رواية خبيني -33


رواية خبيني - غرام

رواية خبيني -33

لا اذا اعرستي اهتمي بنفسج , حق مين تضيعين وقت على كريمات وجل وخرابيط
..... : حقي , حق نفسسسي

جلس ماجد على كرسيها وبدا يطالع اغراضها المصفوفة على التسريحة : سبعة وسبعين علبة , مادري وش ذا الاشياء بس

في باستغراب : ليه يعني انت ماتستخدم كريمات , عادي هذا مشاري اربع وعشرين ساعة في بودي شوب او زهور الريف

...... : خكري , وبعدين الله يخلي الفازلين

في بدون ماتحس : ههههههههههه

ماجد سكت شوي وبعدين غير الموضوع : مازلتي تكتبين ؟ (يأشر بعيونه على اللاب توب)

ابتسمت : لا وقفت هالفترة , امتحانات

..... سكت شوي وبين انه تنرفز : بتموتين يعني لو ماكتبتي ؟

هزت في راسها بأي , عصب ماجد وطلع

جلست على لاب توبها وتنهدت , وفتحت المنتديات تشوف الردود على قصة اخذيني ..

مو قصدي اعاند احد و الله , انا عشقي الكتابة

".. وصحيح انك اخوي ياماجد ,, لكن (خارج) حدودي لوسمحت ! "

[د]

(دايم) إذا ضاقت بك الدنيا , تذكر وش اللي لك فيها !

سمعت ديم صوت المفاتيح في الباب , وعلطول شالت نفسها من السرير وراحت للصاله , وكان فواز توه واقف عند الباب , بسرعة رمى الي بيده وضمها له وغمض عيونه

ديم بطفولة : وحشتني يالدوب

فواز مغمض عيونه عايش اللحظة : ................

همست له : الحمد لله على السلامة

ابتسم : الله يسلمج , وبعدين انا الدوب , ولا انتـي ,, صاير حتى .. ماعرف اضمج

ديم ضحكت وبعدت عنه تمسك وجهه وتلفه وتلمس كل شي فيه : صار لك شي قلبي

ضحك : شنو يعني .. انسرقنا .. ماتضاربنا معاهم

..... : لأ بس خفت عليك , أحيان أشوف بالأفلام يضربون الواحد عشان يسرقون منه

فواز : هههههههههههههههههههههههههه ... بكيفهم .. حلال عليهم .. أهم شي عندي زوجتي .. و اللي بيقول لي .. بابا , دامهم معـاي , فمايهمني

احترق وجه ديم : هههههههههه طيب يلا قلبي فوازي روح ريح شوي عقب السفر

فواز يسحب يدها للغرفة : مو نعسان .. تعـالي سولفي لي .. اشتقت لهذرتج

[ذ]

ذيل الكلب طول عمره ........

زي ماجد.. مو عاجبه

مو مرتاح , لازم كل شي في البيت يمشي على كيفه

ينتظر فرصة حلوة بعد ملكة مشاري عشان يحاول يقرب لاخته اكثر

[ر]

مشعل فتح يدينه على وسعهم : مولان .. ماي دير

ضحكت فدوى بنعومة وجات لعنده حبته على خده

اكتشف هو وفواز ان احيان لما يكون الانسان راضي وسعيد بحياته , مارح يهمه أي شي يجيه , بيشوف ان كل شي يتعوض .. الا الناس الي يحبهم طالما هم معه

بعد نص ساعة

ابتسمت ديم وتنهدت بحب

يقول مو تعبان , واول ماحطت راسه بحضنها وبدت تسولف غفى من التعب

كنه مانام صار له اسبوع

مدت يديها تلعب بشعره , وشوي تذكرت شي بتسويه , مسكته من ذراعينه بشويش عشان تترك راسه على السرير وتقوم

بس كان متمسك بظهرها , ويوم سحبت ذراعه بشويش , شد على بلوزتها بقبضة يده , كنه بزر مايبي احد يحرّكه

فضحكت وقررت تأجل شغلها , مافي شي أهم من فواز


(ربي) يخليك لي يافواز


[ز]

زي ماطلعت شمس أمس بدري .. طلعت تشرق اليوم

يوم ملكة هديل !

جهزت كل شي , زي عادتها كانت اذا ضاقت او خافت من شي , تغمض عيونها وتتذكر أنها ممكن بنفسها تغير أشياء كثير ماكانت تعجبها

راحت المشغل وتضبطت

لبست فستان وردي غامق شوي , وأصفر , ألوان كلها حيوية

وشي يحسس (بالزهو)

كان مكياجها وتسريحتها روعة , وزي ماهي قالت لهلا اختها

انها كانت تغلّي الفستان الي هي لابسته

والمكياج والشعر , وكل شي حولها

مجلسهم البسيط الي كان يحتضنها ويشهد هاليوم

ماكان فيه غير الأشخاص القريبين لها

كان قلبها يدق بقوة من الخوف .. ماكانت تدري هاليوم بيجي بسرعة , كنها من كثر الصراعات مع امها وهلا , ومع انشغالها بوظيفتها البيتية

[س]

سؤال

كان مشاري مع أمل برا , متوتر بس مو كثر هديل , لما شغلو اغنيه ثانيه اشرو له يدخل , كان كاشخ بالبشت وراسه للأرض مستحي , ولما وصل لعندها وحس أنها قدامه رفع راسه

وماحس الا امل تهزه من كتفه وتهمس باذنه : مشاري

انتبه مشاري والتفت لامه ووجهه احمر لانه ماحس بنفسه , ولان كل الموجودين ضحكو , كان باين على وجهه ان هديل اعجبته حيل , وهالشي خلى هديل تنحرج أكثر , وتبتسم ابتسامة خجولة طفوليه


طبعا امل هي لي لبست هديل نص الشبكة , مشاري دخل الخاتم وزين منه بعد ..

كان بدنيا ثانية .. كان فيه سؤال يدور بباله

كيف هي من بد كل الناس انجذب لها , وبطريقة عـادية وحتى من غير مايشوفها ..

من الحين وقلبه فاز لها , كيف لو بعدين صارت معاه

جلسو سوا تعشو , بس كان الهدوء يعم المكان .. ولما تركوهم لحالهم

كانت هديل مبتسمة ومنزلة راسها , ومشاري ساكت ومبتسم

كان يراقب كل شي فيها , كل ملامحها .. حتى يدها وساعتها

لاحظت هي هالشي وارتبكت , شوي سألها : خلصتي دراسة

ردت بهدوء : إي توّني

..... : اها , طيـب ولا عليج أمر , بغيت كلينكس (ويأشر على الكلينكس اللي ع الطاولة البعيدة )

ضحكت هديل ورفعت راسها تطالع وين ما أشر باصبعه , وجات تبي تقوم بس ماقدرت , استحت تقوم وتشيل نفسها , وماسألت نفسها ليه جالس يضحك

مايبي منديل ولا شي , بس يبيها تقوم قدامه وتتحرك او تسوي أي شي , بس اللي صار انها انحرجت وظلت جالسة بمكانها

شق مشاري الضحكة وتكلم بهدوء : شفيج , انتي كذا يخلص البنزين عندج فجأه؟

ضحكت هديل بنعومة بدون ماتحس بنفسها .. وشوي دخلت امها وجلست معاهم !

ام هديل : ماودكم نصوركم ؟ قومو يللا

هديل بصوت واطي : لا ماله داعي

ام هديل : قومو قومو بس

انتبه مشاري ان هديل تنحرج من امها .. فقامت واقفة , وقام واقف معـاها

محمد دخل وجلس وابتسم , وبعد ماصورو كم صورة سوا , نقز محمد ووقف بوسطهم : بصووور معكم

ضحكو الثنين باحراج , ومحمد جا وقف بوسطهم وسوّا حركة اوكي بيدينه

وشوي رجع يبيهم يصورون سوا

محمد وهو يضحك : اسمعو صورو زي الناس

هديل وهي ترجع شعرها ورا اذانها بربكة اعطت محمد نظرة انتبه لها مشاري وضحك : كيف يعني ؟

...... : مادري أي شي , مو كذا كنكم متخانقين

ابتسم مشاري وقرب من هديل , ولف ذراعه حول كتفها وابتسم

وشدها شوي له من جمب , كان مبسوط في نفسه , كنه ماصدق انها صارت ملكه

وهي احترقت بمكانها , سمعته يقول شي بحرف الشين .. بس ماعرفت وشو

كان يقول شكرا .. بس مافهمت ليش ! لانها اصلا ماقدرت تفكر ..


[ص] [ض]

صداقة ضرورية !!

طلع ولقى مسج من ماجد : لما تطلع تعال لكنتاكي الي في شارع ........

رمى مشاري الجوال , وش يبي ماجد وربي فااااضي هالانسان

اتصل وماحد رد عليه

قرر يروح يشوف وش القصة

كان يسوق وباله مع هديل اللي ماقدر يجلس معها كثير , حس كأن أمها تبي تخرب عليهم , فماحب يحرج البنت , سلم وطلع

كان المطعم مزحوم فقرر يوقف سيارته بعيد , ترك طاقيته وشماغة وعقاله ونزل منها واتجه لقسم الأفراد واول مادخل صرخو كل اللي موجودين

سكت مشاري يستوعب اللي صاير , طالع في اللي قدامه لقى ماجد ومنصور ومحسن , وثنين من اصحابه في الدوام , وناس مايعرفهم شكلهم كانو موجودين في المطعم قبل

شق الضحكة ومد يده يحك راسه من ورا : شباب شالقصة

ماجد : ابددددددددددددددددددد جايبينك نعشيك على حسابنا , بمناسبة الزواج مبرووووك

وقامو واحد واحد يسلمون عليه , والصراخ يملي المكان

مشاري ضحك : شنو هذا عزيمة عرابجة لا وبكنتاكي بعد

........ : اقووول احمممممد رربببك

مشاري بعد ماجلس : ماكنكم فرجتو الناس علينا , شف حتى الموظفين يضحكون

ماجد : احسن هذا حلاتها

محسن : و اللهي ماتدري يامشاري , أساساً المطعم كانت فكرة منصور هههههههههههههه

منصور : إيه طبعا لازم مع الاحتفال يكون فيه أكل وشلون اجل

مشاري ضحك : ماجبتو لي كيك ؟

ضحكو كلهم فتكلم منصور : لا اول خلينا نتعشى وبعدين نجيبه لك

وكانو مجهزين كل شي , بحركة وحدة اشر ماجد للموظف وجاب الاكل

محسن همس لمنصور اللي كان قاعد جمبه : منصور حرام

منصور ضحك : خلّه ياما أكلنا منه مقالب , وبعدين اسكت لاينتبه لك

بدا الكل ياكل , مشاري تأخر عنهم شوي كان سرحان , دفه ماجد واشر له على البرغر يعني كل

ومشاري ماهو حوله , مد يده واكل لقمة صغيرة من البرجر , ووجه انظاره لهم شاف الكل يطالعه كاتم ضحكته

شوي شوي تغير وجهه , خشمه صار أحمر وعيونه حمرت بعد , كانو طالبين له مايتي زنجر من كنتاكي وهو ماياكل أكل حار

انصدم لما حس بالطعم , سكت وماعرف وش يسوي , بلعها بسرعة وسحب الببسي يشرب , والكل فاطس ضحك

رجع راسه لورا : الله .. يلعن .. بليس , استغفر الله

...... : ههههههههههههه

فك مشاري الببسي واخذ شوي من الثلج وحطه بفمه وهو مغمض عيونه عشان يحس ببرودة , وهالحركة خلت الشباب يعلى ضحكهم اكثر

محسن : هههههههههه حرآآآم و اللهي شكلو بالمره ينرحم

مشاري عطاه نظره كنه بيقوم : ينرحم ها

محسن رجع كرسيه على ورا وقام كنه بيهج : هههههه مالي صلاح في أخوك هذا , هوّا صاحب الفكرة

ضحك منصور ضحة بريئة بانت منها غمازاته : مرحبا , هع

وكملو سوالف وضحك ووناسة , لين تأخر الوقت وطلعو برا

وقفوا عند السيارة ينتظرون منصور اللي راح يشتري اسكريم

وكان جمبهم من الجهة الثانية شلة بنات , شكلهم واقفين ينتظرون سيارة

وحدة منهم : ياويلي بنات شوفو اللي مرتكي على السيارة وجالس يتكلم وووربي رزة (تقصد مشاري)

...... : لا وربي ذاك الثاني فيه شي حلو , تحسينه مملوح

..... : أي واحد ؟

.... : الطويل الاسمراني , طوله شي بس تحسينه مو من عيالنا صح؟

.... : إيه باين عليه , هههههههههه شوفي شوفي خويهم اللي يأشر لهم من داخل (تقصد منصور)

..... : شفيه

..... : يزننن حسيت كأنه من الدباديب اللي في محل الألعاب

محسن ماقدر يمسك نفسه , ضحك ضحكة مكتومة , كان هو اقرب واحد لهم ويسمع سوالفهم

ضربت البنت صديقتها : وووجع شكله سمعنا انتي ماتعرفين توطين صوتج ؟

...... : خخخخخخخخخخخ ماعليج منه , يختي شوفي الي لابس كت احمر تحسينه عربجي وده يكفخ احد وهو يسولف , فيه شبه من اللي متركي ع السيارة يمكن اخوه

جا منصور فرحان بالايسكريم , واول ماأقبل لهم قالت البنت لصديقتها : ياحليله جا جا , خخخخخخخ شوفي شووووفي غمازاته نفسي آكله

محسن وجهه صار احمر من كثر ماهو كاتم ضحكته : اقلك هيا اركب سيارتك بسرعة خلونا نمشي


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم