رواية خبيني -35


رواية خبيني - غرام

رواية خبيني -35

تنهدت تنهيدة كبيرة وسحبت جوالها تتصل فيه ومايرد

لين يأس منها ورد , وظل ساكت

هديل : ليه ساكت , ماقلت لي مرحبا كالعادة؟

..... : مرحبا

..... : مشاري

...... : .........

....... : مشاري

....... : هلا

....... ضحكت : قول الحمد لله على كل حال , وخل أملك بالله كبير

استغرب مشاري منها , ماتوقع انها تكون كذا

...... : ولا يعني ماتبيني وتبي تفتك مني بأي طريقة

غصب عنه مشاري ضحك ضحكة خفيفه :هههههههه

....... : زين أشوى انك بديت تضحك , كنت باخذك معاي اكسيوم بقولهم شوفو لي إياه مايشتغل الا ع السايلنت

......... : ههههههههههههههههههههههههه

سولفت معاه هديل شوي , وقفلت

ولما قفلت عرفت انها تكذب على نفسها عشان تكون قوية

ورمت نفسها على المخدة وبدت تصيح

ليه يامشاري تبي تروح

بآقي اخر حرف في ابجديتي مالقيت له كلمه تبدا فيه ..!

وباقي وباقي وباقي ...


وتستمر الحكاية ..


امل والعبرة خانقتها : ماودي ياولدي

ماجد بفرحة : يمه شنـو ماودج , هذي بعثه والناس تتمناها

..... : إيه بس مابيك تبعد عني , شوف ظروفنا كيف , كان اخترت وقت ثاني

..... : خلوه يروح يمكن يفكّ راسه شوي ويتطور

التفتو ماجد وامل لمشاري اللي كان توه داخل , قال كلامه وابتسم وطلع لفوق

كان ساكت وهادي .. طلع لغرفته لقى الباب نص مفتوح , وشاف في واقفة .. كانت تحط ثيابه المغسولة على سريره , وشكلها وقفت سرحانه , ومانتبهت الا لين مد مشاري يده وشغل اللمبة فالتفتت

ابتسم مشاري بحزن : مشكورة

........ ابتسمت هي الثانية : لا , عادي .. ماسويت شي

رمى مفاتيحة على الطاولة وجلس على السرير وابتسامته مافارقته : كلمتو هديل؟

سكتت شوي وضحكت : إي

...... : لمحت لي أمها انهم يبون الطلاق

.... .. : بس هي ماتبي ..

...... : ادري

سند مشاري ظهره للجدار اللي ورا السرير وغمض عيونه

..... : مشاري

فتح عيونه : قربي ... قولي شتبين

سكتت في شوي .. وقربت من السرير .. وقالت بصوت واطي وبكلام مبعثر : ماما تقول .. انهم يقولون انه عين , يعني ان شاء الله , بعد العملية , تقرا عليك ماما او أي احد .. وترجع زي أول صح ؟

سكت مشاري شوي وبعدها مد يدينه الثنتين يشبكهم ورا راسه : اممممممم ماظن , السرطان ماله سبب معين وماله علاج معين

انفجرت في : آآآآآآآآآآآآآآآهئ لاتقوووووول اسمه حرام عليك , انا من الصبح ماسكة نفسي وانت تجي تقولها بسهولة

علطول نزل مشاري يدينه وقام واقف يوم شافها انفجرت تصيح :لاتصيحين انـتي الثانية , يعني انا اللي ناقص .. في خلاص

فكت في يده من على ذراعها وراحت غرفتها .. وسكرت الباب شوي .. وجلست على طرف سريرها

يدينها على السرير , ورجلينها تلعب بالارض , ودموعها تنزل وتشاهق زي البزر بصوت مكتوم

وقف مشاري عند باب غرفتها , ولما لمح شكلها ماقدر يدخل يكلمها .. خلاها ورجع لغرفته وحس بغصه

كان يحب في وهديل ويحس انهم يتشابهون في أشياء لدرجة انه مايعرف يتصرف اذا شافهم بضيقة .. وخاصة انهم يصيحون عشانه

رجع ينسدح وهو يدري انه مارح ينام


مشعل وفواز .. كانو يحوسون بكل مكان ,, عشان يسترجعون بطاقاتهم وبعض أشياءهم المفقودة , بس اذا رجعو البيت , ينسون التعب كله

صحيح ان التعب مايزول , بس حلو لو قدر ينساه لفترة , او يتجاهله ..

حلو يلقى له احد يشاركه بهالشي

فواز عفس وجهه : النحيس .. من الحين.. قام ياخذ اهتمامج .. ويتعبج

ديم وهي تعبانة : شسوي بعد .. دلع على أبوه

ضحك فواز : ههههههههههههههه .. يتعبونج ها ؟

ضحكت ديم : لا عادي , نتحمل عشان نحبهم

....... : مين هم ؟

....... : اوووووه , لاتبدا .. نعسانه وأبي أنام

جلس فواز جمبها ع السرير وخذ راسها لعنده : طيـب ,, يللا , اقري اذكارج ونامي

ضحكت ديم لان فواز جالس يلعب بشعرها , ويلف خصلة على صبعه ويضحك

...... : تضحك على شعري ها , خله موب زي شعرك سايح

...... : قولي .. ماشا الله ..

...... : ماشا الله سبعين مره ولاتزعل

...... : بعدين شعرج حلو , ملفلف شوي وقصير , كأنج عروسة

ضحكت ديم : ههههههههههههههههه إيه يصير خير

...... : اششش , هايدي .. يللا نوم

ديم فجأه جاها نشاط : لا سولف لي ولا انا اقول لك سالفة مافيني نوم

ضحك فواز ومد يده الكبيرة وحطها على عيونها : لأ .. في , يللا .. نامي أشوف


ام نواف : لاحول ولاقوة إلا بالله

هديل ودمعتها في عينها : يمه وش اسوي , امي تبيه يطلقني

...... : مهيب صاحية ليه الطلاق ها

بدت دموع هديل تنزل ,, فاخذتها ام نواف لحضنها وضمتها : بس ياهديل خلاص ولاتضيّقين صدرج , الله كريم

..... : ادري , ادددددري , بس أهلي وش اسوي فيهم , ياخالتي كلميهم

ام بدور : خلاص ياهديل ارضي بالواقع , معليه تصيرين أرملة ولا مطلقه

ام نواف : شالكلام موتي الولد وهو بعده حي

....... : هذا اللي صاير

بعدت هديل عن خالتها : شوفو , طلاق وماني متطلقه , انا من عمري ماخذت شي من الدنيا بسهولة , حرمت نفسي من أشياء بسبب ظروفي , وماعندي مانع اتحمل كل الي يجيني

ام بدور بنرفزة : لا بس ماله داعي الطفاقه , الله يرزقج بغيره

هديل وهي مستغربة من كلام خالتها : هذا اللي انتي فهمتيه ياخالتي , هذا انا بنظرج ؟

..... : خلي عنج حركات المسلسلات وشوفي لج حل , توج باول حياتج عيشيها

ومن سمح لها تحكم وتحدد طريق الحياة ..؟

أساسا ناس انتهت حياتهم وهم عايشين ,, وجالسين يحاولون يبنونها من جديد

وناس لسه مابدت تعيش حياتها

تذكرت ام نواف انها تبي تتصل بنواف تتطمن عليه .. وقامت تجيب جوالها ودقت تسولف وتتطمن عليه

نواف : ان شاء الله يمه ولايهمج , إيه أكيد ... لحظة.. (بدووووووووووور)

طلعت بدور من الغرفة وجات لعنده اخذت الجوال تكلم .. كانت لابسة ثياب بسيطة ومضبطه شعرها ومو حاطة شي على وجهها .. جمالها واضح رغم لمحة الحزن الي تطغى عليه

كان يتأملها شوي , ويرجع يسرح ويتذكر اشياء ,, ويحس ان جمالها ميّت في عيونه .. ماهو قادر يستمتع فيه

مانتبه انها خلصت مكالمة ولبست عبايتها : نواف , يللا

رفع انظاره للساعه واخذ مفاتيحه من على الطاولة : يللا مشينا

تقدمت بدور ومسكت يده , سكت شوي بلحظتها وبعدها ضغط على يدها

كانت ماتقدر تجبره عليها , وتشوف انه مايحق لها اساسا

بس حاسة انه يـبي يحاول بكل اللي يقدر عليه فبتحاول تساعدة

تحبه .. بس حبها ضايع ولاهي قادرة توجهه له


في بيت ابو هديل

ام هديل : يامن شرا له من حلاله عله .. الحين انــتي ماتبين الطلاق , وتبين نكمل الزواج بعد ! واختج هلا زواجها بيكون في الرياض ,, انا اكون مع مين ولامين

" كنج لو كنتي معـاي كنتي بتوقفين بصفي وبتساعديني "

هلا وهي تطالع هديل اللي تسمعهم ومكملة شغل على اللاب توب : عندي فكرة خطيره

هديل : وش هي

هلا وهي تجلس : زي القصص والمسلسلات , سووا لكم حفلة صغيرة بإستراحة وبعدها ياخذج الشقة , مو انتو تقولون ان الشقة جاهزة وهدية من أبوه , وان هم عشان ضايق صدرهم على ولدهم مايبون عـرس ؟ خلاص صدقيني كذا حلو

...... : ومنو قال لج اني برضى انزف وهو مريض ؟ مابي عرس

ام هديل صفقت : ياعيني ياعيني ,, بسم الله علطول حبيتيه , ماصار لكم شهر

ابو هديل من وراهم : وش تبين الناس يقولون , ياهديل يابنتي انتي يهمج كلام الناس؟

هديل قفلت اللاب توب : لا مايهمني بابا انت من صجك تحسبني بضعف قدام كلام الناس , خليهم يقولون اللي يقولونه , مشاري بيسوي العملية بيسويها , وبكون معاه

هلا : غبية , كل بنت تتمنى تتزوج في أحسن قاعة وتنزف بأحلى زفة

..... : ادري , بس بضطر اضحي بأمنياتي , فيه أشياء أهم منها

حطت ام هديل يديها على راسها وطلعت .. بنتها مجنونة ومتأثرة بالأفلام وقصص الحب

شوي دق جوال هديل وكان رقم غريب ... رن كم مرة لين استغربت وردت

عبير بدلع سخيف : ألوه

هديل متنرفزة : نعم مين معاي

..... : بشويش هديل بسم الله ليش معـصبة

ميزت هديل الصوت : ياحظي , نعم عبير شبغيتي ؟

......... : لا كنت ببارك لج بـس , سوري مادريت قبل كذا .. ألف مبروك

....... : الله يبارك فيج , هديل اخلصي بغيتي شي

...... : اسمي عبير لو سمحتي ما أتشرف اسمي يتشابه مع اسم ناس اعرفهم

...... : انا لله شوفي , دوري احد ثاني تقضين وقتج وياه , والله والله ماني فاضيه

وقفلت هديل ورمت الجوال ع السرير , صح ماتعودت تقفل بوجه احد , وتحب تعامل الناس بمستوى ارفع من مستواهم , بس بجد ماكان لها خلق

عبير بعد ماسكرت : استغفر الله , خلاص لاتخافين , يعمري طلع فارس الأحلام مريض ؟ الله يعينج أجل .. خليج خليج في مصيبتج الله لايبلينا ..

بدور لي احد ثاني !!

مادري كن بدور تحسب المرض معدي وخافت يجيها شي !

فلا 16

ديم بألم : فواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااز

فواز جا لعندها وهو خايف من شكلها وهي تتألم وماسكة بطنها : شفيج شفييييج ,, بتولدين ؟

.....عصبت : أي ولادة انت احد يولد الحين , حتى الخامس مادخلته

توتر فواز : مادري .. مادري .. شدرّاني .. قومي بنروح .. المستشفى

لبسها فواز عبايتها وبسرعة شغل سيارته وراح للمستشفى

دخلوها للغرفة وهو واقف برا على أعصابه .. جا بباله انها يمكن سقطت !

صح مايعرف عن الأشياء هذي , بس مستحيل تكون ولادة ..

كيف يعني تكون سقطت فجأه طيـب ؟

لأ , هو ينتظر اللي بيناديه بابا

لأ مو ممكن

بسرعة وقف لما طلعو الممرضات وابتسمو له : هزبند ؟

هز فواز راسه ببراءه فضحكو له : الحمد لله مافي شي , بس هذا مدام في تعبان من الحمل , لازم يجلس مستشفى اربعة شهر بعدين يجيب بيبي

انصدم فواز , ليه تجلس بالمستشفى اربع شهور .. !

راح يكلم الدكتور .. وقال له ان الحمل بدا يتعبها , ولازم ترتاح لين تولد , لان ممكن هالشي يضر بالجنين ..

كيف وهو ماعنده اوراقه واثباتاته , مارح يرضى أي مستشفى يدخلها لأن لازم لها عناية خاصة في قسم خاص

وكيف اربع شهور بدون بيتها , وكيف كذا تعبت فجأه , وش يقدر يسوي ..

مافي شي سهل بالحياة , وان صار سهل مايدوم

امل تنرفزت : انا ناقصتك ياماجد ؟ هاه ؟

ماجد بعناد : يمه بسافر يعني بسافر , اذا رفضت اروح بتروح لغيري

ردت وهي طالعه : بكيفك

التفت ماجد لقى في واقفة عند الباب : بغيتي شي ؟

في وهي تأشر على المكان اللي مشت منه امها : ماما كانت الدمعة بعينها , انا شفتها

ماجد : ...........

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم