رواية الله يبقيك لعين ترجيك -34

رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -34


عبدالعزيز وهو فاتح عينه: انا مهبول كذا؟منيرة: لا عاد مو برجته ... بس تصرفاته مثلك ... دوم متسرع بالتصرفات وتحكم عقلك
عبدالعزيز: افا ... يعني انا ماعندي قلب ؟
منيرة: انا ما قلت كذا ... بس انت تمشي كلام عقلك حتى لو قلبك قال غيره!!!
عبدالعزيز: بالذمة نواف يتصرف بعقله!!! والدليل وجه زوج اخته اللي ماينشاف
منيرة: نواف وهو صغير يشبهك ... قلت بيطلع عبدالعزيز الثاني ... في الاخير تغير لما كبر ... بس ماشاء الله عليك مو معطي مجال لاحد ... معطي نواف التصرفات وطريقة التفكير ... وفواز الشكل وحنية القلب!!!
لفت راسها شافت ليان تطالع فيها وهي حاطة يدها على خدها: ليش تطالعيني كذا؟
ليان: اسمع تحليلك لشخصيات ابوي واخواني ... ماشاء الله دارستهم عدل؟؟؟
منيرة في نفسها: لو تدرين اني حافظة شخصياتهم من كثر ما ادور ثغرة تدلني على ولدي ... بس كل شي ضابط مع ابوك
عبدالعزيز: منيرة
منيرة: هلا
عبدالعزيز: وينه فواز
منيرة: ما ادري عنه ... مارجع من المستشفى
ليان: اكيد راح يمر على رؤى
عبدالعزيز: يمكن ... بس هو من زمان طالع
منيرة: تلقاهم طلعوا يتمشوا ويغيروا جو
عبدالعزيز: على راحتهم ... اهم شي انهم مبسوطين ومرتاحين ... يالله جهزوا العشا ... اغير ملابسي وانزل


عالساعة 12 بالليل ... نزل نواف عند ليان
نواف: عطيني الريموت
مدت يدهاقدام عينه ... ضربها نواف على يده: اييييي
نواف: وجعع ... ايش هالحركات بعد
ليان: عليك يد! كنت ابي اختبر نظرك
نواف: ليتني كاسرها لك ... شايفتني اعمى
ليان: شكيت الصراحة ... يعني ماتشوفني اتفرج ... شنو عطيني الريموت!!!
نواف: من الصبح وانتي على التلفزيون ... مامليتي؟؟؟
ليان: مو بس مليت ... حامت كبدي بعد ... لينا وتزوجت ... رؤى في بيت ابوها ولسه مارجعت ... وفـــ ............
قاطعها نواف: فواز مارجع؟
ليان: لا
نواف: غريبة
ليان: ايش الغريب فيها ؟؟؟ يمكن طلعوا يتمشون !!!
نواف باستغراب: يتمشون؟؟؟
ليان: أي ... يتمشون ... ايش الغريب في الموضوع؟؟؟
نواف في نفسه: فواز ورؤى يتمشون؟؟؟ ما تركب!!! يمكن تصالحوا!!! بس هو لما مر علي في المكتب كان معصب!!! غرييييييييييييييبة!!!
خلني اتصل عليه واشوفه ... كلم فواز الجوال مقفل ... يوووووووووووه غريبة


بيت احمد ...
حنان: ياربي عليك يا رؤى ... قلتي تباتين هنا عشان تساعدينا ... مو عشان تطلين في جوالك كل شوي!!!!
رؤى: ها ... ايوه يا عمة ... ايش تبيني اسوي؟؟؟
حنان: لا بدري ... اجلسي قابلي جوالك شوي بعد!!!
رؤى: عممة
حنان: حبيبة قلبها والله ... الله يسعدك ويوفقك ... المفروض ان الزوجة ما تستغنى عن زوجها
رؤى في نفسها: انا ما استغنى عنه ... بس هو كأنه يبيها من الله ... ولا سألني ليش مابترجعين
حنان: رؤى ... وين وصلتي؟؟؟
رؤى: ها ... افكر في زوجة ابوي بكرة
حنان: مين منى؟؟؟ والله انها انسانة عسل ... ولو ماكانت كذا ماخطبتها لاخوي
رؤى: واثقة فيك يا عمة وفي اختيارك ... بس برضو خايفة!!!
حنان: لا تخافين يا بنتي ... منى ارملة وعندها بنت ... يعني وضعها مثل وضع ابوك وبيحسون في بعض
رؤى: وبنتها؟؟؟ شلون تتزوج وتتركها؟؟؟
حنان: هي ارملة وبنتها عمرها 5 سنوات .... وكثييييير خطبوها ... بس هي كانت ترفض عشان بنتها ... وكانت ساكنة مع امها بشقة ... امها توفت العام ... واخوها ما رضى لها تسكن بشقة بروحها وخذاها عنده ... هنا بس قررت تتزوج ... اخوها كاسر خاطرها ... مسكين ساكن بشقة وعلى راتبه ... ومتحمل اخته وبنتها فوق زوجته وعياله ... ولا يرضى انها تحط شي في البيت ... مع انها موظفة وعندها راتبها ... بس هو يقول لها راتبك لك ولبنتك ... مالك دخل بالبيت
رؤى: الله يجزاه خير ... من يقدم خير يلقى خير
حنان: صادقة يارؤى ... زوجته عسل ... ولا عمرها حسست منى انها ثقل او انهم متضايقين منها ... واذا عيالها ضايقوا بنتها بكلمة تذبحهم
رؤى: الله يجزاها خير ... بس من وين عرفتيها؟؟؟
حنان: زوجة اخوها مدرسة معي بالمدرسة ... ودوم تمدح فيها وفي اخلاقها ... وانا حبيتها ... صار لي فترة اسأل عنها ... والكل مدحها لي
رؤى: الله يسعدهم يارب
حنان: اميييين
رؤى: وبنتها وين بتروح؟؟؟
حنان: شرطها الوحيد بنتها ... ما تستغني عنها ... وابوك طبعا وافق
رؤى: واهل البنت؟؟؟
حنان: كلمتهم منى واستأذنتهم ووافقوا
رؤى: الحمد لله ... يعني ما في مشاكل
حنان: الله لا يجيب المشاكل يارب
رؤى: اميييين
رن جوال حنان ... وصكرته: يالله حبيبتي ... زوجي برا ... اشوفك بكرة الصبح ان شاء الله ... تصبحين على خير
رؤى: وانتي من اهله


وصلت رؤى عمتها للباب ... ورجعت لجوالها مرة ثانية ... ولا سأل عني ولا عبرني ... شكله يبيها من الله
احمد: حبيبة ابوها ماخلصت؟
رؤى بابتسامة: باقي شغلات بسيطة ... الصبح نكملها
احمد: يعطيك العافية ... تعبتك معي
رؤى: تعبك راحة ... لو ماتعبت لبابا حبيبي اتعب لمين؟
احمد: ربي يحفظك ... ايش رايك تنامين معي بغرفتي؟
رؤى بتعجب: ونعفس غرفة العروس؟ مايصلح!!
احمد: كلها ليلة وحدة ... ودي تنامين جنبي مثل اول
رؤى: خلاص ... انت تعال ونام عندي في غرفتي
احمد: وحشتك غرفتك؟؟؟؟
رؤى: اكيييد
احمد بنظرة: يعني ودك ترجعين لها؟؟؟؟
رؤى بدون ماتحس: واترك فواز؟
احمد: يعني مرتاحة معه؟؟
رؤى نزلت راسها: الحمدلله
رفع راسها بيده ... وحط عينها بعينه: مرتاحة معه؟؟؟؟
دمعت عينها: ................................
احمد: زعلان منك؟؟؟
رؤى: .............................
احمد: انتي السبب؟؟؟
هزت رؤى راسها بايه: ...................
احمد: طيب تحبينه؟؟؟
رؤى: ايه
احمد: خلاص ... راضيه
رفعت راسها: اراضيه؟؟؟
احمد: ليش مستغربة؟؟؟ اذا تحبينه راضيه!!!
رؤى: ودي ... بس مو راضي يسمع!!!
احمد: انا ما اعرف شلون تخلينه يسمعك ... بس المهم انك تراضينه ... فواز طيب وما يستاهل
رؤى: يعني انا اللي استاهل؟؟؟
احمد: انا ما قلت كذا!!! بس انتي اللي مزعلته ... صح؟؟؟
رؤى بابتسامة: صح
احمد: تعرفين ... طول عمري اتمنى لك فواز ... بس فقدت الامل لما كبرتوا وكنتوا دايم متزاعلين ومضايقينك ... ولما خطبك فرحت كثير ... خصوصا بعد موافقتك على اللي ما يتسمى ابراهيم
رؤى وكانها فرحت بالموضوع: وليش فواز مو نواف؟؟؟
احمد: فواز غير عن نواف!!!
رؤى: شلووووووون؟؟؟
احمد: فواز طيب بزيادة ... والطيب الواحد ما يخاف على بنته معه
رؤى: حتى نواف طيب!!!
احمد: بس ما يحب يبين طيبه ... بس فواز غييييييييييييير ... حنيته على الكل ... ولا يرضى يزعل احد
رؤى: ..............................
مسك احمد جوالها ومد يده لها: خذي وكلمي زوجك وراضيه ... امك عمرها ما زعلتني ... وابيك مثلها
خذت رؤى الجوال وابتسمت: الله لا يحرمني منك
احمد: ولا منك ... قولي له يجي العصر هنا ... ابيه معي وقت الملكة في بيت العروسة ... مو يجي على وقت العشا مثل الغرب
رؤى: ان شاء الله
رفعت جوالها ودقت عليه ... الجوال مقفل ... ليش مقفل جواله؟؟؟
اتصلت على رقم جناحها .... ما في احد يرد عليه ... غريبة ... يمكن نايم ... طيب التلفون عند راسه ... ليش ما رد عليه ... خلني اجرب ادق على ليان اسألها

رن جوال ليان ونواف عندها ...
ليان: نواف ... هذه رؤى تتصل فيني
نواف: اسأليها وينهم؟؟؟
ليان: صدق ما تستحي ... ترى اخوك تزوج خلاص ... فك عنه
نواف: اووووووووووووف ... اسأليها وانتي ساكتة
ليان: ما بسألها ... استحي الصراحة

ليان: الووووووووووووووووو
رؤى: هلا ليان ... شلونك؟؟؟
ليان: لو يهمك لوني كان رجعتي بدري وجلستي معي ... مو تاركتني من العصر!!!
رؤى: تعرفين غلاتك ... ما يحتاج اقول لك يعني
ليان: حبيبتي ... اعرف ... بس من الطفش والله
رؤى: ربي يعينك ... ليان حبيبتي بسألك ... فواز عندكم تحت؟؟؟
ليان: فواااااااااااااااااااز!!! ليش انتي مو معه؟؟؟
رؤى: لا ... انا الليلة ببات عند ابوي!!! ليش هو ما رجع؟؟؟
ليان: لا ... قايل لنواف انه بيمرك بعد الدوام ... وما شفناه عقبها
رؤى: انا ارسلت له....
قطعها صوت نواف المعصب: وييييييييييييييييييينه فواز؟؟؟؟
رؤى: ما ادري عنه يا نواف ... كلمته عالجوال مقفل ... قلت يمكن جالس معكم!!!!
نواف: متى اخر مرة كلمتيه؟؟؟
رؤى: لما نزلني بيت ابوي العصر !!! وقبل لا يطلع من الدوام ارسلت له مسج اني بنام بيت ابوي ... ومارد علــ.....
قاطعها نواف بعصبية: ولييييييييييييييييييييييش تنامين بيت ابوك؟؟؟؟
رؤى بخوف على قلق ومو عارفة ايش تقول: مشغولة ... نجهز ... ابوي بيتزوج بكرة ... وما كان عندي
نواف: رؤى ... ممكن افهم؟؟؟ شوي شوي
رؤى وهي تبكي: ما ادري نواف ... ماادري
نواف بعصبية: لييييييييييش البكي؟؟؟
رؤى: نواف ... ابي فواز ... ابيه احين
نواف: لا حول ولا قوة الا بالله ... رؤى اهدي!!!!
رؤى: نواف ... طلبتك ... دوره ... لا تتركه
نواف: رؤى ... ايش اتركه؟؟؟ بس خليني افكر وين راح
رؤى: طيب كلم الشباب ... يمكن عندهم
نواف: دوامات ... مستحييييييل يكون في مجلس شباب
رؤى وهي تبكي: طيب وين رااااااااااااح؟؟؟
نواف: طيب ممكن تهدين وتفهميني!!! انتي متى اخر مرة شفتيه او كلمتيه؟؟؟
رؤى: وصلني بيت ابوي العصر ... وارسلت له مسج قلت له لا تمر علي ... بنام هناك ... وانا على بالي انه رجع البيت ... اتصل فيه جواله مقفل و...
نواف: متى ارسلتي له المسج؟؟؟
رؤى: ما ادري بالضبط!!! نواف انا احس بغثيان ومو عارفة ايش اقول
نواف: طيب ممكن تشوفين الجوال؟؟؟ شوفي الرسائل المرسلة .. انتي متى ارسلتي له
رؤى: طيب ... دقيقة اشوف
رؤى: عالساعة 9
نواف: في الوقت اللي جاني وهو معصب
رؤى: ليش يعصب؟؟؟
نواف: اكيد لانك نايمة في بيت ابوك ... لما هو مو راضي ... ليش تنامين؟؟؟
رؤى: انا ارسلت له مسج اسأله وهو ما رد علي ... بعدين

ليان لنواف: هذا وقت تحقيقك بالله عليك ... روووووح شوف فواز وينه!!!
نواف: صادقة ... ايوه رؤى ... بعدين اتفاهم معك ... خليني اشوف فواز
رؤى: نواف ... انا جالسة انتظرك ... لا تتأخر علي
نواف: طيب طيب ... مع السلامة

رمت الجوال ورمت نفسها عالسرير تبكي ... ربي لا تحرمني منه ... ربي لا تحرمني منه


نواف كلم الشباب كلهم ... وكلهم ما شافوه اليوم ... ولا يعرفون عنه شي ... يا ربي ... وين اسأل عنه؟؟؟
كلم المستشفى ... وقالوا انه طلع عالساعة 9 وما رجع ... اوووووووووووف ... وين رااااااااااااح؟؟؟

دق جواله : الو
رؤى: ها نواف ... بشر؟؟؟
نواف: ما حصلته
انفجرت رؤى بكي ...
نواف: ممكن اعرف ليش البكي؟؟؟
رؤى: فواز ... فواز يا نواف ... هذا فواز
نواف: داري انه فواز ... بس ان شاء الله انه بخير
رؤى: اذا بخير وينه؟؟؟ ليش ما رجع البيت؟؟؟ وليش جواله مقفل ؟؟؟ وليش....
نواف: اذا عندي اجوبة لاسئلتك هذه كلها ماله داعي الخوف
رؤى: شفت يعني حتى انت خايف ... مو بس انا ... نواف ... طلبتك ... روح دوره
نواف: وين ادوره؟؟؟
رؤى: نواف اذا ما طلعت تدوره انا بطلع مع السواق
نواف بعصبية: انهبلتي ؟؟؟؟ وين بتروحين؟؟؟
رؤى: ما ادري ان شاء الله ادور بالشوارع ... المهم ما اجلس كذا!!!
نواف: انتي قفلي السماعة ... لانك موترتني ولا عارف افكر
رؤى: بعد شوي بدق عليك ... مع السلامة


دخل احمد الغرفة: ها رؤى .. جهزتي لي مكان؟؟؟
انصدم ... شافها رامية نفسها عالسرير ... وتبكي
احمد: رؤى ... ايش صاير؟؟؟
رفعت راسها ورمت نفسها في حضن ابوها: فواااااااااز
احمد بخوف: ايش فيه؟؟؟
رؤى: ما ادري
احمد: شنو اللي ما تدرين ؟؟؟ ليش تبكين؟؟؟
قالت له رؤى السالفة كلها ...
احمد: اهدي يا رؤى ... ان شاء الله انه بخير
رؤى: اذا بخير ليش مقفل جواله؟؟؟
احمد: يمكن بطاريته خلصت
رؤى: يشحنه ... ما في مكان ما فيه شاحن
احمد: اهدي وخليني اكلم نواف اشوف اللي صار ... رفع جوال رؤى واتصل على نواف ...


نواف: رؤى ... لا تكلميني ... اذا عرفت شي بدق عليك
احمد: انا احمد يا نواف
نواف: هلا عمي ... آسف ... بس فكرتك رؤى
احمد: ما في خبر عنه؟؟؟
نواف: لا
احمد: وينك؟؟؟ ازعاج عندك؟؟؟
نواف: طلعت ادور عليه بالقهاوي اللي نتردد عليها ... المكان الوحيد اللي مفتوح بهالوقت!!!
احمد: طيب كلمت الشباب؟؟؟
نواف: كلمتهم يا عمي ... مافي احد شافه
احمد: لا حول ولا قوة الا بالله ... طيب بطلع ادور عليه ... وين اروح؟؟؟
نواف: لا يا عمي استريح ... انا بدوره وان شاء الله الاقيه
احمد: شلون استريح؟؟؟ انت لو شايف اللي عندي ايش مسوية بنفسها!!!
نواف: والله مو موترني غير رؤى ... تكلمني وبس اسمع صوتها اقول ما راح اشوف فواز مرة ثانية
احمد: بسم الله عليه ... ما عليه شر ان شاء الله
نواف: ان شاء الله ... انا بس اعرف شي بدق عليكم على طول
احمد: واحنا بانتظارك
قفل السماعة ونقزت رؤى: ايش قال؟؟؟
احمد: يدور عليه ... انتظري
رؤى: لا لا لا لا ... ما اقدر اجلس ... ودني لبيتي
احمد: يا بنت اعقلي ... وين اوديك؟؟؟
رؤى: ما اقدر اجلس ... بروح لبيتي ... اذا ما فيك تطلع بكلم السواق
احمد: أي سواق؟؟؟ شايفة الساعة كم؟؟؟ وبعدين ايش اللي ما فيني اطلع؟؟؟ بس الموضوع كله اني ما اقدر اتركك ... ولا اقدر اجي معك لبيت الناس في هالوقت ... وروحتك كلها مالها داعي ... لو زوجك هناك قلت يالله ... بس وين رايحة؟؟؟
ركضت رؤى للحمام واستفرغت اللي في بطنها كله ...
لحقها احمد: لا حول ولا قوة الا بالله ... لا تسوين بنفسك كذا؟؟؟
رؤى وهي تبكي: ما اقدر ... ما اقدر ... بابا ... لو فواز راح انا اموووووووت
احمد: بسم الله عليه ... ان شاء الله انه بخير ... ادعي ربك ... وربي بيفرجها
رؤى: يا رب احفظه من كل شر واحميه ورجعه لي سالم ياااااااااااااااارب


طلع من صلاة الفجر ... تذكر ... خلني اشتري لها فطور ... مسكينة بتوقف في المطبخ وتحوس ... اعرفها ... طلع جواله وفتحه ... وبس فتحه انهالت عليه المسجااااااااااااااات ... عنده خدمة موجود ... فتحها .. كلها اتصالات من نواف ورؤى وليان ... يا ربي ايش صاير؟؟؟ لا يكون امي وابوي فيهم شي ؟؟؟
رجع اتصل على نواف بسرعة ...

ما صدق لما جواله رن ... فواز ... رفعه بسرعة: ويينك؟؟؟
فواز: ايش صاير؟؟؟
نواف: انت اللي قولي ايش صاير؟؟؟ وينك فيه؟؟؟
فواز: في المسجد اللي في حارة جدتي ... ليش؟؟؟
نواف: انت كنت نايم هناك؟؟؟
فواز: ايه ... ليش ؟؟؟ صاير شي؟؟؟
نواف: الله يقطعك
فواز: لييييييييييش؟؟؟
نواف: وليش مقفل جوالك؟؟؟
فواز: مالي خلقه
نواف: واحنا نحترق هنا صح؟؟؟
فواز: ايش صار؟؟؟
نواف: اللي صار اني ما نمت من امس وانا ادور في الشوارع ادورك!!!
فواز: ليش تدورني؟؟؟ بزر؟؟؟
نواف: لا رجال ... بس العقل عقل بزران
فواز: نواااااااااااااااف!!!!
نواف: لا تقول لي نواف ولا غيره ... صكر ودق على زوجتك بسرعة
فواز: خلها تنقلع ... ما بدق عليها
نواف: بطل مصالة ودق عليها ... البنت تموت في بيت ابوها
فواز بخوف: ليييش؟؟؟
نواف: هي اللي فقدتك امس ... اتصلت علينا وما حصلناك وقلبتها مناحة ... اتوقع انها ماتت
فواز: لا وتعرف تفقدني بعد ... اذا تفقدني ليش نايمة هناك؟؟؟
نواف: اليوم عرس ابوها ... وبدل ما توقف جنبهم قلبت بيتهم فوق تحت
فواز: ايش؟؟؟ عرس ابوها؟؟؟
نواف: المفروض سألتها عن سبب بياتها هناك ... مو تتركها وتقفل جوالك
فواز: وانا ايش عرفني؟؟؟
نواف: انت ما تعرف شي بدنيتك ... دق عليها ... قبل شوي ابوها اتصل وقال بتموت خلاص
قفل السماعة في وجه نواف ... طلع رقمها بس ما قدر يدق ... ركب السيارة وعلى بيت ابوها على طوووووووووووووووووووووووووول


بيت احمد ...
جالس على طرف السرير ... بنته نايمة عليه وذابحة عمرها من البكي ... تفقد الوعي ولما يصحيها تكح وترجع ... شكلها بتموت بين يده ... ولا عارف ايش يسوي فيها
سمع صوت الجرس ... سترك يارب ... مين اللي جاي في هالوقت؟؟؟
طلع من غير لا تحس عليه ... طلع عند الباب وفتحه
احمد: فواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااز!!!!!!
فواز: هلا عمي ... وينها رؤى؟؟؟
احمد: بدري !!! وينك من امس؟؟؟
فواز: نايم عند جدتي
احمد: ولا تسأل عنها؟؟؟
فواز: هي قالت لي بتنام عندك ... قلت فرصة اني امر جدتي من زمان عنها ... مسكت فيني لما عرفت ان رؤى ما بتنام في البيت!!!
احمد: وليش مقفل جوالك؟؟؟
فواز: البطارية خلصت ... وما عندي شاحن
احمد: الله يهداك ... البنت شوي وتموت
فواز وكانه حس بتانيب الضمير: وينها؟؟؟
احمد: في غرفتها ... اصعد لها



صعد غرفتها ودخل بهدوء ... شافها نايمة على جنب ومعطية ظهرها للباب ... سمع صوت انينها ... قطعت قلبه ... دخل بهدوووووووووووء ... لف وجلس عند راسها ... ومسح على شعرها
فتحت عينها ... طاحت عينها في عينه ... نقزت: فواااااااااااااااااااااااااز
ورمت نفسها عليه ... تمسكت فيه وجلست تبكي
فواز وهو يمسح شعرها: ليش البكي؟؟؟
رؤى: ................................
فواز: رؤى ... خنقتيني خلاص ... انا بخير ... ليش البكي؟؟؟
رؤى: مو مصدقة عيني .. احس اني احلم
فواز: لا ما تحلمين ... هذا انا عندك وقدامك
رؤى وهي على وضعها: وما تتركني؟؟؟
فواز: .....................................
رؤى باصرار: وما تتركني؟؟؟
فواز: ...................................
رؤى: فواز ... اكلمك ... ما تتركني؟؟؟
فواز وهو يمسح على شعرها: قلت لك من قبل ... اذا تركتك .... اعرفي اني مو على وجه الارض
حطت يدها على فمه: فواز لا تقول هالكلام ... اعرف اذا صار فيك شي امووووو.... قطعت كلامها وأشرت له على الزبالة اللي جنبها ... نقز بسرعة وقربها منها ... مسكت في الزبالة واستفرغت ...
جلس فواز وراها ومسك كتفها وضغط عليه ... خلصت ونزلت الزبالة ... مدت يدها بتاخذ الكلينكس ... مد يده قبلها ونظف فمها ... سندت راسها على كتفه
فواز: تعبانة؟؟؟
رؤى: امممممممممممممم
فواز: ايش فيك؟؟؟
رؤى: ما ادري!!
فواز وهو يلعب بشعرها وماسك ضحكته: لا يكون عليك الدورة؟؟؟
طالعت فيه رؤى بنظرة وغمضت عينها: .............................
فواز بخبث: ليش كم مرة تجيك الدورة في الشهر؟؟؟
فتحت عينها رؤى: اول مرة اشوف رجال ما يعرف اذا زوجته عليها الدورة او لا؟؟؟
فواز: والله مو بيدي ... بيد زوجتي الغبية
قامت رؤى: انا غبية ولا انت اللي .............
حط يده على فمها ... ومسكها من كتوفها ... ونومها على السرير: ممكن تنامين!!!

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم