رواية داويتهم وجرحوني -3


رواية داويتهم وجرحوني - غرام

رواية داويتهم وجرحوني -3

الجوهره : هلا كيفك ؟ وتسلم بدووووووووون نفس

منيره : الحمد لله من زمان عنك
الجوهره : وش أسوي صديقتي عزمتني وما أقدر أردها
منيره : أها أجل بروح أشوف البنات وأنزل لك
الجوهره بدون ماتناظرها : على راحتك <<<< مسويه كبر وهي دايم تكره عيال عمها لأنهم مطاوعه على قولتها عشان كذا ما تعطيهم وجه ..

وراحت منيره لغرفة منى طقت الباب
منيره : بوووووووووو خوفتكم
منى : مررررررره أنا بيطير قلبي من الخوف هههه
العنود : منيره تعالي أوريك شي رهييييييييييييب
وورتها الصوره منيره جالسه تضحك على شكلها : هههههههههههه لهدرجه أنا كنت شريره .
منى : مسكينه أختي طايحه فيها ضرب هههههه
منيره : على طاري أختك تو سلمت عليها
منى : أخيرا شرفت
العنود : وش رايكم ننزل ونجلس مع بعض أحسن
منى : ايه يالله مشينا

ونزلو البنات تحت
دخلت العنود وسلمت على الجوهره والعنود قويه تعطي نظراات تخلي الواحد يستحي بعكس منيره اللي كل الناس تضحك لهم وتحطهم على راسها

جلسو البنات على جنب يسولفون
الجوهره : كيفك العنود ؟؟
العنود : الحمد لله تمام ..
الجوهره : أنتي الحين أي صف ؟؟
العنود : مثل أختك ثالث متوسط
الجوهره : أها وإلى الحين في مدرستك المهدمه اللي على خبري
العنود : ايه ومعجبتني صراحه
الجوهره : الناس تطورو وصارو في مدارس أهليه
تدخلت منى
منى : والله أنا في مدرسه أهليه ولا شفت زود بالعكس الحكوميه فله أكثر حنا ماعندن إلا بنات شايفين أعمارهم
الجوهره تنظارها وحااااااااااقرتها بقوه

منيره تغير السالفه : أقول من مسوي هالحلى مررررره حلو طعمه عاجبني
منى : أنا الله يسلم يديني
العنود : ما أظن والله
منى : اييييييييييش وانا من جيت من المدرسه وأكرف وآخرتها تقولين ما أظن
العنود تحب راسها : ولا تزعلييييييين يابنت عمي المصون الحلى جناااااااااااااان وتسلم ايدك
منى : لا عااااااااااااد احرجتيني احم احمϑ
منيره تناظر خبالهم وتضحك عليهم وقدرت تنسى لو شوي منه همومها والجوهره ماسكه الجوال تضغط فيه وتتأفف إلين دق الجوال وراحت تكلم

انتهى الجزء 

السلام عليكم
كيفكم ؟؟؟؟؟
هذا الجزء الثاني من الروايه وان شاء الله ينال إعجابكم
وانتظر ردودكم


مشتـــاق أجلس معــــــاك
مشتـــــــــاق ألمس يمناك
يااللي عن حياتي ودنيتي بعـــــــيد
حبكم بقلبي رغم المســـــافات يزيد
متى أكحل عينـــــــي بشوفكم ياهلي
وقتها راح أنسى العالم والحـــــــــكي
الحكي اللي دايم من هالـــناس ذبحني
أشوف ذا يجرحني وذا بنـــظرته طعني
وما أملك إلا الدمـــــــــعه وقولتي يارب
يارب اجمعنا واطفي الشوق بقلبي والحب


* قالتها منيره من شوقها لأهلها *



( الجزء الثاني )

يوم جاء الساعه تقريبا 12 بالليل استأذن أبو سلمان وهم طالعين
منى : العنود سأشتاق لك يالدوبا
العنود : وأنا أكثر يأختاه
منى : ههههههههههه حلوه يا أختاه
العنود : عاد المره الثانيه عليكم تعالو عندنا عشان أعزم سحر وتجي ودها تشوفك
منى : والله الفكره حلللللللوه مره
منيره : شكلك العنود ودك تنامين ترى طلعنا
العنود : طيب طيب جايه لاتروحون وتخلوني بصيح ترا
منى : لا عادي العنود أشتريك رضاعه وأسوي لك حليب وتنامين عندنا ياقمر
العنود مررررره منقهره منها لأن عمر وسهى جالسين يضحكون عليها ×خخخخخخخخ
العنود : منى انقلعي أوريك
منى راحت تركض بسرعه عشان مايجيها شي منها
هههههههه
لبست عبايتها وبسرعه ركبت
سلمان : أخيييرا وأنا سواق عندك
العنود حست أنه معصب : لا آسفه بس مادريت أنك واقف من زمان
سلمان : سكري الباب بس ولا يكثر كلامك
العنود تسوي نفسها زعلانه : طيب حقك علي أخوي
مارد عليها هو متنرفز من سالفه عبد العزيز ومن أخته منيره اللي ماعطته مجال يفهمها ويعرف ليه هالغموض ..

في السياره الكل خايف من سلمان ولا تكلم مع ان العنود ودها تذكره بسالفه السوق بس حست مو وقته الحين ..

وصلو للبيت والكل توجه لغرفته يتلبس ويريح منيره ماصدقت توصل البيت تبغى ترتاااااااااااااااح رمت نفسها على السرير وغمضت عينها وجلست تفكر كيف بقول لابوي ابغى أمي بكره تنهدت ومسكت جوالها ولقت رساله جايتها فتحتها وقرت

لو الود ودي دايم الدوم وياك
لكن الظروف القاسي منعتني
لا تحسب كل من راح عنك خلاك
تبقى بوسط قلبي لو الدنيا بعدتني
صعب على القلب ياقلبي ينساك
نعمه النسيان لنسيانك ماقوتني

وكان المرسل : رو رو <<<<< أخوها ناصر
ويوم قرتها دمعت عينها وفي بالها مشتاااااااااااااااقه ياهلي

ردت له : أغيب لكن ماغدرت ولاخنت
أبعد ولا زلت متحمل وصابر
ماغيرتني غيبتي وماتلونت
لازلت على اشواقي على منت خابر
باقي على عهد الغلا ماتهاونت
لو ينكسر مع خاطري ألف خاطر


وتذكرت في بالها ليلى ( يووووووووه أكيد قاعده تنتظرني أدق ياحبيلها ما احد شايل همي غيرها ولا احد حاس فيني كثرها صارت أقرب لي من أي أحد
وتمسك التلفون
ترد ليلى : هلا وغلا توقعتك نسيتيني
منيره : هههه لا بس توني أريح وش أخبارك ؟
ليلى : الحمد لله أنتي اللي أخبارك ؟؟
منيره : والله ماعلي تمام
ليلى : بتروحين لأمك بكره ؟؟
منيره : ليلى لا تخليني أصيح والله أني مووووت مشتاقه لها ولأخواني وأمس مكلمني ناصر يقول أمي ضايق صدرها عشاني مليت والله مليت ياليلى

ليلى : طيب ليش مكبره السالفه بكره كلمي أبوك وقوليله يحطك عندها وبعدين وش سالفة ناصر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

منيره : شوفي أنا أقولك السالفه ناصر خذا رقمي من حنان أختي وكلمني مره وقالي انه وده يعرف اخباري ويرتاح ويحس اني قريبه له وعادي أنا ماكلمت أحد غريب أخوي تراه

ليلى : أنا ماقلت شي صح أخوك ومافيها شي بس صعبه يامنيره تكلمينه وأهلك مايدرون

منيره : حتى لو قلت لهم أبوي وسلمان بيخلوني ؟؟؟؟ والله ياخذ مني الجوال أبوي عشان كذا ماراح أقولهم

ليلى : صدقيني مصيرهم بيعرفون في يوم من الأيام وقبل كل هذا لازم تناقشين أبوك عشان ماتصير هالحساسيه وتفهمين ليه يبعدك من أمك وأبوك ماسواها إلا لسبب

منيره : مهما كان من أسباب تبقى بالأخير أمي ليه يحرمني منها والله ماحس فيني << في هاللحظه دمعت عينها غصب

ليلى : طيب ناقشيه وان شاء الله بتطلعين بنتيجه سكوتك ماراح يجيب شي وأعرفك ما خليتهم يحسون انك تعانين حسسيهم لو شوي

منيره : والله ما أدري وش أقول لك أنا دايم أجني على نفسي وأتحمل عشانهم وكل الناس مستانسين ومادرو عني
ليلى : قلتيها مادرو عنك خلاص بكره كلميه بصراااااحه

منيره : عارفه ماراح يسمع لي وحتى سلمان شكله معصب مني ما ادري ليه ؟؟

ليلى : انتي بنفسك تقدرين تحلين هالمشاكل واذا تقربتي منهم راح يفرحون انتي بنفسك تبتعدين عشان كذا ما عبروك

منيره : أحس راسي يوجعني خليني أروح آكل بنادول وأهدى شوي ..

ليلى : قبل ماتسكرين بقولك شي توضي وصلي ركعتين واشكي همومك لربك والله ماراح يخيب ظنك

منيره : ان شاء الله ومشكوره ليلى تعبتك كثير معي وأنا آسفه ان كنت ضايقتك

ليلى : مابينا هالشي والله انتي ماتدرين بغلاك وتتغلين لا ضايقك شي قولي لي والله راح أساعد قد ما أقدر

منيره : الله يخلينا لبعض قولي آميييين
ليلى : آمين ويالله ترا أنا اذا تكلمت ماأسكت أبد هههه

منيره : لاعادي والله وسعتي صدري وارتحت يالله أشوفك في الجامعه انشاء الله مع السلامه

ليلى : مع السلامه

منيره عقب ماسكرت من ليلى راحت وتوضت وفرشت السجاده وجلست تصلي وتدعي ربها من قلب أنه يفرج عنها كربتها

ملاذ العبد مولاه إذا ضامته دنياه
إذا نزلت به البلوى وأرخى ليل بلواه
إذا استعرت بنار الهم والتنهيد شكواه
إذا سالت مدامعه وصاح المرء أواه
ينادي في ظلام الليل بالأسحار رباه
إله العرش يا املي سنا قلبي وسلواه
رفعت إليك حاجاتي فأنت القصد والجاه
وقفت ببابك المفتوح والأنوار تغشاه
لعل القلب يجلو الهم إن الهم أضناه
لعل الله يقضي لي بشيء من عطاياه
ويسبغ مد منته علي وفيض نعماه
فإن الــــمانع المعطي هو الله هو الله


في هالوقت الفضيل اللي ينزل فيه الله سبحانه وتعالى إلى السماء الدنيا ويقول ( هل من داع فأستجيب له هل من تائب فا أغفر له
جلست منيره تدعو ربها وتبكي بين يدي خالقها الأرحم من الأم على وليدها الذي مامن أحد دعاه إلا استجاب له سبحانه

وبعد ما انتهت حست براااااااااحه فضيعه ونامت وهي أملها بالله كبير . ..

في الصبح الساعه تسع ونص تقريبا قامت العنود ومالقت أحد قايم ومن الفضاوه كانت منيره نايمه وودها تدخل النت بس لازم تقول لمنى وسحر أي وحده منهم تدخل عشان تسولف معه يمكن وحده جايها حاله قايمه مبكر زيها لأنهم نفس الصفات تقريبا خذت جوال منيره تبغى ترسل لهم ولقت جوالها مقفل وصعبه تقومها جتها فكره حلوه قالت أروح لغرفة سلمان وأسرق جواله وارسل
وطلعت بسرعه وشافت الغرفه مسكره وتدخل بهدوووووووووء ولقت الجوال على الطاوله بسرعه خذته وكتبت رساله لمنى وسحر نفس الرساله ( إذا قايمه ادخلي النت تراني طاير النوم من راسي وذابحتني الفضااااااااااااوه ردي بسرعه )
وجلست على أعصابها لأنهم تأخرو ولاوحده ردت جت بتطلع إلا سمعت صوت الرساله وبسرعه فتحتها لقت من سحر كاتبه ( أخييييييييييرا لقيت أحد قايم مثلي ادخلي المسن بسرعه )
استانست بقوووه ومسحت الرساله وحطت الجوال

وهي طالعه سمعت صوت سلمان
سلمان : كم رساله أرسلتي ؟؟؟
العنود خافت ووجعها قلبها أمس معصب عليها وجايه اليوم ترسل بدون اذنه
العنود : سلمااااااااان ؟؟؟؟؟ مادريت انك قايم
سلمان : لا قايم ومراقب حركاتك كلها
العنود تبتسم : طيب آسفه
سلمان : لا لا ماراح أقبل الاعتذار الين تسوين لي فطور اليوم يجنن
العنود حست انه مروق : ولا يهمك الخدامه في المطبخ أي أمر راح تنفذه
سلمان : وش قلتي خدامه ؟؟؟؟؟؟؟؟ لا أنا أبغى أنتي تفهمين
العنود : خلاص إذا قامو الأهل كلهم سويت لك
<<<< تذكرت أنها نست سحر
العنود : يالله بروح اذاكر شوي سلمان
سلمان طارت عيونه : تذاكرين ؟؟؟؟ لا اليوم الشمس من وين طالعه
العنود : قل ماشاء الله بس لا تحسدني يالله سلااام
سلمان داري انها تكذب بس بلعها وكانت سالفه عبد العزيز مشغلته ويحاول يقنع نفسه أن الوضع عادي بس مازال فيه شي يقوله انت في خطر ..

العنود فتحت المسن كان النيك نيم حقها
( يسعد صباح من هم على الروح غالين )
سلاااااااااااااااااااااام سحر

( بنيه قمر ومن شافها طمر )
سلاميييين وين الناس مسويه صجه وتوك تدخلين

( يسعد صباح من هم على الروح غالين )
معلييييش والله قلبي ولاتزعلين سلمان نشب فيني وقلت له بذاكر وخلاني أروح

( بنيه قمر ومن شافها طمر )
ههههههههههههههههههههه حلوه تذاكرين مره وحده وعلى الصبح بعد الله يرجك

يتبع ....
👇👇👇
أحدث أقدم