رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -31



رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي - غرام

رواية حسبتك عديم أحساس وصرت كل احساسي -31


احمد: انت اتصل على سعد شف متى بيرجع
خالد: بتصل عليه وعلى ابوه ما يصلح كذا يا احمد اكيد عمي بيزعل اكثر من زعله على ولده اننا خبينا عليه
احمد كان مركز على الطريق عشان ما يدخل في نقاش اكبر مع خالد: انت ناسي ان عمي ابو سعد مريض بالقلب فاهم خبر مثل كذا ممكن يقتله
خالد : اتوقع عمي ابو سعد مؤمن ويؤمن بالقاء والقدر واذا مكتوب ان زياد يرجع راح يرجع واذا مكتوب
احمد كمل: انه يموت راح يموت قلها انا ماراح اقوله شي تبي توصله انت الخبر وصله انا مالي دخل اللي فيني مكفيني

يتبع>>


تابع>>
خالد: انا بتصل على سعد اول واشوف متى بيرجع من الانتداب وبعدها بقول لعمي
احمد: براحتك

كانت تفكر بنفسها وفيه وشلون وصلت حالتها لها الردائه اهو مطنش وموفارقه معاه وبيتزوج قريب .
وين كلامك اول وينه انك ماراح تتزوج عشاني كله صار كذب بكذب
كانت رزان تبني لنفسها عالم تتخيل فيه وتصدق كل تخيلاتها يمكن نواف كان يحبها حب غير طاهر بس كانت اهي تتمادى معاه واهو يبعدها وخاصه ان ابوها حس بأن في شي غريب بينهم علاقه مميزه غير علاقه نواف بكل البنات بنات اخوانه واخواته
ردت على جوالها من دون نفس
هلاا
اميره: من طول الغيبات وينك قطعتي من بعد الاختبارات لا اتصال ولا سؤال
رزان طفشانه حدها: مالي خلق لشي حتى مالي خلق اكلم الناس
اميره: افااا ليش طيب ما توني مسهرتك سهره حلوه قبل الاختبارات تنسيك اسم امك
رزان تذكرت ذيك الطلعه: قبل الاختبارات انتي قلتيها انا ابي شي بعد الاختبارات ابي اغير طفشت
اميره: ولا يهمك نسوي طلعه ثانيه بس هالمره استراحه ايش رايك
رزان ترددت وبعد تردد: استراحه استراحه المهم نطلع وبعدين تعالي انتي من وين تعرفين كل هالشباب كيف تلحقين انا واحد ويالله
اميره بفتخار مثل وجهها:انا اميره مو أي احد وبعدين سهله انا ما في بنات يكلموني غيرك والباقي اسماء البنات اللي عندي كلهم شباب
رزان: طيب وش ضمنك انهم ماراح يسون لنا شي انت عارفه الشباب
اميره: ليش احنا اول مره نطلع يمكن عاشر مره اللي يبي يسوي شي يسويه من اول مره
رزان: خلاص مريني بكرا امي لما تدري اني بطلع معاك ماراح تقول شي
اميره: خلاص اجهزي بعد العشاء بمرك وسعي صدرك عاد
رزان: اوكي باااي
اميره: بااااي

نرجع لخالد اللي اتصل على سعد اللي كان منتدب في تبوك بحكم شغله كضابط جوازات كان سعد انسان حكيم بمعنى الكلمه دعى ربه يرجع اخوه سالم معافى بدون ما يعترض على امر ربه
كان سعد اخو زياد الكبير ارمل تزوج زوجته عن حب وتوفت بعد ما صار لهم حادث اهم الاثنين لما كانو راجعين من تبوك للرياض العيد اللي راح
كانت رحيل بالنسبه له اكثر من زوجه اخت وصديقه كان يحبها من كل قلبه بعد ما حارب انه يتزوجها بعد ما عرفو اهلها انه كان يعرفها ويحبها اعترضو على هالزواج
ابو رحيل كان رجال متفهم وعاقل لما شاف اصراره وحبه الواضح لبنته وافق مر على زواجه سنه كان يعتبرها احلى سنين عمره كان يحس انه عايش الدنيا بحلاوتها معاها
قبل سنه وفي الطريق من تبوك للرياض
رحيل: حبيبي وش رايك اول يوم العيد نعيد عند اهلك بعدين ثاني يوم نروح مع اهلي الاستراحه ننام فيها معاهم يومين
سعد لف عليها: وهذا اللي تبينه انتي
رحيل بدت ترمش بعيونها تبي تلعب عليه: اذا انت ما تبي انا ما ابي
سعد حط يده على قلبه: أي ياقلبي
مسكينه صدقت وخااااااااافت: ها حبيبي وش فيك
سعد شال يده ومسك يدها وباسها: الله يخليك لي خبله
سحبت يدها معصبه منه: انا خبله والا انت كذاب
سعد:ههههههههههههههه الاثنين مع بعض
رحيل: لا سعود جد عاد وش رايك
سعد: شوفي عشانك قلتي سعود يعني تدلعيني انا موافق نروح وين ما تبين
رحيل ابتسمت عرفت ان تعبها ومحاولات اقناعها لاهلها ماراحت هدر راحت في شخص كل مواصفات فارس احلامها فيه
كان متوسط الطول عريض الكتوف فيه من زياد الكثير بس شعره كان اشقر عكس زياد اللي شعره اسود سواد الليل
كان يحط سكسوكه دايم بس عشانها تحبها ولا اهو ما يحب يحط سكسوكه
رحيل: الله يخليك لي يادب
سعد:ههههههههههههههههه طيب الله يخليك لي يالقطو
رحيل: قلبي تبي كاس شاي
سعد: أي شي من يديك ابيه شوفي لا تحطين سكر في الكاس
رحيل استغربت:ليش انت تحب سكره كثير
سعد: شوفي انتي صبي الكاس اول وبعدين دخلي اصبعك فيه يكفي
رحيل:ههههههههههههههههههههههههههه متاكد يعني لازم احرق اصبعي
سعد:ههههههههههه متأكد بس اذا فيها حرايق لا هوونا خلاص امري لله سكر عادي سكر عادي
صبت له الكاس ومدت يدها بالغلط سعد ما مسك الكاس صح وانكب على رجله
رحيل خافت: اوووه حبيبي وقف السياره تعورك اكيد تعورك وش اللي اقوله صدق خبله انا اسفه والله اسفه
سعد يدور علبه منديل: يا حياتي انتي ما عورتني بس دوري لي علبه المناديل
رحيل جلست تدور: مافي شي ياقلبي
سعد يأشر لها تحت كرسيه: خلاص خليه انا بطلعه نزل راسه طلع علبه المناديل في لحظه كان كل شي اسود
وفي لحظه صرخت رحيل: سعددددددددد
سعد رفع راسه: كانت لمبات الشاحنه اللي قدامه منعته يشوف أي شي لف بالسياره على امل انه يتجنب الشاحنه
لولا رحمه الله كان الشاحنه صارت فوق سيارتهم لف بقوه انقلبت السياره ما يدري كم مره لحد ما وقفت كان المنظر بالنسبه له ما يحتمل
كان يفتح عيونه كان الدم حوله في كل مكان كان يدور أي حركه منها تدل على ان روحها لسى موجوده كان يناظر زجاج السياره اللي تطاير في كل مكان
كان يناظر انوار السيارات للي بدت توقف حولهم يسمع كلام مو مفهوم
الله يرحمهم الله يساعدهم طلعوووهم
كلام كان صعب ينفهم كان في حال ما يعرف يخاف على نفسه والا يخاف على حب حياته اللي حس انه بيفقده
مشهد ما ينوصف بالكلام ريحه الدم كان يشمها بصعوبه حس ان خشمه مكسور كان يدور يدها يبي يحس اذا قلبها لسى يدق اولا
بصعوبه وصل لاطراف اصابعها كان يتكلم بصوت ما يحس انه ينسمع: رحيل رحيل
رحيل كان سلمت روحها للخالق من اول الحادث لان وحده من حدايد السياره انغرست بصدرها كانت كفيله انها تقتلها
كان يتكلم وماكان يتذكر أي شي بعدها اخر شي نطقه كان اسمها وبعدها كان يحس بأصوات الناس حوله وماكان قادر يفتح عيونه
بعد ما فتح عيونه لقى نفسه في مستشفى في الرياض لانها كانت اقرب من تبوك كان باقي لهم بس ميه كيلو ويوصلون
بعد ما عرف بموتها نفسيته تدمرت وانهار كره الزواج واي شي ممكن يخليه يحب ويتزوج مره ثانيه مر على الحادث سنه ولسى سعد مو قادر يتقبل فكره ان رحيل رحلت عن دنيته وانه لازم يعيش حياته طبيعيه مره ثانيه مع انسانه غيرها
كلمته امه كم مره بس اهو قالها: يمه بعد رحيل ما راح اتزوج
ام سعد وابو سعد تعبو معاه وخلوه على راحته...
كان مرتاح ان منتدب في تبوك يعني ما يعطي فرصه لامه وابوه انهم يفاتحونه بهالموضوع كل دقيقه لانه كره الزواج اكتفى انه يعيش على احلى ذكرياته مع حب حياته رحيل....
خالد واحمد راحو بيت عمهم ابو سعد
فتح الباب سلطان اللي اسغرب جيتهم وكانت في وجهيهم مليون كلمه
سلطان: هلا والله
احمد: هلا سلطان ابوك موجود
سلطان استغرب اسلوبه: ايه موجود توه راجع من الشركه ادخلو المجلس وبناديه
احمد: يله
دخلو المجلس وجلسو يستنون لهم خمس دقايق ..
ابو سعد: هلا والله بأحمد وخالد وشلونكم عيالي
احمد يحب راسه: هلا عمي بخير والله
خالد يحب راسه بعد: هلا عمي وشلونك
جلس على الكنب: بخير وش اللي جايبكم عندي غريبه
احمد: ها عمي طرده نروح ما في مشكله
ابو سعد:هههههههههههههههههه امزح معاكم
فتح التلفون وطلب منهم يجيبون القهوه
احمد: عمي ما يحتاج احنا نبي نكلمك في موضوع مهم
ابو سعد ركز معاهم: تفضل ايش الموضوع
احمد لف على خالد عطاه نظره انه اهو اللي يتكلم خالد فهمه
خالد بدى يتكلم: عمي انا بقولك السالفه كلها بس ابيك ما تنسى ان كل شي قضاء وقدر
كلام خالد خوفه: وش قصدك ياخالد تكلم
خالد: عمي
قاله السالفه كلها كانو متفاجئين من قوه صبره احمد توقع ان ممكن ينهار او لاسمح الله يرتفع السكر او الضغط عنده
بس كانت رده فعله تدل على قوه ايمانه وان المؤمن ما تبين قوه ايمانه الا في مواقف مثل هذي
ابو سعد : لاحول ولا قوه الا بالله اللهم اجرني في مصيبتي واخلفني خير منها
كان هذا الدعاء دليل على قوه صبره وتحمله
كانت ام سعد جايبه صنيه القهوه وسمعت كل شي طاحت منها
ابو سعد قام بسرعه يشوف وش صار
كانت واقفه دموعها تنزل من دون حساب كانت واقفه من دون ما تطلع صوت
: اللهم اجرني في مصيبتي واخلفني خير منها
طلعت تركض واهي في قمه الحزن على فراق ولدها جزء من قلبها توضت وصلت ودعت ربها بقلب طاهر قلب ام خايفه تفقد اعز الناس
تفقد ولدها..
جلست على سجادتها تبكي وتدعي ربها.....
لا إِلَه إِلاَّ اللَّه العظِيمُ الحلِيمُ ، لا إِله إِلاَّ اللَّه رَبُّ العَرْشِ العظِيمِ ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّه رَبُّ السمَواتِ ، وربُّ الأَرْض ، ورَبُّ العرشِ الكريمِ.
اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كله لاإله إلا أنت الله ، الله ربي لاأشرك به شيئاً اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي

اللهم صبرني وثبت قلبي على الايمان
اللهم ارجع لي ولدي سالم يارب اللهم احفظه من كل شر
اللهم احفظه لي اللهم احفظه لي
اللهم ارحمه برحمتك يارب..
مسكت مصحفها وبدت تقرى ودموعها ما فارقت عينها
يتبع>>


تابع>>
**ابو سعد رجع عند احمد وخالد
احمد قام لما شافه جاي لان كلهم سمعو صوت شي طاح: ها ياعمي عسى ماشر
ابو سعد نزل راسه: هذي ام سعد سمعت كل شي
خالد: لاحول ولا قوه الابالله ومثل ماقلنالك يا عمي رحنا السفاره وتكلمنا مع السفير باين انه شاد حيله في الموضوع وانشاء الله يطمنونا قريب مافي شي صعب على رب العالمين
ابو سعد واحمد: والنعم بالله
احمد: يله عمي نسأذن
ابو سعد: فمان الله أي شي يصير طمنوني
احمد: انشاء الله

ركبو السياره بيرجعون للسفاره عشان خالد يركب سيارته..

وفي لحظه جا اتصال غير مجرى تفكير احمد وخالد اتصال خلاهم يعيدون كل حساباتهم فقد سيطرته على سيارته للحظه
لولا رحمه ربه كان راح ضحيه سرعه كانت سرعته عاليه وماكان ملاحظ من شده النقاش سكتت ورد على جواله بكل هدوء..


في سياره اميره بعد ما مرت رزان
في الطريق للأستراحه على طريق الثمامه كانو يمرون على منتزهات وزحمه الناس
رزان تناظر الطريق فجأه دخلو شارع مظلم وطويل: وين موديتني انتي
اميره كانت تكلم احمد خويها تعرفه لها سنه واثقه فيه ثقه عمياء: ايه قلبي تقريبا وصلنا بس انت من جا معاك
احمد مع صجه دي جي كان يصرخ: معاي اخوياي وليد وابرهيم وجايبين معاهم خوياتهم بس
اميره: ايه حبيبي جهز المكان جايبه معاي رزان
احمد: الله الله رزونه معاك ما قلتي
اميره تسوي نفسها تغار :لا والله رزونه بعد وانا ما تدلعني
احمد يلعب عليها : وانتي اميرتي يا حياتي انتي وانا مجمعهم كلهم في استراحه تحسبين عشان سواد عيونهم لا عشان بس اشوفك يا قلبي انتي
اميره استحت : ياحياتي يله شكلنا وصلنا
احمد: يله
وصلو استراحه مقطوعه عن كل الاستراحات كان صوت الدي جي عالي مكسر الدنيا
دخلو وخلو عليهم عباياتهم
احمد جا وقف جمب اميره: قلبي ليش ما تفصخين عبايتك مافي احد غريب
اميره تتلفت حولها: لا يا احمد استحي لو انك لحالك عادي بس في اصحابك صعبه
احمد: احسن لك افصخيها مافي احد عشان تاخذين راحتك
رزان كانت جالسه تناظر المجلس اللي قدامها كان باين ان الاستراحه فخمه اثاثها يدل على ان صاحبها واحد غني مجلس جدار كامل في زجاجي كبير والاثاث اللي جو خشب فخم اضاءه المكان كانت حلوه
كانت تشوف على الطاولات قوارير مشروب فرحت انها لقت شي ينسيها اللي اهي فيه..
احمد لف على رزان للي شافها في عالم ثاني: ها عجبك المكان
رزان بأعجاب : ايه مره حلو استراحه مين هذي
احمد: هذي استراحه يا طويله العمر تعالي اوريك
اشر لها على شاب جالس جمبه بنت وكان يشرب باين انه ولد كاش ..
احمد يكمل: هذي استراحه خويي وليد ابوه مشاء الله فوق
رزان واهي تناظره: اهاا طيب
احمد: تعالي بعرفك عليه بس افصخي عباتك
رزان ما ترددت لحظه تفصخ عبايتها اللي اخذها احمد وحطها في غرفه ثانيه جمب المجلس غرفه صغيره...
دخلت رزان واميره اللي كانت ماسكه يد احمد ومفتخره فيه >>احلى فخر والله
احمد وقف قدام وليد كان جالس جمبه خويته غديرمن جهه وابراهيم من جهه ثانيه..
وليد من شاف رزان وقف على طوله انبهر بجمالها
كانت لابسه جينز ضيق يبين جسمها اكثر من انه يخفيه مع توب كت لونه موف مبين لون بشرتها الحلو
كانت تراكه شعرها على طبيعته مجعد تجعيده خفيفه وحاطه ورده لونها موف في شعرها وميك اب موف خفيف وقلوس بينك كانت في قمه الانوثه والنعومه...
بلع ريقه ومد يده: وانا اقول الدنيا ظلام اليوم ليه صار القمر عندي وانا مو عارف
رزان استحت من كلامه: مشكور
وليد بنظرات اعجاب مرعبه:لا تشكريني انا اللي ابي اشكرك انك نورتي استراحتي اليوم
اميره كانت طالعه حلوه مع انها كانت سامنه من الاكل كانت لابسه بنطلون ابيض ناعم ومعاه بلوزه كمومها طوال لونها تركواز وفيها شك بسيط عن فتحه الصدر
كانت جالسه جمبه وكان يصب لها كاس
وليد: تفضلي يا حلوه
رزان اخذت الكاس وشربت منه على طول: مشكور
وليد كان يقرب منها واهي تبعد كانت تشرب تبي تنسى
اميره كانت مع احمد طول الوقت ترقص معاه وتشرب من كاسه وصلت حاله تشوفها ترحمها
كانت تمشي خطوات متعاكسه وتضحك على أي شي وترقص بشكل غريب
وليد يكلم احمد: اشوف خويتك سلمت
احمد حس بنتصار: هههههههههههههههههه من زمان بكلمتين جبتها هنا وبكلمتين باخذ منها اللي ابي
اميره سكرانه :ههههههههههههههههههههههه وانتي بعد
كانت تكلم نفسها وتضحك:هههههههههههههههههههههههههههههههه
رزان تناظرها من بعيد صدق كانت شاربه مثلها بس ما كثرت شربت كاسين بس
راحت عندها تناظرها كانت متضايقه من وليد اللي يحاول يلمسها
رزان ماسكه راسها: اميره يله ابي اروح
اميره ما تدري عن الدنيا:هههههههههههههههههههههههههه
رزان مسكتها من يدها: اقولك بروح يله تعالي
اميره فكت يدها بقوه: ماراح اروح ابي اجلس لسى خخخخخخخخخخخخخخ
رزان: بكيفك انا بروح وانتي اجلسي
اميره: بكيفك بس خلي السواق يرجع لي
رزان: طيب لاتطولين فاهمه
اميره:هههههههههههه احول قصدي احاول
رزان طلعت تركض تدور عبايتها تدور بين الغرف دخلت المغاسل وطلع وليد اللي كان في الحمام
قرب منها لحد ما لصق ظهرها في الجدار كانت خاايفه..
وليد كمل: وين رايحه تبين الحمام ادخلي استناك
رزان تهز راسها بالنفي: لالا ماابي الحمام ابي عبايتي
وليد : ليش وين رايحه لسى السهره ما بدت
رزان: لا انا تعبت وراسي يعورني
وليد اشر على غرفه جمب الحمام(الله يعزكم): طيب شوفي يمكن انها هنا
رزان ما صدقت انه قالها كذا طارت دخلت الغرفه لقت عبايتها اخذتها وجت تطلع
صدمت فيه
وليد يناظرها من فوق لتحت: لقيتها
رزان وقلبها يدق مليون دقه :ايه انا بطلع ممكن
وليد من دون ما يتحرك من مكانه: اكيد ممكن
رزان حاولت تطلع واهو سكر عليها من كل جهه: طيب ممكن تبعد
وليد كان سكران ومو عارف وش يقول:لا مو ممكن ماراح تطلعين كذا
رزان ميته خوف: وش قصدك
وليد دفها وسكر الباب وقفله بالمفتاح كانت تناظره ومو مصدقه اللي صار لها
وليد بعد ما حط المفتاح في جيبه:ما قد سمعتي المثل دخول الحمام مو مثل خروجه
كان يقرب منها اكثر كانت تبعد لحد ما وصلت للجدار حجرت نفسها في الزاويه ودخلت راسها بين رجليها
رزان واهي تبكي: الله يخليك الله يخليك



يتبع

تابع>>

نرجع بالواقع مده سبع ساعات.....
في كندا...
طلع محمد والمرحوم وفي السياره كان زياد سرحان لف محمد
ها وين وصلت
زياد بعد ما انقطع سرحانه:هلا ما رحت بعيد معاك
محمد: ايه واضح
زياد بعد ما تنهد:تصدق مدري ليش خطرت نرمين على بالي ليش مدري
محمد: اقولك اللي مثلها ما يتنازل يفكر بوحده مثلها

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم