رواية أحبك يشهد الله علي -39


رواية أحبك يشهد الله علي - غرام

رواية أحبك يشهد الله علي -39

غدير بنت خالة غيداء بعمر رنا ومعها بنفس الجامعه

غدير : آآآه أيه أشوفها معها دايم

غيداء : أبيها تطيح في مصيبه تموتها

غدير :هههه يا شريره تموتها مره وحده ليه حاقده عليها لهذي الدرجه

غيداء : بسبب زياد يحبها بنت خاله

غدير : أعتبريها أنتهت

غيداء : كيف

غدير : خليها علي بس أبي الفرصه أنتي عارفه رنا ماتحبني وكاشفتني

غيداء : ههههههههههههههه رنا ماتحب سوالفك إلا شخبار الكيف ماخليتيه

غدير(بنشوه ) آآآآآآآآآه من الكيف وسحره لا ألحين أجرب شئ ثاني يسبب الأنتعاش تجربين

غيداء (بقرف) : أعوذ بالله أنا أصير عبده للأدمان الله يقرفك

غدير : تضيعين على نفسك وناسه

غيداء : والله أضيع الوناسه ولا أضيع نفسي وأنتهي

غدير (بخبث) : هذا أنتي قلتيها تنتهي

غيداء (خافت) : قصدك نجود

غدير : وعلامك خفتي لا يكون هونتي

غيداء : لا أنا أقصد ببعدها بس بهذي الطريقه

غدير : خلاص تصرفي أنتي بالطريقه اللي تعجبك

غيداء : لا لا لا خلاص على كيفك

: شنو على كيفك

غدير وغيداء ألتفتن للدرج

غيداء : هلا سلمان

سليمان : هلا غيداء غدير شلونك

غدير(ذابت من ابتسامته) : هاه بخير

سليمان: وأنا بخير

غيداء : من سألك

سليمان: شفتها ما سألت قلت أجاوب

غدير(في نفسها) : يالهووووووووووووي

سليمان:ماقلتن لي شنو على كيفك

غيداء : هاه أبدا قلنا بنروح للسوق قالت مع السواق قلت يمكن سلمان اخوي الحبيب يودينا قلت على كيفك اختاري كم غدير عندنا

سليمان : يله بوديكن لبسن

غيداء(أبتسمت بخبث وتطالع للأثنين وفي نفسها) : لا يقين لبعض خلك يمكن تنسى رنوووووووو الزفته كافي رشا الخايسه اللي هيمان فيها سامي

سليمان: يله ولا ترى بهون

غيداء (توقف) : ثواني بجيب عباتي

سليمان يتأمل غدير بصمت

غيداء : يله

سليمان : يله



في بيت عبدالوهاب

زياد : شخبار تجهيزات عرسك يافراس

فراس : الحمد لله زينه

حمد : يا أخي خلونا نطلع للمزرعه قبل العرس بأسبوع

فراس(بفرح) : أييييييييييييه راضي

محمد : لا حنا كلنا نجي إلا العروس بنحطها ببيت خالها ليوم العرس

فهد : أيه كذا أحسن

فراس(بوز) : نحيسين

حمد : ههههههههههه والله مكشوف

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه

محمد : أيه العم فراس يظن أنه يقدر ياخذ راحته بشوف الحبايب

جراح : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

جراح : شخباركم

الشباب : كويسسسسسسسسسسسسين

جراح(يصب له قهوه) : إلا صدق سالفة العمره بالعشر أواخر

فهد : والله أبوي سمعته يقول نفكر بس مو الكل عشان العرس

زياد : جدتي تقول تبي تروح عمره

جراح : وأبوي بعد لا والمصيبه أبتسام وبسام عندي

حمد : الله يعينك أنا ملاك ويالله يالله

فهد : خاله سارا بتروح وأنت بعد

حمد : أنا لا ما أقدر مو فراس مشغول بتجهيزات عرسه مقدر أخلي الشركه (رن جواله رقم المزرعه) ألو هلا مدحت ........ أيه وبعدين(وقف وبصدمه ) شنوووووووو ..........(بصراخ ارعب الكل ) جايك ألحين .......... لا ياغبي لا تتصرف أنا أتصرف (وسكر الجوال معصب)

فهد : خير حمد

حمد(بعصبيه) : مدحت يقول أنه رجع لقى الحارس مكتف والوضحه مختفيه

فراس : الوضحه

حمد : أنا رايح لهم

فراس(خاف من عصبيه حمد) : خذني معك

جراح : طمنونا

حمد كان يسوق بسرعه جنونيه وفراس يحاول يهديه

فراس : حمد هد ياخوي أنا بصير معرس خلني أتهنا

حمد(بعصبيه) : فراس ماني رايق لك هذي الوضحه

فراس : عارف أنها الوضحه راح نلقاها قريب

حمد : أتمنى ياويله ياللي سرقها

فراس : يمكن مقلب مسوينه فيك

حمد : غبي أنت ومن يتجرأ أنه يمد أيده على أملاك حمد بن فهد مــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

فراس : خلنا ننزل ونعرف وش صار هذا مدحت

حمد(نزل بدون لا يطفي السياره) : هاه مدحت

مدحت (خاف من عصبية حمد ) : والله يابيه مش عارف غيت من الصلاة لأيت راغو مكمم ويئول أن واحد لا لا اربعه دخلو وواحد ركب الوزحه وخرغ بيها

فراس : أربعه

مدحت : آه

حمد(يطلع جواله) : ببلغ الشرطه

مدحت : سيد حمد بيئول اللي خطف الوزحه بكره بيرغعها

فراس : هههههههههههه حرامي مؤدب

حمد : ألو هلا ببو عبدالكريم ....... بخير جعلك بخير ...... بو عبدالكريم أنا طالبك بخدمه...... تسلم هذا العشم ..... اليوم 4 هاجموا الحارس بالمزرعه وسرقوا مني فرس أصيله ....... أيه بعد صلاة المغرب قالو بيرجعونها بكره ...... لا ملثمين خلاص أنتظرك ......... واللي يعافيك الفرس عزيزه علي أبيها بأسرع وقت ............(بحده) السجن مصيره من يتجرأعلى حمد بن فهد يخسر....... مشكور مع السلامه

فراس : شنو حصل

حمد : بيرسل عناصر لهنا

فراس(يطالع الساعه) : أقولك خلنا دامنا هنا نروح للجد عناد نسلم عليه ونهنئه برمضان

حمد : الوقت مو متأخر الساعه 9

فراس (يغمز له) : لا مو متأخر خصوصا الحبايب عنده اليوم

حمد : الحبايب

فراس : أسيل عند جدها بايته

حمد : آهاا طيب يله


أمـــــــــــــــــــــــا

حطوا تحت أمــــــــــا 10 خطوط بمزرعة الجد عناد ^_^


أسيل(راكبه الوضحه وفرحانه) واااااااااااااااااااو يالوضحه شهور ما شفتك

نجد : والله حمد بيذبحنا لو عرف

نجود : مو لو إلا أكيد ألحين عرف

أمل (تعدل شماغها على شعرها) : بس ونااااااااسه مغامره حلوه لبس شباب وشماغ وسرقه ماكنت أتصور بيوم اسويها بتكون ذكرى حلوه

نجود : الله يستر ماتكون مره لو عرف حمد

نجد : هيييييييييييييه انتي بلاش تذكرين اسمه وربي يرعبني

نجود(تطالع لأسيل الفرحانه) : كل شئ يهون عشانها فرحتها بالدنيا كلها أنط النار لخاطرها

أمل : صادقه أسيل تستاهل نخاطر من زمان والبسمه مفارقتها خلها تفرح بالوضحه

أسيل(على ظهر الوضحه) : أسررررررررررررع (تركض بكل قوتها الوضحه حاسه براعيتها اللي لا أراديا نزلت دمعتها الفرحه مو سايعتها) آآآآآآآآآآآآآه يالغاليه حرمني منك وحرمني من السعاده والراحه(نزلت راسها على رقبة الوضحه وتمسح على رقبتها) ياحلوك عشانك تحديت حمد مو عارفه شنو ممكن يسوي يمكن يذبحني او يطلقني ياااااااااااااي ياليت يطلقني وافتك وأن عرف بالطقااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااق

نجود : شوفوها فرحانه كيف

نجد : من فرحتها ماغيرت الثوب والشماغ يا حليلها

: ليه

نجود : بسبب الوضـ........

(لفن البنات بصدمه وشهقن ) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئ حــــــــــــمـــــــــــد

فراس : ههههههههههههههههه فله هالأسيل ههههههههههههههههههههههه

حمد (بقمة العصبيه) : يعني أنتن ساعدتنها وسرقتن الوضحه

أمل (في نفسها) : ياويلي هذا حمد ما لومكن يخوف يمه

نجد : هاه

نجود(بخوف وترتعش بمواجهت حمد) : مالنا دخل

نجد(شوي وتبكي) : ف ف ف فراس

فراس : مالهن دخل هن مسيرات مو مخيرات (غمز للبنات) صح

البنات : صــــــــــــــــــح <<< خونه ^_^

فراس : حيلك بزوجتك

حمد(يصر على ضروسه وبعصبيه) : خذهن من قدامي قبل أفقد أعصابي وأنا بتفاهم مع هالزوجه العنيده يلااااااااااااااااااا

فراس : لا تنسى تخبر أبو عبدالكريم أنك لقيتها هههههههههههههههههه

حمد : كل تبن وأذلف يالسخييييييييييييييييييييييف

أسيل اللي كانت بعالم ثاني بتستغل كل دقيقه كل ثانيه مع الوضحه رفيقه عمرها قبل ترجعها لمزرعة حمد وأأأأه من هالحمد<< صدق آآآآه منه

أسيل نزلت عن الوضحه وأهي تركض والوضحه تلحقها وتضحك من كل قلبها

فجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأاه

طراااااااااااااااااااااااااااااااخ

صدمت بحاجز أسمنتي أووووه العذر بصدر حمد

أسيل(رفعت النظر وشهقت) : أهئئئئئئئئئ حمد

حمد(مسكها قبل تهرب وكاتم غضبه) : على وين يالحراميه

أسيل(لاحظت عصبيته وعرق ينبض يقوه برقبته ) : أنا أنا

حمد(يصر على ضروسه وعيونه كلها نار) : أنا أنا ما حذرتك من سوالفك (يطالع للبسها ) وثوب و شماغ لا وداخله المزرعه وسارقه الوضحه

أسيل(بخوف تأشر عليها) : كـ كـ كـ كـ كاهي مافيها شئ

حمد : وهو دخول الحمام زي خروجه على كيفك تاخذين

أسيل خافت منه زياده يوم ألتفتت وماشافت أحد حولها وتبي تفك نفسها تهرب من وجه الأعصار اللي قدامها بس حمد ضغط على كتوفها وكأن اصابعه بتتخلل جلدها من عصبيته

أسيل(تتألم) : آآآآآآآي حمد

حمد(بصراخ) : ماتعرفين تتوبين ليه ماتفهمين

أسيل : أأأأأأأأأأي حمد والله افهم كنت بشوفها بس

حمد : خليتيني أجي مسرع وأتصل على الشرطه وأعصابي فقدتها وتقولين بكل بساطه بشوفها

أسيل(بخوف) : طيب ليه معصب الوضحه مافيها شئ

حمد(بصوت عالي) : عاااااااااااااارف وعارف أن انتي اللي فيك شئ منتي صاحيه هذي سواه تسويها وحده عاقله

أسيل(تغمض عيونها خافت من صراخه) : طيب خلاص والله

حمد : لاااااااااااااااا والله لأعلمك يا اسيل درس عشان ما تعودينها انا قلت لك آخر مره بعديها لك خلاص صبري عليك نفذ

أسيل : هاه شنو تقصد

حمد(حب يجننها مثل ما جننته هالليله وطلع جواله) : ألحين بتصل بعمي وبقوله باخذ أسيل معي للبيت

أسيل(تحاول تاخذ الجوال من أيده) : لا والله ما أروح معك

حمد(يحاول يمسك أيدها) : مو على كيفك غصب عنك أنتي متهوره وعمي حضاري بلا عرس

أسيل : لا لا حمد خلاص توبه والله



حمد(طاح منه جواله ومسك أيديها وهزها بعصبيه) : شنوووووووووو خلاص كل مره تقولين خلاص أنتي زوجتي وايام زمان مايسوون عروس شكليات بس أقولك شئ بلاش البيت

أسيل(أبتسمت) : والله أيه كذا حمد قرار زين تعوذ من أبليس

حمد(أبتسم) : صادقه أعوذ بالله من أبليس (وببتسامة خبث شالها )أحنا ببيت الجد عناد ناخذ لنا أي غرفه (وغمز) يالعروس

أسيل(ترفس برجولها وتصارخ) : لا لا لا حمد نزلني مابيك يمه لااااااااااا لا لا(بدت تصيح من الخوف)

حمد(فرح قدر يفقدها أعصابها) : ههههههههههههه وأنا أبي أخذ شورك كيفي زوجتي وكيفي

أسيل : حـــــــــــــــــــــــــــــمــــــــــــــــــــد لاااااااااااا

فراس(سمع الصراخ وجاهم ) : علامكم

أسيل(تصيح) : فراس قله يخليني ما ابي اروح معه

فراس(رفع حاجبه) : تروحين معه وين

حمد(يغمز له) : بنروح بيتي

فراس(فهم عليه وابتسم) : أهااااا على بركة الله

أسيل(بصراخ ) : فرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااس

فراس : ههههههههه حمد تكفه خلاص

أسيل(ترفع وجها له وبترجي) : أيه تكفه والله توبه

حمد(حن عليها ونزلها وهمس لها) : تذكري هذي ثاني مره أخليك عشان الغالي فراس الثالثه ثابته

أسيل(تهز راسها) : زين مافيه ثالثه والله

حمد(مسك يدها قبل تروح) : وين وين

أسيل(بخوف) : بروح لجدي

حمد(رفع نظره لفراس) : فراس أتركنا

أسيل(تهز راسها بلا لفراس) : لا لا

حمد : باكلك خوافه وين اسيل القويه

فراس : حمد يله ورانا درب أنتظرك بالسياره

أسيل : ممكن أفهم أيش تبي

حمد : ليه خايفه

أسيل (بمكابره) : أنا ما أخاف إلا من اللي خلقني

حمد : لا ياشيخه أحلفي ومن اللي تو (يقلد صوتها) لا لا حمد نزلني مابيك يمه لا لا

أسيل(تلف عنه وتكتف أيديها) : سخيف

حمد : هههههههههههههههههههههه

أسيل(تلف له بعصبيه) : أيش اللي يضحك

حمد (يمسك أيديها ويضمها له ) : أنتي وهبالك

أسيل(أنصدمت وأنحرجت اول مره تصير وحاولت تفك نفسها) : حمد خلني

حمد(يبوس خدها وهمس بأذنها) : بس ألحين بتاريخ 1\1 بداية السنه الجديده فرحنا والله هذاك الوقت ماخليك

أسيل(زادت صدمتها وبعد فتره استوعبت دفته ومسحت خدها ) ييييييييييع شنوووو على كيفك أنا ما بيك أفهم

حمد(ياشر بأيده) : 3 أشهر يا أسيل وتكونين لي

أسيل(بعصبيه تبتعد وبصوت عالي) : الله ياخذك أو ياخذني نذل ما أحبك يالمغرووووووووووووووووور مااااااااااا أحبك يارب تفكني من هالعله آآآآآآآآآآآآآآآآه

حمد : هههههههههههههههههههههههههههههه

دخلت البيت معصبيه وصعدت للغرفه وصفقت الباب

نجد : طقك

نجود : هاوشك

أمل : طلقك

أسيل(تتكتف) : ياريت طلقني كان أرحم

البنات : شنووووووووووووو

أسيل(بعيون دامعه) : حدد العرس بعد 3 أشهر

البنات : كلوووووووووووش

نجد : ليه زعلانه وتصيحين

نجود : فرحانه

أسيل(بصراخ) : لا لااااااااااااااااا

أمل : طيب صميتينا ترى أذونا نبيها

أسيل(تطلع جوالها تتصل على آخر أمل لها) : ألو عبود

عبدالله(بغرفته كان منسدح عدل نفسه) : أسيل فيك شئ

أسيل(تصيح) : عبود تعال خذني برجع للبيت

عبدالله : أيش حصل مو تقولين تبين تباتين هناك

أسيل : أنا أنا

عبدالله : أسيل شنو صار

أسيل : أنا أخذت الوضحه من مزرعة حمد لمزرعتنا

عبدالله(بصدمه ) : شنووووووووووووو

أسيل(بخوف) : عبدالله لا تعصب

عبدالله(بعصبيه) : ما أعصب واللي سويتيه ما يعصب أكيد ألحين بلغ الشرطه لازم أتصل عليه مجنوووووووونه

أسيل : حمد عرف أنها هنا وجانا

عبدالله : جاكم وبعدين أكيد زعل وعصب

أسيل : ...........

عبدالله : أسيل تكلمي ضربك

أسيل : لا حدد العرس بعد 3 شهور اول السنه الجديده (ورجعت تصيح)

عبدالله : هههههههههههههههههههههههه تستاهلين

أسيل(تصيح) : عبوووووووووود ما ابيه أخاف منه فيه شئ يخوف

عبدالله : وحش أهو << على قولة نجوى خخخخخ

عبدالله(يكمل) لا تصيحين خلاص انا بحاول فيه يأجل بس ما أضمن يرضى

أسيل : مايرضى

عبدالله : طيب نامي وبكره بجي آخذك

أسيل : طيب تصبح على خير

عبدالله : أنتي بخير


ويمر رمضان على خير وغمض عين وتفتح عين تلاقينا بنص الشهر


كما العاده يوم الجمعه ببيت الجده مجتمعين ويجهزن الفطور


سعاد : ياربي أحس بولد

بشاير : لا عمه أحضري عرسي بالأول

سعاد : مو ولد عمتك مستعجل أقوله هانت كلها 15 يوم

روابي(تصب الشوربه بالصحون) : تصدقون باقي 15 يوم بس سبحان الله نص رمضان مر ولا حسينا

شهد(داخل بفرح) : بنات بنات بشاره بعد أسبوع بنروح للمزرعه ليوم العرس

: لااااااااااااااااااااا

الكل لف لأسيل

سعاد : بسم الله علامك تصرخين

أسيل : ما ابي اروح للمزرعه

سعاد(تغمز لها) : عشان حمد

أسيل(بعصبيه) : سعاد آخر مره شفته حدد العرس أخاف أشوفه ياخذني للبيت

البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه

روابي : يحبك

أسيل(تصب العصير وبسخريه) : كثري منها أخوك يمين والحب يسار

بنفس اللحظه دخل فراس وحمد وجراح ومحمد بياخذون الفطور للمجلس

الشباب : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

أسيل(تعض على شفايفها وبخاطرها) : أنا ليه فتحت فمي ليه ما اعرف امسك هاللسان لا بالله سمعني(لفت تكمل صب العصير) باين من نظراته الله يستر

فراس : هاه عمه نشيل الصواني للمجلس

سعاد : أيه خلصنا

حمد(يقرب ياخذ العصير من أسيل وبهمس) : أسيل شنو رايك بالحب وانا

أسيل : .................

روابي(تهمس لبشاير) : شوفي شوفي لا يفوتك أسيل وحمد

بشاير : والله سمعها أخوك يخوف طالعي نظراته

روابي : حتى ولد خالي فراس طالعي

بشاير(لفت له وأهو غمز ولفت عنه وبخاطرها) : ياربي ياحلوك

حمد : هاه ردي

سعاد لاحظت ارتباك أسيل ونظرتها لعمتها رحمت حالها

سعاد : حمد أقول خذ العصير المؤذن بيأذن

أسيل أبتسمت لعمتها وكانها تشكرها

حمد(أبتسم) : حاضر يا عمه (وبهمس ) بعد شهرين ونص باي

أسيل : شفتن يييييييييييمه منه بذبحه

سعاد : يله خذن الصواني لطاولة الاكل

رشا(توها واصله سلمت عليهن) : شخباركن

البنات : بخير

سعاد : والله فقدت الأمل تجين تأخرتي

رشا : كنت مع سامي بالمستشفى

سعاد(بخوف) : فيك شئ

رشا(بحيا) : أنا حامل ياخاله

الكل فرح لها بهذا الخبر وبارك لها

بشاير : بأي شهر

رشا : الأول يووووه لو تشوفون سامي كيف فرحان ماكان يبي يجيبني

روابي : ليه عاد

رشا : خاف أتعب

أسيل : الله يهنيك يارب

رشا : وأنتي بعد الله يهنيك قالت لي رنا حددتو عرسكم أول السنه

أسيل : أيه تراك معزومه

رشا(تحط يدها على قلبها) : ياربي كنت أحاتي ماتعزميني

الكل : ههههههههههههههههه

سعاد : يله بيأذن المؤذن



بعد الأفطار



اللي صعد لغرفة رنا و اللي طلع للحديقه واللي بقى بالمجلس


نجد : طلعتن فساتينكن

رنا : أنا بعد بكره بروح اشوفه أذا مضبوط باخذه

سلوى : وأنا مع رنا أخر مره كان موسعه وأنتن

نجد : أيه

رنا : نفس الشئ

نجود : أيه أنا بني وأهي ذهبي نفس التصميم

سلوى : كان جبتن هن نشوفهن

نجد : تعالن و شوفنهن والله فكره تعالن بكره وأفطرن عندنا

رنا : مها بتكون موجوده

نجد : ياهذي المها اللي أكلت الجو علي

سلوى : يالغيره لا بس تنحب

نجد : خلاص أكلمها ونلتقي

رنا(يدق جوالها وتطالع الرقم) : أفففففففففففف

سلوى : يوسف

نجود : ما يأس

رنا : هههههههه لا كذا مره أزفه ولا فايده

نجد : قولي له أنتي بنت تخافين من أهلك وأنتم ناس على قد حالكم يتركك ويروح

رنا : والله فكره يمكن يتركني بحالي أذا عرف أني مو من مستواه

نجود : مستواه وش عرفك بمستواه

رنا : أبدا مره قالي أنا يوسف طلال الـ...

نجد : وااااااااااااو والله طلع له مستوى يا أختي صدق له مستوى ومركز لا وبعد له مستوى عند البنات يا أنه مغازل نص أذا مو تارك نص لمشعل وراشد من بنات الرياض

البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

سلوى(تمسح دموعها) : هههههههههه نجد يامجنونه وش جاب سيرة مشعل وراشد يالخبله

نجد(تبوز) : الخبله أنتي وأنا صادقه مغازله تجري بدمهم مالت أقول رنوه ردي ليه صدع روسنا

رنا : طيب طيب ...... ألو نعم

يوسف : الله ينعم عليك

رنا : ياسيد يوسف أرجوك

يوسف : سيد

رنا(تتصنع الحزن والأنكسار) : أرجوك أنا مو من مستواك ولا قدك خلني بروحي أهلي راح يذبحوني أذا عرفوا ويحرموني من الجوال والدنيا

يوسف : أف أف كل هذا ترى ماقلت لك أطلعي معي بس بتطمن عليك

رنا(بعصبيه) : منت صاحي

يوسف(عصب) : كل ماكلمتك تقولين منت صاحي أجيبلك تقرير أني بكامل عقلي

رنا(سدت التلفون بوجهه) : مالت عليك

نجود : علامك بعد

رنا : يا أختي مدري مو صاحي هذا الولد عقله مقفل ما يبي يفهم عنيد

نجد : أبي أسألك شلون جاب رقمك ومن متى يتصل

رنا : بقول لك كل شئ من يوم حصل لهذا اليوم



نترك رنا تسرد قصة يوسف للبنات ونروح للحديقه للجو الحلو والهواء البارد ^_^

أسيل : ثوبي عادي ليموني

روابي : أسيل أمانه لا تقولين معه نظاره إطارها ليموني

أسيل : لا

روابي : الحمد لله

أسيل(بخبث) : أزرق أطار أزرق لأن الثوب فيه كرستال أزق

روابي (بققت عيونها) : شنووووووووووووو

أسيل : أمزح أمزح ههههههههههههههههه

البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

بشاير : بنات خلنا نطلع للسوق

سعاد : أنا مالي قدره على المشي

عايشه : وأنا أسمحي لي قبل أمس معك كنت بالسوق

ترفه : بكلم خالد لخاطر عروسنا وأقوله يودينا للسوق ثواني بس

بشاير(بصوت عالي) : عاشت بنت خلف ما غلطت يوم خطبتك لأخوي (تلف لأسيل) هاه تروحين

أسيل : أخص يالنصابه ماعندي مانع بجيب لي نظاره تصلح لثوب العرس(قالت آخر جمله وتطالع بروابي وتبتسم)

روابي (بعصبيه) : بذبحك

أسيل(ببرائه) : أمزح

روابي : بروح معكن وما بخليها هالمجنونه بروحها لين تشتري عدسات

بشاير : هاه الثلاثي المرح تروحون هيومه تخاوينا

هيام : سوري أنا ووجدان مانقدر أسمحي لنا بنروح بيت جدتي طيبه تعبانه شوي

الكل : سلامتها

شهد : أنا ما عندي مانع لأروح منور تروحين

مناير : أنا بعد سوري حالي من حال هيام ووجدان بروح بيت خالتي

ترفه(بحزن تقعد) : مارضى

بشاير : خساره

ترفه(تبتسم) : مارضى إلا الساعه 8 يودينا تجهزن

بشاير(تبوس خدها) : فديتك قد كلمتك


نعوووووووووووووووود


للدفء لا تلوموني ذبحني البرد بالحديقة ^_^


نجد : والله هالشخصيه غريبه

نجود : يمكن حن عليك لما شافك تبكين

رنا دق جوالها وتطالع الرقم

سلوى : أهو

رنا : لا رقم غريب صرت أخاف أرد يكون أهو خليه يولي بحطه سايلنت

نجود : ماتبين تقولين لزيـ... (سكتت حست بغصه قبل تقول اسمه)



البنات تبادلن النظرات يتأملن ملامحها طلعت من الغره قبل تخونها دمعتها وقفت بالممر المكان الوحيد الفاضي بكت تذكرت لقائهم الأخير قبل رمضان عند الجده وكيف قابلها كان جاف ونظرته كلها قرف لها ما صافحها مثل البقيه حست أنه مشمئز من لمسها يومها عرفت أنه أنتهى كل شئ عرفت انه خطب رسمي غيداء

شدها الفضول تدخل غرفته تبي تحس بوجوده لو من خلال أشياءه تبي تشوف طيفه بغرفته لو محرم عليها

فتحت الباب بشويش ولعت الأبجوره نورها خافت وجلست على سريره مررت يدها الصغيره على وسادته خذتها وحضنتها لصدرها أستنشقت رائحة عطره الأخاذ بصمت مررت يدها على صورته بالبرواز تتامل تلك الأبتسامه اللي ياما سحرتها كلها عذوبه ورقه ضمت الوساده أكثر وأكثر حست ودها تدخلها لقلبها شئ من زياد تبيه يسري بدمها يعلن أستمراريه حبها له بيصرخ ما خنته ما أحب غيره ماأبي غيره

نجود(بهمس) : أشتقت لك

: وأنا بعد

نجود وقفت من الصدمه وطاحت الوساده منها حست الدنيا وقفت عند هذي اللحظه

نجود : زياد

زياد(أبتسم حس روحه رجعت له يوم شافها) : ياعيون زياد

نجود(بخاطرها) وش صار ومن متى هو هنا وجودي غلط لازم أطلع قبل أضعف لا لا تخونيني يا رجولي طلبتك جسمي تخدر أحس مو قادره أوقف على طولي لا لا لا

زياد : كيفك أشتقت لك

نجود (بدون نفس ) : بخير (كانت مرغمه تكلمه بهذا الأسلوب ومشت للباب) ممكن تبعد

زياد(ساد الباب بأيده ما يبيها تطلع وتختفي عن ناظريه من جديد وبحزن) : ليه تكابرين نجود أنـ...

نجود(تقاطعه) : زياد وجودي غلط معك ممكن تبعد

زياد : وليه دخلتي غرفتي أذن تحبيني صح أفتقدتيني

نجود(بأرتباك) : غلطت بس وأحبك هاااااي لا تتوهم

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم