنت هالبنت ماعادت تلزمنا خذها لك
الريم بدت تشاهق وتبكي
حمد:لاتتكلم على زوجتي كذا فاهم

الكل إنصدم حتى حمد بنفسه إنصدم من اللي قاله والريم دموعها جفت تحس الكون يدور فيها زوجته؟ هي وحمد؟

الريم:عمي والله العظيم مظلومه *وتبكي*
مساعد:طول عمرك خادعتنا روحي مع زوجك يا وقحه
حمد:بتصير زوجتي للحين ما بعد صارت
مساعد:كم تدفع فيها؟

حمد هجم عليه وعطاه بوكس

حمد:الله ياخذك هي بضاعه عندك
الريم تبكي:حمد انا موافقه عليك ومابي مهر

حمد برد جسمه من كلمتها *موافقه* وبعد عن مساعد

حمد:مافكك من يدي غير دمعتها يالله يا الريم

بدت الريم تمشي للسياره وهي الدموع ماليه عينها ركبت وهي مو مستوعبه اللي صار و هو نفس الشي لانه يكرها وهي تكرهه وهو يحب وحده اللي هي دلوعته ليه قال عنها زوجته ..
وصلو للبيت وهي على طول نزلت ..وهو وراها فتح الباب وإنصدمو شجون وزايد برجعتها
زايد:إيش صار
ركضت الريم لغرفة البنات وهي تبكي
حمد قط جسمه على الكنبه وهو يحاول يستوعب اللي صار
حمد:ما أدري
شجون راحت للغرفه وهي ميته خوف
زايد:إيش صار ؟
حمد:ماابغاها إلقى لها زوج ثاني
زايد:وشو اصلا مين زوجها الاول
حمد:اوووووووووووووووووووف




بالسوق

بندر:ذوقك حلو يا مشاعل
مشاعل قلبها بدى بدق
مشاعل:شكرا
اسيل:ابي هذا الصندل بجد واو
مشاعل:إدخلي شوفي مقاسك
دخلو المحل
اسيل:لو سمحت ابغى مثل هذا
مشاعل:شوفيلك وانا بشوف لي شي برونزي
اسيل:قصدك نحاسي
مشاعل:ههههههههههههههه إنتي من يوم إنخطبتي والعقل راح فيها
مشت مشاعل للجهه الثانيه وبدون ما تناظر للارض كان فيه رفعه بسيطه جات بتطيح بس في يدين مسكتها وهي من الخوف رجفت
الولد:بسم الله عليك
مشاعل رفعت عينها وناظرته ايه من الجمال مزيون وعليه غميزات مو صاحيه ومسكب تسكيبه ولا اروع وريحة عطره تخدر
مشاعل:شكرا
إبتسم الولد:حاضرين للغالين
فتون:شعووووول إنتي هنا وانا جايه بتهاوش بقول هذا اخوي
جا بندر طاير من بعيد وهو معصب
بندر:خير إيش فيه
عمر مد يده
عمر:هلا بندر ما تذكرني
بندر:عمر ال..... يا هلا ومرحبا وش اخبارك يا الحوت
عمر:ههه للحين تتذكر سالفة الحوت
بندر:هههه إي والله كنت نصاب
عمر:حياكم انا عازمكم على اي شي تحبونه
مشاعل راحت لعالم ثاني هذا عمر وفشله موقفها اللي صار
بندر تذكر كلام اسيل
بندر:لا مشكور حنا مستعجلين
بدا يرن تلفون بندر
بندر:عن إذنكم هذا الوالد دقايق ..يالله مشاعل وراي
مشاعل :يالله باي فتوووشه
فتون:تعالي قوليلي أي واحد احلى هذا ولا هذا
مشاعل:مممم انا اقول اللي فيه كرستال
فتون:مثل ذوق عمر هههه خلاص بطلب هذا
مشاعل إنحرجت:يالله باي
عمر:ربي يحفظك
بدت دقات قلبها تزيد و بدت حرارتها تعلى
مشاعل:اوكي باي
عمر بصوت واطي :لا يشوفك غيري *ومشى عنها*
إبتسمت مشاعل وقالت بصوت عالي:لا مو بكيفك
عمر يكلم نفسه *وربي إنك مزيونه بس من جوابك بينتي إنك ما تبيني ولا عجبتك*


عبدالله 


وصلهم عبدالله ومشى بسرعه عشان ما تتقرب منه اكثر وهو متضايق ... وصل البيت وخلا السياره برا ودخل مشى للباب الرئيسي
عبدالله:سلام
ام عبدالله:حمدلله على سلامته شخباره
عبدالله:بخير
ام عبدالله:تعال خلنا نتكلم
عبدالله:يرحم امك ما أبغى اتكلم اجلي الكلام
*بدا جواله يرن بنغمة *إيه احبك هذا حظي اللي إنكتب * عطاه مشغول وراح للملحق و قبل ما يدخل سمع صوت هواش وصراخ بالكلام

احمد: إسمعي لا تهددين محد بيصدقك
الطرف الثاني:.......
احمد:اعلى مافي خيلك إركبيه وتعالي قابليني
الطرف الثاني:........
احمد:شوفي انا ما يخصني بمكالماتك بعبدالله حتى لو الحين تدقين تقولين له هو بيحط x عليك لانك كذابه ويكرهك
الطرف الثاني:...........
احمد:هههه لا تتعبين نفسك ملكتها بعد كم يوم والحين إنقلعي عني وعن وجهي


عبدالله وقف منصدم عند الباب ودخل وهو مو عارف إيش السالفه
عبدالله:هلا بالغلا
احمد:هلا جيتو ما بغيتوو
عبدالله:إيه جينا
احمد:زين
عبدالله:في واحد يبيك برااا
احمد:يالله طالع
عبدالله:دخله يتقهوى
احمد:صار و تم

طلع احمد وعلى طول سحب عبدالله الجوال وخذا الرقمين اللي بالمكالمات الصادره والوارده ورجع الجوال

احمد:بو عابد مافي احد
عبدالله:مدري عنه
احمد:انا طالع
عبدالله:اوكي الله وياك

*رجع جوال عبدالله يدق عطاها مشغول وقعد يفكر ويحلل كلام احمد*



الساعه 7,40

جواد:اووووف تعبت وانا استنى وناظر الساعه وضحك من الساعه 7 إلا ربع يستنى
وهو يغير الاشرطه إنتبه لسياره وقفت جنب الباب وعلى طول نزل وراح جنب الباب ودقه وإتصل على جهاد
جواد بصوت عالي :ياخي فكني يالله لي ساعه استنى
جهاد:اقول إنقلع ما قلت بس جايك هذاني طلعت
جواد:اوكي طيب
جا جهاد وفتح الباب
جهاد:إنت توقف عند الباب غريبه
ام محمد:هلا بوليدي جهاد هلا وغلا
الجوري وهي مو منتبهه للشخص
الجوري:السلام عليــ ـ ـ ـكـ ـ ـم *إنصدمت يوم إرفعت عينها*
ام محمد:مين هذا
جهاد:هذا صديقي الخبل مثلي جواد
جواد:هلا خاله شخبارك عساك بخير
الجوري:اخبارك ياولد الخاله عاش من شافك يا صوصه
جهاد:بسم الله عليك يا الخنفسانه انا ارويك صوصه براسك قولي ديك
الجوري:هههه مالت عليك ليش الديك وش يكون بالبدايه
جهاد:ههههه غلبتيني 1-0
مشت الجوري وما عطته وجه
جهاد:جوووري
جواد كان يتأملها وهي تحس بتوتر
الجوري:نعم
جهاد:السي دي اللي عطيتك إياه جبتيه
جوري:إيه ونسخته بعد إنت حب وانا اقعد انسخ سيديات للحبيبات ها انا ارويك
جهاد:ههههه الله لا يحرمني منك
جواد:تعرفين تسجلين سي ديات
جهاد:إيه تبي بتسويلك
إبتسم جواد:ياليت بس متى يجهزون
الجوري إنحرجت:مدري
جواد:متى ما جهزو قولي للخبل ولد خالتك بمر بيتكم أخذها
الجوري:اوكي
جواد:ابي الإغنيه اللي فيها هالكلام
انت الأمل اللي جاني
غيمة مطر في عز الجفاف
خلك معي باقي العمر اخاف
من دونك اخــاف
الجوري ناظرت بيده وغصت بدمعتها ومشت لمعة الخاتم تكأبها أكثر



الهنوف

والله بتندم يا احمد والله بتندم انا ارويك
رفعت الجوال ودقت الرقم وهي ترجف بس ما ردت عليها
الهنوف بقلبها *إعذريني يا البندري وربي اسفه*


ظروف اجبرتني اتأخر =(
الله لا يحطكم بموقف مثل اللي صار لي
ع العموم هذا البارت بإنتظار تعليقاتكم وردودكم
إن شالله يعجبكم

تحيتي
انثى الخيال


 الفصل الثامن عشر



 الهنوف

والله بتندم يا احمد والله بتندم انا ارويك
رفعت الجوال ودقت الرقم وهي ترجف بس ما ردت عليها
الهنوف بقلبها *إعذريني يا البندري وربي اسفه*
ورفعت الجوال وكتبت مسج وأرسلته
ودورت الرقم اللي كانت تدقله دايم و إتصلت بس من الرنه الرابعه عطاها مشغول
الهنوف فقلبها *اووووووووووووف*
بدت تناظر حولها
لا اصحاب
ولا حبيب
راح كل شي



 البندري

نزلت من السياره وهي فاطسه ضحك على مشعل وفارس

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم