رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -30


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام


رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -30


واحد من الجدران حاطه صورتها مكبره بشكل كبير جداا عليه ومقسمه على شكل لوحات صغار
الثريا كانت اثريه عباره عن كور زجاجيه ملونه بألوان تمشي مع الوان الغرفه
من الاحمر والعنابي والبرتقالي بدرجاته معطيه للغرفه جو حلو رومانسي كانت غرفتها تعكس شخصيتها الحقيقه اللي اهي صممتها بنفسها بناء على طلب من ابوها...
شافت جوالها على تسريحتها شافت سبع مكالمات من نوف
تذكرت انها كانت مواعدتها تجيها البيت مسكت الجوال ترددت تكلمها ونوف تحس بشي لانها اكثر وحده تفهمها من صوتها...
يتبع>>





تابع>>
حاولت تتمسك اعصابها واتصلت على نوف عشان ما تشك بشئ...
في بهدوء مصطنع:هلا نوفه
نوف معصبه واصله حدها: لا هلا ولا مسهلا وينك دخن جوالي من كثر ما اتصل
في:ههههههه نصابه كلها سبع مكالمات
نوف: لا عاد وتحسبينها سهله سبعه اتعبت نفسيتي واصابعي
في ابتسمت على هبالها:نوف تراني ماراح اجيك
نوف : لااا ليش عاد جهزت سهره من اللي يحبها قلبك حساافه
في: شوفي نوف بقولك شي بس انتبهي
نوف بأنصات:كنك ما قلتي شي
في: مي اغمى عليها اليوم
نوف : لا سلامتها وشلونها الحين متى طاحت وديتوها المستشفى والا لا
في: شوي شوي علي اول ما طاحت علينا خذناها المستشفى
نوف: طيب ليش من ايش اغمى عليها اول مره
في تغير صوتها: اتوقع من الاختبارات
نوف حست بشي غريب: في
في : نعم
نوف: في تكلمي وش صاير
في عارفه ان نوف ما راح تخليها لحد ما تعرف كل شي : بقولك بس بيني وبينك
نوف بأنصات وهدوء: تكلمي طيحتي قلبي
في وصوتها باين عليها ماسكه نفسها بالغصب: نوف زياد
نوف قرصها قلبها: وش فيه
في بدت تبكي بصوت ما ينسمع: نوف زياد طيارته طاحت
نوف بدون ملامح : اييييييييييييييش
في بدى يعلى صوتها: نوف زياد طاحت طيارته وما لقوه ما لقو احد كلهم ماتو ماتو
نوف دمعت عيونها مو مصدقه: وشلون طاحت متى رجع ما قال ما قال
في: كان مسويها مفأجأه راح زياد يا نوف >>بدت تبكي
نوف قوت قلبها: لا حول ولا قوه الا بالله لسى في امل يرجع لا تسوين كذا
في واهي تبكي:ما ادري يانوف ما اابي احط امل وبعدها اتحطم ما اقدر اتحطم اكثر من كذا تعبت ما اقدر
نوف اول مره تشوف في منهاره كذا: طيب انتو تأكدتو انه خلاص
في: قصدك مات ما ادري احمد راح السفاره يتأكد اغلب الركاب مفقودين واهو لازم يتأكد قبل ما يعرف عمي ابو سعد من احد ثاني
نوف تذكرت البنت الوحيده اللي تحتاج وقفتها اكثر من أي احد الحين: مي عشان كذا
في: ايه ما قدرت تتحمل الصدمه
نوف بهدوء غريب: احتسبي يا في وادعي له ربك يرجعه بالسلامه مافي شي صعب عليه وبعدين خلك جمب مي لانها محتاجتك محتاجه اختها اللي طول عمرها تعتمد عليها في كل شي لا تتخلين عنها الحين فاهمتني
في : فاهمه نوف
نوف فهمتها : ماراح اقول لخالد بس لسى يا في لا تتشائمين اعرفك طول عمرك متفائله ليش الحين روحي توضي وصلي ركعتين وادعي من قلبك انه يرجع سالم
في بستسلام: كنت بروح بعد ما اسكر منك
نوف: هذا المفروض يله اخليك واكلمك بعدين اوكي
في: اوكي
نوف: انتبهي لمي ولنفسك
في: انشاء الله مع السلامه
نوف: مع السلامه

كان راكب سيارته حاس نفسه مثل الضايع يدور أي شي يعطيه معلومه عن صاحب عمره حتى لو كان
كان كانت كلمه صعبه عليه ينطقها كان محتاج احد يساعده في موقف مثل هذا اتصل على اقرب شخص له
احمد بصبر غريب: هلا خالد
خالد كان طالع مع حمود التحليه يشرب كوفي.....
صوت الصجه جمبه طاولات والكراسي: هلا ابو حميد
احمد استغرب الصوت: وينك انت فيه
خالد: طالع مع حمود انت وينك
احمد: انا بروح السفاره الكنديه
خالد وقف: سفاره ليش
احمد: خالد اطلع من المكان اللي انت فيه بكلمك في موضوع مهم
خالد اعتذر من حمود وطلع ركب سيارته....
خالد بحماس: وش الموضوع
احمد يحاول يتماسك على قد ما يقدر: انا بروح للسفاره عشان زياد
خالد : ياخي خوفتني طيب متى ناوي يرجع اهو اصلا
احمد: رجع
خالد: يا كرهه ليش ما قالي طيب
احمد بدى يضعف: لانه ما رجع
خالد استغرب: متى رحلته
احمد: امس
خالد: ولسى ما وصل وشلون
احمد فقد سيطرته على نفسه : لان طيارته طاحت يا خالد
خالد سكت للحظه او اكثر ظل يفكر بأخر كلمه سمعها من احمد: وش قلت
احمد: اه يا خالد طاحت طيارته ومو لاقين له اثر اهو واغلب الركاب واللي لقوهم لقو جثثهم ما احد عايش
خالد انصدم رجع راسه على كرسي سيارته: ما اصدق ما اصدق هذا اللي صار
احمد: هذا اللي صار ما لنا الا ندعي ربك تصير معجزه والا حتى يرجع ميت على الاقل يندفن في ارضه وديرته بس اهم مالقو لهم اثر..
خالد: طيب انت من وين عرفت وعمي ابو سعد عرف والا لا
احمد يحذر: لا انتبه محد يعرف بس امي وابوي وانا
خالد: والبنات ما عرفو
احمد: ما امداني اعلمهم اصلا
خالد: ليش ؟؟
احمد: لان مي اغمى عليها وتوني مرجعهم البيت
مي حبيبه قلبي كانت ومازالت تعبانه : ليش سلامتها
احمد: اتوقع من ضغط الاختبارات انخفض عندها الضغط
خالد: طيب الحين وش بنسوي
احمد: لازم اتصرف لازم اسوي شي ابي اعرف وينه وين اراضيه طلعوه ما طلعوه
خالد: خلاص انا بلحقك هناك وندخل مع بعض
احمد: صار
خالد: مسافه الطريق وجايك
وصل احمد عند باب السفاره يستنى خالد لحد ما شاف سيارته كان مسرع سرعه جنونيه
نزل بسرعه وراح لاحمد مثل اللي مو مصدق:ها
احمد: وش فيك انت انهبلت نكون بواحد نصير بثنين
خالد: احمد عن المحاضرات خلنا ندخل
احمد: يله
دخلو بعد طول انتظار كان السفير مشغول بمشكله واهي المشكله نفسها اللي لان كان على الطياره عائله سعوديه واربع شباب سعودين
وكلهم مفقودين
والسفير ما قصر يسوي اتصالاته اللي كثفت البحث عنهم وارجاعهم لاهلهم وان كانو للأسف فارقو الحياه ...
احمد وخالد داخلين ونظرات الجديه تغلب على ملامحهم بعد ما استأذن لهم السكرتير اللي علمهم ان السفير مشغول جدا بس اهم اصرو لان موضوعهم اهم من أي شي بالنسبه لهم..
السفير باين انه مشغول: كيف اقدر اساعدكم
كان خالد يناظر فخامه مكتبه كانت الوانه بين العنابي والخشبي من جدران الى اثاث اللي باين انه فخم خشب رز احمر وكل شي مذهب وفخم..
احمد بدى بسرد الكلام: احنا لنا اخ على الطياره الكنديه اللي طاحت في المحيط الاطلسي
السفير بهتمام: انا الحين لي من صار الحادث ما رجعت بيتي بس ابي اطمن اهالي الناس المفقودين عليهم بس البحث مثل ما تعرف كثفوه لان اغلب الركاب كندين والحكومه ماراح تقصر مع مواطنيها واحنا ماراح نقصر مع مواطنينا
خالد: مشكور على جهودك بس انت اكيد حاس كيف احنا حاسين اننا نفقد شخص ما ندري عايش والا ميت والا وينه
السفير:احنا جالسين نسوي اللي نقدر عليه بس ابيكم تكتبون ارقام ممكن نتوصل لكم بها ان صار أي جديد..
احمد: معاك احمد ابراهيم ال....... وهذا خالد عبد الله ال..... ولد عمي
السفير انبهر: انتو اصحاب شركه التعاون للمقولات ..
احمد تفأجا من كلامه: ايه شركه الوالد وعماني
السفير مد يده : اهلين والله الوالد الله يرحمه كان صديق جدك
احمد : جدي منصور
السفير: ايه كانو اصحاب من زمان بس الوالد عطاك عمره من سنتين
احمد: الله يرحمه
السفير: نرجع لموضوعنا اانا بسوي كل اللي اقدر عليه وانشاء الله يرجع لكم سالم معافى
احمد وخالد من قلب: امييين الله يسمع منك..
احمد واهو يقوم من كرسيه: مشكور على جهودك وهذي ارقامنا كلها عندكم وانشاء الله نسمع خبر زين
السفير قام وسلم على خالد واحمد: انشاء الله تسمعون الاخبار اللي تريحكم
خالد: امين يله مع السلامه
السفير: تفضلو في حفظ لله
&&&&&في السياره&&
خالد داخل في نقاش مع احمد وكل ماله يحتد..
خالد واهو معصب: وانت وشلون ساكت ما قلتله لحد الحين
احمد: ما قدرت اقوله وماراح اقوله
خالد عصب على احمد: مو من حقك تخبي عليه هذا ابوه وااذا ما عرف ابوه من المفروض يعرف
احمد: انت اتصل على سعد شف متى بيرجع
خالد: بتصل عليه وعلى ابوه ما يصلح كذا يا احمد اكيد عمي بيزعل اكثر من زعله على ولده اننا خبينا عليه
احمد كان مركز على الطريق عشان ما يدخل في نقاش اكبر مع خالد: انت ناسي ان عمي ابو سعد مريض بالقلب فاهم خبر مثل كذا ممكن يقتله
خالد : اتوقع عمي ابو سعد مؤمن ويؤمن بالقاء والقدر واذا مكتوب ان زياد يرجع راح يرجع واذا مكتوب
احمد كمل: انه يموت راح يموت قلها انا ماراح اقوله شي تبي توصله انت الخبر وصله انا مالي دخل اللي فيني مكفيني

يتبع>>



تابع>>
حاولت تتمسك اعصابها واتصلت على نوف عشان ما تشك بشئ...
في بهدوء مصطنع:هلا نوفه
نوف معصبه واصله حدها: لا هلا ولا مسهلا وينك دخن جوالي من كثر ما اتصل
في:ههههههه نصابه كلها سبع مكالمات
نوف: لا عاد وتحسبينها سهله سبعه اتعبت نفسيتي واصابعي
في ابتسمت على هبالها:نوف تراني ماراح اجيك
نوف : لااا ليش عاد جهزت سهره من اللي يحبها قلبك حساافه
في: شوفي نوف بقولك شي بس انتبهي
نوف بأنصات:كنك ما قلتي شي
في: مي اغمى عليها اليوم
نوف : لا سلامتها وشلونها الحين متى طاحت وديتوها المستشفى والا لا
في: شوي شوي علي اول ما طاحت علينا خذناها المستشفى
نوف: طيب ليش من ايش اغمى عليها اول مره
في تغير صوتها: اتوقع من الاختبارات
نوف حست بشي غريب: في
في : نعم
نوف: في تكلمي وش صاير
في عارفه ان نوف ما راح تخليها لحد ما تعرف كل شي : بقولك بس بيني وبينك
نوف بأنصات وهدوء: تكلمي طيحتي قلبي
في وصوتها باين عليها ماسكه نفسها بالغصب: نوف زياد
نوف قرصها قلبها: وش فيه
في بدت تبكي بصوت ما ينسمع: نوف زياد طيارته طاحت
نوف بدون ملامح : اييييييييييييييش
في بدى يعلى صوتها: نوف زياد طاحت طيارته وما لقوه ما لقو احد كلهم ماتو ماتو
نوف دمعت عيونها مو مصدقه: وشلون طاحت متى رجع ما قال ما قال
في: كان مسويها مفأجأه راح زياد يا نوف >>بدت تبكي
نوف قوت قلبها: لا حول ولا قوه الا بالله لسى في امل يرجع لا تسوين كذا
في واهي تبكي:ما ادري يانوف ما اابي احط امل وبعدها اتحطم ما اقدر اتحطم اكثر من كذا تعبت ما اقدر
نوف اول مره تشوف في منهاره كذا: طيب انتو تأكدتو انه خلاص
في: قصدك مات ما ادري احمد راح السفاره يتأكد اغلب الركاب مفقودين واهو لازم يتأكد قبل ما يعرف عمي ابو سعد من احد ثاني
نوف تذكرت البنت الوحيده اللي تحتاج وقفتها اكثر من أي احد الحين: مي عشان كذا
في: ايه ما قدرت تتحمل الصدمه
نوف بهدوء غريب: احتسبي يا في وادعي له ربك يرجعه بالسلامه مافي شي صعب عليه وبعدين خلك جمب مي لانها محتاجتك محتاجه اختها اللي طول عمرها تعتمد عليها في كل شي لا تتخلين عنها الحين فاهمتني
في : فاهمه نوف
نوف فهمتها : ماراح اقول لخالد بس لسى يا في لا تتشائمين اعرفك طول عمرك متفائله ليش الحين روحي توضي وصلي ركعتين وادعي من قلبك انه يرجع سالم
في بستسلام: كنت بروح بعد ما اسكر منك
نوف: هذا المفروض يله اخليك واكلمك بعدين اوكي
في: اوكي
نوف: انتبهي لمي ولنفسك
في: انشاء الله مع السلامه
نوف: مع السلامه

كان راكب سيارته حاس نفسه مثل الضايع يدور أي شي يعطيه معلومه عن صاحب عمره حتى لو كان
كان كانت كلمه صعبه عليه ينطقها كان محتاج احد يساعده في موقف مثل هذا اتصل على اقرب شخص له
احمد بصبر غريب: هلا خالد
خالد كان طالع مع حمود التحليه يشرب كوفي.....
صوت الصجه جمبه طاولات والكراسي: هلا ابو حميد
احمد استغرب الصوت: وينك انت فيه
خالد: طالع مع حمود انت وينك
احمد: انا بروح السفاره الكنديه
خالد وقف: سفاره ليش
احمد: خالد اطلع من المكان اللي انت فيه بكلمك في موضوع مهم
خالد اعتذر من حمود وطلع ركب سيارته....
خالد بحماس: وش الموضوع
احمد يحاول يتماسك على قد ما يقدر: انا بروح للسفاره عشان زياد
خالد : ياخي خوفتني طيب متى ناوي يرجع اهو اصلا
احمد: رجع
خالد: يا كرهه ليش ما قالي طيب
احمد بدى يضعف: لانه ما رجع
خالد استغرب: متى رحلته
احمد: امس
خالد: ولسى ما وصل وشلون
احمد فقد سيطرته على نفسه : لان طيارته طاحت يا خالد
خالد سكت للحظه او اكثر ظل يفكر بأخر كلمه سمعها من احمد: وش قلت
احمد: اه يا خالد طاحت طيارته ومو لاقين له اثر اهو واغلب الركاب واللي لقوهم لقو جثثهم ما احد عايش
خالد انصدم رجع راسه على كرسي سيارته: ما اصدق ما اصدق هذا اللي صار
احمد: هذا اللي صار ما لنا الا ندعي ربك تصير معجزه والا حتى يرجع ميت على الاقل يندفن في ارضه وديرته بس اهم مالقو لهم اثر..
خالد: طيب انت من وين عرفت وعمي ابو سعد عرف والا لا
احمد يحذر: لا انتبه محد يعرف بس امي وابوي وانا
خالد: والبنات ما عرفو
احمد: ما امداني اعلمهم اصلا
خالد: ليش ؟؟
احمد: لان مي اغمى عليها وتوني مرجعهم البيت
مي حبيبه قلبي كانت ومازالت تعبانه : ليش سلامتها
احمد: اتوقع من ضغط الاختبارات انخفض عندها الضغط
خالد: طيب الحين وش بنسوي
احمد: لازم اتصرف لازم اسوي شي ابي اعرف وينه وين اراضيه طلعوه ما طلعوه
خالد: خلاص انا بلحقك هناك وندخل مع بعض
احمد: صار
خالد: مسافه الطريق وجايك

وصل احمد عند باب السفاره يستنى خالد لحد ما شاف سيارته كان مسرع سرعه جنونيه
نزل بسرعه وراح لاحمد مثل اللي مو مصدق:ها
احمد: وش فيك انت انهبلت نكون بواحد نصير بثنين
خالد: احمد عن المحاضرات خلنا ندخل
احمد: يله
دخلو بعد طول انتظار كان السفير مشغول بمشكله واهي المشكله نفسها اللي لان كان على الطياره عائله سعوديه واربع شباب سعودين
وكلهم مفقودين
والسفير ما قصر يسوي اتصالاته اللي كثفت البحث عنهم وارجاعهم لاهلهم وان كانو للأسف فارقو الحياه ...
احمد وخالد داخلين ونظرات الجديه تغلب على ملامحهم بعد ما استأذن لهم السكرتير اللي علمهم ان السفير مشغول جدا بس اهم اصرو لان موضوعهم اهم من أي شي بالنسبه لهم..
السفير باين انه مشغول: كيف اقدر اساعدكم
كان خالد يناظر فخامه مكتبه كانت الوانه بين العنابي والخشبي من جدران الى اثاث اللي باين انه فخم خشب رز احمر وكل شي مذهب وفخم..
احمد بدى بسرد الكلام: احنا لنا اخ على الطياره الكنديه اللي طاحت في المحيط الاطلسي
السفير بهتمام: انا الحين لي من صار الحادث ما رجعت بيتي بس ابي اطمن اهالي الناس المفقودين عليهم بس البحث مثل ما تعرف كثفوه لان اغلب الركاب كندين والحكومه ماراح تقصر مع مواطنيها واحنا ماراح نقصر مع مواطنينا
خالد: مشكور على جهودك بس انت اكيد حاس كيف احنا حاسين اننا نفقد شخص ما ندري عايش والا ميت والا وينه
السفير:احنا جالسين نسوي اللي نقدر عليه بس ابيكم تكتبون ارقام ممكن نتوصل لكم بها ان صار أي جديد..
احمد: معاك احمد ابراهيم ال....... وهذا خالد عبد الله ال..... ولد عمي
السفير انبهر: انتو اصحاب شركه التعاون للمقولات ..
احمد تفأجا من كلامه: ايه شركه الوالد وعماني
السفير مد يده : اهلين والله الوالد الله يرحمه كان صديق جدك
احمد : جدي منصور
السفير: ايه كانو اصحاب من زمان بس الوالد عطاك عمره من سنتين
احمد: الله يرحمه
السفير: نرجع لموضوعنا اانا بسوي كل اللي اقدر عليه وانشاء الله يرجع لكم سالم معافى
احمد وخالد من قلب: امييين الله يسمع منك..
احمد واهو يقوم من كرسيه: مشكور على جهودك وهذي ارقامنا كلها عندكم وانشاء الله نسمع خبر زين
السفير قام وسلم على خالد واحمد: انشاء الله تسمعون الاخبار اللي تريحكم
خالد: امين يله مع السلامه
السفير: تفضلو في حفظ لله
&&&&&في السياره&&
خالد داخل في نقاش مع احمد وكل ماله يحتد..
خالد واهو معصب: وانت وشلون ساكت ما قلتله لحد الحين
احمد: ما قدرت اقوله وماراح اقوله
خالد عصب على احمد: مو من حقك تخبي عليه هذا ابوه وااذا ما عرف ابوه من المفروض يعرف

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم