رواية بعد الغياب -40


رواية بعد الغياب - غرام

رواية بعد الغياب -40

ثالثا: الصلاة أولا وأخيرا..


سعود وهو يضحك: عفية عليك.. ويالله أمش نلحق الصلاة

جواهر اللي كانت خلصت صلاة ..

فوجئت بعبدالعزيز يدخل عليها معصب: يمه ممكن أعرف شاللي صار بينج وبين أبوي؟؟

#أنفاس_قطر#


بعد الغياب/ الجزء الثاني والخمسين

#أنفاس_قطر#

جواهر اللي كانت خلصت صلاة .. فوجئت بعبدالعزيز يدخل عليها معصب: يمه ممكن أعرف شاللي صار بينج وبين أبوي؟؟

جواهر فوجئت بعبدالله يدخل ورا عبدالعزيز.. ويتوجه ناحيتها.. ويحضنها من كتفها ..ويحب راسها

ويقول بمودة: أشفيك تتفول علينا يا ابن الحلال تونا مالنا يومين..

عبدالعزيز بخجل: اسمح لي يبه أنا ما أبي أتدخل بينكم..
بس لما أشوفك نايم تحت على كنبة وبدون غطا في ذا البرد.. أكيد لازم أشك أنه فيه شيء غير طبيعي.. وخصوصا أنه عمرك ماسويتها..

جواهر صارت في نص ثيابها..
ودها الارض تنشق وتبلعها، مع أنها ما سوت شي.. ولا زعلت عبدالله حتى.. عشان يشك ولدها إنها سوت لأبوه شيء..
بس الموقف كله كان محرج.. وخصوصا يد عبدالله اللي على كتفها.. كانت حاسة إنها تحرق كتفها بنار لاهبة..

عبدالله وهو يشدد من قبضته على كتف جواهر ويرجع يحب رأسها: يا ابن الحلال كنك أنت إللي أبوي..
أنا نايم أمس بدري.. صحيت قبل الفجر سويت شوي رياضة.. حسيت أني تعبان فنمت على الكنبة.. هذي كل السالفة..

عبدالعزيز بحرج شديد: أنا أسف يمه.. أنا أسف يبه..

وانسحب فورا برا.. وقفل الباب وراه..


عبدالله فلت جواهر بالراحة.. وقال بهدوء وتعب: سامحيني أني مسكتج وانا معرق كذا.. بس كان لازم اتصرف كذا قدام عزوز..

جواهر ما شمت ريحة عرق مطلقا.. كل اللي هي شمته ريحة رجولية عميقة وعذبة جدا.. حركت مشاعر دافئة وساكنة بأعماقها..

جواهر حاولت تتماسك وقالت لعبدالله بهدوء: والكلام اللي قلته لعبدالعزيز صحيح أو لا؟؟

عبدالله بجدية مصطنعة: صحيح جدا.. وكمل: والحين اسمحي لي اخذ شاور وألحق أصلي..




مر يومين
الخميس والجمعة.. وصرنا في يوم السبت

خلال اليومين اللي فاتت

سعود ودانة..
كناري الحب..
في غاية السعادة والانسجام..
سعود بيموت بيموت بيموت ويسمع من دانة كلمة " أحبك"..
لكنه ما يبي يستعجلها.. لحد ما يحس إنها تقصدها.. وأنها فعلا طالعة من قلبها

ينتظر محمد يرجع عشان يسافر هو ودانة يقضون الباقي من إجازتهم في أي مكان تختاره دانة

دانة شرطت عليه عشان يكملون حياتهم سوا.. أنه ما يمنعها من شغلها..
سعود وافق عشان مايزعلها أو يخسرها.. رغم أنه داخليا كان رافض لشغلها..

منيرة
مازالت منهارة.. ترفض تأكل أو تتكلم مع أحد..

أبوها حاس بذنب كبير.. أولا لأنه ضغط عليها توافق..رغم إنه عارف تمسك ولد اخيه ببيته..
(إذا كان أنا الشايب اللي عمري 50 سنة ما أقدر أدخل ذاك البيت.. أشلون بنية عمرها 20.. طاوعني قلبي أحكم عليها تعيش في بيت مثله.. وين قلبي وقبله وين عقلي)

فالح (أبو علي) قرر أنه أول مايرجع سالم من النعيرية، إنه يطلب منه يطلق منيرة..
وكان قراره هذا قرار نهائي لا رجعة فيه..
لأنه البنية مستحيل تأخذه..
وحتى لو حاول ابوها يجبرها موب بعيد إنها تستخف.. اللي جاتها هالحالة.. من موعد العرس.. أشلون العرس نفسه..؟؟
أكيد إنها بتستخف بتستخف..
هذا إذا كانت ما أستخفت أصلا

(أنا ماني بايعن بنتي وخايفن من عقوبة ربي على اللي سويته فيها.. والعذاب اللي تعذبته طول فترة ملكتها..
ياربي سامحني في اللي سويته في ذا الشوفه..
وسالم رجّال مهوب قاصره شيء.. يأخذ بدل الوحدة أربع)

علي أخ منيرة
كان مولع من الغضب على أبوه وعلى ساره بالذات : ( يوم أنتو عارفين إن البنية ما تبغيه من البداية.. ليه تجبرونها..؟؟
وأنتي ياسارة ليه ما علمتيني.. ؟؟
سالم مستحيل يأخذ وحدة يدري إنها ما تبغيه..
يعني لو أنتو قايلين له من أولها ما كان صار شي من ذا كله...
الحين منيرة يمكنها استخفت..
يمكن الا أكيد..
هذي حالة وحدة صاحيه. الحين ارتحتو يوم جننتوها.. ارتحتوا..
وأنتي ياسارة ارتحتي يوم قدمتي اختس ذبيحة لأخوس سالم)

سارة كانت حاسة بذنب فضيع فضيع يقطعها من داخل ألآف القطع..وخصوصا أن منيرة رفضت تدرس وشققت كل كتبها..

مها وفاطمة عرفوا باللي صار لمنيرة
وكل يوم كانوا عندها من الصبح لليل..
بس هي ما كانت ترد على حد.. كانوا يدرسون عندها ويحاولون يقنعونها تدرس معهم.. لكنها ما كانت تستجيب لأحد..

فقرروا مها وفاطمة يقدمون لها الامتحانات (غير مكتمل) على أساس تقدمها مع بداية الفصل الدراسي الجديد..
عشان مايروح عليها الفصل اللي كان خلص خلاص..


عبدالله وجواهر

الحكاية المستعصية

الثنين يصحون الصبح بدري غالبا..
يطلعون سوا على سيارة عبدالله الجديدة لكزس فورويل.. سيارة عائلية على قولته
بعد ماترك سيارته مع سواقها الجديد لجواهر اللي تقبلتها غصبا عنها ..

يتمشون شوي.. يتقهون بكوفي.. يمشون على الكورنيش

كانوا يقضون وقتهم يسولفون بانسجام كبير..
بينهم توافق مدهش في الأفكار.. وحديث شيق.. واستمتاع كل واحد منهم بصحبة الثاني وكلامه..

عبدالله وجواهر كانوا مستمعين جدا بحياتهم الجديدة
كصديقين حميمين..
كأب وأم يشوفون الفرحة في عيون أولادهم..


لكن كزوج وزوجة
كرجل وامرأة
الأثنين كانوا أتعس مخلوقين في البشرية

جواهربدت تحس بتبدل مشاعر سريع وثوري وجذري ناحية عبدالله..
كانت تحاول انها تمنع سيل مشاعرها الانثوية اللي عانت الكبت لسنين طويلة من الاندفاع ناحية عبدالله..
لكنها عجزت وفشلت..
يمكن لوكانت طباع عبدالله غير.. يمكن كان لقت لها عذر تستمر على كراهيتها لعبدالله..
بس عبدالله كان غاية في اللطف والرقة والحنان مع الكل..

وكان عبق رجولته الصارخة يغرق المكان من حوله..
الرجولة اللي تدير رأس أعتى امرأة.. وبسهولة

من ناحية ثانية: سبب كرهها له.. أولادها..

لما شافت حبه لأولاده وحرصه عليهم وعلى تربيتهم..
ما قدرت انها ما تحس بفضله..
وخصوصا انه رباهم تربية ممتازة رغم انه كان وحيد في زمن يصعب فيه السيطرة على المراهقين..
صحيح نوف دلوعة شوي.. وعزوز حساس شوي..
بس هذا ما يعتبر عيب..
وعدا ذلك الثنين اخلاقهم وتربيتهم رفيعة جدا..
وكل هذا كان بفضل الله ثم عبدالله اللي قدر يحمي عياله ويحاوطهم برعايته وحرصه


جواهر غزتها مشاعر الانثى بحدة وعنفوان..
قرب عبدالله منها فجر مشاعرها المدفونة تحت الرماد..


عبدالله اللي اصبح شبه عاشق وشبه متيم..
كان يقضي طول اليوم يسولف مع جواهر الصديقة وام عياله.. كعبدالله الصديق وابو العيال

لكن لما يأتي الليل بسحره وتقليبه للمواجع..
يحضر عبدالله الرجل المفعم بالرجولة والعنفوان.. اللي مايشوف قدامه غير جواهر الانثى..

مايصدق ان جواهر تحط رأسها.. حتى ينط لغرفة الرياضة يهلك نفسه تمارين حتى ينهد ويرجع يرمي نفسه جنبها بدون ما يحس بنفسه..

لكن جواهر اللي من بعد اول ليلة راح وماعرفت وين..
صارت تحس فيه كل ليلة وهو يقوم ويغيب ساعة عشان يرجع مهدود تفوح منه ريحته الرجولية اللي دوختها.. وينام مثل القتيل...

جواهر ماكانت متأكدة هو ليه يسوي كذا
لأنه كان يعاملها باحترام كبير يصل احيانا لدرجة البرود.. وعمرها ما حست في نظراته برغبة او شوق.. او حتى انه شايف قدامه انثى من أساسه..

هذا الشيء كان يجرح جواهر بعمق.. ويشككها في أنوثتها
(معقولة يكون مريض.. او يعاني من مشاكل..(جواهر مثل اللي انضربت على رأسها بمطرقة) ممكن يكون في هذا تفسير لبروده.. وانه قعد طول هالسنين بدون زواج..
والا رجال في عز شبابه اشلون بيصبر هالعمر كله بدون مره..؟؟
وعشان كذا سالفة التنازل عن الحق الشرعي عجبته.. لأنه بتخلي سره محفوظ)

جواهر لما وصل تفكيرها لهذه النقطة.. حست بطعنة حادة في قلبها.. (معقولة..؟؟ معقولة؟؟)

ونطت تتصل بنجلاء تفرغ بعض توترها
لكن طبعا بدون مايخطر ببالها إنها تقول لها عن شكوكها في عبدالله.

نجلاء بعيارة: هلا والله بعصفورة الحب..

جواهر بتحسر: والله انج متفرغة..

نجلاء بمرح: افا.. الحلو زعلان.. عبدالله مزعلج في شيء؟؟؟

جواهر بصوت عميق: بالعكس عبدالله ما باقي الا يحطني فوق رأسه..

نجلاء باهتمام: زين ليش زعلانة؟

جواهر بود: موب زعلانة.. متصلة أسولف معج..

نجلاء بحب: إلا زعلانة.. وخليني أنا أسهل عليج.. شأخبار خرابيط الحق الشرعي؟؟

جواهر تنهدت بعمق لتفهم نجلاء لها: الوضع على ماهو عليه..

نجلاء بصدمة: من جدج؟؟

جواهر بحرج: ليش مستغربة؟؟

نجلاء بدهشة: إلا ليش ما أستغرب؟؟ (وبعدين كملت بعيارة) وبعدين ليش زعلانة؟؟ مو انتي اللي تبين كذا؟؟..
وقرفانة منك...!! وارجع اللي في بطني إذا فكرت فيك..!!
فيه وحدة تقول كذا لزوجها.. زين ماهج برا البيت من أول ليلة..

جواهر بتموت من الحرج: نجلاء..عاد اللي صار..
وكلام الواحد على البر.. غير إحساسه وهو في المعمعة..
أنا ما توقعت أن وجود عبدالله جنبي ممكن يفجر أحاسيسي بهذا الشكل..

نجلاء بعيارة: شنو هذا؟؟ حب؟؟

جواهر بعمق شديد: ما ادري هو هو حب أو شوق لماضي تمنيته وماعشته.. عبدالله كان الرجّال الوحيد اللي انا عرفته، وبعده سكرت قلبي وعيني...(جواهر سكتت لأنها ماحبت تسترسل في هذا الموضوع بالذات، ثم كملت ببعض انفعال) المشكلة نجلاء أنه كأنه يشوف أخته قدامه..
محترم زيادة عن اللزوم.. لطيف زيادة عن اللزوم..
يمكن مرت أوقات حط يده على كتفي.. حط رأسه في حضني.. باس رأسي..
بس كنت أحس أنه يسويها معي مثل لو كنت أخته.. مو زوجته.. وأنثى قدامه..
في الوقت اللي كنت أنا أحس أني بأذوب لقربي منه..

نجلاء باهتمام: طيب هل مشاعرج كانت واضحة بالنسبة له..؟؟

جواهر باستنكار: طبعا لا..

نجلاء بتفهم: وليش هو مايكون نفس الشيء؟؟

جواهر بشك: ما أعتقد.. الرجّال ما يقدر يكتم مشاعره مثل المره...

(وطبعا جواهر مستحيل تقول لها عن إنها شاكة أنه مريض.. لأنه لو كان فعلا مريض مستحيل تخلي حد يعرف عن الموضوع)

نجلاء بعيارة: أكتشفي بنفسج..

جواهر باستفهام: أشلون؟؟

نجلاء بخبث: أنا اللي بأقولج يعني؟؟؟ أغريه.. الإغراء لعبة تفنن فيها الزوجة.. وبعدين هذا زوجج.. حلالج..

جواهر كحت: أنا أغريه.. ومن؟ عبدالله؟ لا لا مستحيل..

نجلاء بعيارة: أنا قلت لج نطي في حضنه.. كل السالفة قميص نوم مغري.. وهو بيفهم بروحه إنج تعطينه القرين لاين..

جواهر باستنكار: لا لا مستحيل اللي أكون أبدأ بالخطوة الأولى.. هو اللي لازم يبدأ..

نجلاء بمرح: زين كل واحد منكم خله يقعد على كرامته اللي ذابحته.. وخلوها تنفعكم




في الوقت اللي كانت نجلاء تكلم جواهر..

كان جاسم داخل على أمه جاي من برا.. دنق على رأس أمه بحب واحترام..

أمه كانت قاعدة مهمومة ، جاسم بحب: أفا.. أم جاسم شكلها ضايقة.. قومي أروح أنا وياج سوق واقف.. نفر شوي

أم جاسم بهم: همي مايوديه كل أسواق الدنيا..

جاسم برعب : أفا يمه.. لاعاش من يضيق خاطرك.. وش مزعلج..؟؟

كان جاسم في أواسط الثلاثينيات.. مربوع وملامحه طفولية جدا..
وقلبه أشبه مايكون بقلب طفل من قد ماهو طيب ونظيف..
متزوج نجلاء من حوالي خمس سنين.. لكنهم قعدوا ثلاث سنين لحد ماحملت نجلاء بحمد..

أمه بصوت حزين وعميق: يمه جاسم أنت عارف إن نجلاء غلاها من غلا خواتك والله العظيم..

جاسم بخوف: يمه نجلاء مضايقتج في شيء..؟؟

أم جاسم بحب: حاشاها أم حمد.. والله إنها تعاملني مثل أمها وأكثر..

جاسم اللي تنفس براحة: زين وش فيج؟؟

أم جاسم بقلق: دلال.. بنت خالك أحمد

جاسم بحذر: وش فيها؟؟

أم جاسم بتردد: فكت حدادها من كم يوم..

جاسم وهو مو فاهم شيء: وطيب؟؟

أم جاسم مثل اللي تلقي قنبلة: أبيك تتزوجها..


#أنفاس_قطر# هند قاعدة في الصالة تشوف التلفزيون..

فايز اللي جاي من برا.. جاء وقعد جنبها..

سألها: وين أمي؟؟

هند بدون اهتمام: ما أدري.. عند خالتي.. عند الجيران.. في السوق.. هي أمك تقعد يعني..؟؟

فايز باستفسار غاضب: ووين الرقم اللي قلت لج جيبيه؟؟

هند بطفش: أتصل بنوف موبايلها مقفول..
تدري؟؟... السالفة ذي كلها أقرفتني.. ومالي مخ لها..

فايز بحدة: بس أنا لي مخ.. ورقم جواهر لازم تجيبينه لي..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم