رواية أحبك يشهد الله علي -37


رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -37


(( .. ماكنك))

ماكنك الا واذكر الله واكبر
مخلوق بكيفك وذوقك وخاطرك
كني بسحر في عيونك يدبر
من شافها قام يتعوذ من الشرك

انا اشهد إنك اطعم الخلق سكر
هذا وانا ماذقت في يوم سكرك
نوب تطول بعيني ونوب تكبر
نوب تحط بخاطري شي واشكرك

إنت البعيد اللي له الدرب يقصر
بلقاك والا لاخر العمر بنطرك
تغيب قاصد أو تجلي وتظهر
أولك في بالي وفي قلبي آخرك


الورد ينثر عليها كانت المفاجئه لها أن عبدالله وفراس طبعا بمساعدة مدام فراس أحم أحم متفقين تنزل أسيل من الدرج ويدخل حمد من الباب ويتلاقون بآخر الدرج حمد مد يده لها وماحبت تسوي مشاكل مدت يدها له وباسها بحنيه أسيل أتفاجئت وأنحرجت والكل أعجب بالرومنسيه جلسوا على الكوشه وصوروا وبعدها تحجبت أسيل ودخلوا عمامها وعيال عمامها وباركوا لهم وبعد ما طلعوا بقى عبدالله وفراس و راشد و فهد اللي ناذرين أذا تزوج حمد وأسيل يرقصون تلطموا وشغلوا

أغنية (( هلي ))


هلي لاتحرموني منه
هلي لاتبعدوني عنه
مثل ماهو قطعه مني
انا تراني قطعه منه

تحبه؟
اموت انا اذوب انا ادوخ انا والله وميت فيه
تحبه؟
وعقلي وقلبي وروحي ياعلني مابكيه

هلي الله يسامحكم
إذا ماكان عاجبكم
هلي تكفون طالبكم
احس بشوفه الجنه

هلي تكفون خلوني
معاه ولا تلوموني
هلي ماريد انا غيرهـ
ولا يغني احد عنه

حشا ماكنت له جاحد
ولا حب من طرف واحد
شكيت لراشد الماجد
بسبايبكم هلي غناء

بعد ما أنتهت الأغنيه طلعوا الشباب

حمد(مسك يدها وسحبت أيدها تنرفز وبهمس) : هين يا أسيلوه

أسيل(بهمس) : أسيلوه بعينك

حمد : لا طلع صوتك ألحين

أسيل : لا تفهم من سكوتي خوف أحترام للموجودين وبعدين شيل قناع المحب والفرحان بعرسه ترى مو أول مره تعرس

حمد(يحاول يمسك أعصابه هي الوحيده اللي كاشفته) : طيب ليه لابسه هالنظاره شيليها

أسيل : عاجبتني وبعدين ماشيه مع الفستان

حمد(يطالع لها وبخبث) : عاد الفستان روووووعه

أسيل(بعصبيه) : شيل عينك لا تطيح من محلها

حمد(يبتسم) : حلالي

أسيل(أنحرجت) : 

أم أسيل : ألف مبروك ياعيالي

أسيل وحمد : الله يبارك فيك

أم أسيل(تهمس لأسيل) : راح تدخلون المجلس ما أبي مشاكل

أسيل(بهمس) : لوحدنا

أم أسيل : أجل أجيب أبوك أيه بروحكم

أسيل(بهمس وعصبيه) : لا لا ما أتفقنا أنت قلتي بس للكوشه

حمد(سمعها وحب يعصبيها) : خير خاله

أسيل(لفت له) : مالك شغل

أم أسيل(تصر على ضروسها) : أستحي هذا زوجك

أسيل(شوي وتصيح) : يمه

أم أسيل(بصوت عالي) : يمه حمد دخلوا لغرفة المجلس لولشن يا حريم عساه فال لعيالكن

لوووووولوووووووووووش لوووووشلوووووووووش

أسيل اللي ماقدرت تقول شئ أمها حطتها قدام الأمر الواقع وقفت ودخلت الغرفه وجلست بعيد نه



حمد : ليه جالسه بعيد ماتبين تجلسين جنبي

أسيل(تكتف وتحط رجل على رجل) : فهمتها بروحك

حمد(يبتسم) : أجرب أنا

أسيل : يمكن

حمد(يوقف) : تحبين تتأكدين

أسيل(بخوف توقف) : خلك محلك مولازم أتأكد

حمد(يقرب) : لا ماتهونين علي أخاف غشوك بالمعرس

أسيل(حاولت تطلع بس أهو أسرع مسك يدها) : حمد هدني

حمد(رفع يده وأخذ النظاره وحطها بجيبه وابتسم) : كذا أحلى

أسيل : رجعها ماشوف

حمد : أحسن

أسيل : طيب خلني لا أصارخ

حمد(يقرب منها لين لزقت بالباب واهو تقريبا لازق فيها) وتهددين أنا حمد زوجك

أسيل(بخوف وأرتباك من قربه) : أيه زوج مجبوره عليه أكررهك

حمد(بخبث) : أهم أجبروك علي لا تخليني أجبرك على شئ ما تبينه

أسيل : وخر شنو ماصدقت

حمد(يمسك يدها ويجلسها بجنبه ويحط يده من وراها) : قعدي هنا

أسيل(تحاول توخر يده) : طيب وخر شنو ماصدقت جريء أستح

حمد : جريء على زوجتي(يبتسم ويغمز بخبث) الجريء مخليها لوقت ثاني ماطلعتها

أسيل(توقف وبعصبيه) : زودتها أنا بروح

حمد(يمسك يدها ويجلسها) : قعدي لا أعطيك كف يعدل حنوكك(فكها)

أسيل(بعصبيه) : تخسي تعطيني كف

حمد(عصب ومسك فكها بأيده) : أنا تتعدلين بالكلام معي فاهمه أنا زوجك ألحين

أسيل : فاهمه أتركني

حمد : أيه تعدلي متى تحبين يكون العرس

أسيل(تطالع له بنص عين) : بعد 20 سنه يكون أحسن

حمد(بعصبيه) : الحق علي أسألك يا أم عيون

أسيل(عصبت) : مغرووووووووور

حمد وقف والشر يتطاير من عيونه بس أسيل أسرع منه وطلعت من الغرفه وأهو ميت ضحك عليها

ههههههههههههههههههههههههههههه


أسيل (دخلت ورمت نفسها على سريرها تصيح) : غبيه غبيه لييييييييييييييييييييييه وافقت أنا اللي بطيح فيها آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه لو يرجع الزمن والله ما آخذك نامت من التعب والتفكير والبكي


أما بغرفة التوأم

نجد(تدخل) : ياااااااااااااااي كانت ليلــ... نجود علامك ليه تصيحين

نجود(تصيح) : زياد راح يتزوج يا نجد

نجد(جلست بصدمه) : يتزوج وأنتي وحبك من قال لك هذا الكلام

نجود : بنت عمع غيداء العروس

نجد : أهدي أهدي زياد يحبك وأنتي عارفه

نجود(تقاطعها ويزيد صياحها) : زياد مغصوب عليها رافضها بسببي وأبوه غضبان عليه وحالف ليتبرأ منه

آآآآآآآآآآآآآآآآه يانجد زياد بيروح مني

نجد(بعصبيه) : أيش هالأب اللي ما يدو مصلحة عياله

نجود(تحط وجها بين أيديها ) : نجد أهو بين نارين بيني وبين أبوه وش أسوي

نجد(تضمها وتمسك بحنيه على ظهرها) : أهو يحبك ماراح يتخلى عنك

نجود : ما أبيه يتعذب بينا أنا لازم أبعد

نجد(تحط يدها على فم نجود) : لا لا تقولينها زياد يحبك

نجود(توخر يد نجد وتشهق من الصياح) : مجبوره مجبوره

نامت نجود بعد صياح وأهي أتخذت قرار ما ترجع فيه بتضحي عشان زياد ما يتعب




يوم الجمعه كالعاده

بيت الجده.........


تتمشى بالحديقه رايحه وجايه وتحرك الجوال بأيدها لمحته جاي سوت نفسها تسولف وعطته ظهرها

نجود : ههههههههههههههههههههههههههههه

زياد (أبتسم) : فديتها هذي نجود

نجود(بدلع) : لا سلوم أحبك ياعمري

زياد(منصدم) : سلوم أحبك

نجود(حسته وقف معناها نجحت) : هههههههههه والله محد بقلبي غيرك(تقولها وتقصد فيها زياد وقلبها ينعصر ألم من اللي تسويه)

أحبك أحبك

زياد(بدا يعصب) : أحبك

نجود : أمممممممم تخطبني موافقه

زياد(أنصدم) : موافقه وأنا وحبي لها

نجود : لا لا لا تحاتي محد بقلبي غيرك أنا حبيبي وما آخذ غيرك

زياد : وأنا اللي بغيت أخسر أبوي عشانها

نجود : أموااااااااااااااااااح باي قلبو

زياد(بعصبيه) : نجوووووووووووود

نجود(سوت نفها تخرعت ولفت له) : زياد من متى أنت هنا

زياد : من بداية المكالمه طايحه حب وغزل وأمواااااااااااح من تكلمين

نجود(بغرور) : وش دخلك

زياد (يمسك يدها بعصبيه) : وش دخلني أنا زياد حبيبك

نجود : حبيبي من متى أنا أحبك أنت فاهم غلط

زياد : وتصرفاتك معي

نجود : أنا أتصرف مع الكل عادي

زياد(بعصبيه) : ومن سلوم اللي تكلمينه

نجود : وليه تسأل وش دخلك مه هذا بريحك زوج المستقبل قريب بعزمك على عرسنا وبعدين عادي أكلمه أيش خصك

زياد(رفع يده وطراااااااااخ) : عاااااااااادي يا خساره يا نجود وأنا بعد عازمك على عرسي من بنت عمي

نجود حطت يدها على خدها وأهي تشوفه يرجع للمجلس وبكت مو من ألم الكف من ألم كلامه

نجد(من وراها) : خلاص أرتحتي نفذتي اللي تبين ليه سويتي كذا

نجود(تضم نجد وتصيح) : كذا يرتاح أهو خلاص كرهني

نجد : ليه خليتيه ياخذ فكره سيئه عنك

نجود : يفتكر أخونه وما أفكر فيه ينساني ويطيع أبوه ويكرهني ولا يفكر فيني بس بغيداء

نجد : خساره كل هذا الحب ينتهي وأهو أعمى الغيره أعمته أن مستحيل نجود بنت عمه تكلم غرب

نجود : المهم يكون مرتاح وبخير

نجد : مسحي دموعك وخلينا ندخل

دخلت نجد ونجود وما جسن برنا اللي سمعت كل شئ دار بينهن

حقيقه زياد أتصل على أبوه وبلغه أنه موافق على بنت عمه بس طلب الملكه بعد رمضان بشهرين

حمد حاول يكلم أسيل اللي رافضه مكالماته وهذا عصبه ونرفزه علاقة فراس وبشاير بزدياد وحب

زياد اللي يتحاشا النظر لنجود كل ماشافها

رشا اللي باقي أسبوع على عرسها والكل يستعد له

رنا اللي محتاره تقول لأخوها ولا تسكت أستسلمت للواقع وسكتت



في بيت محسن

ترفه(تقعد جنب خالد على السرير) : حبيبي

خالد : عيونه

ترفه : تسلم عيونك حنا لنا 6شهور متزوجين صح

خالد : أيه

ترفه : وما حملت وأنا حابه أكون أم

خالد : والمطلوب

ترفه : بسوي فحوصات أذا ماكان عندك مانع

خالد(بعد صمت وبحزن) : لا تتعبين نفسك

ترفه : خالد

خالد(يلف عنها ويعطيها ظهره) : أنا فحصت والسبب مني

ترفه(بصدمه) : منك ليه ما قلت لي ساكت كل هذا الوقت

خالد : خفت تتركيني أذا عرفتي

ترفه(تهمس بأذنه) : أحبك كيف أتركك

خالد(يلف لها) : يعني

ترفه : يعني الأنجاب من الله أنا راضيه بحكمه بس عتبانه عليك ما صارحتني ليه

خالد(يضمها ) : أنا عارف أن المرأه تتمنى طفل في حياتها ويفرحها

ترفه(تبتسم) : من قال ماعندي طفل لا وطفل كبير بعد

خالد : هههههههههههههه(يأشر على نفسه) أنا تقصدين

ترفه : يا قلب ترفه

خالد وترفه : ههههههههههههههههه



تم فرح رشا وسامي الكل شهد لها بالجمال رغم بساطتها الكل كان حولها لين سافرت مع زوجها لباريس

أسيل اللي كانت تتأمل فرحت سامي ورشا هل ممكن تكون أهي تحس بهذي الفرحه مع حمد

فراس حدد زفافه ثاني أيام العيد وحب يسويه بالمزرعه كتغيير وأختلاف بعدها يطلعون للفندق يومين ويسافرون لبريطانيا لأسبوعين



أول أيام رمضان


الجده دعت العائله للأفطار مثل كل سنه أول يوم في بيتها بعد الأفطار طلعوا للخيمه بالحديقه لأن الجو بارد وحلو والكل جلس حول النار


حمد(دخل وسلم وجلس جنب أسيل وبهمس) : شلونك أم العيون

أسيل(حست بأحراج والعيون صوبها وعصبت من طنازته) : مافيه أماكن قلن يعني تجلس جنبي

حمد : ألحين أنا وين جالس جنب زوجتي صبيلي قهوه

أسيل : مالك يدين كاهي قدامك

حمد(يبتسم ويصر على ضروسه) : صبي قهوه ومدي حلى لا أخليها تسلم على راسك فاهمه

أسيل : زييييييييييييييييين

أسيل(تصب له وبدون نفس تبتسم) : تفضل

حمد : شكرا شكلي بقدم العرس يعجبني الدلال

أسيل(لفت له بخوف) : العرس حددته

حمد : فرحانه صح أكيد تبين تكونين بقربي

أسيل(تصد عنه) : لا يالواثق

فراس : ياماشاء الله على الحب ياعيني على اللي تصب قهوه وتقدم له حلى والوجه الحسن مو أنا مو دارين عني

محمد(يصب له قهوه ويمد له الحلى) : تفضل يالغالي

فراس : الله يقطع هالوجه أنا أقول الوجه الحسن مو القبيح

محمد(يغمز له) : ياراجل تراها تشبهني

فراس(يطالع لبشاير ويبتسم) : تخسي أهي الجمال كله ما مثلها مثيل

بشاير(أستحت ووقفت) : أسمحولي

الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

الجده : أنت ما تجوز عن سوالفك ليه تحرجها يله قم خلها ترجع

فراس : حاضر ياجده(بنفسه) هذا اللي أبيه

أسيل(ترد على جوالها) : ألو .. هلا بالغالي

حمد(حس بالغيره وهمس لها) : محد غالي غيري فاهمه

أسيل(حبت تغيظه ) : هلا بعمري وحياتي ونور عيون أسيل

حمد(عصب وبهمس) : أسيلووووووووه ووجع أيش قلت لك

أسيل(تسكر الجوال بأيدها وتهمس له) : أخوووووووووي

حمد(يخزها) : ولو أبوك فاهمه

أسيل(تهز راسها لا وطلعت من الخيمه) : قول يالغالي أسمعك

حمد(بقمة العصبيه وفي نفسه) : هين مايلين راسك حتى وأنا زوجك بس ليه أغير لا لا لا يكون لا أهدى ياحمد أنت مقرر مافيه حب فتره وتفترقون

أسيل(رجعت وحبت راس جدتها) : جده عبدالله يسلم عليك وأسمحي لي بطلع مع عبدالله

الجده : سلمي عليه

أسيل : يوصل الله يسلمك يارب

طلعت أسيل وطلع حمد وراها........

أسيل(أخذت عبايتها وشنطتها وعند الباب شافت حمد واقف

حمد : وين رايحه

أسيل : أيش دخلك

حمد(بعصبيه حط يده على كتفها وضغط) : أنا زوجك وردي عدل

أسيل : أأأأأي طيب رايحه مع عبدالله نتمشى

حمد(هدها وأبتسم) : أنا أمشيك

أسيل(أرتبكت) : هاه لا لا تمشيتنا غير

حمد(كتف أيديه) : تمشيه غير تمشية شباب صح

أسيل : شباب مو فاهمه

حمد(بتحذير وخز) : طيب روحي وياويلك أذا طلع اللي في بالي صح ما تلومين غير نفسك

أسيل(دق جوالها) : ألو طالعه باي ...... باي حمد

توها تبي تطلع إلا بدخلت طيف وأمها

طيف : وووووووويه أم عيون

أسيل(خصرتها وسلمت على أم طيف) : كيفك ياخاله مبارك عليك الشهر

أم طيف : علينا وعليك أنا بخير وأنتي شلونك

طيف : أزرق

أسيل : خخخخخخخ سخيفه بخير ياخاله

أم طيف : إلا جدتك داخل

أسيل : أيه حياك أوصلك

أم طيف : لا روحي أنتي




دخلت أم طيف وصادفت حمد سلمت عليه وقالت ألحق طيف وأسيل باين بين يتخانقن حمد كان يبي يطلع بس تراجع لما سمع طيف تقول


طيف : إلا شخبارك مع حمد

أسيل : وووووويه فديت قلبه حمودي أخبارنا الساعه 9 بنشرة العربيه

طيف : هاهاها

أسيل : يا حظي كسبت حسنات من ورا ضحكتك

طيف(بخبث) : إلا شخباره مع حريمه

أسيل : أممممم قصدك مطلقاته بخير

طيف : ههههههه يامسكينه حمد طلقهن ورجعهن وأنتي ياغافلين لكم الله

أسيل(شكت بكلامها بس ماحبت تبين) : كيفه الشرع حلل له 4 وحمودي رجال ما ينقصه شئ

طيف(تبي تقهرها بس أهي قهرتها) : من متى حمودي الله على زمان أول المغرور والله تغيرنا

أسيل(بدلع) : لا عاد لا تحرجيني من عرفت حمودي فديته تغير

حمد من ورا الباب متشقق من الفرح بكلام أسيل

طيف : هذا حمد من يوم عرفناه ماتغير

أسيل : لا لا لا حمد تغير أنتي أساسا ما حضرتي ملكتي كنتي مسافره على ما أظن ومن يوم خطبني حمد تغير لأنه أخذ أسيل

طيف : مافيه أختلاف بينك وبين حريمه

أسيل : السابقات حريمه السابقات أما الفرق واضح وضوح القمر أنهن حفن وأهن يركضن وراه ويرضى فيهن أما أسيل حفى حمد لين وافقت عليه فااااهمه يا أموره باي

حمد(طلع معصب بس مالحق عليها وشاف طيف) : هلا طيف

طيف(بدلع) : هلا حمد كيفك

حمد(بدون نفس) : زفت

حمد عطاها ظهره ورجع للبيت ودق على جوال أسيل ماترد عليه

أسيل(تغلق الجوال) : أفففففف

عبدالله : علامك

أسيل : حمد

عبدالله : ردي عليه هذا زوجك

أسيل : يرحم والديك أهو من طلعت يهددني

عبدالله : من أيش خير حاصل شئ بينكم

أسيل : ههههههههه لا يقول ياويلك أذا طلعتي طلعه شبابيه

عبدالله : والله يا أسيل هذا رجلك ولازم تطيعينه

أسيل : عبووووووود لا تبدا لي رجلك ورجلك خلنا نغير ونروح نشوف التفحيطات مشتاقه لهن

عبدالله : وحمد

أسيل : خله عند جدتي ينتظر

عبدالله : طيب نروح نغير بس لا تنسين عمرك

أسيل(بصوت رجالي ثقيل) : لا ما أنسى أنا بو عبدالله

[[هيهات يبقى حمد ساكت وينتظر ^_^]]

حمد(بعصبيه) : أول تمدحيني وتدلعيني (يقلد صوتها) حمودي

وبعد ما رفعتيني ذليتيني أنا حفيت وراك لين خذتك والله ما أخليك

فراس(من وراه) : علامك تكلم روحك طلبتك لا تقول أسيل

حمد : من غيرها بعد أختك بتدخلني مستشفى المجانين

فراس : هههههههههههه أيش سوت بعد

حمد : تصدق قالت لطيف.........(وقاله كل السالفه)

فراس : ههههههههههههههههههههههههههههههههه

حمد : تضحك فرحان وأنا أغلي

فراس : العذر منك وأهي وينها ألحين

حمد : طلعت مع الغالي عبود

فراس(يغمز له) : تغار كان طلعت معها

حمد : عيت قالت تبي تطلع مع أخوها

فراس : أهاااا طلعه شبابيه

حمد : أنا حذرتها ياويلها

فراس : أيش فيها محد عرف أنها بنت كثير يسوون كذا ما تشوف لما المباريات ماتعرف البنت من الولد

حمد(بعصبيه) : يابابا هذي مرتي حرم حمد بن فهد كيف تطلع شبابي

فراس : لا والله أنك غيران لأنها رفضت تطلع معك

حمد : تكفه فراس بعرف هي وين

فراس : أخاف عليها منك

حمد : طلبتك ودي أطلع مها لو ساعه

فراس : والله تردها سليمه

حمد : والله ما سوي لها شئ

فراس(يطلع جواله) : ثواني بس


عند البنات 


طيف(تهمس لهيام) : الجماعه يسألون نك

هيام : الجماعه أي جماعه

طيف : جماعة محمود

هيام(بدون نفس) : مالت عليهم أنتي للحين تروحين لهم

طيف : طبعا الأسبوع اللي طاف سافرنا على حساب محمود

هيام : أنتي كل شوي تقولين محمود ومحمود أنا شفته مره ولا حبيت نظراته كيف مستحمله هالقرف

طيف(تغمز لها) : عاجبته وحاب يكلمك

هيام(أنصدمه وبعصبيه) : أنا ما أكلم وأنتي عارفه سوالف المراهقين خليتهن والمشي الزفت والزفر خليته

طيف : ومحمد يا رهينة محمد

هيام(بققت عيونها من الصدمه) : كيف عرفتي أنتي فتحتي جهازي من وراي

طيف : بنت أختي عادي

هيام(تصر على ضروسها) : أنتي خالتي على عيني وراسي أما جوالي حاجه تخصني وبعدين محمد ما أكلمه من 6 شهور دزيت له مسج وبعدها تراجعت

طيف : طيب أيش المشكله محمود يبي بس يسولف معك ماقال أطلعي

هيام(بعصبيه ) : لا لا لا

طيف (خافت تفضحها) : طيب على راجتك إلا متى عرس وجدان

هيام(توقف) : أسأليها بنفسك

هيام طلعت للحديقه متنرفزه طيف خالتها بدل لا توجها للطريق الصح تخليها تسلك دروب الخطيئه مسكت الجوال وارسلت لمحمد

هيام:(أنا آسفه بس حبيت أهنيك بشهر رمضان وأعذر جرأتي ... رهينة محمد

محمد:( وأنت بخير أنا كنت حاب أدز عليك مسج أعتذار عن اللي صار من 6 شهور والله كان أخوي آسف على جرأته عليك

هيام : (فرحت كثير ضنها ماخاب بمحمد)( أنا ضنيت أنه أنت رغم أني اعرف عنك أنك مو بتاع نسوان مثل ما يقولون أخوانا المصاريه)

محمد : (الظاهر تعرفين عني أشياء كثيره بس أنا ما أعرفك

هيام : (المهم أني أعرفك يله باي )

محمد : (باي وخذي راحتج)

يهام فرحت لأنها تواصلت مع محمد ومن طرف ثاني محمد زات حيرته من هذي البنت


أما عند التفحيطات<< بلاش تفحيط بالقصه ^_^


أسيل وعبدالله جالسين على السياره من قدام وإهي متلطمه ولابسه نظاره

أسيل(بفرح) : واااااااااااااو خطير شفته كيف لف

عبدالله : خاطري أفحط تركبين معي

أسيل : طبعا يله

ركبوا السياره وأنواع الأستعراض المعروف فيها عبدالله الملقب بأبوأسيل

أسيل(بصوت رجالي بعد مانزلو) : واااااااااو يا أبوأسيل تحفه

حمد(من وراها) : صدقت روعه يابو عبدالله

أسيل(لفت والصده بغت تشلها) : حمد

حمد يسلم على عبدالله ويتجه له بنظرات خبث وابتسامه ثعلبيه<<منين جبت هالكلمه ^_^

حمد : هلا بو عبدالله

أسيل(بصوت رجالي) : هلا بأبو ملاك

حمد بدل ما يصافحها حضنها وبوسها بخدودها أستغل الفرصه ما تقدر تتكلم وتعترض

حمد : هلا وغلا وينك يارجال من زمان ما شفناك

عبدالله : على هونك على الرجال يابو ملاك

فراس : خله يسلم ليه هذا غالي على بو ملاك

عبدالله(بهمس) : هذي أسيل

فراس(يبتسم) : عارف بس يتغيبا خله

أسيل(بعصبيه تهمس) : شنو ماصدقت وخر أقرفتني

حمد(بخبث) : أنا حذرتك صح الكل يضنك ولد وعبدالله الغالي مايقدر يفكك ألحين

أسيل(تدفه) : وخرررررر

حمد طالع لعبدالله المشغول مع الشباب وغمز لفراس ومسك يد أسيل وجرها للسياره وأهي تحاول تفك نفسها بس ما تقدر تصارخ لأن الكل يعرف أنها ولد بتنفضح

أسيل(بخوف) : حمد خلني وين ماخذني

حمد : مالك دخل دخلي

أسيل : والله ماني مجنونه أدخل أنت مجنون(تلف لعبدالله المشغول) عبود

حمد(بخبث) : مشغول

دخلها غصب عنها السياره وحاولت تفك الباب لف يده حول رقبتها ونزلها لين صار راسها علة فخذه وحرك السياره

أسيل : حمد أتركني والله لأقول لعبدالله

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم