رواية داويتهم وجرحوني -23

رواية داويتهم وجرحوني - غرام


رواية داويتهم وجرحوني -23

العنود : فديتها وحشتني منى : لا تصيحين بس
العنود : الووووو هلا وغلا ومرحبا بالغاليييين
سحر : هلا بك كله هذا عشاني بصدق عمري ترى
العنود : ههههه والله اشتقت لك
سحر : يسلمو وأنا أكثثثر وش أخبارك ؟؟؟
العنود : تمام الحمد لله وانتي كيفك ؟؟
سحر : اهي اهي بصيييح
العنود : ليه ؟هههههه
سحر : فاااقدتك
العنود : لا أبد كلها أيام وبنرجع
سحر : تصدقين عاد اننا بنسافر أبوي هالأيام قاله
العنود : صدق وين قولي لمكه
سحر : نوووووو ياليت والله عشان نتقابل بس بنروح لأبها
العنود : قهررر يالله تروحون وترجعون بالسلامه
سحر : وأخبار منيره ومنى والشله ؟؟
العنود : كلهم بخير
سحر : يقطع صوتك مره ما أسمع
العنود : ايه حنا بالطريق
سحر : راجعين للرياض ؟؟؟
العنود : لا هههههه بس بنتمشى بجده ونرجع
سحر : خلاص أكلمك بعدين لأن عندي سواليف جديده
العنود : نقطة تحميس هذي ما يصلح كذا
سحر : ههههههههه خليك عشان تشتاقين لي
العنود : يالدوبا سلمينا على أمك
سحر : الله يسلمك مع السلامه
العنود : مع السلامه
منى : كأنك ما شفتيها من شهر
العنود : وش عليك صديقتي مشتاقه لها
سلمان : ومين هذي ؟؟
العنود: من غيرها سحر ؟؟
سلمان : هي اللي أخوها اسمه طارق يدرس معنا بالهندسه
العنود : ايه عليك نور بس هو أكبر منك
سلمان : ايه بس قد سولفت معه حبيب مره
العنود : أكيد عشان أخته سحر
منى : بسأل سؤال هي ما عندها خوات ؟؟
العنود : الا وحده متزوجه وعنده ولدين وبنت وأخوانها الباقين أولاد
منى : هي أصغر وحده
العنود : ايه آخر العنقود ودلوعة ماما على قولتها

في سيارة سعود حمد كان ضايق صدره لأن سعود ما يعطيه وجه أكثر من اللازم يبغى يأدبه ويخليه يحس بخطاه

من جهه ثانيه نوف اللي تقطع قلبها عليه وعايش بحسره تبي تعرف وش سر اختفاءه

عبد الله كان معه مجله يتصفحها وحمد في عالم ثاني يفكر هل يرضي سعود ولا حبيبة القلب

حمد : سعود كم بقى ونوصل ؟؟
سعود : خلاص وصلنا ما بقى شي


على الساعة10 ونص تقريبا دخلوا لجده وراحوا على أبحر واختاروا لهم مكان على البحر مرره حلو

فهد : يالله انزلوا وانتبهوا على أنفسكم
الجوهره : كلنا ننتبه ولا ناس معيين
فهد يبتسم : لا كلكم وش دعوا ؟؟
الجوهره نزلت وشافت العنود ومنى جالسات على الكراسي

منيره بسرعه تبي تنزل بس كان معها أكياس تبي تنزلها معها
فهد : هاتي أساعدك
منيره : لا ما يحتاج أنا أقدر
فهد حب الكيسه منها : يالله انزلي
منيره انحرجت كيف بتنزل وهو واقف عند الباب وهو حس بإحراجها وبعد شوي
منيره غصب عليها قالت : مشكور تعبتك
وهو حس أن الدنيا كلها بيديه من الفرحة أخيرا عبرتني ولو بكلمة
فهد ما رفع عينه من عليها : لا تقولين كذا بالعكس

منيره أخذت الكيسه وراحت مستعجله ( أنا وش خلاني أتكلم أصلا بس والله اكتشفت أنه حبيب بس حاسه انه في حاجز بيني وبينه ومو عارفه ليه )
منيره : العنود تعالي ليش ماخذه الجوال معك ؟؟
العنود : هههههه ليش معصبه ؟؟؟
منيره : أقول خليكم ساكتين يقالكم ماسويتو شي
منى : أقول وسعي صدرك تعالو في شي بقوله لكم فاتكم نص عمركم ولو أنكم شايفين الموقف
العنود : لااااااااااااا خلاص منى بتمسكينه علي انتي
منيره : خوذي الجوال بعد انتي شهد تدق عليك ترى داقه وانا في الحرم
العنود : فدييييييييييييتها هاتي بسرعه وتروح بعيد عنهم تتمشى على البحر

العنود : هلا اااا والله
سامي : ..........
العنود : ألو
سامي : السلام عليكم
العنود انهبلت مين هذا : وعليكم السلام
سامي كان وده يسولف بس عارفها بتصك بوجهه
العنود : من معي ؟؟
سامي : عفوا ترى جوال أختي معي وانتي آخر مكالمة ويمكن دق بالغلط
العنود : أها لا عادي
سامي : عسى ما أزعجتك
العنود : لا بس سلمني عليها
سامي : لحظه لحظه أنا داخل البيت غاااااده
العنود بدت تشك بالوضع وش غادة هذي وسكرت بسرعة وبدت تلوم نفسها (أنا الغلطانه أصلا أكلمها وش يضمن لي أنها شهد والدليل تو شكله ألف لي قصه والله لو يدرون اخواني ولا منيره لا أطيح من عينهم )

جتها رساله على الجوال


أحاول أكتم إحساسي
ولاأرسل رسالة شوق
لكن لك وحشة بقلبي
نستني الصبر والذوق

هنا العنود حست بقهررر فضيييع خير وش هاللعب أبي أفهم السالفه فكرت ترد عليه وتحاول تعرف بس هي خافت لأن الجوال مو جوالها

وحست أنها أبعدت عنهم رجعت وهي ماشيه إلا يطلعون عليه ولدين
الأول : مسكينه شكلك ضايعه
الثاني : حرام لا تصيحها
الأول : تبين نوصلك عند أهلك

العنود : لو سمحت بعد عن طريقي

الشباب كانو جالسين على كراسي مقابله للبنات هنا لاحظ سعود العنود وهو شافها من يوم قامت بس حس أنها تأخرت وتأكد ويوم شاف الولدين حولها

سعود ماحب يربك أحد وقام بسرعه
سلمان : على وين ؟؟
مارد عليه
سعود وهو جاي عرفته العنود وحمدت ربها أن في أحد منهم شافها
سعود : خير انت وياه ماتستحي على وجهك
الأول : أكيد أنها حبيبته وخر لا يجيك طراق ( ويسحب صديقه ويمشي )
سعود : ناس ما تعرف الأدب
ويلتفت على العنود بس هالمره ناظر لها بجديه
سعود : وحنا وش قايلين ماحد يبعد
العنود حست بخطاها وودها تصيح من الضيق أول شي من سامي اللي ما تدري وش سالفته والا من هالولدين اللي خافت منهم وكملها سعود بنظراته

العنود : آسفه ما حسيت بنفسي
سعود حس أنها بتصيح : خلاص ماصار شي ولا أحد يدري حتى سلمان ما راح أقوله لأني أعرف انه بيعصب
العنود نزلت راسه وسكتت
سعود : يالله خليك قاعده مع البنات وشاوريهم وش حابين عصيرات ولا آيسكريمات خلاص ودقوا علي
العنود : طيب

عند البنات
منيره : أخييرا كل هذا مكالمة
العنود تصرف السالفه : أقول وش تبون عصير ولا آيسكريم
منى : لا لا نبي آيسكريم توفي
الجوهره : لا وش توفي أنا أبغى فانيليا
العنود : خلاص دقو على سعود
منى : ايش من قلتي سعود ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وأنا أقول ليش البنت طولت
العنود : منى ترى والله مشتهيه اليوم أصفقك أصلا وأنا جايه هو قابلني وقالي
منيره : خلاص لا تسوونها سالفه
منى : يالله طلباتكم وش تبون

وتدق على سعود
منى : ألووو هلا سعودي الغالي
سعود : هلا والله بمنو الغاليه
منى تقوم عنهم شوي : أحلى وش هاللقاءات
سعود : هههههههه الله يقلع ابليسك وانتي وشلون دريتي
منى : أعرف وكان بعد طولت زياده
سعود : هههههههههههه <<< مايقدر يتكلم أكثر لأنهم حوله
منى : المهم أنا أبغى ايسكريم توفي والجوهره فانيليا ومنيره امممم وش تبي ؟؟
تلتفت على منيره : وانتي ايش ؟؟؟
منيره : خلاص أي شي
منى : ايه صح تذكرت مثلي توفي وعنوده على ذوقك
العنود تناظر لها باستغراب ( وش تخربط هذي )
سعود : والله هي قالت على ذوقي ؟؟
منى : ههههه ايه انتبه بس لا تطير من الفرحه
سعود : الله يرجك بس خخخخخخ يالله بروح أجيب لكم

العنود : تعالي منى بجنبي أبغاك شوي
منى : نعم والله عيونك تخوف يقول بتصفقيني
العنود : تستاهلين بس بقولك سالفه بسرعه
منى : خلاص جيت لا تعصب حلوتنا

الجوهره كانت تضغط بجوالها وبعدين سرحت وهي تتابع أمواج البحر
منيره : الجوهره تصدقين البحر مره حلو شكله بس ليه نخاف منه ؟؟؟
الجوهره : تدرين وش يذكرني فيه ؟؟
منيره : بإيش ؟؟
الجوهره : بالحياة اللي نعيشها هي حلوه بس لا تأمنها
منيره ( وييين حلوه يمكن أنت عشت حلاوتها أما أنا لا من يوم انخلقت وأنا مشتته ومو عارفه عن المستقبل وش يخبي لي )
الجوهره : وين رحتي ؟؟؟
منيره : لا معك
الجوهره : بسألك سؤال ولو انه فضولي شوي
منيره : لا عادي
الجوهره : وش تعتبرين فهد ؟؟
منيره : ليش يهمك فهد لهدرجه ؟؟
الجوهره : كثيييييييييير لأني أحسه نفس شخصيتي صح كان لعاب وطايش بس تغير هالفتره بقوه وأنا أكثر من لاحظ عليه يعني أناأخته وفاهمته
منيره : ما ادري مره أقول لا هو طيب وحبيب ومره أنفر منه بشكل عجيب
الجوهره : صدقيني هو كان بفتره طيش والحين رجع وحس أن الحياه ماتمشي إلا بالعقل ولو أقولك شي يمكن ما تصدقيني فهد يعتبرك كل شي بحياته
منيره : معقوله ؟؟؟
الجوهره : انتي ليش ما تفكرين بعقلك إذا كان الحين يحبك عطيه وجه مو بكره تصيرين عادي ماتهمينه
منيره : أنا يمكن عشاني ما تقبلت فكره الزواج منه حاطة النظره براسي خلاص الجوهره لا تكلميني في هالسالفه خليني أنا أفكر بهدوء
الجوهره : على راحتك

حقيقه صفحتى بيضا
ولاعمرى جرحت انسان
اساير وقتي القاسى بظلم وغيظ عدواني
ولا أذكر شكيت الحال لأي انسان مهما كان
أخفىقصة الحرمان عن القاصي وعن الدانى
أجامل وابتسم للناس وانا كلى شقى وأحزان
اقاوم دمعي ولكن عيوني حيل تفضحني



العنود قالت لمنى سالفة شهد اللي صارت
منى : معقوله بتكون ولد لا تشكين
العنود : ما ادري مره محتاره
منى : انتي اصبري ولا تتسرعين

عند الشباب
حمد : الله يخليك عبد الله ودي أسبح
عبد الله : امممم والله خايف بالليل
حمد : ما عليك خوف دام معك حمد
عبدالله : والله مايندرى عنك وش رايك سلمان ؟؟
سلمان : بكيفك والله
فهد : وسعوا صدوركم وخلونا نسوي مغامره كلنا

سعود توه جاي
حمد :سعود بتعجبه الفكره أكيد
سعود : وش فكرته
حمد : سعود وش رايك نسبح
سعود : صعبه في هالوقت مررره يخوف
حمد : الله يخلييييك
سعود : شوفو أنا باسبح بس أي واحد يضيع في هالبحر مالي شغل
سلمان : اسمعوا ماحد يبعد ويسوي حركات مالها داعي عشان ما تصير مشاكل وحنا رايحين نستانس
سعود : أول شي ناكل اللي جايبه
سلمان : تسلم والله تعبناك سعود
سعود : لا والله عادي بس ماادري عن طعمه حلو ولا لا ؟؟ حمد رح وده للبنات
حمد : أبشر من عيوني
سعود : من متى الكلام الحلو
حمد يسوي نفسه زعل ومشى

حمد ياخذ الكيس
حمد : منى
منى : هلا حمد يعطيك العافيه من جابيه أنت ؟
حمد : ايه أنا
منى : كذاب والله انت ما عمرك سويت شي سنع
حمد : كلكم تحطموني أوريكم أقول ترى بنسبح الحين كلنا حتى فهد
منى : احلللللللف بروح أجهز الكاميرا
حمد : ايه أهم شي أنا صوريني زين


نروح شوي هناك في شقة راشد كانت وفاء شوي متضايقه منه وهو نفس الشي وكل واحد ما نزل نفسه للثاني
راشد : نام علي
وفاء : ايه
راشد : ممكن تكلميني زين
وفاء : للأسف راشد اكتشفت انك إذا عصبت تنسى نفسك
راشد : والله يحق لي
وفاء : بس حتى ولو أنا لي مشاعر في ذاك الوقت كان قلبك مع علي مفروض تجي تهديني مو تزودها علي
راشد حس انه أخطا : هالمرة أقولك أنا غلطان حبيبتي
وفاء : راشد عادي أنا مو هالكثر زعلانه بس ودي أنك قدرت ظروفي
راشد يحاول يغير الجو : مشكلة الحلوين غصب علينا نرضيهم
وفاء تبتسم
راشد : ايه كذا أبغاك أبد مو لايق عليك الزعل
وفاء : حتى أنت لا عمرك تعصب
راشد : ليش لهدرجه أخوف أنا لا عصبت هههههه

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم