رواية بعد الغياب -32


رواية بعد الغياب - غرام

رواية بعد الغياب -32

طابعتي..

يالله حبيبي قرب مامي.. عشان تلبسها الدبلة والطقم..

عبدالله قرب منها شوي ببرود.. كل هدفه يحرجها شوي دامه حصل غطا هو أوامر عياله له.. وربما يخفي حتى عن نفسه أهداف أخرى..

نوف فتحت علبة الدبلة : واو يبه، صراحة رووووعة..

كانت الدبلة دبلة من الألماس غاية في الفخامة والرقي والنعومة في ذات الوقت..

نوف بحماس: يالله يبه في بنصر اليد الشمال..

عبدالله مسك ببروده المعتاد يد جواهر
اللي كان إحساسها إنها بترجع اللي ببطنها كان يهاجمها..
كانت تحاول إنها تتماسك.. بس غصبا عنها لما حست بيده الدافئة تمسك يدها الصقيعية المرتعشة.. ارتعشت يدها بعنف أكبر..
عبدالله اللي كان حاس بارتعاشة يدها كمل مهمته ببرود يستحق عليه جائزة الاوسكار لإجادته لتمثيل دور البرود بينما هو يكاد يذوب احتراقا.. يكاد لفرط النار في أحشائه أن يشعل نارا قد تلتهم كل ماحوله
وفي الوقت اللي كان يلبسها الدبلة، نوف ميلت على أذنه وقالت له شيء..
هو تنفيذا لأوامرها.. بعد مالبس جواهر الدبلة شال يدها وطبع عليها قبلة باردة ظاهريا محرقة داخليا..
جواهر لما شافته يرفع يدها لشفايفه.. حست إنها خلاص بترجع.. لكنها تماسكت، وهي تدعي ربها ما يفشلها في عيالها ويكسر فرحتهم..

نوف بفرح: واو باباتي.. شاطر.. يالله الطقم..

جواهر اللي كانت اول مرة تتكلم من دخلة عبدالله عليهم، قالت بصوت مبحوح حاولت تبث فيه أكبر قدر من الثقة: خلاص نوف لا تلحين على أبوج.. (وهي تتمنى إن ربي يعتقها من تلبيس عبدالله الطقم لها)

نوف بخيبة أمل: يبه .. ما تبي تلبس مامي طقمها..

عبدالله ببرود خبيث وهو يطالع جواهر اللي وجهها كان إشارة مرور: لا حبيبتي أنا يسعدني ألبس مامي طقمها (وشدد على كلمة مامي)..

عبدالعزيز كان يطالع بهدوء وهو حاس بسعادة حقيقية وهو يطالع أمه وأبوه ويقول في نفسه(فعلا انخلقوا لبعض)

نوف تفتح الطقم، تهتف بانبهار: جد بابي واو واااااااو وااااااااو... مذوق يابو عزوز..

كان طقم ألماس وزمرد مبهر وحصري في تشكيله، العقد ناعم، لكن الأسوارة عريضة، الحلق ناعم وطويل، والخاتم فخم ومتوسط الحجم..

عبدالله وهو يطالع جواهر بنظرة خاصة: الحين عرفت ليش أصريتي على طقم يكون فيه زمرد اخضر.. وعندج حق..

أول شيء ناولته نوف الخاتم، لبسها إياه في يدها اليمين... وبعدين الأسوارة لبسها إياه في معصمها اليمين.. ومع مسكه لمعصمها كانت جواهر تحس بتوترها يتعالى... في الوقت اللي عبدالله كان يتعامل مع الوضع ببرود شديد البراعة..



جاء دور العقد، قرب عبدالله أكثر واكثر منها..
في الوقت اللي حنت جواهر عنقها له.. وهي تلعن الساعة اللي خلتها توافق على فكرة تلبيس الطقم هذي..
كان عبدالله قريب منها كثير.. كانت أنفاسه الدافئة المعطرة تصدم بعنقها الطويل في الوقت اللي جبينها يكاد يلاصق كتفه..
طول عبدالله بتقصد غير مقصود ظاهريا وهو يلبسها الطقم واصابعه تلامس بنعومة عنقها.. لحد ما نجحت مهمته ولبسها ..

يالله بابي الحلق.. (نوف بحماس)

جواهر حاسة خلاص إنها انتهت: ماما نوف خلاص الحلق بألبسه بنفسي..

عبدالله ببرود يقتل: أنا أحب أكمل مهمتي بنفسي..

بدأ بالفردة اليمين.. جواهر لما حست بأصابعها على شحمة إذنها.. توترت وإحساس الترجيع واصل حده
وحمدت ربها إنها ماكلت شيء من البارحة، او كان سوتها ورجعت على ثوب عبدالله..
الفردة الشمال.. وانتهت مهمته

وجواهر تنهدت براحة لخلاص العذاب هذا.. وكانت تبي تنط تقوم..

لولا إن نوف قالت بفضول: بابا فيه علبة ثالثة ..وش فيها..؟؟

عبدالله بحب لبنته: افتحيها.. هذي هديتي أنا لمامي على قولتج..

فتحت نوف العلبة بسرعة: كانت ساعة ستايل جدا مرصعة كلها بالألماس.. وفيها زمرد أخضر ناعم جدا..

نوب بانبهار: واو بابي تجنن.. والله كلك ذوق..

عبدالله بهدوء: أنا شفتها حسيتها تلبق وايد مع الطقم.. وأمج تستاهل أكثر.. قالها وهو يطالع جواهر بنظرة غامضة..

عقب عبدالله خذ الساعة ولبسها جواهر في معصمها اليسار..

ورجعت جواهر تبي تنط.. على أساس أن التعذيب خلص

بس نوف وقفتها وهي تهتف بحماس: يالله يا بابا خلصت التلبيس.. يالله البوسة عشان الصورة...

وصارت تصفق وتقول : بوسه هوهوه. بوسة.. هوهوه

وعبدالعزيز أخوها يضحك على خبال أخته..




جواهر سمعت طارئ البوسة ، توترت.. وش بوسته بعد؟؟

بس لأنها تعرف إن البوسة اللي بعد تلبيس الطقم، تكون على الرأس.. فما اهتمت وايد.. (خله يبوسني على رأسي ونخلص من ذا السالفة.. وذا البنت اللي جننتني)

جواهر قالت كذا ودنقت شوي.. على أساس تتيح لعبدالله فرصة يقبل رأسها..

لكنها فوجئت بأصبع عبدالله تمتد برقة/بقوة تحت ذقنها.. وترفع وجهها، وعينها تجي بعينه
وعيونه فيها نظرة غامضة وعميقة
قبل ما تستوعب أي شيء

كانت تحس بملمس شفايفه على شفايفها، في قبلة عميقة.. ناعمة.. ومستحوذة..

عبدالعزيز كح.. وصد عنهم..

نوف قالت بتوتر في الوقت اللي كان عبدالله يسحب شفايفه بهدوء عن شفايف جواهر: يبه الله يهداك البوسة هذي في غرفتكم مو قدامنا.. المفروض تبوسها على رأسها

عبدالله ببرود.. تحته بعض خجل لم يظهره للعلن.. وكثير من الانفعال اللي تركه احساسه بملمس شفايف جواهر الملهب:
يا أبوج أنتي اللي صجتينا بوسة بوسة وماحددتي لي مكان..
وأنا أعرف الرجّال يبوس مرته كذا..
هي موب جدتي عشان أتوقع إنج تبيني أبوسها على راسها..

جواهر كانت في عالم ثاني.. كانت بتموت من الحرج من عيالها، وخصوصا من ولدها..
(الله يوريني فيك يوم ياعبدالله.. كذا تسويني فيني قدام عيالي)

جواهر وجهت كلامها لنوف اللي كانت مشغولة مع المصورات تطلب منهم يمسحون المشهد والصورة اللي قبل شوي: يمه خلاص نروح داخل؟؟

عبدالله مسك ذراعها بقوة مستحوذة /برقة صارخة: أنتظري شوي.. أبي أقول لج شيء..

جواهر حست بلسعة نار من ملمس يده على ذراعها العاري

بعدين وجه كلامه لعياله: عبدالعزيز انطرني برا، وأنتي يا نوف روحي داخل..

#أنفاس_قطر#


أنا حينما فتحت صباحا
لا أنكر أني سعدت بسعادة بالغة
وأنا أرى أن عدد القراءات تجاوز
108 ألاف قراءة
رغم أنه البارحة كان 98
يعني 10 ألاف قراءة خلال أقل من 12 ساعة
اللهم لك الحمد والمنة.. وماشاء الله تبارك الله

ولكن حينما رأيت اعتراض القيادة العليا علي
شعرت بحزن غامر
أنا قد أعاقب أنني أستاذنتكم علنيا
بينما غيري يكتب مايشاء دون أن يستاذن
ولا أعتقد ان هناك كاتبة حرصت على إظهار روح الحشمة والتدين والحرص على الصلاة والعادات الأصيلة كما حرصت
فأنا بذاتي متدينة ولله الحمد والمنة
لا أعلم قد ترون أنني طردت قريبا أو شيء من هذا القبيل
ويكون الحق معهم.. فلابد من احترام القوانين
كان بودي أن أرد على الكل
ولكن النفسية تحت الصفر بكثير
البارتات الجديدة
43
44
45


بعد الغياب/ الجزء الثالث والأربعون

#أنفاس_قطر#


أول ماطلعوا عيالهم
جواهر ألتفت على عبدالله بغضب ناري: ممكن أعرف أيش معنى الحركة السخيفة اللي أنت سويتها..؟؟

عبدالله قام من جنبها
وجلس على كرسي لوحده.. ورد عليها ببرود مثلج: مافيه داعي تسوين فيلم.. سوء تفاهم غير مقصود...
المرة الجاية أجيب ماجلان او غارمن متخصص بتحديد مواقع القبلات وفق للأفكار النسائية..
وانا أيش عرفني بخرابيطكم؟؟..
ولا تخافين على الشرف الغالي.. محفوظ....... أنتي عندي مثلج مثل الكرسي اللي أنتي قاعدة عليه..

جواهر بغضب: إحنا موب اتفقنا على عدم التجريح..

عبدالله بهدوء مثلج: عشان نحط النقاط على الحروف
أنا ما أضمن لج إنه موقف مثل هذا أو غيره ما يتكرر عشان أبين لعيالنا إنه حياتنا حياة أزواج عادية.. مو كل مايصير شي بتسوين لي فيلم..

جواهر بقرف: وهذا اللي انت جلستني عشان تقوله..

عبدالله ببرود: لا

جواهر ببرود أكبر: وطيب؟؟

عبدالله بنفس اللهجة الباردة: لبس مثل اللي أنتي لابسته ما تلبسينه مرة ثانية قدام الناس.. يعني ماباقي شيء ما طلعتيه.. باقي تتفسخين..

جواهر اللي ولع وجهها من الاحراج، لكنها ردت ببرود: هذي غيرة.. أو مجرد فرض سيطرة..

عبدالله ببرود: اعتبريه مثل ما تبغين.. المهم تنفذين..

عبدالله وهو بيطلع... فوجئ بنوف وهي داخلة عليهم ساحبة المصورة الفوتوغرافية: يبه.. يمه.. باقي صورة وأنتو واقفين جنب بعض..

جواهر طفشت خلاص.. وتبي تخلص من عبدالله.. لكن عبدالله اللي كان مستمتع بإحراجها، قال: حاضرين

وجذب جواهر بقوة حانية من خصرها ناحيته.. لصقها فيه ويده على خصرها..

كان طولها مع الكعب يتجاوز كتفه بسنتمتر واحد بس..
جواهر حست بيده على خصرها مثل نار تحرقها..

ماصدقت تخلص الصور عشان تدخل لداخل..
وعبدالله يطلع لولده اللي ينطره في الحوش..




أول مادخلت جواهر
البنات كلهم نطوا..
عشان يشوفون طقمها ودبلتها والساعة اللي كانت مفاجأة لهم.. وسط صيحات الإعجاب والانبهار والاستحسان

بعدها جواهر جلست.. نجلاء نطت تجلس جنبها وهي تهمس في أذنها: والله مذوق أبو الشباب... إلا شأخباره؟؟

جواهر بغضب مكتوم وصوت واطي: الله يأخذه ابو الشباب.. قولي أمين..

نجلاء باستنكار : لا حرام عليج.. خلاص صار ريلج مايصير تدعين عليه..

جواهر بحقد: قهرني واحرجني بشكل ما تتخيلنه..

نجلاء بمودة: لا تلومينه.. من يشوف هالزين ومايخبط المخ عنده...

جواهر بصوت واطي: لا من هالناحية لا تهتمين، كان ثلاجة فريزر.. وأنا عنده مثل الكرسي على حد قوله..

نجلاء بعيارة: لا تصدقينه يخرط عليج..
وبعدين شنو هالرجّال يا جيجي.. إحنا قعدنا نطالعه من الدريشة.. صراحة ما أقدر أقول شيء غير مسكت.. مســــــــــــــــــكـــــــــــــت.. والله حتى مسكت شوي عليه.. هذا القاموس كله ما يكفي لوصفه..

جواهر بعيارة: أنتي جاسم مارجع؟؟

نجلاء بحب: بلى فديت روحه رجع..



جواهر وهي حابة تفرفش وتنسى الهم شوي: زين هذاك اليوم في البنك عديتها لج... عشان جاسم موب موجود.. اليوم حدج ما تقربين صوب عبودي الله يأخذه ويرحيني منه..

نجلاء وهي تضحك: على قولت بنت خالج موزة يوم شافته: إن الله جميل يحب الجمال.. وعبدالله يا أختي شيء فوق الجمال بمراحل وايد..

جواهر تضحك: موزة عطته عين.. خلاص راح الدكتور فيها..

موزة اللي نطت جنبهم: سامعة اسمي... الله لا يبيح منكم... لو كنتو جبتو سيرتي بشيء ..
إلا تعالي جيجي.. هالرجّال من وين جبتيه؟؟..
أنا خلاص راحت علي.. أخليهم يسوون لبناتي 2 مثله.. خلي بناتي يعيشون..
وبعدين ميلت على أذن جواهر وقالت شيء..

جواهر ولع وجهها منها: أنتي من يوم خذتي غانم وأنتي مضيعة السنع... قومي... قومي من جنبي..

موزة تضحك: عدال.. زين دواج عندي..
ورجعت تميل على أذن جواهر..
وقتها جواهر عصبت.. و قبصتها في ذراعها..

موزة ماسكة ذراعها وتضحك: ول قبصتها والقبر.. بس والله ما خليها لج.. إذا ما استلمتج.. ما أكون بنت أبوي




الساعة 3 الصبح

سعود داخل بيتهم الهم ماليه..
ماكان يبي يرجع.. هو عارف إن دانة طلعت من اليوم المستشفى.. وأكيد راحت بيت أبوها..

لولا المطر اللي جاء ودخل عليهم في الخيمة، ماكان رجع..
الدوحة بكبرها حاس بضيقه ذابحته منها..

فتح الباب بدون اهتمام..
أول شيء صدمه الريحة اللي هبت عليه أول مافتح الباب..

كانت ريحه بخور مختلطة مع زيوت عطرية..ريحة عذبة ونفاذة..

استغرب من اللي بيبخر غرفته.. وعقب عصب مين اللي تجرأ ودخل غرفته وبخرها بدون ما يستأذنه..

ولع النور اللي كان مطفي..ودخل

وهو داخل حس إن الغرفة فيها تغيير كبير..
كوشيات ملونة مرمية على الكنبات.. صحن كرستال فيه ورد مجفف على الطاولة.. مفارش حرير وشنتون هندي على التلفزيون والطاولات..

والأهم الأهم الأهم
الأهم

المخلوق اللي نايم على الكنبة..

حس سعود إن قلبه بيوقف..
وفعلا رجوله ماكانت قادرة تشيله.. فجلس على الكرسي المقابل للكنبة وهو يطالع في دانة اللي كانت مستغرقة في نوم عميق.. ومتغطية موب باين منها إلا وجهها..

جلس سعود وقت طويل..
زمن طويل ما ينحسب بالدقايق أو الساعات..زمن مسروق من عمر الفرحة اللي هزته بعمق..
كان متخيل أي شيء أي شيء.. إلا أنه يلاقيها قدامه..

"لا وأنا اللي ما كنت أبي ارجع"

جلس يتأمل وجهها يبي يشبع منه.. بس كان كل ما يطالع فيها أكثر.. كل ما يحس إن شوقه لها أكبر واكبر..

أخر شيء قرر يسحب نفسه ويقوم.. عشان يأخذ شاور ويبدل ملابسه..

دخل غرفته وكانت صدمته أكبر.. وأكبر..

المفرش الراقي المفروش على السرير مع العديد من المخدات بمختلف الأحجام..

الأغراض المرتبة على التسريحة.. عطورها ومكياجها على جنب، وتركت عطوره على جنب صغير جدا بعد ما تعبت التسريحة بعلب لا حصر لها ..

وأهم شيء على التسريحة: صورة لها في برواز..
حس قلبه بيوقف وهو يطالع الصورة
كانت صورتها في مناسبة بفستان سهرة.. حس في قلبه بعذاب صارخ لمنظرها اللي هزه بعنف..

كان سعود مستمتع وهو يسكتشف أغراضها اللي أعطت للغرفة زخم أنثوي حميم..

راح للدولاب عشان يطلع فوطته وملابسه.. فوجئ بملابسها تحتل الدولاب..
عصب: "وملابسي وينها؟؟"

فتح الناحية الثانية من الدولاب.. لقى ملابسه الداخلية مصفطة ومرتبة بتنظيم شديد ، وثيابه وغتره وبدله العسكرية معلقة بنظام..

حس سعود بألم عميق في قلبه مايعرف له سبب...
ورجع يفتح الدولاب اللي فيه ملابسها..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم