رواية داويتهم وجرحوني -30


رواية داويتهم وجرحوني - غرام

رواية داويتهم وجرحوني -30

منى : تدري الجوهره توفت صديقتها ...

سعود : لا إله إلا الله الله يرحمها وكيف نفسيتها ؟؟
منى : تمام بس ماراح تودينا نعزيهم ...
سعود : والله ودي حبيبتي شوفي فهد أنا عندي موعد أنا وسلمان ...
منى : خلاص بشوف فهد ...

دقت على فهد وقال ما عنده مانع ...

سلمان وسعود كانو مواعدين عم عبدالعزيز في بيته وصولو عنده ...
عمه : هلا والله تفضلو ...
سلمان : هلا بك وش علومك ؟؟
العم : الحمدلله ...
سلم عليهم ودخلهم على المجلس ...
العم : وش علومكم ياشباب ؟؟
سعود : بخير الله يسلمك ...
العم : عارفين ليش أنا جايبكم اليوم عندي ؟؟
سلمان : تفضل قل اللي عندك ...
العم : ولد أخوي ما ودكم تعفون عنه ؟؟
سعود سكت ولا تكلم لأن سلمان أحق ...
سلمان : أنا ما خليته في السجن إلا لصالح الكل إنت تعرفه قبل مل همه يخرب على الناس ويفسد عليهم
العم : صحيح وحنا ماتكلمنا الفتره اللي راحت كله عشان هذا الشي بس تبون الصراحه أبوه وأمه محتاااجينه كثير وأنا زرته أكثر من مره مو هو عبدالعزيز اللي تعرفونه وتقدرون تروحون بنفسكم تشوفونه ...
سلمان يبتسم : تستاهل كل خير وأنا أقولك من الحين الله يهني أهله فيه وأنا راضي ...
العم استاااانس والتفت : وانت سعود ؟؟
سعود : أنا مع ولد عمي الله يصلحه ...
العم : آآآآآمين ويلقى له الحرمه اللي تسنعه ...
سلمان وسعود : هههههه
سعود : بتزوجونه أول ما يطلع ؟؟
العم : ايه عشان يعقل أكثر ...
سلمان : نستأذن يالله عندنا كم شغله ؟؟
العم : الله يعافيكم على جيتكم هنا ...
سعود : ماسوينا شي سلمنا على أبو عبد العزيز ...
العم : يجيكم عبد العزيز للبيت إن شاء الله ...
عند بيت أبو سامي دخل فهد وسلم ...
فهد : عظم الله أجركم ...
أبو سامي : أجرنا وأجرك ...
فهد : الله يغفر لها ويرحمها يارب ...
أبو سامي : آميين ...

دخل سامي : السلام عليكم ...
سلم عليه فهد : أحسن الله عزاك ...
سامي : جزاك الله خير من معي ؟؟
فهد : معك فهد الـ......
سامي بدون شعور قال : أخو الجوهره ؟؟
فهد : ايه إختي صديقة أختك الله يغفر لها ...
سامي : اها لا بس فيه شي ودي توصله لها ...
فهد : أبشر ...

طلع سامي وجاب الورقه وعطاها فهد ...
سامي : إختي قبل لا تتوفى وصتني أعطيها الورقه ...
فهد : يصير خير ...
سامي : إنت تعرف واحد اسمه سلمان نفس عايلتك ؟؟
فهد : ايه سلمان ولد عمي ...
سامي كان يعرف العنود وعايلتها ...
سامي : ايه هو كان صديق لي بس ما أخذت رقمه وودي أزوره <<< اضطر انه يكذب ...
فهد : عادي والله بالعكس هو بيستانس هذا رقمه إكتبه : *********
سامي : الله يعافيك ...
وجلس يسولف معاه شوي وارتاحو لبعض ...

طلع فهد بعد ماودعهم وركب سيارته ...
فهد : خلاص نمشي ...
منى : ايه امش بعد من تنتظر ؟؟
أم فهد : والله إنها حبيبه أمها ...
الجوهره * الحين بس أول لو تدري أمي كيف مضيعه عيالها *

سامي أول ماطلع من عنده دق على سلمان ...
سامي : السلام عليكم ...
سلمان : وعليكم السلام ...
سامي : كيف الحال وأخبارك ؟؟
سلمان : الحمدلله من معي ما عرفتك ؟؟
سامي : أنا يمكن لو تعرفني يمكن تسكر بوجهي ؟
سلمان : وليه مين الأخ ؟؟
سامي : طيب بأطلبك اسمعني ...
سلمان بدى يشك إنه سامي تفضل ...
سامي : أنا اللي كلمتك وقلت لك عن إختك ...
سلمان عصب: وش تبي يالخايس خربت علينا الدنيا ولك وجه تكلم ...

سعود كان بجنبه واستغرب هو من النوع اللي ما يخبي عليه شي وش السالفه هذي ؟؟

سامي : تبي الصدق أنا بس سويت كذا إنتقام ...
سلمان : كيف إنتقام ؟؟
سامي : إختك لا كلمتني ولا شي ...
سلمان : فهمني وش قاعد تخربط ؟
سامي : هي البدايه كانت ..... ( وبدى يقص عليها كل شي بالتفصيل )
سلمان : وانت تدري ان إختي ما أكلمها من مده كله بسببك ؟؟
سامي : إبي منك تسامحني بس أختي توفت والحياة ضاقت علي وأحس إن هذا جزاء من ربي ...
سلمان خذا نفس : الله يسامحك ...
رمى الجوال بجنبه وحط راسه على الجدار * معقوله أنا غلطان أنا ظلمت أحلى أخت عندي مفروض ما أشك كل شي بان الحين قدامي وينك يالعنود وييييييييييييييينك سامحيني ( ودمعت عينه )
سعود : سلمان وش فيك كلمني ؟؟
سلمان : تتوقع تسامحني ؟؟
سعود : العنود أكيد بتسامحك ؟
سلمان : وانت وش دراك ؟؟؟؟؟؟
سعود : أنا اللي أعرفه انك غلطت عليها وبس ...
سلمان : سعود انا آسف اني ما قلت لك بس كنت أتوقع الخبر صحيح وخفت تطيح من عينك ...
سعود : ابي أعرف وش المشكله ؟؟
سلمان : ليش يهمك ؟
سعود : انت وش قاعد تقول انت سلمان أغلى واحد عندي وكيف ما تهمني ؟؟
سلمان بدا يحكي له كل شي وكيف كان يعاملها ...
سعود : كنت أتمنى قايل لي عشان أساعدك ؟
سلمان : طيب الحين وش أسوي ؟؟
سعود : أقولك بس ما تقولي لا ...؟
سلمان : ليش أقول لا ؟؟
سعود: رح الحين لـ العنود وامسك يدها واطلب منها تسامحك ...
سلمان : أحس فيه إذلال شوي ؟؟
سعود : لا ليش إنت أخطيت واتهمتها تلقاها ماتنام الليل عشانك يالله قم الحين ...
سلمان : أبشر ...

وصل سلمان سعود لبيتهم
سعود : لازم أعرف وش صار ؟
سلمان يبتسم له : أبشر كم سعود عندي ...

سلمان يدري ان سعود يموت في شي اسمه العنود بس يكابر ويستحي يتكلم ويسأل عنها والدليل اصراره انه يطلب منها تسامحه ...

دخل سلمان البيت وكان مافيه أحد ...
سلمان : منيييييييييييييره منييره ...
منيره : خير أنا هنا ...
سلمان : من وين طلعتي ؟؟
منيره : جنيه أطلع كذا متى ما بغيت هههه كنت أكلم بالتلفون ...
سلمان : ههههه أقول وين العنود ؟؟
منيره : العنود وش تبي فيها ؟
سلمان : منيره تعالي اجلسي بقولك ...
منيره : أحس عندك خبر حلو ...
سلمان قالها عن سامي ...
سلمان : والله ندماااااان ...
منيره : بس ماراح تتصور فرحتها لو بتدري حتى لو كابرت ترى بقلبها غييير ...
سلمان : خلاص بطلع لها بالغرفة ...
منيره : خلاص ...
سلمان : ماودك تروحين لأهلك ؟؟
منيره * ماحد فاهمني غيرك * : إلا والله مشتاقه لهم بس انتم هاليومين مشغولين وما عطيتوني وجه ؟؟
سلمان : أبشري من عيوني بكره خليك مستعده ...
منيره تبتسم : الله لايحرمنا منك ...


منيره رجعت تكمل سواليف مع ليلى ...

سلمان طلع فوق وهو مرتبك وخايف من ردة فعلها وش بتكوووون ؟؟؟

العنود كانت شابكه خط مع سحر ومنى مع انها ودها تسكر بس هم أصرو عشان يوسعون صدرها
طق الباب ...
العنود : لحظه بنات راجعه لكم بشوف من يطق الباب ؟؟
سحر : طيب خلاص ...

هي طبعا ما جا على بالها إنه سلمان لأنه مستحيييل بعقلها إنه يجي ...
فتحت الباب : وش هالإزعاج ( وشافت سلمان قدامها نزلت عينها ) كانت تتوقع إنه يصرخ زي العاده ولا يرمي بكلام ويروح ...

سلمان أول مره يحط عينه عليها بعد الموقف حس إنها تغيرت وناااحفه كثيير ومو العنود اللي يعرفها

سلمان بعد صمت : ممكن ادخل ؟؟
العنود بدون ماتتكلم فتحت الباب ودخلته وتذكرت التلفون ...
العنود : بنات بعدين بكلمكم مع السلامه ( وسكرت )
كان في الغرفه كرسيين على جنب جلس على واحد منها ...
سلمان : العنود تعالي ...
العنود جت وجلست وهي مو قادره تحط عينها بعينه إلى الآن ...

سلمان مسك يدها ورفع راسها : العنود ناظري لي ...
العنود ساكته ورفعت راسها وشاف الدموع بعينها ...
سلمان حس كل دمعه تنزل منها طعنه بقلبه : العنود اليوم ماجيت هنا إلا لشي واحد ( سكت شوي ) أنا آسف يا الغاليه ( ونزل راسه ...
العنود وبصوتها الضعيف وباين الألم من كلامها : سلمان ليش كذا سويت فيني لييييش ؟؟
سلمان : كنت أتوقع الكلام صح يوم كلمني ..؟؟
العنود رفعت راسها وبنظرة عتاب : أنا أختك اللي على الحلو والمر معاك تشك فيني ؟؟
سلمان : وإذا قلت لك غلطان وجاي أعتذر بترديني ..؟
العنود : سلمان ( وحطت راسها بحضنه وقاعده تصيح )
سلمان : العنود يكفي لا تقطعين قلبي راح أرجع لك مثل أول وأحسن وهذا كان لي درس بحياتي ...
العنود رفعت راسها ودموعها على خدها : أحتاااااجك سلمان لا تبعد عني ...

سلمان مسك وضمها ووعدها يكون معها طووول الحياة ولا يبتعد عنهم مهما صار ...


جيتك ولا غيرك ذكرته بممشاي
جيتك وكل انسان غيرك نسيته
جيتك وانا ماني ترى تايه الراي
جيتك وانا مدري وش اللي بغيته
جيتك وقلبي دقته تسبق خطاي
جيتك اقووول مفااااارقك ما قويته

 انتهى الجزء

الجزء الثالث عشر


كان أروع خبر سمعته منيره إن إخوانها رجعوا لبعضهم وتصالحو وبترجع ضحكتهم للبيت ومعاندهم زي أول ...

في هذا اليوم كانت منيره مستعده لأن سلمان وعدها تروح لأهلها ...
العنود : منور ياحظك بتطلعين اليوم طففش ؟؟
منيره : ياعمري انتي وش رايك تتمشين مع سلمان وأنا ما راح أطول زي العاده ...
العنود : ليه اجلسي عندهم من زمان ما شفتيهم ؟؟
منيره : وأبوي أصلا ً بيوافق تصدقين إني ما استأذنت ؟؟ ( وقامت من على الكرسي )
العنود : وين رايحه ؟
منيره : بروح أشوف ابوي بقوله وعارفه بيقلب الدنيا ؟؟
العنود : منيره يمكن فهودي يخليك عندهم كل يوم بعدين هههههه ...
منيره : احلفي والله( وتسكت شوي) تصدقين والله الأمل فيه ...
العنود : تحبينه ؟؟
منيره : اممم وليش السؤال ؟؟
العنود : عيونك تقول ايه ( وتغمز لها ) ...

منيره تبتسم وتطلع العنود تضحك على أختها وهي فرحاانه إنه قدرت تتأقلم مع فهد موب زي أيام خطوبتها الأولى ...

طلعت وكان سلمان مقابلها في الدرج ...
منيره تبتسم له: اليوم حلو شكلك تصدق ...
سلمان : كل يوم حلو أنا بسم الله علي ( ويصلح شعره )
منيره : لا تدري ليه ؟؟
سلمان : وليه ؟؟
منيره : عشان رجعتو زي أول انت والعنود ...
سلمان : هههههه ربي لا يحرمنا منك لهدرجه نهمك ...
منيره : والله أغلى ما عندي انتم بس صايرين الأيام اللي راحت تقهرررون ...
سلمان : سوء تفاهم ورجعنا لبعض اممم ايه اليوم بتروحين لأهلك صح ؟؟
منيره : لا بنزل أشوف ابوي وش يقول ؟
سلمان : ماراح يقول شي ؟
منيره : وانت وش دراك عليه حركات أحيانا ً...
سلمان : وش رايك أخليك عندهم زي ذاك اليوم !!
منيره : لااااااااااااا لا تذكرني بذاك اليوم وتجيني بعد ساعه زي ما يقول أبوي بسلم عليهم وأجلس شوي وأرجع ...
سلمان : تصدقين على طاري هذا اليوم عبد العزيز طلع من السجن ...
منيره : صدق سامحتوه ؟؟
سلمان : يا أختي لازم بنسامح إلى متى قوة القلب ؟
منيره : طيب ماتحس إننا واقفين في الدرج ونسولف أنا بنزل لأبوي ...
سلمان : إلا قولي مليتي مني ؟
منيره : تقدر تقول ( وهي تضحك عليه )
سلمان : طييييييب ...

في بيت أبو فهد ...
فهد كان جالس هو والجوهره ومنى وأمه ...

فهد : إيه يمه ترى مليت وأنا انتظركم كل يوم بكره أبي تسوون الملكه !!
أم فهد : طيب إنت وش معجلك كل شي بوقته ؟
فهد : إنتم وش همكم وش اللي يضر لو رحنا لهم اليوم ..؟؟
أم فهد : شاور أبوك ؟؟
فهد : وانتي يمه راضيه ؟؟
أم فهد : أهم شي عندي سعادتك ياولدي ...
فهد يبوس يدها : ياااارب لا تحرمنا من هالقمر ...

منى : أقول فهود الحين تموت في البنت وشلون بعدين خل الأوضاع مستقره خخخخخخ ...
فهد : عاد تكلمو الصغار ...
منى : ايييش ترى أنا منى ...
فهد : من جد أحسبك سهى خخخخخ ( والتفت على الجوهره وشافها منزله راسها وتفكر وماهي معاهم أبد في هاللحظه تذكر الورقه حقت غاده )
فهد : الجوهره تعالي فيه شي بالسياره معاي لك ...
الجوهره : تستهبل ولا صادق ؟؟
فهد : تعالي أقول ( وقام )

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم