رواية الله يبقيك لعين ترجيك -38


رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -38

شهد: الله يهدي الجميع بس الموضوع ما يخصني

بندر: اللي تبينه انا حاضر بس اهم شي ترجعين معي
شهد: اللي ابيه؟؟؟
بندر: اللي تبينه
شهد: ابيك ترجع ولدي اللي ذبحته
بندر: الله يحيينا ونجيب غيره
شهد: بهالسهولة؟؟؟ بهالسهولة يا فواز؟؟؟ نجيب غيره؟؟؟ كنت اعد الأيام والدقايق لليوم اللي بشوفه واشيله بين يدي ... كبر في بطني وحسيت فيه وفي حركته ... لو كان من البداية يمكن ما تعلقت فيه ... كنت حاطة أمل انه يرجعك ويصلح حالك ... كنت اشتكي له كل يوم منك ... محد يسمعني ويحس بدموعي غيره ... بالأخير وبكل بساطة تذبحه يا بندر ... تذذذبحه
بندر ودموعه بدت تنزل: يكفي يا شهد ... يكفي!!!
شهد: تألمت ... انجرحت ... انكسر خاطرك ... انا ايش اقول؟؟؟ وليتك سألت عني او حتى زرتني ... واذا زيارتي بتاخذ منك وقت ارسل باقة ورد من أي محل في طريقك ... على الأقل احس اني انسانة على هالدنيا ولي احترامي ووجودي
بندر: شهد ... انسي ... واعيشك احسن عيشة ... عيشة ولا كنتي تحلمين فيها
شهد: انت عيشتني يا بندر العيشة اللي ما احلم فيها ... عيشة النكد والكدر وانا مو ناوية ارجع لهذا كله ... عن اذنك
وقفت بتطلع ومن غير ما تحس حست بيد تلفها وتضمها لصدره بقووووووووة
شهد وهي في حضنه: بعد يا بندر
بندر وهويبكي: سامحيني يا شهد
شهد: ...........................
بندر: ما ابي منك شي ... واوعدك اني اتركك ... بس ابيك تسامحيني
شهد: ..........................
بندر وهو يشد على ظهرها: سامحيني!!!
شهد بهمس: سامحتك
بندر وهو يرخي يده: اذكريني بالخير يا شهد ... اذكريني بالخير
فكها ومشى بيطلع وقف عند الباب: شكرا يا تركي ... ما قصرت ... وعد مني ما تشوف شهد وجهي مرة ثانية ... عن اذنكم
طلع من هنا ورمت شهد نفسها على الكنبة ونزلت راسها تبكي ...
هنا تركي ما عرف يتصرف ... وقف قدامها: شهد ... شهد؟؟؟
شهد: .....................................
تركي: آسف اذا ضايقتك بهالمواجهة ... بس كانت ضرورية ... ما بيتركك الا اذا سمعها منك ... صدقيني ابي مصلحتك ... ولو اعرف انك بتتضايقين كذا ما حطيتك بهالموقف البايخ
رفعت شهد راسها: ما قصرت يا تركي ... انا اللي دخلتك بمواضيع مالك دخل فيها ... شكراً ... ووقفت وطلعت من المكتب



فواز ونواف رجعوا البيت طبعا ما حصلوا تهزئية محترمة من ابوهم على اللي صار بالمستشفى ... وكالعادة رجاجيل طول بعرض والتصرفات تصرفات بزارين ومن هالكلام اللي حفظوه ... ما تأثروا كثير لأنهم عارفين انهم غلطانين ... بس بردوا حرتهم في بندر
دخلوا وباسوا راس امهم: مساء الخير والاحساس والطيبة
منيرة: مساء النور ... هلا بالغاليين
ليان: اقترح عليكم تشتركون بستار اكاديمي او سوبر ستار على هالاصوات
نواف: ادري فيك منقهرة من اصواتنا
ليان: ما اقدر على الثقة بس
فواز ساسر نواف وقال له شي ونواف ضحك ...
ليان: على ايش تضحكون؟؟؟ اكيد تتكلمون فيني؟؟؟
فواز: لا ما تكلمنا فيك ... بس بنهديك اغنية ... ايش رايك؟؟؟
ليان: اغنية منكم؟؟؟ ما اقدر عالحب اللي نازل عليكم بس
نواف: انتي اسمعي الاغنية بالاول ... اغنية تحبينها كثيييييير
ليان: ما بي اسمع منكم شي ... اصلا الاغنية اللي اسمعها منكم اكرهههههههههها على طول
فواز ونواف بصوت واحد:
يالتاكسي يا التكسي
خذني لها يا التكسي
وبسكتك خلنا نمر ناخذ عطر رومانسي
مشتاقه
حبيبتي مشـتاقه
خذني لها بسرعه لا اسوي شي في نفسي ...


ليان وهي تسد اذنها: بسسسسس
فواز ونواف: ههههههه
ليان: كرهت الاغنية خلاص ... مع اني اموت عليها ... حرام عليكم
فواز: وهذا المطلوب ...
ليان: طيييييييييييب تشوفون!!!
نواف: عادي ... دايما بنشوف وما شفنا شي
ليان: انا مخزنتها للوقت المناسب
نواف: واحنا منتظرين الوقت المناسب

فواز وهو يطالع في رؤى: رؤى
رؤى: هلا
فواز: ابيك شوي فوق
لما وهي تمسك يدها: وين تصعدون ؟؟؟ رمضان وبدري عالنوم!!!
فواز: شوف البنت ... ايش عليك؟؟؟
لما: ما شبعنا من رؤى
فواز: هذا اللي هامك ... رؤى؟؟؟ ولا انا اضرب راسي بالجدار
نواف: شفت البنات .. هذولي اللي دوم تدافع عنهم
فواز قام ومد يده لرؤى: ممكن تقومين؟؟؟
مسكت يده وقامت وقربت منه: وانا اقدر اقول لا ... تبي موتي على يدك
طالع فيها فواز بنظرة وسحبها وراه وصعدوا فوق ...


في غرفة فواز ..
رؤى: تبي تتحمم؟؟؟
فواز: لو ابي اتحمم اعرف اطلع ملابسي بنفسي!!!
رؤى: ليش صعدتني؟؟؟
سحبها فواز من يدها ونومها على السرير ...
رؤى: فواز ... ايش عندك؟؟؟
نومها على جنبها من غير ما يتكلم ورفع ملابسها ... رجعت نامت على ظهرها
رؤى: وليش ما تقول بغير لك الضماد؟؟؟ ولا كل الحكي بالقطارة؟؟؟
فواز: والله اخاف اتكلم وتفسرين الموضوع على كيفك ... عطيتك الأدوية وقلت جملة فسرتيها على كيف كيفك ... وانا ما اقصد ولا حرف من اللي قلتيه ... واحين ما ابي اسمع شي ...( وهو يلفها على جنبها ) ... من غير حكي وبهدوء خليني اخلص شغلي
رؤى: حاضر
فواز: يا زينك وانتي تسمعين الكلام
نزل الضماد القديم وحط المرهم وغير الضماد ... وبعد ما خلص ... رجعها على ظهرها من غير ما يتكلم ...
قبل لا يبعد مسكته رؤى: فواز ... من جد بسألك ... انت تدفع فلوس على الحكي؟؟؟
فواز: رؤى ... مالي نفس للحكي
رؤى: طيب انا ابي اتكلم ... انت بس اسمع ... ما بيضرك شي
فواز وهو يجلس على طرف السرير: اوووووووووووف ... يالله نسمع
جلست رؤى جنبه: بكلمك على موضوع المذكرات اللي في التقويم
قام وفواز من مكانه بسرررررررررعة: ما ابي اسمع شي عن هالموضوع
قربت منه ومسكت كتفه وجلسته وما تركت كتفه: فواز ... الكلام اللي قريته انا اللي كتبته ... بس كنت غبية وقتها ... ومو حاسة فيك ... بس بعدين حبيتك يا فواز ... حبيتك من كل قلبي
فواز: بس بديتي الموضوع وانتي تضحكين معي ... قلتي اخذه على قد عقله ... واضحك عليه بكلمتين ينبسط عليها ولما اوصل للي ابي ارميه ... صح؟؟؟
رؤى ودموعها نزلت: كنت غبية وما افهم
فواز: تحملي نتيجة غبائك!!!
رؤى: طيب انا ما اقدر استغنى عنك ... كل ما اشوفك وانت متضايق مني احس اني اختنق
فواز: ولا انا اقدر استغني عنك ... بس ما اقدر اسامحك!!!
رؤى ودموعها على خدها: ليش يا فواز؟؟؟
فواز: كل ما اتذكر اللحظات الحلوة اللي عشتها معك ... اجلس افكر ... اذا كان قبل لا تحبيني او بعده ... اذا كان شعورك ناحيتي صادق او تمثيل ... ما استحمل الفكرة يا رؤى ... ما استحمل
رؤى وتحس الكلام مو راضي يطلع: خلاص يا فواز ... رجعني بيت ابوي
طالعها وهو مستغرب: ايييييييييييييييييييييش؟؟؟؟
رؤى: اذا مو طايق قربي ليش تعذبني وانا جنبك ... خلاص خلني ابعد عنك ... يمكن ارتاح وترتاح
لف فواز عليها ومسكها من كتفها وهو يهزها: ما ابي اسمع هالحكي ... ان سمعته مرة ثانية بذبحك ... فااااااااااااااااااااهمة
رؤى: الى متى نعيش كذا؟؟؟
فواز: يمكن انسى!!!
رؤى: واذا ما نسيت؟؟؟
فواز: بسألك ... اذا مت بتنبسطين؟؟؟
حطت يدها على فمه: فواااااااااااااز ... كم مرة قلت لك لا تقول هالحكي ... مجرد الفكرة تخنقني!!!
فواز: اذا بعدتي عني اموت على طووووووووول ... تذكرين ليلة زواج ابوك لما نمتي عنده ... ما قدرت استحمل فكرة اني ادخل الغرفة وما الاقيك قدامي ... ما رجعت البيت ونمت في بيت جدتي ... تبين تتركيني وترجعين بيت ابوك ... امووووووووت على طول
رؤى: بسم الله عليك ... يا عل يومي قبل يومك
ما قدرت تستحمل اكثر ... نزلت راسها وبكت بقوووووووووووووووووووووووة
قرب منها فواز وضمها لحضنه: رؤى ... دموعك عذابي يارؤى ... دموعك عذابي
رؤى: لا تتركني يا فواز
فواز وهو يمسح شعرها: ما بتركك ... بس تقدرين تستحمليني يا رؤى؟؟؟
رؤى: مستعدة استحملك لاخر العمر ... بس حن علي يا فواز ... حن علي
فواز: رؤى .. .انتي شي غالي علي ... بس مو قادر اسامحك
رؤى: قلت لك حن علي بس ... لا تحبني ... حنانك يكفيني!!!
فواز: ما فهمت قصدك؟؟
رفعت رؤى راسها وطالعت في عينه: حن علي ... عاملني مثل ما تعامل خواتك ... راضية ... ما ابي اكثر من كذا ... اهم شي انك جنبي وتعاملني كويس حتى لو مثل اختك
فواز وهو يبتسم: اوعدك ما اكدر خاطرك مرة ثانية
رؤى وهي ترد له الابتسامة: الله لا يحرمني من ابتسامتك يارب


تغيرت حياة رؤى 180 درجة ... فواز يعاملها كويس ... اصلا هي مكتفية بابتسامته لما يرجع من الدوام ... مكتفية بحنانه وعطفه ... لمساته لها وهو يغير لها الضماد ... بالدنيا كلها ... اهم شي يكون جنبها ... الله لايحرمها منه


بعد الافطار ... تجمع الكل بالصالة ... كالعادة قهوة بعد الافطار ضوروية للكل ... جلست رؤى جنب فواز ... حس فواز انها تبي شي ... حفظها وعرف تصرفاتها ... لما تبي تطلب شي تمهد للموضوع مليون مرة قبل لا تطلب طلبها
قرب فواز منها: ايش عندك؟؟؟
رؤى: ها ... ولا شي ... ايش عندي يعني؟؟؟
فواز وهو يضربها بكتفه: حافظك ... اخلصي ايش عندك؟؟؟
رؤى: امممممممممممممم ممكن يعني اذا تقدر ... ومافيها كلافة عليك
فواز: ياربيييييييييييييييييييييييييييييييييييي بلاكثرة حكي واخلصي ايش عندك
رؤى: فواز تعقدت من هالجملة ... غيرها
فواز وهو يهمس لها: شكلك طماعة ... غيرتيني وتبين تغيرين طريقة كلامي كمان؟؟؟
رؤى: اطلب من ربي ... مو منك
فواز: شكلك بتنضربين اليوم ... ايش تبين
رؤى: ممكن توصلني لبيت ابوي ... خاطري ازوره واتطمن عليه ... وحشني
قرصها فواز: اييييييييييييي
الكل التفت عليها ...
تفشلت رؤى ونزلت راسها ...
فواز وهو يضيع السالفة: تستاهلين ... من قال لك تحطين رجلك عند رجلي ... خليني افرمها لك
عبدالعزيز وهو يضحك: الله يعينك يارؤى
رؤى: تعودت يا عمي تعودت
قرب منها فواز وهمس في اذنها: تعودتي ها؟؟؟ ما في روحة لبيت ابوك!!!
رؤى: لا حرام عليك ... خلاص توبة
فواز: ماااااااااااااااااااااااافي
رؤى: فواااااااااااز ... قلت لك توبة
فواز: امممممممممممممم افكر
رؤى: خالتي منيرة شوفي فواز
فتح فواز عينه على كبرها ...
منيرة: ايش فيه؟؟؟
رؤى: ابي اروح بيت ابوي ومو راضي يوديني!!!
منيرة: فوااااااااااااااااااز
فواز وهو يضحك: هلا
منيرة: وليش تمنعها من ابوها؟؟؟
فواز: زوجتي وملزومة تسمع كلامي!!!
عبدالعزيز وهو يضربه بالجريدة: كيفك بعينك ... انا اوصلك يارؤى لو تبين
فواز: شوف شوف ... يبه ما يصير تعصي زوجتي علي؟؟؟
عبدالعزيز: واكسر راسك بعد ... رؤى ... متى ماضايقك او زعلك بس عطيني خبر وانا اشوف شغلي معه
رؤى وهي تضحك: الله يخليك يا عمي ولا يحرمنا منك
فواز: انبسطي انبسطي
نواف: شفت يا فواز ... وتلومني اذا رفضت الزواج
عبدالعزيز: آه .. انت كنت ناوي تتزوج بس هذا اللي معطلك
نواف وهويضحك: شفت شلون!!!
فواز: رؤى ... قومي اجهزي ... كل هالقضية على بيت ابوك ... قومي بس
رؤى: ان شاء الله


في السيارة ...
ركبت رؤى جنب فواز وحرك السيارة ...
رؤى: ممكن نسمع الراديو؟؟؟
فواز: من عيوني!!! وشغل الراديو
نزل يده وخلاها على جنب ...
مدت رؤى يدها ومسكت يده ... لف راسه عليها وناظرها ... سحبت يدها بسرعة وحطتها في حضنها ...
رؤى: اسفة اذا ضايقتك ... كنت مفكرة ان خواتك عادي يمسكون يدك
مسك فواز ضحكته ومد يده وسحب يدها ومسكها ومسح على كفها وهو مركز في الطريق ولا التفت لها
انبسطت رؤى ... تعمدت تقول له هالحكي ... ونجحت خطتها
رؤى: فواز ... ليش قرصتني في البيت؟؟
فواز: كذا
رؤى بدلع: فواااااااااز
لف فواز عليها: خير
رؤى: ليش قرصتني؟؟؟
فواز: عشان تتعلمين وتحاسبين في كلامك مرة ثانية
رؤى باستغراب: وانا ايش قلت؟؟؟
فواز وهو يقلد صوتها: وحشني
رؤى سكتت شوي وهي تفكر: فوااااااااااااز ... اتكلم عن ابوي؟؟؟
فواز: حتى لو ... ما ابي اسمع هالكلام لاحد
رؤى بخبث: طيب انت ما ترضى اقوله لك!!!
لف فواز عليها وطالعها بنظرة: تقومين تقولينها لكل الناس؟؟؟
رؤى: مو ناس ... هذا ابوي واحبه وااااااااجد
فواز: شكلك ناوية تنزلين في الشارع
رؤى وهي تحط يدها على فمها: خلاص توووووبة



بيت احمد ...
دخلت رؤى ونزل فواز معها ... انبسطوا مع ابوها وزوجته العسل ... وبنتها تجنن بالمرة ... ورؤى تحبها وتموت فيها ...
راحت رؤى مع منى للمطبخ تساعدها ...
منى: ها رؤى ... شلونك مع فواز؟؟؟
رؤى: لا انا قديمة خلاص ... انتي شلونك مع ابوي؟؟؟
منى: ابوك مافي منه
رؤى: خلاص وفواز ما في منه
منى: ههههههههههههههه وحدة بوحدة يعني
رؤى: شي زي كذا

: رؤى ... رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤى
رؤى: هلا فواز ... جاية جاية
طلعت له شافته واقف عند المطبخ ووجهه متغير ومقلوب
رؤى: خير فواز ... ايش صاير؟؟؟ خوفتني؟؟؟
فواز: جدتي في المستشفى وتعبانة حيل
رؤى: يوووووووووووووه ... سلامتها
فواز: بروح لها ... تنتظريني لين ارجع؟؟؟
رؤى: اكيد فواز ... ما بأخرك ... روح وتطمن عليها وطمني
لف فواز بيطلع ... مسكت رؤى يده وتعلقت فيه ... لف عليها وطالع في عينها
رؤى: انتبه وانت تسوق ... وخلي بالك على نفسك
قرب منها فواز وباسها على راسها وطلع



في المستشفى ...
الكل عندها في الغرفة ... وهي تعبانة بالمرة ... الحرارة مو راضية تنزل ... والضغط نازل بالمرة ... شوي ودخل عندهم عبدالعزيز ... قرب منها وباسها على راسها: سلامتك يمه
ام محمد: ابي عبدالعزيز بروحه
الكل طالع في بعض ... وعبدالعزيز نزل راسه
ام محمد: لو سمحتوا ... ابي عبدالعزيز بروحه
نورة: يالله يا عيال ... نطلع برا وننتظرهم
فعلا الكل طلع وما بقى الا عبدالعزيز ...
ام محمد: عبدالعزيز
عبدالعزيز: امري يمه
ام محمد: كل السنين اللي طافت والمرات اللي طلبت منك اعرف مين ولد سارة بجهة ... واليوم واللحظة هذه بجهة
عبدالعزيز: .............................
ام محمد: تعرف ليش؟؟؟ لانها اخر فرصة لي اعرف مين ولدي!!! انا عارفة وانت عارف اني بموت واودع الدنيا
عبدالعزيز: بعد عمر طويل يمه
ام محمد: وهو فيه عمر اكثر من كذا ... ريحني يا عبدالعزيز وقول لي مين ولدي
نزل راسه عبدالعزيز: ........................
ام محمد مدت يدها ومسكت يده: اخر طلب بطلبه منك ... وصدقني ما بقول ولا بتكلم ... ولا ما توثق فيني؟؟؟
عبدالعزيز: لو ما اوثق فيك ما كان قلت لك من البداية عن الموضوع وخليتك مثل الناس ... ما تعرفين ان ولد سارة عاش وما مات
ام محمد: طيب مين ولد سارة؟؟؟
عبدالعزيز: ................................
ام محمد: مين ولدي؟؟؟
عبدالعزيز: ................................
ام محمد: عبدالعزيز !!! مين ولدي؟؟؟
عبدالعزيز: ...............................
ام محمد: فواز ... ولا نواف ؟؟؟
عبدالعزيز: ...............................
ام محمد: فواز ... ولا نواف ؟؟؟
عبدالعزيز: ...............................
ام محمد: فواز ... ولا نواف ؟؟؟
عبدالعزيز: ولد سارة هو ............




الجزء العشرين ...

نزلت ام محمد راسها وبكت بقووووة
عبدالعزيز ودموعه على خده: يمه ... ليش البكي؟؟؟
أم محمد: كنت حاسة انه هو ... وربي حاسة ... بس خايفة اني اتسرع وامشي ورا قلبي وبالاخير اظلم ولدي
عبدالعزيز: هذا انتي عرفتي ... سامحيني يمه ... بس غصب عني ... ماكنت ابيه يعيش غير عن اخوانه
ام محمد: وينه؟؟؟
عبدالعزيز: برا عند الباب
ام محمد: ناديه لي تكفى!!!
نزل عبدالعزيز راسه: لو دخل بروحه اخوه بيحز في خاطره ... ويمكن يقول لامه وعلى طول بتعرف
ام محمد: عبدالعزيز ... ابي احضضنه ... يمكن ما اشوفه مرة ثانية؟؟؟
عبدالعزيز: طيب ... بطلع وبقولهم جدتكم تبيكم ... بس كل واحد يدخل بروحه ... واذا دخل ولدك سوي اللي تبينه ... وكذا ما يحسون بشي ... عادي؟؟؟
ام محمد: عادي ... اهم شي احضن ولدي وانا متأكدة انه ولدي ... من غير الحيرة اللي كنت عايشة فيها
عبدالعزيز وهو يبوس راسها: سامحيني وحلليني يمه ... الله اعلم بغلاتك ومعزتك عندي ... بس كل اللي صار غصب عني ولمصلحته
ام محمد: مسامح ومحلل ياولدي ... عمري ما زعلت منك ولا بزعل ... كثر الله خيرك انك قلت لي من البداية وخليت نورة ترضعه ... ولا اني انحرم منه ومن معرفة انه عايش طول عمري
عبدالعزيز: عن اذنك يمه ... تامرين على شي؟؟؟
ام محمد: سلامتك ... بس ناده لي بسررررررررررررعة
عبدالعزيز: تامرين

طلع من الغرفة والنظرات كلها حوله ... ايش تبي فيه الجدة بروحه من غير احد
عبدالعزيز: نواف وفواز ... جدتكم تبيكم ... بس كل واحد يدخل بروحه
فواز ونواف وهم يطالعون بعض باستغراب ...
فواز: ليش يعني؟؟؟
عبدالعزيز بنظرة سكتتهم: من غير اسئلة زايدة ... تركهم وراح لمكتبه وهو يحس ان همه كل ماله يكبر ومو راضي ينزاح عن صدره



على الساعة 1 بالليل ... اتصل فواز على رؤى
رؤى: الو
فواز: عشر دقايق وانا عندك ... لا تأخريني
قفل السماعة ... ورؤى انقهرررت منه ... كل شي على كيفه ... رجع للأوامر والكلام من طرف خشمه ... ما في فايدة منه ... لا ويقول لي استحمليني ... اوووووف ... لو اقدر اتركك واخليك؟؟؟ بس ما يطاوعني قلبي ... هذا مصير اللي يحب واحد ما يفهم مثل فواز
قامت تلبس عبايتها وهي معصبة ... حست منى ان فيها شي من تعابير وجهها ... راحت من وراها ومسكت كتفها: الحلوة بتروح وتتركنا؟؟؟
رؤى من غير نفس: ايه
منى باستغراب: ايش فيك؟؟؟
رؤى: سلامتك مافيني شي!!!
منى: فواز؟؟؟
هزت رؤى راسها من غير لا تتكلم!!!
منى: واخبار جدته؟؟؟
رؤى: ما ادري ... ما عطاني فرصة حتى اسأله
منى: على ايش يدل هذا؟؟؟
رؤى: فواز هذا ما تعرفين له ... انا تعبت وانا افسر تصرفاته!!!
منى: اكيد انه متضايق وجدته تعبانة!!!
سكتت رؤى وكأنها تفكر ...
منى: رؤى ... حبيبتي ... اذا ما وقفتي مع زوجك وهو في هالوضع ... ايش الفايدة من وجودك جنبه؟؟
رؤى: بس هو ما يعطيني فرصة!!!
منى: كل وحدة تعرف لزوجها ولطريقة التعامل معه ... اذا كان من النوع اللي يتكلم ... اسمعيه وخليه يقول اللي في خاطره كله ... وبعدين خففي عليه وهونيها له
رؤى: واذا من النوع اللي مستحيل يعبر عن رايه؟؟
منى: دوري لك طريقة تبينين له انك معه ... حتى لو بلمسه!! المهم يحس انك مشاركته ... واهم شي تستحملينه .... احتمال يعصب او يغلط او شي ... استحمليه للنهاية
جلست رؤى تناظر فيها ... وفجأة حضنتها بقوة: الله يسامحك يا بابا

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم