رواية الله يبقيك لعين ترجيك -27


رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -27


دقايق وطلع فواز: رؤى
طلت عليه رؤى من المطبخ: فوااز ... ايش قومك من السرير؟؟ ارجع مرة ثانية ... جت عنده ومسكت يده ... بس ما تحرك معاها
فواز وببرود: جهزي اغراضك ... بنرجع للسعودية احين


ايش اللي بيرجع فواز عشانه؟؟؟
البارت الجاي بنرجع لابطالنا الباقين اللي تركناهم في السعودية ونشوف اوضاعهم!!


البارت الخامس عشر ...

فواز وببرود: جهزي اغراضك ... بنرجع للسعودية احين
قدمت رؤى ولفت يدها على رقبته وبدلع: بس انا لسه ما شبعت
فك يدها فواز بقوة وبعدها عنه لدرجة انها طاحت على الارض
رؤى: ايييييي
فواز بعصبية: حسيتي بالالم؟؟؟ تعورتي؟؟؟ ولا لسه ما شبعتي؟؟؟؟ اكيد ما تشبعين ؟؟؟ مبسوطة ومكيفة عالاخر وانتي تعذبيني
رؤى وهي على الارض ... ما قامت من الصدمة ... ولا عارفة فواز عن ايش يتكلم ... رفعت راسها: انت ايش تقول ؟؟؟ انا مو فاهمة شي؟؟؟
فواز: كفاااااااااااااااااااااااية ... خلاص كفاية تمثيل ... ماله داعي خلاص ... انتي ايش تبين بالضبط؟؟؟ اببببببد ما توقعتها منك ... كنت متصورك الملاك البريء الطاهر ... انسانة طيبة لابعد الحدود ما تعرفين الحقد ولا الحسد ... بس الظاهر اني كنت غلطااااااااااااان ... واكبر غلطان بعد
رؤى بهدوء والدموع خذت مجراها من كلام فواز ... مع انها لسه مو فاهمة ايش السالفة: فواز ... ممكن افهم ايش سبب الموال والكلام هذا كله؟؟؟
فواز: الكلب بلع العظمة اللي رميتيها له ... بس لما حس بالسم اللي يحتويها ... وقفت في حلقه وغص فيها ... وتنمى يموت ولا انه يكتشف انه بالغباء هذا
رؤى: فواز ... انا من جد مو عارفة عن ايش تتكلم؟؟؟
فواز: اذا انتي مو عارفة ... جوالك وملاحظاتك تعرف
دخل غرفته وصك الباب بالقوة ..
رؤى ما تحركت من مكانها ... تفكر بالكلام اللي سمعته ... الجوال .. الملاحظات ... الكلب ... ايه تذكرررررت ... لا فواااااااااز
نقزت من مكانها وركضت للغرفة ... الباب مقفول ... جلست تطق الباب وهي تبكي ... فواز ... فواز ... فواز افتتتتتتتتتح ... انت مو فاهم شي ... تكفى افتح الباب
فواز: ...............................
رؤى: فواز ... والله انت مو فاهم شي ... لا تحكم بالسرعة هذه ... فوااااااااااااااااااااااز
فواز: .................................
رؤى: اسمعني فواز ... الله يخليك ... بس هالمرة اسمعني بعدين قول اللي تبي تقوله
فواز: ..................................
رؤى: فواااااااااااااااااز
فواز: ...................................
جلست رؤى عند الباب وهي تبكي ... انا الغبية ... انا اللي جبته لنفسي



فواز داخل يغلي من القهر ... كره نفسه وكره عيشته ... فتحت قلبي لها ... وعطيتها كل ما عندي ... فرحت بقربها مني ووجودها جنبي ... ما توقعت انها بالخبث واللعانة هذه ... الله ياخـ..........
حتى وانا في قمة غضبي ما اقدر ادعي عليك ... الله يسامحك يا رؤى على اللي سويتيه فيني
نزل شنطته من فوق الدولاب ... فتحها وجلس يرمي الملابس فيها من القهر بقوة ... صكر شنطته وفتح الباب ... شافها قاعدة عند بابه وتبكي
اول ما طلع نادته: فواز
فواز: ...........................
مر من جنبها يبي يمشي ... مسكت رجوله: فواز ... تكفى اسمعني
رفسها فواز باقوى ماعنده لدرجة ألمتها: جهزي اغراضك بسرعة ... بروح احرك المركب ... ربع ساعة وانتي جاهزة
تركها وصعد على السطح ... وتركها تندب حظها وغباءها اللي وصلها للدرجة هذه


حرك المركب ووصلها للشاطئ ... نزل وهو مو طايق يشوفها ... بس يالله يستحمل للسعودية ... ان شاء الله يلقى حجز بسرعة بس
نزل لقاها واقفة بملابسها ( الشورت والبدي) ووجها مليان دموع
فواز بعصبية: انتي لسه مالبستي؟؟؟؟ مو سواق ابوك انتظرك؟؟؟
رؤى: ايش البس؟؟؟ انا جاية من غير عباية ... كنت لابسة بنطلون وجاكيت طويل ... والبنطلون انت رميته ... وما في شي في الدولاب ساتر؟؟؟
فواز: من غبائي رحت ورميته ... دخل الغرفة وطلع لها بنطلون وتي شيرت من اللي عنده ورماهم في وجهها بعصبية ... البسي هذا وبسررررررررعة على ما الم الدي في دي والافلام تكونين جاهزة ... فاهمة؟؟؟
ولف عنها وقعد يفصل الدي في دي والاسلاك ... وهو بقمة عصبيته ... دخلت الغرفة وغيرت ملابسها وهي مو عارفة شلون تهديه او تكلمه
طلعت وهي لابسة ملابسه وفوقها الجاكيت الطويل اللي كانت لابسته يوم دخلت المركب ... وساحبة وراها الشنطة ... وبصوت مكسور: يالله فواز .. انا جاهزة
طالع فيها فواز: ايش هذا اللي وراك؟؟؟
لفت رؤى باستغراب: شنطتي!!!
فواز: فيها شي من اللي دخلتي فيه هنا ؟؟؟
رؤى: شلون يعني؟؟؟
فواز بعصبية: يعني فيها من اغراضك ؟؟؟ ولا كلها الاشياء اللي شريتهم لك؟؟؟
رؤى: لا ... انا ما دخلت هنا الا بشنطة يدي
فواز: مالك حق تاخذينهم ... مثل ما شفتيهم هنا ... انسيهم هنا
رؤى: لا فواز ... تكفى .. الملابس هذه عزيزة علي ... ما بتخلى عنهم
فواز باستهزاء: اكيد ما تتخلين عنهم ... مو هي كانت وسيلة من وسائل تنفيذ خططك؟؟؟
رؤى: فواز .. انت ليش مو راضي تسمعني؟؟؟
فواز: ما ابي اسمعك ... يالله ننزل
رؤى: طيب ابي الشنطة ... تكفى فواز طلبتك
فواز: بتنزلين مثل ما صعدتي للمركب هذا ... ما في الا شنطة يدك
نزلت دموعها: طيب بختار شي منها وباخذه ... شي واحد بس؟؟؟
فواز بعصبية: قلت لك لا ... وما ابي كثرة كلام ... زمن الدلع انتهى وولى ...وبصراخ: قدااااااااااااااااااااااااااااااامي
نزلت رؤى من المركب ودموعها على خدها ... واول ما حطت رجلها على الشاطئ التفتت للمركب وقالت في نفسها: فيك انولد حبي ... والظاهر انه مات فيك


اخذوا تاكسي ... وقبل لا يروحون للفندق مر على بيت صديقه ... موصيه يمر على الفندق وياخذ الاغراض ... هو اتفق مع الفندق ودفع الحساب وحط اسم صديقه عندهم لانه بيستلم الاغراض عنه ... توقع انه من السفينة على المطار ... ما درى انه بيعيش خيبة الامل هذه ... اخذ اغراضهم وراح الفندق ... حجز ودخل الغرفة ... اول ما وصل رمى نفسه على السرير من التعب
دخلت رؤى وراه وسندت راسها على الباب: ما بتسمعني يا فواز؟؟؟
عصب فواز وقام وقف: ما عندك غير هالجملة؟؟؟ ما راح اسمعك ولا بسمعك ... فاهمة؟؟؟ صدعتي راسي ... الواحد ما يقدر يرتاح معاك .. اووووووووووووووف
طلع من الجناح ... وصكر الباب وراه بقوة
ورؤى رمت نفسها على السرير منهارة من جحود فواز لها ... ومو عارفة شلون تتصرف


رجع فواز على اخر الليل ... واول ما دخل ركضت له رؤى .. ومسكت يده
رؤى: فواز ... خوفتني عليك !!!
بعد يدها عنه بقوة ... وطلع من محفظته فلوس ورماها على الطاولة: بكرة المغرب رحلتنا ... تقومين من الصبح وتطلعين للسوق ... تشترين الهدايا وتخلصين امورك
ما ابي تأخير ... فاهمة؟؟؟
رؤى بانكسار: ما تنزل معي؟؟؟
ناظرها فواز باحتقار: اظن سمعتي اللي قلت لك عليه ... ما ابي اعيد الكلام


دخل الحمام وغيرملابسه وطلع على السرير على طول من غير مايلتفت لها
طبعا هي طول الوقت ودموعها على خدها وماوقفت موعارفة شلون تشرح له الموضوع
حست ان وقفتها مالها داعي لانه نام ولاعبرها
راحت للسرير لعل وعسى النوم يريحها
اول ماحطت راسها على المخدة نقز فواز: ايش بتسوين
رؤى باستنكار: بنام
فواز: من اليوم ورايح مالك نومة جنبي مااطيقك ولا اطيق قربك
رؤى: فواز انت ليش تسوي فيني كذا؟؟؟
فواز لاستهزاء: بعدي عن الكلب لاتنتقل لك نجاسته!!!!
قامت رؤى وهي تجر خيبتها معاها سحبت لها مخدة وخذت عبايتها وحطتهم على الارض
فواز بعصبية : ويييييييييييييين
رؤى: بنام على الارض
فواز: اطلعي نامي برا عالكنبة
رؤى: بس انا اخاف انام بروحي
فواز: اشوف من اول يوم زواجنا ما خفتي؟؟؟
ماعبرته وحطت مخدتها ونامت وتغطت بعبايتها
فواز: هي انتي اكلمك انا
رؤى: مو تقول تعبان حط راسك ونام وعطته ظهرها ونامت

الصبح صحت بدري او بالاصح مانامت طول الليل تفكر بطريقة ترضي فيها فواز
تحممت وغيرت ملابسها وحطت ميك اب عالخفيف كل هذا بالحمام حتى مايحس فيها وتصحيه من نومه
طلعت للصالة وطلبت الفطور ورتبته على الطاولة


فواز ماكان حاله احسن منها طول الليل يحس بنار تغلي في صدره ومو عارف شلون يطفيها
انا الي جبته لنفسي ليتني مخليها تتزوج ابراهيم ومطلع عينها عشان تعرف ان الله حق
صحى على صوت الباب الظاهر انها طالبة شي من الروم سيرفس بكيفها ان شاء الله تحترق قدامي ولا بعبرها
دخل الحمام تحمم وغير ملابسه واخذ اغراضه بيطلع
اول ماطلع للصالة قابلته رؤى بابتسامتها الي يموت عليها فواز بس خلاص الى هنا وكفاية
رؤى: صباح الخير
فواز: ................................................
رؤى مايئست: يالله فواز الفطور جاهز
فواز: تسممي بروحك جسمي تشبع من سمك خلاص!!!
رؤى ودمعتها نزلت: فواز انــ.......
قاطعها فواز: بلا هذرة زايدة .... ولف بيطلع
رؤى: بتطلع؟؟؟
فواز: ليش عمية !!! صفة جديدة اكتشفتها فيك ... الله يستر من الي ما اعرفه لسه!!
حزت الكلمة في خاطرها وركضت الغرفة ورمت نفسها عالسرير وانهارت صياح
حضنت مخدته وهي تبكي
حرام عليك يافواز بعد ماتعلقت فيك وحسيت انك الامان الي ادوره من زمان تتركني وتدوس علي


قبل الرحلة ب3ساعات رجع فواز للفندق ومعه اكياس ... هدايا خواته مع انه ماله نفس لشي بس مستحيل يدخل على خواته بيد فاضية ... لقى رؤى جاهزة ومجهزة اغراضه بعد ... فتح شنطته ورتب الهدايا الي شراها فيها وصكرها واتصل على السيرفس ينزلون الاغراض
رؤى جالسة على الكنبة ومنزلة راسها مو عارفة شلون تفهمه وتراضيه
فواز بعصبية: كذابة ومنافقة وعمية مشيناها .... ماتسمعين بعد؟؟؟
رؤى باستنكار: ليش كلمتني؟؟؟
فواز: ماتسمعيني اكلم السيرفس وجالسة من غير عباية ولاتحركتي!!!
ولا اقولك الي مثلك مايحتاج تلبس عباية خليــ ..............
قاطعته رؤى: الى هنا وكفاية يافواز ... كفاية تجريح ... لحد هنا وما اسمح لك
وركضت للحمام تغسل وجهها وهي خاطرها بالي يغسل همومها


ركبوا الطيارة واستقروا بمقاعدهم
طلع فواز جواله واتصل علي نواف
نواف: هلا بهالصوت
فواز: نواف انا بالطيارة استقبلنا في المطار
نواف: فواز خوفتني ايش صاير
فواز: المضيفة تطالع فيني لازم اقفل الجوال انتظرنا في المطار ... باي ... سكر السماعة
فواز تعمد انه يكلم نواف عالاخير عشان مايعطيه فرصة يسأل ... وهو مو عارف ايش يقول له
هالمرة الطيارة فل ... ومليانة عالآخر
جلسوا بمقاعدهم
اول ما استقروا تقدم منهم شاب سعودي
الشاب: السلام عليكم
فواز: وعليكم السلام
الشاب: معك سعد الـ..........
فواز: حياك الله ... معك فواز الـ.........
سعد: لو سمحت ممكن نبدل مقاعد لان مكاني جنب بنت سعودية ... واكيد بتتضايق من وجودي ... ولا انا ولا هي بناخذ راحتنا ... فإذا ممكن تبدل مقعدك معاها والبنت تجلس جنب المدام
فواز: اكيد مايبيلها سؤال
راح فواز للكرسي الامامي ورجعت البنت مكانه
رؤى تحطمت كانت ناوية ماينزل من الطيارة قبل مايفهم ويرضى عليها بحكم جلوسه جنبها لساعات يضطر انه يسمعها بس للاسف خاب املها


اقلعت الطيارة فواز وسعد جالسين جنب بعض وسوالف وشكلهم اندمجوا مع بعض
رؤى حاسة بضيقة فضيعة قالت اسولف مع البنت
رؤى: انتي من السعودية؟؟؟
البنت: ايه نعم واسمي دانة
رؤى: هلا بك انا رؤى
دانة: عاشت الاسامي ... سامحيني قومنا رجلك ... بس ايش نسوي هم مايراعون لما يقطعوا البوردينق ويوزعوا الكراسي
رؤى: لا عادي ماصار شي بالعكس تعرفنا عليك
دانة: من طيبك عزيزتي
رؤى: طيب وينه زوجك؟؟؟
دانة: زوجي يدرس في ايطاليا وكنت معاه هناك ... بس احين انا حامل في الشهر الخامس ... وابي اولد عند اهلي ... وماراح يركبوني الطيارة بعد كذا ... وزوجي ماعنده اجازة يوصلني
رؤى: الله يقومك بالسلامة
غبطتها رؤى عالنعمة الي هي فيها ... حامل ... ياترى بيجي اليوم الي بيكون عندي ولد من فواز ولا فوازبكبره ماعاد لي خلاص


نواف رجع البيت وهو طاير من الوناسة واخيرا فواز بيرجع هذه اول مرة يفترقون دايم حتى السفر يسافرونه مع بعض
دخل البيت وهو يصارخ: بيوصل بيوصل
منيرة: نواف يمه اهدى فهمنا ايش تقول
بس نواف ولا هو هنا يدور في الصالة حولهم وهو يصارخ ويناقز ولا هم فاهمين عليه
ليان: الحمد لله على العقل بس
نواف يشيل لما ويرميها فوق: بيوصل بيوصل قولي معاي لموي
لما معاه: بيوصل بيوصل
يالله فصولي معانا: بيوصل بيوصل
لينا: يمه لحقي على ولدك شكله استخف
ليان: هو بس الولد ... العيلة كلها قامت تناقز معاه
: نوااااااااااااااااااااااااف
وقف نواف والتفت لمصدر الصوت وشاف ابوه واقف على الدرج وهو معصب
عبدالعزيز: ايش هذا؟؟؟ انا كم مرة قايل لك تبطل الهبل هذا!!!
مقوم البيت على راسك ليش ان شاء الله
نواف: فواز بيوصل يبه
عبدالعزيز: واذا ؟؟؟ تقلب لنا البيت بعدين!!!
نواف: يبه من الوناسة
عبدالعزيز: الا من الرجة وقلة العقل
منيرة تحاول تهدي الوضع: نواف متى بيوصل اخوك
نواف: على اخر الليل ان شاء الله
منيرة: يالله بنات اصعدوا شوفوا جناح اخوكم ورتبوه وبخروه وعطروه
عبدالعزيز: جتنا الثانية شنو يبخرون ويعطرون تبين تذبحين الولد!!!
منيرة: عبدالعزيز شكلك ناوي تتهاوش وبس ... احين انا ما اعرف ولدي ومرضه... ببخره من فترة عشان تبقى الريحة خفيفة مثل ما ابخر غرفته دايم
عبدالعزيز: وانا ايش دراني قلت مع الحماس نسيتي
نواف وهو يحرك حواجبه لابوه: لا تحاول مافي عذر يخليك تتزوج عالوالدة
عبدالعزيز: يابو العريف لو تنقطنا بسكاتك احسن لنا ولك!!!
نواف: انت تامر يبه بس كم تدفع؟؟؟
منيرة: ها ... شكله من جد في شي؟؟؟؟
عبدالعزيز وهو يضرب نواف على راسه: شبيت الدنيا ضو ... ارتحت احين
نواف: لا لسه باقي شوي بعد

في الطيارة ...
رؤى تسولف مع دانة ونست شوي موضوع فواز ... هو جالس قدامهم بمقعدين تقريبا
دانة انسانة طيوبة وحبوبة ومر الوقت عليهم ومو حاسين
وهم بوسط السوالف جاهم سعد: لوسمحتي اختي؟؟؟
رؤى: تفضل!!!
سعد: فواز مريض او يعاني من شي؟؟؟
وقفت رؤى بسرعة : فواز فيه شي؟؟؟
سعد: احسه يختنق او شي زي كذا ومو عارف اتصرف
ركضت رؤى له: فواز ... فواز ... فواز ... رد علي
فواز بدأ يتغير لونه ومارد عليها
مدت يدها لجيبه هو دايما يحط الدوا فيه بس للاسف مافيه شي
رؤى لسعد: ماشفت بيده علبة دوا؟؟؟
سعد: لا بس كان يدور في جيبه على شي ... والظاهر ماحصله
رؤى: يووووووه شكله ناسيه ... ايش اسوي؟؟؟
سعد: دوا ايش؟؟؟
رؤى: ربو
سعد: طيب خلينا نسأل يمكن احد عنده!!!
رؤى تذكرت ... وركضت لمقعدها وفتحت شنطتها وطلعت منها الدوا وركضت لفواز وبدت تعطيه اياه
المضيفات والناس كلهم تجمعوا حول فواز وكل واحد يعطي اقتراح
بس هي ماتسمع لاحد كل فكرها وبالها مع فواز
شوي شوي بدأ يرجع لونه وفتح عينه
اول ماشاف الناس مجتمعة حوله كره حياته دايما يكره هالنظرات في عيون الناس ويكره لما تجيه الحالة قدام الناس
رؤى وهي تمسح على شعره وجبينه: سلامتك حبيبي
فواز انفجر في وجهها: من وين جبتي الدوا؟؟؟ لايكون استخدمتي حق احد تعرفين اني ما اشتهي واقرف استخدم دوا غيري
رؤى انحرجت قدام الناس المجتمعة: لا هذه العلبة معاي من اول يوم سافرنا ... نواف عطاني اياها ... وقال لي انه ضروري يكون في شنطتي على طول
فواز بعصبية: مسوية فيها المنقذة ... ماكأنه الي صار كله بسبتك العلبة الي معاي مخلصة ... قلت اذا رجعت الفندق باخذ جديدة ... رجعت وحضرتك حاطة الاغراض ومقفلة الشنط وطبعا نسيت
الناس الملتمة حسوا باحراج جالس يصرخ على زوجته قدامهم حسوا انه بخير ومو محتاج شي رجع كل واحد مكانه
رؤى والدموع مالية عيونها: كل هذا مو مهم انت شلونك احين
فواز بعصبية: اذلفي عن وجهي

رجعت رؤى لمكانها ونزلت راسها وجلست تبكي من الاحراج والقهر
حست بيد على ظهرها رفعت راسها
:من اول ماجلست جنبك وانا حاسة انك موطبيعية
احين بس عرفت ... انتي وزوجك متخاصمين صح؟؟؟
هزت رؤى راسها بالايجاب
دانة: طيب اقدر اعرف السبب؟؟؟
صدقيني مو تطفل ... بس حاسة انك تحبينه ... وانا حبيتك واتمنى لك الخير ...
وكوني ما اعرفك من قبل ولا اعرفه ... بالتأكيد راح احكم من جهة محايدة!!!
سكتت رؤى شوي وبعدين قالت: قرأ في جوالي كلام وفسره على كيفه
دانة: يعني يشك فيك؟؟؟
رؤى: الكلام عن مشاعري تجاهه ... وهالكلام قبل لا احبه ... صدقيني ... وانا نسيت الموضوع لاني ما ارجع اقرأ الكلام الا بعد فترة طويلة
دانة: ليش مافهمتيه هالكلام؟؟؟
رؤى نزلت راسها: موراضي يسمعني!!!
سكتت دانة فترة: طيب انتي تحبينه؟؟
رؤى: اموووووت بالتراب الي يمشي عليه ... ولا اتخيل حياتي بدونه
دانة: شوفي يارؤى ... انتي الغلطانة ... وشي طبيعي انه يفهم الكلام مثل ماقراه ... لانكم ببداية حياتكم ... وكل واحد مو متأكد من مشاعر الثاني تجاهه
رؤى: ادري اني غلطانة بس شلون اصلح غلطتي؟؟؟
دانة: لاتتخلين عنه ... حوطيه باهتمامك حتى لو سفهك ... استحمليه ... عيشيه ملك بوجودك ... تعلقي فيه ولاتتركينه
رؤى: اخاف اتعلق وبعدين اكتشف اني متعلقة بين السما والارض!!!
دانة: الرجال مثل الاطفال ... كلمة توديهم وكلمة تجيبهم ... استغلي كل فرصة تمر عليكم ... اذا مايعطيك مجال وانتوا بروحكم ... استغلي فرصة وجودكم مع الناس ...لاتقولين استحي او من هالكلام الفاضي ... هذا زوجك ان صدك مرة قربي له الف مرة!!
رؤى: من رايك؟؟؟
دانة وهي رافعة حواجبها: هذا اذا ماتبين تخسرينه!!!!
مسحت رؤى دموعها مثل الاطفال وهي تبتسم: بعدي خليني اشوف رجلي تسولفين واشغلتيني عنه
دانة: ههه تفضلي

راحت رؤى عنده لقته نايم مسحت على شعره وتأكدت ان تنفسه اوكي
سعد: لا تحاتينه ... انا موجود اذا حسيت ان في شي بناديك
رؤى: شكرا ماتقصر ... نام عادي؟؟؟
سعد: ايه نعم ... جلس شوي وعلى طول نام
رؤى: طيب اذا احتاج شي بليز لاتتأخر نادني بسرعة
سعد: ان شاء الله
رجعت رؤى مكانها بنفسية ثانية بعد كلام دانة

فواز ماكان نايم وحس برؤى وسمع كلامها لسعد
هه يعني مهتمة فيني ... مثل ماانتي ماتتغيرين ... اهم شي شكلك قدام الناس

وصلت الطيارة وخلصوا اوراقهم واخذوا اغراضهم وطلعوا للصالة الخارجية
شافهم نواف وتقدم منهم سلم على فواز وحظنه بقوة
اثر المشهد في رؤى وخصوصا انهم طولوا وهم حاضنين بعض ويتكلمون بهمس
نواف: وحشتني يالدب
فواز: تعبااااااااااااااااااااااااااااااااااان
نواف: سلاااااااااااااااااااااااااامتك ياخوي
فواز: ابي ارتاااااااااااااااااااااااااااااااااح
نواف: فواز ... لا تخوفني
فواز: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآه
نواف: تدري انك تطعني بكل كلمة تقولها ... انا ما استحمل عليك الشوكة ... بس لي جلسة معك ... بعد ... خلني اسلم على مرتك
فواز: خلها تولي ماشبعت منك
نواف: فواز فشلة الناس تتفرج علينا
بعد عنه وقرب من رؤى: السلام عليكم
رؤى: وعليكم السلام هلا نواف شلونك
نواف: بخير بشوفة فواز ... الحمد لله على سلامتكم
رؤى: الله يسلمك
فواز: نواف شكلك راعي طويلة ... خلنا نروح البيت واهذر على كيفك
نواف: هههههههههههههه هذا وانا مشتاق لك تستقبلني بهالكلام ... الله يسامحك يالله حياكم السيارة من هنا

اول ماركبوا السيارة ...
نواف: حيا الله من جانا
فواز وهو يسدح الكرسي الي قاعد عليه: الله يحييك

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم