رواية الله يبقيك لعين ترجيك -37

رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام


رواية الله يبقيك لعين ترجيك -37

ماخذته كله على قولتها ... مع انها كانت مبسوطة ومستمتعة وهي تتألم وتصرخ وتدور حول نفسها من الألم جلسوها البنات وكل وحدة تسألها عن مدى الحرق واللي صار
ليان وهي ترفع عباية رؤى: اشوف الضماد؟؟
مسكت رؤى عبايتها بسرعة: لا يا ليان .. انكشفت اليوم بما فيه الكفاية
لينا: حبيبتي والله ... اطلعي غيري ملابسك على ما نجهز لكم الفطور

طلعت رؤى وغيرت ملابسها ونزلت تحت وهي نازلة عالدرج: رؤى
رؤى: هلا خالتي
منيرة: فواز ينتظرك في غرفة الطعام ... افطاركم جاهز
رؤى: شكرا .... وتوجهت لغرفة الطعام وحصلت فواز ولينا
لينا: يالمفجوع ... انتظر زوجتك
فواز: متأخر عالافطار ساعة ونص بسببها ... بعد تبيني انتظر!!!
لينا: يا ربي عليك ...... اذا انت يا فواز كذا ... الله يعين زوجة نواف!!!
فواز: ههههههههه ليش يعني؟؟؟
لينا: اذا انت الحنون ما تعرف للرومانسية ... نواف الدفش ايش بيسوي؟؟
فواز: لا حرام عليك ... انا ما اعرف للرومانسية!!! انا الرومانسية كلها ... حتى اسألي رؤى ( لف عليها وطالعها بنظرة )
لينا: ايوه رؤى ... كيف فواز والرومانسية؟؟؟
رؤى: لا لا لا موضوع فواز والرومانسية يبيله كتاب أو مجلد ... ما ينفع اوصف بجملة أو جملتين
لينا: ما اقدددددر على هالكلام الحلو ... خلاص بطلع للصالة احسن لي
رؤى: اجلسي معنا .. من زمان ماشفتك وما سمعت سوالفك
لينا وهي تجلس: صادقة ... احسن من مقابل العلل اللي برا
رؤى: لا تتكلمين عنهم كذا ... عماتك وبنات عماتك
لينا: ما اشتهي اناظر في وجههم
دخلت الخدامة وهي تبكي: بابا فواز ... ماما رؤى ... سوري ... انا مافي اعرف
فواز بعصبية: انقلعي برا لا اذبحك
رؤى: فواز ... حرام عليك ... هي مو متعمدة وصار بالغلط ... ربي كاتب لي هالشي ... خلاص روحي ... ما صار شي
نزلت راسها الخدامة وبكت بقوة واطلعت ...
لينا: حرام عليك ... ليان ما خليت عليها شي
فواز: تستاهل
رؤى: انت ما في مثلك في الإجرام
فواز: اجرام ... واللي صار لك مو اجرام؟؟؟
رؤى: بس هي مو قصدها
لينا: صادقة رؤى
رؤى: خلينا منها ... ايش اخر الأخبار؟؟؟
لينا: ايييييه ربى حامل
فواز ورؤى ناظروا في بعض: ................................
رؤى: صدق ... مبروووووووووووك ... تستاهل ربى
لينا: يالله عقبالكم ... انا وخالد متحدين .... هو يقول بيصير خال قبل لا اصير عمة ... وانا اقول له اني بصير عمة قبل لا تصير خال ... بس شكله هو كسب التحدي
فواز بعصبية: ايش عليكم من الناس ... بدل لا تتحدون شدوا حيلكم وجيبوا لانفسكم
قام من على الطاولة بعصبية وطلع من الغرفة
نزلت رؤى راسها ودمعت عينها ...
لينا: ايش فيه فواز؟؟؟ انا ايش قلت؟؟؟
رؤى: ما قلتي شي يا لينا ... بس فواز عصبي
لينا: ربي بيرزقكم ان شاء الله ... هذا انا ما حملت ... عادي ... ما صار لكم من تزوجتوا!!!
رؤى: الله كريم ... عطيني كاسة موية باخذ المسكن
لينا وهي تصب الموية: تفضلي



شقة خالد ...
في الليل بعد ما رجعوا ... لينا مو على بعضها ... قرب منها خالد ولف يده حول كتفها: الحلو ايش فيه زعلان؟؟؟
لينا: ها .. ولا شي
خالد: مو علي هالحكي!!! ايش فيك؟؟؟
لينا: كسرت خاطري رؤى اليوم
خالد: صادقة ... انا اللي ما شفتها كسرت خاطري ... يقولون الحرق مرة عميق
لينا: هي كسرت خاطري على موضوع الحرق ... بس كسرت خاطري لما عصب عليها فواز
خالد باستغراب: وليش عصب عليها؟؟؟
لينا: لما قلت ان ربى حامل عصب وقام من السفرة
خالد: وايش اللي خلاه يعصب؟؟؟
لينا: هم متزوجين قبل ربى ... وزوجته ما حملت لسه!!!
خالد: اللي يسمعك يقول عشر سنين متزوجين
لينا: انا معك ... بس يمكن فواز مستعجل!!!
خالد: ما عنده سالفة
لينا: يعني ما بتزعل اذا تأخرت في الحمل؟؟؟
خالد: اذا ما حملتي ابد ما بزعل ... شلون لو تأخرتي بس؟؟؟
لينا: بسم الله علي ... لا تقول هالحكي
خالد: لا من جد ... لا تفكرين بهالموضوع قبل 3 سنوات
لينا: خاااااااااااااااالد ... حرام عليك!!! 3 سنوات يالظالم؟؟؟
خالد: طبعا ... تبين تحطين لي احد يشاركني فيك من احين؟؟؟
لينا: يا ربي عالدلع؟؟؟
خالد: عادي ... راضي اكون دلوع اذا انتي اللي بتدلعيني!!!
لينا وهي تقرص خده: اللي بيسمع كلمة اهله شو بنقوله؟؟؟
خالد وهو يصفق: شاطر شاطر
لينا: هههههههههه



بعد اسبوع ... بيت نورة ...
فواز ونواف في بيت نورة ... جدتهم تعبانة وجالسة بيت نورة ... راحوا الشباب يزورونها وكالعادة رفعوا ضغطها
فواز: يا جدة اعترفي ... تبين تعرفين غلاتك عند مين؟؟؟
نواف: ما يبيلها سؤال ... احنا وتعرف غلاتها عندنا ... لازم في احد من هنا ولا من هنا!!!
ام محمد: ما فيني حيل ... لو فيني حيل قمت وكسرت العصا على ظهوركم
نواف: ليش ياجدة تهربين من الواقع؟؟؟
ام محمد: نواف ... ضغطي واصل الألف ... مافيني على حنتكم
فواز: افا ... خلاص نروح؟؟؟
ام محمد: انا ما قلت كذا ... بس لا تناقروني!!!
قرب منها فواز ومسك رجلها يهمزها: سلامتك يا جدة ... نبي نغير عليك الجو ... ولا ما تهونين علينا
ام محمد: يحفظكم ربي ... وينها زوجتك يا فواز؟؟؟
فواز: تسلم عليك ياجدة ... وخاطرها تزورك ... بس تعبانة شوي ... ان شاء الله بكرة تصير احسن
نورة:سلامتها ... ايش فيها؟؟؟
فواز: ما ادري عنها ... كم يوم نايمة في الفراش ولا تقدر تقوم
ام محمد: زوجتك وما تدري ايش فيها؟؟؟
فواز: هي مو راضية تتكلم ... ولا راضية تروح المستشفى ... تقول صداع ويروح
نورة: ما تشوف شر
فواز: الشر ما يجيك
نواف: شهد
شهد: هلا
نواف: مين يتصل عليك وتقفلين الجوال كل شوي؟؟؟
شهد: ها ... وحدة من البنات مزعجة ومالي نفس لسوالفها
نواف: اها ... لا بس فكرت واحد يزعجك قلت أشوف لك حل معه
شهد: الله يخليك ما تقصر



رجع فواز البيت ودخل جناحه بهدوء ... سمع صوتها وهي تتأوه وتتألم وتبكي
ركض جهتها وشافها تدور حول نفسها على الفراش من الألم ... مسكها فواز من كتفها: رؤى ... ايش فيك؟؟؟
طالعت في عينه: ..............................
فواز: وين يألمك؟؟؟ لا تقولين لي صداع؟؟؟ مو معقولة كل هذا صداع!!!
رؤى وهي تبكي: ليش تسأل؟؟؟ يعني مهتم؟؟؟
فواز: رؤى هذا سؤال بالله عليك!!!
رؤى: ايه سؤال ... فواز انت ليش تزوجتني؟؟؟
فواز: رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى؟؟؟
رؤى: لا تقول لي رؤى ... انت ليش تزوجتني؟؟؟ بس بتنتقم لاني عاندتك وكنت ابي اتزوج ابراهيم صح؟؟؟
فواز وهو يحط يده على جبهتها: ما في حرارة ... ليش تخربطين بالحكي؟؟؟
رؤى: فواز بعد عني ... جننتني ... قربك مني يذبحححححححححححححني
دفت يده عنها وبعدته
فواز لا شعورياً قرب منها وحضنها بقوة وما اهتم بمقاومتها
رؤى وهي في حضنه: فواز تكفى ... لا تقرب مني وتحسسني اني اهم مخلوق بالنسبة لك ... وفجأة تبعدني وترميني ولا تسأل فيني
فواز: متى رميتك يا رؤى؟؟؟
حط يده تحت فخذها وحطها في حضنه: ايييييييييي
فواز: ايش فيك؟؟؟
رؤى: فواز لا تلمس الحرق ... بموووووووووووووووووووت
نزلها فواز وحطها على جنب: خليني اشوفه!!!
حطت رؤى يدها على يده: لا تشوفه ... ما ابي منك شي
ولفت بترجع على ظهرها
رجعها فواز على جنبها: مو بكيفك ... بشوف يعني بشوف
وما عطاها مجال تعارض ورفع بجامتها ... وانصدمممممممممم من لون الضماد من برا ... مبين انه قديم بالحيل
فواز: رؤى انتي متى آخر مرة غيرتي الضماد؟؟؟
رؤى: لا تسأل ... قلت لك لا تسأل ... انت آخر واحد لك الحق انك تسأل
فواز: رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى
رؤى: هذا اللي فالح فيه ... العصبية وبس
رجعت على ظهرها: بعد ... ما ابيك تشوف شي ... ولا تسأل عن شي
فواز بعصبية: مو بكيفك ... سامعة !!! مو بكيفك
لفها على جنبها بقوة وفتح الضماد ....
انصصصصصصصصصصصصصصصصصصصدم


بعصبية: انتي ما غيرتي الضماد بعد المستشفى؟؟؟
رؤى: .................................................. ......
فواز: اكلمك انا ... لا تطنشيني!!!
رؤى: لا
فواز: ليييييييييييييييييييييييش؟؟؟ يالغبية ... الحرق ملتهب بشكل فضيع!!!
دخلت راسها بالفراش وهي تبكي ...
لف لجهتها ورفع راسها: ليش ما غيرتي الضماد؟؟؟
رؤى من بين دموعها: مين يغيره لي؟؟؟
فواز: ليش تنتظرين احد يغيره لك؟؟؟ ليش ما غيرتيه بنفسك؟؟؟
رؤى: فواز بالله عليك شلون اغيره؟؟؟ الجرح في فخذي من الخلف ... ما اشوفه ولا اقدر اوصل له!!!
فواز بعصبية: وليييييييييييش ما قلتي لي اغيره لك؟؟؟
رؤى: انت ... انت تغيره؟؟؟ انت لو مهتم كان سألتني شخبار الحرق اللي برجلك؟؟؟
فواز: رؤى ... انا مفكر انك تغيرينه ... ابد ما توقعت انك مهملته كذا ... ليش ما قلتي لي انك ما تقدرين تغيرينه؟؟؟ شلون بعرف انك ما قدرتي؟؟؟
رؤى: يعني ما تعرف اني ما اقدر اوصل لفخذي من ورا؟؟
فواز: طيب انا ما تبين تقولين لي ... البنات ليش ما قلتي لهم؟؟؟
رؤى: استحيت منهم ... بيسألوني ليش فواز ما يغيره لك!!! ايش اقول لهم؟؟؟
فواز: تقومين وتهملين نفسك؟؟؟ رؤى ... هذا حرق ... تعرفين يعني ايش حرق؟؟؟
رؤى: ....................................
فواز: قومي البسي عبايتك بسررررررررررعة
رؤى: ما اقدر اقوم
فواز: لييييش بعد؟؟؟
رؤى: اذا مشيت الحرق يألمني بشكل فضيع
فواز: اييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييش؟؟؟؟ وساكتة!!!
رؤى: ايش تبيني اسوي؟؟؟
فواز: رؤى من جد ودي اقوم واكفخك!!!
رؤى بعصبية: انت الغلطان وانت اللي بتكفخني بعد؟؟؟
فواز من بين اسنانه: رؤى بجد مو وقت دلعك ... مهملة نفسك لهالدرجة وتقولين لي انت الغلطان؟؟؟ انا ايش عرفني اذا انتي ما قلتي؟؟؟ مو اسألك كل يوم وتقولين لي الحمد لله ... ولما تعبتي هاليومين تقولين لي مصدعة؟؟؟
رؤى: اول يوم رجعنا من المستشفى وعطيتني الأدوية قلت لي غيري الضماد كل يوم ... يعني كأنك تقول لي ما عندي استعداد أغيره لك ولا تفكرين تطلبين مني!!!
فواز: انتي غبية ولا تتغيبين؟؟؟ تفسرين الكلام على كيفك وهواك ؟؟؟ شي طبيعي لما اعطيك الادوية بقولك كذا ... ولما تحتاجين شي بتقولين لي!!!
قام من عندها بعصبية واخذ عبايتها وعطاها اياها: بسرعة البسي عبايتك
رؤى: فواز خلاص غير الضماد وبيصير احسن
فواز: شووووووووووف ... شكله موتك على يدي!!! قومي بسرعة لا اذبحك ... تحملي الألم وانا بساعدك
رؤى: طيب واخلي الحرق مكشوف كذا؟؟؟ انت نزلت الضماد؟؟؟
فواز باستهزاء: لا الصراحة معك حق تخافين على هالحرق ... الحرق منتهي خلاص ... الجلد ملتهب بشكل فضيييييييييييييييع وما في فايدة من الضماد
رؤى بخوف: يعني بتشوه؟؟؟
فواز: هذا اللي هامها ... تتشوه؟؟؟ قووووووووووووووووووومي البسي عبايتك

قامت رؤى ولبست عبايتها بمساعدة فواز ... ومشى معها ووصلها للسيارة وراحوا للمستشفى ... الدكتور بس شافها عصب وهزأهم مع بعض ... نظف لها الجرح وكتب لها على أدوية ثانية وحرص عليهم بتغيير الضماد

فواز متضايق بالحيل ... حاس بتأنيب الضمير ... هو قال الجملة تلقائياً ... وما توقع انها مفسرتها على كيفها .... وصلوا البيت وهو ما تكلم بولا كلمة ... وصلها للفراش وغطاها ... وراح الحمام وغسل ورجع حط راسه ... بس ما جاه نوم من تأنيب الضمير



اليوم الثاني ... في المستشفى ...
فواز ونواف في مكتب نواف ... فواز قال له على السالفة كلها
نواف: لا حول ولا قوة الا بالله ... الى متى بيظل حالكم كذا؟؟؟
فواز: ما ادري ... ولا تفتح لي هالموضوع
نواف: طيب انت عطني وقت ما افتح فيه الموضوع؟؟؟ يعني عطني حد ونهاية للقصة هذه كلها؟؟؟
فواز: نوااااااااااااااااف!!!
نواف: لا تقول لي نواف ... تدري أحس بتأنيب الضمير؟؟؟
فواز: ليش؟؟؟
نواف: لأني السبب في هذا كله ... قمت اشور عليك شلون تأدبها وتخليها تحبك ... ولما حبتك وتعلقت فيك تسوي فيها كذا وتعذبها؟؟
فواز بعصبية: يعني انا اللي مو متعذب ؟؟؟ انا امووووووت كل يوم ... تعرف ايش يعني اموووووووووت؟؟؟
نواف: بس بيدك تنهي الموضوع كله ... مو مثلها المسكينة ... لا حول لها ولا قوة
فواز: ما اقدر يا نواف ما اقدر !!!
نواف: انت تحس انها تحبك؟؟؟
فواز: حاس بكل نظرة وهمسة ودمعة وكل شي!!!
نواف: طيب ليييييييييييييييش هالتعذيب؟؟؟
فواز: ما ادري يا نواف ما ادري
نواف: طيب ليــ ................

: نوااااااااااااااااااااااااااااااف ... الحقني
وقفوا نواف وفواز: وعععععععععععععععععععد!!!
وعد: الحقوا على شهد بسرعة


ركضوا فواز ونواف وراها ... وطلعوا من المكتب ... وراحوا ورا وعد ... شافوا شهد واقفة في الممر وبندر واقف عندها وماسك يدها بالقوة وكأنه يبيها تروح معه
ركض نواف عنده ولفه جهته وعطاه بكس على وجهه ... وفواز استلمه من الجهة الثانية ... شهد ووعد واقفين على جنب ويبكون
شهد: فواز ... نواف ... خلاص
وهم ولا كأنهم يسمعون ... التموا الناس والدكاترة والممرضين ولا قدروا يفكونهم ... ركض واحد من الممرضين ينادي ابوهم واعمامهم ... شوي الا وتركي وصل ... على طول مسك الاولاد وفكهم طبعا بمساعدة الناس الملتمة
نواف: اتركني عليه يا تركي!!!
تركي: نواااف ... خلاص ... يكفي!!!
فواز: تركي ايش يكفي ... فضحنا الله يفضحه!!!
تركي: قدامي عالمكتب بسرررررررررعة ... يكفي فضايح!!!
لف نواف على شهد: اطلعي للبيت انتي ووعد
لف تركي عليها وشافها واقفة مع وعد ومبين انها ميتة من البكي تحت النقاب ... فهم الموضوع وانه يتعلق بشهد
هزت شهد راسها من غير لا تتكلم ...



في المكتب ...
دخلوا الشباب مع تركي وبندر معهم ...
واول ما دخلوا المكتب التموا على بندر مرة ثانية ... بس وقفوا بصرخة من تركي
تركي: فواز ونواف ... اطلعوا برا
فواز ونواف طالعوا فيه باستغراب ...
تركي: لا تطالعون فيني كذا ... اذا بتتصرفون بهبل اطلعوا برا
فواز: الصراحة ما استحمل وجود هالحقير قدامي ... بطلع
تركي: يكون احسن ... ولو تاخذ نواف معك يصير احسنين
سحب فواز اخوه وطلعوا برا ...


تركي لبندر: وانت ... لا تفكر اني زعلان من اللي سووه الأولاد ... تراه قليل بحقك
بندر: ليش طلعتهم ... كان تركتهم يكملون!!!
تركي: لاااااااااااا ... انا قلت لك ... طريقتي تختلف تماما عنهم
بندر: ......................................
تركي: ايش اللي صار؟؟؟
بندر: شوف ... مع اني ما اعرف الصفة اللي تكلمني فيها بس يمكن تخدمني
تركي: مع اني كارهك ومو طايقك ... بس ما تعودت ارد من يطلب عوني .. بس اعرف اللي صار بالاول!!!
بندر وهو منزل راسه: صار لي فترة ادق على شهد
تركي بنص عين: ليش؟؟؟
بندر: ابي اتفاهم معها
تركي: طيب!!!
بندر: وهي مرة وحدة ردت ولما سمعت صوتي قفلت بوجهي ... ومن بعدها ما ردت علي ولا ردت على أي رقم غريب احاول اتصل منه
تركي: وبعدين؟؟؟
بندر: صار لي فترة منتظرها تطلع من البيت ... بس للأسف ما تطلع الا مع امها ... واليوم بس طلعت مع وعد بروحهم ... ولما لحقتهم طلع عندها موعد في المستشفى ... انتظرتها لين خلصت وحاولت اوقف اكلمها بس هي ما رضت
تركي بعصبية: في المستشششششششششششششفى؟؟؟
بندر: ايش اسوي؟؟؟ لو انتظرتها عند السيارة السواق بيفضحني
تركي: تقوم تفضحها بالمستشفى؟؟؟
بندر: ما لي الا هالحل!!!
تركي: وليش تبي تكلمها؟؟؟ مو طلقتها؟؟؟
بندر: ابي اراضيها
تركي: نععععععععععععععععععععععععععععععععم
بندر: لا تستغرب ... انا تعدلت وندمت كثر شعر راسي ... بس للأسف بعد فوات الأوان
تركي: والمطلوب مني اصدقك!!!
بندر: هي زوجتي وابي اردها قبل لا تنتهي العدة
تركي: واذا ما رضت؟؟؟
بندر: هي تحت تأثير اهلها ... لو كلمتها بروحها بقدر اقنعها
تركي: اهلها اللي مو عاجبينك كانوا بعرفون عنك قبل لا يصير اللي يصير ... بس شهد كانت مسكتتهم ومستحملة وتقول زوجي وما اتخلى عنه
بندر: بتعلمني فيها ... شهد بنت رجال
تركي: واذا انت عارف انها بنت رجال ليش اذيتها؟؟؟ بنت الرجال مكانها في العين!!!
بندر: آخر فرصة ... واذا شفتوا شي يكدركم انا حاضر باللي تبون
سكت تركي شوي .... وبعد فترة: عندك رقم شهد؟؟؟
بندر: ايه
تركي: عطني اياه
بندر: ما بترد عليك ... ما ترد على رقم غريب!!!
تركي: عطني الرقم ومالك دخل بشي
طلع بندر الرقم: تفضل
تركي: اجلس وانتظر شوي


في السيارة ... شهد ميتة من البكي ... ووعد معها تبكي من الخوف ... وصلها مسج فتحته ( ممكن ترجعين المستشفى ضروري ... اذا واثقة فيني ارجعي ... ابي رد بنعم أو لا ..... المرسل تركي الـ .......... )
استغربت شهد من المسج ... وبعد تفكير ( نعم )
( اول ما توصلين المستشفى اسألي الاستقبال عن مكتبي وتعالي عندي على طول)
هنا خافت شهد ... بس ماعندها حل ... هي وعدت الرجال انها تروح له


تركي جالس في المكتب وسط الأوراق ... بس باله مع هالحقير اللي جالس قدامه ينتظر ... لو بيده يقوم ويكفخه لين يذبحه ... بس مسك نفسه بالقوة ... عشر دقايق وسمعوا صوت الباب: تفضل
دخل السكرتير: استاذ تركي ... في بنتين برا يبون يدخلون عندك
تركي: خلهم يدخلون
قام تركي واستقبلهم من عند الباب ... دخلت شهد واول ما شافت بندر لفت: هذا العشم يا تركي؟؟؟
تركي: لا تستعجلين ... ادخلي واجلسي
شهد: ما اجلس في مكان واحد مع هالقذر ... ومشت بتطلع من الباب
سد الباب بيده: انا استحملت اجلس مع هالقذارة ربع ساعة لين توصلين عشانك ... اول ما توصلين تطلعين
نزلت شهد راسها: ايش يبي؟؟؟
تركي: يقول يبي يتفاهم معك
شهد بسرعة: وانا ما ابي اتفاهم معه
تركي: اتفقت معه انه يجلس معك عشر دقايق ... تطلعين من هنا وتعطيني قرارك ... والقرار اللي تقررينه يمشي على الكل ... اذا قررتي ترجعين مع اني مو مقتنع بس يمشي كلامك ... واذا قررتي انك تنهين الموضوع بندر يقوووووووووول انه ما بيتعرض لك ... واذا تعرض لك انا اللي اوقف بوجهه
سكتت شهد فترة ...
نزل تركي يده: القرار بيدك
لفت شهد على بندر اللي منزل راسه طول الوقت: ايش عندك؟؟؟
تركي: وعد ... تعالي ننتظرهم برا
شهد: تركي
لف عليها تركي: هلا
شهد: وعد تنتظر بروحها برا ... انت تجلس معي لين يخلص كلامه
بندر: لا يا شهد ... بكلمك لوحدك
شهد بتجاهل لبندر: تركي ... حتى لو ما تشاركنا الحديث ... اجلس معنا
تركي: امرك يا شهد
لف وجلس على المكتب: خلصوا حكي على ما اخلص الشغل اللي بيدي
جلست شهد على الكنب اللي بالمكتب: ايوه يا بندر ... ايش عندك؟؟؟
قام بندر من مكانه وراح عندها وجلس تحت رجلها: شهد
شهد: تصدق اذا قلت لك تحوم كبدي اذا سمعت اسمي من فمك؟؟؟
نزل بندر راسه: معك حق ... بس صدقيني تغيرت
شهد: اذا تغيرت فهذا يسرني ... بس لنفسك مو لي انا
بندر: شهد اسمعيني!!!
شهد: ايش اسمع؟؟؟ ايش تبيني اسمع يا بندر؟؟؟؟ اسمعك بعد ما خليتني اشوف حرمة ثانية عارية بين احضانك؟؟؟؟ وليتها كانت زوجة او شي بالحلال كان ما تكلمت ... بس وصلت بك لحد الزنا؟؟؟ الزنا يا بندر؟؟؟
بندر: تبت يا شهد ... تبت

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم