رواية الله يبقيك لعين ترجيك -39


رواية الله يبقيك لعين ترجيك - غرام

رواية الله يبقيك لعين ترجيك -39

منى وهي مستغربة: ليش؟؟؟

رؤى: حرمني من وحدة تنصحتي وتعلمني ... لو متزوجك من زمان كان عرفت وتعلمت كل شي
منى وهي تضحك: لو متزوج من زمان ما صرت من نصيبه ... وتزوج وحدة ثانية
رؤى: مستحيل اقبل بغيرك
رن جوال رؤى ...
رؤى: يووووووه ... هذا فواز ... وباست منى ... شكررا منى
منى: العفو حبيبتي ... ما سويت شي
رؤى: يالله ... مع السلامة
منى: الله يسلمك


ركبت رؤى السيارة: السلام عليكم
فواز بصوت اقرب للهمس: وعليكم السلام
حررررك السيارة بسرعة وهو ماسك السكان بيديه الثنتين بقوة ...
رؤى: كيفها جدتي؟؟؟
فواز هز راسه بلا من غير ما يتكلم ... دلالة على صحتها المتدهورة ... وعينه فيها الدمعة وماسكها بالقوة
ما عرفت رؤى ايش تسوي ... شكله ما عنده استعداد للكلام ... ومعه عذر ... جدته وخايف عليها ... طيب ايش اسوي عشان يحس اني معه ... المشكلة ماسك السكان بيدينه ... يعني يده بعيدة ولا تقدر تمسكها ... فكرت شوي ... وسمت بنفسها ودعت انه ما يعصب عليها .... مدت يدها بهدوء وحطتها على فخذه وضغطت عليه بالقوة ... وركزت عينها عليه ...


من غير ما يلتفت لها ... رفع يدها بيده وقربها من فمه وباسها ... ضغط على يدها بالقوة وظل ماسكها بالقرب من قلبه ... رؤى ما علقت ولا تكلمت ... خله براحته ... شكله متضايق ومهموم ... اصلا هي سعيدة بوجود يدها في يده ... وعادي لو تظل عالوضع هذا للصبح


وصلوا البيت ... نواف سابقهم ... والكل عنده خبر عن حالة ام محمد ... وانها انتكست في الساعة الاخيرة ... دخلوا والكل عينه على فواز ... نواف جالس في زواية وباين عليه الهم والضيق ... ولما دخل فواز ما كان احسن منه
رؤى: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
منيرة: يمه فواز ... لا تسوون في انفسكم كذا؟؟؟ ادعوا لها تقوم بالسلامة
نواف: ما شكلها بتصحى يمه ... ما شكلها!!!
منيرة: لا تقول هالحكي ... الاعمار بيد الله
فواز ونواف: والنعم بالله
جلست رؤى جنب فواز: تبي شي من فوق؟؟؟
فواز: ليش تصعدين؟؟؟
رؤى تتكلم واصبعها على يد فواز وتلعب بكفه: بغير ملابسي والبس جلالي وانزل ... واذا ما تبي اصعد بجلس؟؟؟
فواز: خذي راحتك
رؤى: تسلم

صعدت رؤى فوق وظل فواز مع اخوانه اللي ساكتين احتراما لمشاعر نواف وفواز ... غيرت رؤى ملابسها وبالها مع فواز ... ينرحم ... حتى نواف مسكين ... ما توقعت انه جدة بالرضاعة ممكن تكون غالية بالشكل هذا ... لبست جلالها ونزلت تحت ... حصلتهم على وضعهم ... نواف وفواز كل واحد في زاوية ومبين عليهم الضيق ... راحت تجلس جنب ليان ... بس تذكرت كلام منى وراحت لفواز وجلست جنبه ...
رؤى وهي تضغط على يده: ما تبي تاكل شي؟؟
فواز: شكرا
رؤى: ما يصير ... انت ما اكلت شي بعد الافطار!!!
فواز: رؤى مو مشتهي
رؤى: طيب اسوي لك شي تشربه؟؟؟
فواز وهو يحط راسه على رجلها: اذا بغيت شي بقولك
حطت رؤى يدها في شعره وهي مبسووووووووووطة ... اخر مرة لمست فيها شعره في السفينة ... الله لا يحرمني منك يا فواز
فواز قام وكأنه تذكر شي: رؤى!! الضماد؟؟
رؤى وهي ترجعه على وضعه: خله بعدين
فواز وهو يقوم مرة ثانية: ايش بعدين؟؟؟ اصلا لو بكيفك كان ما غيرتيه بالمرة!!!
رؤى وهي تحط راسه بالقوة: ياربببببببببببببببببي عليك ... ما فيني اصعد ... قلت لك بعدين يعني بعدين!!!
استسلم فواز وحمدت رؤى انه ماعاند معها ... هي ما صدقت تحصل هالفرصة ... ناوي يخربها عليها
طبعا لما وفيصل انواع الازعاج ولا هم مفتكرين بأحد ... الاخوان مبسوطين ... عشر اواخر واجازة ... سهر للفجر ونوم طول النهار

ما ادري كم مر عليهم من الوقت ... نزلت منيرة تاخذ لها موية من المطبخ ... شافتهم على حالهم: ايش هذا؟؟ ليش جالسين كذا؟؟؟
نواف وفواز: .......................
منيرة: اصعدوا يمه ارتاحوا بغرفكم ... ان شاء الله ما فيها الا العافية
نواف: صعبة يمه تشوف انسان عزيز عليك يروح قدام عينك!!!
منيرة: الله يقومها بالسلامة ... ليش متشائمين كذا؟؟
فواز: يمه احنا دارسين وعارفين ... ما يحتاج احد يعلمنا او يضحك علينا!!
منيرة: بس الاعمار بيد الله؟؟؟
نواف وفواز: والنعم بالله
منيرة: يالله قوموا وارتاحوا
قاموا الشباب وصعدوا ورؤى مع فواز ... وليان ضاق خلقها وصعدت لغرفتها ... اما لما وفيصل كملوا المسلسل اللي يتابعونه ولا همهم شي


قبل الفجر بساعة ... فواز ما نام اصلا ... وطول الوقت يتقلب ... رؤى حست فيه من البداية وقامت وشغلت له قرآن وهي تمسح على شعره ... وتمسج جسمه ... وهو يحس بضيقة كل مالها وتزيد
رن جواله ونقز من فراشه: الووووووووووووو
نواف: فواز نمت؟؟؟
فواز: جدتي صار فيها شي؟؟؟
نواف: لا ... بس متضايق بالقووووووووة وما عندي غيرك اكلمه
فواز وهو يتنهد: خوفتني الله يهداك ... لا ما نمت ... شلون يجيني النوم؟؟؟
نواف: طيب تعال غرفتي!!
فواز: خلاص ... ثواني وانا عندك!!
نواف: انتظرك

صكر فواز السماعة وقام وقف ... رؤى: وين بتروح؟؟؟
فواز: بروح لنواف ... متضايق وهو جالس بروحه
وقفت رؤى: مستحيييييييل اخليكم تجلسون لوحدكم!!!
فواز: ليش؟؟
رؤى: اثنينكم متضايقين ... ما يصير تجلسون بروحكم؟؟؟
فواز: ايش تبينا نسوي؟؟
رؤى: دق عليه وخله يجي جناحنا
فواز: هنا؟؟؟
رؤى: ايه ... اجلسوا في الصالة
فواز: من كبرها؟؟؟ صغيرة بالمرة وبتنحبسين في الغرفة
رؤى: ومن قال اني بترككم؟؟؟
فواز: ما بترتاحين
رؤى: بلبس جلالي وبجلس عادي ... يالله اتصل عليه
اتصل فواز على نواف ...

نواف: لا فواز .. ايش اجي عندكم ... خلاص مو لازم خلك مع زوجتك
فواز: والله هي اللي مصرة
نواف: لا لا لا لا لا لا لا ... اجلس معها خلاص
سحبت رؤى السماعة من فواز: نواف ... تجي ولا شلون؟؟؟
نواف: رؤى من جد مفتشل منك!!!
رؤى: ترى ان ما جيت بلبس جلالي وبجي انا وفواز غرفتك!!!
نواف: لا خلاص ... جايكم جايكم
قفلت رؤى السماعة: خلاص جاي
طالع فيها فواز وابتسم في داخله على هالطفلة الرائعة


وصل نواف ... وضرب الباب وهو حاس باحراج ... قام فواز يفتح الباب ... مسكته رؤى: خلني افتح الباب ... ابيه يتأكد ان الوضع عندي عاااااااااااادي ووجوده مرحب فيه باي وقت
سمع فواز كلامها وجلس ... وفتحت رؤى الباب بجلالها
نواف باحراج: ما ادري طالعة عنيدة على مين؟؟؟
رؤى وهي ماسكة ضحكتها: على اخوك
نواف: لا يسمعك بس
رؤى: أي والله ... يسوي لي قضية على هالجملة ... وما يكلمني شهرين
نواف: دامك عارفة احفظي لسانك

فواز من وراهم: ايش تقولون عند الباب؟؟؟
نواف: ابد سلامتك
فواز: طيب ادخل حياك
نواف: اللي يسمعك ساكن في قصر ... كلها غرفة وصالة
فواز: الجود بالموجود
نواف: جود ابوي والله مو جودك
فواز: وانت الصادق جود امي ... مسكينة مضحية بجزء من بيتها لنا

رؤى: احين مين اللي يحب السوالف عند الباب؟؟؟
فواز: ما تعلميني الا الشين ... ايش اسوي فيك؟؟؟
رؤى: الله يسامحك ... تركتهم ودخلت المطبخ
نواف وهو يضرب فواز على كتفه: لا وخواتي يقولون عني دفش!!! ما سمعوا سوالفك؟؟؟
فواز: انا كذا ... تبيني تستحملني بعيوبي
نواف: يا ثقل دممممممممممممممك

طلعت رؤى ومعها كوبين نسكافيه ... قدمتها لهم وجلست
فواز: وانتي ما تبين؟؟
رؤى: مو مشتهية ... منسدة نفسي
فواز: ايش اللي سد نفسك بالله؟؟؟
رؤى من بين اسنانها: في اشيااااااااء كثيرة تسد النفس
فواز: لا تكلمي بوضوح ... ليش الالغاز؟؟؟
رؤى: اللهم طولك ياروح
نواف وهو ينتقل بنظره بينهم مع كل جملة: خلاااااااااااااااااااااص ... ايش هذا؟؟
فواز: عادي نتناقش!!
نواف: كل هذا نقااااااااااش؟؟؟
فواز: كل الازاواج كذا!!!
نواف: احلف بس؟؟
رؤى: ما عليك منه ... هو بس اللي راسه يابس!!
فواز: ايش قصدك انتي اليوم؟؟ تلمحين لايش؟؟
نواف: ياررررررررربي ... انا المجنون اللي جاي عندكم ... ارجع لغرفتي وهمي احسن لي
فواز ورؤى كل واحد عطى الثاني نظرة وصد للجهة الثانية ...
نواف: اووووووووووووووف ... من جدكم انتوا؟؟؟
فواز: عشان تعرف الهنا اللي اخوك عايش فيه؟؟
رؤى: ماني رادة عليك
فواز: يكون احسن
نواف: بسسسسس ... انا كنت مفكر اتزوج ... بس بعد اللي شفته ... مااااااااااااااااافي اممممممممممل
قطع عليهم الحديث صوت جوال نواف ... الكل سكت وهم يطالعون ببعض
قام نواف ومسك الجوال ... شاف الشاشة ولف على فواز بصدمة: فوااااااز
فواز: ............................
نواف: خالي محمد
فواز ونواف تعلقت عيونهم ببعض وهي مليانة دموع ... والجوال يرن في يد نواف ... سكت وهم على نفس الوضع ... رن مرة ثانية
رؤى بخوف: نواف ... رد عليه
نواف: ما اقدر ... احس يدي انشلت
فواز وعينه على نواف: رؤى؟؟ ردي عليه
رؤى: ها ... لا ... لا تحطني في هالموقف
فواز بحزم: رؤؤؤؤؤؤؤؤؤى؟؟
قامت رؤى وهي مجبورة ... خذت الجوال من يد نواف وهي ترتجف
رؤى بصوت متقطع: الو
محمد خال الاولاد: مين؟؟؟
رؤى: انا رؤى ... زوجة فواز
محمد بصوت باين عليه اثر الصياح: هلا رؤى ... وينهم نواف وفواز؟؟
رؤى ودموعها نزلت: هنا يا خالي
محمد عرف انهم طلبوا منها انها ترد عليه: بلغيهم ان جدتهم تطلبهم الحل
رؤى وهي تطالع في الاولاد: ع ــ ظظظم الله اجـ ــ ـ رك
ما كملت رؤى جملتها الا والاولاد لموا بعض ويبكككككككككون بصوت عالي
ويقطع القلب
سمعهم محمد من ورا السماعة: لا حول ولا قوة الا بالله ... ( وسكت شوي وهو يبكي) رؤى بنتي ... هديهم ... وبلغيهم الصلاة عليها بكرة بعد صلاة الجمعة ... يا ليت لو يجون ويساعدونا في انهاء الاجراءات ... نبي نلحق على الجمعة ... صلاة الجمعة ما تتفوت
رؤى ودموعها شلال: ان شاء الله يا خالي
محمد: الله يصبركم ويصبرنا ... مع السلامة

صكرت رؤى السماعة وهي مو عارفة شلون تتصرف ... الاولاد ماسكين بعض ويبكون وهي ضايعة بوسطهم ... فكرت شوي وركضضضضضضت برا الغرفة واتجهت لغرفة خالتها ...
فتحت منيرة الباب ... اول ما شافتها وشافت دموعها: فواز ... ولدي ... فيه شي؟؟؟
رؤى هزت راسها بلا ...
على صراخ منيرة وصل عندهم عبدالعزيز: ايش صاير؟؟؟ رؤؤؤؤؤؤى؟؟؟
رؤى من بين دموعها: جدتي ام محمد تطلبكم الحل!!!
منيرة: لا حول ولا قوة الا بالله ... انا لله وانا اليه راجعون
عبدالعزيز من سمع جملة رؤى ... حس ان الدنيا تدور فيه ... ما قدر يوقف واتجه للسرير وجلس عليه ...
راحت له منيرة: عبدالعزيز ... عظم الله اجرك ...
رفع راسه لها وشافت دموعه: ............................
منيرة: ليش البكي يا عبدالعزيز!!! ربي ارحم بحالها .... ان شاء الله انها انتقلت لدار افضل من دارها
عبدالعزيز: راحت ام الغالية يا منيرة ... راحت ... ما بقى لي احد من ريحتها خلاص
منيرة وقلبها يعتصر من الالم ... بس هي عاذرته ... هو مصدوم وخله يقول اللي بخاطره ... لفت راسها شافت رؤى واقفة ودموعها مبللة وجهها
نزلت لمستوى عبدالعزيز وهمست له: انتبه ياعبدالعزيز في الحكي ... رؤى واقفة؟؟
لف راسه وشافها: رؤى ... وينه فواز؟؟؟ ونواف ... عرف؟؟؟
رؤى: فواز ونواف في جناحنا ... منهارين ... ومو عارفة ايش اسوي؟؟؟
عبدالعزيز: جدتهم يابنتي ... جدتهم ... الله يرحمها
رؤى: عظم الله اجرك ياعمي
عبدالعزيز: اجرنا واجرك ... اسبقينا وبنلحقك
رؤى: ان شاء الله ... طلعت وتركتهم
مسك عبدالعزيز يد منيرة: شكرا يا منيرة انك نبهتيني ... ولا لساني زل وانا مو منتبه ان رؤى واقفة
منيرة بالم يعتصر قلبها: انا اللي حفظت السر كل هالسنين ... ما بهدم اللي بنيته بلحظة حزن وانت مو عارف ايش تقول!!
عبدالعزيز: يعني ما تبين تعرفين مين ولدك؟؟
منيرة: انت عارف اني اتمنى اللحظة هذه اليوم قبل بكرة ... بس اذا رؤى سمعت شي ما بعرف مين ولدي ... كل اللي بستفيده اني بعيش العيال في الحيرة اللي انا عايشة فيها طول عمري ... لاني اعرفك ... لو يموتون ما بتتكلم ولا بتقول لهم شي
عبدالعزيز بدون ما يحس: بسم الله على ولدي ... يعل يومي قبل يومه ... هذا اللي بقى لي من ريحة سارة
منيرة بغضب: يعني ولدي يموت عادي صح؟؟؟
عبدالعزيز: انا ما قلت كذا !! بس ولد سارة غير ... واظنك عارفة ... وما يحتاج اقول ؟؟؟
منيرة والدموع ملت عينها: شكررررررررا يا عبدالعزيز ... ما قصرررررت

طلعت وتركته وراحت تشوف الاولاد ...


راحت منيرة لغرفة الاولاد ... رؤى واقفة عند الباب وميتة من البكي ... والشباب لامين بعض وعلى نفس وضعهم ..
قربت منيرة منهم: فواز ... نواف ... اطلبوا لها الرحمة ... ما يصير كذا؟؟
فواز ونواف ما تحركوا ...
منيرة وهي تبكي: فواز ... نواف ... البكي ما يفيدها بشي
فواز ونواف ما تحركوا ....
دخل عبدالعزيز وشافهم على وضعهم ... عينه تعلقت بواحد بس ... وما شال عينه من عليه ... فكرة انه يفقده بتشل مخه ... تحرك صوبهم ووقف بينهم وحط يده وفكهم بالقوة
بعدوا عن بعض ... وتعلقت عيونهم في عين ابوهم ... نقل نظره بينهم ...
وبصرامة: عيال عبدالعزيز الـ .... رجاجيل وينشد فيهم الظهر ... مكانهم في هالوقت مع خوالهم يقومون باجراءات الدفن وبعدها بالعزا ... مو في البيت ويبكون مثل الحريم
نزلوا راسهم وبكوا بالقوة ...
حسوا بيد على كتفهم ... عبدالعزيز حط كل يد على كتف واحد بينهم وهو واقف في النص بينهم ... فتح ذراعينه ... وهم ما صدقوا ... كل واحد رمى نفسه على كتف ابوه ... وبكوا بالقوووووووووووووووووووووووووووووووووووة
عبدالعزيز وهو يطبطب على ظهرهم ودموعه على خده: اطلبوا لها الرحمة والمغفرة ... ليلة جمعة وان شاء الله خاتمتها حسنة ... رمضان وفي العشر الاواخر


مرت ايام العزا كئيبة على الكل ... الرجال ببيت محمد ... والحريم في بيت نورة ... فواز ونواف وابوهم من الصبح في العزا وما يرجعون الا اخر الليل مهددودين
منيرة وعبدالعزيز متخاصمين وما يكلمون بعض ...
رؤى وفواز ... فواز اخلاقه في خشمه ورؤى تتحاشى تكلمه ... مع ان خاطرها تحضنه وتلمه وتخليه يبكي على صدرها ... بس كل اللي سوته انه من يوصل تشغل له كلام ربي و تمسج جسمه وتلعب في شعره إلى ان ينام ... وكل ما حاولت تكلمه ما يعطيها فرصة اببببببببببببببد


اليوم 28 رمضان ... العزا انتهى من يومين ... فواز ونواف حالهم كئيب بالمرة ... والكل ساكت ومحترم حزنهم ...
على الافطار ... رن جوال فواز ...
فواز: هلا والله شهودة
شهد بفرحة: مبرووووووووووووووووووك صرت خال!!!
فواز: لا تقولين رغودة ولدت؟؟؟
شهد ودموعها على خدها: ولددددددددددت وجابت ولد يجنننننننننننننننننننن
فواز بفرحة: مبرووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك
شهد: الله يبارك فيك
نواف بصوت عالي: اوريكم ... انا كنت حالف اني اولدها
فواز: ههههههههههههههههه وانا كنت حالف اني اول من يمسك الولد
شهد: لا حبيبي ... مو بايعة اختي ولا ولد اختي
فواز: هههههههههههههههههههه يحصل لك؟؟؟
شهد: يالله تعالوا بسرررررررررررررررعة
فواز: خلوا البنت ترتاح!!! كلكم على راسها؟؟؟
شهد: كيفها خليها تنام ... اهم شي نشوفها ونلعب بالبيبي
فواز: هههههههه انا ما بجي الا بعد التراويح ... مو خبل مثلكم
شهد: يا برووووووووووووودك ... ولا كأنك خال جديد!!!
فواز: شايف خير الحمد لله
نواف بصوت عالي: ما عليكم منه ... انا مسافة الطريق وانا عندكم
شهد: فدييييييييييييته نوافي
فواز: يالدبببببببببة؟؟؟ وانا؟؟؟
شهد: انت مافي في غلاتك ... بس في مين يدلعك ... مسكين نواف ... ماعنده احد
فواز: لا والله ... مين قاله يقعد عزوبي ولا يتزوج؟؟؟
شهد: أي والله ... ما ادري مين لاعب بمخه؟؟؟
فواز: هههههههههههههههه اكيد تركي
شهد: هههههههههههههههه اكييييييييييييييييييد
تركي جالس على الطاولة معهم ... ومع فواز في المكالمة من سمع كلمة شهودة
طالع فواز بنظرة!!!!
فواز: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
شهد: ليش تضحك؟؟؟
فواز: تركي عندنا ... وعطاني ذيك النظرة!!!
شهد: ويييييييييه ... يافشلتي؟؟؟
فواز: لا تخافين ... ما بقوله ايش كنا نقول ... اييييييييييييييييييييييي
شهد: ايش فيك؟؟؟
فواز: هههههههههههههه تركي ضربني بالملعقة اللي بيده
شهد: ههههههههههههههههههههههههههههه تستاهل!!!
فواز: شوف شوف شوف ... اشوفك قلبت علي؟؟؟
شهد: ههههههههههههههههههههههههههههه وانا اقدر؟؟؟
فواز: أي كذا ... تعدلي
شهد: والله طول عمري عدلة
فواز: عطيتك وجه بزيادة ... يالله قفلي السماعة وبلا كثرة حكي
اول ما قال الجملة التفت تلقائيا لرؤى ... ابتسمت له ... وهو بادلها الابتسامة
شهد: فواااااااااااااااااااز ... وين رحت؟؟؟
فواز: ها ... معك معك ... خلاص نشوفك بعد التراويح
شهد: مع السلامة
فواز: مع السلامة


صكر السماعة ولف يدور نواف: وين نواف؟؟؟
ليان: من سمع جملتك ركض وغير ملابسه وراح لرغد
فواز: ههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز: مبسوط على اخوك؟؟؟ طول عمره رجة
تركي: ياخي مبسوط باخته وولد اخته ... خله يعبر عن فرحته
رؤى: انعم الله عليكم ...
الكل: بالعافية
تابعها فواز بنظراته لين اختفت عن عينه ...


راحت رؤى للمغاسل تغسل يدها فتحت الموية وانتظرتها تسخن ... طبعها ما تحب تغسل بالموية الباردة اببببببد صيف وشتا ... اول ما سخنت الموية ... حطت يدها تحته ... جاها فواز وسحبها من وراها وبعدها وغسل يده
رؤى وهي متخصرة: يا سلااااااااااااااااام؟؟؟
فواز وهو يغسل: خير؟؟ ايش عندك؟؟
رؤى: تغسل يدك ولا هامك شي؟؟؟
فواز وهو يقلد صوتها: ما احب اغسل بالموية الباردة
رؤى: افتح الصنبور اللي عندك وانتظر الموية الحارة لين تجي ... مو انا واقفة صار لي ساعة ولما وصلت الموية حضرتك تغسل فيها؟؟؟
فواز: حضرتي زوجك ... يعني المفروض تدورين راحتي ... وكل شي جاهز وتحت امري ... مو انتظر الموية بنفسي ... ايش الفايدة من زواجي؟؟؟
رؤى: لا معك حق ... الزوجة لازم تكون خدامة ... وتستحمل جميع انواع التهزيء والكلام الجارح ... صح؟؟؟
فواز: تعالي تعالي غسلي ... وبلا كثرة حكي
وقف فواز على جنب ... وقربت هي تغسل: اوووووووووووووف
حطت يدها تحت الموية: اححححححححححححححححححححححح
فواز: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
من كثر كلامك ما انتبهتي اني قفلت الموية الحارة وفتحت الباردة
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
رؤى: حمااااااااااااااااااااااااار
فواز: حمار ها؟؟؟
حط يده تحت الموية ... وغرقها فيها وهي تصرخ ... لحقها بالموية لين وقفت بزاوية وما تقدر تهرب منه ... قرب منها فواز
رؤى: فواز ... ايش ناوي تسوي؟؟؟
فواز: انتي ايش متوقعة؟؟؟
رؤى: والله معك ما اقدر اتوقع شي؟؟؟
قرب منها فواز لين لصقت بالجدار ... خلاص ما في مجال تتحرك ...
فواز: الصراحة ... وحشتيني ... ومن زمان ما لمست خدودك
حط يده البااااااااااااااااااردة على خدها وضغط عليها بالحيل
رؤى: فوااااااااااااااااااااااااااااااااز ... بعد ... فواااااااااااااااااااز
فواز بعد ما حس ان يده دفت خلاص تركها ...


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم