رواية أحبك يشهد الله علي -40


رواية أحبك يشهد الله علي - غرام


رواية أحبك يشهد الله علي -40


زياد(أبتسم رغم مرارة كلامها) : ودموعك هذي غلط بعد

نجود(تمسح دموعها) : هذا هذا شئ طاح بعيني

زياد(زاد حزنه) : أرجوك لا تعذبيني كلمه منك بس أترك الكون لخاطرك

نجود(دق جوالها كانت نجد بس حبت تستغله لصالحها) : أسمح لي سلوم يتصل علي

زياد(عصب ومسك يدها اللي فيها الجوال) سلوم تنسينه أنتي لي لي لي

نجود(تتألم) : آآآآآه زياد أنت تألمني أنا مو لك اللي لك غيداء

زياد : ما أحبها افهميني أنتي أجبرتيني نجود لا تعذبيني وتعذبين نفسك أرجووووووووووووووووووووووووووووووووك

نجود(تفك يدها وتكابر) : أنا مولك أفهم ما أحبببببببببببببببببببببببببببببببببك (دفته وطلعت)

زياد جلس على السرير ودفن وجهه بين ايديه يحاول يضبط أعصابه قبل تفلت ويسوي شيء يندم عليه ماقدر يقعد بنفس المكان طلع من الغرفه ومر جنب البنات اللي سلمن ولا سمعهن كان بعالم ثاني طلع قبل ينفجر ويخل هذا الأنفجار

دماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار



على الساعه 8


طلت تهاني وبناتها وسارا وبنتها مناير وحفيدتها لبيت أختها سلمن وجلسن يسولفن وسمعن رجال يتنحنح ومناير عدلت لفتها

أم طيف : يمه تعال محد غريب

سلمان(يدخل) : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

سلمان : حيالله من جانا كيفكم

تهاني : بخير ياخوي كيفك أنت

سلمان : بخير هاه وجدان هيام شخباركم

وجدان وهيام : بخير

سلمان : هلا بخاله سارا

أم حمد : هلا بسلمان كيفك يمه

سلمان : بخير (لف لذلك الملاك الجميل الصامت وبهمس) : أحم كيفك مناير

مناير(بهمس) : بخير

سلمان : كيف الجامعه معك

مناير : زينه

وجدان : زينه ولا نحول خخخخخ أحم أحم ترى أنا معها بنفس الجامعه ولا ناس وناس

سلمان (أبتسم) : كل يوم أشوفك مليت

وجدان(بأبتسامه تطالع مناير) : خلاص بغيب مثل بعض الناس

مناير حست بخجل من وجود سلمان اللي يطالع لها بنظرات أعجاب خلها ماتقدر تاخذ راحتها مع الناس

سلمان (يسولف وكل شوي يسرق نظره لمناير وبخاطره ) : أحلويتي يامناير أيش أيش ماشاء الله مزيونه كانك اخوك حمد وينك من زمان وأنا اللي من فلانه لفلانه والزين بعائلتي أحس لو أقعد أكثر بنفضح (وقف) يله أسمحولي

أم حمد : وين ياولدي

سلمان : والله ياخاله مواعد الربع

أم حمد : بحفظ الله

تهاني : يمه وين طيف

الأم : والله طالعه مع صاحبتها

تهاني : من بنته

الأم : والله مدري

وجدان : يمه طيبه ما تبين حليب من أيدين حبيبتك وجدان

الأم : أيه والله وحطي زنجبيل شوي زين

وجدان : من عيوني يله منوره

مناير : أسمحولي

وجدان (تمسك يدها ) : يامؤدبه يله يله

مناير(تدخل المطبخ) : بهيمه وراك

وجدان(تحط الأبريق على النار) : هههههههههه لا لك الحشيمه بس حسيتك بتولعين قلت أخذك قبل تشبين نار

مناير : خخخخخخ سخيف

وجدان (تغمز لها) : وش رايك بخالي مزيون صح

مناير(ترفع حاجبها) : وش المعنى من هالسؤال

وجدان(تزهب الصينيه) : أبدا حسيته بياكلك بنظراته

مناير : جودي بلا خبال هاه تعرفين منوره وقلبها ملك من

وجدان : بس من ماتحرك لمتى والله خايفه يصير مثل ولد عمه محمد

مناير : مدري مدري

وجدان : والله مو قصدي أحزنك ولا اجمل خالي بعينك سلمان تعرفينه بس خايفه تنصدمين مثلي

مناير(شهقت ) : أهئئئئئئئئئئئ

وجدان(بخوف ) : علامك

مناير : الماي ينكت على الغاز

وجدان(عصبت وضربتها بكتفها) : يالخايسه قلت البنت انجلطت من كلامي

مناير : ههههههههههههههههههههههههههههههه

وجدان : ذلفي عساني أشوف فيك يوم

مناير : هههههههههههههههههههه



أما بالسوق ..........


خالد : هاه خلصتن

البنات : لاااااااااااا

خالد : بسم الله كلتني

بشاير(تهمس لترفه اللي أبتسمت ) : فهمتي

ترفه : خلا أن شاء الله خلودي

خالد(أبتسم) : ياعيونه

ترفه(تبتسم من ورى النقاب) : تسلم عيونك

شهد : هيييييييييييه أنت وياها راعوا أن فيه عزابيه أولا وثانيا أنا بمكان عام عيونه وعيونها الحمد لله والشكر

خالد(ضربها بشويش على راسها) : جب أنتي

ترفه : من الحره خلودي حابه نتمشى لوحدنا بشتري بعض الأشياء الخاصه لي

خالد : والبنات

شهد : والبنات أقول عنتر خذ الخبله عبله وما عليك من الرعيه ندبر حالنا

خالد : هذي اللي ببطها اليوم

شهد : بط الله عدويني

ترفه(تمسك يده) : خلودي أفهمها البنات ما يبنك عنده أشياء خاصه

خالد : خلاص تعالي ياقلب وروح وعمر خلودي (لف لشهد بخبث) قلت عمر خلودي مو عمر خال بشاير

شهد (عصبت ): سخييييييييييييييييييييف

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

بشاير : يمه كنت منحرجه منه يله خلنا ندخل هذا المحل

روابي : سبقينا بروح لراعي العدسات مع أم عيون

أسيل(رفعت حاجبها) : هيييييييييه كنك أخوك كل ماشافني قال أم عيون

البنات : هههههههههههههههههههههه

أسيل : علامكن ضحكتن من سركن بلا

روابي(تأشر وراها) : ناظري

أسيل(تلف وتشهق) : أهئئئئئئئئئئئئئئئ هذا شنو جابه

شهد : يلحق الحبايب هههههههههههههه

أسيل(عصبت) : يلحق الحبايب جب يالبطه

شهد (عصبت ) : لا تقولين البطه بذبحك أن عدتيها

أسيل(تعد على أصابعها) : بطه وبطه وبـــــــــــــــــــــطــــــــــــــــه

شهد : يـــــــــــــــا أم عــــــــــيــــــــــــــون

روابي : بس بس فضحتنا خلاص بزران

أسيل : بنات عفيه شنو جابه هنا

روابي : كاهو سأليه

حمد : السلام عليكم

البنات : وعليكم السلام

حمد(يطالع لأسيل اللي نصها ورا بشاير ونصها باين وأبتسم) : أسيل كيفك

أسيل : بخير وأنت

حمد : بخير

بشاير : حمد أسمح لنا ورانا دواره بالمجمع

حمد : مسموحات (وقبل يروحن ) أسيل

أسيل(وقفت بس مالفت له) : هلا

حمد : تعالي

أسيل (حست برعشه بكل جسدها وتطالع للبنات) : ضروري

حمد : ههههههههههههههههههه طيب روابي تعالي معها يمكن خايفه

أسيل (بنفسها) : خايفه مصدق نفسك ماعرفت اسيل ههههههه تونا ياحمد خلني كذا الخوافه لين أشوف أخرتها معك ولوين بتوصل بلعبتك هذي

بشاير : خلاص أحنا بندخل هذا المحل أذا خلصتن تعالن



جلسوا في ستار بوكس وطلبوا لهم عصير


حمد : أممممممم حاب أتكلم معك بموضوعنا

روابي(تاخذ العصير وتوقف) : أنا بالطاوله الثانيه خذوا راحتكم

حمد(يبتسم) : تسلمين يأحلى اخت (لف لأسيل) لمتى راح تضلين ساكته

أسيل(تحرك القشه(العود) بالعصير) : لين تخلص هالمسرحيه وتنكشف الأقنعه

حمد (رفع حاجبه) : مسرحيه وأقنعه

أسيل : .........................

حمد : أسيل أنا حاب أتفاهم معك عن حياتنا مع بعض

أسيل : ...........................

حمد : أسيل


أسيل : حمد تضحك على نفسك شنو حياتنا مع بعض


حمد : أضحك ليه كلامك ألغاز قولي وش عندك


أسيل (ترفع له النظر وبنظرت تحدي وتشتت لا حضها حمد) : لا الغاز ولا شئ أنت اللي معيشني بألغاز من عرفتك مافيه حياة لنا مع بعض حياتنا بدت غلط وحمد أنا من فتره أتمنى التقي معك ونحط النقاط على الحروف أنا عارفه أنك أخذتني عناد مو حب غروووووووووورك ما سمح تخليني لحالي دمرت حياتي مع مازن (لا حظت تغير ملامح وجهه من ذكرت مازن كأنه عصب حبت تزيد جرعة الاستفزاز) أستغليت صفه منه ضدي بينت لأهلي البطل اللي أنقذ بنت عمه من زوج مخدوعه فيه ممكن تتحول حياتها لجحيم معه كل الرجال طماعين بالمال بالجسد بالسلطه بالقوه محد خالي من العيوب وكانت مكافئتك أسيل قدموها لك على طبق من ذهب أسيل مرفوض تقولين لا تدري ليه لأن الفضل لك بعد الله لأنك أنقذتني من طمع مازن بس


حمد : بس


أسيل : أيه بس طمعك فيني وضعفك صوب المرأه وغرورك وكبريائك أن الوحده ترفضك خلاك ترفض تصلح الامور بيني وبين مازن مثل ماطلبت أمك قلت لا وضعتني في خانت ملك حمد بن فهد أستأثرت فيني لنفسك على حساب قبولي أو رفضي لك قلت أهي لي لو رفضت


حمد اللي يسمع والصدمه شالته حتى عن الكلام عجز يتكلم كل اللي تقوله حقيقه كأنها بجسده تسير كل أسراره مكشوف قدامها كأنه يصرخ بداخل

كييييييييييييييييييييييييييييييييييف تعرررررررررررررررف


أسيل(لاحظت صدمته وكملت) :صدمتك صح أولا معرفتي بموضوع اصلاح الأمور بيني وبين مازن من أمك قالت لي أنا طلبت حمد يكلم مازن ورضى وثانيا لأني مو غبيه لا مو مثل غاده اللي أنصدمت من طلاقها بكل برود تقول لها أنتي طالق والصدمه الثانيه يوم عرفت أن أبوها أشترك معك بمؤامره ما يحتاج أذكرك كيف قلت أسيل محيره لي صدمات ياحمد تجيني من كل صوب أنت السبب فيها بس لازم تعرف لا أنا ولا غاده ولا وحده من زواجاتك السابقات اللي أعدهن ولا أحصيهن

دخلن قلبك لا المرأه عندك لرغبه في نفسك حتى أنا مثلهن لأني رفضتك في البدايه تحديتك رغبتك تكسرني تذلني خلتك تعرف كيف توصل لي بس غلطان أنا أسيل ولا تحلم أكون لك أموت ولا أسلم نفسي لواحد مثلك (حسته بدا يعصب قالت هي خاربه خاربه خليني أعميها) حتى لو زوجي مهمش ماتسوى شئ عندي


حمد(عصب) : مهمش مو أنتي اللي تقررين انتي غصب عنك لي


أسيل (بسخريه تخفي خوفها منه) : لو أنك رجال كان مارضيت تاخذ وحده ماتبيك تنفر من وجوده وشوفتك


حمد (زادت عصبيته مسك يدها وضغط عليها) : حمدي ربك أنا بين ناس ولا لأعلمك كيف تتكلمين معي


أسيل (تتألم بس تكابر) : أنا مو خايفه منك وهذي مو رجوله خلني طلقني أكرهك طلقني

حمد(شد من قبضته على يدها وصر على ضروسه ) : طلاق لا تحلمين عشان ترجعين لمازن هاااه وانا رجال غصبن عليك لا تظنين أذا قلتي منت رجال بطلقك بعيد عنك يابنت عبدالوهاب

أسيل(بنظرت تحدي ) : لأنك ماتملك مشاعر وأحاسيس ولا تتأثر صخر قلت ما ابيك طلقني

حمد : لو تنطبق السماء على الأرض ماعتقتك وزين كشفتي الاقنعه مثل ماتقولين وفرتي علي طريق طويل من المجاملات لين توصلين لعندي هيييييييييييييييييييييييييييييييييين الأيام بينا

وقف حمد بعصبيه لردجه الكرسي طاح بالأرض وخلف صدى في المكان كان واضح لروابي ملامحه العصبيه يوم طلع ركضت لأسيل اللي كانت تبكي

روابي : أسيل

أسيل(أرتمت بحضن روابي تدور الملجأ الراحه الأمان بعد كلام حمد كل ضنونها صح كشفت حمد وأسقطت الأقنعه المزيفه )

أسيل (تصيح) : روابي أخوك ما يحبني خليه يطلقني ليه يعذبني روابي أبوس أيدك خليه يطلقني حرام عليه

روابي : تعوذي من الشيطان تبينا نرجع للبيت

أسيل (تعدل نفسها وتمسح دموعها) : لا خليهم يخلصون ما أبي احرمهم فرحتهم

روابي : سولفي لي لك فتره متغيره

أسيل : أبي أشكي لأحد همي بس محد بيصدقني

روابي : جربيني

أسيل(بحزن ) : أيش أقول لك حقيقة اخوك المره وانه السبب بتركي لمازن

روابي(بصدمه) : شنوووووووووووووو

أسيل : أيه بقولك كل شئ من اول ماشفته لليوم شنو صار

بدت أسيل تقول لها كل شيء حتى كيف كانت تجيب المعلومات عنه من ألحان وكيف طلق غاده بكل برود

روابي (حاولت تكتم صدماتها وحده ورا الثانيه وبهدوء) : بس أنتي بنت عمه غير عن زوجـ...

أسيل : هههههههههه لا تضحكيني وتضحكين على نفسك أنا غير حمد يحب التحدي حلف لي يمين يندمني وفعلا والله والله ندمت على ظهوري للحياه من عرفت حمد وأنا حياتي بالنازل أحاول ما أضعف قدامه بس حمد حطمني حطمني آآآآآه

روابي (خافت عليها ) : أسوله أهدي أهدي كاهم جونا

شهد وبشاير : السلام عليكم

روابي وأسيل : وعليكم السلام

روابي : خلصتن

بشاير(بفرح) : وأخيرا أيه

أسيل(منزله راسها) : بشاير دقي على خالد نبي نمشي تعبانه

بشاير(تنزل قدامها وبخوف عليها) : فيك شيء يالغلا

أسيل : لا بس تعبت من الفراره




رجعن للبيت رمت نفسها على سريرها تبكي بمراره وألم ضنت أذا قابلت حمد بتكون خاتمة أحزانها بس هيهات أزدادت الحزن والقلق والخوف أنعدم الامان والاستقرار تشتت طريق التواصل خلاص لوكان لها أمل بالبعد عن حمد بعد هذا الكلام صار الامل مفقود أصرارها على ترك حمد قابله أصرار حمد على تملكها وازياد قبضته على رقبتها بدل يرخيها وتقدر تتنفس نامت بعد صراعات ودموع


اليوم الثاني........


في كفتريا الجامعه............


حلا : دانه علامك سرحانه

دانه : أممممممممممممممممم

سلمى : صار لك فتره مو على بعضك لا يكون زوجوك غصب عنك

دانه : أهئ بسم الله علي (بغرور مصطنع) أنا دانه طلال غصب عني اتزوج هزلت

حلا : أجل شنو السالفه

دانه : أبدا بنت محيرتني

حلا : قايله لكـ...

سلمى(تقاطعهن) : بنات بنات شوفن من دخل

دانه(تلف) : من هذلن

حلا : هذي أم شعر بني نجود عبدالوهاب

دانه : ماشاء الله جمال ومال أظن أبوي يعرفهم

سلمى : أهلها معروفين لا وولد عمها حمد بن فهد

دانه(بصدمه) : المزيون وانا أقول منين جايبه هالزين

سلمى : لا وأزيد من الشعر بيت ماخذ أختها

دانه : مزيونه مثله على ما سمعت محد مثله إلا أخته أظن تضاهييه حلا

حلا(تلف لها ) : هلا

دانه(تطقها على كتفها) : ماناديتك قلت عن حلا حمد مو حلا ناصر

سلى : يقول لها القمر أقوم وتقعدين مكاني

حلا : عن من تتكلمين

سلمى : مرت حمد بن فهد

حلا : أنا شفتها بعرس لجيرانا تهبببببببببببببببببببببل

دانه : أذا أهو مزيون وأهي مزيونه أجل عيالهم شنو يطلعون جمااااااااااااال

دانه (تلف لسلمى) : كملي من الثانيات

سلمى(تأشر) : أم شعر قصير هذي أخت حمد بالرضاعه أمها عمته

دانه(تطالع لها بنص عين) : أنتي وين تسكنين بالسجلات المدنيه حشى كل شئ تعرفينه

سلمى : كش عليك بسم الله علي من عيونك أنا ياماما أجتماعيه مو مثل بعض الناس مغروره

دانه(تشهق) : مغروووووووووره لو مغروره ما نزلت وتنازلت وتعرفت بسلمى

سلمى : لك الشرف يا بقره

دانه : يالدلفين

سلمى : يالصرصور

دانه : يالسحليه

حلا : وأنتن بزران منتن صاحيات

دانه وسلمى كل وحده لفت صوب عن الثانيه

دانه (تراقب البنات) : حلا من الثالثه قمر لا إله إلا الله

حلا : ما أعرفها أسألي سلمى

سلمى : ما كلمها

دانه : سألتك عشان تتكلمين

دانه (ترد على جوالها) : ألو ....... هلا يوسف ...... ما أقدر أكلمك ....... مايصير ممنوع......... طيب زين زين باي

سلمى : علامك

دانه : شنو دخلك مو تقولين ما أكلمها

سلمى(تضايقت وسكتت) : ............

دانه(حست أنها زودتها وقامت وباست سلمى على خدها) : سوري والله أمزح هذا يوسف أخوي يبيني أكلم وحده أتطمن عليها

حلا : تكلمين وحده عادي تكلمن صاحباته

دانه : لا مو كذا الحكايه غريبه شوي هذا أول رمضان يوسف بيتصل بأختي شيخه وغلط بالرقم الأخير لجوال أختي وقبل يقول ألو سمع وحده تبكي وباين لها فتره تبكي حس بالفضول سالها ليه تبكين قالت من زياد

حلا : من زياد

دانه : أخوها قال يوسف أيه ليه تبكين قالت فقدت أمي

سلمى(بحزن) : ياقلبي أمها ميته

دانه : أيه

سلمى : اهي قالت له

دانه : لا هذي سالفه انا البطله فيها خليني اكمل لما قال وين أمك هنيه صحت من بكاها وقالت من انت قال أنا يوسف يااااااااي هزئته شر تهزأ وسدت التلفون بوجهه

حلا : يمه منك فرحانه بتهزأته

دانه : عشان يعرف مو كل البنات صنف واحد

حلا : طيب طيب كملي أكيد يأس

دانه : لا لجأ لحبيبته دندونه اللي هي انا طلب أتصل عليها من رقمي قلت لها اسمي ورفضت تقول أسمها أهلها محافظين طلبت تتكلم مع يوسف

سلمى : أكيد بتشكره على موقفه

دانه : ههههههههههه تشكره أيه شكرته بس بطريقتها زفته وربي وجهه يعطي ألوان وقال أنتي ماتستاهلين اللي يسال عنك وهنيه ما استحملت قالت انا رنا وطاحت بمطب يوسف وسكرت بوجهه الخط

حلا : وكلمها مره ثانيه

دانه : حاول وحاول بس ماترد هالبنت لحست مخه

حلا : ايش حصل

دانه : حاول اتصل من رقمي الجديد ردت علي وطلبت ابعد عنها انا وأخوي البنت مع انها فقيره إلا انها رفضت أغرائات اسم طلال الـ...

سلمى : ويوسف

دانه : يقول دقي عليها وده يساعدها أعتقد مشفق عليها يبي يتطمن

حلا : وانا بعد شوقتيني لها

سلمى : الفضول ذابحني يله أتصل لي

دانه تتصل ولفت أنتبها صوت الجوال بالكفتريا سكرته ورجعت اتصلت نفس الشيء

دانه : ياربي

سلمى :علامك ماترد

دانه : أذا اتصلت على رقم البنت يدق الجوال هنا بالكفتريا واذا سكرت يسكت الصوت

حلا : تتوهمين اتصل لي

دانه (تتصل) : شوفي نفس الحاله سمعن

حلا : تضنينها معنا

دانه : هذا رقمها

سلمى : أنا عندي الحل دقي وانا أكتشفها لك

دانه تتصل مره ثنتين ثلاث

سلمى(وقفت) : بنات معليه اللي جوالها يدق ترد الله يعافيها حنا صيام

رنا(تبتسم) : سوري حبيبتي أحطه سايلنت سوري بنات

صدمه لدانه وحلا وسلمى بلمن وجلسن يناظرن لبعض وساد الصمت



في مكان ثاني


كانت توها صاحيه وراسها مصدع بعد ليله كئيبه لها صلت الظهر ونزلت رمت نفسها على الكنبه جنب أمها وحطت راسها بحضن أمها

الأم : يمه فيك شيء

أسيل : لا يمه بس مشتاقه لك

الأم(تبتسم وتمسح على شعرها) : ياقلبي

بعد فترة صمت...

الأم : يمه أسيل البارحه حمد عطا أبوك المهر كامل وحطاه بحسابك

أسيل : ليه

الأم : ناسيه عرسك بعد شهرين ونص ما تبين تتجهزين

أسيل(ببرود) : طيب

الأم : منين حابه تجيبين فستانك من هنا ولا تطلبينه

أسيل : لازم الفستان

الأم(عصبت من برود أسيل) : أسيلوه شنو لازم فستان كيف تدخلين القاعه ببجامه

أسيل : يمه لا تروحين للعمره خليك معي هنا

الأم : فيك شيء

أسيل(بدت دموعها لا أراديا تنزل) : تعبانه كل ما قرب حقيقة وجودي مع حمد تحت سقف واحد تعبت

الأم : ميخالف يمه هذا خوف قبل الزواج كل بنت تمر فيه

أسيل(تقعد قدام أمها ) : يمه هذا خوف من حمد نفسه

الأم (بعصبيه) : مانخلص من هذا الخوف حمد رجال زين كفايه انه ولد عمك وأنه لولاه

أسيل(تقطع كلام أمها وتوقف وبعصبيه) : عارفه عارفه لولاه كان ألحين متزوجه مازن الطماع كل مره تكررونها تعبت أنا يمه أنا(بدت تصيح)

الأم(توقف وضمتها) : أنتي شنو وايش فيك يمه قولي لي أنا أمك صرتي ماتاكلين ومهمله لصحتك أسيل تكلمي ياقلب أمك

أسيل (بخاطرها) : وش أقول يمه اقولك عن اللي حصل امس أنا عارفه هذا الأمر لا يقدم ولا يأخر(رفعت راسها عن صدر امها مسحت دموعها وابتسمت) يمه متى تسافرون لمكه

الأم : بعد 4 أيام

أسيل : أبوي وين

الأم : أكيد بالمكتب ترى راح نروح الساعه 4 خليك جاهزه

أسيل : وين

الأم : علامك نسيتي بيت عمك فهد اليوم الفطور عندهم

أسيل(في نفسها) : يعني حمد لا لا(ماحست وارتفع صوتها) لا لا

الأم(مستغربه) : شنو لا

أسيل : يمه ما أقدر أروح تعبانه

الأم : أخاف تزعل خالتك سارا

أسيل : لا ماتزعل يمه لا تضغطين علي أنا بغرفتي باي


نعود للجامعه


حلا(تهز دانه) : دااااااانه أخوك أقصد أهي

دانه : سلمى هذي كشخه مو فقيره من هذي

سلمى : هذي رنا محمد سلطان صاحب شركات ...........

دانه(بصدمه) : شنوووووووو ما اصدق يوسف يقول فقيره

حلا : يوسف شافها

سلمى : أجل تلعب

حلا : لا يمكن ماتلعب بس أهي مو راعية حركات معروفه بأدبها وأخلاقها

دانه : ألحين شقول ليوسف

سلمى : بصراحه من رأي لا تقولين له شيء

حلا : بس قولي له كلمتها وبخير

دانه : أقوله من طلعت

سلمى : لا لا مو لازم دانه طلبتك لا تضيعين البنت اخوك متهور أرجوك

دانه : تعرفينها سلمى

سلمى : أيه بنت عسل وضحوكه

دانه : عرفيني عليها

حلا : وانا بعد

دانه : بس مانقول لها شيء فاهمات

عرفت سلمى حلا ودانه على رنا اللي عرفتهن ببنات خوالها واندمجن معهن وحسن أنهن مافيهن ذرة الغرور والكبرياء رغم مراكزهن دانه طول الفتره متردده تقول ليوسف ولا لا قررت ماتقول له عارفه اخوها وتهوره والبنت اخلاق حرام مثل ماتقول سلمى نضيعها


الكل ببيت حمد مجتمعين إلا أسيل أعتذرت أنها تعبانه


بعد الأفطار جلسوا الرجال بالمجلس


فهد(يشرب شاي ) : إلا ما قلتو لي من يبي يروح لمكه

محسن : جدتك وعمك سعد

حمد : الوالده

فراس : وامي وخالتي زهره وأبوي بس

عبدالوهاب (بهدوء) : وأسيل بعد(الكل سكت) علامكم

محسن : أسيل متى قررت

عبدالوهاب(ياكل تمره ويشرب قهوته) : اليوم أتصلت علي وقالت لي

عبدالله : غريبه ماقالت لي

حمد أستأذن وطلع للمطبخ وتنحنح ودخل

روابي(تبتسم) : هلا بالغالي

حمد : هلا روابي روابي أسيل هنا

روابي : لا ماجت

حمد : ليه فيها شيء

روابي(تكتف أيديها) : مدري أسأل نفسك

حمد : نفسي

روابي : حمد أسيل أمس كانت تبي تنهار أرجوك أسيل حساسه لا تضغط زياده

حمد(يبي يتهرب) : بعدين نتكلم بروح للمجلس

روابي(تبتسم) : أيه أنحاش ألحين مردك لي

حمد(طلع جواله يتصل عليها) : ياربي ماترد عارفها عنيده أرسل مسج




(أسيل ردي علي بكلمك)

أسيل

(خيييييييييييييير باقي قناع ما طاح)

حمد

(ردي أحسن فاهمه)

أسيل

(مابرد كيفي)

حمد

(طيب خليها مسجات شنو سالفة روحت مكه)

أسيل

(وش دخلك كيفي)


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم